زنجبيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من سكنجبيل)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الزنجبيل

صورة معبرة عن زنجبيل

التصنيف العلمي
المملكة: نبات
غير مصنف: مغطاة البذور
القسم: مغطاة البذور
غير مصنف: أحاديات الفلقة
غير مصنف: Commelinids
الرتبة: الزنجبيليات
الفصيلة: الزنجبيلية
الجنس: الزنجبيل
القطاع: مغطاة البذور
النوع: Z. officinale
الاسم العلمي
Zingiber officinale
Roscoe[1] ، 1807   تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات


الزنجبيل أو الزنجبيل الطبي (معرب شنگبیل الفهلوية) وهو نوع نباتي من جنس الزنجبيل من الفصيلة الزنجبيلية، من نباتات المناطق الحارة. تستعمل جذاميره النامية تحت التربة، والتي تحتوي على زيت طيار، لها رائحة نفاذة وطعم لاذع ولونها إما سنجابي أو أبيض مصفر.[2]

والزنجبيل له أزهار صفراء ذات شفاه أرجوانية ولا يستخرج الزنجبيل إلا عندما تذبل أوراقه الرمحية. ولا يطحن إلا بعد تجفيفه.

تحتوي ريزومات الزنجبيل على زيوت طيارة وراتنجات أهمها الجنجرول ومواد نشوية وهلامية.

يكثر في بلاد الهند الشرقية والفليبين والصين وسريلانكا والمكسيك باكستان وجاميكا، وأفضل أنواع الزنجبيل الجاميكي بجاميكا.

يستعمل كبهار وكتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز, يضاف إلى أنواع من المربيات والحلوى والمشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة. يستعمل من الزنجبيل جذوره وسيقانه المدفونة في الأرض (الريزومات).

يستعمل كمنقوع فشاي الزنجبيل طارد للأرياح ويتناول في النزلات البردية ويفيد في الهضم ومنع التقلصات حيث أنه هاضم وطارد للغازات ويفيد في علاج النقرس، ولا يعطي للحوامل, كما يستعمل الزنجبيل لتوسيع ألأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء وتلطيف الحرارة، وتقوية الطاقة الجنسية،

تعاطيه يوميا يمكن أن يتدخل في امتصاص الحديد والفيتامينات التي تذوب في الدهون كفيتامين K و E و D و A ومشتقات المضادات الحيوية وديجوكسين وفينوتوين.

منذ القديم استخدمت الساق الترابية (الجذمور) لنبات الزنجبيل كعلاج رسمي وشائع في آسيا والهند، ونقل الأسبان الزنجبيل إلى أمريكا وبدأت زراعة الزنجبيل بكثرة في غرب الهند. والزنجبيل يكثر في بلاد الهند الشرقية والفليبين والصين وسريلانكا والمكسيك وباكستان وجاميكا واليابان وغرب إفريقيا وجزر الكاريبي وأفضل أنواع الزنجبيل الجاميكي بجاميكا.كما كانت جزءاً هاماً من تقاليد العرب في استخدام النباتات.

على سبيل المثال، تم استخدام الزنجبيل في الصين لأكثر من 2000 سنة كمساعد لعملية الهضم، وفي علاج الارتباكات المعوية والإسهال والغثيان.كما تم استخدامه للمساعدة في علاج حالات التهاب المفاصل والمغص وبعض المشاكل القلبية الأخرى. إضافة إلى هذه الاستعمالات العلاجية، احتل الزنجبيل مكانة كبيرة حول العالم كأحد التوابل الأكثر انتشاراً واستخداماً، وعلى أنه العلاج الشافي لنزلات البرد.

اصل التسمية[عدل]

أصل "الزنجبيل" هو من منتصف القرن 14، من الانجليزية القديمة gingifer، من القرون الوسطى اللاتينية gingiber ، من zingiberi اللاتينية، من zingiberis اليونانية، من Prakrit (الهندية الوسطى) singabera، من السنسكريتية تسمى srngaveram، من srngam تسمى "horn" + vera- "body"، من شكل جذورها. لكن هذا قد يكون اسم سنسكريتي شعبي، لكن يمكن أن تكون كلمة من اسم درافيديون القديم التي أنتجت أيضا اسم التاميل والمالايالامية للتوابل. وver-inchi ، من inchi "الجذر" cf. gin (v.). كلمة على ما يبدو كان متبناة ايضا باللغة الإنجليزية الوسطى من الفرنسية القديمة gingibre (gingembre الفرنسية الحديثة).[3][4]

أسماء الزنجبيل وأنواعه[عدل]

الزنجبيل (الكركم الصباغي)- زنجبيل بلدي وهو الراسن - زنجبيل شامي - زنجبيل العجم- زنجبيل فارسي- زنجبيل الكلاب - زنجبيل هندي، وهو المعروف المستعمل، ويسمى بالكفوف. واسمه بالفارسي: أدرك. وبالإنجليزي: ginger.(الجنجر) وبالفرنسي: gingerbread والاسم العلمي : Zingiber officinale

وصف النبات[عدل]

نبات من العائلة الزِّنجبارية Zingiberaceae، ينمو الزنجبيل في التربة الخصبة الرطبة المدارية، ويتألف من جذمور (ساق ترابية) ثخينة تحتوي على سطحها عقد، تتوضع هذ الساق الترابية تحت سطح التربة. يمتد هذا الجذمور فوق سطح التربة بطول يقارب 30 سم، ويتوضع على هذه الساق مجموعة من الأوراق الطويلة المضلعة الخضراء، وأزهار بيضاء أو خضراء مصفرة. يتوفر الزنجبيل عامة بشكلين إما ناضج أو متوسط النضج. الناضج منه له قشرة قاسية يجب إزالتها أما الزنجبيل الأقل نضجاً لا يتطلب التقشير وهو المتوفر عادة في الأسواق.

