سليمان عازم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سليمان عازم
Azem.jpg
سليمان عازم

معلومات شخصية
اسم الولادة سليمان عازم
الميلاد 19 سبتمبر 1918[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
أقني قغران، تيزي وزو
الجزائر
الوفاة 28 يناير 1983 (65 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الجنسية  الجزائر
الحياة الفنية
الآلات الموسيقية الغناء
المهنة مغني،  وشاعر،  وكاتب أغاني  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات لغة قبائلية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع www.slimane-azem.com

سليمان عازم (1918 ـ 1983) هو مغني وشاعر قبائلي أمازيغي جزائري، يؤدي موسيقى الشعبي الجزائري والموسيقى القبائلية.

حياته[عدل]

ولد سليمان عازم في 19 سبتمبر 1918 في قرية أقني قغران، إحدى قرى جبال جرجرة في ولاية تيزي وزو شرق الجزائر، وكان أبوه مزارعًا بسيطًا. عاش هناك وعندما وصل سن الحادية عشر انتقل إلى العاصمة الجزائر وعمل هناك كمزارع، تم تعبئته خلال الحرب العالمية الثانية للتوجه نحو فرنسا ولم يذهب ، بعدها توجه نحو باريس ليعمل هناك في إصلاح الكهرباء في المترو سنة 1942م ، الوالي عازم الأخ الأكبر "لسليمان" محكوم عليه بالإعدام من طرف جبهة التحرير سنة 1956 ,علي عازم" أخو "سليمان" كان حركي في صفوف الجيش الفرنسي و حكم عليه بالإعدام من طرف جبهة التحرير و "بوجمعة عازم" ايضا أخوه حكم عليه بالاعدام من طرف جبهة التحرير الوطني . عائلة عازم غادر كل أفرادها الجزائر نحو فرنسا سنة 1962.

فتبدل عليه الحال حيث كان متعودا على العيش في الهواء الطلق لكن هذا تغير كتب خلالها أول أغانيه ماتدو أنروح أموح أموح

ففي شهر أغسطس 1959 قدم إلى المركز سليمان عازم الذي وصفته جريدة المجاهد بالمطرب الفاشل، وسجل نشيدا لحنه بنفسه وسماه (نشيد الحركي) تمجيدا للحركى

اللون الغنائي[عدل]

يؤدي الأغاني الأمازيغية ولديه بعض الأغاني بالفرنسية و العربية ويعزف على المندول و الغيتار ويؤدي موسيقى الشعبي الجزائري والموسيقى القبائلية بطريقة رائعة ومحبوبة لدى الجمهور الجزائري وأشهر أغنية عن الوطن أغنية Algerie Mon Beau Pays باللغة الفرنسية التي تحكي عن حب الوطن ومعاناة المهاجرين في الغربة أداها سنة 1967l في باريس في منفاه الاختياري.

و كتب كلمات نشيد الـحركي نصه الآتي

1. Nous les harkis d'Algérie

C'est la paix que nous voulons réinstaller

Fini la peur, fini la torture,

Nous projetterons seulement le bien

Nous refusons de nous soumettre au diktat

Personne ne sera plus égorgé.

:2. Aujourd'hui ce n'est plus comme avant

A présent nous savons ce qu'il en est !

Inutile de nous conseiller

Nous avons compris où est l'avenir

:Jamais nous ne nous séparerons de la France

C'est de là que vient la solution.

3. Acculés à vivre dans les grottes

Ils discutent comme des rats

Entre eux et nous ils en sera ainsi

Jusqu'à ce que nous les ayons exterminés.

4. Nombre d'entre eux sont emportés par les ruisseaux

Dévorés par les vautours et les chacals

Nous avons fait serment de venger Les enfants orphelins

مكانته في الجزائر[عدل]

يحترمه بعض الجزائريون في الداخل والخارج وبعض من الفنانين لاسلوبه الغنائي الرزين والمتوازن والملتزم بالوطنية الصادقة , أعمال و اغاني "سليمان عازم" كانت ممنوعة في التلفزيون الجزائري , باعتبارها تحرض ضد الثورة وتساند الـحركي ففي 10 فيفري 1958وبحضور "روبر لاكوست" ألقى "والي عازم" خطاب حماسي في ساحةتيزي وزو أكد فيه ارتباطه بفرنسا ورغبته في البقاء فرنسيا أنهاه بقوله.

"أصدقائي الأعزاء اصرخ من أعماق قلبي تعيش فرنسا، تعيش فرنسا لفترة طويلة ، طويلة ، يعيش شارل ديغول"

وفاته[عدل]

توفي في 28 يناير 1983 في بلدة مواساك الفرنسية عن عمر يناهز 64 عام ... كان مواليا لفرنسا ولحن النشيد الـحركي واتهم بالخيانة من قبل جبهة التحرير الوطني .

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12657158s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12657158s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة

أبو القاسم سعد الله = تاريخ الجزائر الثقافي