سلطنة عمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 20°14′00″N 55°58′00″E / 20.233333°N 55.966667°E / 20.233333; 55.966667

عُمان
سلطنة عُمان
سلطنة عمان
علم سلطنة عمان تعديل القيمة في ويكي بيانات
شعار
شعار سلطنة عُمان تعديل القيمة في ويكي بيانات

صورة معبرة عن سلطنة عمان
الشعار الوطني
الله - الوطن - السلطان
النشيد :يا ربنا احفظ لنا جلالة السلطان
الأرض والسكان
إحداثيات 20°14′00″N 55°58′00″E / 20.23333°N 55.96667°E / 20.23333; 55.96667 تعديل القيمة في ويكي بيانات
أعلى قمة جبل شمس تعديل القيمة في ويكي بيانات
أخفض نقطة بحر العرب (0 متر) تعديل القيمة في ويكي بيانات
المساحة 309.500 كم² (70)
عاصمة مسقط
اللغة الرسمية العربية
تسمية السكان عُمانيين
توقع (2018) 5.100.000 نسمة (134)
التعداد السكاني (2016) 4.437.758 نسمة (126)
الكثافة السكانية 8.3 ن/كم² (219)
الحكم
نظام الحكم سلطاني وراثي
السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد
نائب رئيس مجلس الوزراء فهد بن محمود بن محمد آل سعيد [1]
رئيس مجلس الدولة يحيى بن محفوظ المنذري
رئيس مجلس الشورى خالد بن هلال المعولي
التشريع
السلطة التشريعية مجلس عُمان
 ← المجلس الأعلى مجلس الدولة
 ← المجلس الأدنى مجلس الشورى
التأسيس والسيادة
التأسيس التاريخ
هجرة قبائل الأزد إلى عُمان 120م
أسرة آل الجلندى 629م
إمامة عُمان 751م
أسرة بني نبهان 1154م
أسرة آل يعرب 1624م
أسرة آل بو سعيد 1744م
الانتماءات والعضوية
الأمم المتحدة (–) 
جامعة الدول العربية (–) 
منظمة التجارة العالمية 
منظمة التعاون الإسلامي 
البنك الدولي للإنشاء والتعمير (–) 
مؤسسة التنمية الدولية (–) 
مؤسسة التمويل الدولية (–) 
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف (–) 
المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية (–) 
الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي 
صندوق النقد العربي تعديل القيمة في ويكي بيانات
الناتج المحلي الإجمالي
سنة التقدير 2016
 ← الإجمالي $181.902 مليار
 ← للفرد $45.976
ناتج محلي إجمالي اسمي
سنة التقدير 2016
 ← الإجمالي $83.326 مليار
 ← للفرد $21.060[2]
إجمالي الاحتياطي 16,324,458,542 دولار أمريكي () تعديل القيمة في ويكي بيانات
مؤشر التنمية البشرية
السنة 2015
المؤشر Green Arrow Up Darker.svg 0،793[3]
التصنيف عالية (52)
معدل البطالة 7 نسبة مئوية () تعديل القيمة في ويكي بيانات
بيانات أخرى
العملة ريال عماني OMR
المنطقة الزمنية ت ع م+04:00 تعديل القيمة في ويكي بيانات
 ← في الصيف (DST) +4
المنطقة الزمنية توقيت عالمي منسق
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .om .عمان
أيزو 3166-1 حرفي-2 OM تعديل القيمة في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي 968+


عُمان و رسمياً سَلْطَنَة عُمان دولة تقع غرب آسيا و هي في المرتبة الثالثة من حيث المساحة في شبه الجزيرة العربية، وتوجد في الجزء الشرقي من شبه الجزيرة، إذ تبلغ مساحتها حوالي 309,500 كيلو متراً مربعاً، يحدها من الشمال خليج عمان، بحر العرب من الشرق، اليمن من الجنوب الغربي والمملكة العربية السعودية من الغرب، لديها ساحل شرقي مطل على بحر العرب وساحل غربي مطل على خليخ عمان. نظام الحكم في عُمان سلطاني وراثي و يعد سلطان عُمان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد صاحب أطول فترة حكم في الشرق الأوسط الذين هم على قيد الحياة حالياً . لا يسمح الدستور العُماني بالأحزاب السياسية بينما حق الإنتخاب مكفول لكل مواطن عُماني بلغ الواحدة والعشرين من عمره لإختيار أعضاء مجلس الشورى .[4]

من أواخر القرن 17 كانت سلطنة عُمان إمبراطورية قوية تتنافس مع المملكة المتحدة و البرتغال على النفوذ في منطقة الخليج العربي و المحيط الهندي في ذروتها في القرن 19 النفوذ العُماني و سيطرته التي تمتد عبر مضيق باب السلام إلى العصر الحديث ، الإمارات و باكستان و إيران و جنوباً حتى زنجبار ( اليوم جزءاً من تنزانيا ، العاصمة السابقة ) كما إنخفضت قوتها في القرن 20 جاءت السلطنة تحت تأثير المملكة المتحدة و تاريخياً كانت مسقط الميناء التجاري الرئيسي في منطقة الخليج العربي . مسقط كانت أيضاً من بين أهم الموانئ التجارية في المحيط الهندي .

يعتقد أن مجان الواردة في الكتابات السومرية تشير إلى عُمان [5][6] الغالب أن عُمان كانت محطة وصل مهمة للقوافل التجارية و عرفت هذه المنطقة التاريخية بإسم جبل النحاس و لها إرتباط بثقافة أم النار وصلات تجارية مع بلاد الرافدين و لا يعرف الكثير عن طبيعة النظم في تلك المستوطنات الصغيرة و إختفت مجان من النصوص السومرية مبكراً في العام 1800 عام قبل الميلاد. تمتلك عُمان أربعة مواقع ضمن مواقع التراث العالمي و صنفت رقصة البرعة ضمن التراث الثقافي اللامادي للإنسانية و إختيرت عدة مرات كوجهة سياحية لتاريخ البلاد و ثقافتها و تنوع تضاريسها الجغرافية .

تتمتع سلطنة عُمان بوضع سياسي و إقتصادي مستقر في العموم ، إقتصادها نفطي إذ أنها تحتل المرتبة 23 في إحتياطي للنفط على مستوى العالم و المرتبة 27 في إحتياطي للغاز ، و تحتل السلطنة المرتبة 64 من بين أكبر إقتصادات العالم و مع ذلك ، في عام 2010م في المرتبة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عُمان بإعتبارها البلد الأكثر تحسناً على مستوى العالم في مجال التنمية خلال 45 عاماً السابقة . يتم تصنيف عُمان كإقتصاد ذات الدخل المرتفع و تصنف باعتبارها ال59 البلد الأكثر سلمية في العالم وفقاً لمؤشر السلام العالمي . و تشتهر عُمان بأنها أحد أهم مراكز المذهب الإباضي ، حيث يعتبر المذهب الأساسي في الحكم ، بالإضافة لوجود المذهب السني و المذهب الشيعي و كل المذاهب متجانسة مع بعضها البعض بلا أي خلاف . سلطنة عُمان عضو مؤسس في مجلس التعاون لدول الخليج العربية و حركة عدم الانحياز و البنك الإسلامي للتنمية و جامعة الدول العربية و الأمم المتحدة و منظمة المؤتمر الإسلامي و منظمة التجارة العالمية و المنظمة الدولية للمعايير و الوكالة الدولية للطاقة المتجددة و المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة .[7]

محتويات

أصل التسمية[عدل]

عُرفت عُمان في المراحل التاريخية المختلفة بأكثر من إسم و من أبرز أسمائها ( مجان ) و( مزون ) و ( عُمان ) حيث يرتبط كل منها ببعد حضاري أو تاريخي محدد . فإسم ( مجان ) إرتبط بما إشتهرت به من صناعة السفن وصهر النحاس حسب لغة السومريين حيث كانت تربطهم بعُمان صلات تجارية و بحرية عديدة و كان السومريون يطلقون عليها في لوحاتهم ( أرض مجان ) . أما إسم ( مزون ) فإنه إرتبط بوفرة الموارد المائية في عُمان في فترات تاريخية سابقة و ذلك بالقياس إلى البلدان العربية المجاورة لها و كلمة ( مزون ) مشتقة من كلمة ( المزن ) و هي السحاب ذو الماء الغزير المتدفق و لعل هذا يفسر قيام و إزدهار الزراعة في عُمان منذ القدم و ما صاحبها من حضارة أيضاً و بالنسبة لإسم ( عُمان ) فإنه ورد في هجرة القبائل العربية من مكان يطلق عليه عُمان في اليمن ، كما قيل إنها سميت بعُمان نسبة إلى عُمان بن إبراهيم الخليل عليه السلام و قيل كذلك أنها سميت بهذا الإسم نسبة إلى عُمان بن سبأ بن يغثان بن إبراهيم و كانت عُمان في القديم موطناً للقبائل العربية التي قدمت إليها و سكن بعضها السهول و أشتغلت بالزراعة و الصيد و إستقر البعض الآخر في المناطق الداخلية و الصحراوية و أشتغلت بالرعي و تربية الماشية .

التاريخ[عدل]

ما قبل التاريخ[عدل]

إختلفت الآراء في أصل تسمية عُمان فالبعض يرجعه إلى قبيلة عُمان القحطانية و البعض يأخذه من معنى الإستقرار و الإقامة ، فيقول إبن الإعرابي : العمن أي المقيمون في مكان ، يقال رجل عامن و عمون و منه إشتقت كلمة عُمان و يستطرد فيقول : أعمن الرجل أي دام على المقام بعُمان أما الزجاجي فيقول : أن عُمان سميت بإسم عُمان بن إبراهيم الخليل عليه السلام ، بينما يذكر إبن الكلبي : أنها سميت بإسم عُمان بن سبأ بن يغثان بن إبراهيم خليل الرحمن لأنه هو الذي بنى مدينة عُمان . أما شيخ الربوة فيقول : أنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى عُمان بن لوط النبي عليه السلام .

و قيل أن الأزد سمت عُمان ( عُمانا ) لأن منازلهم كانت على واد لهم بمأرب يقال له عُمان فشبهوها به و من أقدم المؤرخين الرومان الذين ذكروا عُمان بهذا الإسم يلينوس الذي عاش في القرن الأول للميلاد 23 م – 79 م فقد ورد في كتاباته إسم مدينة تسمى عُمانه ( OMANA ) و كذلك ورد هذا الإسم عند بطليموس الذي عاش في القرن الثاني للميلاد و يظن جروهمان أن عُمانه المذكورة عند هذين المؤرخين هي صحار التي كانت تعد المركز الإقتصادي الأكثر أهمية في المنطقة في العصر الكلاسيكي و قد عرفت عُمان بأسماء أخرى فقد أطلق عليها السومريون و دول بلاد ما بين النهرين إسم ( مجان ) ربما نسبة إلى صناعة السفن التي تشتهر بها عُمان ، حيث ورد في النقوش المسمارية بأن مجان تعني هيكل السفينة كما سماها الفرس بإسم ( مزون ) و ورد إسم عُمان في المصادر العربية على أنها إقليم مستقل .

في جنوب سلطنة عُمان تقع مدينة تعرف بظفار و يعود تسميتها إلى عصور قديمة فقد ورد ذكر ظفار في أحاديث روتها أم المؤمنين السيدة عائشة بنت أبي بكر رضى الله عنهما و تم إكتشاف موقع أثري في عام 2011م يحتوي على أكثر من 100 قطعة من الأدوات الحجرية و كذلك تم إكتشاف مواقع أثرية كالبليد و سمهرم و هو موقع أثري مشهور حيث كانت السفن تنقل اللبان الظفاري منه إلى جميع أنحاء العالم و قد ورد ذكر ظفار في المنحوتات الفرعونية زمن الملكة حتشبسوت فقد كان ينقل إليها اللبان الظفاري ليتم حرقة في المعابد الفرعونية ..[8]

في مدينة عبري ، هو أقدم المستوطنات البشرية المعروفة في المنطقة ، التي يعود تاريخها ما يصل إلى 8000 عام إلى أواخر العصر الحجري تم إكتشاف.[9] البقايا الأثرية هنا من العصر الحجري و العصر البرونزي . و شملت النتائج الأدوات الحجرية ، عظام الحيوانات و قذائف و مداخن النار ، مع تاريخها في وقت لاحق إلى 7615 عام قبل الميلاد و التي تشير إلى أقدم علامات الإستيطان البشري في المنطقة و تشمل إكتشافات أخرى مثل الفخار مصبوب اليد و التي تحمل علامات ما قبل العصر البرونزي المميزة و ينفذ الصوان الثقيلة و آثار أدوات و مكاشط .

على جبل صخرة وجه في نفس المنطقة ، تم إكتشاف لوحات الكهف كما تم العثور على رسومات مماثلة في مناطق وادي السحتن في ولاية الرستاق و وادي بني خروص في ولاية العوابي . فهي تتألف من شخصيات البشر تحمل أسلحة و يجري التي تواجهها الحيوانات البرية و سيوان في هيما هو موقع محلي آخر يعود للعصر الحجري حيث وجد علماء الآثار النصال و السكاكين و الأزاميل و الأحجار الدائرية و التي قد تكون إستخدمت لإصطياد الحيوانات البرية .

مملكة مجان[عدل]

لقد حطت في عُمان رحال الكثير من البحارة و الجغرافيين و المؤرخين و كتبوا عنها و عن سماتها الديموغرافية و الجغرافية ، على أن تلك النصوص التاريخية تحيل الباحث تلقائياً إلى رسم المعالم الحدودية لعُمان في شكلها السياسي على وجه الخصوص كما هو الحال عند أي نص تاريخي مماثل لبلد آخر ، ذلك أن الجغرافيا السياسية للبلدان لم تكن على مر التاريخ جامدة بل ظلت متحركة و خاضعة للعديد من المتغيرات و العوامل ، كالعامل الزمني و العامل السياسي و العامل الإقتصادي و العامل الطبيعي و العامل الديموغرافي و هذا الأخير إنما تتشكل ملامحه هو الآخر بحسب المحددات و المؤثرات ذات البعد الإنساني وأهمها الإرتحال طلباً للرزق و العيش و الإستقرار ، لذلك فإن عُمان كانت واحة آمنة لموجات الهجرة العربية الأولى وبالأخص بعد إنهيار سد مأرب و خروج معظم القبائل العربية إلى أطراف الأرض حيث كان إنهيار السد العظيم علامة فارقة في تاريخ الأمة العربية و إنعطافة حادة للمسار التاريخي العربي ، فكان لعُمان نصيب من ذلك .

كما كانت عُمان أرضاً خصبة لحراثة الكثير من الرحالة جهابذة التاريخ الذين لمعت أسماؤهم على صفحات التاريخ الإنساني من العرب و العجم و قد تركوا للإنسانية الكثير من الانتاج التأريخي الذي يمكن أن يعد بلغة العصر قاعدة بيانات ذات قيمة علمية عالية .

يعود تاريخ عُمان إلى 8000 قبل الميلاد ، بينما تشير بعض الحفريات و القطع الأثرية إلى وجود نشاط لمستوطنات بشرية عاشت في عُمان في عصور مبكرة ترجع إلى 10000 قبل الميلاد و قد عزز ذلك إكتشاف العديد من القطع الحجرية و الآثار القديمة التي تشير إلى وجود أنشطة تعدينية و ملاحية تتماثل في تقنياتها بين شرق عُمان و غربها ، فضلاً عن تماثل التصاميم الخاصة بالمقابر في أقاليم جغرافية مختلفة تشير إلى أنها نتاج حضارة واحدة و قد عُرفت عُمان عبر تلك السلاسل الزمنية الطويلة بعدة تسميات فقد أطلق عليها السومريون و دول بلاد ما بين النهرين إسم مملكة مجان ( عُمان ) لشهرتها في إنتاج النحاس بإعتبارها أرض النحاس و ذلك في تطابق دلالي مع اللفظ السومري MAGAN الذي يعني ( أرض النحاس ) أو ( أرض الصخور و الحجارة ) في إشارة مطابقة إلى الطبيعة الجغرافية الصخرية لعُمان بخلاف الأراضي الصبخة و السهلة التي لا تستقيم دلالة اللفظ عليها ، إلى جانب حرفة صناعة السفن التي ظلت شهرة العُمانيين بها تاريخياً واسعة النطاق و ظهر هذا الإسم " مجان " في نقوشهم المسمارية بإعتبارها معاصرة لمملكة دلمون ( البحرين ) في شكلها السياسي القديم و حضارة ملوخا الواسعة التي تشير العديد من المصادر التاريخية إلى أنها تبدأ من السواحل الغربية للقارة الهندية كما يشير بعضها إلى منطقة رأس الحد بالسواحل الشرقية العُمانية .

كذلك يشير بعضها الآخر إلى كونها منطقة أثيوبية بالقارة الأفريقية و مجان ( أي عُمان ) مملكة ذات حضارة واسعة و ذات شهرة عالمية كبيرة لصلاتها و أنشطتها التجارية و الزراعية و البحرية لذلك فهي تتجاوز النطاق الجغرافي العُماني في شكله السياسي الحالي لوجود شواهد أثرية و تاريخية عديدة تؤكد وجود إمتداد حضاري لمملكة مجان يبدأ من أراضي جزيرة مصيرة و رأس الجنز في الشرق العُماني ليشمل أجزاء من الساحل العُماني أو عُمان المتهادنة أو ساحل عُمان ( دولة الإمارات العربية المتحدة حديثاً ) قديماً قبل إنفصال الساحل المذكور عن الشمال العُماني من ناهيك عن ورود إسم مجان في النقوش السومرية ليشمل الخليج العربي حالياً من تلك الشواهد تماثل تصاميم المدافن و الأسوار و التحصينات العسكرية و أشكال العمارة و التي أدرج بعضها ضمن قائمة التراث العالمي منها على سبيل المثال موقع بات بولاية عبري و حصن بهلاء بالمنطقة الداخلية ثم مثل ذلك موقع سمد الشان بولاية المضيبي إلى جانب تماثل بعض الفخاريات و الأواني و أدوات الزراعة والحراثة لتمتع المنطقة العُمانية بموارد مائية عديدة و أنظمة ري دفعت بالعُمانيين إلى الإشتغال بالزراعة و هذا بخلاف المناطق الساحلية و الصبخة المعادية للحياة عموماً إلى جانب وجود قطع أثرية أخرى عديدة تعكس سلطة الطبيعة الجغرافية و المناخية للمنطقة التي دفعت بسكانها لعُمانيين إلى إحتراف تلك الصناعات و بالتالي الحاجة إلى أدواتها و آلياتها فضلاً عن أن مظاهر تلك الممارسات الحياتية إنما هي في الحقيقة سمات مجتمع موحد نمطياً تربط أطرافه روابط اجتماعية و إقتصادية و سياسية واحدة متصلة بالمركز السياسي لمجان .

العصور الحجرية القديمة[عدل]

تعود بداية حضارة الإنسان في عُمان إالى الألفية الثامنة قبل الميلاد و فيها صنع الإنسان العُماني أدواته من الحجر العادي و هناك آثار و نقوش في عُمان ترجع الى هذا العصر . و تتعدد تلك النقوش في عُمان ما بين الحفر على الصخر في شمال عُمان إلى إستخدام الألوان في جنوبها في ظفار و تبدو في تلك النقوش صور بشرية و حيوانات برية ، كما عثرت البعثات الاثرية في عُمان على أدوات عديدة تنتمي إلى هذا العصر مثل الفؤوس و أدوات الصيد و هياكل عظمية لحيوات برية و أدوات حجرية و نقوش في ظفار و سيوان ( هيما ) .

العصر الحجري[عدل]

مدفن من رأس الخبة في جعلان بني بو علي يعود لنهاية الألف الخامسة قبل الميلاد ، عُمان

تمكن الإنسان العُماني في هذا العصر الوسيط من إستثمار الموارد الطبيعية المتاحة ، فشكل ‏أدوات مفيدة من حجر الصوان أشتملت على الفؤوس و المكاشط و المدقات ، كما بدأت الخطوات ‏الأولى نحو صناعة الفخار و تميزت مواقع عُمان المكتشفة و التي تنتمي إلى هذا العصر بوجود ‏نظم جديدة في بناء المقابر و عمليات الدفن وأدوات تدل على جوانب عقائدية تصور الحياة في ‏العالم الآخر .‏

العصر الحجري الحديث[عدل]

بدأ الإنسان العُماني بصناعة أدواته من حجر الصوان الشديد ‏الصلابة ، الأمر الذي يحتاج إلى أدوات و تقنية متقدمة ، كما ظهرت الأواني الفخارية و الرحى ‏لطحن الحبوب ، و تعد الرحى أهم إنجازات الإنسان في هذا العصر .

أهم المكتشفات الأثرية من العصور القديمة[عدل]

و في عُمان تم إكتشاف العديد من مواقع التجمعات البشرية و المستوطنات الكبيرة على السواحل ‏و في الأودية و على سفوح الجبال و عُثر على عظام الحيوانات مثل الأبقار و الظباء و الجمال ‏و تعد آثار رأس الحمراء بمسقط أهمها على الإطلاق ، كما تشير محتويات موقع حفيت الأثري و آثار بات ‏على الوضع الحضاري لتلك العصور في عُمان ، و من أبرز المواقع التي عُثر فيها على شواهد ‏أثرية ( مستوطنة الوطية ) بمحافظة مسقط يرجع تاريخها إلى الألف العاشرة قبل الميلاد ، عثر بها على مخلفات أثرية أشتملت على أدوات ‏حجرية و قطع من الفخار ، كما عُثر على مواقد للنار و بعض الأدوات الصوانية الحادة و المسننة ‏على شكل مكاشط و أنصال و سهام ، و بعض النقوش الصخرية التي تعبر عن أساليب الصيد و طرق ‏مقاومة الحيوانات المفترسة .‏

التاريخ القديم[عدل]

مقبرة في منطقة بات ( ولاية عبري ) ، عُمان ، و هو موقع التراث العالمي
وادي شاب ( ولاية صور ) ، عُمان 2004م

عُمان تملك تاريخاً قديماً لدول مستمرة و لكن أجزاء من سلطنة عُمان اليوم شكلت محطات تجارية في التاريخ القديم [10] ظهرت مجان في النصوص السومرية من بلاد الرافدين و يُعتقد أنها المنطقة من شمال سلطنة عُمان و تشمل دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم [11] كانت المنطقة مرتبطة بالنحاس و التي كانت عنصراً مهما لحضارات بلاد الرافدين القديمة.

إختفت مجان عقب سقوط سلالة أور الثالثة في العراق في العام 2000 قبل الميلاد[12] سيطرت الإمبراطورية الأخمينية الفارسية على المنطقة بقيادة كورش الكبير في القرن السادس قبل الميلاد[13] فيما كانت ظفار ، مرتبطة بالممالك العربية الجنوبية القديمة [14] لعُمان ثلاث مسميات قديمة و هي مجان و مزون و عُمان ، حيث يعني الأول ( مجان ) أرض النحاس في الكتب السومرية و يعود ذلك لإشتهار عُمان قديماً بتصنيع النحاس و صهره و تجارته مع الحضارات الأخرى أما مزون فيأتي من ( مزن ) و تعني الغيمة الماطرة و يدل ذلك على وفرة المياة قديماً في عُمان في حين أن إسم عُمان قيل أنه نسبة إلى عُمان بن إبراهيم الخليل عليه السلام و يقال أيضاً أنه نسبة لمنطقة في اليمن تسمى عُمان و أخذ هذا الإسم إلى عُمان ( البلاد ) المهاجرون بعد إنهيار سد مأرب باليمن .


عُمان في النصوص المسمارية[عدل]

موقع شنة بولاية القابل في محافظة الشرقية لحيوان الوعل أو الطهر العربي ، عُمان

من الحقائق التاريخية أن عُمان كانت لها علاقات تجارية ببقية مدن الخليج العربي قبل ‏أن يتكون القسم الجنوبي من العراق في حدود 5000 عام قبل الميلاد و أن سفناً عُمانية ‏كانت تأتي إلى المدن العراقية القديمة و عندما بدأ يتكون هذا القسم و بدأت قراه الزراعية ‏تتحول تدريجياً إلى مدن برزت حاجته إلى الأحجار و النحاس و الاحجار الكريمة لذلك ‏بدأت سفن ( مجان ) تأتي بتجارتها إلى المدن العراقية لبيعها هناك و لهذا السبب فقد سمح ‏حكام جنوب العراق لسفن ( ملوخا ) و ( مجان ) و ( دلمون ) بأن ترسو في موانئهم و تشير ‏النصوص المسمارية إلى أن مدناً عُمانية كان لها الباع الطويل في العلاقات التجارية ‏بين العراق و بقية مدن الخليج العربي قبل ظهور النشاط البحري للسومريين و من أهم هذه المدن ‏‏:


  • ملوخا : إن إسم ملوخا في النصوص المسمارية يعني المواد كثيرة النقاوة و هذه التسمية تنسجم ‏إلى حد كبير مع نوعية المواد التجارية التي إستوردها سكان بلاد وادي الرافدين من ‏مدينة ملوخا و هي الأسم القديم لمنطقة رأس الحد حيث ذكر الملك سرجون الأكادي بأنه ‏قد إستورد من ملوخا خشب الساج و حجر المرمر كما ذكر الأمير كوديا 2124‏‏ / 2144 قبل الميلاد بأنه قد إستورد من ملوخا الأحجار الكريمة و الملابس و حجر الأزورد ‏و معدن النحاس و الزنك و الذهب و هذه المواد تتميز بالصفاء و النقاء و الجودة لذلك سميت ‏هذه المدينة ملوخا أي المواد كثيرة النقاوة .‏ و تؤكد الدراسات المسماريةالقديمة أن حجر الأزورد كان و لا يزال موجوداً في ‏أفغانستان و أن العراقيين لم يستوردوا هذا الحجر بأنفسهم و إنما من خلال ملوخا و التي ‏كان يعمل تجارها كوسطاء لتزويد العراق بهذا النوع من الحجر .‏


  • مجان : أجمع المتخصصون في الدراسات المسمارية القديمة أن الإسم الحديث لمجان القديمة ‏هو عُمان و أن تجار بلاد وادي الرافدين قد إستوردوا من مجان حجر الدايوريت و أن ‏السفن العُمانية كانت تجلب هذا الحجر بطلب من التجار العراقيين منذ عام 2284‏‏ / 2340 قبل الميلاد و قد فضله العراقيون على الذهب حيث صنعوا منه الأختام ‏الأسطوانية و الأوزان بسبب صلابته الشديدة وندرته في العراق لكي يسدوا الطريق ‏أمام المتلاعبين بالأوزان و الأختام ، إضافة إلى ذلك فقط قام تجار ملوخا بتوريد ‏الأخشاب إلى العراق حيث يتخارون الأنواع الجيدة و ينقلونها من الهند إلى العراق ‏و إن العلامات المسمارية التي كتبت بها مدينة مجان قد أكدت شهرة المدينة بصناعة ‏السفن التجارية لأن إسمها كان يكتب بالعلامتين ( ما ) التي تعني سفينة و ( جان ) ‏و تعني هيكل و بذلك يكون معنى الإسم كاملاً هو ( هيكل السفينة ) و مما يضاعف من ‏هذا الإعتقاد هو إن عُمان خلال الفترة العباسية و حتى أوائل القرن 19 ‏كانت مشهورة بصناعة السفن و بناء على هذه الحقائق يمكننا القون بأن ( مجان ) ‏هي التي كانت تزود دلمون ( البحرين ) بالسفن و تزود غيرها من المراكز التجارية ‏في الخليج العربي خلال العصور القديمة .‏


  • جوبن : ‏ لقد ورد في كتابات الحاكم كوديا 2284‏‏ / 2340 قبل الميلاد إسم مدينة جوبن مباشرة بعد ‏مدينة ملوخا و مجان و ذكر بأنها موطن شجر الخالوب ( البلوط ) وهذا النوع من ‏الأخشاب كان يستورد من مجان لذلك فقد حدد علماء الدراسات المسارية موقع ‏مدينة جوبن في منطقة الجبل الأخضر لأن هذه المنطقة هي المنطقة الوحيدة في ‏جنوب شرق الجزيرة العربية التي تمتلك أشجار يحتاج العراق إلى أخشابها علماً بأن ‏إسم هذه المدينة لم يذكر في المصادر المسمارية التي سبقت فترة حكم الأمير كوديا ‏لذلك فمن المرجح أن هذه المدينة قد بدأت تلعب دورها التجاري في الربع الأخير ‏من الألف الثالثة قبل الميلاد و قبل هذا التاريخ كانت مجان تقوم بمهمة تصدير ‏أخشابها و تؤكد الدراسات المسمارية أن تجارة الخليج العربي في العصور القديمة كانت ‏قاصرة على عُمان و العراق أما بقية المدن الأخرى فقد كانت بمثابة محطات لرسو ‏السفن فقط .‏

عُمان قديماً[عدل]

تعتبر عُمان من أعرق البلدان في العالم و هي ركن من أركان المهد العربي الأول سكنتها قبائل العرب منذ قديم الزمان فطسم و جديس سكنوا منطقتي الجو ( البريمي حالياً ) و توام ( اليوم جزءاً من الإمارات ، تابعة لعُمان سابقاً ) و مازن بن الأزد سكنوا شمال عُمان ( ساحل عُمان أو الشاطئ المهادن و الإمارات المتصالحة كما تسميه دوائر الإستعمار أو الإمارات العربية المتحدة ) و قبائل سكنت الداخلية و من سلالتهم بني ريام التي تسكن في الجبل الأخضر و بنو حديد و قبائل قضاعة و قبيلة بني تميم و سكنت قبيلة عبد القيس في منطقة جعلان ، و سكنت قبيلة مضر مدينة دبا بالساحل و هي التي أنشأت مدينة مسندم و إتخذت من بعد مخزنا كبيراً للسفن و البضائع و الوقود و قد أقام يعرب بن قحطان ولايات في شبه الجزيرة العربية فكانت عُمان إحدى هذه الولايات التي عهد بحكمها إلى أحد إخوانه بالإضافة إلى حضرموت و إنفصلت عُمان عن الحكومة المركزية في عهد يشجب و لكنها عادت في عهد حمير بن عبد شمس بن يشجب بن يعرب بن قحطان الذي إمتد حكمه من الجنوب الشرقي بالجزيرة إلى اليمن و عين ولده مالك حاكماً على عُمان فإستقل بملكها بعد وفاة أبيه ، و لكن أخاه وائل حاول إسترجاعها فلم ينجح .

عُمان و الفرس[عدل]

كانت لعُمان صلات قديمة بالعالم القديم ، فقد إشتهر العُمانيون بالملاحة و إتصلوا مع آسيا و أفريقيا منذ زمن بعيد و كان لهذا الإتصال مع أفريقيا و آسيا آثاره الإيجابية كما كانت له بعض الآثار السلبية . فإنفتاح عُمان أمام تلك البلاد جعل حكام تلك الأقطار يعرفون مناطق الضعف و القوة فيها. فقد إستطاع الفرس حكم عُمان من عام 120 قبل الميلاد حتى عام 120م و هو عام حدث فيه أحد إنهيارات سد مأرب حيث تفرقت القبائل العربية من اليمن واتجه بعضها فحرر عمان من حكم الفرس و غير إسمها من جديد من مزون ( السحابة الممطرة ) كما كان يسميها الفرس إلى إسمها القديم عُمان نسبة إلى كل من عُمان بن إبراهيم الخليل عليه السلام و عُمان بن سبأ بن يخثان بن إبراهيم خليل الرحمن الذي قيل إنه أول من بنى مدينة في عُمان .

سار مالك بن فهم الأزدي إلى عُمان على رأس ستة آلاف من الجنود و إتصل بالفرس الذين كانوا قد بسطوا سلطانهم على عُمان من ريسوت في الجنوب ( ظفار ) إلى قلهات على ساحل المنطقة الشرقية ( صور ) . جاء مالك إلى عُمان ليستقر بها و لما عارض الفرس ذلك إستعد الجانبان للقتال . و بعد قتال عنيف توصل مالك ـ بعد أن هزم الفرس ـ إلى إتفاق معهم يقضي بأن يرحلوا من البلاد خلال عام من ذلك التاريخ . و بدلاً من أن يبدأوا في الخروج طلبوا إمدادات من فارس فوصلتهم و إستعدوا لحرب مالك بن فهم و أتباعه مرة أخرى و دار بين الجانبين قتال شديد إنتهى بإنتصار مالك و لجأ كثير من الفرس إلى سفنهم و أبحروا بها لبلادهم . فإستولى مالك على عُمان و غنم جميع الأموال و الممتلكات التي خلّفها الفرس و تذكر المراجع التاريخية أن مالكاً قد أحسن إلى الأسرى من الفرس فكساهم و زودهم و أوصلهم بالسفن إلى بلادهم و أصبح حاكماً على عُمان و ما جاورها من الأطراف و ساسها سياسة حسنة . كثرت هجرات العرب إلى عُمان و كثر عددهم فيها و إنتقل بعضهم من عُمان إلى البحرين و لم يكن هناك سلطان و لا ملك قوي في كل تلك المنطقة إلا مالك بن زهير و من حُسن تصرف مالك بن فهم أنه أقام معه علاقات ودية و تزوج إبنته و طلب أبوها أن يكون لأبنائها منه التقديم على سائر الأبناء من غيرها و وافق مالك بن فهم على ذلك . و حكم مالك بن فهم الأزدي عُمان سبعين عام و خلفه أبناؤه و نازع الفرس أحفاده في الملك قبل الإسلام ، إلى أن آل الأمر إلى آل الجلندى اللذين ظلا يحكمان عُمان حتى ظهور الإسلام .