المكونات الكيميائية الفعالة في الزنجبيل[عدل]

تحتوي جذامير الزنجبيل على زيوت طيارة بنسبة ما بين 2.5-3%، كما يحتوي على مجموعة أخرى تعرف باسم Aryl alkanes وهي المكونات الفعالة الهامة في الزنجبيل والتي تعطيه الطعم اللاذع، وتضم مجموعتين:

1)Gingerols: والتي تحتوي على مركب gingenol وهو المركب الذي يعزى إليه الطعم الحار في الزنجبيل، وهو من الراتنجات الزيتية. ويعتبر مضادا لحدوث الجلطة وكذلك مضادا للالتهاب بأنواعه بما في ذلك الأمراض الالتهابية مثل الربو والمفاصل والتهاب القولون والشقيقة.

2)Shogaols: التي من أهم مركباتها Shogaol وهي أيضاً مادة حارة تساعد على هضم الدهون.

كما يحتوي الزنجبيل على النشاء بنسبة 50% - البروتين بنسبة 9% - دسم 7% (أحماض دسمة + غليسيريدات + فوسفولبيدات) – خميرة البروتياز 2%.

زراعتها[عدل]

حقل الزنجبيل

الزنجبيل ينتج مجموعات من براعم الزهور البيضاء والوردية التي تتفتح لتصبح ازهار صفراء.بسبب جاذبيتها الجمالية وقدرتها على التكيف في المناخ الحار،فهو يستخدم في المناظر الطبيعية حول البيوت في المناطق الاستوائية.هي نبات معمر يشبة القصب ،مع سيقان ورقية تتجدد سنويا،وطولها من 3-4 قدم. تقليديا، يتم جمع الجذور عندما ييبس الساق.ويتم حرقها على الفور او غسلها, قشطها،للقضاء عليه ومنع التبرعم. يتم استخدام عطر perisperm من Zingiberaceae كتحلية من قبل البانتو، وأيضا باعتبارها بهار ومدر اللعاب.[5]

الاستخدامات[عدل]

نبات الزنجبيل مع زهرة

ينتج الزنجبيل توابل مطبخ حارة وذو رائحة عطرة.[6] جذور الزنجبيل الشابة عصارية وسمينة مع طعم خفيف جدا. وغالبا ما تخلل في الخل أو الخمر كوجبة خفيفة أو مطبوخة كمكون في العديد من الأطباق. كما أنها يمكن أن تكون مطبوخة في الماء المغلي لجعل الزنجبيل كزهورات، والتي غالبا ما يضاف اليها العسل. ويمكن إضافة شرائح البرتقال أو الليمون. ويمكن استخدام الزنجبيل في الحلوى، أو نبيذ الزنجبيل، الذي اصبح تجاريا منذ 1740. جذور الزنجبيل الناضجة هي ليفية وتقريبا جافة. وغالبا ما يستخدم عصير جذور الزنجبيل كتوابل في الوصفات الهندية وهو مكون شائع في كل من الصينية والكورية واليابانية والفيتنامية، والعديد من المأكولات الجنوب آسيوية كتوابل للأطباق مثل المأكولات البحرية واللحوم والأطباق النباتية. يمكن إحلال الزنجبيل الطازج بالزنجبيل الأرضي بنسبة ستة إلى واحد، على الرغم من أن نكهات الزنجبيل الطازج والمجفف تختلف إلى حد ما. عادة ما يستخدم مسحوق جذر الزنجبيل الجاف كتوابل لوصفات مثل الزنجبيل والكعك والبسكويت والكعك، وبيرة الزنجبيل. الزنجبيل المحلى، أو الزنجبيل المتبلور، هو جذر مطبوخة في السكر حتى تذبل، وهي نوع من الحلويات. يمكن ان يقشر الزنجبيل الطازج قبل تناوله. للتخزين على المدى الطويل، يمكن وضع الزنجبيل في كيس من البلاستيك والمبردة أو المجمدة.

غاري" نوع من انواع الزنجبيل المخلل"

الاستخدام الإقليمي[عدل]

