سفينة أميرة الألماس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سفينة أميرة الألماس
Diamond Princess in Hobart.jpg
 

الخدمة
المالك كارنيفال كوربرايشن  تعديل قيمة خاصية (P127) في ويكي بيانات
المشغل برنسيس كروزيز  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P137) في ويكي بيانات
الصانع ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة  تعديل قيمة خاصية (P176) في ويكي بيانات
بداية الخدمة 2004  تعديل قيمة خاصية (P729) في ويكي بيانات
الطول 290.0 متر  تعديل قيمة خاصية (P2043) في ويكي بيانات
اي ام او رقم التسجيل ب 9228198  تعديل قيمة خاصية (P458) في ويكي بيانات

أميرة الألماس هي سفينة سياحية بريطانيا راقية من الدرجة الأولى، تملكها وتديرها شركة Princess Cruises.

تم بناء السفينة في مدينة ناكازاكي في اليابان بواسطة شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة. بدأت عملياتها في مارس 2004، مبحرة بشكل رئيسي في آسيا خلال صيف نصف الكرة الشمالي وفي أستراليا خلال صيف نصف الكرة الجنوبي. تعد السفينة بالتوازي مع شقيقتها Sapphire Princess أكبر فئة فرعية من سفن الدرجة الراقية الأولى، حيث يبلغ عرضها 37.5 مترًا (123 قدمًا في بوصة) بينما تحتوي جميع سفن الدرجة الأولى الأخرى على شعاع يبلغ 36 مترا.

تفشي فيروس كورونا[عدل]

في 20 يناير 2020، انطلق سائح من هونغ كونغ يبلغ من العمر 80 عامًا إلى يوكوهاما، ثم هونغ كونغ في 25 يناير. زار بعدها مستشفى محلي في هونغ كونغ بعد ستة أيام من مغادرته السفينة، حيث أظهر إصابته بأعراض مشبوهة مما أدى إلى الحجر الصحي للسفينة في ناها، في جزيرة أوكيناوا، بعد أن تبثت إصابته بفيروس COVID-19 في 1 فبراير.[1][2] ليتم رفع حالة التأهب بسرعة.[3]

في الرحلة التالية، في 4 فبراير 2020، أبحرت السفينة حيث وصلت إلى المياه الإقليمية اليابانية هناك تم تشخيص 10 ركاب بفيروس كورونا المستجد خلال تفشي الفيروس في ووهان (2019-20). فرضت وزارة الصحة اليابانية الحجر الصحي قبالة ميناء يوكوهاما، على ما مجموعه 3700 مسافرا والطاقم لما كان من المتوقع أن يكون لمدة 14 يومًا.[4]

في 6 فبراير، تم تحديد 10 حالات.[5] في 7 فبراير، ارتفع العدد الإجمالي للأشخاص المصابين بفيروس كورونا المؤكد على ظهر السفينة إلى 61 شخصا.[6][7] في 8 فبراير، تم اكتشاف ثلاثة حالات أخرى ليصل العدد الإجمالي إلى 64 حالة.[8] في 9 فبراير، تم اكتشاف ست حالات ليصل العدد الإجمالي إلى 70 مصابا.[9] بينما تم اكتشاف 65 شخصًا آخر في 10 فبراير، ليصل المجموع إلى 135.[10]

في 11 فبراير ، ثبت أن 39 شخصًا آخرين أصيبوا بفيروس كوفيد-19، بما في ذلك أحد ضباط الحجر الصحي، ليصل العدد الإجمالي إلى 174.[11] تم الإبلاغ عن نقل الركاب المصابين بحالات مؤكدة إلى الشاطئ للعلاج.[12] بعد يومين، أظهر 44 شخصًا إصابتهم بالفيروس، ليصل المجموع إلى 218.[13] في 15 فبراير وصل عدد الإصابات المؤكدة بعد إصابة 67 شخصًا آخر إلى إجمالي 285 حالة.[14] وهي حالة كارثية تنذر بإمكانية انتقال العدوى إلى جميع الركاب. في اليوم الموالي، تم الإبلاغ عن إصابة 70 شخصًا آخر، ليصل العدد الإجمالي إلى 355 شخصًا.