عُمان و الحضارة[عدل]

عُرفت عُمان بين البلدان العريقة في القدم و أدت دوراً حضارياً ما يزال في حاجة إلى إكتشاف تفاصيله و إذا ما قدر لهذه البلاد أن يؤمها علماء الآثار فسيجدون بكثير من مدنها ما يدل على عراقتها و ما يكشف عن حقائق غامضة من تاريخ شبه الجزيرة العربية . فقد كان للعُمانيين تاريخ بحري بالمحيط الهندي من قديم الزمان و دليل ذلك سفنهم المتنقلة بين الهند و موانئ الخليج ، فعرفوا بين الشعوب من البصرة إلى سواحل الهند و نقلوا معالم الحضارة من الهند و البصرة و كلمة " من " المستعملة اليوم للوزن في عُمان و موانئ الخليج العربي و الهند أصلها من أكد و بابل ، فقد عُرفت في هذه الجهات منذ 5000 عام فكما نقل اليونان الحضارة إلى الغرب . كان العُمانيين رسل الحضارة بين الهند و العراق و يمتازون عن اليونان بسبقهم في معرفة طرق البحار و مواسم الملاحة . و طبقاً لإكتشافات البعثة الدنماركية التي تنقب عن الآثار في دولة الكويت و مملكة البحرين سعياً لإكتشاف منطقة دلمون المعروفة بإزدهار حضارتها و مشاركتها في نشر الحضارة بين الهند و العراق . وصلت هذه البعثة إلى البحرين عام 1953م موفدة من متحف ما قبل التاريخ ( أروسا ) لتنقب عن الآثار و قد إنشغلت هذه البعثة بدراسة العصر الدلموني المعروف بتميزه بحضاره مستقلة عن الحضارة التي كانت قائمة في السند و بلاد بين النهرين ، وفقت البعثة في إكتشافها إلى زمن يبدأ عام 3000 قبل الميلادو هو الزمن الالذي تبدأ به أيضاً حضارة دلمون . و في عام 1959م أصبح المستر بيبي رئيس البعثة أكثر إعتقاداً بأن تلك الحضارة الكبيرة قد في الخليج العربي ، فصرح عند عودته إلى الدنمارك " إنه إذا صح أن جبال مسقط عُرفت بجبال مقنيات فإنه مما لا شك فيه أن دلمون هي البحرين " و الواقع أن إسم مقنيات يطلق على مدينة بعُمان تقع على مشارف الربع الخالي بمنطقة الظاهرة و أن دلما جزيرة في الخليج العربي . و مهما كان الحال حول موقع منطقة دلمون فأنه مما لا جدل فيه أن الخليج العربي مركز هذه المنطقة و أن العُُمانيون قد ساهموا مساهمة فعالة في بناء حضارتها و إذا ما إستطاعت إكتشافات هذه البعثة أإن تلقي الأضواء على مكانة عُمان في نقل الحضارة فنرجوا أن تتاح لها الفرصة لزيارة عُمان فلعلها تحصل على ما ينير لها الطريق في مهمتها . و عدا هذا فإن الفينيقيون المعروف دورهم في الحضارة لهم في عُمان دلائل تنبئ عن علاقتهم بها فمدينة صور المسماه أيضاً نيركوس ( Nearchus ) من أقدم المدن العُمانية و ما زال أهلها يمتهنون التجارة و ابحر و يملكون السفن ينتقلون بها بين البصرة و سواحل أفريقيا الشرقية و الهند . و قد أخذ الفينيقيون إسمهم من الإسم المعروف للخليج العربي في القدم و هو البحر الأحمر و فين بالفينيقية معناها الأحمر و في البحرين أيضاً دلائل تدل على أن هؤلاء القوم من الخليج و منها قريتا عالي و جبيل اللتين سموا بإسميهما مدينتين لهم في لبنان . و عندما إنبثق نور الإسلام شارك العُُمانيون في إزدهاره فزودوا جيوش الفتح بكثير من رجالهم في معركة القادسية خاصة و ظهر منهم القائد المعروف المهلب بن أبي صفرة و كانت عُمان مأوى لكل ما إزدهرلات به البصرة من علم و أدب ، فهاجر إليها الكثير من رجالبها و تلقى كثير من العُُمانيون العلم على يد علمائها و من أولئك الخليل بن أحمد الفراهيدي و هو من أحفاد الفراهيد بن مالك بن فهم و إبن دريد و جابر بن زيد . لالعُُمانيون دور كبير في نشر الحضارة الأفريقية الشرقية ، فقد ألفوا الهجرة إليها منذ القديم و أقرب مدلول على عراقة الهجرة العُمانيةإلى أفريقيا هو إلتجاء سليمان و سعيد إبني عباد بن عبد حاكمي عُمان إليها هرباً من بطش الحجاج بن يوسف الثقفي ، فلو لم يكن لهما هنالك رهط و قبيل لما خرجا إليها و لذلك فعندما إدعى الأوروبيون إكتشاف أنهر أفريقيا أجزائها النائية . كان العُُمانيون هم رواد هذه الإكتشافات و حسبنا أن نذكر الرحالة العربي العُماني أحمد بن ماجد صاحب المؤلفات عن طرق البحار و سليل رأس الخيمة ( ساحل عُمان ) و دليل فاسكو دا غاما إلى الهند و توغل العُُمانيون في الكونغو و رواندا و بوروندي و كينيا . و ما تزال آثار دولتهم العربية في زنجبار و جاليتهم المنتشرة في هذه البلدان تقف دليلاً على أثر العُُمانيون الكبير في دفع أفريقيا الشرقية إلى ركب الحضارة .

عُمان قبل الإسلام[عدل]

منذ عصر النهضة العُمانية المعاصرة بدأت البعثات العلمية للتنقيب عن الآثار تمارس ‏عملها و توصلت إلى نتائج علمية على درجة كيبرة من الأهمية لعل من أهمها إكتشاف ‏مجتمعات عمرانية وجدت على الساحل العُماني الشرقي و الغربي ترجع إلى الألفية ‏السادسة قبل الميلاد و كشف النقاب عن مجتمعات أخرى في موقع القرم بمسقط تعود إلى ‏الألفية ‏الخامسة قبل الميلاد حيث عثر على مقابر و بقايا أطعمة و أمتعة شخصية تشير إلى ‏أن سكان هذا الموقع كانوا يمارسون حرفة الصيد بينما إحترف بعضهم مهنة قنص ‏الغزلان من الوديان في المناطق الداخلية من عُمان و عثر على حلي للرجال و النساء بما ‏يؤكد بلوغ درحة ما من التقدم التقني و الحضاري .‏

و قد كشفت التقارير العلمية التي نشرت عام 1987م عن محطة التنقيبات الأثرية التي ‏أجريت في المنطقة الوسطى من الباطنة لتؤكد وجود مجتمعات قديمة لها نشاطها ‏الإقتصادي و السياسي المنظم و لها علاقاتها الخارجية مع العديد من الدول الأخرى , ففي ‏دراسة نشرها كل من الباحث الإيطالي الدكتور باولو كوستا , البروفسور البريطاني جون سي ويلكنسون حلو منطقة صحار قدم المؤلفان ‏معلومات وافية عن المجتمعات التعدينية و الزراعية و التجارية للمنطقة التي ترجع ‏أصولها التاريخية إلى مراحل بعيدة من العصور القديمة إمتدت إلى العصور الإسلامية ‏‏.‏

كما قدم الباحثان ( كوستا و ويلكنسون ) تقريراً علمياً دقيقاً يؤكد وجود مناطق تعدينية ‏لإستخراج النحاس خلف المنطقة الزراعية بنحو 25 كيلو متراً على سفح جبال الحجر ‏الغربي و دل العثور على آثار حجرية في المنطقة بما يؤكد قيام مجتمعات صغيرة في ‏مطلع الألفية الثالثة قبل الميلاد و قد أكدت الدراسة إستمرار إستغلال هذه المناجم إلى ‏العصور الإسلامية .‏

كذلك أكدت الدراسات البحثية التي أجريت في العراق عن إستخدام النحاس منذ القرن ‏الرابع قبل الميلاد و أضافت هذه الدراسات إنه كان ينقل من عُمان عن طريق الرحلات ‏البحرية في الخليج .‏

و منذ منتصف الألفية الثانية أخذ إستخدام الحديد ينتشر بصورة متزايدة ‏و بخاصة في صناعة الأسلحة مما قلل من أهمية الطلب على النحاس و شيوع مواد ‏تجارية جديدة مثل اللبان و الأفاوية و الجمال و الخيول ، لذا فقد أخذت التجارة العُمانية ‏تتجه في معظمها صوب الغرب و الشمال لتحدد مع تجارة قوافل جنوب الجزيرة العربية ‏الواسعة فيما عرف بطريق البخور .‏

لقد تضاعفت أهمية تجارة عُمان منذ الألفية الأولى قبل الميلاد بسبب مقدرة العُمانيون ‏على توفير سلع أجنبية للأسواق العربية مثل القرفة التي كان يستوردها العُمانيون من ‏الهند و يقومون بنقلها إلى بقية الأسواق العربية و مما يستلفت النظر إن إسم ( مجان ) قد ‏أصبح له مدلول جغرافي أوسع خلال الألفية الأولى قبل الميلاد ، حيث شمل جميع ‏الأقسام الجنوبية من الجزيرة العربية إبتداء من مضيق باب المندب و حتى مضيق هرمز ‏و عموماً فإنه مع ضعف الطلب على النحاس وجد العُمانيون بديلاً في اللبان و البخور ‏و الخيول و المنتجات الهندية و الصينية و من ثم فقد نشطت تجارة التوابل إضافة إلى ‏الحرف التقليدية التي إمتهنها العُمانيون منذ العصور التاريخية القديمة و هي الزراعة ‏و برعوا في توفير المياة من خلال الأفلاج و العيون و تقدم الدراسات الأثرية الحديثة ما ‏يؤكد مقدرة الإنسان العُماني و تفوقه في مهنة الزراعة و مهارته الشديدة في التفنن في ‏إستغلال المياة من خلال شق الأفلاج و يشير القزويني ( آثار البلاد و أخبار العباد ) إلى أن ‏إرم ذات العماد تقع في منطقة الأحقاف من الجزء الجنوبي الغربي من عُمان ثم يقول ‏‏( لقد أجرى الملك إليها نهراً مسافة أربعين فرسخاً تحت الأرض فظهر في المدينة ‏فأجرى من ذلك النهر السواقي في السكك و الشوارع و أمر بحافتي النهر و السواقي ‏فطليت بالذهب .

هجرة قبائل الأزد إلى عُمان[عدل]

بعد إنهيار سد مأرب عام 120م بدأت القبائل العربية اليمنية بالهجرة إلى كافة أنحاء الجزيرة العربية و هاجرت قبائل الأزد إلى أرض عُمان و إستطاع قائدهم مالك بن فهم الدوسي الأزدي طرد الفرس عن عُمان ، فقد سار مالك بن فهم إلى عُمان على رأس ستة آلاف من الجنود و إتصل بالفرس الذين كانوا قد بسطوا سلطانهم على عُمان من ريسوت في جنوب ظفار إلى قلهات على ساحل المنطقة الشرقية صور ، جاء مالك إلى عُمان ليستقر بها و لما عارض الفرس ذلك إستعد الجانبان للقتال و بعد قتال عنيف توصل مالك ـ بعد أن هزم الفرس ـ إلى إتفاق معهم يقضي بأن يرحلوا من البلاد خلال عام من ذلك التاريخ و بدلاً من أن يبدأوا في الخروج طلبوا إمدادات من فارس ، فوصلتهم و أستعدوا لحرب مالك بن فهم و أتباعه مرة أخرى و دار بين الجانبين قتال شديد إنتهى بإنتصار مالك و لجأ كثير من الفرس إلى سفنهم و أبحروا بها لبلادهم ، فأستولى مالك على عُمان و غنم جميع الأموال و الممتلكات التي خلّفها الفرس و تذكر المراجع التاريخية أن مالكاً قد أحسن إلى الأسرى من الفرس فكساهم و زودهم و أوصلهم بالسفن إلى بلادهم و أصبح حاكماً على عُمان و ما جاورها من الأطراف و ساسها سياسة حسنة .

كثرت هجرات العرب إلى عُمان و كثر عددهم فيها و إنتقل بعضهم من عُمان إلى البحرين و لم يكن هناك سلطان و لا ملك قوي في كل تلك المنطقة إلا مالك بن زهير و من حُسن تصرف مالك بن فهم أنه أقام معه علاقات ودية و تزوج ابنته و طلب أبوها أن يكون لأبنائها منه التقديم على سائر الأبناء من غيرها و وافق مالك بن فهم على ذلك و حكم مالك بن فهم عُمان سبعين سنة و خلفه أبناؤه و نازع الفرس أحفاده في الملك قبل الإسلام ، إلى أن آل الأمر إلى إبني الجلندي اللذين ظلا يحكمان عُمان حتى ظهور الإسلام و لم تستطع الإمامة كسر نفوذ النبهانية فإستمروا يحكمون لعدة قرون و إنقسمت عُمان إلى منطقتي نفوذ قبلي و طائفي بين الغوافر و الهناوية .

عُمان و الإسلام[عدل]

كان العُمانيون من بين أوائل الناس الذين دخلوا في الإسلام و عادة ما يرجع التحويل من العُمانيين إلى عمرو بن العاص الذي بعثه النبي محمد صَلّى اللهُ عَلَيْهِ و سَلَّم حوالي 630م لدعوة جيفر و عبد إبني الجلندى حكام عُمان في ذلك الوقت لقبول الإيمان في تقديم الإسلام أصبحت عُمان يحكمها حاكم منتخب و هو الإمام .

خلال السنوات الأولى من البعثة الإسلامية ، لعبت عُمان دوراً رئيسياً في حروب الردة التي حدثت بعد وفاة النبي محمد صَلّى اللهُ عَلَيْهِ و سَلَّم و أيضاً شاركوا في الفتوحات الإسلامية العظيمة براً و بحراً في العراق و بلاد فارس ( إيران ) و خارجها و كان الدور الأبرز في سلطنة عُمان في هذا الصدد من خلال أنشطتها التجارية و الملاحة البحرية الواسعة في منطقة البحيرات العظمى الأفريقية و الشرق الأقصى و خاصة خلال القرن التاسع عشر عندما ساعد إدخال الإسلام إلى السواحل السواحلية و مناطق معينة من وسط أفريقيا و الهند و جنوب شرق آسيا و الصين ، بعد تقديمه للإسلام كان يحكم عُمان قبل الأمويين بين ( 661م - 750م ، 750م - 931م ) و العباسيين بين ( 931م - 932م ، 933م - 934م - 967م ) و القرامطة ( 933م - 934م ) و البويهيين بين ( 967م - 1053م ) و السلاجقة من كرمان بين ( 1053م - 1154م ) .

إرتبط العُمانيون بأصول عربية عريقة و الثابت أنه حدثت هجرة عربية كبيرة في العصور التاريخية الأولى من شمال شبه الجزيرة العربية إلى عُمان و سواحلها و ذلك بسبب الجفاف في شبه الجزيرة العربية و لا يعرف بالضبط تاريخ هذه الهجرة و هل كانت هجرة كبيرة واحدة أو على دفعات و هؤلاء المهاجرون ينتسبون إلى قبائل نزار و هم العدنانيون عرب الشمال .

يستدل من المصادر العربية أن عُمان تعرضت لهجرة يمنية كثيفة العدد ، منذ فجر التاريخ و أكثرها شهرة هي الهجرة التي أتت بعد إنكسار سد مأرب و تهدمه في القرن الأول الميلادي فرحلت لخم و الزد عن اليمن إلى أطراف شبه جزيرة العرب فنزل بعض الأزد في الطرف الشرقي من عُمان بينما إستقر الأوس و الخزرج في يثرب ، أما بنو عمرو بن عامر الذي يعود نسبه إلى مازن بن الأزد فقد نزلوا بمشارف الشام . و يذكر البلاذري أن الأزد بعد خروجهم من بلادهم إنتقلوا إلى مكة المكرمة و من هناك تفرقوا فأتت طائفة منهم عُمان و طائفة السراة و طائفة الأنبار و الحيرة و طائفة الشام .

و في الحقيقة لا يوجد تاريخ دقيق لهجرة الأزد إلى عُمان و لا تحديد ثابت لخط سير هذه الهجرة سواء عن طريق حضرموت إنطلاقاً من مأرب أو عن طريق اليمامة و البحرين إنطلاقاً من السراة ( عسير ) و إن كانت بعض المصادر تشير إلى أن قبيلة الأزد التي كانت تسكن مأرب في نهاية القرن الأول الميلادي هاجرت من مأرب عبر وادي حضرموت ، و نزلت سيحوت في ( الشحر ) بقيادة مالك بن فهم الذي إنتقل بالبحر إلى ( قلهات ) ( 15 ميلاً شمال غرب صور ) و قام بتحرير عُمان من الفرس خلال معارك شرسة و أصبح السيد الأول المستقل على كل عُمان .

و الحق أن المواجهة بين عرب عُمان و الفرس على الخليج العربي جعلت العُمانيين يحرصون على إستقلالهم و على الإعتزاز بعروبتهم و أصالتهم إعتزازاً كبيراً و يستكمل العُمانيين النصر على الفرس بنزولهم في أرض بلاد فارس نفسها ، إذ نجح سليمة بن مالك بن فهم في إقتطاع أرض كرمان من العجم ، و لم تخرج كرمان عن حكم العُمانيين إلا بعد وفاة سليمة بن مالك بن فهم و إختلاف رأي أولاده من بعده . فتغلبت الفرس عليهم و إستولوا على ملك أبيهم في كرمان و إضمحل أمرهم فتفرقوا بأرض كرمان و رجعت فرقة منهم إلى أرض عُمان.

عُمان و الدولة الأموية[عدل]

خلال الفتنة الكبرى بين الخليفة الرابع و معاوية بن أبي سفيان كانت عُمان تُدار من قبل عباد بن عبد و بقيت كذلك حتى تم الأمر لمعاوية بالنظر إلى بعدها و قد إعتصم بها بعض من نجوا من معركة النهروان بين علي بن أبي طالب و الخوارج و لا بد أن يكون بينهم عدد من العُُمانيون الذين حاربوا مع علي ثم عارضوه في التحكيم و عادوا إلى بلادهم بمن معهم من حزبهم فوجدوا بها ملجأ أميناً . و بقيت عُمان مستقلة عن الإدارة الإسلامية حتى عز على عبد الملك بن مروان أن تخضع له كل الأقاليم و تشذ عُمان عن ذلك فوكل أمرها إلى الحجاج بن يوسف الثقفي الذي بدأ بمطالبة أهلها بالزكاة فرفضوا ، فأرسل لهم جيشاً بقيادة القاسم بن شفوه المزني عام 77 هـ نزل القاسم في قرية الجصة و تقع على ساحل البحر قرب مسقط و منها إتجه إلى وادي حطاط فقُتل في إحدى المعارك . كان عباد قد توفى في هذه الفترة فحكم عُمان إبنه سليمان و حالمه علم الحجاج بمقتل القاسم أرسل أخاه مجاعة في جيش بلغ عدده أربعين ألفاً ، دخل عُمان من البر و البحر فقسم منه جاء عن طريق الاحساء بعد أن إخترق قطر و دخل أبوظبي المشهورة الآن بالنفط و على أطرافها إشتبك سليمان في معركة إضطر بعدها جيش الحجاج البري على التراجع إلى راس الخيمه . و كان سعيد أخ سليمان قد إشتبك بجيش الحجاج البحري قرب بركاء و دارت بين الفريقين معركة كبيرة كان يقودها مجاعة بنفسه و لم يستطع سعيد أن يصمد فيها فتراجع متحصناً بالجبل الأخضر . أما سليمان أدرك خط السفن و كانت بعد معركة قد سيطرت على صحار و بركاء و السيب و مسقط . أختارت مسقط لتكون مقراً لها إتجه سليمان إلى هذه السفن و حرق منها سبعين سفينة و إضطر بقية الأسطول إلى الهرب نحو البر و الإنتظار على ثبجه و دارت على أثر ذلك بينه و بين مجاعه معركة على أبواب سمائل لم تكن حاسمة ، فوجد أن الأفضل له الإلتحاق بأخيه في الجبل الأخضر و قد قام الحجاج بإرسال المدد لقائده فوصل إلى مجاعه خمسة آلاف فارس بقيادة عبد الرحمن بن سليمان ، و لكن هذا المدد كان يضم رجلاً أزدياً دسه أزد البصرة على جيش لينصح سليمان و سعيد عن المقاومة و يفهمها عن قوة الحجاج و عجزهم عن مساعدتهم اذ أن الحجاج منعهم من الإلتحاق بالجيش و وضع عليهم عيوناص ، فأدى الرسول المهمة و أطلعهما على الجيش المتجمع في رأس الخيمة فوجدا أن لا طاقة لهما بنيل النصر البحاسم رغم ما دلت عليه بداية المعارك فخرجا بأهلهما إلى زنجبار في أفريقيا الشرقية و ماتا هنالك و دانت عُمان للخليفة عبد الملك بن مروان و إنتقم منها مجاعه و الحجاج إنتقاماً بالغاً . عين الحجاج الخيار بن سبعة والياً على عُمان و عندما تولى الخلافة الوليد بن عبد الملك ولى عليها صالح بن عبد الرحمن بن قيس الليثي ثم يزيد بن سيف بن هاني و في خلافة سليمان بن عبد الملك أعيد صالح بن عبد الرحمن و عندما تولى على العراق يزيد بن المهلب الأزدي عين أخاه زياد على عُمان فرضى عنه أهله و في خلافة عمر بن عبد العزيز تولى أمر عُمان عدي بن أرطأه الفزاري ثم تولاه عمر بن عبد الله الأنصاري و عند وفاه الخليفة عمر بن عبد العزيز تأثر الأنصاري بمعاملة الناس العُمانيين له و خشي عليعهم ما ان يصيبهم سوء من بني أمية و خرج من البلاد مسلماً أمرها إلى زياد بن المهلب قائلاً له "" هذه البلاد بلاد قومك فشأنك و إياهم "" فقام زياد بأمرها خير قيام و بقي كذلك حتى إنتقلت الخلافة إلى العباسيين فعين ابو العباس جناح بن عباد الهنائي عاملاً له على عًمان و هو باني المسجد المعروف بإسمه في صحار ثم عزله و ولى إبنه محمد فرغب هذا أن يمارس العمانيين كامل سلطانهم و ترك لهم الخيار في إختيار طريقة الحكم التي بترضونها لبلادهم .

عُمان و الدولة العباسية[عدل]

علم أبو العباس عبد الله السفاح عن إنفصال عُمان ، فتأثر لذلك شأن كل حاكم يهمه أن تظهر منطقة نفوذه في وحدة متماسكة و زاد سخطه على قيام إمامة الجلندى و ما تسرب إليه من أنباء لجوء بعض الأمويين إلى عُمان و إحتمائهم بها ، فأرسل السفاح حملة بقيادة خازم بن خزيمة الخراساني في جيش كبير فقابلهم الإمام الجلندى في رأس الخيمة ، فكانت المعركة في اليوم الأول سجالاً ، و في اليوم الثاني قتل تسعمائة من العُُمانيون ، أما اليوم الثالث فكان مناوشات إستمرت إسبوع كان خازم خلالها يستعد لإستعمال سلاح النار إذ يوقدها جنده في أطراف الرماح بعد خلطها بالنفط و يسيرون بها لإحراق جند الجلندى و حرق خيامهم و تمكن خازم بهذه الطريقة أن يقتل من جيش الإمام فقتل منه عشرة آلاف و إلتفت الإمام إلى قاضيه هلال بن عطية - و كانا يقودان المعركة - طالباً منه أن تقدم ، فقال هلال : " أنت إمامي فكن أمامي و لك علي أن لا أبقى بعدك " و قد صدق قوله فما أن قتل الإمام حتى تقدم إلى الطليعة فلحق به رفيقه و قصتهما تدل على خوضهما المعركة عن عقيدة متمكنة ، و لعل خطأ الإمام الجلندى كان لعدم إهتمامه بعدوه ، إذ أن من يقبل من نزوى إلى رأس الخيمة قاطعاً تلك المسافات الشاسعة و هو مطمئن إلى سلامة ظهره من أي إنقلاب ، كان بإمكانه أن يجند هذا الشعب و يستدرج خصمه إلى معارك أكبر. و قد استمرت إمامة الجلندى سنتين و شهراً . و قد قنع خازم من النصر بالإنتقام من وجهاء البلاد و أخذ من أراد من بني أمية و ترك البلاد دون أن يعين عليها عاملاً من قبل الخليفة العباسي ، فسيطر عليها نفوذ مشترك من رجلين يدعى أحدهما محمد بن زائدة و الآخر راشد بن شاذان بن النظر و هما من بني الجلندى و عاثا في البلاد ظلماً و في عام 145 هـ ظهر منافس ثالث لهما هو غسان الهنائي بأعوانه الذي هجم على نزوى فتصدى له بنو نافع و بنو هميم و لكن ذلك لم يحل دون نهب البلاد ، إلا أنهم تبعوه بمساعدة زياد بن سعيد البكري و تمكنوا من إغتياله و أدى ذلك أيضا إلى أن ينتقم له مبارك بن خنبش الذي إتجه إلى " إبرا " و هي إحدى مدن منطقة الشرقية للإنتقام من زياد و قتل من أهلها أربعين رجلاً .

عندما رأى أهل عُمان أن العباسيين قد تركوهم للفوضى و المفسدين لا يهمهم من أمر البلاد إلا أن يأخذوا زكاتها ، اجتمع عقلاؤهم و قرروا مبايعة إمام جديد ، و كان عمدة هذا الرأي الشيخ موسى بن أبي جابر الأزكاني ، فإتصل برؤساء القبائل و هيأ للمسيطرين و المنتفعين من الفوضى من يحضرهم عند إعلان الإمامة يساعدة في ذلك الشيخ بشير بن المنذر ، فبويع محمد بن عفان بالإمامة عام 175 هـ ، فهدأت البلاد غير أن الشعب أخذ عليه استبداده فقرر أولوا الرأي عزله و مبايعة الوارث بن كعب الخروصي بعد أن حكم سنتين و شهرا.

كان الوارث محبوباً لدى الأهالي و موضع ثقة الجميع ، فقد ظهر مقاومته للمستبدين في مدينة الرستاق حيث كان يسكن و قاومهم و إضطرهم إلى الكف عن الظلم و إنشغل الوارث في بدء حكمه بنشر الأمن و تركيز دعائم الحكم حكم الإمام الوارث في خلافة أمير المؤمنين هارون الرشيد و قد رأى الرشيد أن يرسل إليهم حملة بقيادة عيسى بن جعفر بن سليمان بن علي بن عبدالله بن العباس في ألف فارس و خمسة آلاف رجلاً و كان داود بن يزيد المهلبي قد أعلم الإمام بذلك ، فهيأ لهم جيشا التقى بهم في صحار بقيادة فارس بن محمد فإنهزم عيسى بعد قتال مرير و عاد إلى مراكبه فمخر بها البحر و لكن فريقا من جيش الإمام بقيادة أبي حميد بن فلح الحداني السلوتي و عمرو بن عمر أبحرا و من معهما في ثلاث سفن و لحقوا بعيسى فقبضوا عليه و عادوا بسفنه إلى صحار و سجن بحصنها و قد واجه الإمام إلحاحاً كبيراً لقتله ، فكان يرفض و عند ذلك تسور على عيسى الملحون و قتلوه بالحصن يتقدمهم الشيخ يحيى بن عبدالعزيز دون علم والي الإمام ، و قد علم الرشيد بذلك و صمم على الإنتقام و لكن المنية لم تمهله و توفى الإمام الوارث عام 189 هـ غريقا إذ جرفه السيل في وادي كلبوه بنزوى و معه سبعون رجلا من أصحابه عندما كانوا ذاهبين لنقل السجناء خشية أن يغرقهم السيل و حكم الوارث إثنتي عشرة سنة و ستة أشهر .

عُمان و الدولة العثمانية[عدل]

السلطان سليمان القانوني

في عهد السلطان سليمان القانوني ( 1521م1566م ) بدأت السيطرة العثمانية على الخليج العربي عدا عُمان حينما إستطاع العثمانيون في إخضاع بغداد لسلطتهم في عام 1534م ، ثم البصرة في عام 1538م و بعدها مد العثمانيون نفوذهم إلى إقليم الأحساء شرقي شبه الجزيرة العربية في عام 1592م رغم أن الدولة العثمانية لم تستطع مجابهة الإستعمار البرتغالي في الخليج العربي نتيجة إفتقارهم لأسطول بحري يساوم قوة ذلك الإستعمار في منطقة الخليج العربي ، كانت عُمان بأساطيلها البحرية القوية التي دحرت المستعمر البرتغالي في عهد اليعاربة في ( 1624م1744م ) قطراً مستقلاً لم تخضع لنفوذ الدولة العثمانية ، بل كانت تمتلك مع العثمانيين علاقات ودية مبنية على الإحترام المتبادل .

فقد كان العُُمانيون و الأتراك حلفاء منذ القرن السادس عشر و قامت العلاقات بينهم على أساس التعاون المشترك و الإحترام و تبادل المصالح في إدارة المنطقة و الأحداث في الخليج و الجزيرة العربية و زنجبار و إزداد بريق تلك العلاقة عبر التاريخ في عهد الدولة آل بو سعيدية التي برزت فيها العلاقات بين الدولتين بشكل أكبر و أكثر إيجابية على الصعيدين السياسي و الإقتصادي نتيجة نمو العلاقات التجارية بين مسقط و البصرة و وجود عدو مشترك بين الطرفين متمثل بالدولة الفارسية على وجه الخصوص و المد السعودي فيما بعد و لا ننسى بأن الدولة العثمانية و الدولة الفارسية كانتا تكنان لبعضهما العداء لدواع تتعلق بالرغبة في الهيمنة العسكرية و السياسية على بلاد الرافدين و الخليج العربي و أختلط كل ذلك بلباس المذهبية الذي جر شعوب المنطقة إلى الهاوية .

مر الصراع بين العثمانيين و الفرس بعدة مراحل بدأت عندما استطاع العثمانيّون هزيمة الفرس في معركة جالديران عام 1514م ، وهو من فتح الطريق للدولة العثمانية ضم بغداد لنفوذها و طوال قرنين من الزمان لم ينقطع فيها الصراع بين الطرفين و إنضما إلى تحالفات معادية لبعضهما البعض مما أتاح للبرتغاليين فرصة بسط نفوذهم على الخليج العربي حتى الربع الأول من القرن السابع عشر و من ثم مالت الكفة في بغداد و الموصل للفرس بعهد نادر شاه من الفترة 1743 – 1747م ، وهكذا كانت الحرب بين الطرفين سجال كر و فر في محيط تلك المناطق .

عُمان تهب لنجدة البصرة و العثمانيين[عدل]

عرضت البصرة طوال عام 1773م لأخطر مرض في ذلك العصر، وهو طاعون|مرض الطاعون الذي أدى إلى وفاة عشرات الآلاف و لم يكد الطاعون ينتهي من البصرة حتى هاجمها الفرس بقيادة كريم خان الزندي خلال الفترة من عام 1775م و حتى 1776م و تعرضت للخراب و الدمار و لقد طلب أهل البصرة نجدة أهل عُمان من هذا الغزو ، فلبى الإمام أحمد بن سعيد النداء و أرسل جيشه بقيادة إبنه الأكبر هلال الذي قاد الأسطول العُماني المكون من 34 سفينة كبيرة مزودة بأكثر من 44 مدفعاً و عدد من المراكب الصغيرة و إستطاع العمانيون دخول البصرة فعلاً مما أدى إلى أن اضطر القائد الفارسي صادق خان إلى توقيع معاهدة صلح مع والي العثمانيين في المدينة .

هذا الموقف النبيل من قبل إمام عمان أحمد بن سعيد قد فرض إحترامه أكثر على الدولة العثمانية التي لم تنس جميل العمانيين في المساهمة بإنقاذ البصرة ، فأصدر السلطان العثماني عبدالحميد الثاني فرمانا يقضي بتخصيص مكافأة سنوية لعمان، وتوسيع نطاق التعاون الإقتصادي، والسياسي في المنطقة، وتوسيع الإمتيازات التي يحصل عليها التجار العُُمانيون في موانئ الدولة العثمانية وخاصة ميناء البصرة .

لقد إستمرت العلاقات الودية بين عمان و الدولة العثمانية بشكل جيد جداً و شهدت العلاقات التجارية بين مسقط و البصرة نمواً ملحوظاً في تلك الفترة و تشير الكثير من الوثائق إلى قوة تلك العلاقات السياسية و التجارية و حتى العسكرية بين الدولتين اتجاه العدو المشترك آنذاك لمناطق نفوذهم كالدولة الفارسية و المد السعودي في المنطقة ، فعلى سبيل المثال سنجد هناك وثائق كثيرة تشير إلى أن سلاطين الدولة العثمانية قد بعثوا و أرسلوا عدداً من الهدايا الثمينة و الرسائل الملكية و الوثائق العسكرية و المكافئات المادية و الأسلحة الحديثة إلى إمام عمان و مسقط و سلاطينها و بعض سلاطين زنجبار ، لتبين كل تلك الوثائق قوة عمان و علاقاتها منذ دولة اليعاربة و حتى دولة البوسعيد مع الدولة العثمانية التي سيطرت على مناطق النفوذ بالخليج عدا عمان التي كانت بحكمة من تولى شؤونها دولة مستقلة ذات هيبة فرضت مكانتها لدى الباب العالي .

