سرطان المعدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سرطان المعدة
قرحة معدية مشبوهة تم تشخيصها على أنها سرطان بالخزعة واستئصالها. عينة جراحية بعد الاستئصال.
قرحة معدية مشبوهة تم تشخيصها على أنها سرطان بالخزعة واستئصالها. عينة جراحية بعد الاستئصال.

معلومات عامة
الاختصاص علم الأورام  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع سرطان الجهاز الهضمي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الموقع التشريحي معدة[1][2]  تعديل قيمة خاصية الموقع التشريحي (P927) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية

سرطان المعدة (بالإنجليزية: stomach cancer) هو سرطان قد يصيب أي جزء من المعدة وأن يمتد إلى المريء أو الأمعاء الدقيقة، وهو يسبب موت ما يقرب من مليون شخص سنوياً. فهو أكثر انتشاراً في كوريا واليابان وإنجلترا وأمريكا الجنوبية. وأكثر انتشاراً بين الرجال من النساء. وهو مرتبط بالطعام الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الملح والتدخين وأيضاً نقص تناول الفاكهة والخضروات. لذا يعتقد أن انتشاره في دول مثل كوريا واليابان يرجع إلى تناول الكوريين واليابانيين السمك المملح بصورة أساسية وأيضاً لاستخدام المعلبات والمواد الحافظة للأطعمة. يعتقد أن الإصابة بالملوية البوابية التي تستعمر الغشاء المخاطي عامل الخطر الرئيسي في حوالي 80% من سرطانات المعدة [بحاجة لمصدر]. ولكن هناك نسبة تنم عن عوامل وراثية قد ترتبط بالإصابة به ولكن الدراسات لا زالت قائمة لإثبات تلك الحقيقة كما أن هناك اختبارات للعائلات وخيارات وقاية. انتشار السرطان في باقي أعضاء الجسم يحدث في 80-90% من الحالات، فرصة الحياة لخمس سنوات تصل إلى 75% في الحالات التي تشخص باكرا وتقل إلى 30% مع التشخيص المتأخر.

يعتبر سرطان المعدة، المعروف أيضًا بالسرطان المعدي، سرطانًا يصيب باطن المعدة[3]، ويمكن أن تشمل الأعراض المبكرة حرقة المعدة وألم بأعلى البطن والغثيان و[فقدان الشهية،[4] وقد تشمل العلامات والأعراض اللاحقة  فقدان الوزن واصفرار الجلد وبياض العين اولقئ وعسرالبلع ووجود دم في البرازبالإضافة إلى أعراض أخرى[5]، كما يمكن انتشار السرطان من المعدة ليصل إلى أجزاء أخرى من الجسم خاصة الكبد و الرئة و العظام والبطن والعقدة الليمفاوية.[6]

تعد الإصابة ببكتريا الملوية البوابية السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بسرطان المعدة وهي السبب وراء أكثر من 60% من الحالات[7][8][9]، ويكون لبعض أنواع الملوية البوابية أخطار أكبر من الأنواع الأخرى[10]، كما تتمثل بعض عوامل الخطرة الأخرى في التدخين وعوامل غذائية مثل الخضار المخلل والسمنة[11][12]، وتنتقل نحو 10% من الحالات بين أفراد العائلات ويصاب ما يتراوح بين 1% و 3% من الحالات بسرطان المعدة بسبب متلازمات وراثية تورث من والدي الشخص مثل سرطان المعدةِ المنتشر الوراثي[13]، وتنتدرج معظم حالات سرطان المعدة تحت نوع السرطانة المعدي[14]، ويمكن تقسيم هذا النوع إلى عدة أنواع فرعية[15]، بالإضافة إلى ذلك فيمكن تكون أورام اللمفوما واللحمة المتوسطة[16] في المعدة، وفي معظم الوقت، يتكون سرطان المعدة على مراحل على مر السنوات[17]، ويجرى التشخيص غالبًا عن طريق الخزعة خلال التنظير الداخلي[18]، ويتبع ذلك التصوير التشخيصي الطبي لتحديد إذا كان المرض قد انتشر لأجزاء أخرى من الجسم[19].

