سمر بدوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سمر بدوي
Samar Badawi with Hillary Rodham Clinton and Michelle Obama at 2012 IWOC Award cropped.jpg
هيلاري كلينتون،على اليمين، وميشيل أوباما، إلى اليسار، في صورة مع الفائزة سمر بدوي بجائزة المرأة الدولية الشجاعة لعام 2012.

معلومات شخصية
الميلاد 28 يونيو 1981
المملكة العربية السعودية  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مكان الاعتقال ذهبان  تعديل قيمة خاصية مكان الاعتقال (P2632) في ويكي بيانات
الإقامة جدة،  السعودية
الجنسية  السعودية
الديانة الإسلام
الزوج وليد أبوالخير مسجون حالياً
أخوة وأخوات
عائلة رائف بدوي مسجون حالياً
الحياة العملية
المهنة ناشطة حقوق، كاتبة[1]
الجوائز

سمر محمد بدوي. ناشطة سعودية في حقوق الإنسان.[2] رُفعت دعاوى قضائية بينها وبين والدها الذي كان يعنفها جسدياً لمدة 15 عام.[2][3] والد سمر اتهمها بالعصيان تحت نظام وصاية ولي الأمر في المملكة العربية السعودية. وقاضت سمر والدها بتهمة عضله إياها ورفضه تزويجها. سمر كانت محبوسة في السجن بموجب مذكرة متعلقة بالقضية التي رفعها عليها والدها متهماً إياها بالعقوق في 4 أبريل [2] 2010 وتم الإفراج عنها في 25 أكتوبر 2010[4] بعد حملات تضامنية محلية وعالمية. تم بعد ذلك نقل وصايتها إلى عمها.[5] جمعية حقوق الإنسان أولاً وهي جمعية غير حكومية وصفت سَجن سمر بدوي بالاحتجاز المشين الغير شرعي.[6] رائف وسمر كلاهما يحملان شهادة الصف السادس إبتدائي، مايوازي تعليم طفل بعمر إحدى عشر سنة تقريباً.[1]

سمر بدوي رفعت قضية في ديوان المظالم ضد وزارة الشؤون البلدية والقروية السعودية بسبب رفضهم تسجيلها في الإنتخابات البلدية عام 2011.[7] شاركت سمر في حملة قيادة المرأة السعودية للسيارة عام 2011-2012 عن طريق القيادة بإنتظام منذ شهر يونيو 2011 وَ مساعدة النساءالسائقات في شؤون الشرطة والإجراءات الحكومية.[8] في نوفمبر 2011، سمر وَ منال الشريف رفعتا دعوة في ديوان المظالم على الإدارة العامة للمرور في السعودية بسبب رفض إدارة المرور لطلبهما في الحصول على رخصة قيادة[9] في مارس عام 2012 حصلت سمر بدوي على جائزة من وزارة الخارجية الأمريكية لمساهماتها في مجال حقوق المرأة.[10][11]

قضيتا العقوق والعضل في المحكمة[عدل]

عُنفت سمر جسدياً من قِبل والدها لمدة خمسةَ عشر عاماَ.[2][3] توفت والدتها قبل أكتوبر 2010.[4] في مارس عام 2008 هربت سمر إلى ملجأ النساء- دار الحماية- في جدة.[2] والدها وبموجب الوصاية تحت نظام الوصاية السعودي رفع عليها دعوى عقوق. لكن النيابة العامة وَ مكتب التحقيقات السعودي أسقطا التهمة عن سمر.[2] والد سمر رفع دعوة عقوق قضائية أخرى ضد سمر في عام 2009، سمر لم تحضر بعض جلسات المحكمة. في يونيو حَكَمَ عبد الله العثيم بصدور مذكرة إعتقال في حقها. في يوليو أنتقلت من الملجَأ النسائي إلى بيت أخيها. ذكر مصدر غير قضائي من دار الحماية أن " سمر قد تعرضت للضرب والشتم من قبل والدها. وأن والدها يتعاطى المخدرات ولديه 14 زوجة، استنفذ كل موارده المالية، غير وظيفته مراراَ وتكراراَ وأصبح مُصاحباً لأشخاص سمعتهم سيئة.[2] حين أرادت سمر الزواج، تعرض لها والدها ورفض السماح لها بالزواج. فقامت سمر برفع دعوى قضائية ضد والدها متهمةً إياه بالعضل أي منعها من الزواج. طالبت سمر في الدعوة برفع الوصاية عليها من والدها كولي أمر لها.[2][5] في 4 أبريل عام 2010 حين حضرت سمر إحدى جلسات المحكمة في قضية العضل التي رفعتها ضد والدها، تم إعتقال سمر بحسب مذكرة الإعتقال الصادرة بحقها في قضية العقوق.[2] تم إحتجازها في سجن بريمان في جدة.[4] في 18 يوليو عام 2010 حاكم منطقة مكة خالد الفيصل بن عبد العزيز آل سعود اقترح تشكيل لجنة لتسوية الخلاف بين الأب وابنته عن طريق أخذ تعهد منه بعدم استخدام العنف ضدها، السماح لها بالزواج وعدم رفع قضايا كاذبة لا يستطيع إثباتها.

