سماد عضوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مثال لأحد الأسمدة العضوية

السماد العضوي أو الطبيعي يتكون بتحلل مواد عضويه بواسطة البكتيريا بعد جمع المخلفات الحيوانية مثل روث الابقار والمواشي الأخرى وتكويمها في مكان نظيف يسمح بالتهوية ويمكن لأي مزارع أن يقوم بإنجازها في مزرعته بواسطة إمكانياته من عمال وعربة جرار لجمع المخلفات وتكويمها، ترش بالماء أسبوعيا وتقلب كل شهر مرة وهكذا لمدة(9-12شهرا) لضمان تحللها وموت بذور الأعشاب إن وجدت بها ويمكن خلال هذه الفترة إن امكن إضافة أوراق النباتات الجافة وخاصة البقولية منها لرفع نسبة النيتروجين ويمكن إضافة جير (نورة بيضاءاي بودرة الجير) لقتل الحشرات والفطريات وزيادة نسبة الكالسيوم حسب معدل الكومة مثلا طن يضاف له من 2-3كيس وزن10كجم نثرا وكذلك يمكن إضافة كبريت زراعي لزيادة التفاعل بمعدل كيس للطن والرش بالماء مع كل عملية، وبعد انتهاء المدة وضمان تحلل السماد وبرودته ، لماذا لايستخدم مباشرة من زرائب أو اسطبلات الحيوانات لان هذا السماد الحيواني يحتوي على نسبة عالية من مادة اليوريا تحرق النباتات أو الشتلات الا اذا استخدم على أرض غير محروثة وتحرث عدة مرات حتى يضمن خلطة مع التربة ثم تروى ثم تحرث مرة أخرى وبعد ذلك تخطط وتزرع اما للتسميد فلا بد من تخميره وتحللها للمدة المذكورة ويستعمل للشتلة عمر سنة معدل نصف سطل 2كجم/شهر (عنداعتدال الجو) مع الري عند إضافة سماد عضوي متحلل اما المحاصيل المزروعة بمساحات كبيرة مثل الخضار فيضاف أثناءالحرث أو في خطوط الزراعة ثم الري بعدها وهذا السماد العضوي رخيص وخالي من الكيماويات.

السماد العضوي يستخدم في الحدائق،بستنة،تنسيق المواقع و الزراعة.السماد بحد ذاته مفيد للأرض بأشكال متعددة،منها التسميد،تهوية التربة،إضافة للدبال الحيوي أو حمض الهيوميك،أو كمبيد آفات طبيعي.في الأنظمة البيئية ،السماد العضوي يسيطر على تعرية التربة ويفيد في إصلاح الأراضي،إنشاء الأراضي الرطبة،غطاء لمقلب القمامة.

المكونات[عدل]

برميل لصنع السماد العضوي منزليا، سانتا كروز، شيلي.

كربون،أوكسجين،نتروجين،ماء[عدل]

المواد في كومة السماد العضوي.
بقايا الطعام مع كومة السماد العضوي.

تحتاج الكائنات الحية التي تصنع السماد العضوي إلى أربع مكونات هامة لتعمل بشكل فعال:

  • كربون_لأجل الطاقة،الميكروب يأكسد الكربون وينتج الحرارة،اذا وضع بنسبة المحددة.[1]
    • النسبة العالية من الكربون تكون في المواد العضوية البنية والداكنة عادة.
  • نتروجين_ضروري لنمو ونشاط الميكروبات التي تتحلل الكربون.
    • المواد عالية النتروجين تكون خضراء(أو ملونة مثل الخضار والفواكه)ورطبة.
  • أوكسجين_لأكسدة الكربون،والمساعدة في عملية التحلل
  • الماء_للمحافظة على نشاط العملية وذلك بالنسب الصحيحة وبدون إحداث ظروف غير هوائية.[2]

توفر النسب الصحيحة من هذه المواد البكتيريا النافعة ومغذياتها لكي تعمل بحيث ترفع من حرارة الكومة.الكثير من الماء خلال العملية يتبخر،وسيستهلك الأوكسجين بسرعة،مما يدعي إلى تقليب مستمر للكومة.كلما زادت حرارة الكومة احتاجت إلى التقليب وإضافة الماء،توازن الماء/الهواء ضروري في المراحل الأولى للحفاظ على الحرارة العالية(135°-160° فهرنهايت/ 50° - 70° درجة مثوية) وذلك حتى تتحطم المواد.أيضا،كثرة الماء والهواء تبطئ العملية،كما تُحدث نسبة الكربون العالية(أو نسبة النتروحين القليلة).

تتعلق فعالية السماد العضوي بنسبة الكربون:النتروجين وأفضل نسبة هي حوالي 1:10 إلى 1:20 ،[3] السماد العضوي سريع الصنع تكون نسبة الكربون/النتروجين فيه 30 تقربيا أو أقل.أثبت التحليل النظري من اختبارات الحقلية أن النسبة اذا ارتفعت فوق 30 يصبح هناك ضعف في النتروجين،النسبة أقل من 15 مرجح أن تطلق الكومة النتروجين على شكل غاز الأمونيا.[4]اذا دعت الحاجة إلى إضافة النتروجين،يقترح إضافة 0.15 باوند من النتروجين الطبيعي لكل 3 بوشل(3.75 قدم مربع) من المادة منخفضة النتروجين.[2]للاشخاص الغير معتادين على هذه القياسات:0.64 جرام/لتر أو 640 جرام من النتروجين لكل قدم مكعب.2 إلى3 باوند من النتروجين العضوي المكمل(دم،سماد،مسحوق العظام،طحين النبات الأخضر)لكل 100 باوند من المادة منخفضة النتروجين(على سبيل المثال:القش،نشارة الخشب)،عموما يمكن إمداد كمية وفيرة من النتروجين في الخلطات ذات النسبة عالية الكربون.[5]