تقلل حمية البحر الأبيض المتوسط من خطر السرطان مثل إيقاف التدخين[20][21]، كما أظهرت بعض الأدلة الأولية أن معالجة الملوية البوابية تقلل من أخطار المستقبل[22][23]، فاذا تم علاج السرطان مبكرًا، يمكن شفاء الكثير من الحالات[24]، وقد يشمل العلاج بعض العمليات والعلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة والعلاج الموجه[25][26]، ولكن إذا بدء العلاج متأخرًا، قد ينصح بـالرعاية التلطيفية[27]، ولكن غالبًا ما تكون النتائج ضعيفة ويصل معدل البقيا لخمس سنوات إلى أقل من 10% عالميًا[28]، ويكمن السبب الرئيسي وراء ذلك أن معظم المصابين يكونوا في حالات متقدمة من المرض[29]، وفي الولايات المتحدة، يصل معدل البقيا لخمس سنوات لـ 28%[30]، في حين وصل في جنوب كوريا إلى أكثر من 65% بسبب جهود الفحوصات.[31]

عالميًا، يعد سرطان المعدة خامس أنواع السرطان انتشارًا وثالث سبب رئيسي للوفاة من السرطان فقد تسبب في 7% من الحالات و 9% من الوفيات[32]، وفي عام 2018، أصيب به 1.03 مليون شخص وتسبب في وفاة 783,000 حالة[33]، وقبل ثلاثينات القرن العشرين وفي معظم بلاد العالم بما في ذلك معظم دول الغرب المتقدمة، كان يعد سرطان المعدة السبب الأكثر شيوعًا للوفاة من السرطان[34][35][36]، وقلت معدلات الوفاة في العديد من المناطق حول العالم منذ ذلك الحين[37]، ويعتقد الكثير أن ذلك بسبب تناول أطعمة أقل ملوحة وليس مخلل نتيجة لتطور عملية التثليج بوصفها طريقة للحفاظ على الطعام طازجًا[38]، ويعد سرطان المعدة شائعًا في شرق آسيا وأوروبا الشرقية[39]، وتتضاعف نسبها في الذكور مقارنة بالنساء.[40]

علم الأوبئة[عدل]

إن سرطان المعدة هو رابع أكثر نوع سرطان شائع عالمياً مع 930,000 حالة تم تشخيصها عام 2002.[41] إنه مرض ترتفع فيه حالة الوفيات (حوالي 800,000 سنوياً) ما يجعله ثاني أكثر سبب للوفيات من أمراض السرطان عالمياً بعد سرطان الرئة.[42]

عوامل الخطر[عدل]

قد يصاب المرء بالسرطان المعدي نتيجة لعدة عوامل[43]، ونسب إصابة الرجال به ضعف نسب إصابة النساء به، فيمكن للإستروجين أن يحمي النساء من الإصابة بهذا النوع من السرطان[44][45].

العدوى[عدل]

تعد عدوى الملوية البوابية من عوامل الخطر الرئيسية في 65-80% من حالات الاصابة بسرطان المعدي ولكن 2% فقط من المصابين بالملوية البوابة يصابون بسرطان المعدة[46][47]، كما أن الألية التي تؤدي بالملوية البوابية إلى سرطان المعدة قد تشمل التهاب مزمن و ما ينتج عن العوامل الخبيثة للملوية البوابية[48]، وقد قدر أن فيروس إبشاتين-بارمسؤولًا عن 84،000 حالة سنويًا[49]، كما يصاحب الإيدز نسبة اصابة عالية.[50]

ومن عوامل الخطر:

الوقاية[عدل]

  • تناول كمية كافية من الخضار والفواكه، واحرص على اختيار تشكيلة متنوعة منها بالشكل واللون أيضا.
  • قلل مأخوذك من الأغذية المملحة والمدخنة والمخللات.
  • اقلع عن التدخين.
  • استشر طبيبك في ما إذا كنت من الفئة التي ترتفع لديها مخاطر الإصابة بسرطان المعدة، وقد ينصحك بإجراء تنظير دوري للمعدة.