جذمور الزنجبيل الطازج
نوعين من الزنجبيل

في المطبخ الهندي، الزنجبيل هو المكون الرئيسي، وخاصة في المرق الكثيف، وكذلك في العديد من الأطباق الأخرى، سواء نباتي اوالذى يحتوى على اللحوم. يلعب الزنجبيل أيضا دورا في الطب الهندي التقليدي القديم. وهو عنصر في المشروبات الهندية التقليدية، سواء الباردة اوالساخنة، بما في ذلك شاي المسالا. الزنجبيل الطازج هو واحد من التوابل الرئيسية المستخدمة لصنع الحب والعدس الكاري والاستعدادات النباتية الأخرى. الزنجبيل الطازج مع فص ثوم مقشر ومجروش أو مسحوق الزنجبيل والثوم لتشكيل ماسالا. الطازجة، وكذلك المجففة، يستخدم الزنجبيل لتتبيل الشاي والقهوة، وخاصة في فصل الشتاء. يستخدم مسحوق الزنجبيل في المستحضرات الغذائية الموجهة أساسا للنساء الحوامل أو المرضعات، والأكثر شعبية katlu، التي هي مزيج من راتنج صمغي والسمن والمكسرات والسكر. يتم استهلاك الزنجبيل أيضا في شكل تحلية ومخلل.في بنغلادش يتم فرمه فرما ناعما او يعجن لاستخدامه كأساس في اطباق الدجاج واللحم بالاضافة الى الثوم والبصل. في اليابان، يخلل الزنجبيل لصنع سوجا بيني وغاري أو تفرم وتستخدم نيئة على التوفو أو المعكرونة. وتصنع كحلوى تسمى سوجا نو ساتو زوك. في الكيمتشي الكوري التقليدي، إما يفرم الزنجبيل فرما ناعما أو يعصر فقط لتجنب الملمس الليفي وإضافتها إلى مكونات معجون حار قبل عملية التخمر. في بورما، يسمى الزنجبيل gyin. يستخدم على نطاق واسع في الطبخ وباعتبارها المكون الرئيسي في الأدوية التقليدية. يستهلك كطبق سلطة تسمى gyin-thot، والذي يتألف من الزنجبيل المبشور المحفوظ في الزيت، مع مجموعة متنوعة من المكسرات والبذور. في تايلاند يطلق عليه ขิง خينغ، ويستخدم لعمل معجون الزنجبيل والثوم في الطبخ. في إندونيسيا، يتم صنع المشروبات تدعى wedang jahe من الزنجبيل وسكر النخيل. الاندونيسيين أيضا استخدموا جذر الزنجبيل الأرضي يدعى jahe، باعتباره مكون شائع في الوصفات المحلية. في ماليزيا، ويسمى الزنجبيل halia وتستخدم في أنواع كثيرة من الأطباق، وبخاصة الحساء. في الفلبين تسمى luya، هو مكون شائع في الأطباق المحلية، ويخمر ليتحول إلى شاي يسمىsalabat .[7][8] في فيتنام، الأوراق الطازجة، تفرم ناعما، ويمكن أن تضاف إلى حساء الجمبري واليام(canh khoai mỡ) بوصفها مقبلات وتوابل لإضافة نكهة افضل بكثير من الزنجبيل من الجذر المفروم. في الصين، يقطع إلى شرائح أو وغالبا ما يقترن جذر الزنجبيل كله مع اطباق السفوري مثل الأسماك، ويقترن جذر الزنجبيل المفروم عادة مع اللحوم، وعندما يتم طهيها. الزنجبيل المحلى في بعض الأحيان مكون من علب الحلوى الصينية، وشاي الأعشاب يمكن أن تكون محضرة من الزنجبيل. في منطقة البحر الكاريبي، الزنجبيل هو من التوابل الشعبية لأغراض الطهي وصنع المشروبات مثل sorrel، وهو مشروب مصنوع خلال موسم عيد الميلاد. جامايكا اعتبرت بيرة الزنجبيل على حد سواء كمشروبات غازية و طازجة في منازلهم. وغالبا ما يصنع شاي الزنجبيل من الزنجبيل الطازج، بالاضافة الى الاكلة المحلية Jamaican ginger cake في جزيرة كورفو، اليونان، شراب تقليدي يسمى τσιτσιμπύρα (تسيتسي فيرا)، وهو نوع من بيرة الزنجبيل. شعب كورفو وبقية الجزر الأيونية اعتمد الشراب من البريطانيين، خلال الفترة من الولايات المتحدة من جزر البحر الأيوني. باللغة العربية، ويسمى الزنجبيل zanjabil وفي بعض أجزاء من الشرق الأوسط، gin gayu. اسم الزنجبيل في الدولة العبرية zangevil، هو الاختلاف في الاسم. شاي الزنجبيل الحار و المحفز يتم تصنيعه. في المطبخ الغربي، يستخدم الزنجبيل تقليديا بشكل رئيسي في الأطعمة الحلوة مثل جعة الزنجبيل، خبز الزنجبيل، الزنجبيل الطقات، باركين، بسكويت الزنجبيل، وspeculaas. ويتم إنتاج المسكرات بنكهة الزنجبيل تدعى كانتون في جارناك، فرنسا. نبيذ الزنجبيل هو النبيذ بنكهة الزنجبيل المنتج في المملكة المتحدة، وتباع عادة في زجاجة خضراء. يستخدم الزنجبيل أيضا كتوابل إلى القهوة الساخنة والشاي. (Ginger root (raw

المكونات مماثلة[عدل]

يظهر Myoga (نبات الزنجبيل mioga روسكو) في المطبخ الياباني. براعم الزهور هي جزء الذي يؤكل. نبات آخر في اسرة Zingiberaceae، الخولنجان، يستخدم لأغراض مماثلة للزنجبيل في المطبخ التايلاندي. ويسمى أيضا الزنجبيل الخولنجان التايلاندية fingerroot (Boesenbergia rotunda)) ، والزنجبيل الصيني، أو krachai التايلاندية. الأنواع المحلية من ذوات الفلقتين في شرقي أمريكا الشمالية، Asarum canadense,ومن المعروف أيضا باسم "الزنجبيل البرية"، وجذورها له خصائص عطرية مماثلة، ولكنها لا علاقة لها بالزنجبيل الحقيقي. ويحتوي النبات على aristolochic acid، وهو مركب مسرطن.[9] ومؤسسة الأغذية والأدوية الأمريكية تحذر من أن استهلاك المنتجات التي تحتوي على حمض aristolochic الذي يرتبط مع "تلف الكلى الدائم"، مما أدى في بعض الأحيان إلى الفشل الكلوي الذي يتطلب الغسيل الكلوي أو زرع الكلى وبالإضافة إلى ذلك تطور أنواع معينة من السرطان لدى بعض المرضى، والتي تحدث في المسالك البولية في معظم الأحيان ".[9]

الإنتاج العالمي[عدل]

في عام 2013، واصلت الهند زعامة العالم في إنتاج الزنجبيل بحصة عالمية تقدر بحوالي 33%، تليها الصين (19%) واندونيسيا ونيجيريا.[10]

Ginger production, 2013 
Country Production (millions of tonnes)
 الهند
0.683
 الصين
0.390
 نيبال
0.235
 إندونيسيا
0.233
 نيجيريا
0.160
 World
2.1

Source: Food and Agricultural Organization of the United Nations, FAOSTAT[10]

ملاحظات مهمة قبل استعماله[عدل]

الزنجبيل تضعف فاعليته بعد سنتين ؛ لأنه يصاب بالتسوس لرطوبة فيه ولحفظ الزنجبيل أطول فترة ممكنة يخزن في أماكن غير مغطاة مع نبات الزعتر الذي تغطيه به ويمكن حفظه بوضعه في فلفل أسود أو في مكان تكون فيه درجة الحرارة تحت 6 °C. ينبغي مراعاة استعمال زنجبيل جديد وذلك لجميل رائحته النفاذة ورونق لونه الموتار الفاتح المقارب للسمن المصفر، ويكون خاليا من العيدان والشوائب إذا كان مطحوناً. ولابد من وضع أوزمات الزنجبيل في الماء ليلتين ليتشبع بالماء حتى لا يغزوه السوس سريعاً.

