سمير فرنجية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سمير فرنجية
Paris - Salon du livre 2012 - Samir Frangié - 003.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 12 أبريل 1945
زغرتا
الوفاة 11 أبريل 2017 (71 سنة)
بيروت  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Lebanon.svg لبنان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو مجلس النواب اللبناني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
2005  – 2009 
الحياة العملية
المهنة صحافي،  وسياسي،  ومؤلف،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
Legion Honneur Commandeur ribbon.svg
 وسام جوقة الشرف من رتبة قائد  [لغات أخرى]   (2016)[1]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات

سمير حميد فرنجية (12 أبريل 1945 - 11 أبريل 2017)، سياسي لبناني وعضو سابق في المجلس النيابي ومفكر يساري.[2][3][4][5]

خاض فرنجية غمار الانتخابات النيابية 3 مرات، فترشَّح عامي 1996 [6] وفي عام 2000 خاض الانتخابات النيابية عن المقعد الماروني في دائرة شمال لبنان الثانية لكنه هُزِم أمام جان عبيد. بعام 2001 شارك بتأسيس لقاء قرنة شهوان المناهض للوجود السوري، والذي أصبح لاحقا جزءا من تحالف 14 آذار. فاز في الانتخابات النيابية لسنة 2005 بأحد المقاعد المارونية الثلاثة لدائرة زغرتا، ولم يترشح لانتخابات عام 2009. وكان يعد من أكبر المنافسين لسليمان فرنجيّة نجل ابن عمه طوني فرنجيّة الذي ينتمي لتحالف 8 آذار. توفي يوم 11 أبريل 2017 في مستشفى «أوتيل ديو» ببيروت بعد صراعٍ مع مرض عضال.[7][8]

النشأة[عدل]

ولد فرنجية في زغرتا في 12 نيسان 1945.[9] وينحدر من عائلة سياسية عريقة هي عائلة فرنجية.[10] هو نجل حميد فرنجية الزعيم السياسي الراحل وأحد قادة استقلال لبنان ولمياء ميشيل.[11] حميد فرنجية هو الأخ الأكبر لسليمان فرنجية، رئيس لبنان بين عامي 1970-1976.[10] لذلك فإن سليمان طوني فرنجية حفيد عم سمير فرنجية.[12]

تلقى سمير فرنجية تعليمه في المدرسة اليسوعية ثم تخصص في الفلسفة في جامعة القديس يوسف.[2] أكمل فرنجية تعليمه في باريس بعد طرده من المدرسة اليسوعية بسبب الشغب.[3]

مسيرته[عدل]

كان فرنجية صحفيا بارزا.[13] في عهد الرئيس إميل لحود، كان من قادة المعارضة الذين حاولوا تحدي الحلفاء المقربين من الرئيس.[14] وكان على رأس المجموعة المعارضة مع رفيق الحريري ووليد جنبلاط.[14] كان فرنجية حليفاً سياسياً لجنبلاط.[15] كما ساهم فرنجية مع رفيق الحريري في وضع اتفاق الطائف الذي أنهى سنوات الحرب الأهلية اللبنانية، وهو الاتفاق الذي أقر عام 1989.[2]

وكثيرا ما كان سمير فرنجية يدعو إلى الحوار في عز الحرب الأهلية اللبنانية، حتى صار يوصف برجل الحوار، وأسس مع مثقفين آخرين المؤتمر الدائم للحوار اللبناني في العام 1993 لتحقيق هذه الغاية.[2]

وتعود معاداة فرنجية للنظام السوري إلى واقعة اغتيال مؤسس «الحزب التقدمي الاشتراكي»، كمال جنبلاط، التي يُتهم النظام السوري بتنفيذها.[3]

عرف فرنجية بلقب «السيد لبنان» و«البيك الأحمر» لجمعه بين النسب الأرستقراطي والتوجه الشيوعي، وقد التحق فرنجية في أواخر عقد الستينيات بالحزب الشيوعي اللبناني، ولكنه لم يستمر سوى لعام واحد فقط.[2] وقيل أن انتماء فرنجية إلى اليسار اللبناني «لم يكن إنكارًا لعائلته بل هو استمرار لنهج والده حميد فرنجية المدافع عن حق المواطن بالتعليم والصحة وبالحياة الكريمة».[5]