الغذاء[عدل]

أعلنت جمعية السرطان الأمريكية عن قوائم المخاطر الغذائية والعوامل الوقائية لسرطان المعدة. الأطعمة المدخّنة، الأسماك واللحوم المملّحة والخضار المخلّلة أظهرت زيادة في خطر الإصابة بسرطان المعدة. إنّ مواد الناترات و النيتريت الموجودة عادةً في اللحوم المقدّدة يمكن ان تتحوّل من خلال بعض الباكتيريا كالهليكوباكتر بايلوري إلى مواد تسبب سرطان المعدة عند الحيوانات. من ناحية أخرى، إن تناول الخضار والفاكهة التي تحتوي على مضادات الأكسدة كالفيتامين ج و الفيتامين أ قد تخفّف من مخاطر الإصابة بسرطان المعدة.

الأعراض والعلامات[عدل]

غالبا ما تكون الأعراض مبهمة وغير واضحة وهو ما قد يؤدي إلى التشخيص المتأخر للمرض ويتسبب في انتشاره ويجعل توقع الشفاء ضعيف. يوصف البعض أنها كشكاوى قرحة المعدة ولكنها تختلف أن المريض يعاني منها فجأة ولأول مرة بعد سن الأربعين بعكس الحال مع القرحة.

غالبًا ما يكون سرطان المعدة سواء بلا أعراض (غياب الأعراض) أو قد يتسبب في أعراض غير محددة (أعراض قد تتعلق باضطرابات ذات علاقة أو ليس لها علاقة بسرطان المعدة) في المراحل المبكرة، وعند ظهورتلك الأعراض، غالبًا ما يكون السرطان قد وصل إلى مرحلة متقدمة أو انتشر (انتشر لأجزاء أخرى من الجسم بعيدة عن الورم) ويعد ذلك واحدة من الأسباب الرئيسية وراء سوء تشخيص الحالة نسبيًا[52]، ويمكن لسرطان المعدة التسبب في العلامات والأعراض التالية:

الأعراض المبكرة:

  • عسر الهضم
  • حرقة شديدة ومزمنة.
  • فقدان للشهية خاصة تجاه اللحوم.

الأعراض المتأخرة:


التشخيص[عدل]

Linitis plastica 2.jpg
  • التشخيص الأمثل هي بفحص المعدة بالمنظار مع أخذ عينة للفحص المجهري.
  • أشعة مع صبغة الباريم.

الصورة تحت المجهر --> وجود خلايا سرطانية

العلاج[عدل]

الجراحة

الجراحة هي العلاج الأكثر استخدامًا وفيه يتم استئصال جزء أو كل المعدة وبعض الأنسجة المحيطة بها مع استئصال جزء من الأنسجة السليمة كضمان. يتعلق علاج سرطان المعدة بالمرحلة التي يتم فيها تشخيص سرطان المعدة. وتشكل العملية الجراحية المعدة لاستئصال الورم من المعدة (Gastrectomy) الطريقة الوحيدة لعلاج سرطان المعدة التي يمكن أن تحقق الشفاء التام من سرطان المعدة. يمكن، خلال هذه العملية، استئصال جزء من المعدة (Partial gastrectomy) أو استئصال المعدة بالكامل (Full gastrectomy)، وذلك وفق الحاجة وتبعا لدرجة انتشار الورم. قد يضطر الجراح لاستئصال جزء من المريء أو الطحال أو حتى المبايض أو الأمعاء أو البنكرياس حسب درجة انتشار الورم. نسبة الشفاء تصل إلى 40%.

العلاج الكيماوي

العلاج بالأشعة

في بعض الحالات المعينة، وخاصة تلك التي يكون الورم فيها قد انتشر إلى جدار المعدة، من المتبع عادة الدمج بين المعالجة الإشعاعية (Radiotherapy) والمعالجة الكيميائية (Chemotherapy).

