سلطنة تشيربون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من سلطنة شيريبون)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سلطنة تشيربون
بالإندونيسية: Kesultanan Cirebon
→ Blank.png
1445 – 1677 Flag of the Sultanate of Banten.svg ←
 
Blank.png ←
 
Blank.png ←
سلطنة تشيربون
علم
عاصمة تشيربون
نظام الحكم سلطاني
لغات مشتركة جاوية، سوندية، تشيربونية
الديانة الإسلام
بنمبهان، سوسوهونان، سونن، سلطان
كي جيدنج ألانغ-ألانغ (الأول) 1445 - 1447
الأمير شكربوانا (الثاني) 1447 - 1479
هداية الله سونن جاتي (الثالث) 1479 - 1568
زين العابدين (الرابع) 1568 - 1649
عبد الكريم (الأخير قبل الانقسام) 1649 - 1677
التاريخ
إنشاء مستوطنة شاروبن 1445
استقلال سلطنة تشيربون عن مملكة سوندا 1482
انقسام سلطنة تشيربون إلى سلطنة كسيبوهان وسلطنة كانومان 1677
اليوم جزء من  إندونيسيا

سلطنة تشيربون (بالإندونيسية: Kesultanan Cirebon)‏ كانت سلطنة إسلامية في جاوة الغربية في إندونيسيا في جنوب شرق آسيا التي تأسست في منتصف القرن الخامس عشر الميلادي، ويعتبر البعض أن الشريف هداية الله (سونن جونونغ جاتي) هو مؤسسها الحقيقي لمساهمته في إعلان إستقلالها عن مملكة سوندا في 1482،[1] على الرغم من أن مستوطنة السلطنة ونظام الحكم قد تم تأسيسهم في وقت مبكر في عام 1445، وبذلك تعتبر أول دولة إسلامية في جزيرة جاوة، وتأسست بعد ذلك على شرقها سلطنة ديماك في جاوة الوسطى عام 1475. كما أنشأ سونن جونونغ جاتي أيضا سلطنة بنتن عام 1526 على الساحل الغربي لجزيرة جاوة.

تقع عاصمة السلطنة حول مدينة تشيربون الحديثة على الساحل الشمالي لجاوة. ولقد ازدهرت السلطنة خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلادي وأصبحت مركزًا إقليميًا رئيسيًا للإستثمار والتبادل التجاري، فضلا عن كونها مركز بارز للتعليم الإسلامي. ثم انقسمت السلطنة إلى ثلاثة عائلات ملكية في عام 1677، وانفصل رابع منها في عام 1807.

أصل التسمية[عدل]

هناك العديد من الاقتراحات حول أصل اسم "تشيربون". طبقا ل"سوليندرا-نينغرات" الذي يستند إلى نص "باباد تاناه سوندا" و"شاريتا بورواكا شاروبن ناجاري" كانت تشيربون في البداية قرية صغيرة بنيت من قبل "كي جدينغ تابا"، والتي تطورت في النهاية إلى قرية ميناء مزدهرة وأطلق عليها اسم "شاروبن"، وهو ما يعني الخليط في اللغة السوندية لوصف تنوع مستوطنيها حيث أنها كانت بوتقة ينصهر فيها مهاجرين من مختلف المجموعات العرقية والأديان واللغات والعادات وسبل العيش.

وهناك نظرية أخرى تشير إلى أن اسم المدينة مشتق من اللغة السوندية "Cirebon" أصلها يأتي من "Ci" تعني "مياه" و "rebon" ويعني "جمبري صغير" الذي ينتشر في المنطقة. ويرتبط هذا بحقيقة أن تشيربون من الماضي حتى الآن، صناعتها الأساسية هي الروبيان ومعجون الروبيان.[2]

التاريخ[عدل]

تم العثور على معظم تاريخ سلطنة تشيربون في وقائع جاوية محلية تعرف باسم "باباد". بعض السجلات البارزة التي ركزت على تاريخ تشيربون هي "باباد شيربون" و"شاريتا بورواكا شاروبن ناجاري" وذكرت مصادر أجنبية أيضا تشيربون، مثل "سوما أورينتال" ل"تومي بيرس" مكتوب في 1512-1515. تم توثيق الفترة اللاحقة من السلطنة في المصادر الاستعمارية لجزر الهند الشرقية الهولندية. بخلاف تسجيل تاريخها الخاص، قامت إحدى البيوت الملكية في تشيربون، وخاصة "كيراتون كيبرابونان" بقيادة أمراء وانجساكيرتا، سجل أيضا بنشاط وبحث في تاريخ جافا عن طريق جمع المخطوطات القديمة.