كان فرنجية أحد مؤسسي لقاء قرنة شهوان،[16] والذي سمي على اسم قرية قرنة شهوان التي انعقد فيها أول اجتماع للمجموعة المعارضة يوم التمديد للرئيس إميل لحود. بالإضافة إلى ذلك، كان جزءًا من تحالف 14 آذار[17] وعضواً في أمانته العامة.[18][19] وهو مؤلف «بيان بيروت» الذي نُشر في صحيفة لو موند في 22 حزيران / يونيو 2004.[20] وتحدى البيان، الذي وقعه مثقفون لبنانيون وشخصيات عامة بارزة، هيمنة سوريا على لبنان.[9]

في الانتخابات العامة 2005 أصبح نائباً عن دائرة زغرتا.[21] لكن في الانتخابات العامة لعام 2009، لم يُدرج فرنجية في قائمة تحالف 14 آذار الانتخابية.[22]

وفاته والإرث[عدل]

توفي في 11 نيسان / أبريل 2017 في مستشفى أوتيل ديو في بيروت قبل عيد ميلاده بيوم.[23]

صدر في عام 2019 كتاب «زمن سمير فرنجية...سيرة» بقلم محمد حسين شمس الدين، بدعوة من مؤسسة سمير فرنجية وجامعة القديس يوسف ودار نشر الشرق بالجامعة.[24][25]

منشوراته[عدل]