العلاج البيولوجي

علاج منوع

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ معرف أنطولوجية المرض: http://www.disease-ontology.org/?id=DOID:10534 — تاريخ الاطلاع: 15 مايو 2019 — الاصدار 2019-05-13
  2. ^ معرف أنطولوجية المرض: http://www.disease-ontology.org/?id=DOID:10534
  3. ^ "Original treaties and international agreements registered during the month of July 2014: Nos. 52003 to 52050". dx.doi.org. 2014-12-31. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2019. 
  4. ^ "Harris, Joanne Olga Charlotte, (13 July 1958–17 April 2014), a Circuit Judge, since 2007". Who Was Who. Oxford University Press. 2008-12-01. 
  5. ^ "Harris, Joanne Olga Charlotte, (13 July 1958–17 April 2014), a Circuit Judge, since 2007". Who Was Who. Oxford University Press. 2008-12-01. 
  6. ^ Cancer biology (الطبعة 4th ed). Oxford: Oxford University Press. 2007. ISBN 9780199748150. OCLC 170235293. 
  7. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  8. ^ Chang، A. H.؛ Parsonnet، J. (2010-10-01). "Role of Bacteria in Oncogenesis". Clinical Microbiology Reviews (باللغة الإنجليزية). 23 (4): 837–857. ISSN 0893-8512. PMID 20930075. doi:10.1128/CMR.00012-10. 
  9. ^ Issues in public health. (الطبعة 2nd ed.). Maidenhead: McGraw-Hill/Open University Press. 2011. ISBN 9780335244232. OCLC 767696336. 
  10. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  11. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  12. ^ González، Carlos A.؛ Sala، Núria؛ Rokkas، Theodore (2013-9). "Gastric Cancer: Epidemiologic Aspects". Helicobacter (باللغة الإنجليزية). 18: 34–38. doi:10.1111/hel.12082. 
  13. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  14. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  15. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  16. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  17. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  18. ^ "Harris, Joanne Olga Charlotte, (13 July 1958–17 April 2014), a Circuit Judge, since 2007". Who Was Who. Oxford University Press. 2008-12-01. 
  19. ^ "Harris, Joanne Olga Charlotte, (13 July 1958–17 April 2014), a Circuit Judge, since 2007". Who Was Who. Oxford University Press. 2008-12-01. 
  20. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  21. ^ "Practice Directorate Activity Highlights: February through July 2014". PsycEXTRA Dataset. 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2019. 
  22. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  23. ^ "Practice Directorate Activity Highlights: February through July 2014". PsycEXTRA Dataset. 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2019. 
  24. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  25. ^ "Harris, Joanne Olga Charlotte, (13 July 1958–17 April 2014), a Circuit Judge, since 2007". Who Was Who. Oxford University Press. 2008-12-01. 
  26. ^ Wagner، Anna Dorothea؛ Syn، Nicholas LX؛ Moehler، Markus؛ Grothe، Wilfried؛ Yong، Wei Peng؛ Tai، Bee-Choo؛ Ho، Jingshan؛ Unverzagt، Susanne (2017-08-29). "Chemotherapy for advanced gastric cancer". Cochrane Database of Systematic Reviews. ISSN 1465-1858. doi:10.1002/14651858.cd004064.pub4. 
  27. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  28. ^ Laterza، M. M.؛ Orditura، M.؛ Fabozzi، A.؛ Ventriglia، J.؛ Savastano، B.؛ Petrillo، A.؛ Giordano، G.؛ Martinelli، E.؛ Gambardella، V. (2014-09). "Increased VEGF-C serum levels are predictive of a poor outcome in patients with resectable gastric cancer". Annals of Oncology. 25 (suppl_4). ISSN 1569-8041. doi:10.1093/annonc/mdu446. 
  29. ^ Laterza، M. M.؛ Orditura، M.؛ Fabozzi، A.؛ Ventriglia، J.؛ Savastano، B.؛ Petrillo، A.؛ Giordano، G.؛ Martinelli، E.؛ Gambardella، V. (2014-09). "Increased VEGF-C serum levels are predictive of a poor outcome in patients with resectable gastric cancer". Annals of Oncology. 25 (suppl_4). ISSN 1569-8041. doi:10.1093/annonc/mdu446. 