استعمالات الزنجبيل[عدل]

  • لتطييب نكهة الطعام.
  • طارد للغازات والرياح.
  • يدخل في تركيب أدوية توسيع الأوعية الدموية.
  • معرق وملطف للحرارة.
  • يدخل في تركيب وصفات زيادة القدرة الجنسية.
  • يدخل في علاج آلام الحيض.
  • يزيد في الحفظ
  • وسيلة لعلاج أمراض المعدة والأمعاء
  • ويبعث الهضم
  • ويتغرغر به
  • ويقوى الأعصاب
  • يقوى الجهاز المناعي بالجسم لتنشيطه الغدد –أي أنه مضاد حيوي طبيعي-
  • يقوي الهرمونات والدم, منشط للدورة الدموية
  • يفتح السدد ويطرد البلغم إذا مضغ مع المستكى
  • منشط لوظائف الأعضاء مسخن مطهر ومقوى.
  • ويجلو الرطوبة عن نوافى الرأس والحلق
  • جيد لظلمة البصر كحلا وشربا.
  • ينفع من سموم الهوام
  • وينفع من الهرم (الشيخوخة)
  • ينفع الكلى والمثانة والمعدة الباردة ويدر البول
  • جيد للحمى التي فيها نافض وبرد.

الحفظ قبل الاستخدام[عدل]

تضعف فاعلية الزنجبيل بعد سنتين؛ لأنه يصاب بالتسوس لرطوبة فيه ويمكن حفظه بوضعه في فلفل أسود. فينبغي مراعاة استعمال زنجبيل جديد وذلك بجميل رائحته النفاذة ورونق لونه الفاتح، ويكون خاليا من العيدان والشوائب إذا كان مطحونا.

زيت الزنجبيل[عدل]

يستعمل في الطب الشعبي الغربي والشرقي منذ 400 سنة وفي الطب الشعبي الفرنسي يستعمل نقاط من زيت الزنجبيل مع كمية من السكر كعلاج وطارد للرياح والحمى وكذلك يستعمل كفاتح للشهية وزيت الزنجبيل يمكن ان يستعمل أثناء التدليك أو المساج لعلاج آلام الروماتيزم والعظام. الزنجبيل دواء

كلام ابن سينا عن الزنجبيل :[عدل]

زنجبيل (الماهية) قال ديسقوريدوس: (الزنجبيل أصوله صغار مثل أصول السعد لونها إلى البياض وطعمها شبيه بطعم الفلفل طيب الرائحة ولكن ليس له لطافة الفلفل، وهو من أصل نباتي. أكثر ما يكون في مواضع تسمى طرغلود لطقى، ويستعمل أهل تلك الناحية ورقه في أشياء كثيرة كما نستعمل نحن الشراب في بعض الأشربة وفي الطبيخ. إلى أن قال: (الأفعال والخواص): حرارته قوية ولا يسخن إلا بعد زمان لما فيه من الرطوبة الفضلية لكن إسخانه قوى ملين يحلل النفخ: وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية ويجف أكثر. (أعضاء الرأس): يزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة عن نواحي الرأس والحلق. (أعضاء العين): يجلو ظلمة العين للرطوبة كحلا وشرباً. (أعضاء الغذاء): يهضم، ويوافق برد الكبد والمعدة، وينشف بلة المعدة وما يحدث فيهـا من الرطوبات من أكل الفواكة. (أعضاء النفض): يهيج الباءة ويلين البطن تليينا خفيفا.

أمراض يعالجها الزنجبيل[عدل]

  • لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان وللتبلد الذهني
  • لعلاج الصداع الشقيقة
  • لعلاج العشى الليلي ولتقوية النظر لظلمة البصر والغشاوة
  • للدوخة ودوار البحر
  • لعلاج بحة الصوت وصعوبة التكلم
  • لتطهير الحنجرة والقصبة الهوائية ولعلاج السعال وطرد البلغم.
  • للأرق والقلق وللتوتر العصبي
  • وجدت العديد من الدراسات أن الزنجبيل علاج فعال للغثيان لاحتوائه على فيتامين ب6 , وهو علاج سريع للغاية للغثيان حيث يمتص بسرعة كبيرة في الجسم.
  • مفرح ومنعش
  • لتقوية الجسم وللنشاط وحث الطاقة التناسلية ومكافحة الأمراض وتجنب الوهن والخمول
  • لتطهير المعدة وتقويتها وملين لعلاج الإمساك وللمغص الناتج عن الإسهال
  • للقولون العصبي
  • لفتح شهية الطعام ولعلاج عسر الهضم
  • لتدفئة الجسم ومقاومة أمراض الشتاء(للزكام ولنزلات البرد وللإنفلونزا)
  • لضيق النفس الربو
  • لتفتيح سدد الكلى الكبد ولضعف الكبد وكسله
  • للسعة الحشرات
  • لتصلب المفاصل والفقرات وللروماتيزم
  • لتقوية القلب وتنشيط الدورة الدموية وإذابة الكوليسترول
  • لعلاج صفرة الوجه ولبياض العين وللسبل
  • يمكن مضغ بلورات الزنجبيل من أجل التخلص من المواد العالقة بالرئتين بدلا من تناول سيجارة , كما يمكن أيضا الاستنشاق بها من أجل فتح الرئتين والتخلص من البلغم. ويتم تحضير البلورات عن طريق تقشير الزنجبيل الأخضر الطازج وتقطيعه إلى حلقات صغيرة وغليه في السكر والماء حتى يجف الماء و يتشكل في شكل بلورات.
  • لعرق النسا
  • لتوسيع الأوعية الدموية ومقوي للقلب
  • لعلاج الوهن والخمول، والإرهاق والتعب
  • لتقوية العضلات والأعصاب
  • قد يكون الزنجبيل علاجا قويا في علاج سرطان الرحم , حيث وجدت دراسة أجريت في جامعة ميتشيجين أن مسحوق الزنجبيل يعمل على موت الخلايا السرطانية بالرحم. كما أظهرت أيضا دراسة في جامعة مينيسوتا أن الزنجبيل قد يعمل على إبطاء نمو خلايا السرطان بالقولون والمستقيم.
  • يجب عدم أخذ الزنجبيل عند الذين يعانون من القرحة إلا بعد الاستشارة الطبية وكذلك يجب عدم أخذه للذين يعانون من حصى المرارة الا بعد الاستشارة الطبية

التركيبة والسلامة[عدل]