ما قبل السلطنة[عدل]

كانت المنطقة الساحلية حول ميناء تشيربون معروفة بالقرية الساحلية "موارا جاتي"، وهي جزء من مملكة سوندا كما هو مذكور في سجلات سفر الأمير بوجانجا مانيك أحد النساك الهندوس السونديين الذي زار بعض المواقع الهندوسية المقدسة في جاوة وبالي بين أواخر القرن الخامس عشر، أو أوائل القرن السادس عشر.[3] في مخطوطته، حدود مملكة سوندا في الغرب هي مضيق سوندا وفي الشرق نهر شي بامالي ونهر شي سارايو في مقاطعة جاوا الوسطى.[4] في هذا الوقت كانت تقع "موارا جاتي" حوالي 14 كيلومترا إلى الشمال من "تشيربون" الحديثة. بدأت التحول من قرية صيد ساحلية هندوسية صغيرة إلى ميناء إسلامي مزدهر بحكم "كي جدينغ تابا".

كي جدينغ تابا[عدل]

"كي جدينغ تابا" (أو المعروف أيضا باسم "كي جيدنغ جوماجان جاتي") كان تاجرا ثرياً يعيش في قرية "موارا جاتي". تم تعيينه رئيسا لميناء قرية الصيد "موارا جاتي" من قبل ملك سوندا يقيم في "كولي"، "مملكة جلو"، تقع إلى الجنوب الداخلي من "موارا جاتي". وتقع على بعد عدة كيلومترات إلى الشمال من تشيربون الحديثة. جذبت مدينة الميناء المزدهرة التجار المسلمين. "كي ديجنغ تابا" وابنته السيدة "سوبنغ لارنغ" إعتنقوا الإسلام. ودرست "سوبنغ لارنغ" في مدرسة إسلامية في منطقة كراوانغ.

في ذلك الوقت كانت منطقة جاوة الغربية بما في ذلك "موارا جاتي" تنتمي إلى مملكة سوندا وعاصمتها "باكوان باجاجران". ملك سوندا "جايا ديواتا" أو "سري بادونغا مهراجا" أو المعروف شعبيا باسم الملك "سيليوانجى" الذي أعلن إسلامه وتزوج من "سوبنغ لارنغ" وأنجبا ثلاثة أطفال؛ الأمير "والنغ-سونغ-سنغ" ولد في 1423، الأميرة "رارا-سنتنغ" (Syarifah Mudaim) ولدت عام 1426، والأمير "كيان-سنتنغ" (Raden Sangara) ولد في 1428.[1]

وعلي الرغم من أن الأمير "والنغ-سونغ-سنغ" كان الابن الأول لملك سوندا، لم يكسب حق اعتباره ولي عهد باكوان باجاجران، وكان هذا لأن والدته السيدة "سوبنغ لارنغ" ليست عقيلة الملك، وثمة سبب آخر ربما بسبب اعتناقه الإسلام، ربما لتأثره بأمه التي كانت مسلمة، وفي ذلك الوقت في القرن ال16 جاوة الغربية كان دين الدولة فيها "ويوتان سوندا" (دين أسلاف السوندانيين) والهندوسية و البوذية. وكان أخيه غير الشقيق ابن "الملك سيليوانجى" من زوجته الثالثة السيدة "شانترنغ مانكماينغ" تم اختياره ولي للعهد والذي تولي عرش المملكة وأصبح اسمه "الملك سراويستا". بعد وفاة السيدة "سوبنغ لارنغ" إرتد الملك "سيليوانجى" عن الإسلام واعتنق البوذية، ولذا قرر الأمير "والنغ-سونغ-سنغ" وإخوته ترك القصر.

نشأة السلطنة[عدل]

في 1442 الأمير "والنغ-سونغ-سنغ" تزوج من السيدة "إيندانغ-غليس" ابنة "جيدينج دانو وارسي" من معهد "جونونغ مارا" الديني،[1] "والنغ-سونغ-سنغ" وأخته "رارا-سنتنغ" درسا الدين الإسلامي في عدة معاهد دينية، حينها قرروا أداء فريضة الحج إلى مكة، وهناك تزوجت الأميرة "رارا-سنتنغ" الشريف "عبد الله عمدة الدين بن علي نور الدين بن الحسين جمال الدين بن أحمد جلال الدين بن عبد الله الأمير عظمت خان بن الإمام عبد الملك باعلوي" من مصر وقررت عدم العودة لتشيربون، وبعد أداء الأمير "والنغ-سونغ-سنغ" للحج أمره شيخه العلامة الشيخ السلفي ""القذافي مهدي بن أحمد"" (يعرف محليا باسم "نور جاتي") فتح مستوطنة جديدة في منطقة جنوب شرق "كبون بسيسير" (Lemahwungkuk حاليا)، "والنغ-سونغ-سنغ" حصل علي المساعدة من "دانوسيلا" (زعيم القرية).