إمامة عُمان[عدل]

وجد العُُمانيون أن عامل الخليفة العباسي قد ترك لهم الخيار و أن الخلافة لم تعد تسير على النهج الإسلامي الصحيح ، فهي حكم متوارث أكثر من كونها خلافة إنتخابية و هم لذلك لا يرون في هؤلاء الخلفاء ما يلزمهم طاعتهم ، فقرروا إنتخاب إماما لهم يتولى شؤونهم ، فعقدوا الإمامة على الجلندى بن مسعود بن جيفر بن الجلندى حفيد حاكم عمان عند ظهور النبي عليه السلام و من مشاهير علماء الدين في عهده عبدالله بن القاسم و هلال بن عطية و خلف بن زياد البحراني و شبيب بن عطية العماني و موسى بن أبي جابر الأزكاني و بشير بن المنذر النزواني ، و ما دمنا بصدد الإمامة التي يقرأ القارئ كل حين عنها في الصحف و يتردد سمعها في الإذاعات و البرامج التلفزيونية ، فلابد من أن يتعرف على أساسها ليكون على بينة من ذلك. و معنى الإمامة لدينا معروف فهو مرادف لكلمة الخلافة و هو في معناه العصري حكم جمهوري ينتخب فيه الشعب حاكمه ، و بالنسبة للإمامة فهو أقرب إلى الناحية الدينية فالمنتخبون هم أعيان البلاد ، و هم أيضا رجال الدين في البلاد ، و لكنه على كل حال حكم منتخب يمثله حاكم يسمى إماما له حقوق و عليه أيضا حقوق ، فمن حقوقه تمثل السلطات التنفيذية ، فالإمام رأس الحكومة يساعده من يختاره من الأكفاء و هو المرجع الأعلى في حسم الأمور و توجيه سياسة البلاد و تخطيط مستقبلها و عليه أيضا أن يجعل الأمر شورى بين المواطنين و أن يتقبل النقد و يتسم بالنزاهة في كل جانب ، فإذا حاد عن الخط المستقيم وجب خلعه وجوبه بالحقيقة دون خجل أو و جل . و في عهد الإمام الجلندى لجأ شيبان بن عبد العزيز اليشكري كبير الصفرية هارباً من السفاح إلى عُمان ، فأمر الإمام بمقاتلته و فوض بذلك إلى قاضيه هلال بن عطية و القائد يحيى بن نجيح ، فأشتبك الجيشان في معركة كبيرة قتل فيها شيبان و معركة الإمام الجلندى مع شيبان فيها مدلولها على سعي أتباع المذهب الإباضي في نشر الحق و الذود عنه ، فرغم أن الصفرية إحدى مذاهب الخوارج و رغم أن الصفرية و الإباضية مذهبان بدآ بالخروج على التحكيم في صفين ، لم يجد الإمام في ذلك مانعاً من أن يحاربهم و يقضي عليهم نهائياً ، إذ وجد أنهم يسيرون في تعصب و ضلال و نفذ الإمام حكم القتل في ثلاثة من أقاربه لمحاولتهم الخروج عن الإمامة ، هم جعفر الجلنداني و إبناه النظر و زائدة و قد شهد بنفسه تنفيذ الحكم ، فظهر على وجهه الاستياء ، فهب صحبه يعترضون عليه قائلين : " إعفيه يا جلندى " ..... فقال : " لا و لكن الرحمة " و رجل و هذا شأنه و قوم و هذا عزمهم في الإبقاء على حقوقهم بالإمامة لا يستغرب إذا حافظوا عليها في القرن العشرين و هو قرن الديمقراطيات و الحكم الشعبي و لعل في إتصال ثورتهم الحالية و صمودهم ضد كل عسف ترويهما هذه المآثر التي ورثوها أباً عن أب و التي تدعوهم إلى المحافظة على إنتخاب الحاكم و صلاحه سواء كان إسمه إماماً أو غير ذلك .

عُمان و بني نبهان[عدل]

يتفق المؤرخون على أن حكم بني نبهان ، إستمر خمسة قرون تقريباً 1154 - 1624م ‏عرفت الأربعة القرون الأولى بفترة النباهنة الأوائل و التي إنتهت بحكم سليمان بن ‏سليمنا بن مظفر النبهاني .‏ عمان والدولة الاموية والعباسية وحكام النباهنة وعرفت الفترة الثانية بفترة النباهنة المتأخرين والتي إمتدت من عام 1500 إلى 1624م ‏حيث إنتهت مع قيام دولة اليعاربة وظهور الإمام ناصر بن مرشد اليعربي عام 1624م .‏

والنباهنة من أصول عربية حيث سنتسبون إلى قبيلة العتيك الأزدية العُمانية العريقة و قد ‏وصفهم إبن زريق بأنهم ملوك عظام و كان من أشهر ملوكهم جوداً و كرماً الفلاح بن ‏المحسن ، لقد أشاد إبن بطوطة أثناء زيارته لعُمان بتواضع الحكام النباهنة حيث إتيح له أن يلتقي ‏بالملك النبهاني أبي محمد الذي قال عنه : ( و من عاداته أن يجلس خارج باب داره و لا ‏حاجب له و لا وزير و لا يمنع أحداً من الدخول إليه من غريب أو غيره و يكرم الضيف ‏على عادة العرب و يعين له الضيافة و يعطيه على قدره و له أخلاق حسنة ) .‏ يعتبر عصر النباهنة بأنه من أكثر فترات التاريخ العُماني غموضاً بسبب قلة المصادر ‏التي تناولت هذه الفترة لكن ما وصل إلينا من معلومات يعطي إنطباعاً بأن عصرهم ‏كان عصر تنافس و صراعات داخلية و يصعب تتبع أحداث هذه الصراعات لكن من ‏الثابت أن تدهور الأوضاع الداخلية قد أغرى الفرس لمحاولة إحتلال عُمان و أن هجوماً ‏قام به الفرس في عهد الملك النبهاني معمر بن عمر بن نبهان لكن العُمانيين تصدوا لهذا ‏الهجوم و قضوا عليه إلا أن هجوماً آخر قد وقع سنة 660 هـ / 1261 م في عهد الملك ‏أبي المعالي كهلان بن نبهان بقيادة ملك هرمز محمود بن أحمد الكوستي الذي تمكن من ‏الإستيلاء على قلهات مستغلاً الصراعات القبلية ثم مضى نحو ظفار حيث قامت قواته ‏بنهب الأسواق و منازل الأهالي و سبي رقيقهم و بلغ عدد السبي إثنى عشر ألفاً و حملت ‏الأمتعة و الأموال المسلوبة و الرقيق إلى قلهات ثم إتجه معظم الجيش متوغلاً في داخل ‏عُمان عن طريق البر يقوده ملك هرمز بنفسه و لما وصل جيشه إلى منطقة القرى حيث ‏جبال ظفار الشاهقة تم الإستعانة بعشرة رجال من أهل ظفار كأدلاء للطريق فلما وصلوا ‏بهم إلى داخل عُمان هربوا عنهم ليلاً و على حد تعبير أبن رزيق ‏‎:‎‏ ( أصبحوا حائرين ‏يترددون في رمال عالية و فيافي خالية ) فتاهو في تلك الصحاري الواسعة ونفذ ما معهم ‏من ماء و طعام ونفقت دوابهم من الجوع والعطش وهام ملك هرمز على وجهه في ‏الصحراء فهلك ومعظم جيشه ومن بقي منهم قتل على يد عرب البادية إلا نفر قليل ‏واصلوا سيرهم حتى وصلوا إلى جلفار و منها أبحروا إلى هرمز .‏ أما بقية الجيش في قلهات فقد أغار عليهم رجال قبيلة بني جابر و قضوا عليهم و دفنوهم ‏في مقابر جماعية تعرف إلى اليوم بقبور الترك .‏

و في عام 647هـ/1276م و خلال حكم عمر بن نبهان أغار الفرس على عُمان بقيادة ‏فخر الدين بن الداية و أخيه شهاب الدين نجلي حاكم شيراز و عندما نزل الجيش الفارسي ‏مدينة صحار التقى بهم عمر بن نبهان في حي عاصم بمنطقة الباطنة و ظل يقاتل حتى ‏إستشهد و ثلاثمائة من جيشه و زحف الغزاة إلى نزوى التي إستولى عليها الغزاة و نهبوا ‏منازلها و سوقها و أحرقوا المكتبات و أخرجوا أهل عقر نزوى من منازلهم و حلوا محلهم ‏ثم توجهوا إلى بهلا العاصمة الثانية للنباهنة و حاصروها إلا إنها إستعصت عليهم و خلال ‏فترة الحصار قتل فخر الدين أحمد بن الداية و كان لقتله أكبر الأثر على معنويات جنده ‏الذين قرروا الإنسحاب من عُمان نهائياً بعد أم مكثوا فيها أربعة أشهر عاشوا خلالها ‏فساداً و قتلاً .‏

و في عام 866هـ/1462م أغار الفرس على عُمان وإتخذوا من بهلا مقر لهم بعد أن ‏طروا الملك النبهاني سليمان بن مظفر الذي فر إلى الأحساء التي إتخذها مكانا لإعادة ‏ترتيب جنده ثم عاود هجومه على الفرس وتكن من تحرير عمان وإعادة ملكه لكن يبدوا ‏أن إنقساماً قد وقع بين النباهنة أنفسهم لذا فقد رحل سليمان بن مظفر إلى شرق إفريقيا ‏حيث أسس مملكة بته (بات) بعد أن ترك ولداه سليمان وسحام في عمان وإشتد بينهما ‏الصراع على السلطة وإنتهى الأمر بإنتصار سليمان على أخيه لكن الصراع بينه وبين ‏زعماء القبائل لم يتوقف إلى أن إختارت القبائل محمد بن إسماعيل إماماً .‏

ثم تجددت الصراعات مره أخرى حينما تمكن سلطان بن محسن بن سليمان النبهاني من ‏إستعادة ملك أجداده وإنتزاع مدينة نزوى عام 924هـ/1556م إلا إنه لم يتمكن من ‏السيطرة على داخلية عمان .‏

و قد بقيت البلاد تتنازعها الإنقسامات والحروب الأهلية إلى أن تمكن سليمان بن مظفر ‏بن سلطان من السيطرة على داخلية عمان وإتخذ من مدينة بهلاً مقراً لحكمه ونجح ‏العمانيون في صد هجوم قارس على مدينة صحار لكن ما لبثت الفتن أن أطلت برأسها ‏من جديد ولما كانت مدينة بهلا مقراً لحكم النباهنة فقد حرص كل زعيم منهم على أن ‏ينفرد بحكمها لذا فقد إنقسمت البلاد بين أشخاص نصبوا من أنفسهم ملوكاً على مدن ‏وقطاعات إتسمت أوضاعها بالضعف وإمتد الصراع إلى منطقة الظاهرة التي كان ‏مسيطراً عليها أبناء الملك النبهاني فلاح بن محسن ، عُمان و الدولة الاموية و العباسية و حكام النباهنة . لقد تناولت المصادر العمانية الفترة الأخيرة من حكم النباهنة حيث سادت الفوضى ‏وإنقسمت عمن إلى ممالك صغيرة وتدهور الحياة الإقتصادية والسياسية إلى أن قيض الله ‏لعُمان رجلاً من بين رجالاتها تميز بكفاءة عالية ألا و هو ناصر بن مشرد اليعربي الذي ‏إختاره أهل الحل والعقد في عُمان و عقدوا له الإمامة سنة 1034هـ/1624م وبذلك ‏بدأت عمان مرحلة جديدة من التلاحم حيث إستوعب الإمام الجديد كل تجارب وطنه ‏و عزم النية على أن يبدأ بتوحيد البلاد على إعتبار أن ذلك هو صمام الأمان لمواجهة ‏الخطر الخارجي المتمثل في الإحتلال البرتغالي و إستهلت عُمان عصراً جديداً تميز ‏بالشموخ و القوة .‏

الإمبراطورية العُمانية[عدل]

الإمبراطورية العُمانية في أقصى إتساعها عام 1856م .

دولة اليعاربة ( 1624 م - 1741 م / 1033 هـ - 1153 هـ ) هي عُمان الكبرى و هو ما يعرف حديثاً بسلطنة عُمان و دولة الإمارات العربية المتحدة و إمتدت لتشمل شرق أفريقيا و جزء من فارس و عاصمتها الرستاق بعد القضاء على دولة بني نبهان دامت قرابة 117 عاماً . تميزت الفترة الأولى لدولة اليعاربة بإعتماد المنهج الإسلامي ، حيث ألغيت الضرائب مثلاً و أعتمدت الزكاة مكانها .

مؤسسها ناصر بن مرشد بويع بالإمامة الإباضية سنة 1624م ، حيث بنى أسطولاً بحرياً ضخماً مكنه من الإنتصار على القوات البرتغالية ، و أخرج الفرس من رأس الخيمة .

قام خميس بن سعيد الشقصي بجمع علماء الإباضية وأعطى البيعة بالإمامة لناصر بن مرشد[15]، عارضت الكثير من القبائل و المدن العُمانية هذا الأمر بل أن قسم من أسرة ناصر بن مرشد نفسه عارض ذلك ، قام ناصر بعدها بمحاولة توحيد البلاد إذ كانت البلاد مقسمة بين خمس قوى ، مبتدئاً بأسرته التي كانت تحكم نخل و الرستاق ، حيث طرد إبن عمه مالك بن أبي العرب من قلعة الرستاق و تفرغ بعدها لناصر بن قطن ، حيث كان يسيطر على الظاهرة . نجح في السيطرة على المدن الداخلية ، بينما كانت المدن الساحلية في يد البرتغاليين[16].

حرر جلفار العُمانية ( الإسم القديم لرأس الخيمة ) عام 1633م من البرتغاليين و لم يلبث أن سيطر على معظم الساحل العُماني . إلا أن مسقط لم تسقط بيد دولة اليعاربة إلا في عهد الإمام سيف بن سلطان اليعربي سنة 1650م . في عام 1645م إتفق مع الإنجليز ، منافسوا البرتغال على إستعمال موانيء صحار و السيب بصورة حصرية قاطعاً طريق التجارة على البرتغاليين ، حيث وقع معه فيليب وايلد ممثل شركة الهند الشرقية الإنجليزية عقداً بذلك . سنة 1648م ، قام بمهاجمة مسقط مرة ثانية مما إضطر دوم جولياو نورونا القائد العام في مسقط أن يدفع الجزية لليعاربة ، و أن يعفي السفن العُمانية من التفتيش عند الإبحار للخارج بشرط حصولها على تراخيص برتغالية لرحلة العودة ، و شملت الإتفاقية العُمانييون الذين كانوا داخل مسقط نفسها حيث تم إعفائهم من جميع الرسوم و الضرائب للبرتغال . تميزت الفترة الأولى لدولة اليعاربة بإعتماد المنهج الإسلامي ، حيث ألغيت الضرائب مثلا و أعتمدت الزكاة .

إنقسام الإمبراطورية العُمانية[عدل]

عندما تولى الإمام سيف بن سلطان اليعربي الثاني ، بدأ ضعف دولة اليعاربة نتيجة للخلافات الداخلية مما فتح المجال للتدخل الأجنبي في شؤون البلاد .

و إزاء هذا الموقف المتدهور إجتمع علماء عُمان و شيوخها في مدينة نخل لإيجاد الحل المناسب للخروج من هذه الأزمة ، و بايعوا للإمام سلطان بن مرشد اليعربي عام 1741م الذي تمكن من القضاء على الفتن الداخلية و إتخذ الرستاق عاصمة له .

و في هذه الأثناء أرسل نادر شاه ملك الفرس جيشاً لغزوا عُمان ، و إتجه قسم منه إلى مدينة مسقط و القسم الأخر إلى مدينة صحار . أما جيش مسقط فقد هزمه الإمام سلطان بنفسه حين صمد والي صحار أحمد بن سعيد البوسعيدي في وجه الجيش الفارسي و دافع عن المدينة دفاع الأبطال و أوقف تقدم القوات الفارسية . و هنا سارع الإمام سلطان بن مرشد لنجدة والي صحار ، بعد أن جمع أعداد كبيرة من العُمانيين .

عندما وصل الإمام سلطان بالقرب من صحار وضع خطة حكيمة لتدمير القوات الفارسية و فك الحصار عن المدينة ، فأتصل مع الوالي و عين ساعة الصفر و بذلك تم الهجوم على الفرس و محاصرتهم حتى أصبحوا تحت رحمة القوات العُمانية . و هكذا نجح العُمانيين في إقتحام دفاعات العدو و تشتيت شملهم ، غير أن الإمام ما كاد يصل إلى الحصن حتى أصيب بطلق ناري في صدره أصابه على أثره نزيف توفي بعده داخل حصن صحار . و تعتبر وفاة الإمام سلطان بن مرشد علامة بارزة لنهاية دولة اليعاربة حيث قام إثنان من رجال اليعاربة هما : بلعرب بن حميرو ماجد بن سلطان يطالبان بالإمامة . و هنا وقف الشعب العُماني ممثلاً في علمائه و شيوخه و أجمعوا على المبايعة للوالي أحمد بن سعيد البوسعيدي و ذلك تقديرا لجهوده الجبارة و إستبساله في الدفاع عن الوطن . إنتهت دولة اليعاربة عام 1154 هـ / 1741 م بظهور أحمد بن سعيد البوسعيدي و تأسيس الدولة البوسعيدية .

ساحل عُمان[عدل]

فقد كان لتحرير عُمان من الإستعمار البرتغالي سبباً في حدوث الإستقرار و بسط يد الأمان في ربوعها و مناطق الخليج العربي المختلفة ، إلا أن الصراعات التي نشبت في أواخر عهد اليعاربة أدت إلى بروز عدة تحالفات و في ساحل عُمان برزت قوتان سياسيتان جديدتان ، القوة الأولى بحرية تتألف من حلف من القبائل يتزعمه القواسم و مقرهم رأس الخيمة الذين أقلقوا الأسطول البريطاني و خاضوا ضدهم معارك عنيفة في منطاق نفوذهم على الساحل العُماني و لم يكتف القواسم بذلك بل أقلقوا الأسطول البريطاني و هاجموه في البحر الأحمر و سواحل الهند و أفريقيا . أما القوة الثانية فهي تحالف قبلي بري و هو تحالف بنو ياس و حلفائهم و كان يتزعمهم قبيلة آل بو فلاح و يمتد نفوذهم حتى خور العديد .

تكون هذه المنطقة ( منطقة ساحل عُمان ) القسم الشمالي من عُمان و بها سبع إمارات أقدمها في التكون إمارة رأس الخيمة التي كان لنشوب الحرب بين اليعاربة بداخل عُمان في القرن الثامن عشر الميلادي أثره الكبير في إنفرادها بالحكم ، كما كان للحروب القبلية و النزاعات الداخلية و التدخل الأجنبي سواء الإنجليزي أو المد المد الوهابي الأثر الكبير في إنفصال هذه الإمارات و قيام مشيخات عرفت بإمارات ساحل عُمان أو إمارات ساحل عُمان المتصالحة أو عُمان المتصالحة أو الإمارات المتصالحة و ساحل الهدنة أو كما سماها الإنجليز ساحل القراصنة .

تاريخ ساحل عُمان هو جزءاً مكملاً لتاريخ الوطن العُماني و الإمارات اليوم سبع و هي : أبوظبي و دبي و الشارقة و عجمان و أم القيوين و الفجيرة و رأس الخيمة ، و لو نظرنا إلى الخارطة لوجدنا أن هذه الإمارات تقع على ضلعي مثلث تلاقي قمته مضيق هرمز و بها توجد مدينة خصب و تابعة لسلطنة مسقط ( سلطنة عُمان بعد عام 1970 م ) و تقع رأس الخيمة و الشارقة و دبي و أبوظبي و عجمان و أم القيوين على الضلع الغربي للمثلث ، أما الضلع الشرقي فهناك تقع المنطقة الشرقية من إمارة الشارقة و تجتمع في خور فكان و كلباء و إلى الشمال من الضلع الشرقي تقع مدينة دبا و تعتبر من أعرق المدن العُمانية في القدم و تقسم إلى ثلاثة أقسام قسم للشارقة و قسم للفجيرة و قسم لسلطنة مسقط و جنوبي كلبا تقع منطقة الباطنة التي تتعدد فيها القرى و تمتد الخضرة و هي الجزء الساحلي لسلطنة مسقط . هذه هي الإمارات العُمانية التي سنتعرف عليها و قد علمنا أن خمساً منها تقع على الجانب الغربي و واحدة مع توابع الأخر تقع على الجانب الشرقي و أدركنا أيضاً أنها لا تقع على ساحل واحد بل على ساحلين و إن إنفصالها عن الوطن الأم كان بسبب التدخل الأجنبي و النزاعات القبلية و حب السيطرة و عدم التفكير في مستقبل الوطن ... فكان الوطن ضحية هذه النزاعات و الفتن و التدخل الأجنبي ، إلا أن إرادة الله فاقت كل هذه الأحوال و ها نحن نشهد الكثير من مشاريع التنمية و الإزدهار و ننلمس في النفوس الرغبة بالسير قدماً نحو الإصلاح و التنمية و لم الشمل و ما إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في 14 شوال 1391 هـ الموافق 2 ديسمبر 1971م و ما تبعته من أحداث و تنمية إلا برهانا على صدق النفوس و الإخلاص لحب الوطن .

كانت المنطقة خلال ال150 عاماً التي سبقت قيام دولة الإمارات العربية المتحدة تحت الإنتداب البريطاني و ربطت المملكة المتحدة حكام إمارات الساحل العُماني بإتفاقيات تقضي بتولي المملكة المتحدة مسؤولية الشؤون الخارجية و الدفاعية مقابل أن يدير حكام الإمارات شؤونهم الداخلية . و حتى منتصف الخمسينات من القرن ال20 لم تشهد إمارات الساحل أي تطور نوعي في مجالات التنمية و الإقتصاد و كان الحكام بأنفسهم يشقون الطريق نحو إرساء أسس التنمية بتشجيع و تمويل من بعض الدول العربية كدولة الكويت و دولة قطر التي ظهر فيها النفط في بداية الخمسينات و كذلك الجمهورية العربية المتحدة ( الوحدة بين مصر و سوريا ) . الإتفاقيات التي أبرمتها الحكومة البريطانية مع شيوخ هذه الإمارات :

الإتفاقية المتبادلة بين شيوخ عُمان المتصالحة في 24 يونيو 1879 م :[عدل]

  • منع هرب الرعايا و ترك ديونهم وراءهم من إقليم و اللجوء لإقليم آخر و يسري ذلك بشكل خاص على الغواصين و البحارة .
  • إذا ثبت أن أحد الشيوخ قد آوى واحداً من هؤلاء الهاربين أو رفض تسليمه في حالة طلب ذلك من جانب وكيل الحكومة فإن على هذا الشيخ أن يدفع غرامة قدرها 50 ريالاً بالإضافة إلى كل ما يثبت من ديون على الرجل الهارب .
  • رفض هذا الشيخ تسليم الرجل الهارب بعد طلب ذلك من جانب وكيل الحكومة و سمح له بالسير إلى شواطئ اللؤلؤ لمواصلة عمله رغم ذلك فإن هذا الشيخ يدفع غرامة قدرها 100 ريالاً بالإضافة إلى جميع الديون التي تثبت على هذا الرجل الهارب .
  • إذا وقع خلاف حول هذه الحقائق يعقد مجلس للتحكيم يحضره وكيل الحكومة و يرسل طرفا النزاع و كل الشيوخ المتصالحين مندوبين عنهم إذا لم يتيسر لهم الحضور بأنفسهم و لا يصبح القرار الذي يتخذه المجلس ملزماً بالنفاذ إلا بعد أن يصدق عليه المقيم السياسي لصاحب الجلالة البريطانية في الخليج .
  • تفرض هذه الغرامات فقط بعد أن يتأكد المقيم السياسي لصاحب الجلالة البريطانية في الخليج من أن هذا الشيخ المعني مذنباً بالفعل و يستحق الغرامة .

و على هذا فنحن نضع توقيعاتنا و أختامنا أسفل هذه الوثيقة ملتزمين بتنفيذ ما جاء فيها دون معارضة فعلى هذا تم الإتفاق .

( صحيح ) و على هذا أوقع : سالم بن سلطان بن صقر القاسمي ( خاتم )

( صحيح ) و على هذا أوقع : راشد بن حميد بن راشد النعيمي ( خاتم )

( صحيح ) و على هذا أوقع : حشر بن مكتوم بن بطي آل مكتوم ( خاتم

( صحيح ) و على هذا أوقع : أحمد بن عيدالله بن راشد المعلا ( خاتم )

( صحيح ) و على هذا أوقع : زايد بن خليفة بن شخبوط آل نهيان ( خاتم )

( صحيح ) و على هذا أوقع : حميد بن عبدالله بن سلطان القاسمي ( وقع بخط يده )


الإتفاقية الإستثنائية بين شيوخ عُمان المتصالحة و الحكومة البريطانية في 6 مارس 1892 م :[عدل]

  • عدم توقيع شيخ أبوظبي على أية إتفاقيات أو دخول في أي علاقات مع أي دولة بإستثناء بريطانيا العظمى .
  • عدم السماح لشيخ أبوظبي بإقامة أي ممثل لأية حكومة أخرى في أرضه دون موافقة مسبقة من الحكومة البريطانية .
  • عدم لشيخ أبوظبي تأجير أو بيع أو رهان أو تنازل أو السماح بأية صورة أخرى من الصور بإحتلال أي جزء من أراضي لدولة أخرى غير بريطانيا العظمى .

إستقلال ساحل عُمان[عدل]

إنفصلت إمارة رأس الخيمة عن عُمان و ظهرت كعاصمة لساحل عُمان الشمالية في النصف الثاني من القرن 18 و لكن هذا الإنفصال قاد إلى منازعات طويلة مع حكام عُمان من أسرة آل بو سعيد و ذلك لإنتماء قبائل رأس الخيمة للحزب الغافري المعارض لآلبوسعيد و يمكن تحديد عام 1765م بإعتباره العام الذي أعلن فيه إستقلال قبائل ساحل عُمان الشمالية عن عُمان الأم و أصبحت رأس الخيمة مركزاً مستقلاً و عاصمة لتلك المنطقة و لا شك أن هذا الانفصال كان من أهم المشكلات التي واجهت الإمام أحمد بن سعيد آل سعيد ، فقد بايعت قبائل رأس الخيمة الإمام بلعرب بن حمير 1743م1753م الذي أيدته قبائل الغافرية التي كانت ترى ضرورة إبقاء الإمامة في أسرة اليعاربة و لذلك طلب الشيخ محمد بن ناصر الغافري من شيخ قبائل رأس الخيمة معاونته في الإطاحة بحكم الإمام أحمد بن سعيد آل سعيد و بذلك شاركت قبائل رأس الخيمة في المعارك العنيفة التي دارت بينهما . لم تكن هذه المعارك في صالح الحزب الغافري بعدما نجح الإمام أحمد بن سعيد آل سعيد في التخلص من الإمام بلعرب بن حمير عام 1753م و شدد من قبضته على المقاطعات العُمانية و إتجه عام 1759م إلى إخضاع رأس الخيمة في معقلهم و منع الإنفصال ، إلا أنه لم يتمكن من هزيمة قبائل رأس الخيمة و إخضاعهم و قد يرجع ذلك إلى تخلى حلفائه عنه مما دفع حاكم رأس الخيمة في عام 1763م إلى إرسال حملة إنتقامية وصلت إلى مدينة الرستاق عاصمة عُمان و أصبح الموقف حرجاً إلى درجة تبين فيها لأبناء الإمام أحمد بن سعيد آل سعيد يمكن أن يؤدي نزاعهم مع أبيهم إلى القضاء على حكم أسرتهم و لذلك آثروا فض الخلاف مع أبيهم و سلموا له الحصن الغربي في مسقط ، بينما إحتفظوا بالحصن الشرقي و ما أن ذاع خبر الصلح بين الإمام أحمد بن سعيد آل سعيد و أبنائه حتى بادر حاكم رأس الخيمة و حليفه محمد بن ناصر الغافري بفك حصار الرستاق و تم الصلح بين حاكم رأس الخيمة و الإمام أحمد بن سعيد آل سعيد ، الذي وافق على إنفاصل و إستقلال رأس الخيمة عن الوطن الأم عُمان الكبرى أو عُمان الطبيعية .

دولة الإمارات العربية المتحدة[عدل]

في عام 1968 م أعلنت بريطانيا عزمها على مغادرة المنطقة بحلول نهاية عام 1971م ، و أن تتولى إمارات الساحل إدارة شؤونها و بهذا سعى حكام إمارات منطقة الخليج بما فيها إمارات ساحل عمان و قطر و البحرين إلى لم الشمل و تكتيف جهود الوحدة ، و في 14 شوال 1391 هـ الموافق 2 ديسمبر 1971م أعلن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة إتحاداً كونفيدرالياً يضم إمارات أبوظبي و دبي و الشارقة و عجمان و أم القيوين و تخلف عن ركب الدولة الإتحادية البحرين و قطر و رأس الخيمة التي إنضمت إلى ركب الإتحاد في 25 ذو الحجة 1391 هـ الموافق 10 فبراير 1972 م.

و قد جاء في بيان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر 1971 م : يزف المجلس الأعلى هذه البشرى السعيدة إلى شعب الإمارات العربية المتحدة و كل الدول العربية الشقيقة و الدول الصديقة و العالم أجمع معلنا قيام دولة الإمارات العربية المتحدة دولة مستقلة ذات سيادة و جزء من الوطن العربي الكبير ، تستهدف الحفاظ على استقلالها و سيادتها و أمنها و استقرارها ، و دفع كل عدوان على كيانها أو كيان الأعضاء الإمارات فيها و حماية حقوق و حريات شعبها و تحقيق التعاون الوثيق فيها بين إماراتها لصالحها المشترك من أجل هذه الأغراض و تحقيق الازدهار و التقدم في كل المجالات ، و من أجل توفير الحياة الأفضل لجميع المواطنين ، و نصرة القضايا و المصالح العربية و ميثاق الأمم المتحدة و الأخلاق الدولية" و في هذا اليوم من نفس العام قامت القوات الإيرانية بإحتلال ثلاث جزر عُمانية عربية في الخليج العربي ، و هذه الجزر هي جزيرة " أبو موسى " التابعة لإمارة الشارقة و " طمب الصغرى " و " طمب الكبرى " التابعتين لإمارة رأس الخيمة و قد تم انتخاب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيسا للكيان الجديد و الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم نائبا للرئيس. و قد انضـمت الدولة الجديدة إلى جامعة الدول العربية في 6 ديـسمبر 1971 م ، كما انضمت إلى عضوية الأمم المتحدة في 9 ديسمبر 1971 م. و فور إعلان قيام دولة الإتحاد تم رفع علم الدولة الجديدة ، و كذلك اتخاذ الإجراءات اللازمة نحو تبسيط التنقل بين هذه الإمارات بإزالة المراكز الحدودية التي كانت تتطلب التنقل بجواز السفر لاسيما بين إمارتي أبوظبي و دبي و بين مدينة أبوظبي و مدينة العين التابعتين لإمارة أبوظبي ، كما تم إصدار عملة موحدة و كذلك توحيد جوازات السفر بإصدار جواز سفر موحد للدولة الإتحادية الجديدة ، و فيما يلي تعريفا موجزا بهذه الإمارات .


  • أبو ظبي : تقع هذه الإمارة في الساحل الغربي من الخليج ، و هي شبه جزيرة تنفصل عن اليابسة عندما يرتفع البحر و لها حدود مترامية برية و بحرية و تعود إليها ما يقارب من خمس و ثلاثين جزيرة أشهرها جزيرة داس التي تعتبر اليوم من أكبر المراكز النفطية في الخليج العربي ، و يحكم أبوظبي شيوخ آل نهيان و هم من قبيلة آل بو فلاح المنتمية لحلف قبائل بني ياس و من أشهر حكامها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي شاع صيته في بلاده و في جميع الدول العربية لما قام به من تنمية و تشجيع للعلم و سماحة و حنكة في الحكم ، و لابد لنا من وقفة عند الحديث عن الشيخ زايد لما قام به من فتح المجالات لأبناء عُمان جميعها عند تسلمه مقاليد الحكم في 19 ربيع الثاني 1386 هـ الموافق 2 أغسطس 1966 م فشجع التعليم و نمى الخدمات الصحية و الإجتماعية في إمارة أبو ظبي و قدم التسهيلات لجميع المواطنين في سبيل تحسين أوضاعهم المعيشية. و يقطن أبوظبي قبائل عربية معروفة بأصالتها شأن القبائل العربية القاطنة في جميع هذه الإمارات ، و كان أهلها يعتمدون على صيد السمك و العمل في الغوص و الأسفار ، إلا أن خيرات النفط قد تدفقت و أصبحت أبوظبي اليوم من مصادر الثروة النفطية الكبيرة ، فقد شحنت في أواسط عام 1962 م أول شحنة من النفط من آبارها و سيشهد الوطن العربي خلال سنوات قصيرة تقدما ملحوظا لهذه الإمارة في العلم و الإقتصاد و التنظيم . أما آل بو فلاح فإنهم أمراء بني ياس و ليسـوا منهم ، يقال أنهم من بني هلال و يقال غير ذلك و أن أبوظبي تأسست هذه العاصمة ( و يقصد أبوظبي المدينة ) عام 1175 هـ 1762 م و أول من ولي إمارتها شخبوط بن ذياب عام 1210 هـ و بقى حاكماً على بني ياس غير منازع إلى أن أنزله من الزعامة محمد أكبر أبنائه في عام 1231 هـ .