في كمية نموذجية للتوابل تسخدم ملعقة أمريكية واحدة أو 5 غ ، مسحوق الزنجبيل يقدم محتوى ضئيلة من العناصر الغذائية الأساسية، مع استثناء المعدن الغذائي المنغنيز، الموجودة في الكمية اليومية بنسبة 79٪. إذا استهلك بكميات معقولة، الزنجبيل له آثار جانبية سلبية قليلة.[11] وعلى قائمة ال FDA "المعترف بها بصفة عامة آمنة" ، [12] على الرغم من أنها لا تتفاعل مع بعض الأدوية، بما في ذلك ادوية التخثر، الوارفارين.[13]

الحساسية من الزنجبيل يؤدي عادة الى الطفح الجلدي. على الرغم من انه عموما أنه آمن، يمكن للزنجبيل ان يسبب حرقة، والانتفاخ والغازات والتجشؤ والغثيان ، لا سيما إذا أخذ في شكل مسحوق. الزنجبيل الطازج غير المهضوم قد يؤدي إلى انسداد في الأمعاء، والأفراد الذين لديهم قرحة، مرض الأمعاء الالتهابي، أو انسداد الأمعاء قد تتفاعل بشكل سيئ على كميات كبيرة من الزنجبيل الطازج. كما يمكن أن تؤثر سلبا على الأفراد الذين يعانون من حصى في المرارة. وهناك اقتراحات بأن الزنجبيل قد يؤثر على ضغط الدم، والتخثر، وضربات القلب.[14] المنتجات ذات المنشأ الصيني وجدت في تايوان احتوت على زنجبيل ملوث ب diisobutyl phthalate، مما تسبب في بعض 80000 كبسولة من المكملات الغذائية المصنوعة من مسحوق الزنجبيل المستوردة لاغتنامها من قبل وزارة الصحة العامة في تايوان في يونيو 2011.[15]

كيمياء[عدل]

السبب في الرائحة والنكهة المميزة للزنجبيل هو مزيج من zingerone، shogaols، وgingerols، الزيوت الطيارة التي تشكل 1-3٪ من وزن الزنجبيل الطازج. في حيوانات المختبر، gingerols تزيد من حركية الجهاز الهضمي ولها مسكن، مهدئ، خافض للحرارة، وخصائص مضادة للجراثيم. يمكن للGingerols ان تمنع نمو خلايا سرطان المبيض في المختبر. -gingerol (1-[4'-hydroxy-3'-methoxyphenyl]-5-hydroxy-3-decanone) وهو السبب الاساسي للطعم اللاذع للزنجبيل.[2][16][17] الزنجبيل يحتوي على ما يصل إلى 3٪ من الزيوت الأساسية العطرية ومن أهم مكوناته هي sesquiterpenoids، مع (-) - zingiberene باعتبارها العنصر الرئيسي.[17]

كما تم تحديد كميات صغيرة من sesquiterpenoids الآخر (β-sesquiphellandrene، bisabolene، وfarnesene) وجزء monoterpenoid صغير (β-phelladrene، سينيول، والسترال). والطعم اللاذع للزنجبيل يرجع إلى المركبات المشتقة من فينيل غير متطايرة، لا سيما gingerols وshogaols، والتي تشكل من gingerols في الزنجبيل المجفف أو المطبوخ. ويتم إنتاج Zingerone أيضا من gingerols خلال هذه العملية؛ هذا المركب هو أقل لذاعة، ولها رائحة التوابل الحلوة. الزنجبيل هو مهيج كيميائي طفيف، وبسبب هذا، كان بمثابة تحميلة للحصان قبل الحرب العالمية الأولى التي شنت أفواج لfeaguing.

التأثيرات الحيوية[عدل]

الزنجبيل لديه عمل مدر للعاب، وتحفيز إنتاج اللعاب، مما يجعل البلع أسهل.[18]

الزنجبيل هو مهيج كيميائي طفيف، وبسبب هذا، كان بمثابة تحميلة للحصان قبل الحرب العالمية الأولى التي شنت أفواج لfeaguing.

استخدام الادوية والبحوث[عدل]

وفقا لجمعية السرطان الأمريكية، تمت ترقية الزنجبيل كعلاج للسرطان "للحفاظ على الأورام من التطور"، ولكن "الأدلة العلمية المتاحة لا تدعم هذا." ويضيفون: "النتائج الأولية الأخيرة في الحيوانات تظهر بعض التأثير في إبطاء أو منع نمو الورم في حين أن هذه النتائج ليست مفهومة جيدا، أنها تستحق المزيد من الدراسة ومع ذلك، فمن السابق لاوانه في عملية البحث سيكون للزنجبيل التأثير نفسه على البشر. " [2][14]

في دراسات محدودة، تم اكتشاف ان الزنجبيل يكون أكثر فعالية من العلاج الوهمي لعلاج الغثيان الناجم عن دوار البحر، غثيان الصباح، والعلاج الكيميائي، [2][14][19][20][21] على الرغم من أنها لم تكن متفوقة على الدواء الوهمي للعلاج المسبق للغثيان بعد العملية الجراحية.[2]

بعض الدراسات تنصح بعدم تناول الزنجبيل أثناء فترة الحمل، [14] مما يشير إلى أن الزنجبيل يحدث طفرات وراثية ، على الرغم من أن بعض الدراسات الأخرى قد ذكرت الآثار المضاد للطفرات.[22]

الطب الشعبي[عدل]

إحدى الاشكال الطبية التقليدية من الزنجبيل تاريخيا كان يسمى "جامايكا الزنجبيل '؛ وتصنف على أنها منشط وطارد للريح وتستخدم في كثير من الأحيان لسوء الهضم، gastroparesis وأعراض الحركة البطيئة، والإمساك، والمغص.[14][23] وأيضا كثيرا ما يستخدم لإخفاء طعم الأدوية. الدراسات غير حاسمة حول آثار استخدام الزنجبيل للغثيان أو ألم المرتبط مع مختلف الامراض. الآثار الجانبية، ترتبط في الغالب مع استهلاك الزنجبيل المجفف، والغاز، والنفخ، والحرقة والغثيان. وأظهرت إحدى التجارب السريرية ان الزنجبيل ليس أفضل من العلاج الوهمي أو الإيبوبروفين لعلاج هشاشة العظام.