كي جيدنج ألانغ-ألانغ (حكم 1445-1447)[عدل]

سكان المستوطنة الجديدة "كبون بسيسير" انتخبوا "دانوسيلا" كحاكم (kuwu) جديد لهم ولاحقا أشير له بإسم "كي جيدنج ألانغ-ألانغ"، وعين "والنغ-سونغ-سنغ" نائبا له، ولكن "كي جيدنج ألانغ-ألانغ" توفي بعد عامين فقط في 1447.

الأمير شكربوانا (حكم 1447-1479)[عدل]

بعد وفاة "جيدنج ألانج-ألانج" في 1447م، عُين "والنغ-سونغ-سنغ" كحاكم للمدينة وأنشأت قاعة الحكم، واختار اسم جديد وهو "الأمير شكربوانا". قرية الميناء الساحلية جذبت المستوطنين من الخارج فضلا عن الداخل وشكلت مجتمع جديد مزدهر في القرية ووفقاً لسجل تاريخي، كان مستوطنو شاروبن في ذلك الوقت 346 شخصاً (182 رجلاً و 164 امرأة) ، يتألفون من خلفيات عرقية مختلفة؛ 196 سندانيز، 106 جافانيز، 16 سومطرة، 4 ملاقان، 2 هندي، 2 فارسي، 3 سيامي، 11 عرب، و 6 مستوطنون صينيون.[5]

بعد الحج إلى مكة، قام الأمير شكربوانا بتغيير اسمه إلى "الحاج عبد الله إيمان" وقام ببناء أول مسجد (مصلى) بإسم "تاجوج جالجراهان" (tajug Jalagrahan) وبنى بجانبه "قصر باكونغواتي" (باكونغواتي هو اسم ابنة شكربوانا وحاليا هو جناح يقع مقابل "قصر كسيبوهان") لإتخاذه مقر للحكم، ومن ثم يعتبر مؤسس تشيربون. بعد وفاة جد شكربوانا، "كي جدينغ تابا"، تلقى شكربوانا الميراث. تم دمج مستوطنة "موارا جاتي" الواقعة شمال شاروبان ودمجها مع شاروبان. تم استخدام ثروة من الميراث لتوسيع قصر باكونغواتي. عندما علم والده "الملك سيليوانجى" بخبر الدولة الجديدة وأن إبنه هو الحاكم سعد بذلك وكان فخورا به وأرسل مبعوثه تومينجونج جاجابايا ورجا سينجارا (شقيق شكربوانا الأصغر)، ليمنح الأمير شكربوانا لقب "تومينجونج سري مانجانا" وأعطى الملك الدولة التبعية للمملكة ومنحها حمايتها. تحولت تشيربون إلى ميناء مزدهر، ومع ذلك كان شكربوانا لا يزال مخلصا لوالده ويرسل الجزية إلى بلاط مملكة سوندا.

في هذه الأثناء أنجبت الأميرة "رارا-سنتنغ" (أخت الأمير شكربوانا التي تزوجت في مكة من مصري) الشريف هداية الله في 1448 بالقاهرة. وفي عام 1470 ذهب الشريف هداية الله إلى الخارج للدراسة في مكة وبغداد وتشامبا وساموديرا باساي وفي وقت لاحق عاد إلى وطنه في جاوة. وتعلم من "سونن امبل" في جاوة الشرقية خدم في قصر ديماك، وعاد لاحقا إلى تشيربون، وطلب من خاله الأمير شكربوانا إنشاء مدرسة إسلامية في تشيربون. وبذلك أصبحت تشيربون مركز ثقافي إسلامي.[1]

التوسع[عدل]

سونن جونونغ جاتي (1479-1568)[عدل]