اعتبارًا من 19 فبراير، كان هناك ما مجموعه 621 مصابا من أصل 3711 مسافرا وأفراد الطاقم.[15] شمل عدد المصابين 138 هنديًا على الأقل، بينهم 132 من الطاقم و6 ركاب بالإضافة إلى 32 كنديًا و24 أستراليًا و13 أمريكيًا و2 بريطاني.[16][17][18] بناء على ذلك، قامت العديد من الدول، بما في ذلك كندا وأستراليا والولايات المتحدة وهونغ كونغ[19] والمملكة المتحدة، بتدابير خاصة لإجلاء رعاياها ووضعهم في حجر صحي في بلادهم.[13][17][18] منذ 25 فبراير، شهدت السفينة 705 حالة إصابة وأربع حالات وفاة، وما زالت قيد الإغلاق.[13][17][18]

في أوائل مارس، نزل جميع الركاب على متن السفينة بما في ذلك الطاقم والقبطان. في 5 مارس، كان ما مجموعه 696 على الأقل من بين 3711 راكبًا وطاقمًا قد ثبتت إصابتهم بالفيروس.[20] في اليوم الموالي، بلغ عدد الوفيات بسبب الفيروس سبعة أفراد.[21][22]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Updates on Diamond Princess". Princess. 4 February 2020. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Coronavirus: Dozens more catch virus on quarantined cruise ship". BBC. 7 February 2020. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ AFP, « Navire de croisière Diamond Princess : le nombre de personnes touchées par le coronavirus multiplié par 16 en une semaine », في CNews, 10 février 2020 [النص الكامل (pages consultées le 10 février 2020)] 
  4. ^ McCurry, Justin; Ratcliffe, Rebecca (5 February 2020). "Coronavirus: cruise ship carrying 3,700 quarantined in Japan after 10 test positive". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Peel, Charlie; Snowden, Angelica (6 February 2020). "Coronavirus: Cases double on Diamond Princess overnight, still in lockdown". The Australian. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 6 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Air lubrication system". Seatrade-cruise. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Coronavirus: Japan reports 41 more positive cases on cruise ship, total cases on Diamond Princess now 61". The Straits Times. 7 January 2020. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 7 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Nussey, Sam; Maxwell, Kenneth (8 February 2020). "Japan confirms 3 more coronavirus cases on cruise liner; total now 64". Reuters. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Hodo, Chikafumi (9 February 2020). "Japan Finds Six More Coronavirus Cases on Cruise Ship". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "At least 65 more people confirmed with coronavirus on cruise ship in Japan". The Straits Times. 10 February 2020. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "クルーズ船で新たに39人感染確認 検疫官も". www3.nhk.or.jp (باللغة اليابانية). NHK News Web. 12 February 2020. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Feuer, William (4 February 2020). "Princess Cruises quarantines 3,700 for two weeks on ship after 10 aboard test positive for coronavirus". CNBC News. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت "44 more on Diamond Princess cruise ship test positive for COVID-19". The Japan Times. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ 共同通信 (2020-02-15). "クルーズ船で新たに67人感染確認 | 共同通信". 共同通信 (باللغة اليابانية). مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Yasharoff, Julia Thompson and Hannah. "Coronavirus cases on Diamond Princess soar past 500, site of most infections outside China". USA TODAY (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Number of Canadians on Diamond Princess testing positive for COVID-19 virus rises to 32 | The Star". thestar.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب ت Bangkok, Justin McCurry Rebecca Ratcliffe in (2020-02-18). "British couple on Diamond Princess question positive coronavirus test". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب ت Daniel Allman; Hollie Silverman; Konstantin Toropin. "13 Americans moved to Omaha facility from evacuation flights, US officials say". CNN. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Coronavirus: Hong Kong sends charter flights to bring stranded cruise ship passengers home | Hong Kong Free Press HKFP نسخة محفوظة 20 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "クルーズ船感染者数696人に訂正 厚労省". Sankei Digital, Inc. (باللغة اليابانية). 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "クルーズ船の香港の男性が死亡 乗船者で7人目:朝日新聞デジタル". 朝日新聞デジタル (باللغة اليابانية). مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Diamond Princess passenger dies, bringing ship's death toll to seven: NHK". Reuters (باللغة الإنجليزية). 7 March 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)