الزنجبيل في الطب النبوي[عدل]

قال أبو سعيد الخدري: أهدى ملك الروم إلى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم هدايا فيها جرة زنجبيل فقسمها بين أصحابه فأعطى كل إنسان قطعة وأعطاني قطعة الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 6/238 خلاصة الدرجة: اختلف في إسناده علي بن زيد وهو يحتمل أن يخلط وقال ابن القيم في كتابة الطب النبوي: ' 'الزنجبيل معين على الهضم، ملين للبطن تليينا معتدلا، نافع من سدد الكبد العارضة عن البرد، والرطوبة، ومن ظلمة البصر الحادثة عن الرطوبة كحلا واكتحالا، معين على الجماع، وهو محلل للرياح الغليظة الحادثة في الأمعاء والمعدة، وهو بالجملة صالح للكبد والمعدة. وقال ابن كثير في (تفسيره ج 4 ص 456): وقوله تعالى: { ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا } : أي ويسقون- يعنى الأبرار - أيضا في هذه الأكواب كأسا: أي خمرا { كان مزاجها زنجبيلا }. فتارة يمزج لهم الشراب بالكافور وهو بارد، وتارة بالزنجبيل، وهو حار ليعتدل الأمر. انتهى.

قول ابن سينا في الزنجبيل زنجبيل (الماهية) قال ديسقوريدوس: (الزنجبيل أصوله صغار مثل أصول السعد لونها إلى البياض وطعمها شبيه بطعم- الفلفل طيب الرائحة ولكن ليس له لطافة الفلفل، وهو أصل نبات أكثر ما يكون في مواضع تسمى طرغلود لطقى، ويستعمل أهل تلك الناحية ورقه في أشياء كثيرة كما نستعمل نحن الشراب في بعض الأشربة وفي الطبيخ. إلى أن قال: (الأفعال والخواص): حرارته قوية ولا يسخن إلا بعد زمان لما فيه من الرطوبة الفضلية لكن إسخانه قوى ملين يحلل النفخ: وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية ويجف أكثر أعضاء الرأس) يزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة عن نواحي الرأس الحلق (أعضاء العين)، ويجلو ظلمة العين للرطوبة كحلا وشربا (أعضاء الغذاء يهضم، ويوافق برد الكبد والمعدة، وينشف بلة المعدة وما يحدث فيهـا من الرطوبات من أكل الفواكه (أعضاء النفض)، يهيج الباءة ويلين البطن تليينا خفيفا

طريقة العلاج من بعض الأمراض التي يعالجها الزنجبيل :

  • لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان

يؤخذ من الزنجبيل المطحون قدر 55 جرام، ومن اللبان الدكر (الكندر) 50 جرام، ومن الحبة السوداء50 جرام تخلط معا وتعجن في كيلو عسل نحل وتؤخذ منه ملعقة صغيرة على الريق يوميا مع صنوبر وزبيب.

  • لعلاج الصداع والشقيقة

يعجن الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة في فنجان زيت زيتون ويدلك منه مكان الألم مع شرب مغلي الزنجبيل مع النعناع، وحبة البركة من كل ملعقة صغيرة كالشاي.

  • لعلاج العشى الليلي

يشرب كوب عصير جزر عليه نصف ملعقة زنجبيل مطحون مع إمرار مرود معجون زنجبيل بعسل نحل على العينين قبل النوم.

  • للدوخة ودوار البحر

تصنع أقراص من زنجبيل مطحون مع سكر نبات مطحون ونشا بنسبة 1 : 3 وتجفف في الظل ويستحلب قرص عند الشعور بالدوخة أو قبل السفر (القرص يكون في حجم الكرزة).

  • لتقوية النظر

يشرب عصير جزر عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون وتغسل العينين بمغلي الشمر صباحا.

  • لعلاج بحة الصوت وصعوبة التكلم

تدهن الحنجرة بمعجون الزنجبيل والنعناع وزيت الزيتون بنسبة 1: 1: 3 مع شرب مغلي الينسون محلى بسكر نبات أو مص سكر نبات.

  • لتطهير الحنجرة والقصبة الهوائية

نفس الطريقة السابقة مع مضغ البقدونس وشرب نقيع اللبان الدكر والعسل.

  • للتوتر العصبي

ينقع زهر الخزامى قدر ملعقة صغيرة في نصف كوب ماء ويترك من المساء للصباح، ثم يصفى ويحلى بعسل نحل ويضاف إليه ربع ملعقة من الزنجبيل المطحون ويشرب عند اللّزوم.

  • للأرق والقلق

يشرب كوب حليب ساخن عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع دهن الجسم بزيت زيتون ولا تنسى قراءة القران وذكر الله : {...ألا بذكر الله تطمئن القلوب}.

  • للتبلد الذهني

يشرب كوب حليب مغلي ويخلط فيه ربع ملعقة زنجبيل مطحون ويؤكل بعده زبيب مع حب الصنوبر بما تيسر.

  • مفرح ومنعش

يشرب مغلي الزنجبيل مع الحبة السوداء والنعناع قدر كوب كل استنشاق أزيج الياسمين أو الريحان وهو غض.

  • لتقوية الفحولة والجسم ومكافحة الأمراض وتجنب الوهن والخمول ===

ما وجدت منشطا للجسم مثل الزنجبيل المحلى بالعسل، كما أن أكل المربى بالعسل مع الفستق والخولنجان فكما يقول داود الأنطاكي في (تذكرته): ' فيه سر عظيم '.

  • كيفية صنع مربى الأبطال

يؤخذ كيلو عسل نحل وعلى نار هادئة تنزع رغوته، ثم تضاف إليه هذه الأعشاب، وهي مطحونة: 25 جرام زنجبيل- 25 جرام راوند- 25 جرام حبة البركة-10 جرام زعتر برى- 25 جرام جنسنج - 15 جرام بهمن- ه2 شمر. ثم يطبخ كالحلوى (المربى) وتؤخذ منه ملعقة كل يوم.

  • لبياض العين والسبل

يعجن زنجبيل مطحون قدر ربع ملعقة صغيرة في عسل نحل قدر ملعقة صغيرة.، ويعبأ في قطارة عيون وقبل النوم يقطر من ذلك للعينين.

