سفر أعمال الرسل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
[[{{{سابق}}}|«]]   سفر أعمال الرسل   [[{{{لاحق}}}|»]]
عدد الإصحاحات 28
الكاتب وفق التقليد لوقا
تاريخ الكتابة المتوقع من 66 م إلى 68 م
مكان الكتابة المتوقع قيصرية؟
تصنيفه {{{6}}}
رمزه في اللغة العربية {{{7}}}

نص سفر أعمال الرسل في ويكي مصدر
مكتبة النصوص المجانية

سفر أعمال الرسل (باليونانية يقال له الإيبركسيس) هو أحد كتب العهد الجديد يروي قصة الكنيسة المسيحية الناشئة، وسمي بأعمال الرسل لأنه يركز على بعض ماقامت به جماعةالإثني عشر رسولا من نشاطات رسولية في الفترة التي تلت صعود يسوع المسيح إلى السماء بحسب رواية هذا السفر، وبشكل أوسع ماقام به بولس الرسول من رحلات وأعمال تبشيرية وكيف أسس جماعات مسيحية في معظم المدن اليونانية آنذاك.[1][2]

يشكل أعمال الرسل وإنجيل لوقا عملا واحدا من جزئين، لوقا–أعمال، من تأليف نفس المؤلف المجهول، وعادة ما يتم تأريخ تأليفهما إلى بين 80-90 م.[3][4]

محتوى السفر[عدل]

  • اعتناق بولس للمسيحية وتغيره الجذري (9 : 1 – 31)
  • إقامة بطرس لطابيثا من الموت (9 : 32 – 43)
  • توبة كرنيليوس (10 : 1 – 8)
  • رؤية بطرس (10 : 9 – 32)
  • تأسيس كنيسة انطاكية (11 : 19 – 30)
    • إطلاق مصطلح "مسيحيين" للمرة الأولى (11 : 26)
  • قتل يعقوب الكبير (12 : 1 – 2)
  • هروب بطرس من السجن (12 : 3 – 19)
  • موت هيرودس أكريبا (12 : 20 – 25)
    • صوت الله (12 : 22)
  • رحلة بولس وبرنابا (13، 14)
    • " شاول المعروف ببولس " (13 : 9)
    • " تشبه الألهة بالناس " (14 : 11)
  • مجمع أورشليم (15 : 1- 35)
  • انفصال بولس عن برنابا (15 : 36 – 41)
    • الرحلة الثانية والثالثة لبولس (16، 20)
      • " الله أعد يوما للدينونة "(17 : 30 - 31)
  • الرحلة |إلى أورشليم (21)
    • تعاليم موسى وتعاليم بولس (21 : 21)
  • أمام الشعب والسنهدريم (22 - 23)
  • أمام فيلكس الوالي (24 - 26)
    • المناداة بكلمة الله في مالطة (28 : 6)


التكوين[عدل]

ApostleFedorZubov.jpg

العنوان، وحدة لوقا–الأعمال، التأليف، والتاريخ[عدل]

عنوان "أعمال الرسل" (اليونانية Πράξεις ἀποστόλων Praxeis Apostolon) كان أول من استخدمه إيرينيئوس في أواخر القرن 2. ومن غير المعروف ما إذا كان هذا العنوان الأصلي أو أنه قد اخترعه إيرينيئوس; لكن يبدو من الواضح أنه لم يكتب من قبل المؤلف.[5]

إنجيل لوقا والأعمال يشكلان عملا واحدا من جزئين والذي يسميه العلماء لوقا–أعمال.[4] معا يمثلان 27.5% من العهد الجديد، أكبر مساهمة تنسب إلى مؤلف واحد..[6]

طبعة من أعمال الرسل مؤرخة 1644

المؤلف لم يذكر اسمه في أي جزء.[7] بحسب تقاليد الكنيسة التي يرجع تاريخها إلى القرن 2، كان المؤلف "لوقا" وهو رفيق بولس الرسول في ثلاثة من الرسائل المنسوبة إلى بولس نفسه؛ هذا الرأي لا يزال في بعض الأحيان يذكر من البعض، ولكن "هناك توافق حاسم يظهر عددا لا يحصى من التناقضات بين أعمال الرسل ورسائل بولس الأصلية".[8]) (على سبيل المثال يمكن أن يرى من خلال مقارنة رواية الأعمال حول تحويل بولس (أعمال 9:1-31, 22:6-21 26:9-23) مع قول بولس نفسه أنه كان لا يزال غير معروف لدى المسيحيين في يهودا بعد هذا الحدث (غلاطية 1:17-24).)[9] المؤلف هو "معجب ببولس، ولكن لا يشارك بولس في رأيه حول نفسه كرسول؛ لاهوت المؤلف هو مختلف إلى حد كبير عن بولس على نقاط رئيسية ولا يمثل آراء بولس بدقة."[10] كان متعلما، على الأرجح عاش في المناطق الحضرية، وكان شخصا يحترم العمل اليدوي، وإن لم يكن عاملا نفسه.[11]

