سكارابيدا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


الفصيلة سكارابيدا تضم أكثر من 30000 نوع من الخنافس على مستوى العالم حسبما يتم تعريفها حاليًا. غالبًا ما يطلق على الأنواع في هذه الفصيلة الكبيرة اسم سكارابس أو خنافس سكارابس. إن تصنيف هذه الفصيلة غير مستقر إلى حد ما مع العديد من النظريات المتنافسة ومقترحات جديدة تظهر كثيرًا. من المحتمل أن تكون العديد من التحت فصائل المدرجة هنا لا يمكن التعرف عليها أطول من ذلك حيث إنه من المحتمل أن يتم تنزيلها إلى أقل من مرتبة الفصيلة الفرعية أو رفعها إلى رتبة الفصيلة (الأخير هو الغالب مثال فصيلة "ميلونثيدا" التي تظهر بالفعل في بعض التصنيفات الحديثة). فصائل أخرى قد تمت إزالتها مؤخرًا وتم تقريبًا قبول ذلك عالميـًا (مثل بليوكوميدا (Pleocomidae) وجلاريسيدا (Glaresidae) وجلافيريدا (Glaphyridae) وأوكودايدا (Ochodaeidae) وجيوتروبيدا (Geotrupidae) وبولبوسيراتيدا (Bolboceratidae))

سكارابس[عدل]

إن سكارابس هي خنافس ذات بدن سميك ولدى العديد منها ألوان معدنية براقة وقياسها ما بين 1.5 و160 ملم. ولديها قرون استشعار ضاربة مميزة تتكون من صفائح تسمى لاميلا يمكن أن تنضغط إلى شكل كرة أو تمتد للخارج مثل الورقات لاستشعار الروائح. الأرجل الأمامية للعديد من الأنواع تكون عريضة ومهيأة للحفر.

إن اليرقة ذات شكل حرف C المسماة باليرقات الدودية ذات لون أصفر شاحب أو أبيض. إن معظم الخنافس البالغة ليلية ومع هذا فإن جُعَل الأزهار (سيتونينا) والعديد من حشرات جعل الأوراق (روتلينا) تكون نشطة أثناء النهار. غالبًا ما تعيش اليرقات تحت الأرض أو تحت الأنقاض، وبهذا فلا تتعرض لضوء الشمس. معظم حشرات السكرابس من كانسات القمامة وتقوم بإعادة تدوير الروث أو الجيف أو المواد النباتية المتحللة. بينما هناك أنواع أخرى مثل الخنفسة اليابانية هي آفات زراعية مخربة.

بعض حشرات سكرابيدا المشهورة هي الخنفسة اليابانية وخنفسة الروث وخنفسة يونيو وجعل الورد أسترالية) وأوروبية وأمريكا الشمالية) وخنافس وحيد القرن وخنافس هرقل وخنافس جولياث.

يتمتع العديد من أفراد هذه الفصيلة بأصداف مُستقطَبَات دائرية يسرى وكان هذا أول مثال مكتشف على الاستقطاب الدائري في الطبيعة.[1]

اليرقة البيضاء[عدل]

إن اليرقات البيضاء أو اليرقات الدودية أو يرقات الضفيرة هي يرقات الخنفسة سكرابس. من الشائع أن تهاجم الخنافس جذور الحشائش العشبية ونباتات الزينة. يظهر الضرر لأول وهلة كإجهاد بفعل الجفاف مثل التدلي.

يظهر أولاً على العشب المصاب بشدة لون أخضر رمادي ويذبل في الشمس الحارة. تظهر هذه الإصابة إلى حد ما في صورة بقع غريبة الشكل والحجم بين النباتات السليمة مما يخلق مظهرًا متناقضًا. وستتسبب التغذية المستمرة في موت العشب بمجموعات كبيرة وغير منتظمة.

تسبب عادة حفر الأنفاق لدى اليرقات أن يبدو العشب بصورة إسفنجية ومن السهل إرجاعه حيث يتم استهلاك الجذور العميقة أولاً فتتعاظم مشكلة النبات مع الجفاف في الطقس الحار الجاف. كما أن مجموعات اليرقات تجذب الثدييات المفترسة مثل المدرّع والظربان والراكون والأبوسوم والخلدان التي تستطيع أن تسمع حركة اليرقات ثم تحفر في الأرض العشبية باحثة عن الغذاء فتسبب ضررًا أكبر للعشب.

وسائل العلاج[عدل]

كان العلاج الشائع في الولايات المتحدة حتى وقت قريب هو استعمال الإبادة الكيميائية مثل الديازينون. مع ذلك لم يلق الديازينون تشجيعًا من EPA لصالح المواد الحافظة الكيميائية التي تغير طعم الجذور وبشكل أكثر تحديدًا تستهدف اليرقات دون التأثير على الأنواع الأخرى من الحشرات كما يفعل الديازينون والسموم الأخرى.

إلى حد ما فإن المبيدات الطبيعية بدرجة أكثر ذات القدر الأقل من الآثار الجانبية غير المرغوبة تتضمن مرض الجراثيم الحليبية (المعروف اختصارًا باسم MSD أو Bacillus popilliae Dutky) والديدان الخيطية النافعة (أنواع هيتيرورابديتيس (Heterorhabditis)).‏[2]

قدماء المصريين[عدل]

في قدماء المصريين، تعرف خنفساء الروث باسم سكارابوس ساسر و كانت لها تقدير كبير باعتبارها مقدسة.

معرض الصور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ A. A. Michelson (1911). "On metallic colourings in birds and insects". Philosophical Magazine 21: 554–567. 
  2. ^ Control of Japanese Beetles and White Grubs (Ohio State University Extension)

وصلات خارجية[عدل]