  • للصداع

يضرب الزنجبيل قدر ربع ملعقة صغيرة مع نصف معلقة من طحين حبة البركة بعد غليهما جيدا في قدر نصف كوب ماء، ثم يحلى بسكر مع دهن مكان الصداع بزيت الزنجبيل.

  • للشقيقة

يعجن من الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة مع رماد فحم قدر فنجان ويضمد بذلك مكان الألم مع شرب الزنجبيل مع النعناع كالشاي.

  • لعلاج السعال وطرد البلغم

يؤخذ من زنجبيل مطحون قدر 50 جرام، ومن اللبان الدكر المطحون 50 جرام،ويعجنان في عسل قصب قدر 500 جرام، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

  • لتطهير المعدة وتقويتها

يؤخذ من زنجبيل مطحون 25 جرام، ومن كراوية مطحونة 25 جرام، ومن الزعتر المطحون 25 جرام، ومن النعناع المطحون 25 جرام، وفى كيلو عسل نحل تعجن وتؤخذ ملعقة صغيرة من ذلك قبل الأكل.

  • للقولون العصبي

يمزج زنجبيل مطحون قدر 50 جرام مع كمون مطحون 50 جرام على نصف كوب ماء عليه ملعقة صغيرة من الخل ويشرب ذلك عند الشعور بالألم.

  • ملين لعلاج الإمساك

على كوب حليب بارد يضاف ربع ملعقة صغيرة من الزنجبيل ويشرب عند الشعور بالإمساك.

  • لتدفئة الجسم ومقاومة أمراض الشتاء

يشرب الزنجبيل مع الحليب أو يشرب مع القرفة مع قليل من السمسم ويحلى بسكر أو عسل.

  • للزكام

يشرب الزنجبيل بعد غليه وتحليته بسكر مع تقطير زيت حبة البركة في الأنف والحلق مع استنشاق عصير الليمون.

  • للنزلة الشعبية

يشرب الزنجبيل محلى بعسل نحل مع مضغ نصف ملعقة صغيرة من حبة البركة صباحاً ومساءً.

  • لضيق النفس والربو

يمضغ لبان دكر وتبلع عصارته، ثم يشرب مغلي الزنجبيل مع الحلبة الحصى وذلك صباحا ومساء.

  • لتفتيح سدد الكلى والكبد

يصنع هذا المركب من زنجبيل مطحون قدر 25 جرام ورق الغار (اللاور) 35 جرام ويطحن، ومن حبة البركة 50جرام وتطحن، وفي كيلو عسل نحل يطبخ ذلك وتؤخذ من ذلك ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

  • لمنع العطش وإصلاح الخلطى (الأفرجة)

يؤكل الزنجبيل مطبوخا مع السمك كبهار له مع الكمون ويشرب كشراب الورد مثلجا وذلك بنقع قليل من الزنجبيل في ماء ويحلى بسكر.

  • لضعف الكبد وكسله

يمزج الزنجبيل مطحون في عسل قصب مع طحينة ويؤكل على الفطار والعشاء يوميا مع وضع لبخة على الجنب الأيمن من مخروط النعناع الأخضر من المساء للصباح.

  • للسعة الحشرات

تؤخذ ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون وتمضغ حتى تصير عجينة توضع بعد ذلك على مكان اللسعة.

  • لتصلب المفاصل والفقرات

يؤخذ الزنجبيل مطحون قدر فنجان، ومن الأشق (صمغ الكلخ- صمغ الطرثوت- لزاق الذهب) قدر فنجان ويعجنان سويا ويضمد بها على مكان التصلب من المساء للصباح.

  • لظلمة البصر والغشاوة

يؤخذ كبد ماعز فور ذبحه ويوضع عليها زنجبيل مطحون ويترك لمدة ربع ساعة، ثم يكشط ويجفف الزنجبيل حتى يجف تماما ويكحل منه للعين يوميا حتى يتم الشفاء بإذن الله تعالى. تؤخذ من الزنجبيل المطحون 25 جرام، ومن حب الرشاد 25 ص ومن الينسون 25 جرام، ومن حبة البركة 25 جرام يطحن الجميع ويعجن في عسل نحل قدر نصف كيلو وتؤخذ ملعقة بعد كل أكل. من م

  • لتقوية العضلات والأعصاب

يصنع مركب من الأعشاب الآتية وهي مطحونة: زنجبيل- دارا صيني- رواند- شمر- بهمن- نعناع- بذر كرفس من كل 10 جرام، يعجن كل ذلك مجموعا في عسل منزوع الرغوة قدر كيلو وتطبخ حتى تصبح كالمربى، وتعبأ في برطمان زجاج وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

  • لعلاج التوتر العصبي

يؤخذ طشت مملوء بالماء الفاتر تلقى فيه ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع فنجان ماء الزهر أو ماء ورد وتقلب ذلك جيدا، ثم ضع به رجليك حتى ثلث الساق واضطجع على ظهرك وأنت مسترخي الجسم، واشغل لسانك بذكر الله وسترى عجبا من الهدوء والراحة التامة بإذن الله تعالى. سبحان الله

  • لعلاج الإرهاق

تشرب كوب من زنجبيل مغلي كالشاي (قدر نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون) على كوب ماء ساخن محلى بعسل نحل أو سكر ثم تدلك كل الجسم بزيت زيتون ممزوج بقدره حجما من خل مع رج الزجاجة جيدا قبل الاستعمال.

  • للقوة التناسلية وللحيوية والنشاط

يؤخذ نصف رطل لبن بقرى أو جاموس ويغلى فيه نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون ويحلى بعسل أو سكر ويشرب صباحا ومساء لمدة شهر.

  • معجون الزنجبيل المركب لتقوية الباءة

يؤخذ 50 جرام زنجبيل مطحون و 55 جرام بذر جزر مطحون و 50 جرام بذر كرفس مطحون و 50 جرام ينسون مطحون و 50 جرام بذر جرجير مطحون تخلط جيداً في كيلو عسل نحل، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد الغداء يومياً.