في عام 1479 قام شكربوانا بالتنازل عن الحكم لابن أخته الشريف هداية الله ابن الأميرة "رارا-سنتنغ" والشريف "عبد الله عمدة الدين" من مصر. تزوج الشريف هداية الله ابنة خاله الأميرة "باكونغواتي" ابنة شكربوانا، وهو معروف شعبيا باسمه بعد وفاته "سونن جونونغ جاتي"، واعتلى العرش كسلطان لتشيربون وأقام في "قصر باكونغواتي".[1]

كان "سونن جونونغ جاتي" يتقرب من جده "جايا ديواتا" ("الملك سيليوانجى") لإقناعه باعتناق الإسلام لكن محاولاته لم تكن ناجحة، فلذلك في عام 1482، أرسل "سونن جونونغ جاتي" رسالة إلى جده "الملك سيليوانجى"، مع تصريح بأن تشيربون ترفض أن تدفع الجزية لمملكته. كما كان يدفع سابقا شكربوانا دائما جزية للاعتراف بسلطته على تشيربون. من خلال القيام بهذا، أعلنت تشيربون نفسها كدولة إسلامية مستقلة ذات سيادة.[1] تم تدوين إعلان الاستقلال على قطعة تأريخ يتوافق ذلك مع 12 صفر 887 هـ/ 2 أبريل 1482 م. اليوم يتم الاحتفال به كذكرى سنوية لحي تشيربون حاليا.[6][7]

في منطقة "وهانتن بسيسير" اجتمع "الشريف هداية الله" مع الأميرة "كوانغ أنتين" (ابنة "سوروسوان")، ولاحقا تزوجا وأنجب طفلين هما الملكة "ويناون" (ولدت في 1477 م)، والأمير "حسن الدين" (الأمير "سبكنكين": الاسم الذي منحه إياه جده "سوروسوان") من مواليد 1478 م.[8] على الرغم من عدم اعتناق "سوروسوان" الإسلام لكنه كان متسامحا جداً مع المسلمين الذين جاءوا إلى أراضيه.

لتقوية العلاقات مع سلطنة ديماك، تم تزويج أمراء وأميرات السلطنتين لبعضهم.[8]

  • الأمير "حسن الدين بن الشريف هداية الله" مع الأميرة "كيرانا" بنت "رادين باتاه".
  • الأمير "جاياكيلانا بن الشريف هداية الله" مع الأميرة "بامبيون" بنت "رادين باتاه".
  • الأمير "براتاكيلانا بن الشريف هداية الله" مع الأميرة "وولان" ("نياوه") بنت "رادين باتاه".
  • الأميرة "ولونغ أيو بنت الشريف هداية الله" مع الأمير "يونس عبد القادر" ("سبرانج لور") في عام 1511 والذي أصبح ثاني سلاطين ديماك في عام 1518.

بدأ النمو السريع وتطور سلطنة تشيربون مع "الشريف هداية الله" أو "سونن جونونغ جاتي" جد سلالة الملوك بسلطنة تشيربون وسلطنة بنتن حيث نشر الإسلام في جاوة الغربية مثل ماجالينغكا، كونينغان، كولي (جالو)، سوندا كيلابا، وبنتن.[9]

بعد أن أصبحت أخبار التحالف البرتغالي-السوندي في 1522 معروفة، طلب "سونن جونونغ جاتي" من سلطنة ديماك إرسال قوات إلى بنتن. كان على الأرجح ابنه "حسن الدين سلطان بنتن" الذي قاد هذه العملية العسكرية في 1527 بجانب القائد "فتح الله".

السلطان بنمبهن راتو الأول زين العابدين (حكم 1568-1649)[عدل]

السلطان زين العابدين ويسمى محليا (Panembahan Ratu) أو الملك العظيم، كان حفيد ل"الشريف هداية الله" حيث أن والده الأمير الذي كان من المتوقع أن يصبح السلطان البديل توفي قبل أن يتوج، وحكم بنمبهن راتو الأول وعمره 21 سنة لمدة 81 عامًا.

