هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

سكان دمشق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سفوح جبل قاسيون في دمشق، وهي مناطق يَكثر فيها تواجد الأكراد بالمدينة، خصوصاً في حي ركن الدين.

يَبلغ عدد سكان مدينة دمشق وريفها مُجتمعين وفقَ إحصاء عام 2010 حوالي 4.4 ملايين نسمة، مُوزعين كـ1,724 ألف نسمة في محافظة دمشق و2,701 ألف نسمة في محافظة ريف دمشق،[1] و50% من هؤلاء ذكور في دمشق فيما أن نسبتهم تصل إلى حوالي 52% في ريفها،[2] وبهذه الأرقام تأتي ريف دمشق في المرتبة الثانية من حيث عدد السكان على مُستوى سوريا بعد محافظة حلب، وأما دمشق ففي المرتبة الرابعة حيث احتلت محافظة حمص المرتبة الثالثة.[1] وكان مجموع سكان المدينة وريفها قد بلغ حسبَ إحصاء 2004 حوالي 4 ملايين نسمة،[3] منهم 1.5 مليون في المدينة و2.5 في الريف.[4] وأما في إحصاء 2007 فكان مجموع عدد السكان في المُحافظتين 4.15 ملايين نسمة،[5] حيث احتلَّت ريف دمشق المرتبة الثانية بعد حلب بـ2,487 ألف نسمة تليها دمشق في المرتبة الثالثة بـ1,669 ألف نسمة، وأما حمص فكانت لا تزال في المرتبة الرَّابعة آنذاك بفارق 22 ألف نسمة عن دمشق.[6][7] وفيما يخصُّ المستقبل يُتوقع أن يَصل عدد سكان دمشق وحدها بحلول عام 2025 إلى أكثر من 5.6 ملايين نسمة، وأما ريفها فسيَبلغ عدد سكانه 4.6 ملايين نسمة، لكن 80% من الزحف العمراني سيكون باتجاه الريف، وستزداد نسبة الأحياء العشوائية في محيط المدينة.[8]

ومن نواحٍ أخرى، ارتفعت نسبة العزوبية بين سكان دمشق خلال العُقود الأخيرة من 33% عام 1970 إلى حوالي 43% في عام 2000، ثم عادت إلى الانخفاض حتى 38.4 بحلول عام 2009، وأما نسبة مشاركة المرأة في القوة العاملة بالمدينة فقد ارتفعت من 10.7% عام 1970 إلى 19.8% عام 1985، ثم عادت إلى الانخفاض لـ15.8% عام 2010. وأما عن البطالة فلا زالت نسبتها ثابتة حولَ 8%.[9]

التركيب العرقي والطائفي[عدل]

يَتألف التركيب العرقيُّ لسكان دمشق بشكل أساسي من العرب الذين يمثلون حوالي 95% من إجمالي السكان، إذ يَعود انتشار اللغة العربية في المدينة إلى أيام الفتح الإسلامي،[10] ويَليهم الأكراد بنسبة 4%، وبالإضافة إلى هؤلاء تُوجد أقليَّات أخرى من الأرمن والآشوريين والتركمان والشركس والأذريين والبشناق والألبان وهم من وفدوا إليها خلال العهد العثماني، تمثل معاً الـ1% المتبقية.[4][10] يَتركز الوُجود الكرديُّ في المدينة بحي ركن الدين، الذي كان يُسمَّى فيما مضى حي الأكراد، ثم تغيَّر اسمه لاحقاً إلى ركن الدين نسبة إلى "ركن الدين منكورس"،[11][12] وهو حيٌّ دمشقي كبير يَقع في شمال المدينة على سُفوح جبل قاسيون.[12] وأما الأرمن فإن دمشق تشكل واحدة من بؤر تواجدهم الرئيسيَّة في سوريا،[13] حيث أنها تُعد ثالث أكبر مركز لهم في البلاد بعدَ حلب والقامشلي.[14]

الغالبية العُظمى من السكان هي من المسلمين الذي يمثلون 93% من سكان المدينة، كما أن فيها أعداداً كبيرة من المسيحيِّين أغلبهم من الروم الأرثوذكس الإنطاكيين والروم الملكيين الكاثوليك، وأعداد ضئيلة من اليهود.[10] تعتبر دمشق مقر ثلاث بطريركيات للروم الأرثوذكس الإنطاكيين والروم الكاثوليك وثالثة للسريان الأرثوذكس، كما تعتبر مقر أبرشية لأغلب الطوائف المسيحية السورية الأخرى. يتوزع الانتشار المسيحي بشكل خاص في باب توما وباب شرقي وحي القصّاع.

