سفه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السفه لغةً: بفتح السين وسكون الفاء،[1] نَقْصٌ في العَقل وأصله الخِفَّة، من سفه سفهًا من باب تعب، وسفه بالضم سفاهة وسَفاهًا، أي: صار سَفِيهًا، فهو سفيه، والأنثى سفيهة، والجمع سفهاء. وسفه الحق جهله، وسَفِهه تسفيهًا: نسبه إلى السَّفَه[2].

والسفه اصطلاحًا:

قال الجرجاني: (السفه: عبارة عن خفة تعرض للإنسان من الفرح والغضب فتحمله على العمل بخلاف طور العقل وموجب الشرع.[3] والسفه (محركة) ضد الحلم. وقال ابن القيم: (السَّفَه غاية الجهل، وهو مركَّبٌ مِن عدم العلم بما يُصْلِح معاشه ومعاده، وإرادته بخلافه). [4].

الفرق بين السَّفَه وبعض الصفات الأخرى[عدل]

الفرق بين السفه والحمق[عدل]

يشتركان في الجهل ويختلفان في موضعه. فالسفيه يجهل أهمية الأمور الأساسية في حياته، فيقوم بخلاف ما يصلح معاشه لضعف تقديره للأمور، أما الأحمق فيعلمها لكن يجهل وسيلة تحقيقها، أو يعلم كل ذلك ولا يقوم به.

الفرق بين السفه والطيش[عدل]

السَّفَه: نقيض الحكمة، ويستعار في الكلام القبيح، فيقال: سَفِه عليه إذا أسمعه القبيح، ويقال للجاهل: سَفِيهٌ. والطَّيش: خِفَّةٌ معها خطأ في الفعل، وهو مِن قولك: طاش السَّهم. إذا خَفَّ فمضى فوق الهدف، فشُبِّه به الخفيف المفارق لصَواب الفِعْل. [5].

الفرق بين السفه والعبث[عدل]

قال بدر الدين الكردي: العَبَث هو الفعل الذي فيه غرض لكن ليس بشرعيٍّ، والسَّفَه ما لا غرض فيه أصلًا.[6]

ذم السفه في الإسلام[عدل]

ذم السفه في القرآن الكريم[عدل]

قال تعالى: ((فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ)) [البقرة: 282].

جاء في تفسير الطبري: يعني بقوله جل ثناؤه: ((فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا)) فإن كان المدين الذي عليه المال سفيها، يعني جاهلا بالصواب في الذي عليه أن يمله على الكاتب. وعن مجاهد: ((فإن كان الذي عليه الحق سفيها)) أما السفيه: فالجاهل بالإملاء والأمور. وقال آخرون: بل السفيه في هذا الموضع الذي عناه الله: الطفل الصغير.

وقد يدخل في قوله: ((فإن كان الذي عليه الحق سفيها)) كل جاهل بصواب ما يمل من خطئه من صغير وكبير، وذكر وأنثى. غير أن الذي هو أولى بظاهر الآية أن يكون مرادا بها كل جاهل بموضع خطأ ما يمل وصوابه من بالغي الرجال الذين لا يولى عليهم، والنساء؛ لأنه أجل ذكره ابتدأ الآية بقوله: ((يا أيها الذين آمنوا إذا تدينتم بدين إلى أجل مسمى)) والصبي ومن يولى عليه لا يجوز مداينته[7].

قال تعالى (في سورة النساء):

Ra bracket.png وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا Aya-5.png La bracket.png

قال الحكم: "ولا تؤتوا السفهاء أموالكم"، قال: النساء والولدان[8].

قال تعالى (في سورة الأنعام):

Ra bracket.png قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُواْ أَوْلاَدَهُمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُواْ مَا رَزَقَهُمُ اللّهُ افْتِرَاء عَلَى اللّهِ قَدْ ضَلُّواْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ Aya-140.png La bracket.png.

قال أبو جعفر: "سفهًا"، منهم من يقول: فعلوا ما فعلوا من ذلكَ جهالة منهم بما لهم وعليهم، ونقصَ عقول، وضعفَ أحلام منهم، وقلة فهم بعاجل ضرّه وآجل مكروهه، من عظيم عقاب الله عليه لهم[9].