  • دبي : تتكون من مدينتين كبيرتين بينهما مضيق صغير يسمى " خور " عرضه يقارب مائتي متر و تسمى المدينة الأولى دبي و الثانية ديرة و المكانة في القديم للأولى و ما تزال مقر الحاكم ، أما الثانية فهي المركز التجاري و بها مكاتب التجارة الكبرى و العمارات الحديثة و وجود الخور بين المدينتين يكسبهما جمالاً فريداً يذكر السياح بالبندقية بل سماها البعض " بندقية الخليج " و من قرى دبي جميرة و أم سقيم و الشندغة و أم مهيبر و زعبيل و حتى و يسكن دبي القبائل العربية بنو ياس و السودان و المزاريع و بنو مرة أو المرر و آل بو مهير و يرجع نسب حاكم البلاد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم إلى بني ياس و هم من الأزد الذين هاجروا إلى عُمان أيام إنهدام سد مأرب و أول حاكم لدبي من آل مكتوم هو الشيخ مكتوم بن بطي بن سهيل في عام 1249 هـ ( 1833 م ) حيث إستولى على الحكم حينما دب الخلاف بين مشايخ أبوظبي فقتل طحنون بن شخبوط و إختلف من بعده أخويه خليفة و سلطان . لتاريخ دبي من عام 1249 هـ ( 1833 م ) حتى عام 1378 هـ ( 1962 م ) النهج الذي إتبعه حكام دبي من انفتاح و تسامح مما أدى إلى إزدهار عمراني و تجاري في هذه الإماره ، ثم ولي الأمر من بعده عمه سعيد بن مكتوم عام 1230 هـ و هو حاكمها الحالي و قد فوض الأمر آخر عمره إلى إبنه راشد بن سعيد فهو المدير شئونها المدبر لها و قد هاجر إلى هذه العاصمة كثير من رجال عُمان و مسقط و من الخارج لما لقوه من تخفيف الوطأة عليهم و على البلاد ، فحصلوا على ربح واسع من هجرتهم و شاطر هذا الشيخ العُمانيين قسطاً وافراً من التموين الموزع لبلاده أبان الحرب العالمية الثانية و توطن كثير من الناس بهذه البلاد لعدم المضايقة و قلة الفحص بها و التفتيش في الجمارك و الأمور المنفرة للعالم فتوسعت البلاد و كثر العمران و نشطت التجارة و لقد كان لمجهود الشيخ راشد بن سعيد الأثر الواضح في نهضة البلاد ، فهو وراء كل نشاط دراسي أو صحي أو عمراني أو تجاري و يمتاز ميناء دبي بأنه مورد كبير لتجارة عُمان ، فإليه تفد البواخر و منه تنقل البضائع إلى شتى أرجائها و إلى دبي أيضاً ترد الخضروات و الفواكة عن طريق البر و البحر من الباطنة و الهند و إيران و المدينة اليوم عصرية بفضل التجارة و تسـهيل الكهرباء و الماء و الهاتف ، أما الماء فقد إكتشف في موضع إسمه " عوير " فعم ماؤه الآن دبي جميعها .


  • الشارقة : يحكمها القواسم الذين ذكرنا سيرتهم في فصول سابقة و من حكامها في العصر الحديث الشيخ صقر بن سلطان القاسمي أحد شعراء الخليج العربي و العرب المعروفين و قد عزلته السلطات الإستعمارية البريطانية و هي ذات منطقتين ، الغربية و بها الشارقة و هي مدينة عامرة ، بدأت اليوم تتسع و تتجه إلى التخطيط الحديث و من قراها اللية و الحيرة و الفلج و كانت الشارقة ذات مركز تجاري هام و مركزا من المراكز الكبرى لتجارة اللؤلؤ في الخليج و لكن الكساد الذي طرأ على اللؤلؤ أثر على الشارقة كثيرا و زائرها اليوم يرى آثار غناها القديم ... من أدبائها الشيخ صقر بن سلطان القاسمي و سلطان بن علي بن عويس و سالم بن علي العويس و خلفان بن مصبح أما المنطقة الشرقية فأشهر مدنها خور فكان و يسلك إليها زائروها طريق السيارات بين سلسلة الجبال عن طريق وادي حام و على المرء أن يقطع أكثر من مائة و خمسين كيلو متراً ليصل إلى هذه المنطقة و مدينة خور فكان خصبة جميلة و تعتبر بمثابة ميناء ممتاز تنفذ به المنطقة إلى الخارج و من القرى التابعة لخورفكان الولية و زبارة و سكحة و المدينة الثانية في هذه المنطقة هي كلبا و تبعد إثنين و ثلاثين كيلو متراً جنوبي خور فكان و بها كثير من المزارع و المياه العذبة فيها متوفرة و تكثر بخورفكان و كلباء اليوم زراعة البرتقال و الخضروات و يصدر برتقال الأولى الى البلدان المجاورة لها و إلى الشارقة و دبي .


  • عجمان : تقع بالشمال الشرقي من الشارقة و يحكمها الشيخ راشد بن حميد النعيمي و هو من قبيلة النعيم الذين تم ذكرهم في أحداث سابقة و هو كذلك صادق الرغبة في تقدم بلاده ، كثير السعي لذلك و قد توسع التعليم فيها و يعتمد أهلها على صيد السمك و السفر و العمل ببلدان الخليج و تمتاز برمالها و من قراها المنامة و هي ذات نخل و مياه .


  • أم القيوين : موقعها بالشمال الشرقي من عجمان و تمتاز بمناظرها البحرية الرائعة ، يحكمها الشيخ أحمد بن راشد المعلا و يعيش أهلها على صيد الأسماك و الأسفار و تعسر فيها المياه و من توابعها فلج المعلا و هي قرية يكثر فيها النخيل و قد حظي التعليم فيها الإهتمام و تطور إسوة بالتطورات التي شملت النواحي الإجتماعية و التعليمية و الصحية في الإمارات الأخرى .


  • رأس الخيمة : مدينة التاريخ البحري في الخليج جميعه ، فهي المعقل الذي تحدى قراصـنة البحار في كل أدوار التاريخ و هي المدينة التي أنجبت أحمد بن ماجد الملاح العربي الذي أرشد فاسكو دا غاما إلى طريق الهند و الذي يعود إليه الفضل في كل الإكتشافات الجغرافية الأوروبية . يحكم رأس الخيمة الشيخ صقر بن محمد القاسمي و كانت تعرف بجلفار و عرف مرفؤها بالصير ، إلا أن أحد أمراء القواسم نصب خيمة في موضع المدينة اليوم و وضع عليها مصباحا يستهدي به القادمون على السفن ، فكانوا يقولون إذا رأوه (ذلك رأس الخيمة) فجرى الإسم على الألسن حتى غلب من بعد على إسم جلفار و جلفار اليوم مدينة أثرية ما تزال تضم بعض الأكام و هناك حصن يسمى حصن الزباء و هو اسم إمرأة حكمت جلفار و يقال أنها حفرت قناة قرب قصرها لترسو السفن و تنزل شحناتها و أهم قرى جلفار ( رأس الخيمة ) اليوم المعيرض و الرمس و الفحلين و شعم و عند مدخلها من البر تقع جزيرة الزعاب أو الجزيرة الحمراء التابعة لها و على هذا المدخل تنتشر المناظر البحرية و البرية و الجبلية و تتكاتف أشجار الأثل العالية فتكاد أن تكون شبه غابة و تذكر مصادر التاريخ أن الشيخ إرحمة بن مطر القاسمي هو أول من إستقر بجلفار الذي إنضم إلى الشيخ محمد بن ناصر الغافري في حروبة في الفترة المضطربة و الأخيرة من فترة حكم دولة اليعاربة ، كما إله بالسيادة الإمام أحمد بن سعيد آل سعيد بعد معارك عنيفة و أن القواسم قبيلة عربية أصيلة من سواد العراق من بلاد سر من رآى و ديار بني صالح و أن أول من هاجر منهم إلى عُمان الشيخ كايد جد الحكومة القاسمية . أن الحكومة القاسمية بلغت ذروة قوتها في القرن الثامن عشـر ميلادي و في القرن التاسع عشر تميزت بالسيطرة على القبائل الأخرى لا في البحر فقط بل في المدن الساحلية و امتد نفوذها على منطقة ساحلية طولها أكثر من نحو 150 ميلاً و ذكر أيضاً أن بعض المؤرخين الأوروبيين ذكروا أن قبيلة بني ياس التابعة لحكومة مسقط خضعت للقواسم ذلك الوقت و كانت إمارتهم ، يعني القواسم من حدود قطر إلى ما وراء خورفكان حتى شناص و قد حمى حصنها من المدفعية البريطانية موقعه الطبيعي و رأس الخيمة منطقة زراعية يشجع حاكمها الشيخ صقر بن محمد القاسمي أهلها على الزراعة و يمنح الأراضي مقابل قيامهم بتنمية هذا الجانب الإقتصادي و بها عين معدنية تسمى الخت و يعيش أهلها على الأسفار و صيد الأسماك و التجارة و النهضة التعليمية فيها تسير بنجاح .


  • الفجيرة : تقع بين كلباء و خور فكان التابعتين لحكومة الشارقة و يحكمها الشيخ محمد بن حمد الشرقي و تربط العائلة الحاكمة بأئمة اليعاربة رابطة النسب و يعيش أهلها على صيد السمك و الزراعة و تشتهر بسباقها السنوي بين الإبل الذي يحضره أهالي البلدان المجاورة و لأهلها ولع بالقنص و قد بدأت تتخذ طريقها من النهضة ففتحت بها المدارس و ما تزال حاكماً و سكاناً تطمح إلى أن تسير نحو التقدم .

إستقلال جوادر عن عُمان[عدل]

قوارب الصيد في ساحل جوادر

جوادر مدينة ساحلية تقع حالياً ضمن جمهورية باكستان الإسلامية ، خضعت فترة من الزمن إلى الحكم العُماني الذي كان ممتداً في سواحل فارس و شرقي أفريقيا ، حكمها العُمانيين حوالي قرنين من الزمان حيث أهداها حاكم بلوشستان نصير خانوري إلى عُمان 1789م في عهد السيد سلطان بن أحمد البوسعيدي و صدر مرسوم من الحكومة الفارسية أجاز ضم ميناء بندر عباس و جوادر و تشابهار إلى حكومة السيد سلطان بن أحمد البوسعيدي الذي أخضع جزيرتي قشم و هرمز و بقيت جوادر تحت الحكم العُماني 200 عام ، و وضعت فيها الحاميات العُمانية لتأمين السفن التجارية المارة بمضيق هرمز من و إلى الخليج العربي . و في عام 1958م .

حينما تولى السلطان سعيد بن تيمور البوسعيدي أمر عُمان ( 1932م1970م ) إستمرت مكران تزود الجيش العُماني بالجنود المخلصين للسلطان إذ كان الكثير منهم حرسه الخاص و كانت جوادر كعادتها تتبع مباشرة عُمان ، غير أن رئيس وزراء باكستان لياقت علي خان إحتج على ذلك بإعتبار أن جوادر جزء من باكستان و يجب إسترجاعها عقب قيام جمهورية باكستان الإسلامية عام 1957م فإقترحت المملكة المتحدة أن تدفع الحكومة الباكستانية لعُمان مبلغاً مقداره 4 ملايين جنيه إسترليني تعويضاً لها على ممتلكاتها في جوادر فتم ذلك بموجب إتفاقية بين البلدين لتنفصل جوادر عن عُمان و تصبح ملكاً لحكومة باكستان عام 1957م لتفقد عُمان بهذا جزءاً من ممتلكاتها في القارة الآسيوية و التي كانت تحت الحكم العُماني منذ القرن الثامن عشر الميلادي . ثم وقعت إتفاقية إنتقالها بواسطة المملكة المتحدة بين السلطان سعيد بن تيمور البوسعيدي و حاكم باكستان محمد أيوب خان تتم بموجبها نقل السلطة إلى باكستان وفق ثلاث شروط و هي :

  • أولاً : يحق للمواطنين إختيار الدولة التي يرغبون الإنتماء إليها و حمل جوازها دون الخروج من وطنهم .
  • ثالثاً : إستمرار عُمان في تطوير و تنمية موارد جوادر و إستثمار حكومة باكستان المنطقة حتى عام 1998م كحق إمتياز على أن تستردها عُمان بعد هذا التاريخ إذا رغبت في ذلك .

إستقلال زنجبار عن عُمان[عدل]

حصن قديم في زنجبار بناه العُمانيين في أواخر القرن 17 للدفاع عن الجزيرة من البرتغاليين

أطاحت ثورة زنجبار عام 1964م بسلطانها جمشيد بن عبدالله بن خليفة آل سعيد و حكومته المكونة بشكل أساسي من العرب عن طريق الثوار الأفارقة المحليين . و السلطنة الواقعة شرق تنجانيقا المكونة أساساً من عدة جزر هي نموذج للتنوع العرقي ، و قد منحتها بريطانيا الإستقلال عام 1963م و لكن أسفرت سلسلة من نتائج الإنتخابات النيابية بإبقاء العرب على سيطرتهم على الحكم كنتيجة الموروث بإعتبارها مقاطعة سابقة لسلطنة عُمان . فأصاب الإحباط تحالف حزب أفرو شيرازي (ASP) مع حزب الأمة اليساري بسبب التمثيل البرلماني الناقص على الرغم من الفوز بنسبة 54% من الأصوات في إنتخابات يوليو 1963م ، مما حرك جون أوكيلو عضو حزب أفروشيرازي حوالي 600 – 800 من الثوار صبيحة يوم 12 يناير 1964م في الجزيرة الكبرى أنغوجا ، فإحتل مراكز الشرطة و إستولى على أسلحتهم ، ثم تقدم نحو العاصمة ستون تاون حيث أطاحوا بالسلطان وبحكومته. ثم بدأوا بالإقتصاص من المدنيين العرب و الآسيويون في الجزيرة و قد قدر عدد القتلى المدنيين نتيجة تلك الثورة من عدة مئات إلى 20,000 شخص . فجيئ بعبيد كرومي زعيم حزب أفروشيرازي فنصب رئيساً و قائداً للدولة الجديد و منح حزب الأمة مواقع في السلطة . نظر الغرب إلى الحكومة الجديدة على أنها شيوعية، وبما أن وضع زنجبار لا يزال تحت النفوذ البريطاني ، فقد وضعت الحكومة البريطانية عددا من الخطط للتدخل . لكن الخشية من إستيلاء الشيوعيين على السلطة لم يتحقق و قد تم إخلاء المدنيين البريطانيين و الأمريكيين بدون مشاكل ، فلم يكن هناك من حاجة لتنفيذ خطط التدخل البريطاني . و في الوقت نفسه أنشأت قوى الكتلة الشيوعية من الصين و ألمانيا الشرقية و الإتحاد السوفييتي علاقات ودية مع الحكومة الجديدة عن طريق التعرف على البلد و إرسال المستشارين إليها. و قد ناقش كرومي موضوع إندماج زنجبار مع تنجانيقا و تكوين دولة جديدة إسمها تنزانيا و قد وصفت وسائل الإعلام المعاصرة لهذا الحدث بأنه محاولة لمنع الشيوعيين من تدمير زنجبار و قد أنهت تلك الثورة 200 عاماٌ من حكم العرب العُمانيين لزنجبار و يتم كل عام الإحتفال بهذه المناسبة في الجزيرة كذكرى سنوية و يوم عطلة رسمية .

عُمان و الدولة البرتغالية[عدل]

قائد بحري و سياسي برتغالي

كانت البرتغال تسيطر على الهند في القرن السادس عشر الميلادي ، فقد عين دوم فرنسيسكو ألميدا عام 1505م أول حاكم برتغالي هناك و كان يهم دوم عمانويل أن يؤمن حركة التجارة بحيث ينافس تجارة مصر و البندقية و يسيطر على طريق الهند ، فأوعز إلى الفونس البوكرك أن يبحر متجها إلى الشرق لمساعدة ألميدا و كان البوكرك قد دخل البحر العربي عام 1503م ، فجاء إلى ملكه بإقتراح توسيع الإمبراطورية البرتغالية و إقامة قلاع عسكرية في كل مدينة للبرتغال فيها مصالح و ذلك للإشراف على حكم تلك المدن و ضمان ولائها للإمبراطورية ، فحبذ الملك الإقتراح و شجع البوكرك بأن أعطاه أمراً يعينه فيه نائباً له في الهند و لكنه طلب منه ألا يظهره إلا بعد ثلاث سنوات .

خرج البوكرك في أربع عشرة سفينة فإتجه أسطوله أولا إلى سقطره و إحتلها و أسس فيها مركزا للبرتغال و في 10 أغسطس غادر الأسطول سقطرة متجها إلى جزر خوريا موريا ( جزر الحلانيات ) ثم رسا في رأس الحد حيث إصطدموا مع أربعين سفينة صيد تعود لهرمز فأحرقوها جميعها و من رأس الحد إتجهوا إلى قلهات ، و قد عرفنا إنها ميناء عُماني يسيطر عليه حاكم هرمز الفارسي و الظاهر أن حرقهم للزوارق في رأس الحد قد أخاف سلطات هرمز في قلهات فلم يعارض البوكرك أحد و دخل المدينة و بعد ذلك إتجه إلى ميناء قريات شرقي مسقط فدارت معركة بينه و بين الأهالي قتل منهم ثمانون و من البرتغال ثلاثة و على أثر ذلك أحرق الأسطول المدينة و أشعل النار أيضا في سفنها الراسية بالبحر و كان عددها أربعين سفينة .

واصل البوكرك جولته الوحشية فإتجه إلى مسقط و كانت ميناء تجارياً كبيراً و عندما علم أهلها بما أجرمه في قريات أرسلوا إليه شخصين من أعيانهم نيابة عنهم و عن حاكم المدينة و كانت مسقط تدفع أتاوة سنوية لحاكم هرمز مقابل تركها في تجارتها و حكمها لأهلها ، فعرض المندوبان على البوكرك أن يتفقا معه بنفس شروط هرمز و لكن البوكرك جاء لينفذ إقتراحاته في إقامة القلاع و الإحتلال التام و في سلب الأهالي ، فكيف يعود بغنيمة للملك و يترك أحلامه و تجارته و بحارته في ثروة الشرق ، فإختلق عذراً يبرر به قرصنته ، فأتهم الأهالي رغم المفاوضات الدائرة إنهم يستعدون لحربه ، فأمر سفينتين من أسطوله بالوقوف على ساحل المدينة و أن تقصفها بعنف . قاوم الأهالي ببسالة و عندما تعدت طاقتهم طلبوا إليه أن لا يحرق المدينة و عرضوا عليه دفع عشرة آلاف أشرفي ذهباً خلال أربع و عشرين ساعة و لكن الدراهم لم تتوفر فأشعل النار في جوانبها و ذهبت بيوتها و مساجدها و سفنها طعمة للنيران و غرق من السفن التجارية البكرة أربعة و ثلاثون و لم تستطع النيران الملتهبة أن تطيح بأعمدة جامعها الذي كان في المكان المعروف اليوم بالجزيرة ، فأمر جنده بهدم تلك الأعمدة ، فسقطت عليه الجدران فترك الجامع و شأنه حتى حوله من بعد إلى كنيسة و الجزيرة معناها بالبرتغالية كنيسة . و إنتشرت أنباء ألفونسو دي ألبوكيرك في عُمان جميعها و لكنهم و يا للأسف لم يظهر فيهم من يجمع كلمتهم و ينازلوا هذا العدو الدخيل ، فتركوا كل مدينة و شأنها و عندما هجم على صحار هرب سكانها خوفاً و هلعاً فدخلها ألفونسو دي ألبوكيرك و أعمل فيها النهب و السلب و إستمر ألفونسو دي ألبوكيرك في طريقه بالموانئ العُمانية ينهب و يحرق و يسلب حتى وصل إلى خور فكان و هناك لقيه أهلها ببسالة فقاوموه مقاومة عنيفة و لكنه تمكن من دخول المدينة فإنتقم منها إنتقاما كبيرا فقام بقطع أنوف و آذان من وقع في يده من الأسرى و أحرق أحياء المدينة.

أما سيف الدين ملك هرمز فرغم أنه إستطاع أن يجمع ثلاثين ألف جندي و أن يقذف إلى البحر أربعمائة سفينة ، ستون منها ضخمة و لكنه شاء أن يقف موقف الذليل ، فوقع إتفاقية مع ألفونسو دي ألبوكيرك على أن يدفع له أتاوة سنوية و أن تكون تجارة البرتغال حرة و أن لا تدفع سفنهم إلا ما تدفعه السفن البرتغالية ، و قد إحتفظ بنفوذه في رأس الخيمة ، و بنى البرتغال بهرمز مصنعا لهم و قلعة تحمي حاميتهم و على إثر هذه الإتفاقية طلب الشاه إسماعيل ملك إيران الجزية من هرمز ، فعاد هذا يسأل ألفونسو دي ألبوكيرك فوعده بالحماية و أن هرمز عليها البرتغال بإسطولهم و رجالهم .

و هكذا نجحت أول موجة إستعمارية للدخول إلى بلاد العرب و لعل الوحشية التي تفجرت من إندفاعها كانت إيذانا بفظاعة الإستعمار في كل مراحلة بداية و تمكنا و نهاية و في عام 1509م تولى البوكرك منصب نائب الملك في الهند و مات البوكرك في جوا بالهند عام 1515م فخلفه لوبو سورين. و في عهد لوبو قامت ثورات في مسقط و صحار و لكنه تمكن من القضاء عليها و في عام 1526م أعلن أهالي قلهات و مسقط الثورة ضد البرتغال فقضى عليها القائد لوبو فاز و بعد ذلك امتد نفوذ البرتغال في كافة الموانئ العربية المطلة على بحر العرب و الخليج العربي .

عُمان و آل بو سعيد[عدل]

مؤسس دولة آل بو سعيد ، الإمام أحمد بن سعيد بن أحمد آل بو سعيدي الأزدي القحطاني

إن المؤسس الأول لدولة آل بو سعيد هو الإمام أحمد بن سعيد بن أحمد آل بو سعيدي الأزدي و هو رجل قوي شديد الإنضباط قام بتحرير البلاد من الغزو الأجنبي الفارسي و وحد العمانيين تحت راية واحدة نحو القوة و المجد . لقد كان الإمام احمد بن سعيد واليا على صحار من قبل اليعاربة و لكن تم إختياره إماما على عمان عام 1744م وذلك لمواقفه الوطنية وشجاعته وحنكته السياسية والتجارية والعسكرية.

السلطان سعيد بن تيمور بن فيصل آل سعيد

لقد كان توليه الحكم هو البداية الفعلية لحكم أسرة آل بو سعيد و هي الأسرة الحاكمة حيث أنشأ مؤسس الدولة الجديد جيشاً قوياً و أهتم بتدعيم الأسطول العُماني و تطويره لذا فقد حقق انتصارات حاسمة إستعاد فيها لعُمان مركزها و قوتها. لقد مثل حكمه النهاية الفعلية لعصر اليعاربة و إنهاء الخلافات و الإنقسامات الداخلية و الحروب التي أضرت بعُمان و بمكانتها التاريخية المرموقة .

لقد نمت وتعاظمت مساهمة وقوة الدولة البوسعيدية منذ بدايتها في النصف الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي واستمرت متطورة رغم العثرات، حتى عصر النهضة المباركة و التي أرسى دعائمها جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم و كأي دولة واجهت الدولة البوسعيدية العديد من التحديات الداخلية و الهجوم الخارجي من القوى الإقليمية و الأوربية ، إلا إنها إستطاعت دوماً الصمود و الانتصار ، بفضل الوحدة الوطنية و التواصل مع القوى الأجنبية المحبة للسلام و الوئام و هنا نوجز أهم الإنجازات و المكاسب التي حققتها الدولة البوسعيدية على أرض عُمان و على المستوى الإقليمي و الدولي : الوحدة الوطنية حيث إستطاع البوسعيديون إن يوقفوا تصدع الوحدة الوطنية للعُمانيين التي حدثت في نهاية عهد اليعاربة و أن يوحدوا الشعب العُماني و القبائل العُمانية تحت راية واحدة و هدف واحد ، عن طريق الوحدة الطوعية و الحكمة و اللين و التحالف و المصاهرة فقد تمت تقوية البناء القومي على أساس التسامح و المساواة و الحرص على أموال الناس و أرواحهم و ذلك على إختلاف قبائلهم و مناطقهم و أعراقهم و ثقافاتهم و المحافظة على الأرض ، حيث إستطاع البوسعيديون تحرير الأرض العُمانية من الوجود الفارسي و من بعده الوجود الأوروبي بأشكاله و جنسياته المختلفة محافظين على سيادتهم على أرضهم و مياههم الإقليمية معتمدين على الله أولاً ثم على قوتهم الذاتية و تماسكهم و وحدتهم ، محققين بناء دولة مركزية آمنه مطمئنة يسندها نظام قانوني و قضائي و إداري واضح و محكم و القوة الإقتصادية و التجارية ، حيث تمكن البوسعيديون من إخراج البلاد من الآثار السلبية للحروب الأهلية على الإقتصاد و ضعف التجارة الداخلية و الخارجية و من ثم بناء قوة إقتصادية وطنية قوامها الإهتمام بالزراعة و الري و قطاعات الإنتاج الأخرى و الموانئ و طرق التجارة داخلياً و خارجياً .

أبرز الأحداث في تاريخ عُمان[عدل]

  • من عام 2000 قبل الميلاد إلى 1000 قبل الميلاد : إنحسار تجارة النحاس ، الفارسيون يحتلون ساحل عُمان و يستوطنون فيه ، وصول القبائل العربية .
  • من عام 300 قبل الميلاد إلى 226 ميلادي : إزدهار تجارة اللبان من سمهرم في ظفار ، وصول قبائل الأزد بزعامة مالك بن فهم إلى عُمان و يهزمون الفرس .
  • من عام 226 ميلادي إلى 640 ميلادي : الفرس يستعيدون السبطرة على ساحل الباطنة ( فترة الساسانيين ) ، الأزديون يواصلون الحكم في منطقة الداخلية .
  • في عام 715 ميلادي : إنتخاب الجلندى بن مسعود كأول إمام .
  • من عام 715 ميلادي إلى 1250 ميلادي : العرب يوسعون نشاطهم التجاري و البحري بسرعة و يتخذون من صحار مركزاً لأنشطتهم البحرية .
  • من عام 1507 ميلادي إلى 1624 ميلادي : البرتغاليين بقيادة ألفونسو دي ألبوكيرك يستولون على قلهات و قريات و مسقط و صحار و هرمز و يسيطرون على التجارة في المحيط الهندي ، إنشاء قلعتي الميراني و الجلالي في مسقط .
  • من عام 1624 ميلادي إلى 1718 ميلادي : أسرة آل يعرب ( اليعاربة ) تحكم عُمان ، طرد البرتغاليين من عُمان 1650 م . الأسطول العُماني يستولى على المستعمرات البرتغالية في شرق أفريقيا و الهند و بلاد فارس ، بناء القلاع في نزوى و جبرين و الرستاق و الحزم .
  • من عام 1718 ميلادي إلى 1747 ميلادي : إندلاع الصراعات القبلية بين قبيلتي الغافري و الهنائي في أعقاب الخلاف حول الإمامة ، طلب المساعدة من البرتغال ، البرتغاليين يستولون على أجزاء من عُمان .
  • في عام 1747 ميلادي : السلطان أحمد بن سعيد يطرد البرتغاليين و يُنتخب أول إمام لأسرة آل بو سعيد .
  • من عام 1804 ميلادي إلى 1856 ميلادي : عهد السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي ، عصر ذهبي شهد كثير من الإزدهار و التوسع ، إنتقل كرسي الحكم من مسقط إلى زنجبار ، بعد وفاة السيد سعيد إنقسمت عُمان و زنجبار إلى سلطنتين منفصلتين .
  • من عام 1868 ميلادي إلى 1920 ميلادي : إنحسار مضطرد للهيمنة البحرية لعُمان بسبب إفتتاح قناة السويس و قدوم السفن البخارية ، فترة الخلافات بين السلطان الذي يحكم المناطق الساحلية و الإمام الذي يسيطر على المناطق الداخلية .
  • في عام 1920 ميلادي : إتفاقية السيب بين السلطان و الإمام بتحديد مناطق النفوذ لكل منهما .
  • من عام 1965 ميلادي إلى 1975 ميلادي : التمرد الشيوعي في ظفار .
  • في سنة 1967 ميلادي : بداية إنتاج النفط بكميات تجارية .

عُمان في الحقبة الحديثة[عدل]

كانت الإمامة الإباضية بالإنتخاب في أول الأمر ، ثم تحولت إلى النظام الوراثي ثلاث مرات في عهد بني نبهان و اليعاربة و آل بوسعيد . و إستمر حكم أئمة الإباضية حتى الغزو البرتغالي لعُمان عام 1507م الذي إستمر حتى عام 1624م و هي الفترة التي سُميت بالعصور المظلمة في عُمان . ثم إنتقل الحكم عام 1624م إلى اليعاربة بعد أن تم لهم طرد المستعمر البرتغالي و عادت عُمان للمذهب الإباضي مرة أخرى تحت قيادة الإمام ناصر بن مرشد الذي وحد الصفوف و إتجه لمقاومة البرتغاليين و إستفاد من عدم تدخل الإنجليز و الفرس لمساندة البرتغاليين . تميز حكم اليعاربة بإمتلاك جيش قوي و أسطول ضخم كما شيدوا القلاع و الحصون و أعادوا تعمير ما دمره المستعمر خلال فترات المقاومة .

تولى آل بوسعيد حكم عُمان عام 1154هـ - 1741م و يعود تاريخ آل بوسعيد إلى أحمد بن سعيد الذي عين مستشاراً لسيف بن سلطان ، آخر من حكم عُمان من اليعاربة ، فلما رأى اضطراب الأمور في البلاد و ضعف الحاكم سيف بن سلطان و تفتت البلاد في عهده عمل على توحيد الصفوف و قضى على القوات الفارسية الموجودة بالبلاد و على إثر ذلك بويع إماماً للبلاد و توالى الأئمة من آل بوسعيد حتى آل الأمر الآن للسلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد الذي شهدت عُمان في عهدة نهضة عمرانية واسعة و كان إستمرار آل بوسعيد في الحكم لمدة قرنين و نصف القرن ، قد قدم دفعة قوية لدعم الوحدة العُمانية خاصة في مراحل محدودة بلغت ذروتها في عهد السيد سعيد بن سلطان ( 1804م - 1856م ) ثم في عهد السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد باني نهضة عُمان الحديثة .

الجغرافيا[عدل]

ساحل صور في عُمان
جغرافيا عُمان
الساحل 3,165 كم
الدول المجاورة السعودية و الإمارات و اليمن

عُمان تقع بين خطي العرض 16 درجة و 28 درجة شمالاً و خطي طول 52 درجة و 60 درجة E .

صحراء الحصى سهل واسع تغطي معظم وسط سلطنة عُمان مع سلاسل الجبال على طول الشمال جبال الحجر و الساحل الجنوبي الشرقي ، حيث توجد أيضاً المدن الرئيسية في البلاد : العاصمة مسقط و صحار و صور في الشمال و صلالة في الجنوب مناخ عُمان حار و جاف في المناطق الداخلية و رطب على طول الساحل . خلال العهود الماضية و تمت تغطية عُمان من قبل المحيط و التي شهدها عدد كبير من قذائف المتحجرة الموجودة في مناطق من الصحراء بعيداً عن الساحل الحديثة .

وتتميز شبه جزيرة مسندم بموقع إستراتيجي على مضيق باب السلام و تنفصل جغرافيا عن بقية سلطنة عُمان من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة.[17] سلسلة من البلدات الصغيرة التي تعرف بإسم دبا هي بوابة الدخول إلى شبه جزيرة مسندم في البر و قرى الصيد من محافظة مسندم عن طريق البحر مع القوارب المتاحة للإستئجار في ولاية خصب للرحلات في شبه جزيرة مسندم عن طريق البحر .

تعتبر ولاية مدحاء جزء من سلطنة عُمان رغم إنها محاطة من جميع الجهات بدولة الإمارات العربية المتحدة و هي جيب خارجي لعُمان و تقع في منتصف الطريق بين شبه جزيرة مسندم و الجزء الرئيسي من سلطنة عُمان و باقي الأراضي العُمانية ،[17] و تتبع إدارياً محافظة مسندم التي تغطي ما يقرب من (75 29 كم²) و قد إستقر في حدود مدحاء في عام 1969م ، مع الزاوية الشمالية الشرقية من متر بالكاد 10 مدحاء (32.8 قدم) من طريق إمارة الفجيرة ضمن معتزل مدحاء هي داخل دولة الإمارات العربية المتحدة و قرية النحوة الذين ينتمون إلى إمارة الشارقة و تقع على بعد 8 كم (5 ميل) على طول الطريق الترابية غرب ولاية مدحاء الجديدة التي تتألف من حوالي 40 منزلاً مع عيادة و مقسم الهاتف .[18]

الحدود[عدل]

التقسيمات الإدارية[عدل]

تنقسم السلطنة إدارياً إلى إحدى عشر محافظة هي : مسقط و ظفار و مسندم و البريمي و الداخلية و شمال الباطنة و جنوب الباطنة و شمال الشرقية و جنوب الشرقية و الظاهرة و الوسطى و تتكون هذه المحافظات من عدد من الولايات يصل مجموعها إلى 61 ولاية و لكل محافظة مركز إقليمي أو أكثر و يصل مجموع المراكز الإقليمية في السلطنة إلى 12 مركزاً إقليمياً و التقسيم موزع على النحو التالي :-[19][20][21]

م المحافظة العاصمة الإدارية عدد الولايات(4) المساحة (كم2) Oman, administrative divisions - Nmbrs - colored.svg
1 محافظة مسندم خصب 4 1,800
2 محافظة البريمي البريمي 3 4,255
3 محافظة الباطنة صحار - الرستاق 12 12,500
4 محافظة مسقط مسقط 6 3,900
5 محافظة الظاهرة عبري 3 44,000
6 محافظة الداخلية نزوى 8 31,900
7 محافظة الشرقية صور- إبراء 11 36,400
8 محافظة الوسطى هيما 4 79,700
9 محافظة ظفار صلالة 10 99,300

النباتات و الحيوانات[عدل]

تم العثور على شجيرة صحراوية و الصحراء العشب و مشتركة بين جنوب شبة الجزيرة العربية ، لكن الغطاء النباتي متناثر في الهضبة الداخلية و الذي هو صحراء الحصى إلى حد كبير .

سقوط الأمطار الموسمية في أكبر جبال محافظة ظفار يجعل النمو هناك مترف أكثر خلال الصيف وأشجار جوز الهند تنمو بوفره في السهول الساحلية من ظفار و يتم إنتاج اللبان في التلال ، مع الدفلى وفيرة و متنوعة من الأكاسيا .