أيضاً في جولاي 2010 محكمة جدة العامة بينت أن والد سمر مُذنب في قضية العضل التي رفعتها.[2] في وسط أكتوبر 2010، قضية العقوق المرفوعة ضد سمر بقيت مفتوحة، ووالدها قدم إستئناف ضد الحكم الصادر في دعوى العضل. في 18 أكتوبر 2010 مجلس القضاء الأعلى في المملكة العربية السعودية أخبر مُحامي سمر وليد أبو الخير أنه سيتم التحقيق في شرعية كلتا القضيتين.[2] منظمة حقوق الإنسان أولاً وهي منظمة غير حكومية وصفت سَجن سمر بدوي بالإحتجاز المشين الغير شرعي.[6] منظمات حقوق الإنسان العالمية وَ السعودية نظمت حملات تضامن من إجل إطلاق سراح سمر بدوي.[5] قدمت سمر للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في السعودية عريضة تطلب فيها أن لا يتم إرجاعها إلى والدها وأن يصرح لها بالزواج.[4] في 25 أكتوبر 2010 تم إطلاق سراح سمر بدوي من السجن بحسب تعليمات حاكم مكة خالد بن فيصل. بعد ذلك تم نقل الوصاية من والدها إلى عمها.[4]

حق التصويت للمرأة[عدل]

إتخذت سمر بدوي موقف قانوني في موضوع حق الإقتراع للمرأة. فرعت دعوى قضائية في ديوان المظالم ضد وزارة الشؤون البلدية والقروية السعودية بسبب رفض مراكز تسجيل الناخبين تسجيلها في الإنتخابات البلدية السعودية في سبتمبر عام 2011. مصرحةً بإنه لا يوجد سبب قانوني يمنع النساء من حق التصويت أو التشرح وإن الرفض كان غير قانوني. وقد استشهدت سمر بدوي بالمادتان 3 وَ 24 من الميثاق العربي الإسلامي اللتان تشيران للإنتخابات العامة والخاصة في مكافحة التمييز العنصري، على التوالي. طالبت سمر بدوي ديوان المظالم بتعليق الإجراءات الإنتخابية إلى حد إنتظار قرار المجلس وأن تأمر السلطات الإنتخابية بقبول تسجيلها كناخبة وَ مصوتة في الإنتخابات البلدية. في 27 أبريل 2011، قبل ديوان المظالم دعوتها والسماع لشكوها بتحديد وقت لاحق.[7] وكان القرار النهائي لديوان المظالم أن الدعوة التي رفعتها سمر " سابقة لأوانها". وبحسب وزارة الخارجية الأمريكية فإن سمر بدوي تُعتبر أول شخص يقوم برفع دعوى قضائية للمطالبة بحق المرأة في التصويت والترشح في المملكة العربية السعودية.[10] تقدمت سمر أيضاً بطلب للجنة إستئناف الإنتخابات البلدية لإلغاء رفض طلب التسجيل الذي قدمته سابقاً، طلبها أيضاً تم رفضه بحجة أن الإستئناف يجب أن يكون خلال الثلاث الأيام الأولى من الرفض.[12]