ذم السفه في السنة النبوية[عدل]

يقول عن جابر بن عبد الله: (أنَّ النَّبيَّ Mohamed peace be upon him.svg قال لكعب بن عجرة:
سفه أعاذك الله مِن إمارة السُّفَهاء. قال: وما إمارة السُّفَهاء؟ قال: أمراء يكونون بعدي، لا يقتدون بهديي، ولا يستنُّون بسنَّتي، فمَن صدَّقهم بكذبهم، وأعانهم على ظلمهم، فأولئك ليسوا منِّي ولست منهم، ولا يردوا على حوضي، ومَن لم يصدِّقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم، فأولئك منِّي وأنا منهم، وسيردوا على حوضي..) [10]. سفه

(إمارة السُّفَهاء، وهو فعلهم المستفاد منه مِن الظُّلم والكذب وما يؤدِّي إليه جهلهم وطيشهم)[11].

عن علي رضي الله عنه قال: سمعت النَّبيَّ Mohamed peace be upon him.svg يقول:

((يخرج في آخر الزَّمان أقوامٌ أحداث الأسنان، سُفَهَاء الأحلام، يقولون مِن خير قول البريَّة، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإنَّ في قتلهم أجرٌ لمن قتلهم يوم القيامة)) [12]


روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال:

سفه إنَّها ستأتي على النَّاس سنونٌ خَدَّاعَة، يُصَدَّق فيها الكاذب، ويُكَذَّب فيها الصَّادق، ويُؤْتَمَن فيها الخائن، ويُخَوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرُّويبضة. قيل: وما الرُّويبضة؟ قال: السَّفيه يتكلَّم في أمر العامَّة [13]. سفه

ذم السفه في كتب العلماء[عدل]

سفه عن أبي جعفر الخطمي أنَّ جدَّه عمير بن حبيب أوصى بنيه، قال لهم: (أي بني! إيَّاكم ومخالطة السُّفَهاء؛ فإنَّ مجالستهم داء، وإنَّه مَن يَحْلم عن السَّفيه، يُسَرَّ بحلمه، ومَن يُجِبه يندم). [14] سفه

وقال يحيى البرمكي: (السَّفيه إذا تنسَّك تعاظم). [15].

وأوصى المنذر بن ماء السماء ابنه النُّعمان بن المنذر، فقال: (آمرك بما أمرني به أبي، وأنهاك عمَّا نهاني عنه: آمرك بالشُّح في عِرْضك، والانخِدَاع في مالك، وأنهاك عن ملاحاة الرِّجال وسيَّما الملوك، وعن ممازحة السُّفَهاء..).

وقال ابن الجوزي: (السَّفَه نباح الإنسان). [16].

آثار السفه[عدل]

1- يُحرم السفيه من تمتعه برزقه على الوجه الذي يريد، لأنه لو حصل لأفناه:

قال تعالى (في سورة النساء): Ra bracket.png وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا Aya-5.png La bracket.png

2- السفيه يبتعد عن هدي رسول الله Mohamed peace be upon him.svg:

عن جابر بن عبد الله: (أنَّ النَّبيَّ Mohamed peace be upon him.svg قال لكعب بن عجرة: أعاذك الله مِن إمارة السُّفَهاء. قال: وما إمارة السُّفَهاء؟ قال: أمراء يكونون بعدي، لا يقتدون بهديي، ولا يستنُّون بسنَّتي، فمَن صدَّقهم بكذبهم، وأعانهم على ظلمهم، فأولئك ليسوا منِّي ولست منهم، ولا يردوا على حوضي، ومَن لم يصدِّقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم، فأولئك منِّي وأنا منهم، وسيردوا على حوضي..)[17].

3- لا يؤخذ بكلامه:

قال تعالى: ((فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ)) [البقرة: 282].

4- السفه يورث صاحبه العُجْب:

وقاليحيى البرمكي: (السَّفيه إذا تنسَّك تعاظم). [15].

5- يُبعد العقلاء عنه:

عن أبي جعفر الخطمي أنَّ جدَّه عمير بن حبيب أوصى بنيه، قال لهم: (أي بني! إيَّاكم ومخالطة السُّفَهاء؛ فإنَّ مجالستهم داء، وإنَّه مَن يَحْلم عن السَّفيه، يُسَرَّ بحلمه، ومَن يُجِبه يندم). [18]

أنواع السفه[عدل]

قال الشَّافعي: (السَّفيه: المبَذِّر المفسد لماله أو في دينه).