في جبال الحجر هي منطقة إيكولوجية متميزة و هي ثاني أعلى قمة في سلطنة عُمان محافظة الشرقية مع الحيوانات البرية و منها الطهر العربي .

الثدييات الأصلية تشمل النمر و الضبع و الثعلب و الذئب و الأرنب و المها والوعل . الطيور و تشمل النسر و جو ستورك و الحبارى و الحجل العربي و الآكل نحلة و الصقر و غيرها . في عام 2001م كان في عُمان تسعة أنواع مهددة بالإنقراض من الثدييات و خمسة أنواع من الطيور المهددة بالإنقراض و مهددة 19 من الأنواع النباتية . صدرت مراسيم سلطانية لحماية الأنواع المهددة بالإنقراض ، بما في ذلك النمر العربي و مها و الغزال الجبلي و الغزال و غزال درقي و الطهر العربي و السلاحف البحرية الخضراء و سلحفاة هوكسبيل والزيتون ريدلي السلاحف ، لكن اليونسكو و إجتثاث سرد العربي عُمان محمية المها من قائمة التراث العالمي نظراً لقرار الحكومة للحد من موقع إلى 10٪ من حجمها السابق .[22]

البيئة[عدل]

المناظر الطبيعية الصحراوية في عُمان

الجفاف وقلة الأمطار تساهم في نقص في إمدادات المياه في البلاد و الحفاظ على إمدادات كافية من المياة للإستخدامات الزراعية و المحلية هي واحدة من مشاكل عُمان البيئية الأكثر إلحاحاً ، مع محدودية موارد المياة المتجددة و يستخدم 94٪ من المياة المتوفرة في الزراعة و 2٪ للنشاط الصناعي و الغالبية من مصادر المياه الجوفية في المناطق الصحراوية و مياة الينابيع في التلال و الجبال. مياة الشرب غير متوفرة في جميع أنحاء البلاد عن طريق الأنابيب أو تسليمها .

و قد أظهرت التربة في السهول الساحلية ، مثل ولاية صلالة زيادة مستويات الملوحة و ذلك بسبب الإستغلال المفرط للمياة الجوفية و التعدي من قبل مياة البحر في المياة الجوفية تلوث الشواطئ و المناطق الساحلية الأخرى بواسطة حركة ناقلات النفط عبر مضيق هرمز و بحر عُمان هي أيضاً خطر مستمر .

المناخ[عدل]

تخضع عُمان للمناخ الجاف ( الصحراوي ) و شبه الجاف ( الإستبس ) مع إرتفاع ملحوظ في درجات الحرارة معظم العام ـ عدا المناطق المرتفعة و الجزر ـ و هي تتجاوز في النهار 45° م صيفاً و لا يقل متوسط الحرارة في أبرد الشهور عن 20°م بحكم مرور مدار السرطان في ثلثها الشمالي . و نظراً لموقعها الهامشي بين أعاصير العروض الوسطى و الموسميات في العروض الدنيا ، أصبحت الأمطار قليلة و متذبذبة في الكمية و في توقيت التساقط . و هي شتوية في شمالي سلطنة عُمان نتيجة وجود المنخفضات الجوية التي تتعرض لها و يبلغ متوسطها 100 ملم سنوياً . و هي أغزر ما تكون على الجبال و كذلك في محافظة الظاهرة و أقل ما تكون في محافظتي شمال و جنوب الباطنة ، ثم في الجهات محافظةالداخلية و محافظة الوسطى . و تسيل بها الأودية و الشعاب التي تحدد مواقع العمران و التنمية و لذلك إهتم العُمانيون كثيراً بحفر الأفلاج ـ القنوات الصغيرة ـ و صيانتها المستمرة و إقامة سدود التغذية على الأودية الرئيسية التي تسهم في تجديد المخزون السنوي من المياة الجوفية على شكل عيون طبيعية أو بحفر الآبار الإرتوازية .

أما في جنوبي البلاد و خصوصاً على جبال محافظة ظفار ، فالأمطار صيفية نتيجة لهبوب الرياح الموسمية الجنوبية الغربية . و قد يزيد معدلها خلال هذا الفصل على 150 ملم . كما تتجمع السحب و يتساقط الرذاذ حول الجبال هناك ، مما ساعد على نمو نباتي غني تقوم عليه تربية الماشية و الإبل . و قد ساعدت الأمطار الشتوية و الصيفية على نمو المراعي و النباتات الطبيعية المختلفة من أشجار شوكية أو نباتات صحراوية و على نجاح الزراعة في عُمان و تركَّز السكان في مواقع معينة حددها توافر المياه بها .

وتتعرض البلاد معظم العام للرياح التجارية الشمالية الشرقية التي قد تتحول إلى شمالية غربية مصحوبة بالأمطار شتاء. أما في جنوبي البلاد، فإنَّ الرياح الجنوبية الغربية الممطرة تهب عليها صيفاً .

وبينما يتميز داخل عُمان بالجفاف، مما يخفف من وقع الحرارة الشديدة على الناس، تتميز المناطق الساحلية بإرتفاع كبير في درجة الرطوبة النسبية مما يرفع من درجة الإحساس بالحرارة .

ويختلف المناخ في السلطنة من منطقة لأخرى، ففي المناطق الساحلية نجد الطقس حاراً رطباً في الصيف في حين نجده حاراً جافاً في الداخل، بإستثناء بعض الأماكن المرتفعة حيث الجو معتدل على مدار أكثر إعتدالاً. أما الأمطار في سلطنة عُمان فهي قليلة وغير منتظمة بشكل عام، ومع ذلك ففي بعض الأحيان تهطل أمطار غزيرة وتستثنى من ذلك محافظة ظفار حيث تهطل عليها أمطار غزيرة ومنتظمة في الفترة بين شهري يونيو وأكتوبر نتيجة للرياح الموسمية.

Nuvola apps kweather.svg متوسط حالة الطقس في سلطنة عُمان Weather-rain-thunderstorm.svg
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب°ف 81 79 84 93 102 104 100 97 97 95 86 81 92
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب °ف 63 63 70 75 84 88 86 82 81 75 70 64 75
هطول الأمطار ببوصة 0.5 1 0.6 0.7 0.3 0 0 0 0 0 0.3 0.5 3.9
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب °م 27 26 29 34 39 40 38 36 36 35 30 27 33.1
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب°م 17 17 21 24 29 31 30 28 27 24 21 18 23.9
هطول الأمطار ب مم 12.7 25.4 15.2 17.8 7.6 0 0 0 0 0 7.6 12.7 99
المصدر: [23] The Weather Channel

التركيبة السكانية[عدل]

التركيبة السكانية
اللغات العربية و البلوشية و السواحيلية و الجبالية ( الشحرية ) و المهرية و الشحيه
اللهجات العُمانية و الخليجية ( الإماراتية ) و الظفارية و الشحيه
الديانة الإسلام
مجموعات عرقية العرب و البلوش ( أصول عربية ) و السواحيليين
متوسط العمر المتوقع 73.13 سنوات

وفقا لتعداد عام 2010، كان إجمالي عدد السكان 2،773،000 وتلك، 1،960،000 والعمانيين. وقد نما عدد السكان من 2.340 مليون في تعداد عام 2003. في عمان، حوالي 50٪ من السكان يعيشون في مسقط وشمال غرب سهل الباطنة الساحلي من رأس المال، حوالي 200،000 يعيشون في المنطقة (الجنوبية) محافظة ظفار، وحوالي 30،000 يعيشون في شبه جزيرة مسندم بعيد عن مضيق هرمز.

بعض 600،000 أجنبي يعيشون في عمان، ومعظمهم من العمالة الوافدة من الدول العربية ، ودول آسيوية كباكستان وبنغلاديش والهند والفلبين.

توزيع السكان[عدل]

يبلغ تعداد سلطنة عُمان حسب تقديرات سنة 2015م ارتفاع عدد سكان سلطنة عُمان إلى 4 ملايين و159 الف و134 نسمة. منهم 2,344,945 عُمانيين و1,814,189 أجنبي .

و يتوزع أغلب سكان السلطنة في محافظة مسقط ومحافظة الباطنة ويتوزع باقي السكان في العديد من المدن والقرى في باقي المحافظات. بينما تظل نسبة كبيرة من مساحة السلطنة غير مأهولة بالسكان وخاصة في وسط البلاد .

المنطقة ع/إدارية المساحة( كم2 ) السكان ( 1993 ) السكان ( 2003 ) السكان ( 2015 ) الكثافة السكانية 2015 (لكل كم2)
مسقط مسقط 3,900 622,506 631,031 1,320,464 0.7
ظفار صلالة 99,300 174,888 214,331 392,517 2.7
البريمي البريمي 4,255 48,287 76,838 103,593 0.3
مسندم خصب 1,800 27,669 28,263 41,531 0.6
الباطنة صحار 12,500 538,763 652,667 760,454 0.4
الظاهرة * عبري 44,000 169,710 204,250 258,567 5.9
الداخلية نزوى 31,900 220,403 265,083 308,730 9.7
الشرقية صور 36,400 247,551 312,708 367,966 10.1
الوسطى هيما 79,700 16,101 23,058 41,439 0.4

التوزع العرقي[عدل]

الحكومة و السياسة[عدل]

قصر العلم للسلطان في مسقط.

قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد سلطان عُمان و نظام الحكم في البلاد هو سلطاني وراثي و أسرة آل بو سعيد ( ألبوسعيدي ) هي الأسرة الحاكمة الحالية والسلطان هو الذي يعين مجلس الوزراء و يرأسه في بداية التسعينات أمر السلطان بإنشاء المجلس الإستشاري الذي إنبثق عنه مجلس الشورى المنتخب و كان لهم دور إستشاري حتى عام 2011م ، عندما قرر السلطان قابوس لإعطاء صلاحيات تشريعية لمجلس الشورى و السماح لأعضاءه المنتخبين باستجواب الوزراء وفق شروط و إقتراح القوانين و التغييرات في الأنظمة الحكومية .[24]

لا توجد أحزاب القانونية و السياسية في عُمان . مع عودة مزيد من العُمانيين و الشباب أكثر من التعليم في الخارج ، يبدو من المرجح أن التقليدية و القبلية القائمة على النظام السياسي لا بد من تعديلها .[25] شورى الدولة و المجلس الذي أنشئ في عام 1981م و تألفت من 55 ممثلين معينين من الحكومة ، القطاع الخاص و المصالح الإقليمية .

العلاقات الخارجية[عدل]

انتهجت عمان منذ عام 1970 سياسة خارجية معتدلة وتوسعت علاقاتها الدبلوماسية بشكل كبير. عمان هي من بين الدول العربية القليلة جدا التي حافظت على علاقات ودية مع إيران.[26][27] ويكيليكس كشفت البرقيات الدبلوماسية الأمريكية التي أظهرت أن العلاقات الودية بين عمان وإيران! قد اثمرت عن المملكة المتحدة (في المساعدة على إطلاق سراح البحارة البريطانيين سجن من قبل إيران).[28] نفس الكبلات تصوير أيضا الحكومة العمانية والتي ترغب في الحفاظ على علاقات ودية مع إيران، وعلى أنها تحولت إلى أسفل باستمرار دبلوماسيين أمريكيين الطالبة عمان لاتخاذ موقف أكثر صرامة ضد إيران.[29][30][31][32]

النظام القانوني[عدل]

السلطة القضائية هي تابعة للسلطان ووزارة العدل. الشريعة (القانون الإسلامي) هي مصدر جميع التشريعات، وأقسام المحكمة الشرعية في نظام المحاكم المدنية هي المسؤولة عن المسائل قانون الأسرة، مثل الطلاق والميراث. في بعض المناطق الريفية، وتستخدم القوانين القبلية والعادات شيوعا لتسوية النزاعات.[33]

على النظام الأساسي للدولة[34] هو حجر الزاوية في النظام القانوني العماني وتعمل بمثابة دستور للبلاد. صدر النظام الأساسي في العام 1996، وحتى الآن تم تعديل مرة واحدة فقط، في عام 2011,[35] كرد فعل على الاحتجاجات.

هو شخصية بإقامة العدل للغاية، مع تقتصر الحماية الإجراءات القانونية الواجبة، وخاصة في القضايا السياسية والمتصلة بالأمن.[36] أعلن تقرير 2012 من قبل برتلسمان ستيفتونغ أنه في حين أن "مدونة قانونية العماني يحمي نظريا الحريات المدنية والحريات الشخصية، وكلاهما بانتظام تجاهل من قبل النظام. عمان، لذلك، لا يمكن اعتبار الحرة."[37]

القوات المسلحة[عدل]

جنود عُـمانيين و مصريين سنة 1981م

الجيش السلطاني العُماني[عدل]

يعد قوة برية حديثة متطورة و متكاملة البناء و التسليح و التنظيم و يضم في صفوفه أسلحة المشاه و المدرعات و المدفعية و منظومة الدفاع الجوي و الإشارة و الأسلحة الإدارية الأخرى ، متسلحاً بالقدرة و الكفاءة على خوض المعارك بفضل العناية المستمرة بالتدريب و التحديث و تطوير مستوى الأفراد و المعدات ، حيث تأسس في عام 1907م ممثلاً في قوة مشاة صغيرة يطلق عليها حامية مسقط آنذاك لم يكن لها مهام أكثر من كونها حامية منطقة مسقط ثم تطورت و توسعت و سميت في عام 1921م بمشاة مسقط ، ظلت القوة العسكرية الوحيدة في عُمان إلى أن أدت التطورات التي حدثت في أوائل الخمسينات إلى تشكيل بعض الوحدات الأخرى ثم أستمر في التطور تدريجياً من حيث التنظيم و التسليح ، و في مطلع عام 1976م أعيد تنظيم القوات المسلحة بصفة عامة فأصبح سلاحاً مستقلاً أطلق عليه قوات سلطان عُمان البرية حتى عام 1990م ، عندما صدرت الأوامر السامية بتسميته الجيش السلطاني العُماني .

التاريخ[عدل]

عُمان لديها التاريخ العسكري الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع ، في ذلك الوقت كانت قوات من قبيلة الأزد قوية بما يكفي لمساعدة النبي محمد ( صَلّى اللهُ عَلَيْهِ و سَلَّم ) رفيق أبو بكر الصديق ( رضي الله عنه ) لحرب المرتدين . و يقال أنه حتى قبل ذلك ، و قبيلة الأزد بقيادة مالك بن فهم الأزدي ، كانوا قادرين على هزيمة القوة الفارسية التي كانت تسيطر على بعض أجزاء من الساحل العُماني في ذلك الوقت .

و في بداية القرن السابع عشر تم رفع قوة من القوات العُمانية المعروفة الثانية خلال عهد الأسرة اليعاربة ، التي اضطرت طرد البرتغاليون خارج البلاد في 1650م . و خلال حكم سلالة الأسرة اليعاربة ، غطت المباني المحصنة البلاد من شمال محافظة مسندم إلى الجنوب من محافظة ظفار ، مما يجعل عُمان قوة عظمى في الخليج العربي .

خلال وقت لاحق من سلالة ألبو سعيدي و خصوصاً في عهد السلطان سعيد بن سلطان بن أحمد آل سعيد ، كانت عُمان إمبراطورية كبيرة مع قوة عسكرية قوية جداً ، مما يجعل عُمان واحدة من أعظم القوى في المحيط الهندي ، في المرتبة الثانية بعد المملكة المتحدة . بعد وفاة السلطان سعيد بن سلطان بن أحمد آل سعيد ، و الصراعات السياسية في عُمان ، أجبرت عُمان لتغلق على نفسها ، و تحويلها من إمبراطورية قوية لبلد فقير نسبياً.

مهمات القوات العُمانية[عدل]

بعد عام 1970م قد أصبحت واحدة من القوات المقاتلة أكثر حداثة و أفضل تدريباً بين دول مجلس التعاون الخليجي . إعترافاً بأهميتها الإستراتيجية بمراقبة مضيق هرمز و بحر عُمان و كافحت السلطنة للحفاظ على درجة عالية من الإستعداد العسكري . قامت عُمان بإختبار قدرات قواتها المسلحة بالمشاركة في تدريبات مشتركة مع القوى الأجنبية ، لا سيما في تدريبات منتظمة مع القوات المسلحة البريطانية . و قد إتخذت عُمان زمام المبادرة في الجهود الرامية إلى تعزيز الأمن الجماعي الإقليمي من خلال مجلس التعاون الخليجي . في ختام حرب الخليج و إقترحت تطوير قوة أمنية إقليمية لمجلس التعاون الخليجي من 100،000 فرداً .

دور القوات العُمانية[عدل]

السلطان قابوس يستعرض قوة ساحل عُمان 1970م

التصورات في سلطنة عُمان من المشاكل الإستراتيجية في الخليج العربي تختلف إلى حد ما عن تلك الخاصة بـ دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى . جغرافياً ، فإنها تواجه الخارج إلى بحر عُمان و بحر العرب ، و بعد بضعة كيلو مترات فقط من أراضيها - الساحل الغربي لـ شبه جزيرة مسندم - حدود الخليج العربي . و مع ذلك تتقاسم الوصاية على مضيق هرمز مع إيران ، موقف عُمان يجعلها ذات أهمية أساسية لأمن الخليج العربي بأكمله . في إستعدادها للدخول في تعاون الإستراتيجي مع الولايات المتحدة و المملكة المتحدة ، سلطنة عُمان قد وقفت دائماً إلى حد ما إلى جانب دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى . في عام 1980م أبرمت مسقط و واشنطن " تسهيلات " على إتفاق لمدة عشر سنوات منح الولايات المتحدة الأمريكية محدودية الوصول إلى القواعد الجوية في جزيرة مصيرة في عام 1990م و على الرغم من أن بعض الحكومات العربية أعربت في البداية عن رفضهم لمنح الولايات المتحدة الأمريكية إمتيازات مستندة ، يسمح الإتفاق إستخدام هذه القواعد فقط على إشعار مسبق و لأغراض محددة . خلال الحرب بين إيران و العراق . و توترت العلاقات بين عُمان و إيران من خلال الهجمات الإيرانية على تحركات الناقلات في الخليج العربي و قامت بتمركز قاذفات الصواريخ " دودة القز الصينية " قرب مضيق هرمز . عززت السلطنة قواتها العسكرية على شبه جزيرة مسندم ، التي ليست سوى حوالي 60 كيلو متراً من الأراضي الإيرانية . بعد الغزو العراقي لـ دولة الكويت ، أعلنت سلطنة عُمان عن تأييدها للتحالف الدولي ضد العراق . كما ساهمت عُمان بقوات في " عملية عاصفة الصحراء " كجزء من الوحدة العربية المشتركة قيادة القوات - الشرق . مدعوم لواء عُماني ، جنباً إلى جنب مع السعودية و الإمارات و الكويت و قطر و البحرين و القوى الأخرى ، و شارك في الهجوم البري في موازاة ساحل الخليج التي تلاقت في مدينة الكويت و لم يبلغ عن وقوع وفيات للمقاتلين العُمانيين .

عمليات لاحقة للقوات العُمانية[عدل]

صواريخ مضادة للطائرات من المدفعية العُمانية 1975م

إستمر بعض المسلحين بالعبور الى سلطنة عُمان من المملكة العربية السعودية أو عبر دولة الإمارات العربية المتحدة ، و زرعوا الألغام التي لا تزال تسبب خسائر لوحدات القوات المسلحة السلطانية العُمانية و السيارات المدنية . تفتقر إلى الأرقام لمنع عمليات التسلل ، تم تشكيل قوة شبه عسكرية في عام 1960م لمساعدة القوات السلطانية العُمانية في هذه المهمة و أيضاً لتولي مهام شرطة عُمان السلطانية . حملة الألغام في نهاية المطاف تضاءلت بعيداً . التهديد الواضح الوحيد لعُمان في هذه المرحلة يبدو أن مجموعة الماركسية غامضة الذين حاولوا إغتيال وزير الداخلية و السلطان و ربما أيضاً زرع القنابل على الطائرات المدنية ، بما في ذلك طائرة فيكرز فيكونت تابعة لـ الخطوط الجوية البريطانية التي فضت في الجو كم 27.5 ( 17.1 ميل ) إلى الشمال من جزيرة إلبا في 29 سبتمبر 1960م ، مما أسفر عن مقتل 23 شخصاً كانوا على متنها .

المعدات[عدل]

القوات السلطانية العُمانية 121,477 مقاتل نوعياً أعلى من العديد من البلدان المجاورة متلقاً دعم بمعدات بريطانية تشالنجر 2 دبابة قتال رئيسية و غيرها من فوج أكبر قليلاً من دبابة إم-60 باتون في الغالب التقريب من لواء المدرعات عُمان الوحيد . عُمان تلقت مؤخرا 174 برمائية العربات المدرعة الخفيفة و أكثر من 80 مدرعة VBL من فرنسا إلى تعزيز قدراتها العسكرية . من حيث المدفعية ، وردت في 1990م عُمان مدافع الهاوتزر من عيار هاوتزر دانيل جي 6 جنوب أفريقيا ، و سلطنة عُمان و قدرات مضادة للدبابات و سيتم تعزيزها بشكل كبير من قبل قريبا ليكون بين 100 تسليمها صواريخ الرمح من الولايات المتحدة . على مستوى القوات ، و غالباً ما يتم تدريب القوات المسلحة في سلطنة عُمان من قبل القوات المسلحة البريطانية البرية و الخاصة و الخدمات الجوية (SAS) . عُمان تمتلك واحدة من أكبر كميات في العالم من صواريخ سكود ، و التي تتراوح في تقدير أكثر من 30،000 الصواريخ الباليستية . في عام 2008م أنفقت عُمان 7.7٪ من الناتج المحلي الإجمالي على النفقات العسكرية . وفقا للتايمز أون لاين ، و عُمان هي موطن للفرقة الموسيقية العسكرية فقط المدعومة من الجمل العربي في العالم. بالإضافة إلى ذوي الكفاءات العالية نسبياً من الأسلحة ، علاقات تاريخية وثيقة بين العسكرية العُمانية و العسكرية البريطانية ، و في مايو 2013م أعلنت الولايات المتحدة صفقة مع سلطنة عُمان بقيمة 2.1 مليار $ لتوريد نظام دفاع جوي .

سلاح الجو السلطاني العُماني[عدل]

تم تشكيل سلاح الجو السلطاني العُماني في 1 مارس 1959م ، حيث كانت به ثلاث طائرات تدريب ( بروفست ) و طائرتا نقل ( بايونير ) فقط تعمل على مهبط صغير في بيت الفلج و في عام 1961م دخلت السلاح أربع طائرات ( بيفر ) ، تبعتها في عام 1967م اثنا عشر طائرة ( سترايك ماستر ) ، و منذ أن تولى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد المعظم - حفظه الله و رعاه - مقاليد الحكم في عُمان عام 1970م و سلاح الجو السلطاني العُماني يؤدي دوره الوطني المناط به في حماية أجواء الوطن و إسناد أسلحة قوات السلطان المسلحة والمساهمة في بنائه و تنميته و إيماناً من جلالته بهذا الدور فقد تم في العام نفسه شراء ثلاث طائرات ( كاريبو ) و ست طائرات ( سكايفان ) وثـمان طائرات عمودية و ذلك لتوفير حماية للحركة اللازمة لوحدات قوات السلطان المسلحة العاملة في المناطق الجبلية و في عام 1971م دخلت الخدمة خمس طائرات ( فيسكاونت ) لتقديم الإسناد اللازم لجهود التنمية في السلطنة و في فبراير 1975م دخلت طائرات ( الهوكرهنتر ) في خدمة السلاح و أدت دوراً مهما في تقديم الإسناد الجوي القريب ، و تنفيذ مهام عملياتية هامة .

البحرية السلطانية العُمانية[عدل]

تعد البحرية السلطانية العُمانية هي في من الجيش السلطاني العُماني . كانت البحرية العُمانية عبارة عن جناح بحري يُعرف بوحدة الدوريات الساحلية تابعة لما يسمى بـ" جندرمة عُمان " آنذاك و كان عماد تلك الوحدة عدة مراكب خشبية تقليدية من نوع ( البوم ) يرجع في تاريخها إلى 1960م تضطلع بمهام دوريات ساحلية على امتداد ساحل الباطنة لمكافحة عمليات تهريب الأسلحة والهجرة غير القانونية و كان أول تلك المراكب هو المركب " نصر البحر " الذي قام برحلته الأولى في مايو 1960م في مهام دورية ساحلية عبر ساحل الباطنة . ثم استؤجر مركب آخر " الطائف " 1966م لتنفيذ الدوريات الساحلية بين جزر الحلانيات و رأس دربات ثم أستبدل بمركب " المنتصر " و إنضم بعده مركب " فتح الخير " في 1967م و مركب الهادر في وقت لاحق و في 1970م شرع في تصنيع أولى سفينة أطلق عليها إسم " آل سعيد " و كان التوجه في أول الأمر أن تكون يختاً سلطانياً بيد أنها أستخدمت لأغراض عسكرية خلال حرب ظفار و لم تظهر السفينة في مياه مسقط إلا في شهر مارس من عام 1971م لعدم توفر طاقم بحري حينذاك يتولى تسييرها . و في 21 يونيو 1971م أعلن رسمياً عن تشكيل " بحرية سلطان عُمان " فإنضمت إلى قوات السلطان المسلحة كسلاح رئيسي . و بحلول 1972م شهدت بحرية سلطان عُمان إنظمام السفينة السلطانية " ظفار " المخصصة لشحن و إمداد الأسلحة و الذخيرة و الإمدادات الأخرى و في 1973م إنظمت ثلاثة زوارق الدوريات السريعة إلى أسطولها البحري و " البشرى " و " المنصور " و " النجاح " و إنتقلت بحرية سلطان عُمان إلى قاعدة سلطان بن أحمد البحرية في خور المكلا بمسقط و عام 1975م حصلت بحرية سلطان على كاسحتي ألغام هولنديتين أجريت عليهما تعديلات للعمل كزوارق دوريات مدارية و هما السفينة السلطانية " الناصري " و السفينة السلطانية " الصالحي " و تم رفد الأسطول بثلاث سفن ابرار آلي هي " سلحفاة البحر " و " الصنصور " و " الدغس " في 1978م آلت تبعية معسكر جندرمة عُمان في صور إلى بحرية سلطان عُمان لإستخدامه كمركز للتدريب .

التراث[عدل]

وادي شاب .
كمم عُمانية

الآثار[عدل]

تزخر سلطنة عُمان بالعديد من المعالم الأثرية التي تروي قصة حضارات ضربت بجذورها في عمق النشأة الأولى للإنسان. و تشير المكتشفات الأثرية التي تعود الى الألفية الخامسة قبل الميلاد والمتواجدة في مناطق متعددة في السلطنة وغيرها من المواقع التي تم التنقيب فيها على فترات مختلفة.. تشير كلها الى العصور والحقب الزمنية المختلفة التي مرت بها عُمان على مدى التاريخ . و إبداع الإنسان العُماني و إسهاماته و تواصله مع الحضارات الإنسانية آنذاك .

و قد بدأت المسوحات الأثرية الأولى في السلطنة مع بداية الخمسينات ، حيث قامت البعثات العلمية بالتنقيب في مواقع متعددة بحثاً عن شواهد من الألفية الثالثة قبل الميلاد ، لتدخل البلاد بذلك مرحلة التاريخ المبني على المكتشفات الأثرية و الحقائق العلمية بعد أن أرخ لها في كتب الرحالة أمثال ابن بطوطة و برترام توماس و ماركو بولو و غيرهم . و بلغت الاكتشافات الأثرية ذروتها بعد إنشاء وزارة التراث القومي و الثقافة في عام 1976م ، حيث نظمت عمليات البحث و التنقيب و الدراسة بتنسيق مع الجامعات و المؤسسات العلمية المتخصصة في العديد من دول العالم .

تمتلك سلطنة عُمان العديد من المواقع الأثرية الكبيرة ليس فقط بالنسبة للتاريخ و الحضارة العُمانية ، و لكن أيضاً بالنسبة للتراث و الحضارة الإنسانية ، و بالتالي تم تسجيل العديد من المواقع الأثرية العُمانية ضمن قائمة التراث العالمي ، و تحرص سلطنة عُمان على الحفاظ على المواقع الأثرية و صيانتها و تسيير سبل زيارتها و توفير التسهيلات اللازمة لذلك عن طريق وزارة تعني بالتراث و الثقافة ، و يجري قسم الآثار ب جامعة السلطان قابوس العديد من المسوحات بالتعاون مع العديد من البعثات الأوروبية و الأمريكية المتخصصة في الآثار .[38]

و تشغل سلطنة عُمان عضوية لجنة التراث العالمي في منظمة اليونسكو و لنجاح الجهود التي بذلتها الحكومة في صيانة حصن بهلاء فقد قررت لجنة التراث العالمي رفع إسم الحصن من قائمة المواقع المعرضة للخطر ضمن مجموعة التراث العالمي .

و لا تزال أعمال التنقيب مستمرة في موقع بات الأثري بولاية عبري من أجل التأهيل السياحي لمستوطنة بات الأثرية المدرجة في سجل التراث العالمي و كذلك في وادي العين .[39]

و من أهم المواقع الأثرية العُمانية :

كما تنتشر العديد من القلاع و الحصون و الأبراج و الأسوار و البيوت و المساجد الأثرية في مختلف مناطق و ولايات عُمان و هي تحكي قصة الحضارة و التاريخ العُماني العريق حيث يتجاوز عدد القلاع و الحصون في سلطنة عُمان 500 قلعة و حصن و بيت أثري . و أيضاً من الأماكن الجميلة هي حديقة الحيوان الموجودة في المنطقة الداخلية في ولاية إزكي حيث تحوي العديد من الحيوانات المفترسة ( الصقر و النسر و الذئب و غيرها ) و الأليفة ( البط و القطط و الكلاب و غيرها).[40]

تعدين النحاس في عُمان[عدل]

النحاس.

عرفت عُمان تعدين النحاس و صهره منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد ( العصر البرونزي ) و ذلك نظراً لوفرة خام النحاس في جبالها ، و قد ورد ذكرها بإسم مجان ( أرض النحاس ) في الألواح السومرية .

و يعتقد أن عمال المناجم العُمانيون كانوا يستخدمون أزاميل معدنية لتكسير الصخور و كشف عروق النحاس ، حيث عثر على أزاميل نحاسية مدببة في مستوطنة الميسر بوادي سمد الشأن يعود تاريخها للألفية الثالثة .

و كان النحاس يستخلص بالصهر في أفران مبنية من الطين ، كالفرن الذي إكتشف في الميسر بولاية المضيبي ، إذ يفتت الخام إلى قطع صغيرة و يخلط مع الفحم النباتي ، ثم يحمى بمنفاخ ضخم إلى " 1150 " درجة مئوية ، و يعمل الفحم في هذه المرحلة على تحويل الخام إلى نحاس ، و يصب النحاس المصهور في حفر مسطحة بالرمل لتبريده ، لتخرج السبائك النحاسية في شكل أقراص دائرية .

و قد أرشدت نفايات النحاس ( الخبث ) إلى الكشف عن أغنى مستوطنات النحاس في السلطنة ، كمستوطنة الميسر ، بالإضافة إلى مواقع مناجم النحاس الممتدة على طول وادي الجزي كالأصيل و عرجا و البيضاء و السياب و طوي عبيلة و الواسط .

و تشير المصادر التاريخيه القديمة عن شحن عشرين طناً من النحاس حوالي عام 1800 قبل الميلاد من مجان ( عُمان ) إلى أور ( العراق ) تتمركز أهم مناطق التعدين القديمه في وادي الجزي في صحار و مناطق الداخلية و الشرقية من سلطنة عُمان ، و نذكر على سبيل المثال أهم المواقع مثل الأصيل ، طوي عبيله ، عرجا ، وادي عندام ، صحار ، ركاح ، وادي الميادين ، و يعد بقايا موقع سمد الشأن أقوى دليل على قيام التعدين في عُمان قديماً .

و مما يلفت النظر أن مواقع صهر النحاس في فترة الألفية الثالثة تقع بالقرب من مصادر الماء و الأرض الصالحة للفلاحة ، مما يدل على أن إنتاج النحاس في العصور القديمة كان جزء متكاملاً مع حياة الجماعة ، إلا أنه تكونت فيما بعد صناعة خاصة بالتصدير .

و قد إشتهرت عُمان بتجارة النحاس منذ 5000 عام مضت ، إذ تشير الإكتشافات الأثرية في أور ( العراق ) إلى أن سفن مجان ( عُمان ) و دلمون ( البحرين ) كانت ترسو في أور محملة بالمنتجات الرئيسية لعُمان و هي النحاس و الأحجار الكريمة التي يتم مقايضتها في أور بالفضة و الزيوت و الحبوب و المنسوجات و المصنوعات الجلدية .

و نظراً لإزدهار إنتاج النحاس في عُمان ، توسعت صلات سكان البلاد بشعوب البلدان الأخرى ، و إنعكس ذلك على تطور بنية المجتمع والإهتمام بالصناعات اليدوية و المهارات الأخرى كفن العمارة ، حيث عرف أهل المنطقة تشييد الأبراج الحجرية المزودة بآبار المياة مثل أبراج بات بولاية عبري .

فن العمارة في عُمان[عدل]

يعد تطور فن العمارة مقياس لحضارة الشعوب ، و تزخر عُمان بالعديد من الشواهد الحضارية على هذا الفن ، و لعل الزائر للمدن العُمانية يستشعر الحفاظ على نمط مختلف من أنماط العمارة ، فهي عمارة تقليدية تتسم بالبساطة فلا ترى الأبراج الشاهقة ، و تتسم بالفخامة في نفس الوقت ، و لعل القلاع و الحصون و الأسوار تقف شاهداً على فن العمارة الدفاعي و أشهرها هنا حصن جبرين و قلعة بهلا و سورها الذين تم إدراجهما ضمن مواقع التراث العالمي .