حملة قيادة المرأة للسيارة 2011-2012[عدل]

بين عامي 2011-2012 شاركت سمر في حملة قيادة المرأة للسيارة. ومنذ إنطلاق الحملة في يونيو 2011 قامت سمر بقيادة السيارة في جدة كل ما بين يومين أو ثلاثة.[8] وقد ساعدت نساء سائقات أخريات في تواصلهم مع الشرطة والمحكمة. سمر بدوي قالت أنه لا يوجد أساس قانوني لمُحاكمة النساء لقيادتهن السيارة. ووصفت حال حقوق المرأة بقولها " نحنُ مُهمشات في كل الحقوق الأساسية، يعتقدون أنهم بإعطائنا بعض الحقوق السياسية سنكون سُعداء وسنصمت".[8] في 4 فبراير، وتِبعاً لمنال الشريف حين رفعت دعوة في ديوان المظالم بالمنطقة الشرقية ضد الإداراة العامة للمرور في 2011 بسبب رفضهم استخراج رخصة قيادة لها.[9][13] قامت سمر بدوي بنفس الخطوة برفع دعوة قضائية على إدارة المرور. بعد ذلك تم إخبار سمر من قبل ديوان المظالم في وزارة الداخلية بالمراجعة بعد إسبوع.[9]

الاعتقال[عدل]

كانون الثاني/يناير 2016[عدل]

في بيان صحفي يوم 12 كانون الثاني/يناير 2016 أعلنت منظمة العفو الدولية [14] أن سمر بدوي قد تم اعتقالها من قِبل السلطات السعودية جنبا إلى جنب مع اثنين من الناشطات ثم تم نقلهما إلى أحد مراكز الشرطة في مدينة جدة حيث تم استجوابهما. بعد أربع ساعات من هذا؛ تمّ نقل سمر السجن المركزي في مدينة جدة وهو نفس السجن الذي سُجن فيه شقيقها رائف بدوي.[15]

يوم 13 كانون الثاني/يناير مقالا ذكرت فيه نقلا عن نشطاء أن سمر بدوي قد تم إطلاق سراحها بكفالة بعد القبض عليها واحتجازها لفترة "وجيزة" السجن. عادت سمر إلى المنزل مع ابنتها وأرغمتها قوات الشرطة على العودة إلى المقر الرئيسي في وقت مبكر من يوم 14 كانون الثاني/يناير من أجل مزيد من الاستجواب.[16]

استنكر فيليب لوثر مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا اعتقال الناشطة بدوي حيث قال: «... هذا تصرف آخر من السلطات في السعودية ينذر بالخطر وبقرب حدوث نكسة لحقوق الإنسان في المملكة ... السلطات في السعودية على استعداد للذهاب في حملة لا هوادة فيها لمضايقة وترهيب المدافعين عن حقوق الإنسان في ظل كل هذا الصمت الدولي.» أمّا إنصاف حيدر زوجة شقيق سمر السيد رائف بدوي فقد أكدت على تقارير سمر بدوي من خلال سلسلة منشورات لها على موقع تويتر.[17][18] دعا مركز التحقيق الأمريكي -وهو منظمة غير ربحية- إلى الإفراج الفوري عن سمر بل طلب من وزارة الخارجية الأمريكية استعمال الضغوط الدبلوماسية من أجل الإفراج عن سمر،[19] في حين نفى المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور تركي خبر اعتقال بدوي وأكد على أن كل هذا مجرد شائعات.[20]

أغسطس 2018[عدل]

في 5 أغسطس 2018 أعربت السفارة الكندية في السعودية وعدد من المسئولين الكنديين عبر صفحاتهم في تويتر من خلال تغريدات عن قلقهم من استمرار احتجاز سمر بدوي، وطلبت السفارة الكندية في السعودية من الجهات الرسمية السعودية الإفراج عنها عاجلًا مما أثار ردة فعل واعتبرته الحكومة السعودية، تدخلًا في شأنها الداخلي. نتج عنه طرد السفير الكندي واستدعاء السفير السعودي في كندا. [21]

جائزة عالمية[عدل]