  • للنشاط وحث الطاقة التناسلية

تؤخذ نصف ملعقة صغيرة (تقريبا) من الزنجبيل وتقلب في كوب حليب ويسخن ذلك، ثم يصفى ويحلى بعسل نحل ويشرب عند الحاجة ويا حبذا بعد العشاء.

أشهر خمس امراض يعالجهم الزنجبيل[عدل]

  1. مفيد في أمراض المخ والأعصاب مثل الزهايمر.
  2. يخفف من الإحساس بالقىء والغثيان.
  3. يعتبر علاج ساحر للإسهال وآلام البطن.
  4. مسكن للآلام المزمنةو يساعد في علاج الأنفلونزا.
  5. يادة القدرة الجنسية للرجال.

أضرار الزّنجبيل[عدل]

  1. كثرة تناول الزنجبيل يسبّب تسارع في نبضات القلب.
  2. قد يتسبّب الزنجبيل توتّراً و هبوطاً في مهام الجهاز العصبي المركزي .
  3. يسبّب الزنجبيل نزيفاً حادّاً لمن يتناوله مع بعض الأعشاب ؛ كالبابونج، الحلبة ، القرنفل.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Zingiber officinale information from NPGS/GRIN". www.ars-grin.gov. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-03. 
  2. ^ أ ب ت ث ج University of Maryland Medical Centre (2006). "Ginger". اطلع عليه بتاريخ 2 August 2007. 
  3. ^ "ginger". Online Etymology Dictionary. اطلع عليه بتاريخ 22 January 2011. 
  4. ^ Caldwell، Robert. A Comparative Grammar of the Dravidian Or South-Indian Family of Languages. Asian Educational Services. ISBN 9788120601178. 
  5. ^ Medicinal and Poisonous Plants of Southern and Eastern Africa - Watt & Brandwijk
  6. ^ Ginger in Oxford Dictionary of English
  7. ^ Hardon، Anita (2001). Applied health research manual: anthropology of health and health care. Het Spinhuis. ISBN 90-5589-191-6. 
  8. ^ Taguba، Yvonne B. (1984). Common medicinal plants of the Cordillera region (Northern Luzon, Philippines). Community Health Education, Services and Training in the Cordillera Region (CHESTCORE). 
  9. ^ أ ب "Aristolochic Acid: FDA Warns Consumers to Discontinue Use of Botanical Products that Contain Aristolochic Acid". US Food and Drug Administration. April 11, 2001. 
  10. ^ أ ب "Production/Crops for Ginger, World". Food and Agriculture Organization of the United Nations, Statistics Division. 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 December 2015. 
  11. ^ Marcello Spinella (2001). The Psychopharmacology of Herbal Medications: Plant Drugs That Alter Mind, Brain, and Behavior. MIT Press. صفحات 272–. ISBN 978-0-262-69265-6. اطلع عليه بتاريخ 13 April 2013. 
  12. ^ "Code of Federal Regulations, Title 21, Part 182, Sec. 182.20: Essential oils, oleoresins (solvent-free), and natural extractives (including distillates): Substances Generally Recognized As Safe". US Food and Drug Administration. 1 September 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 December 2014. 
  13. ^ Shalansky S, Lynd L, Richardson K, Ingaszewski A, Kerr C (2007). "Risk of warfarin-related bleeding events and supratherapeutic international normalized ratios associated with complementary and alternative medicine: a longitudinal analysis". Pharmacotherapy 27 (9): 1237–47. doi:10.1592/phco.27.9.1237. PMID 17723077. 
  14. ^ أ ب ت ث ج "Ginger, NCCIH Herbs at a Glance". US National Center for Complementary and Integrative Health. اطلع عليه بتاريخ 25 April 2012. 
  15. ^ "Taichung City: Nutrition products made with contaminated ginger powder seized – Taiwan News Online". Etaiwannews.com. 16 June 2011. اطلع عليه بتاريخ 25 April 2012. 
  16. ^ McGee، Harold (2004). On Food and Cooking: The Science and Lore of the Kitchen (الطبعة 2nd). New York: Scribner. صفحات 425–426. ISBN 0-684-80001-2. 
  17. ^ أ ب An K, Zhao D, Wang Z, Wu J, Xu Y, Xiao G (2016). "Comparison of different drying methods on Chinese ginger (Zingiber officinale Roscoe): Changes in volatiles, chemical profile, antioxidant properties, and microstructure". Food Chem 197 (Part B): 1292–300. doi:10.1016/j.foodchem.2015.11.033. PMID 26675871. 
  18. ^ Wood, George Bacon (1867). A Treatise On Therapeutics, And Pharmacology Or Materia Medica: Volume 2. J. B. Lippincott & Co. اطلع عليه بتاريخ 2 March 2013. 
  19. ^ Marx، WM؛ Teleni L؛ McCarthy AL؛ Vitetta L؛ McKavanagh D؛ Thomson D؛ Isenring E. (2013). "Ginger (Zingiber officinale) and chemotherapy-induced nausea and vomiting: a systematic literature review". Nutr Rev 71 (4): 245–54. doi:10.1111/nure.12016. PMID 23550785. 
  20. ^ Ernst، E.؛ Pittler, M.H. (1 March 2000). "Efficacy of ginger for nausea and vomiting: a systematic review of randomized clinical trials" (PDF). British Journal of Anesthesia 84 (3): 367–371. doi:10.1093/oxfordjournals.bja.a013442. PMID 10793599. اطلع عليه بتاريخ 6 September 2006. 
  21. ^ O'Connor، Anahad (August 21, 2007). "The Claim: Eating Ginger Can Cure Motion Sickness". The New York Times. 
  22. ^ Daily، James W.؛ Zhang، Xin؛ Kim، Da Sol؛ Park، Sunmin (2015-12-01). "Efficacy of Ginger for Alleviating the Symptoms of Primary Dysmenorrhea: A Systematic Review and Meta-analysis of Randomized Clinical Trials". Pain Medicine (Malden, Mass.) 16 (12): 2243–2255. doi:10.1111/pme.12853. ISSN 1526-4637. PMID 26177393. 
  23. ^ Wood, George Bacon (1867). A Treatise On Therapeutics, And Pharmacology Or Materia Medica Volume 1. J. B. Lippincott & Co. اطلع عليه بتاريخ 2 March 2013.