و مع تنوع التضاريس في عُمان تختلف العمارة بإختلاف المكان و تدل أنواع البيوت المنتشرة في محافظة مسندم أكبر مثال على ذلك فهنالك البيوت الجبلية ، و بيت القفل ، و بيت العريش المعلق و الذي بني إعتماداً على حركة التيارات الهوائية ليشكل نظام تبريد طبيعي للتغلب على حرارة الصيف و تمثل قرية مسفاة العبريين في محافظة الداخلية شاهد آخر ببيئة مختلفة .

و يقف جامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر بمحافظة مسقط شاهداً حياً جمع معظم الفنون الإسلامية في طياته ، فبالإضافة إلى فن العمارة المميز المبتكر المتبع في بناء الجامع نفسه ، تحوي أروقته مجموعة كبيرة من الفنون الإسلامية .

أهم القلاع و الحصون[عدل]

و من أهم القلاع و الحصون في عُمان :

المتاحف[عدل]

العملات العُمانية[عدل]

من المعروف أن أغلب المبادلات التجارية في شبه الجزيرة العربية منذ عهد الرسول محمد ( صلى الله عليه و سلم ) و ما قبل ذلك كانت تتم بالمقايضة سلعة بسلعة أو خدمة ، أما النقود المستعملة في ذلك الوقت هي البيزنطية و الساسانية . و صدرت أول عملة في العالم الإسلامي في دمشق خلال عهد الدولة الأموية ، حيث صدر الدينار الأموي الذهبي . و يسجل التاريخ أن أول دار إسلامية لسك النقود في شبة الجزيرة العربية كانت في سلطنة عُمان و تعود لسنة 81 هـ الموافق 700م ، حيث تم ضرب أول قطعة نقدية حملت إسم عُمان و كان الدرهم الأموي الفضي في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان حيث يعد سبقاً هاماً لعُمان في مجال المسكوكات ، كما أن أول قطعة نحاسية معروفة تحمل إسم صحار تعود لسنة 141هـ صدرت بإسم والي صحار روح بن حاتم .

و بفضل موقعها الجغرافي و تواصلها الحضاري مع مختلف الشعوب منذ القدم قامت سلطنة عُمان بدور تجاري مهم ، فكان البحارة العُمانيون على معرفة بطرق التجارة الممتدة على طول سواحل الجزيرة العربية و شرق أفريقيا و الهند و الشرق الأقصى و من خلال ممارستهم للتجارة إكتسب العُمانيون معرفة بنقود العديد من البلدان .

وأوضح دليل على نوع النقود المتداولة قديماً في سلطنة عُمان ، ما تم إكتشافة في نيابة سناو التابعة لولاية المضيبي سنة 1979م حيث تم العثور على كنز يحتوي على العديد من القطع النقدية القديمة الساسانية و الأموية و العباسية بالإضافة الى قطعتين فضيتين ظهرتا بدون تاريخ يُرجح بعض الباحثين أنهما ضربتا بأمر الإمام غسان بن عبد الله الخروصي ( 807م - 824م ) .

و من مراكز ضرب النقود في عُمان ( ظفار ) ، حيث يوجد لدى الجمعية الأمريكية لقطع النقود في نيويورك درهم مؤرخ سنة 689هـ ، حيث كان حكام بنو رسول في ظفار هم السلطة الوحيدة التي قامت بإصدار العملات المعدنية في سلطنة عُمان في ذلك الوقت و تشير المصادر التاريخية الى أن الإمام سلطان بن سيف اليعربي قضى 12 سنة في بناء قلعة نزوى العظيمة و هو مشروع يقول المؤرخون بأنه كلف لكوكاً من الربيات الهندية مما يوحي بأن النقود الهندية كانت العملة الرئيسية في سلطنة عُمان في ذلك الوقت ، و لا شك في ذلك فالتجارة الرابحة لتصدير الخيل و التمور و اللبان و اللؤلؤ الى الهند جلبت الى سلطنة عُمان النقود الذهبية و الفضية و النحاسية التي كان يسكها سلاطين دلهي . و من أشهر العملات الأوروبية المستخدمة في سلطنة عُمان و الجزيرة العربية دولار ماريا تريزا أو يعرف محلياً بالريال الفرنسي و كان الطلب عليه هائلاً لدرجة أن دار الضرب النمساوية كانت تواصل سك هذه العملة حتى بعد وفاة ماريا تيريزا عام 1780م مع الإحتفاظ بالتاريخ نفسه منقوشاً على العملة لمدة طويلة .

الزي العُماني[عدل]

تتميز سلطنة عُمان بتنوع الأزياء التراثية و ثرائها و جمال ألوانها و أشكالها و هي تمثل عراقة المجتمع و أصالته و حضارته و أنماط حياته . و يحافظ الإنسان العُماني الرجل و المرأة و الطفل على إرتداء تلك الملابس بل يفتخر بها. و هذا ما يلاحظه الزائر للسلطنة من مظاهر المحافظة و الإعتزاز بالتراث العُماني التي تتمثل في الأزياء العُمانية ، فلها مكانة خاصة مميزة ، و تتسم بالأناقة و البساطة في آن واحد ، و تتصف هذه الأزياء بالبساطة و التكيف مع البيئة المحيطة . إن للأزياء العُمانية مكانة خاصة و مميزة ، فإلى جانب إتصافها بالبساطة و الأناقة ، فلها خصوصية تاريخية . فعُمان بحكم موقعها الجغرافي و تواصلها الحضاري أثرت و تأثرت بالشعوب الأخرى ، فكانت الأزياء من نتاج هذا التواصل عبر الحقب و العصور .


الاقتصاد[عدل]

اقتصاد عمان
العملة الرسمية ريال عماني (R$, OMR)
السنة المالية التقويم العام
البنك المركزي البنك المركزي العماني
سوق الأوراق المالية Muscat Stock Market
رسومية تصوير صادرات المنتجات العمانية في فئات اللون 28 مشفرة.

النظام الأساسي في سلطنة عمان الأساسي للدولة يعبر في المادة 11 على أن "يقوم الاقتصاد الوطني على العدالة ومبادئ الاقتصاد الحر."

المواطن العماني يتمتع مستويات المعيشة جيدة، ولكن المستقبل غير مؤكد مع احتياطيات عمان من النفط محدودة.[45] المصادر الأخرى للزراعة، والدخل والصناعة، هي صغيرة في المقارنة والاعتماد لمدة تقل عن 1٪ من صادرات البلاد، ولكن ينظر إلى تنويع على سبيل الأولوية في حكومة سلطنة عمان. والزراعة، والإقامة في كثير من الأحيان في طابعها، وتنتج التمور والليمون الحامض والحبوب والخضروات، ولكن مع أقل من 1٪ من مساحة البلاد المزروعة عمان ومن المرجح أن تظل مستوردا صافيا للغذاء.

منذ تراجع أسعار النفط في عام 1998، حققت عمان خططا فعالة لتنويع اقتصادها ووضع مزيد من التركيز على مجالات أخرى من الصناعة، مثل السياحة.

النفط والغاز[عدل]

خزانات البتروكيماويات في صحار

احتياطات في عمان ثبت من مجموع النفط نحو 5.5 مليار برميل، وهي أكبر 24 في العالم.[46] ويتم استخراج النفط ومعالجته من قبل شركة تنمية نفط عمان (PDO)، مع احتياطيات نفطية مؤكدة عقد ثابت تقريبا، على الرغم من أن إنتاج النفط قد تراجع.[47][48] وفي عام 2009، ويقدر الإنتاج في 816000 برميل يوميا.[49]

وبدأ التصدير التجاري للنفط في عام 1967، ومنذ انضمام السلطان قابوس بن سعيد العرش في 1970، تم العثور على العديد من حقول النفط وأكثر تقدما. في يونيو 1999، اكتشفت شركة تنمية نفط عمان في حقل نفط جديد في جنوب عمان بعد الحفر والاختبار ثلاثة آبار التي أثبتت الجدوى التجارية للخزان.

العمل مستمر على ريال عماني 503876000 (1.3 مليار دولار أمريكي) للنفط مشروع المصفاة في صحار، والتي كان من المقرر ان يبدأ تشغيله في عام 2006 مع برميل 116400 في اليوم الواحد (18510 M3 / د) وطاقة التكرير، مع القصير إلى المدى المتوسط مستقبل عمان يستريح على المشروع. في عام 2004 تم تزويد مصفاة نفط عمان مع حوالي 78200 برميل يوميا (12430 M3 / د) لتكرير النفط، في حين أن شركة تنمية نفط عمان بدأت في استخدام تكنولوجيا حقن البخار في العديد من الآبار لزيادة إنتاجيتهم.

الموارد الطبيعية[عدل]

الموارد المعدنية في سلطنة عمان وتشمل الكروميت، والدولوميت، والزنك، والحجر الجيري والجبس والسليكون والنحاس والذهب والكوبالت والحديد. وقد نمت العديد من الصناعات كجزء من عملية التنمية الوطنية والتي بدورها عززت مساهمة قطاع التعدين في الناتج المحلي الإجمالي في البلاد، فضلا عن توفير فرص عمل للعمانيين. عمليات قطاع المعادن وتشمل التعدين والمحاجر، مع العديد من المشاريع التي أنجزت مؤخرا، بما في ذلك: دراسة الجدوى الاقتصادية للخام السليكا في بووا وادي وAbutan بالمنطقة الوسطى، والذي أكد أن هناك الاحتياطيات القابلة للاستخراج من حوالي 28 مليون طن في الموقعين، ودراسة الجدوى الاقتصادية لإنتاج معدن المغنيسيوم من خام الدولوميت، ودراسة مشروع على المشتقات الحجر الجيري تجهيز، ومشروع لإنتاج الخرائط الجيولوجية للمنطقة الشرقية، وإعداد دراسات الجدوى الاقتصادية لاستغلال الذهب وخامات النحاس في منطقة الغيزين ؛ 1 دراسة حول المواد الخام في ولايات الدقم وصور لاستخدامها في صناعة الاسمنت في السلطنة، ودراسة عن بناء مختبر المعادن جديد في غالا في محافظة مسقط.[50]

الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية[عدل]

مزارع النخيل في سفح قلعة نخل بمنطقة الرستاق - سلطنة عمان.

الزراعة[عدل]

تشكل الأراضي الصالحة للزراعة في عمان 15% من أراضي السلطنة ولا يزرع منها إلا النصف تقريبًا أي 61,500 هكتار. وتنقسم إلى 90,000 حيازة، مما يدل على صغر حجم الملكية. وتتركز الزراعة أساسًا في سهلي الباطنة ومحافظة ظفار ثم الواحات والأودية الكثيرة بالداخل.

أهم المنتجات الزراعية.[51]

  • أ - الأشجار المثمرة والفواكه، تشغل وحدها 1,2 مليون فدان (47,000 هكتار)، منها 21,000 هكتار مزروعة بالنخيل تضم ثمانية ملايين نخلة تنتج سنويا 200,000 طن من التمر الجيد، يُصدّر بعضه للخارج. والليمون العماني في شمالي السلطنة له شهرة وأهمية تجارية، أما في جنوبها فهناك فواكه متميزة مثل الموز وجوز الهند والمانجو والباباي.
  • ب ـ الخضراوات وتنتشر على مساحة 7,000 هكتار صيفا وشتاء، وتكاد تُغطِّي حاجة الاستهلاك المحلي.
  • ج ـ الأعلاف وبخاصة البرسيم، وتغطي كذلك 7,000 هكتار، ولكنها لا تكفي الأعداد المتنامية للثروة الحيوانية.
  • د ـ هناك محاصيل حقلية أخرى من أهمها الحبوب الغذائية.

الإنتاج الحيواني[عدل]

تصَدِّر السلطنة بعض الحيوانات الحية لدول الخليج كاالإبل والخيل وتستورد حيوانات حية أخرى لاستهلاك لحومها. وبالسلطنة أكثر من 94,000 رأس من الأبقار، وثلاثة أرباع مليون من الماعز و148,000 من الأغنام و94,000 من الإبل. وحيث لا تكفي المراعي الطبيعية هذه الثروة، فإن الرعي الجائر هدد مراعي محافظة ظفار تهديدًا مباشرًا، ولذا أصبح تصنيع الأعلاف أمرًا ضروريًا. أما عن الطيور الداجنة فدورها التجاري محدود للغاية.[52]

الإنتاج السمكي[عدل]

تتميز سواحل السلطنة بغناها بالأسماك، ويمكن أن تنتج سنويًا نصف مليون طن، ولكن ما يُجمع لا يتعدى ثلث ذلك (118,571 طن). وقد بلغت قيمة ما صدّرته السلطنة عام 1995م من الأسماك 51,9 مليون ريال عماني من أسماك الشارخة والروبيان والكنعد والهامور والسهوة والجيزر والتونة وزعانف القرش. كما يكثر السردين الذي يُجفف الكثير منه، لاستخدامه علفًا للماشية.

وقد تطور أسطول الصيد كثيرًا، وأصبح معظمه آليًا؛ وإن لم يدخل بعد منطقة أعالي البحار، لصيد كميات كبيرة أو لصيد أسماك القاع. كما يمتلك معظم سكان السواحل زوارق صغيرة يقضون بها في البحر عدة ساعات ليعودوا بقوتهم من الأسماك، التي تدخل في غذائهم اليومي.[53]

الصناعة[عدل]

القطاع الصناعي هو حجر الزاوية في السلطنة على المدى الطويل استراتيجية للتنمية (1996-2020) لتنويع مصادر الدخل القومي وتقليل الاعتماد على النفط، بل هي أيضا قادرة على مساعدة لمواجهة سلطنة عمان التنمية الاجتماعية احتياجات وتوليد أكبر القيمة المضافة للموارد الوطنية من خلال معالجتها في المنتجات المصنعة.

السابع خطة التنمية الخمسية يخلق الظروف المواتية لمناخ استثماري جاذب، وتوفير استراتيجية للقطاع الصناعي بهدف تطوير تكنولوجيا المعلومات والصناعات الاتصالات السلكية واللاسلكية. في واحة المعرفة مسقط تم تعيين معقدة وتوسعت، والشركات العمانية على تطوير قدراتهم التكنولوجية من خلال التعاون مع مختلف المؤسسات اليابانية والألمانية.

هناك الصناعة ق في صحار، صور وصلالة ونزوى والبريمي توفير الصناعات ذات الموارد للتوسع. توفير الغاز الطبيعي للمدن الصناعية في صحار وصلالة، تساعد على تعزيز التوسع في تلك الصناعات التي تعتمد على كميات كبيرة من الطاقة، ويعطي اعفاءات ضريبية كحافز لتشجيع توسع والتطور، مع القطاع الصناعي من المتوقع أن تساهم بنسبة 15٪ إلى الناتج المحلي الإجمالي في البلاد بحلول عام 2020.

التجارة[عدل]

شبكة الطرق في عمان

كان لاستقرار الأمن والنظام، ووجود شبكة جيدة من طرق المواصلات؛ الفضل في تقدم التجارة الداخلية، حتى أصبح عدد المشاريع التجارية 8,389 عام 1996 م، اشتملت على مشروعات فردية وشركات تضأمنية وشركات محدودة المسؤولية وشركات مساهمة عامة. من بين هذه المشروعات 4822 مشروعًا خارج العاصمة و3,567 مشروعًا في مسقط كما وتملك السلطنة صندوق الاحتياطي العام بأصول تقدر بأكثر من 8 مليارات دولار.

بلغ الناتج الوطني الإجمالي للسلطنة عام 1995 م، 52,888 مليون ريال عماني. وهو يتكون من مجموعتين كبيرتين هما:-

  • أولاً: قطاعات غير نفطية (3,250,6 مليون ريال عماني أي 61,5%).
  • ثانيا: قطاعات التعدين (2,038,2 مليون ريال عماني، منها 16,087 نفط والباقي غاز طبيعي. أي385%).

إجمالي الإيرادات. بلغ إجمالي الإيرادات في ميزانية عام 1996 م 1934 مليون ريال عماني. أي أكثر من خمسة مليارات دولار، على أساس 76,2% من النفط (3,876 مليار دولار) والباقي من المنتجات الأخرى.

التجارة الخارجية عام 1995 م. مجموع الصادرات 2,332 مليون ريال عماني. (6,133 مليون دولار) مقسمة على الوجه التالي:-

  • 1,828,2 مليون ريال عماني نفط
  • 41,9 مليون ريال عماني معادن ومنتجات معدنية
  • 34,98 مليون ريال عماني حيوانات حية
  • 32,64 مليون ريال عماني منسوجات
  • مجموع الواردات 16,332 مليون ريال عماني. أي (42,953 مليون دولار)، وتتمثل في الآلات والمعدات الثقيلة والمركبات والكيميائيات والإلكترونيات والمشروبات والتبغ والنباتات الصناعية والمواد الغذائية والحيوانات الحية.
  • ومن أهم الدول التي تستورد نفط عمان اليابان ودول غرب أوروبا. أما الدول التي تستورد منها عُمَان متطلباتها ففي مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة (23,8%) لقربها واتصالها البري ولتعدد موانئ الاستيراد فيها، اليابان (15,7%)، المملكة المتحدة (10,5%)، الولايات المتحدة (6,5%)، ألمانيا (5,1%) ثم بقية دول العالم.

تعد سلطنة عمان من الدول الأكثر نموا في العالم. بلغت معدلات نمو أكثر من 6.5 لمدة زادت علي 25 عاما

يشكل القطاع النفطي الركيزة الأساسية لايرادات السلطنة حيث يسهم ب 87 % من الموازنة العامة (67% للنفط و11% للغاز)

  • العجز المتوقع لموازنة عام 2009 م : 2,1 مليار دولار وهو رقم يعتبر في حدود السيطرة برأي الاقتصادين.
  • التضخم : بلغ معدل التضخم 9,4 % حسب اخر بيانات رسمية بيناير 2009.
  • العملة : الريال العماني = 2.59 دولار أمريكي (386 بيسة من الريال دولار أمريكي واحد)
  • إجمالي الدخل القومي : 15,641.3 مليون ريال عماني(إحصاء عام 2007 م)
  • إجمالي الناتج المحلي : 16,010.3 مليون ريال عماني (إحصاء عام 2007 م)
  • نصيب الفرد من اجمالي الدخل القومي : 5,702.3 ريال عماني (إحصاء عام 2007 م)
  • متوسط إنتاج النفط اليومي من النفط : 810 الف برميل (أوائل 2009 م)

حقوق الإنسان[عدل]

تولي حكومة سلطنة عُمان منذ بداية عهد النهضة المباركة في عام 1970م إهتماماً بالغاً بالإنسان العُماني و تسعى جاهدة لرفده بكل ما يحتاج بهِ في شتى المجالات الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية ، فهو هدف خطط التنمية المتواصلة ، و الركيزة الأساسية للبناء و التطوير ، و قد أكد صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد على تنمية الموارد البشرية و صقلها و تدريبها ، كما تحرص حكومة السلطنة على ضمان حصول المواطن العُماني على كافة حقوقه مستمدة ذلك من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف ، و النظام الأساسي للدولة ، الذي جاء مؤكداً و مرسخاً لحقوق الإنسان في السلطنة ، و تقوم الحكومة بجعلها واقعاً ملموسا في حياة المواطنين في كل شبر من هذا الوطن .

و في هذا الإطار تواصلت خطوات الاهتمام بالإنسان العُماني التي بدأت منذ اللحظة الأولى للنهضة المباركة ، عبر توفير الخدمات الأساسية ، و تطوير البنية الاساسية ، و التأهيل و التدريب و صقل المواهب ، و توفير حياة هانئة كريمة ، تبع ذلك إصدار النظام الأساسي للدولة، وإنشاء مجلس عُمان الذي يتكون من مجلس الشورى ، و مجلس الدولة ، ثم منح مجلس عُمان الصلاحيات الرقابية و التشريعية ، و توجت السلطنة إهتمامها بالإنسان العُماني بإنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان التي أنشئت بالمرسوم السلطاني السامي رقم ( 124 / 2008 ) .

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان[عدل]

في ظل القيادة الحكيمة لسلطان عُمان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد نعِم الإنسان بقيادة لا تفرق بين أبناء شعبها ، فكلهم سواء أمام القانون ، و كلهم متساوون في الحقوق و الواجبات العامة ، و حرصت الحكومة على ضمان تمتع كل المواطنين بالعدل و المساواة في كافة الجوانب ، و على جميع الأصعدة ، و من هنا جاء إنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في إشارة واضحة الى الإهتمام بالإنسان العُماني ، و دليلاً على الرعاية التي يحظى بها .

أنشئت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموجب المرسوم السلطاني رقم ( 124 / 2008 ) الذي حدد إختصاصاتها ، و قد باشرت فور تأسيسها ممارسة مهامها و إختصاصاتها ، و دشنت اللوائح و الأطر العامة التي تنظم أعمالها .

تشكيل اللجنة[عدل]

تتشكل اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من أربعة عشر عضواً ، عضو من مجلس الدولة ، و عضو من مجلس الشورى ، و عضو من غرفة تجارة و صناعة عُمان ، و عضو من الاتحاد العام لعمال السلطنة ، و عضو من العاملين في مجال القانون ، و ثلاثة أعضاء من الجمعيات الأهلية ، و عضو من وزارة الخارجية ، و عضو من وزارة الداخلية ، و عضو من وزارة التنمية الاجتماعية ، و عضو من وزارة العدل ، و عضو من وزارة القوى العاملة ، و عضو من وزارة الخدمة المدنية . و يتم تعيين الأعضاء بموجب مرسوم سلطاني ، يحدد فيه الرئيس و نائبه ، و تكون مدة العضوية في اللجنة ثلاث سنوات قابلة للتجديد لمدة أو لمدد أخرى مماثلة .

الأعضاء[عدل]

يمارس أعضاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان المهام التي حددها قانون إنشاء اللجنة و لائحتها الداخلية و تتمثل أهم هذه المهام في صياغة رؤيا و رسالة اللجنة ، و تحديد الأهداف التي تسعى لتحقيقها ، و إختيار الأمين العام عند بدء فترة عمل اللجنة ، كما يحضر الأعضاء جلسات اللجنة و إجتماعات لجانها الفرعية و يمكنهم طرح مختلف الموضوعات للمناقشة ، و الإشتراك في مناقشات اللجنة في الجلسات الرئيسية ، و في اجتماعات لجانها الفرعية ، و لهم حق الإطلاع على محاضر اللجنة و اللجان الفرعية الاخرى .

اللجان الفرعية[عدل]

تتكون اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من أربع لجان فرعية رئيسية ، حيث يجوز بقرار من اللجنة تشكيل لجان فرعية رئيسية بما يتفق و طبيعة اختصاصاتها و لعضو اللجنة حرية اختيار اللجنة الفرعية التي يرغب في الانضمام إليها على أن لا يخل ذلك بمتطلبات العمل في تلك اللجان من حيث العدد و الفاعلية ، و يجوز للعضو الانضمام لأكثر من لجنة فرعية و يكون لكل لجنة فرعية رئيس يختاره الأعضاء من بينهم ، و تتوزع الإختصاصات بين اللجان الفرعية كالآتي :

  • ( اللجنة القانونية ) : تساهم اللجنة القانونية في إعداد و دراسة مشروعات اللوائح الخاصة باللجنة ، و تشارك في إعداد مشاريع التقارير المتعلقة بحماية حقوق الإنسان و حرياته الأساسية ، و التحقق من مدى صحة البلاغات و الشكاوى المحالة إليها ، و إعادتها مشفوعة بالرأي القانوني للجهة المحال منها ، و تقوم اللجنة القانونية بتقديم الرأي و المشورة القانونية في الموضوعات المحالة إليها من اللجنة أو اللجان الفرعية الرئيسية أو المؤقتة و تعد الدراسات القانونية في مسائل حماية حقوق الإنسان و حرياته الأساسية بما يسهم في تطوير التشريعات القائمة .
  • ( لجنة الرصد و تلقي البلاغات ) : تقوم لجنة الرصد و تلقي البلاغات بمتابعة الإنتهاكات أو التجاوزات الخاصة بحقوق الإنسان و حرياته الأساسية سواء أكانت من داخل السلطنة أو من خارجها ، و استيفاء كافة المعلومات و المستندات الأساسية حولها ، كما الدراسة المبدئية للبلاغات و الشكاوى للوقوف على جديتها و مدى تطابق مضمونها مع اختصاصات اللجنة ثم ترفع ما تتوصل إليه بشأن الموضوعات المعروضة عليها إلى مكتب اللجنة بعد أخذ رأي اللجنة القانونية فيما يتعلق بالبلاغات و الشكاوى ، بالإضافة إلى أنها تقوم بإرشاد مقدمي البلاغات إلى الإجراءات الواجب إتباعها لحل موضوعاتهم الخارجة عن إختصاصات اللجنة ، و القيام بزيارات ميدانية متى تطلب البلاغ ، بالإضافة إلى أية مهام أخرى تكلف بها .
  • ( لجنة العلاقات و المنظمات الدولية ) : تختص لجنة العلاقات و المنظمات الدولية بدراسة التقارير الصادرة من المنظمات و الجهات الدولية في شأن حماية حقوق الإنسان و حرياته الأساسية في السلطنة ، و تلخيصها و تصنيفها و اقتراح معالجة ما يدخل منها في اختصاص اللجنة ، و متابعة ما ينشر دولياً عن حالة حقوق الإنسان و حرياته الأساسية ، و متابعة التعاون مع المنظمات و الهيئات الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان و حرياته الأساسية .
  • ( لجنة الإعلام و التوعية ) : تقوم لجنة الإعلام و التوعية بمتابعة ما ينشر محلياً عن حالة حقوق الإنسان و حرياته الأساسية في السلطنة ، و الإشراف على حملات التوعية و الزيارات الميدانية للجامعات و المدارس و غيرها بهدف التعريف باللجنة و إختصاصاتها و تعزيز التواصل بين اللجنة و أفراد المجتمع ، و تقوم بتعزيز التعاون مع وسائل الإعلام لنشر ثقافة حماية حقوق الإنسان و حرياته الأساسية ، و الإشراف على إصدار المطبوعات و الكتيبات و المطويات و الدراسات الخاصة بحماية حقوق الإنسان و حرياته الأساسية ، و تنظيم أنشطة و فعاليات محلية بالإشتراك و التعاون مع الجهات المعنية المختصة بحماية حقوق الإنسان و حرياته الأساسية .[54]

انتقادات[عدل]

لا يختلف وضع الحريات وحقوق الإنسان في سلطنة عمان كثيراً عن الحال في العالم العربي، فالدول العربية لا تشترك في أمر قدر اشتراكها في التضييق على هامش الحريات ومصادرة الحقوق و ملاحقة الناشطين الحقوقيين والسياسيين. التقارير الدولية المعنية بتوثيق ومراقبة أوضاع الحريات وحقوق الإنسان حول العالم تُصنف الدول العربية في آخر قائمة الدول التي تحترم الحقوق والحريات. ففي تقرير مؤسسة بيت الحرية Freedom House لوضع الحريات حول العالم للعام 2015 حافظت الدول العربية على وضعها المعتاد في خانة الدول غير الحرة باستثناء تونس التي انتقلت إلى خانة الدول الحرة.[55]

في التقرير ذاته نجد أن الوضع في عُمان لم يشهد أي تحسن على مدى السنوات العشر الماضية حيث استمرت السلطات في ملاحقة نشطاء حقوق الإنسان واعتقالهم وفي التضييق على حرية التعبير.[56] أما منظمة مراسلون بلاحدود المعنية بالدفاع عن حرية الصحافة حول العام فقد صنفت عُمان في المرتبة 127 ( ضمن 180 دولة) تضمنها تقرير المنظمة للعام 2015 ، وهو التصنيف الذي يضع هذا البلد العربي الخليجي ضمن البلدان التي لا تتمتع فيها الصحافة بأي هامش للحرية. منظمة العفو الدولية وجهت، في تقريرها السنوي لأوضاع الحريات حول العالم والذي غطى العام 2014/2015 ، انتقادات لسلطنة عُمان تتعلق بقانون الجنسية العماني الجديد الذي صدر في شهر اغسطس/آب 2014 2015 والذي نُظر إليه بوصفه سلاحا جديدا قد تستخدمه الحكومة لمعاقبة معارضيها السياسيين بسحب الجنسية عنهم، حيث نص القانون على أن “تسقط الجنسية العمانية عن المعتنقين لأفكار (مضرة) والمحكومين في قضايا تمس أمن الدولة، كما شمل اجراء السحب الرافضين لتلبية مطالب الحكومة بالتوقف عن العمل لحساب دول اجنبية او العمل لصالح دول معادية”. وكانت الإمارات والكويت والبحرين قد سبقت عُمان في إصدار قوانين مشابهة.[57]

بعيداً عن تقارير المنظمات الدولية، التي طالما نُظر إليها محلياً باعتبارها أدوات غربية لا تراعي خصوصيات الثقافة العربية الإسلامية ولا معايير العمل المحلي، تنتقد منظمات حقوقية عربية ممارسات السلطات العُمانية ضد ما يوصف بانتهكات حقوق الإنسان المستمرة . المنظمة العربية لمعلومات حقوق الإنسان انتقدت اعتقال سلطات الأمن في عُمان عدد من ناشطي الانترنت بتهم تتعلق بـ”إهانة السلطان” و”النيل من هيبة الدولة”.[58] مركز الخليج لحقوق الإنسان اتهم في تقرير له سلطات الأمن في عُمان باستهداف حركة حقوق الإنسان في هذا البلد وبصورة منظمة، بهدف تفكيك وإنهاء هذه الحركة، عبر سياسة ممنهجة يتم من خلالها التضييق على نشطاء حقوق الإنسان وملاحقتهم واعتقالهم. في هذا السياق أشار تقرير المركز إلى استدعاء سلطات الأمن للعدد من مدافعي عن حقوق الإنسان وحجزهم بعيدا عن العالم الخارجي.[59]

وتيرة التضييق والملاحقات ضد نشطاء حقوق الإنسان بقيت حذرة ولا يُلجأ إليها إلا في حالات قصوى، حتى انفجار الاحتجاجات الشعبية الواسعة في فبراير/شباط 2011، ضمن موجة ما عُرف بثورات الربيع العربي، مع هذه الأحداث وما صاحبها ولحقها من علاقة متوترة بين الشارع والسلطة، صّعدت السلطات الأمنية من وتيرة التضييق والاعتقال ولأسباب مختلفة، مثل الإخلال بالأمن العام، والإضرار بالممتلكات العامة واهانة شخص السلطان، وقد وثّق المرصد العماني لحقوق الإنسان الكثير من هذه الممارسات. وتيرة التضييق والاعتقالات المتصاعدة منذ العام 2011 قلّصت الفارق بين عُمان وغيرها من الدول العربية، ما جعل سجل عُمان الحقوقي لا يختلف كثيرا عن سجل الدول الأخرى المعروفة بقمعها المباشر للأصوات الناقدة والمختلفة.[60]

في 2012 قامت السلطة بشن حملة إعتقالات واسعة على عدد كبير من المثقفين والناشطين وصل العدد قرابة 40 مواطن وكانت أبرز التهم المساس بذات السلطان والتجمهر من أجل التحريض وتراوحت الأحكام بين 6 أشهر وسنة ونصف.[61] في 10/10/2013 صدر حكم على البرلماني السابق د. طالب المعمري بالسجن 4 سنوات بتهمة التحريض للنيل من مكانة الدولة وتهمة التجمهر من أجل الإخلال بالنظام العام.[62] في 8 مارس 2014 حكمت المحكمة الابتدائية على الناشط سعيد جداد (أبوعماد) وقضت بمعاقبته بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة النيل من هيبة الدولة، والتحريض على التجمهر،واستخدام الشبكة المعلوماتية في نشر ما من شأنه المساس بالنظام العام.[63] في 17 يوليو 2015 خرج الكاتب محمد الفزاري رئيس تحرير مجلة موطن من عمان كلاجئ سياسي إلى بريطانا بعد ما حجزت السلطة وثائقة الشخصية، الجواز والبطاقة، لأكثر من 8 أشهر وتعرضه للضغوطات والسجن لأكثر من مرة سبقه في هذه الخطوة الناشط خلفان البدواوي والكاتب نبهان الحنشي مدير المرصد العماني لحقوق الإنسان.[64]

لكن ثمت أصوات في عُمان، داخل السلطة وخارجها، ترى أن سجل حقوق الإنسان والحريات في هذا البلد الخليجي ما يزال “نظيفا” مقارنة بسجل دول عربية أخرى، حيث لا يوجد في عُمان، سجناء سياسيون ولا سجناء رأي يقبعون عشرات السنين خلف قضبان السجون. وتدلل هذه الأصوات على موقفها الإيجابي هذا بوجود من أعتُبروا وجوه الحراك الشعبي في 2011 خارج السجن الآن بل وأُعيد معظمهم إلى وظائفهم التي كانوا يشغلونها قبل الأحداث. في السياق ذاته، تعمل اللجنة الوطنية العُمانية لحقوق الإنسان على نشر ثقافة حقوق الإنسان عبر تنظيم سلسلة من الدورات والبرامج التدريبية المتخصصة في المسألة الحقوقية وعبر استيفاد خبراء ومتخصصين من خارج البلاد، بهدف ” توعية المجتمع بحقوقه التي تضمن له الحياة الكريمة، وكذلك توعيته بالحقوق الخاصة المقررة لبعض فئات المجتمع” وفق ما صرح به أمين عام اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان “عبيد الشقصي” لصحيفة عُمان.[65]

الحكومة العُمانية التي ترفض تقارير المنظمات الدولية والإقلمية المُنتقدة لما يوصف بممارسات مُخلة بالشرعة الدولية لحقوق الإنسان، تعمل، من جانبها، على تحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان، على المستويين المحلي والخارجي. ففي العام 2008 أصدر السلطان قابوس المرسوم رقم ( 124/ 2008 ) بإنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وهي أول هيئة حكومية تُعنى بقضايا حقوق الإنسان في البلاد. تتشكل هذه اللجنة من أربعة عشر عضوا جميعهم يمثلون هات حكومية باسثناء ثلاثة يمثلون الجمعيات الأهلية، ويتم تعيينهم بموجب مرسوم سلطاني. وبحسب النظام الداخلي وتشكيلة أعضاء اللجنة فإن عملها يتركز أكثر على التعريف بجهود الحكومة في مجال المساواة والعدالة الاجتماعية وحقوق العمال والطفل، وعلى تحسين صورة الحكومة في المحافل الدولية مثل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لكن هذه اللجنة، وبحكم تكوينها، لن تكون قادرة على الدفاع عن معتقلي الرأي والناشطين الحقوقيين، كما أنها غير مؤهلة للوساطة بين نشطاء حقوق الإنسان العمانيين وبين السلطة لأنها تفتقد للحياد والمصداقية، على الاقل من وجهة نظر نشطاء حقوق الإنسان.[66]

التعليم[عدل]

بدأ التعليم النظامي في سلطنة عُمان بمعناه الحديث في العام 1930م حيث أنشئت مدارس محدودة تخضع للتخطيط و الإشراف الحكومي و أخذت تدرس مناهج محددة المحتوى و متعددة المواد و يدرسها معلمون تم تعيينهم من قبل السلطنة و لهذه المدارس إدارة معينة أيضاً ، و شكلت هذه المدارس على ندرتها أساس التعليم النظامي في عُمان قبل عام 1970م . و حالياً يتنوع التعليم في عُمان بين حكومي و خاص كما يوجد مدارس دولية و مدارس التعليم التخصصية و برنامج لمحو الأمية .[67]

مجلس التعليم[عدل]

صدر المرسوم السلطاني السامي رقم (48/ 2012) بإنشاء مجلس التعليم ليكون امتداداً لمجلس التعليم العالي الذي أنشئ في عام 1998 بالمرسوم السلطاني السامي رقم (65/ 1998).