في 8 مارس عام 2012 حازت سمر بدوي على جائزة أشجع نساء العالم العالمية من قِبل وزارة الخارجية الأمريكية بسبب رفعها قضيتا العضل وحق التصويت للمرأة. والتي أعتبرتها وزارة الخارجية كرائدة بسبب تشجيعها وإلهامها النساء الأخريات.[10][11]

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب السجن 10 سنوات وألف جلدة والغرامة مليون ريال لـ «رائف بدوي» صحيفة صوت الأخدود الإلكترونية الشاملة. نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "Saudi Arabia: Where Fathers Rule and Courts Oblige". هيومن رايتس ووتش. 2010-10-18. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-07. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  3. ^ أ ب "Saudi woman 'jailed for trying to end abuse'". بي بي سي نيوز. 2011-10-29. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-07. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  4. ^ أ ب ت ث ج Sidiya، Fatima (2010-10-26). "Samar out of jail, in uncle's custody". عرب نيوز. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-07. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  5. ^ أ ب ت "Saudi woman jailed for disobeying father freed - Governor of the Makkah region ordered the release of Samar Badawi". إميريتس 7/24/وكالة فرانس برس. 2010-10-26. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-07. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  6. ^ أ ب "October 18, 2010 Human Rights First Society (HRFS) Statement". جمعية حقوق الإنسان أولا. 2010-10-18. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-07. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2012. 
  7. ^ أ ب "Aspiring woman voter takes ministry to court". جريدة سعودي جازيت. 2011-04-29. تمت أرشفته من الأصل في 2012-03-09. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2012. 
  8. ^ أ ب ت "Saudi Authorities To Try Woman For Driving". WCMH-TV/AP. 2012-01-13. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-07. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  9. ^ أ ب ت "Saudi women launch legal fight against driving ban". ديلي تلغراف/وكالة فرانس برس. 2012-02-06. تمت أرشفته من الأصل في 2012-01-13. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2012. 
  10. ^ أ ب ت "2012 International Women of Courage Award Winners". US Dept of State. 2012-02-05. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-09. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2012. 
  11. ^ أ ب "Samar Badawi Receives an International Women of Courage Award". U.S. Government. 2012-03-08. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2012. 
  12. ^ "Woman's vote claim rejected". جريدة سعودي جازيت. 2011-05-29. تمت أرشفته من الأصل في 2012-03-09. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2012. 
  13. ^ Abu-Nasr، Donna (2012-02-04). "Saudi Woman Sues Traffic Agency for Refusing Driver's License". Bloomberg L.P. تمت أرشفته من الأصل في 2012-02-07. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  14. ^ "Arrest of human rights defender Samar Badawi in Saudi Arabia latest attempt to intimidate activists". Amnesty International USA. Amnesty International. 12 January 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2016. 
  15. ^ Murphy، Jessica (12 January 2016). "Sister of Saudi blogger Raif Badawi arrested and jailed in same prison". The Guardian (باللغة English). Guardian News and Media Limited. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2016. 
  16. ^ Murphy، Jessica؛ Black، Ian (13 January 2016). "Sister of Saudi blogger Raif Badawi briefly detained in same prison". Guardian.com (باللغة English). Guardian News and Media Limited. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2016.  صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  17. ^ Haidar، Ensaf (12 January 2016). "Urgent: #Samar_Badawi was arrested on the charge of directing @WaleedAbulkhair twitter account.". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2016. 
  18. ^ Haidar، Ensaf (12 January 2016). "Urgent: #Samar_Badawi was transferred to the Dhahran central prison, where both #Raif_Badawi and #Waleed_Abulkhair are.". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2016. 
  19. ^ Fidalgo، Paul (12 January 2016). "Center for Inquiry Demands the Release of Saudi Activist Samar Badawi". Center for Inquiry. Center for Inquiry. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2016. 
  20. ^ Hubbard، Ben (12 January 2016). "Saudi Arabia Arrests Samar Badawi, Human Rights Advocate". The New York Times. The New York Times Company. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2016. 
  21. ^ {{مرجع ويب | url = https://twitter.com/canembsa/status/1026049114088333313?s=21

</ref> نشرت الجارديان