  30. ^ Deziel، N.C.؛ Nuckols، J.R.؛ Colt، J.S.؛ De Roos، A.J.؛ Pronk، A.؛ Gourley، C.؛ Severson، R.K.؛ Cozen، W.؛ Cerhan، J.R. (2012-09). "Determinants of polychlorinated dibenzo-p-dioxins and polychlorinated dibenzofurans in house dust samples from four areas of the United States". Science of The Total Environment. 433: 516–522. ISSN 0048-9697. doi:10.1016/j.scitotenv.2012.06.098. 
  31. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  32. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  33. ^ Bray، Freddie؛ Ferlay، Jacques؛ Soerjomataram، Isabelle؛ Siegel، Rebecca L.؛ Torre، Lindsey A.؛ Jemal، Ahmedin (2018-09-12). "Global cancer statistics 2018: GLOBOCAN estimates of incidence and mortality worldwide for 36 cancers in 185 countries". CA: A Cancer Journal for Clinicians. 68 (6): 394–424. ISSN 0007-9235. doi:10.3322/caac.21492. 
  34. ^ Cancer and its management (الطبعة 6th ed). Chichester, West Sussex, UK: Wiley-Blackwell. 2010. ISBN 9781444306378. OCLC 535880248. 
  35. ^ Handbook of cancer chemotherapy (الطبعة 8th ed). Philadelphia: Wolters Kluwer/Lippincott Williams & Wilkins Health. 2011. ISBN 9781608317820. OCLC 752311939. 
  36. ^ "Determining Some Factors Affecting the Longevity of Hemodialysis Patients. Using Survival Analysis". dx.doi.org. 2019-08-31. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2019. 
  37. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  38. ^ Cancer, culture, and communication. New York: Kluwer Academic/Plenum Publishers. 2004. ISBN 0306480077. OCLC 57032169. 
  39. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  40. ^ World cancer report 2014. Lyon, France. ISBN 9789283204299. OCLC 861207319. 
  41. ^ Global Cancer Statistics, 2002 - Parkin - 2009 - CA: A Cancer Journal for Clinicians - Wiley Online Library
  42. ^ WHO | Cancer نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Derakhshan، E.؛ Derakhshan، R.؛ Derakhshan، M.؛ Ansarian، H. (2003-01). "1P-0310 Do Iranian students of health school really have low cardiovascular risk factors?". Atherosclerosis Supplements. 4 (2): 87. ISSN 1567-5688. doi:10.1016/s1567-5688(03)90379-5. 
  44. ^ Chandanos، Evangelos؛ Lagergren، Jesper (2008-11). "Oestrogen and the enigmatic male predominance of gastric cancer". European Journal of Cancer (باللغة الإنجليزية). 44 (16): 2397–2403. doi:10.1016/j.ejca.2008.07.031. 
  45. ^ Qin، Jian؛ Liu، Min؛ Ding، Qianshan؛ Ji، Xiang؛ Hao، Yarong؛ Wu، Xiaomin؛ Xiong، Jie (2014-10). "The direct effect of estrogen on cell viability and apoptosis in human gastric cancer cells". Molecular and Cellular Biochemistry (باللغة الإنجليزية). 395 (1-2): 99–107. ISSN 0300-8177. doi:10.1007/s11010-014-2115-2. 
  46. ^ "WHO position on measles vaccines". Vaccine. 27 (52): 7219–7221. 2009-12. ISSN 0264-410X. doi:10.1016/j.vaccine.2009.09.116. 
  47. ^ González، Carlos A.؛ Sala، Núria؛ Rokkas، Theodore (2013-09). "Gastric Cancer: Epidemiologic Aspects". Helicobacter. 18: 34–38. ISSN 1083-4389. doi:10.1111/hel.12082. 
  48. ^ Hatakeyama، Masanori؛ Higashi، Hideaki (2005-12). "Helicobacter pylori CagA: a new paradigm for bacterial carcinogenesis". Cancer Science (باللغة الإنجليزية). 96 (12): 835–843. ISSN 1347-9032. doi:10.1111/j.1349-7006.2005.00130.x. 
  49. ^ "Barr, Amelia Edith, (29 March 1831–11 March 1919), novelist". Who Was Who. Oxford University Press. 2007-12-01. 
  50. ^ González، Carlos A.؛ Sala، Núria؛ Rokkas، Theodore (2013-9). "Gastric Cancer: Epidemiologic Aspects". Helicobacter (باللغة الإنجليزية). 18: 34–38. doi:10.1111/hel.12082. 
  51. ^ سرطان المعدة نسخة محفوظة 03 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ Hidekazu؛ Nishizawa، Toshihiro (2014). Cancer. Elsevier. صفحات 33–40. ISBN 9780124052055.