يَتوزع المسلمون في المدينة على طوائف عديدة، إذ يَقطن دمشق آلاف العلويين في عدَّة مناطق منها، حيث نزحَ العديد منهم إليها في أيام حُكم حافظ الأسد، وهُم يُقيمون في عدة مناطق من أبرزها "منطقة 86" الواقعة في حي المزة غرب دمشق،[15] بالإضافة إلى "حي الورود" ومنطقة الهامة وأماكن أخرى.[16] كما تُوجد في المدينة جاليات إيرانية وعراقية تعتنق المذهب الشيعي الاثني عشريّ، ويتألف جزءٌ كبير من الجالية العراقية من العراقيين الذين هربوا من نظام صدام حسين السَّابق فالغزو الأمريكيِّ للبلاد عام 2003، ويَقطن معظم هؤلاء اللاجئين منطقة السيدة زينب الواقعة جنوبَ المدينة، وأما الشيعة الإثني عشرية فيَتركز وُجودهم عُموماً في أحياء معيَّنة من دمشق أبرزها حي الأمين، الذي حظيَ باسمه نسبة إلى الإمام محسن الأمين العاملي، كما أن المدينة تحوي عدَّة مزارات شيعية بارزة، ويَقع فيها مقرُّ "المستشارية الثقافية الإيرانية" التي يُوجه البعض اتهامات إليها بالعمل على نشر التشيُّع في دمشق وسوريا عموماً.[17]

التوزع الطائفي لسكان دمشق عام 1945، حسب الإحصاءات الرسمية[18]

الطائفة النسبة%
السنّة 82.7
المسيحيون 11.8
دروز 2.5
يهود 2.2
شيعة، إسماعيليون، علويون 0.8

تاريخ النموّ السكاني[عدل]

لا يُمكن الحصول على إحصائيات دقيقة للتعداد التاريخي لسكان دمشق، وعُموماً يُوجد الكثير من التضارب في الإحصائيات المسجَّلة،[19] لكن عددهم قدِّرَ بحوالي 52,000 نسمة في القرن السادس عشر،[20] وقدَّره آخرون في الفترة نفسها بـ58,000، ثم ارتفع إلى حوالي 80,000 نسمة في القرن السابع عشر،[21] و90,000 نسمة في القرن الثامن عشر.[20] وقد قالَ الرحالة الإنكليزي جيمس سلك بكنغهام عندما زارَ دمشق عام 1816 أن عدد سكانها كان حوالي 100,000 نسمة، وفي النصف الأول من القرن التاسع عشر كان يَتراوح بين 125,000 و130,000 نسمة. وفي عام 1878 قالَ الكاتب "نعمان أفندي القساطلي" أن عدد سكانها بلغ 142,757 نسمة،[22] ومصدر هذا الإحصاء غير معروف على وجه التحديد، لكن يَبدو أنه كان نتيجة جهد شخصيّ، وجاءَ بعدها بستة أعوام في سنة 1884 ثاني إحصاء رسميٍّ (بعد الإحصاء الأول الذي اقتصرَ على أعداد الرجال الذين بلغوا سن الجندية) ليُعطي رقماً مقارباً بلغ حوالي 160,000 نسمة، لكن القساطلي اعتبرَ أن هناك مبالغة في ذلك الرقم. وتُفيد دائرة معارف "باديكر" (Baedeker) في عام 1913 أن عدد سكان المدينة وصلَ إلى نحو 300,000 نسمة.[19] لكن في تناقض كبير معَ هذه الأرقام تقول دراسة أجريت على وثائق تاريخية عن دمشق إلى أن عدد سكانها لم يَكن يتجاوز 80,000 نسمة عام 1880، و220,000 نسمة عام في الأيام الأخيرة للاستعمار الفرنسي.[23]

وقد تحسُّن الأمن والخدمات الصحية وتوفر الغذاء في فترة النصف الثاني من القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين إلى ازدياد مضطرب في نمو السكان بالنسبة إلى المعدًّلات التاريخية، حيث تضاعف بضعة مرَّات خلالها.[24] واستمرَّ بعدها بالنمو بسُرعة كبيرة حتى بلغ حوالي مليون نسمة بحُلول عام 1976،[25] ثم أخذ في ازدياده المضطرد وُصولاً إلى 4.4 ملايين نسمة عام 2010.[1]

وفيما يَأتي ملخص لتقديرات عدد سكان دمشق على مرِّ القرون الخمسة الأخيرة:

التاريخ التقدير/الإحصاء المصدر
القرن السادس عشر 52,000 [20]
القرن السادس عشر 58,000 [21]
القرن السابع عشر 80,000 [21]
القرن الثامن عشر 90,000 [20]
1816 حوالي 100,000 جيمس بيكنغهام[22]
نصف القرن التاسع عشر الأوَّل 125,000 إلى 130,000 [22]
1878 142,757 نعمان القساطلي[22]
1880 80,000 دراسة وثائق تاريخيَّة[22]
1884 حوالي 160,000 إحصاء رسميّ[19]
1913 حوالي 300,000 باديكر[19]
1976 حوالي مليون مديرية الآثار[25]
2004 4 ملايين المكتب المركزي للإحصاء[3]
2007 4.15 ملايين المكتب المركزي للإحصاء[5]
2010 4.4 ملايين المكتب المركزي للإحصاء[1]
رسم بيانيٌّ لنمو سكان دمشق عبر التاريخ.
رسم بيانيٌّ لنمو سكان دمشق عبر التاريخ.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث إحصائيات سكان سورية في الـ 2010 : حلب أولا ً بـ 4.6 مليون وريف دمشق ثانياً بـ 2.7 مليون. موقع عكس السير. تاريخ النشر 08-02-2011. تاريخ الولوج 29-12-2011.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 12 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ عدد السكان لعام 2010 في سورية. تاريخ الولوج 29-12-2011. نسخة محفوظة 16 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب معلومات عن سورية. تاريخ الولوج 29-12-2011. نسخة محفوظة 13 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب دمشق|الشام|سوريا| موقع عين سوريا. تاريخ الولوج 29-12-2011. نسخة محفوظة 16 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب 19.4 مليوناً عدد سكان سوريا وحلب في المرتبة الأولى. تاريخ النشر 15-01-2008. تاريخ الولوج 29-12-2011. نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ عدد سكان سورية ازداد 233 ألفا خلال ستة أشهر ودمشق ثالثة بعدد السكان. تاريخ النشر 14-01-2008. تاريخ الولوج 29-12-2011. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  7. ^ المكتب المركزي للإحصاء - أعداد السكان. تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 2 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  8. ^ وزيرة البيئة: زيادة عدد السكان في دمشق وريفها سينعكس سلبا على الغوطة. تاريخ النشر 19-03-2010. تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 18 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  9. ^ محليات>>التقرير الوطني الثاني حول حالة سكان سورية2010.. عدد سكان سورية سيتضاعف خلال العقود الأربعة القادمة. وكالة سانا. تاريخ النشر 15-12-2011. تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 10 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  10. أ ب ت الموسوعة العربية العالمية، حرف الـ"خ-د-ذ" (الجزء 10) ص382-383، موضوع "دمشق"، الطبعة الثانية (1999م)، لـ"مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع".
  11. ^ حياة : الأكراد السوريون ,ذاكرة وتاريخ. تاريخ النشر 06-10-2007. تاريخ الولوج 29-12-2011.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب حول كتاب حي الأكراد في مدينة دمشق للأستاذ عز الدين علي ملا. تاريخ الولوج 29-12-2011. نسخة محفوظة 23 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  13. ^ الأرمن العرب نجوم متألقة... من الفن إلى الترشيح للرئاسة. قناة العربية. تاريخ النشر 18-05-2005. تاريخ الولوج 30-12-2011. نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ الأرمن في الجمهورية العربية السورية. تاريخ الولوج 30-12-2011.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ أنباء عن هروب العلويين من منطقة 86 في دمشق. تاريخ النشر 28-03-2011. تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ العلويون الأحرار - اين يوجد العلويون. تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 18 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ الشيعة في سورية: حقوق دينية مصانة في مجتمع مصادر. سي إن إن العربية. تاريخ النشر 01-05-2007. تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 18 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ سوريا والانتداب الفرنسي - سياسة القومية العربية، فيليب خوري، دار البحوث العربية، بيروت 1997، ص.39
  19. أ ب ت ث دمشق.. في مطلع القرن العشرين. تأليف "نصر الدين بحرة". تاريخ النشر 25-06-2008. تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  20. أ ب ت ث دمشق|اكتشف سوريا|الكنائس في دمشق|الجوامع في دمشق. تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 02 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب ت دمشق: تاريخ (بالإنكليزية)، روس برونز، ص.229 نسخة محفوظة 13 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  22. أ ب ت ث ج يهود دمشق: نظام الحاخام خانة. تأليف "شمس الدين العجلاني". تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 21 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  23. ^ دمشق في النصف الأول من القرن العشرين: صور وبطاقات بريدية نادرة تشكل ذاكرة بصرية لمدينة دمشق. تأليف "شمس الدين العجلاني". تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 02 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ دمشق فترة السلطان عبد الحميد الثاني 1293هـ – 1325هـ / 1876م – 1908م. تأليف "ماري دكران سركو". تاريخ الولوج 31-12-2011. نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  25. أ ب دمشق التاريخ عبر المخططات. وزارة الثقافة السورية، مديرية الآثار والمتاحف. تاريخ النشر 29-10-2008. تاريخ الولوج 17-12-2011. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 1 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)