و يعتبر مجلس التعليم مظلة عامة للتعليم في سلطنة عمان، ولا يقتصر دور المجلس على الجوانب التشريعية ووضع السياسات العامة لقطاع التعليم فحسب ، بل يشمل متابعة أداء المؤسسات التعليمية واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها .[68]

التعليم الحكومي[عدل]

تتولى وزارة التربية والتعليم مسؤولية إعداد السياسات التربوية وإدارة النظام التعليمي المدرسي على المستوى الوطني، والإشراف على التعليم الخاص والبرامج النوعية للتعليم مثل: التعليم المستمر والتربية الخاصة والتعليم ما قبل المدرسي بأنواعه، إضافة إلى تطوير المناهج التعليمية، وتوفير الكتب المدرسية، وتسيير نظام التقويم التربوي، والإشراف على المعلمين والموظفين المساندين. وتوجد عشر مديريات موزعة على محافظات السلطنة وإدارة تعليمية بمحافظة الوسطى؛ تتولى مسؤولية تنفيذ سياسات وزارة التربية والتعليم، وإعداد الخطط والموازنات وتوزيع المعلمين والمشرفين على المدارس، ومتابعة أداء المعلمين والموظفين الإداريين. ويقدم التعليم في السلطنة بشكل مجاني في جميع مراحله، كما يتم توفير النقل المجاني للطلاب من وإلى المدرسة. يتكون سلم النظام التعليمي لمرحلة ما قبل التعليم الجامعي في سلطنة عمان من:

- التعليم العام: ومدته 12 عاما دراسيًّا، إلا أن وزارة التربية والتعليم بدأت منذ العام 98/1999 باستبداله تدريجيًّا بنوع آخر من التعليم وهو التعليم الأساسي، حيث من المخطط أن يتم إلغاء التعليم العام مع عام 2015م كجزء من خطة التطوير التدريجي للنظام التعليمي في السلطنة.

- التعليم الأساسي: ومدته عشر سنوات، وتنقسم سنوات التعليم الأساسي إلى حلقتين: الحلقة الأولى من الصف الأول إلى الصف الرابع، والحلقة الثانية من الصف الخامس إلى الصف العاشر.

- التعليم ما بعد الأساسي: ومدته عامان دراسيان للصفين الحادي عشر والثاني عشر، ويتضمن مناهج أساسية وأخرى اختيارية أخذاً في الاعتبار رغبات الطلاب وميولهم وقدراتهم الدراسية[69]

و يهدف إلى الإستمرار في تنمية المهارات الأساسية و مهارات العمل و التخطيط المهني لدى الطلاب بما يهيئهم ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع ، قادرين على الإستفادة من فرص التعليم و التدريب و العمل بعد التعليم المدرسي .[70]

ويبلغ عدد الطلبة في المدارس الحكومية 516891 حسب إحصاءات العام الدراسي 2013/2014، كما تناقصت عدد المدارس التي كانت تعمل بنظام الفترتين من 37% عام 1995 الى 10% عام 2013/2014 . وبلغت نسبة التحاق الطلبة 98% في الحلقة الأولى من التعليم الأساسي و 98% في الحلقة الثانية. كما انخفضت في السنوات السابقة معدلات الاعادة وكذلك معدلات الانقطاع عن الدراسة بصورة ملحوظة نتيجة للجهود التي تبذلها الوزارة. وتؤكد المؤشرات الإحصائية التزام السلطنة بتحقيق أهداف التعليم للجميع ومن أهمها تمكين الأطفال من إكمال التعليم الابتدائي، حيث حققت السلطنة ما يزيد عن (98%) من نسب الالتحاق، أما فيما يتعلق بهدف المساواة بين الجنسين في التعليم المدرسي فقد حققت السلطنة ذلك منذ عقدين من الزمن. أما الهدف الخاص بالتوسع في برامج الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة وتحسينها فقد تمكنت السلطنة من تجاوز النسبة المحددة وهي (25%) لتصل إلى (40%).[69]

التعليم الخاص[عدل]

منذ 1970م أتاحت الحكومة العُمانية الفرصة للقطاع الخاص - أفراداً و مؤسسات و شركات – للاستثمار في مجال التعليم من خلال إنشاء المدارس الخاصة التي تقدم خدمات التعليم لأبناء المواطنين و المقيمين بها . و حسب الإحصائيات التعليمية المتوافرة لدى وزارة التربية و التعليم في العام الدراسي ( 1972 م - 1973 م ) كانت توجد بالسلطنة مدرستان خاصتان يتلقى التعليم فيهما ما جملته ( 115 ) طالباً و طالبةً موزعين على مرحلة التعليم ما قبل المدرسي والمرحلة الابتدائية ، كما بلغ عدد الهيئة التدريسية بالمدرستين ( 12 ) معلماً و معلمةً . ثم استمرت المدارس الخاصة في النمو رأسياً و أفقياً من حيث عدد المدارس و مراحلها الدراسية و أعداد الطلبة المقيدين بها ليصل عدد المدارس ( 158 ) مدرسة خاصة في العام ( 2005 م - 2006 م ) يتلقى التعليم فيها عدد يربو قليلاً على ثمانية و عشرين ألف طالباً و طالبةً .[71]

التعليم العالي[عدل]

بدأ الاهتمام بالتعليم العالي منذ مطلع النهضة ففي السبعينات أنشئت دائرة المعارف والتي كان قسم الابتعاث الخارجي من أهم أقسامها حيث كان يعتني بالكفاءات العمانية ويبعثها للدراسة خارج السلطنة إلى مختلف الدول الشقيقة والصديقة ليكون هؤلاء المبعوثون النواة التي خرجت عددا كبيرا من العمانيين ممن تقلد المنصب العليا وساهم في مسيرة التنمية والبناء وكان قسم الإبتعاث الخارجي هو النواة الأولى التي تأسست منها وزارة التعليم العالي.

ويحرص جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في كثير من المحافل على التأكيد على أهمية العلم والمعرفة وضرورة متابعة مستجداتهما وأخذ الصالح المفيد وترك ما لا طائل من ورائه .

وخلال زيارة جلالته لجامعة السلطان قابوس لافتتاح مركز الجامعة الثقافي أشاد جلالته بالنهضة التعليمية التي تحققت في السلطنة ودور مؤسسات التعليم والبحث العلمي في الارتقاء بالنهضة التعليمية في السلطنة.

ولقد تجسد هذا الاهتمام بالتوجيهات السامية بزيادة الاستيعاب في مؤسسات التعليم العالي والبعثات الخارجية والداخلية وزيادة الدعم لطلبة الضمان الاجتماعي والدخل المحدود وما ذلك إلا إدراكا لأهمية العلم والتعلم في بناء الوطن والمواطن لحاضر ومستقبل منير، (.. لذلك أولينا التعليم عناية تامة فأنشئنا المؤسسات الحكومية التي تعنى بجوانب التعليم والبحث العلمي وفتحنا المجال أمام القطاع الخاص بل شجعناه وقدمنا له التسهيلات المناسبة والدعم المادي والمعنوي في هذا الشأن ليعمل القطاعان في إطار المشاركة الهادفة إلى تقديم أفضل المستويات التعليمية لأبنائنا وبناتنا وفق معايير الجودة العالمية).

يأتي التعليم العالي في أرقى سلم المراحل التعليمية ، ويشمل كل أنواع التعليم الذي يأتي بعد التعليم المدرسي سواءً كان في الجامعات أو مؤسسات تعليمية أخرى، وللتعليم العالي دور بارز في إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة على أعلى مستويات ليكونوا قادرين على المشاركة بفاعلية في دفع حركة التنمية في البلاد.

نظراً للتطور المتسارع على المستوى العالمي والمحلي ، فقد أصبح إعداد أجيال من الشباب المتعلم والمؤهل على مستويات عليا ضرورة ملحة تفرضها متطلبات التنمية الشاملة حتى تتوافر للدولة كفاءات ماهرة قادرة على التعامل مع المتغيرات الدولية ومعطيات التكنولوجيا الحديثة ، والمقدرة على التفاعل والاستفادة من كل المستجدات لإعداد جيل من الأكاديميين والباحثين والخريجين من ذوي المستويات التعليمية العليا لسد احتياجات السلطنة من الكوادر المتخصصة في المجالات كافة .

كرست الحكومة جهودها منذ بداية النهضة المباركة لتحقيق التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – يحفظه الله – لنشر التعليم بمختلف مراحله ومستوياته في كافة أنحاء البلاد.

وفي السبعينات وبداية الثمانينات اقتصرت الدراسات فوق الثانوية العامة على البعثات الدراسية الخارجية ، والتي لعبت دورا أساسيا في تأهيل وتدريب الكوادر العمانية ، وتم تنظيم عملية الابتعاث في تلك الفترة من خلال المراسيم السلطانية التالية :-

  • المرسوم السلطاني رقم 7/1973.
  • المرسوم السلطاني رقم 22/1977.
  • المرسوم السلطاني رقم 13/1985.

وبدأت مؤسسات التعليم العالي في السلطنة بالظهور في بداية الثمانينات بإنشاء المعهد المصرفي العماني (معهد الدراسات المصرفية والمالية ، حاليا) في عام 1983م ، لإعداد القوى اللازمة للعمل بالقطاع المصرفي ، والكليات المتوسطة للمعلمين (كليات العلوم التطبيقية حاليا) في عام 1984م ، لإعداد المعلمين حملة الدبلوم فوق التعليم الثانوي.

كما تم في نفس العام افتتاح الكلية الفنية الصناعية (الكلية التقنية العليا حاليا) وذلك لتلبية حاجات السوق المحلي من التخصصات المهنية ، كما تم في تلك الفترة إنشاء بعض المعاهد الصحية لإعداد الممرضين العمانيين للعمل بالمستشفيات الحكومية ، كما تم في عام 1986م افتتاح معهد القضاء الشرعي والوعظ والإرشاد (معهد العلوم الشرعية حاليا) لإعداد وتأهيل القضاة والدعاة

وتوجت المسيرة التعليمية في السلطنة بافتتاح جامعة السلطان قابوس في عام 1986م.

وتقوم وزارة التعليم العالي منذ إنشائها في عام 1994 بالمرسوم السلطاني رقم (2/1994 ) بالعمل على النهوض بالتعليم العالي في السلطنة، حيث توسعت قاعدة مؤسسات التعليم العالي لتشمل مجالات مختلفة وتخصصات متعددة تلبي احتياجات التنمية الشاملة وسوق العمل، ولم يكن هذا التوسع محصوراً على التعليم العالي الحكومي بل كان للقطاع الخاص العماني الإسهامات الملموسة، بعد أن أتيحت له الفرصة للاستثمار في هذا المجال فقام بإنشاء جامعات وكليات خاصة للمساهمة في احتياجات السلطنة من الكوادر المؤهلة علميا وفنيا، وقد مكن ذلك من تظافر الجهود لاتساع مظلة التعليم العالي الذي يعتبر هدفا وطنيا يسعى الجميع إلى تحقيقه.

يمكن تصنيف التعليم العالي في السلطنة التعليم العالي الحكومي والتعليم العالي الخاص ويضم التعليم العالي الحكومي جامعة السلطان قابوس وكليات العلوم التطبيقية، والتعليم التقني والمهني ، والتعليم الصحي.

وتتمتع جامعة السلطان قابوس باستقلالية تامة في إدارة شؤونها الأكاديمية والإدارية والمالية، في حين تتولى مجموعة من الوزارات والجهات الأخرى التخطيط والإشراف على مؤسسات التعليم العالي الحكومية ، ولديها صلاحيات منح الدرجات العلمية وهي: وزارة التعليم العالي ، ووزارة الصحة، ووزارة القوى العاملة، ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية والبنك المركزي العماني ووزارة الدفاع وشرطة عمان السلطانية.

وبما أن مؤسسات التعليم العالي تتبع عدة جهات اختصاصية ولكون عملية وضع السياسات وتنسيق الإجراءات فيما بين هذه المؤسسات ضرورية، فقد كان حتميا إيجاد مظلة واحدة تقوم بتلك المهمة، لذلك جاء إنشاء مجلس التعليم العالي بالمرسوم السلطاني رقم (65/98) .وصدر المرسوم السلطاني رقم 48/2012 بتشكيل مجلس للتعليم ليحل محل مجلس التعليم العالي،. وحدد اختصاصاته على وجه الخصوص رسم السياسة العامة للتعليم بمختلف أنواعه ومراحله، والعمل على توجيه التعليم بما يتفق والسياسة العامة للدولة ومتطلبات التنمية الشاملة ، وبما يؤدي إلى تحقيق الأهداف الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية للسلطنة، ووضع إستراتيجية للتعليم في إطار السياسة العامة للدولة بالتنسيق مع الجهات المختصة، والعمل على متابعة تنفيذها.وقدم المجلس خلال سنواته الماضية الكثير من الإنجازات، متضمنا المبادرة لإعداد إستراتيجية التعليم ، ، وسن التشريعات، والنظم، وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في إنشاء الجامعات والكليات وتأسيس الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي، والتوصية بإنشاء مركز للقبول الموحد، والمركز الوطني للتوجيه المهني، وغيرها من المشاريع المهمة التي تدفع بمسيرة حركة التعليم بالسلطنة.

وفي عام 1994م أنشأت وزارة التعليم العالي بموجب المرسوم السلطاني رقم 2/94 لتتولى تنفيذ الخطط والبرامج في المجالات التربوية والتعليمية والعلمية من خلال مؤسسات التعليم العالي التي تشرف عليها. -

تم تحويل كليات التربية إلى كليات للعلوم التطبيقية لتقدم برامج وتخصصات يحتاج إليها سوق العمل ، بناء على قرار من مجلس التعليم العالي رقم (3/1/2004) الذي حدد الأدوار المستقبلية لكليات التربية ، وبعد ذلك صدر المرسوم السلطاني رقم (62/2007) بتنظيم كليات العلوم التطبيقية. وتقدم هذه الكليات حاليا عدد من البرامج والتخصصات على مستوى البكالوريوس في إدارة الأعمال الدولية ، وتقنية المعلومات ، والتصميم ، ودراسات الاتصال ، والهندسة ، واللغة الإنجليزية، والتقنية الحيوية التطبيقية.[72]

التعليم العالي الخاص[عدل]

في النصف الثاني من التسعينات تم إشراك القطاع الخاص للمساهمة في العملية التعليمية حيث صدر المرسوم السلطاني رقم ( 41/96) الخاص بإنشاء كليات ومعاهد خاصة . ويعد التعليم العالي الخاص بالسلطنة أحد أهم مؤسسات القبول للطلبة والتي شهدت تنوعاً في البرامج بمختلف المراحل: الدبلوم والبكالوريوس والماجستير ، وبتقديم برامج تخدم المجتمع ككل منها المهنية والتقنية والإدارية وتقدم برامج تدريس اللغات ( كاللغة الإنجليزية والاسبانية و الفرنسية) وترتبط الجامعات والكليات الخاصة بجامعات عالمية معروفة بمكانتها العلمية في أوربا وأمريكا وأستراليا وغيرها من الدول الأخرى.

ولكون هذه المؤسسات تتمتع بالاستقلالية الأكاديمية والإدارية والمالية ووجود تنافس في تقديم الأفضل لطلابها ولوجود الرغبة في تحديث وتطويرالبرامج وتقديم الجديد منها بصورة مستمرة حتى تكون مواكبة لتغيرات العصر وملبية لاحتياجات قطاعات العمل المختلفة فإنها تعمل على استحداث برامج جديدة تسهم في تهيئة الطلبة وتمكنهم من اكتساب المهارات والكفايات المهنية التي تطلبها بيئة العمل.

وعطفا على ذلك فإن هذه المؤسسات تقدم برامج عديدة بعضها لا تتوفر في مؤسسات التعليم العالي الحكومية، تركز بشكل أساسي على التقنيات الحديثة في مجال البرمجيات والشبكات والحاسبات والتخصصات التقنية الدقيقة الأخرى التي مازال قطاعالعمل المحلي والإقليمي والدولي في حاجة ماسة إليها، وإلى جانب ذلك هناك اهتمام بتقديم التخصصات الطبية في مجال الطب العام وطب الأسنان والصيدلة والتمريض وتخصصات أخرى نادرة في مجال علوم الهندسة البحرية والبيئية وعلوم التصميم بمختلف أنواعه والإعلام والاتصالات والسياحة، هذا إضافةإلى العلوم المالية والإدارية والموارد البشرية واللغات والآداب وبرامج الرياضة والفنون والموسيقى وغيرها من التخصصات الأخرى، والجديرذكره أن هناك بعض الكليات تقدم برامج نوعية لا تقدم في المنطقة مما أدى إلى استقطاب طلاب من دول أخرى للتعلم في عمان وهذه ظاهرة جيدة آخذة في الازدياد، وتعمل الوزارة بالتعاون مع الجهات الأخرى والمؤسسات التعليمية لتسهيل استقطاب وتسجيل طلبة من خارج السلطنة في الجامعات والكليات العمانية الخاصة. وهناك توسع مستمر في البرامج ويظهر ذلك جليا في مستهل كل عام أكاديمي جديد. وقد يكون من الصعب تحديد مدى تناسب البرامج مع احتياجات قطاع العمل إلا أن أية جامعة أو كلية تود تقديم برنامجا جديدا عليها أن تقدم من ضمن متطلبات الموافقة على البرنامج وجود ما يثبت حاجة السوق لمخرجات ذلك البرنامج ولكن المعروف أن قطاع العمل في تغير مستمرويظل الفرد المتعلم والذي يحمل راية المعرفة قادرا على التكيف مع هذه المتغيرات، ومهيئا للتعامل مع بيئات العمل المختلفة وقد أثبتت مخرجات بعض المؤسسات التعليمية تمكنها فعليا من ذلك وهذا دليل على حسن الإعداد والتدريب.

نظرا لوجود حاجة ماسة وطلب مستمر من الطلبة والموظفين العمانيين والمقيمين في استكمال دراستهم العليا فقد تم الموافقة لبعض الجامعات والكليات الخاصة التي تتوفر لديها الإمكانيات والموارد في استضافة وتقديم بعض برامج الماجستير بالتعاون مع جامعات عالمية بحثت كون هي المسؤولة عن تصميم ومتابعة تقديم وتقييم هذه البرامج ومنح الشهادات وتتنوع البرامج المقدمة في فروع مختلفة مثل إدارة الأعمال ونظم المعلومات والهندسة. أما بالنسبة للدكتوراة فهناك طلبات مقدمة إلا أن الوزارة - وبعد التشاور مع الجهات التي ترتبط بها الجامعات الخاصة- ارتأت التريث لحين التأكد من استكمال البنية الأساسية والمتطلبات الرئيسة التي تمكن بعض الجامعات من القيام بهذا الدور وقد تحتاج إلى بعض من الوقت لتكون قادرة ومستعدة استعدادا كاملا بتقديم برامج في الدكتوراة، ومتى تهيأت الظروف الملاءمة سيسمح للجامعات لتقديم مثل هذه البرامج.

وبرز خلال الخطط التنموية نجاح الجامعات والكليات الخاصة في طبيعة التنوع الذي شمل توزعها على السلطنة، و تعدد نوعية البرامج المقدمة وزيادة أعداد المؤسسات التعليم العالي. وقد بادرت لجنة مؤسسات التعليم العالي العمانية علىإيجاد آلية جديدة لترخيص البرامج الأكاديمية بمؤسسات التعليم العالي لضمان مواكبتها للمتغيرات من خلال تقديم دراسة عن ارتباط البرامج باحتياجات سوق العمل وارتباطها بمتطلباته ، ودراستها من قبل لجان أكاديمية متخصصة لتحقيق مزيد من التمحيص فيها وتقديمها بالجودة المرجوة.

وتعمل الوزارة على ضمان جودة المؤسسات والبرامج المقدمة بها ومطابقة معاييرها بالمعايير المعمول بها في الجامعات المرتبط بها، والمعايير والقوانين الصادرة من الوزارة والهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي بالسلطنة كلذلك لضمان أن تكون أنظمة التعليم العالي بالسلطنة ذات مستوى يتسم بالسمات العلمية والسمعة الطيبة ولكي يتمكن خريجوها من المنافسة محليا ودوليا، ولكي تحققا لأهداف العليا للعملية التعليمية، ومن ثم تحقيق أهدف السلطنة التنموية والاقتصادية.

وتعمل الوزارة على وضع التشريعات واللوائح والنظم، وتقوم بالزيارات الدورية للمتابعة والتأكيد على ضمان وجودة الأداء في الجامعات والكليات الخاصة، وينبغي الإشارة هنا إلى أنه لا يمكنها أن تكون رقيباً على كل جوانب الأداء اليومي، ومن هنا فإن الوزارة تؤكد أن مسألة تحقيق الجودة هي شأن يتعلق بهذه المؤسسات ومدى التزامها بتوفير العناصر اللازمة لضمان الجودة وبالأخص ما يتعلق بالبرامج والمصادر والمختبرات وكفاءة أعضاء الهيئة الأكاديمية والمساندة، ، ومدى تعاون الإدارة على تحقيق ذلك بما يتلاءم مع المتطلبات الضرورية للأداء المهني والإداري للجامعات والكليات الخاصة.

الجامعات الحكومية[عدل]

الجامعات الخاصة[عدل]

الكليات[عدل]

  • كلية عُمان الطبية
  • الكلية الحديثة
  • كلية الزهراء
  • كلية عُمان للسياحة
  • كلية مزون الجامعية
  • كلية عُمان البحرية الدولية
  • كلية التقنية العليا
  • كلية العلوم الشرعية
  • كلية كالدونيان الهندسية
  • كليات العلوم التطبيقية
  • كلية الشرق الأوسط لتقنية المعلومات
  • كلية البريمي الجامعية
  • كلية البيان
  • كلية هندسة الإطفاء و السلامة
  • الكلية الحديثة للتجارة و العلوم
  • كلية مسقط
  • كلية مجان
  • كلية صور الجامعية
  • كليات ولجات للعلوم التطبيقية
  • الكلية العلمية للتصميم
  • كلية عُمان للإدارة و التكنولوجيا
  • كلية الخليج
  • كلية عُمان لطب الأسنان
  • كلية صلالة للتكنولوجيا
  • كلية الدراسات المصرفية و المالية

العلوم و التكنولوجيا[عدل]

ماء واحة في سلطنة عُمان يوفر مصدراً مياه الشرب للحيوانات و البشر .

و قد تم ذلك معظم الأبحاث التي أجريت في عُمان بناء على طلب من الحكومة ، و الزراعة ، و المعادن ، الموارد المائية ، و العلوم البحرية و أثارت أكبر قدر من الإهتمام . جامعة السلطان قابوس ، التي تأسست في عام 1986م ، و كليات العلوم و الطب ، و الهندسة ، و الزراعة . في ( 1987 م - 1997 م ) ، بلغت نسبة طلاب العلوم و الهندسة على 13٪ من المسجلين الكليات و الجامعات .

معهد العلوم الصحية ، تحت إشراف وزارة الصحة ، و قد تأسست في عام 1982م . مسقط كلية التقنية الصناعية ( سميت لاحقاً كلية التقنية العليا ) ، التي تأسست في عام 1984م ، لديها إدارات الحوسبة و الرياضيات و العلوم المخبرية ، و الكهربائية و البناء ، و الهندسة الميكانيكية . و متحف التاريخ الطبيعي في سلطنة عُمان ، تأسست في عام 1983م ، و تشمل معشبة وطنية و جمع قذيفة الوطنية . و تقع جميع هذه المنظمات في مسقط .

النيازك[عدل]

الصحراء المركزي العُماني تعد مصدراً مهماً من النيازك للتحليل العلمي .[76] و منذ عام 1999م ، و قد وفرت حملات التفتيش في عُمان حوالي 20٪ من النيازك في العالم . و تشمل هذه النيازك نادراً من المريخ و القمر . تراكمات نيزك في صحراء وسط أجش تلعب دوراً مهما في زيادة المعرفة للظروف السائدة في النظام الشمسي المبكر .

الديانة[عدل]

المذهب الرسمي السائد لدى سكان عُمان هو الإباضية وقد استقر بها الإباضية الذين قاموا بعدة ثورات على الخلفاء الأمويين والعباسيين. تاريخ العالم الإسلامي الحديث والمعاصر. في المنطقة الداخلية وخاصة نزوى والتي تم إختيارها في عام 2015م عاصمة الثقافة الإسلامية وينتشر أهل السنة في جميع أجزاء عُمان من أتباع المذهب الحنفي والشافعي والحنبلي ،وفيها قلة من الشيعة تتركز في بعض المناطق مثل مطرح في محافظة مسقط و ولايات الباطنة خاصة التي تقع على الساحل [7] ، وشكلت من قبل العمال المهاجرين من جنوب شرق آسيا. ويضرب المثل بسلطنة عمان في التسامح المذهبي، والتعايش بين كافة الطوائف ، ويرجع ذلك للمبادئ التي يقوم عليها المذهب الإباضي الحاكم وإنصافه بين جميع المواطنين، فمثلاً ولاية الخابورة تجمع بين المذاهب الإباضية والسنية والشيعة، وكلهم تحت مظلة الإسلام، لا حقد ولا شحناء بينهم، وهذا يعمم على كافة محافظات السلطنة.

السياحة[عدل]

ومن المعروف عن عمان اشتهارها بالسياحة. حيث الوديان والصحارى والشواطئ والجبال والمناطق التي تجعل من عمان فريدة من نوعها بين مجلس التعاون المجاورة لها بالنسبة للدول الخليج العربية (GCC) دول (الأودية على وجه الخصوص). بشريط ساحلي يبلغ طوله 3165 كيلومترا (شاملا الأخوار والجزر)[77][78]، عمان توفر شواطئ نظيفة شعبية لدى الزوار. قليلة هي شواطئ خاصة، ما عدا البعض المتعلقة على فنادق ومنتجعات الشاطئ، أو تلك الممتلكات المجاورة عسكرية أو رسمية. الأودية الخضراء، واحات خضراء من أشجار النخيل، والأعشاب والزهور. بعض الأودية لها على مدار السنة مياه جارية، مع حمامات، عميقة باردة التي هي آمنة تماما للسباحة إذا التيارات ما زالت بطيئة. والفلج (pl. aflaaj) هو نظام لتوزيع المياه، ويستخدم عادة لوصف نظم قناة للري في المناطق السفلى من مصادر المياه. وقد بنيت بعض الإفلاج في عمان منذ أكثر من 1500 سنة مضت، في حين يعمد آخرون بنيت في بداية القرن 20. في كثير من المجالات، ويتحقق من المياه الوحيدة المتاحة من خلال حفر الآبار إلى عمق عشرات الأمتار.[بحاجة لمصدر]

وشملت العديد من الحصون والقلاع في سلطنة عمان بين المعالم الثقافية و، جنبا إلى جنب مع الأبراج والجدران في المدينة، وكانت تستخدم تاريخيا كمعاقل دفاعية أو بحث خارج نقاط، فضلا عن مقاعد السلطة الإدارية والقضائية. هناك أكثر من 500 من الحصون والقلاع، والأبراج في الطرز المعمارية المختلفة، وبنيت للدفاع عن أكثر من 3200 كلم من السواحل من الغزاة المحتملين.

من داخل فندق جراند حياة في مسقط

ويمكن الاطلاع على أسواق أخرى في العديد من البلدات في جميع أنحاء البلاد. واحدة من أقدم أسواق أخرى محفوظة في عمان هي مطرح، على الكورنيش، والتي تتألف من متاهة من الممرات، تم العثور على الذهب والفضة والمجوهرات في وفرة وكذلك المنحوتات الخشبية عديدة، والحلي والتوابل والأدوات التقليدية. السلع المنزلية تشكل الجزء الأكبر من التركيبات. اليوم في منطقة العاصمة لديها أيضا عدد من مراكز التسوق الغربية على النمط الأوروبي، وتقع أساسا في القرم، ولكن أيضا تمتد إلى منطقة الخوير في مسقط، حيث يمكن العثور على مجموعة متنوعة من المحلات التجارية، بدءا من المحلات إلى سلسلة متاجر.[79] أكبر مركز تسوق في هذا البلد هو مركز مدينة مسقط والذي يتضمن الفرنسية كارفور هايبر ماركت. آخر مول وهي مسقط ومن المتوقع جراند مول لفتح في وقت قريب، وسيكون أكبر مركز تسوق في محلات السوبر ماركت الكبيرة Oman.Now 10 أخرى هناك في لولو هايبر ماركت اسمه عمان.

وتوجد غيرها من الأنشطة السياحية الأكثر شعبية تشمل التزلج على الرمال في الصحراء، والغوص، وتسلق الصخور، والرحلات، وركوب الأمواج والإبحار، كهف الاستكشاف، ومراقبة الطيور، مصارعة الثيران، وسباقات الهجن. مهرجان الموسيقى صحار يحدث في صحار كل أكتوبر / نوفمبر يجذب السياح أكثر وأكثر كل سنة. مهرجان مسقط، تعقد عادة في شهري يناير وفبراير، مشابه لمهرجان دبي للتسوق، ولكن أصغر في الحجم، حيث تقام الرقصات التقليدية، وحدائق مفتوحة مؤقت، والحفلات الموسيقية تأخذ مكان. حدث آخر شعبي هو مهرجان الخريف الذي عقد في مدينة صلالة،محافظة ظفار، والتي تبعد 1000كم عن العاصمة مسقط، خلال موسم الرياح الموسمية (أغسطس)، ويشبه مهرجان مسقط. خلال هذا الحدث الأخير الجبال المحيطة صلالة شعبية لدى السياح نتيجة لهذا الطقس البارد والخضرة، نادرا ما وجدت في أي مكان آخر في عمان.[80]

الصحة[عدل]

تتكون منظومة الرعاية الصحية في سلطنة عُمان من ثلاثة مستويات متكاملة الرعاية الصحية الأولية الفعالة، وتقدمها المراكز والمجمعات الصحية والمستشفيات المحلية، وتغطي كافة مناطق ومحافظات السلطنة. الرعاية الصحية الثانوية، وتقمها المستشفيات المرجعية المتوزعة على خارطة السلطنة وهذه تقدم الرعاية الطبية للمشاكل الصحية التخصصية وتوفر رعاية أكثر مهارة وتخصصا. الرعاية الصحية التخصصية عالية التقنية، وتوفرها المستشفيات الكبيرة في محافظة مسقط مثل المستشفى السلطاني ومستشفى خولة ومستشفى النهضة، فيما يعد مستشفى ابن سينا بمحافظة مسقط تخصصيا للأمراض النفسية والعصبية.[81]

وعملت الحكومة على توفير العدد المناسب من القوى العاملة المؤهلة بفئاتها وتخصصاتها المختلفة، ودعم وتنمية القوى العاملة للنهوض بمستوى الخدمات الصحية بالسلطنة، وبنهاية عام 2008 بلغ عدد العاملين بوزارة الصحة نحو 23870 موظفاً يشكل العمانيون منهم نسبة 68% فيما بلغ عدد الأطباء 3620 طبيباً منهم 1079 طبيباً عمانيا بنسبة تعيين قدرها 30 %، ووصلت النسبة في مجال التمريض 65% إذ يبلغ عدد هيئة التمريض نحو 9250 ممرضا وممرضة.[بحاجة لمصدر]

وتبلغ عدد المستشفيات بالسلطنة 58 مستشفى منها 49 مستشفى تابعة لوزارة الصحة، وبلغ عدد الأسرة نحو 5497 سريرا بمعدل 19.7 سريرا لكل عشرة آلاف من السكان، منها 4605 سريرا تخص مستشفيات وزارة الصحة، أي ما نسبته 83.8 % من جملة أسرة المستشفيات بالسلطنة.

كما بلغت جملة مؤسسات الرعاية الصحية الأولية الحكومية في السلطنة 242 مركزاً صحياً وعيادة ومستوصفا طبياً منها 197 تديرها وزارة الصحة وتشمل 74 مركزاً صحياً بأسرّة، و72 مركزاً صحياً بدون أسرّة و21 مجمعا صحياً و30 مستشفى محلي.