فينقسم السَّفَه إلى قسمين:

1- سفه في الأمور الدُّنيويَّة:

وهو التَّصرُّف في الأموال بالإسراف والتبذير، قال الله تعالى: ((وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ)) [النِّساء: 5].

2- سفه في الدِّين:

قال تعالى: ((أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء)) [البقرة: 13]، وقوله تعالى: ((سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا)) [البقرة: 142] والمراد بالسُّفَهاء هنا الكفَّار والمنافقين.

أقوال في السفه[عدل]

  • «علامة العيِّ السَّفَه [19]
  • «سفيه لم يجد مُسَافِهًا»

(هذا المثل يروى عن الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهما.png، قاله لعمرو بن الزبير حين شتمه عمرو). [20].

  • قال وهب: (مكتوب في الحكمة: قصر السَّفَه النَّصب، وقصر الحِلْم الرَّاحة، وقصر الصَّبر الظَّفر، وقصر الشَّيء وقصاراه غايته وثمرته). [21].

- وقال العتبي سمعت أعرابيًّا يقول: (العاقل بخشونة العيش مع العقلاء أسَرُّ منه بلين العيش مع السُّفَهاء). [22].

السفه في شعر العرب[عدل]

قال الشَّافعي[23]:

يخاطبني السَّفِيهُ بكلِّ قبْحٍفأكرهُ أن أكونَ له مجيبَا
يزيدُ سَفَاهَةً فأزيدُ حلمًاكعودٍ زاده الإحراقُ طِيبَا

وقال المتوكل الليثي[24].:

لا تتَّبعْ سُبُلَ السَّفاهةِ والخَنَاإنَّ السَّفِيهَ مُعَنَّفٌ مَشْتُومُ

وقال سالم بن ميمون الخواص[25].:

إذا نطق السَّفِيه فلا تجِبْهفخيرٌ مِن إجابتِه السُّكوتُ
سكتُّ عن السَّفِيه فظنَّ أنيعييتُ عن الجوابِ وما عييتُ
شرارُ النَّاسِ لو كانوا جميعًاقذى في جوفِ عيني ما قذيتُ
فلستُ مجاوبًا أبدًا سفيهًاخزيتُ لمن يجافيه خزيتُ

أنشد محمد بن عبد العزيز لموسى بن سعيد بن عبد الرَّحمن بن المقنع الأنصاري:

ثلاثُ خِلال كلُّها غيرُ طائلٍيَطُفْنَ بقلبِ المرءِ دونَ غشائِه
هوى النَّفسِ ما لا خيرَ فيه وشحُّهاوإعجابُ ذي الرَّأي السَّفِيه برأيه

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ (بالفارسية) سفه - لغت نامه دهخدا
  2. ^ الصحاح للجوهري (2234/2235-6)
  3. ^ الشريف الجرجاني. كتاب التعريفات ص. 119
  4. ^ بدائع الفوائد ابن القيم (183/5)
  5. ^ الفروق اللغوية (كتاب) لأبي هلال العسكري (ص. 278)
  6. ^ [الكليات، الكفوي، ص. 1021].
  7. ^ [تفسير الطبري، سورة البقرة].
  8. ^ [تفسير الطبري، سورة النساء].
  9. ^ [تفسير الطبري، سورة الأنعام].
  10. ^ [رواه أحمد، 321/3]
  11. ^ [مرقاة المفاتيح، ملا علي القاري، 2410/6].
  12. ^ رواه البخاري (3611)
  13. ^ رواه ابن ماجه (3277)
  14. ^ رواه الطبراني (50/17)
  15. أ ب إحياء علوم الدين لالغزالي (343/3)
  16. ^ الآداب الشرعية لابن مفلح (8/2)
  17. ^ [رواه أحمد، 321/3].
  18. ^ رواه الطبراني (50/17) (108)
  19. ^ الأمثال المولدة لالخوارزمي (ص. 114)
  20. ^ مجمع الأمثال لالميداني (339/1)
  21. ^ عدة الصابرين ابن القيم (ص. 95)
  22. ^ روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان البستي (ص. 123)
  23. ^ [ديوان الشافعي، 21].
  24. ^ طبقات فحول الشعراء لالجمجمي (2/684)
  25. ^ روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان البستي (ص. 140)