في حين أنه لا يوجد تاريخ محدد لتكوين أعمال الرسل مقبول بإجماع، إلا أن الرأي الأكثر شيوعا بين العلماء هو تأريخ لوقا–أعمال إلى 80-90 م، على أساس أنه يستخدم مرقس كمصدر وينظر إلى الوراء ليتحدث عن تدمير القدس، ولا يظهر أي وعي حول رسائل بولس (التي بدأ تداولها في أواخر القرن الأول).[12][13][14] أقدم وقت ممكن من أجل تكوين أعمال الرسل هو وقت سجن بولس في روما 63م، ولكن هذا التأريخ المبكر هو رأي الأقلية.[8][12][13] آخر موعد ممكن هو موعد أول اقتباس من قبل كاتب آخر، ولكن ليس هناك إجماع على وقت حدوث ذلك، بعض العلماء وجدوا أصداء من أعمال الرسل في أحد المؤلفات سنة 95، في حين يرى آخرون أن أول اقتباس مؤكد لم يحدث حتى منتصف القرن 2.[12] أقلية من العلماء -بالتحديد في المعسكر الأخير- يستنتجون أن أعمال الرسل يعود تاريخها إلى القرن 2، معتبرين أنها تدل على الوعي برسائل بولس وأعمال يوسيفوس، أو كتابات مرقيون.[12][15]

المخطوطات[عدل]

هناك نوعان من النصوص الكبرى للأعمال: النص الغربي والإسكندراني. أقدم المخطوطات الإسكندرانية الكاملة تعود إلى القرن 4 بينما أقدم المخطوطات الغربية من القرن 6، مع قطع واستشهادات تعود إلى 3. النصوص الغربية للأعمال هي أطول بـ 6.2–8.4% من الإسكندرانية، ويلاحظ أن الإضافات تميل إلى تعزيز الرفض اليهودي للمسيح ودور الروح القدس بأسلوب مختلف عن بقية أعمال الرسل.[16] جمهور العلماء يفضلون النص الإسكندراني (أقصر) على الغربي باعتباره أكثر وثوقية، ولكن نفس هذه الحجة ستميل لأن تؤيد الغربي على الإسكندراني في حالة إنجيل لوقا، حيث في هذه الحالة النسخة الغربية هي أقصر؛ ولذلك فإن النقاش لا يزال مستمرا.[16]

النوع، والمصادر، والدقة التاريخية للأعمال[عدل]

عنوان "أعمال الرسل" (Praxeis Apostolon) يبدو أنه يربط السفر مع النوع الأدبي الخاص بذكر أفعال وإنجازات الرجال العظماء (praxeis)، لكنه لم يكن العنوان الذي قدمه صاحب السفر في الواقع.[5] المؤلف المجهول وضع لوقا–أعمال في خانة "الروايات" (διήγησις, diēgēsis) والتي كان العديد من الآخرين قد كتبوها، ووصف عمله بأنه "وصف منظم" (ἀκριβῶς καθεξῆς).[17] ولهذا فإنه في حين ينظر إلى سفر الأعمال على نطاق واسع كتاريخ[18][19] فإنه يفتقر إلى التجانس الدقيق في الأدب الهلنستي أو اليهودي.[20]

كان ينظر إلى سفر الأعمال كتأريخ موثوق للكنيسة المبكرة حتى مرحلة ما بعد عصر الإصلاح. إلا أنه خلال القرن 17، بدأ علماء الكتاب المقدس يلاحظون أنه ناقص ومتحيز—حيث يعرض صورة متناغمة للكنيسة على خلاف تام مع تلك التي قدمتها رسائل بولس، كما أنه يغفل الأحداث الهامة مثل وفاة كل من بطرس وبولس. في منتصف القرن ال19، اقترح الباحث فرديناند باور أن مؤلف سفر الأعمال قام بإعادة كتابة التاريخ ليعرض بطرس وبولس متحدين ويقدم أرثوذكسية متحدة ضد مرقيون السينوبي. (مرقيون كان مهرطقا من القرن الثاني رغب في قطع المسيحية تماما عن اليهود). رأي باور لا يزال له تأثير هائل، ولكن اليوم أصبح الاهتمام بفهم لاهوت مؤلف السفر أكبر من الاهتمام بمدى دقته التاريخية، على الرغم من أن الاهتمام بدراسة الدقة التاريخية ما زال موجودا أيضا.[21]

مواضيع ذات صلة[عدل]

استشهادات[عدل]

  1. ^ Phillips، Thomas E. (January 1, 2010). Paul, His Letters, and Acts. Grand Rapids, Mich.: Baker Academic. صفحة 196. ISBN 978-1-4412-5793-2. 
  2. ^ Exkurs V. Die Zeit der Apostelgeschichte, p.  217-221 , 1908. نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Charlesworth 2008, p. no page numbers.
  4. أ ب Burkett 2002, p. 195.
  5. أ ب Matthews 2011, p. 12.
  6. ^ Boring 2012, p. 556.
  7. ^ Burkett 2002, p. 196.
  8. أ ب Theissen & Merz 1998, p. 32.
  9. ^ Perkins 1998, p. 253.
  10. ^ Boring 2012, p. 590.
  11. ^ Green 1997, p. 35.
  12. أ ب ت ث Boring 2012, p. 587.
  13. أ ب Keener 2012, p. 384.
  14. ^ Powell 2018, p. 210.
  15. ^ Powell 2018, p. 211.
  16. أ ب Thompson 2010, p. 332.
  17. ^
    لوقا 1:1,3
  18. ^
    كولن جي همر الكتاب من يعمل في وضع الهلنستية التاريخ (ed. C. H. Gempf; WUNT 49; توبنغن: موهر Siebeck, 1989)
  19. ^
    بن Witherington الثالث من العهد الجديد التاريخ: السرد حساب (غراند رابيدز: بيكر ، 2001), 174-78.
  20. ^ Aune 1988, p. 77.
  21. ^ Holladay 2011, p. no page numbers.


بيبلوجرافيا[عدل]