الكوارث الطبيعية[عدل]

يعد أعنف إعصار حدث في السلطنة إعصارجونو عام 2007م الذي ضرب محافظة مسقط وجزيرة مصيرة وأحدث خسائر كبيرة وترك أكثر من 20 قتلى وأضرار مادية عديدة وكثيرة.[82]

الثقافة[عدل]

على الرغم من أن اللغة العربية هي لغة عمان الرسمية، وهناك من الناطقين بلهجات مختلفة، وكذلك البلوشية (لغة البلوش من بلوشستان الغربية من باكستان وشرق إيران)، وجنوب أفغانستان أو الفروع من جنوب الجزيرة العربية، وبعض المتحدرين من البحارة السندية. تحدث أيضا في عمان هي لغات سامية بعيدة فقط تتعلق العربية، ولكن يرتبط ارتباطا وثيقا لغات سامية في اريتريا وإثيوبيا. كما أن اللغة السواحيلية والإنجليزية تحدث على نطاق واسع في البلاد بسبب العلاقات التاريخية بين عمان وزنجبار وقد تم الربط بين اللغتين تاريخيا. اللغة السائدة الأصلية هي لهجة من اللغة العربية والبلد كما اعتمدت اللغة الإنجليزية كلغة ثانية. تقريبا كل العلامات وتظهر في كتابات باللغتين العربية والإنجليزية.[بحاجة لمصدر] وهناك عدد كبير أيضا يتحدث الأردية، وذلك بسبب تدفق المهاجرين الباكستانيين خلال أواخر عام 1980 وعام 1990.

خنجر، سلاح تقليدي من سنة 1924، عمان

عمان تشتهر السكاكين في الخنجر، والتي هي الخناجر منحني ترتديه خلال الأعياد كجزء من ثوب الاحتفالية. خلال حقبة القرون الوسطى، أصبح الخناجر بشعبية كبيرة كما أنها ترمز البحارة مسلم، وقدمت أنواع مختلفة في وقت لاحق من الخناجر، يمثلون مختلف الأمم الإبحار في عالم مسلم. اليوم، يتم ارتداء الملابس التقليدية من قبل معظم الرجال العماني. ودعا رداء ياقة هذه تتكون عادة من طول الكاحل، والدشداشة أن الأزرار في الرقبة مع شرابة المتدلية. تقليديا، سوف تراجع هذه شرابة في العطور. اليوم شرابة هو مجرد جزء تقليدي من الدشداشة.

النساء ارتداء الحجاب والعباءة. والبعض يغطين وجوههن، والأيدي. والعباءة هي اللباس التقليدي السائد في جميع انحاء السلطنة، ويأتي حاليا في أنماط مختلفة. وقد حرم السلطان غطاء الوجه في الجامعات. اما في أيام العطلات، مثل العيد، يرتدين النساء اللباس التقليدي، ويختلف اللباس التقليدي من منطقه إلى اخرى فمثلاً في معظم مناطق السلطنة يكون اللباس التقليدي ذو ألوان زاهية، ويتألف من سترة طول منتصف الساق تحتها البنطلون. اما في محافظة ظفار فيكون اللبس التقليدي عباره عن ثوب واسع يكون طويلا من الخلف واقصر من الامام ويغطي الركب ولذلك اطلق عليه (أبو ذيل)ويأتي على اقمشه وأشكال متعدده حسب نوع المناسبة.[بحاجة لمصدر]

المهرجانات[عدل]

الطعام[عدل]

يؤكل عادة الوجبة الرئيسية يوميا في منتصف النهار، في حين وجبة العشاء هو أخف وزنا. خلال شهر رمضان، ويتم تقديم العشاء بعد صلاة التراويح، وأحيانا في وقت متأخر من 11 مساء. Maqbous هو طبق الأرز، مع الأرز الأصفر والزعفران خدم وطهيها أكثر من حار اللحوم الحمراء أو البيضاء. أرسيا وجبة المهرجان، وخدم خلال الاحتفالات، التي تتكون من الأرز مهروسة بنكهة التوابل. آخر وجبة شعبية هو مهرجان shuwa الذي اللحم المطبوخ ببطء شديد (وأحيانا لمدة تصل إلى 2 ايام) في فرن الطين تحت الأرض. اللحم ويصبح العطاء للغاية وانها هي التي غرست مع التوابل والأعشاب قبل الطهي لمنحها مذاقا متميزا جدا. وغالبا ما تستخدم الأسماك في الأطباق الرئيسية للغاية، والكنعد هو العنصر الشعبي. Mashuai وجبة تتكون من الكنعد يبصقون تفحم كامل، يقدم مع أرز ليمون. خبز Rukhal هي رقيقة، والخبز خبز جولة في الأصل على نار مصنوعة من سعف النخيل. يؤكل في أي وجبة، وعادة ما تقدم مع العسل العماني لتناول الإفطار أو انهارت خلال الكاري لتناول العشاء. وتستخدم بانتظام الدجاج والسمك ولحم الضأن في أطباق.

على الرغم من أن تستخدم بحرية والتوابل والأعشاب والبصل والثوم والليمون في المطبخ العماني التقليدي، على عكس المواد الغذائية الآسيوية مماثلة، فإنه ليس ساخن أو حار. المطبخ العماني، هي أيضا متميزة من الأطعمة المحلية للدول العربية الأخرى من شبه الجزيرة العربية، ويختلف حتى داخل مناطق السلطنة المختلفة.[بحاجة لمصدر] وهناك أيضا اختلافات كبيرة في المطبخ بين مناطق مختلفة من عمان.

الرياضة[عدل]

رياضة في سلطنة عمان
شعبية الرياضة كرة القدم، الكرة الطائرة، كرة اليد، كرة السلة والهوكي.
الفرق الرياضية الوطنية 5
وطني النوادي الرياضية 48
الألوان الوطنية الأحمر والأبيض والأخضر
علي الحبسي هو لاعب محترف العماني لكرة القدم. وهو يلعب حاليا في الدوري الأنجليزي الممتاز حارس مرمى ويجان أتلتيك.[85]

وتهدف الحكومة إلى منح الشباب التعليم مقربة تماماً من خلال تقديم الأنشطة والخبرات في المجالات الرياضية والثقافية والفكرية والاجتماعية والعلمية، والتفوق على الصعيد الدولي في هذه المجالات، ولهذا السبب، في أكتوبر 2004، قامت الحكومة بإنشاء وزارة الشؤون الرياضية لتحل محل الهيئة العامة لشئون الشباب والرياضة والشؤون الثقافية.

منحت اللجنة الأولمبية الدولية في السابق GOYSCA جائزتها المرموقة للتميز الرياضي تقديرا لمساهماته في الشباب والرياضة وجهودها لتعزيز الروح الأولمبية والأهداف.

لعبت اللجنة الأولمبية عمان دورا رئيسيا في تنظيم ناجح للغاية 2003 أيام الأولمبية، والتي كانت ذات فائدة كبيرة على الجمعيات الرياضية والنوادي والمشاركين الشباب. اتخذ اتحاد كرة القدم جزء، جنبا إلى جنب مع اتحاد الرجبي كرة اليد، كرة السلة، والهوكي والكرة الطائرة وألعاب القوى والسباحة والتنس والجمعيات. في عام 2010، استضافت مسقط لعام 2010 دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية.

كما يضم بطولات التنس في الانقسامات عمرية مختلفة كل عام. داخل ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي يحتوي على بركة للسباحة 50 مترا والذي يستخدم للبطولات الدولية من مدارس مختلفة في بلدان مختلفة. وعقدت جولة من عمان، وركوب الدراجات المهنية 6 أيام السباق مرحلة، في فبراير شباط.

عمان استضافت أيضا آسيا 2011 لكرة القدم كأس العالم للكرة الشاطئية التصفيات، حيث 11 فريقا تتنافس على 3 نقاط في بطولة كأس العالم لكرة القدم.

عمان وربما الأمة الوحيدة في منطقة الخليج لديها أحداث مصارعة الثيران التي نظمت في أراضيها. آل Batena المجال هو بارز لمثل هذه الأحداث. جمهور واسع يحضر لرؤية تطور الأحداث. مصارعة الثيران العماني هو ليس حدثا عنيفا. جذور مصارعة الثيران في سلطنة عمان غير معروفة على الرغم من العديد من السكان المحليين هنا يعتقد أن انها جلبت إلى عمان من قبل المغاربة من أصل أسباني. لكن آخرين يقولون انه لديه اتصال مباشر مع البرتغال التي استعمرت الساحل العماني منذ ما يقرب من 2 قرون من الزمن.[86]

معلومات أساسية عن سلطنة عُمان[عدل]

  • المساحة : 309,500 كيلومتر مربع
  • العاصمة: مسقط
  • ((نظام الحكم)) : ((سلطاني وراثي))
  • الديانة: الإسلام
  • عدد السكان : 4,345,000 مليون نسمة وفقا لتقديرات نهاية 2009 م. منهم 3,425,000 مواطن عماني (79,2% من اجمالي السكان) و920,000 وافد (21,8 % من اجمالي السكان).
  • الكثافة السكانية : 7.8 نسمة لكل كيلومتر مربع.
  • الوقت : متقدم 4 ساعات عن جرينتش.
  • الطقس : حار ورطب صيفاً، معتدل البرودة شتاء.
  • المقاييس : النظام المتري.
  • المياه :-إنتاجها من محطات التحلية والابار والأفلاج 34,079 مليون جالون (إحصاء عام 2007 م)
  • الكهرباء : 220 فولت.
  • التعليم : يتلقى التعليم نحو 624,966 طالب وطالبة (إحصاء عام 2007 م)في 1262 مدرسة.(تتراوح أعمارهم ما بين 6-18 عاما في مدارس السلطنة.)
  • الصحة: 59 مستشفى و118 مركز).
  • الدوام الرسمي : من الأحد إلى الخميس (7.30 صباحا- 2.30 بعد الظهر) ما عدا شهر رمضان (9.00 صباحا 2.00 بعد الظهر.) [87]
  • دوام القطاع الخاص : من الأحد إلى الخميس (حسب نظام كل شركة) (8.00 صباحا- 1.00 ظهرا) و(3.30 بعد الظهر-6.30 مساء) (ماعدا شهر رمضان).

الإجازات الرسمية[عدل]

الإجازات الرسمية لسلطنة عمان.[88]

التاريخ المناسبة الدوام الرسمي
12 ربيع أول المولد النبوي إجازة
27 رجب الإسراء والمعراج إجازة
23 يوليو يوم النهضة إجازة
1 شوال - ٤ شوال عيد الفطر إجازة (٤ أيام)
10 ذو الحجة - 13 ذو الحجة عيد الأضحى إجازة (4 أيام)
18 نوفمبر اليوم الوطني إجازة (يومان)
1 محرم رأس السنة الهجرية إجازة

معرض صور[عدل]

مقالات ذات صلة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Cabinet Ministers". Government of Oman. اطلع عليه بتاريخ 13 October 2010. 
  2. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع imf2
  3. ^ "Human Development Report 2009: Oman". The United Nations. اطلع عليه بتاريخ 18 October 2009. 
  4. ^ CIA World Factbook
  5. ^ Digging in the Land of Magan -M. Redha Bhacker and Bernadette Bhacker
  6. ^ Wolfgang Heimpel : Magan. In: Dietz Otto Edzard include: Lexicon of Assyriology and Near Eastern Archaeology، vol 7. de Gruyter, Berlin 1990, ISBN 3-11-010437-7، pp. 195-199.
  7. ^ أ ب CIA World Facts Book
  8. ^ Rose، J. I.؛ Usik، V. I.؛ Marks، A. E.؛ Hilbert، Y. H.؛ Galletti، C. S.؛ Parton، A.؛ Geiling، J. M.؛ Černý، V.؛ Morley، M. W.؛ Roberts، R. G. (2011). "The Nubian Complex of Dhofar, Oman: An African Middle Stone Age Industry in Southern Arabia". PLoS ONE 6 (11): e28239. doi:10.1371/journal.pone.0028239.  edit
  9. ^ "About Oman". Pmoman.org. اطلع عليه بتاريخ 14 January 2014. 
  10. ^ Jeremy Jones Oman, Culture and Diplomacy p.13 Edinburgh University Press, 2012 ISBN 0-7486-7461-6
  11. ^ Daniel T. Potts Ancient Magan: The Secrets of Tell Abraq p.57 Trident Press Ltd, 2000 ISBN 1-900724-31-6
  12. ^ Rebecca L. Torstrick, Elizabeth Faier Culture and Customs of the Arab Gulf States p.17 ABC-CLIO, 2009 ISBN 0-313-33659-8
  13. ^ I. Gershevitch The Cambridge History of Iran, Volume 2 p.402 Cambridge University Press, 1985
  14. ^ Jane Taylor Petra and the Lost Kingdom of the Nabataeans p.22 I.B.Tauris, 2001 ISBN 1-86064-508-9
  15. ^ سلوت (1993). ص 145
  16. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع .D8.A7.D9.84.D9.85.D8.B1.D9.8A.D8.B7.D8.A8
  17. ^ أ ب Krogh، Jan S. "Oman". 
  18. ^ "United Arab Emirates". 
  19. ^ Governorates of Sultanate Of Oman
  20. ^ Seven new divisions created in Oman
  21. ^ Seven governorates, officials named
  22. ^ "UNESCO World Heritage Centre – Oman's Arabian Oryx Sanctuary : first site ever to be deleted from UNESCO's World Heritage List". Whc.unesco.org. اطلع عليه بتاريخ 17 April 2010. 
  23. ^ http://www.weather.com/outlook/travel/businesstraveler/wxclimatology/monthly/graph/MUXX0003?from=36hr_bottomnav_business - The Weather Channel
  24. ^ Oman wins Moody’s confidence vote - FT.com
  25. ^ "Oman – Migration, Ethnic groups, Languages, Political parties, Local government, International cooperation, Forestry, Insurance". Nationsencyclopedia.com. اطلع عليه بتاريخ 17 April 2010. 
  26. ^ "CIA – The World Factbook". Cia.gov. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  27. ^ A B C D E F G H I J K L M N O P Q R S T U V W X Y Z. "Oman: A Unique Foreign Policy". RAND. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  28. ^ "Cable Viewer". Wikileaks. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  29. ^ "Cable Viewer". Wikileaks. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  30. ^ "Cable Viewer". Wikileaks. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  31. ^ "Cable Viewer". Wikileaks. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  32. ^ "Cable Viewer". Wikileaks. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  33. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع fh12
  34. ^ "Basic Statute of the State". Royal Decree 101/96. Ministry of Legal Affairs. تمت أرشفته من الأصل على 2013-07-23. اطلع عليه بتاريخ 18 August 2012. 
  35. ^ "Amendment to Some of the Provisions of the Basic Statute of the State". Royal Decree 99/2011. Ministry of Legal Affairs. تمت أرشفته من الأصل على 2013-01-17. 
  36. ^ Stork، Joe. "Human rights in the smaller Persian Gulf states: Bahrain, Kuwait, Oman, Qatar and UAE". NOREF. اطلع عليه بتاريخ 18 January 2013. 
  37. ^ "Oman Country Report". اطلع عليه بتاريخ 18 January 2013. 
  38. ^ الآثار في سلطنة عمان
  39. ^ التراث العالمي في منظمة اليونسكو في سلطنة عُمان
  40. ^ من أهم المواقع الأثرية العمانية
  41. ^ أهم الاعداد الزوار القلاع والحصون
  42. ^ المتحف الوطني العماني
  43. ^ بيت الزبير
  44. ^ بيت البرندة
  45. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع pop
  46. ^ "Oil – proved reserves". اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  47. ^ "Oman: proven oil reserves". Indexmundi.com. اطلع عليه بتاريخ 17 April 2010. 
  48. ^ "Oman: Energy data". EIA. تمت أرشفته من الأصل على 29 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 February 2009. 
  49. ^ "Oil – production". اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  50. ^ "Metkore Alloys to invest $80 m in Oman plant". 11 June 2012. 
  51. ^ أهم المنتجات الزراعية في سلطنة عمان
  52. ^ الإنتاج الحيواني في سلطنة عمان
  53. ^ الإنتاج السمكي في سلطنة عمان
  54. ^ https://omandaily.om/?p=252977
  55. ^ https://freedomhouse.org/sites/default/files/01152015_fiw_2015_final.pdf
  56. ^ https://index.rsf.org/#!/index-details
  57. ^ عُمان 2015/2016 | منظمة العفو الدولية
  58. ^ عمان: احتجاز الناشط على الإنترنت حسن البشّام
  59. ^ تحديث: عمان: جهاز الأمن الداخلي يعمل على تفكيك حركة حقوق الإنسان
  60. ^ الربيع العربي في عمان
  61. ^ https://www.ifex.org/oman/2013/03/25/activists_pardoned/ar/
  62. ^ صحيفة البلد » السجن 4 سنوات لعضو بمجلس الشورى العماني بعد إعادة المحاكمة
  63. ^ سعيد جداد | مواطن
  64. ^ عمان: السلطات تسحب جواز سفر الفزاري وبطاقة هويته وتمنعه من السفر
  65. ^ http://omandaily.om/?p=223104
  66. ^ محامو عمان
  67. ^ التعليم في عمان
  68. ^ موقع مجلس التعليم- سلطنة عمان
  69. ^ أ ب http://www.educouncil.gov.om/ar/edu-schools.html?scrollto=start
  70. ^ التعليم بعد الأساسي
  71. ^ التعليم الخاص
  72. ^ نبذة عن التعليم العالي في سلطنة عمان
  73. ^ جامعة السلطان قابوس
  74. ^ جامعة ظفار
  75. ^ جامعة صحار
  76. ^ الصحراء المركزي العُماني
  77. ^ فهمي العلي وأحمد الشرياني. دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودورها في حماية البيئة والمحافظة على مواردها الطبيعية. 2003. ص 154
  78. ^ Oxford Business Group. The Report: Oman 2010. p.50
  79. ^ "– Shopping |The most popular website of Oman tourism". Destinationoman.com. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  80. ^ "Arabia Tourism". 
  81. ^ CIA World Factbook: Life Expectancy ranks
  82. ^ حوادث كوارث الطبيعية في سلطنة عمان
  83. ^ إعصار جونو
  84. ^ إعصار فيت
  85. ^ "Sky Sports Profile". Skysports.com. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  86. ^ "Serving Mangaloreans Around The World!". Mangalorean.Com. 1 May 2005. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2011. 
  87. ^ http://ara.reuters.com/article/businessNews/idARACAE9B221Z20130406 - سلطنة عمان تغير عطلتها الاسبوعية إلى الجمعة والسبت
  88. ^ http://www.qppstudio.net/publicholidays2010/oman.htm - Oman Public Holidays 2010 (Middle East)

وصلات خارجية[عدل]

|اسم الدولة = عُمان |الاسم الرسمي = سلطنة عُمان |الاسم العام = عُمان |صورة علم = Flag of Oman (bordered).svg |صورة شعار = Coat of arms of Oman.svg |الشعار الوطني = الله - الوطن - السلطان

|النشيد الوطني = يا ربنا احفظ لنا جلالة السلطان

|خريطة = Oman (better) (orthographic projection).svg |العاصمة = مسقط |latd= 23 | latm= 36| latNS = N|longd= 58|longm= 33|longEW = E |أكبر محافظة = العاصمة |لغة رسمية = العربية |تسمية السكان = عُمانيين |نظام الحكم = سلطاني وراثي |لقب الحاكم 1 = السلطان |اسم الحاكم 1 = قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد |لقب الحاكم 2 = نائب رئيس مجلس الوزراء |اسم الحاكم 2 = فهد بن محمود بن محمد آل سعيد [1] |لقب الحاكم 3 = رئيس مجلس الدولة |اسم الحاكم 3 = يحيى بن محفوظ المنذري |لقب الحاكم 4 = رئيس مجلس الشورى |اسم الحاكم 4 = خالد بن هلال المعولي |السلطة التشريعية = مجلس عُمان |المجلس الأعلى = مجلس الدولة |المجلس الأدنى = مجلس الشورى |نوع السيادة = التأسيس |ملاحظة السيادة = |حدث التأسيس 1 = هجرة قبائل الأزد إلى عُمان |تاريخ الحدث 1 = 130م |حدث التأسيس 2 = إمامة عُمان |تاريخ الحدث 2 = 751م |حدث التأسيس 3 = أسرة بني نبهان |تاريخ الحدث 3 = 1154م |حدث التأسيس 4 = أسرة آل يعرب |تاريخ الحدث 4 = 1624م |حدث التأسيس 5 = أسرة آل بو سعيد |تاريخ الحدث 5 = 1744م |ترتيب المساحة = 70 |حجم المساحة = |مساحة كم2 = 309.500 |مساحة ميل مربع = 119.498 |نسبة المياه = |علامة المساحة = |علامة المساحة 2 = |بيانات المساحة 2 = |توقع عدد السكان = 4.500.000 |ترتيب توقع عدد السكان = 134 |سنة توقع عدد السكان = |تعداد السكان = 4.362.389 |سنة تعداد السكان = 2016 |ترتيب تعداد السكان = 126 |كثافة السكان كم2 = 8.3 |كثافة السكان ميل مربع = |ترتيب كثافة السكان = 219 |الناتج المحلي الإجمالي = $181.902 مليار |ترتيب الناتج المحلي الإجمالي = |سنة الناتج المحلي الإجمالي = 2016 |الناتج المحلي الإجمالي للفرد = $45.976 |ترتيب الناتج المحلي الإجمالي للفرد = |الناتج المحلي الإجمالي اسمي = $83.326 مليار |ترتيب الناتج المحلي الإجمالي اسمي = |سنة الناتج المحلي الإجمالي اسمي = 2016 |الناتج المحلي الإجمالي اسمي للفرد = $21.060[2] |ترتيب الناتج المحلي الإجمالي اسمي للفرد = |معامل جيني = |ترتيب معامل جيني = |سنة معامل جيني = |تصنيف معامل جيني = |مؤشر التنمية البشرية = Green Arrow Up Darker.svg 0،793[3] |ترتيب مؤشر التنمية البشرية = 52 |سنة مؤشر التنمية البشرية = 2015 |تصنيف مؤشر التنمية البشرية = عالية |العملة = ريال عماني |رمز العملة = OMR | فرق التوقيت = +4 | فرق التوقيت الصيفي = +4 | المنطقة الزمنية = توقيت عالمي منسق | المنطقة الزمنية توقيت صيفي = | ملاحظة التوقيت الصيفي = |جهة القيادة = اليمين |رمز الإنترنت = .om .عمان |رمز الاتصال = 968+ }} عُمان ورسمياً سَلْطَنَة عُمان دولة تقع في غرب آسيا وتشكل المرتبة الثالثة من حيث المساحة في شبه الجزيرة العربية وتحتل الموقع الجنوبي الشرقي إذ تبلغ مساحتها حوالي 309,500 كيلو متراً مربعاً يحدها من الغرب المملكة العربية السعودية ومن الجنوب الغربي جمهورية اليمن ومن الشمال الغربي الإمارات العربية المتحدة وتشترك في حدودها البحرية مع إيران وباكستان والإمارات واليمن، لديها ساحل جنوبي مطل على بحر العرب وخليج عُمان من الشمال الشرقي. نظام الحكم في عُمان سلطاني وراثي ، ويعد سلطان عُمان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد صاحب أطول فترة حكم في الشرق الأوسط الذين هم على قيد الحياة حالياً. لا يسمح الدستور العُماني بالأحزاب السياسية بينما حق الانتخاب مكفول لكل مواطن عُماني بلغ الواحدة والعشرين من عمره لإختيار أعضاء مجلس الشورى .[4]

يعتقد أن مجان الواردة في الكتابات السومرية تشير إلى عُمان [5][6] الغالب أن عُمان كانت محطة وصل مهمة للقوافل التجارية وعرفت هذه المنطقة التاريخية بإسم جبل النحاس ولها ارتباط بثقافة أم النار وصلات تجارية مع بلاد الرافدين ولا يعرف الكثير عن طبيعة النظم في تلك المستوطنات الصغيرة واختفت مجان من النصوص السومرية مبكراً في العام 1800ق.م. تمتلك عُمان أربعة مواقع ضمن مواقع التراث العالمي وصنفت رقصة البرعة ضمن التراث الثقافي اللامادي للإنسانية واختيرت عدة مرات كوجهة سياحية لتاريخ البلاد وثقافتها وتنوع تضاريسها الجغرافية.[7]

تتمتع عُمان بوضع سياسي وإقتصادي مستقر في العموم، إقتصادها نفطي إذ أنها تحتل المرتبة 23 في إحتياطي للنفط على مستوى العالم والمرتبة 27 في إحتياطي للغاز، وتحتل السلطنة المرتبة 64 من بين أكبر اقتصادات العالم ومع ذلك، في عام 2010م في المرتبة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عُمان بإعتبارها البلد الأكثر تحسناً على مستوى العالم في مجال التنمية خلال 44 عاماً السابقة. يتم تصنيف عُمان كإقتصاد ذات الدخل المرتفع وتصنف باعتبارها ال59 البلد الأكثر سلمية في العالم وفقاً لمؤشر السلام العالمي. وتشتهر عُمان بأنها أحد أهم مراكز المذهب الإباضي، حيث يعتبر المذهب الأساسي في الحكم، بالإضافة لوجود المذهب السني والمذهب الشيعي وكل المذاهب متجانسة مع بعضها البعض بلا أي خلاف .[8]

التاريخ[عدل]

ما قبل التاريخ[عدل]

في جنوب سلطنة عمان تقع مدينة تعرف بـ( ظفار ) ويعود تسميتها إلى عصـور قديمـة فقد ورد ذكر ظفار في أحاديث روتها أم المؤمنين السيدة عائشة بنت أبي بكر رضى الله عنهما. وتم اكتشاف موقـع أثري في عام 2011 يحتـوي على أكثر من 100 قطعة من الأدوات الحجرية وكذلك تم اكتشاف مواقع أثرية كالبليد وسمهرم وهو موقع أثري مشهور حيث كانت السفن تنقل اللبان الظفاري منه إلى جميع أنحاء العالم وقد ورد ذكر ظفار في المنحوتات الفرعونية زمن الملكة حتشبسوت فقد كان ينقل إليها اللبان الظفاري ليتم حرقة في المعابد الفرعونية..[9]

Dereaze، في مدينة عبري، هو أقدم المستوطنات البشرية المعروفة في المنطقة، التي يعود تاريخها ما يصل إلى 8,000 سنة إلى أواخر العصر الحجري تم اكتشاف.[10] البقايا الأثرية هنا من العصر الحجري والعصر البرونزي.؛ وشملت النتائج الأدوات الحجرية، عظام الحيوانات، وقذائف ومداخن النار، مع تاريخها في وقت لاحق إلى 7615 قبل الميلاد والتي تشير إلى أقدم علامات الاستيطان البشري في المنطقة. وتشمل اكتشافات أخرى مثل الفخار مصبوب اليد والتي تحمل علامات ما قبل العصر البرونزي المميزة، وينفذ الصوان الثقيلة، وآثار أدوات ومكاشط.

على جبل صخرة وجه في نفس المنطقة، تم اكتشاف لوحات الكهف. كما تم العثور على رسومات مماثلة في مناطق وادي السحتن في ولاية الرستاق ووادي بني خروص في ولاية العوابي. فهي تتألف من شخصيات البشر تحمل أسلحة ويجري التي تواجهها الحيوانات البرية. وسيوان في هيما هو موقع محلي آخر يعود للعصر الحجري حيث وجد علماء الآثار النصال والسكاكين والأزاميل والأحجار الدائرية، والتي قد تكون استخدمت لاصطياد الحيوانات البرية.

التاريخ القديم[عدل]

مقبرة في منطقة بات (ولاية عبري)، عمان، وهو موقع التراث العالمي.
وادي شاب، عمان 2004

عمان تملك تاريخاً قديماً لدول مستمرة ولكن أجزاء من سلطنة عمان اليوم شكلت محطات تجارية في التاريخ القديم [11] ظهرت مجان في النصوص السومرية من بلاد الرافدين ويُعتقد أنها المنطقة من شمال عمان وتشمل الإمارات العربية المتحدة اليوم [12] كانت المنطقة مرتبطة بالنحاس والتي كانت عنصراً مهما لحضارات بلاد الرافدين القديمة. اختفت مجان عقب سقوط سلالة أور الثالثة في العراق في العام 2000 ق.م[13] سيطرت الإمبراطورية الأخمينية الفارسية على المنطقة بقيادة كورش الكبير في القرن السادس ق.م[14] فيما كانت ظفار، مرتبطة بالممالك العربية الجنوبية القديمة [15] لعمان ثلاث مسميات قديمة وهي مجان ومزون وعمان، حيث يعني الأول (مجان) أرض النحاس في الكتب السومرية ويعود ذلك لاشتهار عمان قديما بتصنيع النحاس وصهره وتجارته مع الحضارات الأخرى. أما مزون فيأتي من (مزن) وتعني الغيمة الماطرة ويدل ذلك على وفرة المياه قديما في عمان. في حين أن إسم (عمان) قيل أنه نسبة إلى عمان بن إبراهيم الخليل عليه السلام ويقال أيضا أنه نسبة لمنطقة في اليمن تسمى عمان وأخذ هذا الاسم إلى عمان (الدولة) المهاجرون بعد انهيار سد مأرب باليمن.[بحاجة لمصدر]

وصول الإسلام[عدل]

كان العمانيون من بين أوائل الناس الذين دخلوا في الإسلام. وعادة ما يرجع التحويل من العمانيين إلى عمرو بن العاص، الذي بعثه محمد صلى الله عليه وسلم حوالي 630 م لدعوة جيفر وعبد ابني الجلندى حكام عمان في ذلك الوقت، لقبول الإيمان. في تقديم الإسلام، أصبحت عمان، يحكمها رئيس منتخب، ​​وهو الإمام.

خلال السنوات الأولى من البعثة الإسلامية، لعبت عمان دوراً رئيسياً في حروب الردة التي حدثت بعد وفاة النبي محمد، وأيضاً شاركوا في الفتوحات الإسلامية العظيمة براً وبحراً في العراق وبلاد فارس (إيران) وخارجها. وكان الدور الأبرز في سلطنة عمان في هذا الصدد من خلال أنشطتها التجارية والملاحة البحرية الواسعة في منطقة البحيرات العظمى الأفريقية والشرق الأقصى، وخاصة خلال القرن 19، عندما ساعد إدخال الإسلام إلى السواحل السواحلية، ومناطق معينة من وسط أفريقيا والهند وجنوب شرق آسيا والصين. بعد تقديمه للإسلام، كان يحكم عمان قبل الأمويين بين 661-750، 750-931 العباسيين بين، و932-933 934-967، 931-932 وبين القرامطة 933-934، البويهيين بين 967-1053، والسلاجقة من كرمان بين 1053-1154.

عمان في الحقبة الحديثة[عدل]

كانت الإمامة الإباضية بالانتخاب في أول الأمر، ثم تحولت إلى النظام الوراثي ثلاث مرات في عهد بني نبهان واليعاربة والبوسعيديين. واستمر حكم أئمة الإباضية حتى الاحتلال البرتغالي لعمان عام 1507 م الذي استمر حتى عام 1624 م، وهي الفترة التي سُميت بالعصور المظلمة في عُمان. ثم انتقل الحكم عام 1624 م إلى اليعاربة بعد أن تم لهم طرد المستعمر البرتغالي، وعادت عمان للمذهب الإباضي مرة أخرى تحت قيادة الإمام ناصر بن مرشد الذي وحَّد الصفوف، واتجه لمقاومة البرتغاليين، واستفاد من عدم تدخل الإنجليز والفرس لمساندة البرتغاليين. تميز حكم اليعاربة بامتلاك جيش قوي وأسطول ضخم، كما شيدوا القلاع والحصون، وأعادوا تعمير ما دمره المستعمر خلال فترات المقاومة.

تولى آل بوسعيد حكم عمان عام 1154 هـ - 1741 م ويعود تاريخ آل بوسعيد إلى أحمد بن سعيد، الذي عين مستشارًا لسيف بن سلطان، آخر من حكم عمان من اليعاربة، فلما رأى اضطراب الأمور في البلاد وضعف الحاكم سيف بن سلطان وتفتت البلاد في عهده، عمل على توحيد الصفوف، وقضى على القوات الفارسية الموجودة بالبلاد، وعلى إثر ذلك بويع إمامًا للبلاد، وتوالى الأئمة من آل بوسعيد حتى آل الأمر الآن للسلطان قابوس بن سعيد الذي شهدت عمان في عهدة نهضة عمرانية واسعة. وكان استمرار آل بوسعيد في الحكم لمدة قرنين ونصف القرن قد قدم دفعة قوية لدعم الوحدة العمانية خاصة في مراحل محدودة بلغت ذروتها في عهد السيد سعيد بن سلطان (1804-1856 م)، ثم في عهد السلطان قابوس بن سعيد باني نهضة عمان الحديثة.

الجغرافيا[عدل]

ساحل صور في عُمان
جغرافيا عُمان
الساحل 3,165 كم
الدول المجاورة السعودية والإمارات واليمن

عُمان تقع بين خطي العرض 16 درجة و28 درجة شمالاً، وخطي طول 52 درجة و60 درجة E .

صحراء الحصى سهل واسع تغطي معظم وسط سلطنة عُمان، مع سلاسل الجبال على طول الشمال جبال الحجر والساحل الجنوبي الشرقي، حيث توجد أيضاً المدن الرئيسية في البلاد : العاصمة مسقط وصحار وصور في الشمال وصلالة في الجنوب. مناخ عُمان حار وجاف في المناطق الداخلية ورطب على طول الساحل. خلال العهود الماضية وتمت تغطية عُمان من قبل المحيط، والتي شهدها عدد كبير من قذائف المتحجرة الموجودة في مناطق من الصحراء بعيداً عن الساحل الحديثة .

و تتميز