سد بني هارون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 36°33′19″N 6°16′11″E / 36.555154°N 6.269703°E / 36.555154; 6.269703

سد بني هارون
سد بني هارون والجسر الذي يعبره.
سد بني هارون والجسر الذي يعبره.
جغرافيا
البلد  الجزائر
ولاية/مقاطعة/محافظة ولاية ميلة
دائرة 5.546854
بلدية قسنطينة
قرية 50 مسكن
إحداثيات 36°33′19″N 6°16′11″E / 36.555154°N 6.269703°E / 36.555154; 6.269703
الهدف الماء الصالح للشرب
ارتفاع الحاجز (م) 44455
سمك الحاجز (م) 10
الخزان
حجم الحاجز (م) /876665
التدفق 1598
انتاج سنوي حاميد

موقع سد بني هارون على خريطة الجزائر
سد بني هارون

يقع بولاية ميلة بشرق الجزائر ويحد العديد من بلدياتها. وهو أكبر سدود الجزائر من حيث المساحة والسعة.

يمون 6 ولايات بالماء الصالح للشرب بما يعادل أكثر من 5 ملايين نسمة.

وان طاقة تخزين السد للمياه تقدر بحوالي مليار متر مكعب (960 مليون متر مكعب)[1] ويضمن تزويدا بالمياه يقدر ب425 مليون متر مكعب في السنة. السد انجز من الاسمنت المتماسك الملفوف أي بحجم يقدر بحوالي 5 ر1 مليون متر مكعب من الاسمنت. وأوضح سلال أن هذا السد يبقى أهم الانجازات التي أنجزتها الجزائر منذ استقلالها في سنة 1962 حيث استغرق انجازه 30 سنة وانجزته الشركة الأسبانية (دراغادوس).

ويمثل هذا السد الحلقة الأساسية لمشروع التحويل الكبير الذي يعد نقطة وصل لايصال 310 ملايين متر مكعب سنويا أي 150 لترا لكل مواطن يوميا على أدنى تقدير للمناطق المجاورة لولاية ميلــة أي ست ولايات هي ميلة، خنشلة، باتنة، أم البواقي، قسنطينة وجيجل (منطقة الميلية).

وأوضح عبد المالك سلال أن السد استهلك مبلغا يقارب أربعة مليارات دولار أمريكي ويستفيد من مياهه أكثر من خمسة ملايين مواطن. وستزود هذه المناطق بمياه السد عن طريق الضخ بحيث ستنجز هذا الغرض محطة بطاقة 180 ميغا وات كما ستخصص مياه السد لتلبية احتياجات الري (194 مليون متر مكعب في السنة) في المناطق الزراعية التي تقدر مساحتها بحوالي 30 ألف هكتار. ومن المنتظر أن يرفع سد "بني هارون" طاقة التخزين من المياه السطحية في الجزائر من خمسة مليارات متر مكعب إلى ستة مليارات متر مكعب. من جهة أخرى أعطت السلطات الجزائرية أولوية للطابع الجمالي للمنطقة التي شيد فيها سد "بني هارون " حيث تجاوره عدة منحدرات ووديان صغيرة محاطة بغابات كثيفة ويتحول في فصل الصيف إلى قبلة للعرسان الذين يلتقطون فيه الصور التذكارية. وقال سلال ان السد سيتحول في المستقبل إلى منطقة سياحية الأولى من نوعها في الجزائر تعيش من مياه طبيعية وعلى ما يسر الناظر بمياه وخضرة وهواء نقي.

معرض صور[عدل]

المصادر[عدل]