تقريبا كل المواد النباتية والحيوانية تحوي نسب من النتروجين والكربون،لكن تختلف بشكل واسع في الخصائص المذكورة سابقا(جاف/رطب،أخضر/بني).[6]يملك العشب الأخضر المقصوص نسبة متوسطة من الكربون:النتروجين تقدر ب 1:15 والأوراق الجافة التي تسقط في الخريف حوالي 50:1 حسب النوع.خلط نسب متساوية بالحجم التقريبي للنسبة المثالية للكربون:النتروجين حالات فردية تقدم نسبة مثالية من الخلط للمواد.بالملاحظة والانتباه لكميات المواد المختلفة[7] أثناء بناء الكومة،يمكن تحقيق تقنية سريعة قابلة للعمل للحالات الفردية.

فرشة الحيوانات[عدل]

في معظم المزارع،أبسط مكون لصنع السماد العضوي هو السماد الحيواني المصنوع في المزرعة بوضع فرشة.القش ونشارة الخشب هي مكونات شائعة من مكوانت الفرشة.هناك مواد غير تقليدية لصناعة الفرشة مثل ورق الجرائد غير الملون والكرتون المقصوص.كمية السماد المصنع من قبل الحيوانات المزرعة عادة ما يحدد حسب جدول التنظيف،حجم الأرض المتاحة،حالة الطقس.كل نوع من السماد له خصائصه الكيميائية،الفيزيائية،الحيوية.سماد الخيول والبقر،عندما توضع مع الفرشة،تعطي نتائج جيدة كسماد عضوي.سماد الخنزير،يكون رطب جداً وعادة لا يختلط بمكونات الفرشة،يجب خلطه بالقش أو مكونات مشابهة.سماد الدجاج يجب أن يخلط مع مواد كربونية_ذات نسبة منخفضة من النتروجين مثل نشارة الخشب أو القش.[8]

الميكروبات[عدل]

عملية تحطيم المواد في السماد العضوي تعتمد على كائنات دقيقة تحول المادة العضوية إلى سماد.توجد عدة أنواع من الميكروبات في السماد العضوي وأكثرها شيوعاً هي :[9]

ضعف مجتمع الكائنات الدقيقة المفيدة هو السبب الرئيسي لبطئ عملية التحول في مدافن النفايات مع عوامل بيئية تسبب ضعف المجتمع البيولوجي مثل نقص الأوكسجين،النتروجين أو الماء.[9]

الاستخدام[عدل]

السماد عادة مايوضع كإضافة للتربة،أو المواد الأخرى مثل الليف الهندي،الخث،كمحسن للفلاحة،بدعمه لكمية الدبال والمغذيات.يقدم نمواً غنياً للنبات،وهو مادة تعمل على حفظ الرطوبة والمواد المعدنية المنحلة،مما يعطي المساعدة و التغذية الازمة لتزهر النباتات،بالرغم من أنه نادرا ما يستخدم بمفردهفهو يخلط مع التربة،الرمل،الرمل الخشن،قطع من لحاء الشجر،حبيبات من فيرميكوليت و بيرلايت و الطين وذلك لتكوين تربة طفالية،السماد العضوي يمكن أن يوضع مباشرة في التربة وذلك لتحسين خصوبتها.يكون السماد جاهزاً لاستخدام عندما يكون مائلا للسواد أو أسود وذو ملمس ترابي.[10] عادة،ليس من المستحسن وضع البذور مع السماد العضوي لانه سريع الجفاف واحتمال وجود الفيتوتوكسين(سمّ) والذي يؤثر على الإنبات [11][12][13] وأيضا إمكانية تعطل النتروجين بسبب وجود كمية غير متحللة من المواد.[7]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Composting for the Homeowner - University of Illinois Extension". Web.extension.illinois.edu. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-18. 
  2. ^ أ ب "Composting for the Homeowner -Materials for Composting". uiuc.edu. 
  3. ^ Radovich, T؛ Hue, N؛ Pant, A. Tea Time in the Tropics - a handbook for compost tea production and use. College of Tropical Agriculture and Human Resources, University of Hawaii. صفحات 8–16. 
  4. ^ Haug، Roger. "The Practical Handbook of Compost Engineering". CRC Press,. اطلع عليه بتاريخ 26 October 2015. 
  5. ^ Martin & Gershuny eds. The Rodale Book of Composting: Easy Methods for Every Gardener. Rodale Press. اطلع عليه بتاريخ 26 October 2015. 
  6. ^ Klickitat County WA, USA Compost Mix Calculator
  7. ^ أ ب "The Effect of Lignin on Biodegradability - Cornell Composting". cornell.edu. 
  8. ^ Dougherty, Mark. (1999). Field Guide to On-Farm Composting. Ithaca, New York: Natural Resource, Agriculture, and Engineering Service.
  9. ^ أ ب "Composting - Compost Microorganisms". Cornell University. اطلع عليه بتاريخ 6 October 2010. 
  10. ^ Healthy Soils, Healthy Landscapes
  11. ^ Morel, P. and Guillemain, G. 2004. Assessment of the possible phytotoxicity of a substrate using an easy and representative biotest. Acta Horticulture 644:417–423
  12. ^ Itävaara et al. Compost maturity - problems associated with testing. in Proceedings of Composting. Innsbruck Austria 18-21.10.2000
  13. ^ "Development of models for predicting carbon mineralization and associated phytotoxicity in compost-amended soil.". nih.gov.