بحلول القرن السابع عشر، أصبحت سلطنة ماتارام قوة إقليمية في عهد السلطان أجونغ ملك ماتارام. في حوالي عام 1617، بدأ أجونغ حملته باتجاه الغرب ضد المستوطنات الهولندية في باتافيا، وحشد قواته الضخمة بالقرب من حدود تشيربون. وحث أجونغ بنمبهن راتو على أن يكون حليفا له في حملته لطرد الأوروبيين من جاوة. من خلال القيام بذلك، أصبحت تشيربون حليفًا لماتارام، وأصبحت في الواقع تحت تأثير سلطة ماتارام. في حملته ضد باتافيا، يحتاج إلى الدعم والإمداد عبر شمال غرب جاوة، وطلب من تشيربون والحكام في جاوة الغربية دعمه. ومع ذلك، فإن مينان بريانغان السنديان (نبلاء) من منطقة سوميدانغ وسياميس، يشتبهون في أن حملة أجونغ لم تكن سوى إستراتيجية ماتارام لاحتلال أراضيهم. حارب النبلاء السنديين ضد ماتارام، وطلب أجونغ في وقت لاحق من تشيربون لقمع تمرد سوميدانغ وسياميس بدلاً من ذلك. في عامي 1618 و 1619 هزم كل من سوميدانغ وسياميس من قبل تشيريبون. سقطت كلتا المنطقتين بريانغان تحت حكم ماتارام، وفي 1628-29 شن أغونغ سلطان ماتارم حصار باتافيا الفاشل.

الانحدار[عدل]

السلطان بنمبهن راتو الثاني عبد الكريم (حكم 1649-1677)[عدل]

تقسيم سلطنة تشيربون[عدل]

تقسيم سلطنة تشيربون وقع رسميا في 1679 عندما توج الأميرين مارتاويجايا وكرتاويجايا في قصر باكونغواتي.

الثقافة[عدل]

خلال سنوات تشكيلها المبكرة، قامت السلطنة بنشاط بنشر الإسلام. أرسلت تشيربون علمائها لنشر دين الإسلام في جاوة الغربية الداخلية. جنبا إلى جنب مع بنتن، فمن الفضل لأسلمة السكان السونديين في جاوة الغربية فضلا عن جافا الساحلية. ولأن السلطنة تقع على حدود المناطق الثقافية الجاوية والسوندية، فإن سلطنة تشيربون تأثرت بكلا الجانبين، وينعكس ذلك في فنها ومعمارها، وأيضاً بلغتها. يُظهر قصر السلطان "باكونغواتي" تأثير البناء الحجمي من الطوب الأحمر المجاباهيت. كما تأثرت أنماط ولقب مسئوليها بجاذبية ماتارام الجاوية.

تصف بعض الرموز الملكية لسلطنة تشيربون تراثهم وتأثيرهم. يُطلق على شعار سلطنة تشيربون اسم "ماشان علي" (نمر علي) مع الخط العربي الذي تم ترتيبه ليشبه شكل النمر أو الببر، ويصف كل من التأثير الإسلامي، وكذلك شعار النمر للملك الهندوسي الباجاجاراني السوندي "سيليوانجي" (الجد الأكبر للسلالة). يشبه النقل الملكي لسينجا بارونج من كاسابوهان، وعربة كسيان ناجا ليمان من كانومان، كمير ثلاثة حيوانات: النسر، الفيل، والتنين، لترمز إلي الهندوسية الهندية والإسلام العربي، والتأثيرات الصينية. صور من نمر علي (Macan Ali)، أسد بارونج (Singa Barong) و باكسي ناجا ليمان (Paksi Naga Liman) كما ظهر في كثير من الأحيان كنمط في باتيك تشيربون.

آثار سلطنة تشيربون: كيراتون (قصر) كاسابوهان، كراتون كانومان، كابرابونان وكيراتون كاشيربونان تدار الآن كمؤسسة ثقافية للحفاظ على ثقافة تشيربون.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح "Sejarah Kabupaten Cirebon" (باللغة الإندونيسية). Cirebon Regency. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "sejarah-cirebon" (باللغة الإندونيسية). sundaislam. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  3. ^ Noorduyn, J. (2006). Three Old Sundanese poems. KITLV Press. صفحة 438. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Ekajati, Edi S. (2005). Kebudayaan Sunda Jaman Pajajaran. Yayasan Cipta Loka Caraka. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Yoseph Iskandar, ”Sejarah Jawa Barat” (1997)
  6. ^ Kurnia, Rohmat. 2009. Tempat dan Peristiwa Sejarah di Jawa Barat. باندونغ : Sarana Pancakarya Nusa
  7. ^ Kabupaten Cirebon - Sejarah Kabupaten Cirebon نسخة محفوظة 29 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Iskandar, Yoseph. 2005. Sejarah Jawa Barat. Bandung : Geger Sunten
  9. ^ Muljana, Slamet (2005). Runtuhnya kerajaan Hindu-Jawa dan timbulnya negara-negara Islam di Nusantara. PT LKiS Pelangi Aksara. صفحة 72. ISBN 9798451163. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)