  • بعد الربيع: ريكاردو كريستيانو يحاور سمير فرنجية منظّر الانتفاضة اللبنانية (بالإيطالية)، مسينة، 2012.[26]
  • كتاب «رحلة إلى أقاصي العنف» الذي صدر عام 2011.[17][27] (بالفرنسية وترجم للعربية)
  • الدولة والحرب الدينية: لبنان وحزب الله والمسألة الشيعية، 2005.[28] (بالفرنسية)
  • دعوة للحوار لتجديد العقد الاجتماعي بين اللبنانيين، 2006. (بالفرنسية)[29]
  • درس الحروب اللبنانية للعلاقات بين الشرق والغرب، 2004. (بالفرنسية)[30][31]
  • من العراق إلى لبنان ربيع هش، 2005. (بالفرنسية)[32]
  • ساهم بفصل في كتاب «خيارات من أجل لبنان»، 2004. (بالإنجليزية)[33]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://www.diplomatie.gouv.fr/en/country-files/lebanon/news/article/lebanon-death-of-samir-frangieh-11-04-17 — تاريخ الاطلاع: 1 أكتوبر 2020
  2. أ ب ت ث ج "سمير فرنجية.. البيك الأحمر"، www.aljazeera.net، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2018، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2021.
  3. أ ب ت "سمير فرنجية.. رحيل أحد قادة استقلال لبنان - العالم"، أخبارك.نت، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2021.
  4. ^ "سمير فرنجية... الرجل الذي لا يحتاج إلى لقب"، الأخبار، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2021.
  5. أ ب "سمير فرنجية..سيبقى حاضرًا في ذاكرة لبنان الرسالة"، Mustaqbal Web TV، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2021.
  6. ^ "من هو سمير فرنجية؟"، جنوبية، 11 أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017.
  7. ^ وهبة, يزبك (11 أبريل 2017"لبنان يفقد...النائب سمير فرنجية"، المؤسسة اللبنانية للإرسال، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2017. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ "وفاة البيك اليساري وعقل «ثورة الأرز» سمير فرنجيّة"، جنوبية، 11 أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2017، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2021.
  9. أ ب Dominique Avon؛ Anaïs-Trissa Khatchadourian؛ Jane Marie Todd (10 سبتمبر 2012)، Hezbollah: A History of the "Party of God"، Harvard University Press، ص. 200، ISBN 978-0-674-06752-3، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2021.
  10. أ ب Elie Hajj (13 مارس 2013)، "New March 14 Group to Launch in Lebanon Next Week"، Al Monitor، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013.
  11. ^ "General Election 2005: (14)"، Zgharta، 14 يونيو 2005، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013.
  12. ^ Megan K. Stack (19 أبريل 2005)، "Lebanon, a House Divided"، Los Angeles Times، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2013.
  13. ^ Gary C. Gambill (Spring 2001)، "Is Syria Losing Control of Lebanon?"، Middle East Quarterly، 8 (2): 41–49، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021.
  14. أ ب Charles Glass (04 أغسطس 2005)، "An Assassin's Land"، London Review of Books، 27 (15)، مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2014.
  15. ^ Charles Glass (01 مارس 2007)، "The lord of no man's land: A guided tour through Lebanon's ceaseless war"، Harper's Magazine، مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2013.
  16. ^ "Qornet Shehwan Gathering" (PDF)، Middle East Mirror، مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 سبتمبر 2021.
  17. أ ب "Samir Frangieh: The Orthodox Law insults the dignity of Lebanese Citizens"، iloubnan، Beirut، 03 فبراير 2013، مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2017، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013.
  18. ^ "Lebanon"، Coincilation Resources، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013.
  19. ^ "March 14 warn of bids to link national security to Syria"، Lebanon News، 01 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2013.
  20. ^ Dominique Avon؛ Anaïs-Trissa Khatchadourian؛ Jane Marie Todd (10 سبتمبر 2012)، Hezbollah: A History of the "Party of God"، Harvard University Press، ص. 200، ISBN 978-0-674-06752-3.Dominique Avon; Anaïs-Trissa Khatchadourian; Jane Marie Todd (10 September 2012). Hezbollah: A History of the "Party of God". Harvard University Press. p. 200. ISBN 978-0-674-06752-3.
  21. ^ "Talking To: Samir Franjieh"، Now Lebanon، 01 أكتوبر 2008، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2017، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013.
  22. ^ Robert G. Rabii (06 يونيو 2009)، "Lebanon at the crossroads"، Lebanonwire، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2013، اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2013.
  23. ^ "Former MP Frangieh dies at 72"، The Daily Star، Beirut، 11 أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2017.
  24. ^ LeLaboDigital، "أصدقاء سمير فرنجية يستذكرونه في كتاب سيرته... وجنبلاط أول المشاركين"، جريدة الأنباء الإلكترونية، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2021.
  25. ^ زمن سمير فرنجية...: (سيرة)، 2019، ISBN 978-9953-599-40-3، OCLC 1242122691، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2021.
  26. ^ Riccardo؛ Frangieh, Samir (2012)، Il giorno dopo la primavera: Riccardo Cristiano dialoga con Samir Frangieh, l'ideologo dell'intifada libanese (باللغة الإيطالية)، Messina: Mesogea، ISBN 978-88-469-2120-8، OCLC 898688383، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2021.
  27. ^ رحلة إلى أقاصي العنف، Beirut: شرق الكتاب،، 2013، ISBN 978-9953-579-09-2، OCLC 868914192، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021.
  28. ^ Frangieh, Samir (2005)، "État et guerre religieuse: le Liban, l'action du Hezbollah et la question chiite"، esprit Esprit (1940-) (باللغة الفرنسية)، 314 (314 (5)): 129–140، ISSN 0014-0759، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021.
  29. ^ Frangieh, Samir (2006)، "Appel au dialogue pour le renouvellement du contrat social entre les Libanais"، esprit Esprit (1940-) (باللغة الفرنسية)، 327 (327 (8-9)): 44–58، ISSN 0014-0759، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2021.
  30. ^ Frangieh, Samir, Mongin, Olivier (2004)، "La leçon des guerres libanaises pour les relations Orient/Occident"، esprit Esprit (1940-) (باللغة الفرنسية)، 307 (307 (8)): 193–202، ISSN 0014-0759، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2021.
  31. ^ Frangieh, Samir (2004)، "L'AMERIQUE, APRES L'IRAK - 3 QUELLE TRANSFORMATION AU MOYEN-ORIENT ? La lecon des guerres libanaises pour les relations Orient/Occident."، Esprit. (باللغة الفرنسية) (8): 193، ISSN 0014-0759، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2021.
  32. ^ Frangieh, Samir (2005)، "DE L'IRAK AU LIBAN, UN PRINTEMPS FRAGILE - Etat et guerre religieuse: le Liban, l'action du Hezbollah et la question chiite - Depuis le pacte multinational de 1943, l'Etat libanais repose sur un equilibre precaire. Alors que la reconnaissance de la communaute chiite est le pendant du >, comment constituer un Etat et former une classe politique sans durcir les clivages confessionnels ? Est-il possible d'imposer des regles communes a l'ensemble des communautes libanaises au nom d'un interet general ? La question vaut bien entendu pour l'Irak."، Esprit. (باللغة الفرنسية) (5): 129، ISSN 0014-0759، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021.
  33. ^ Nawwāf؛ Centre for Lebanese Studies (Great Britain) (2004)، Options for Lebanon (باللغة الإنجليزية)، Oxford; London; New York; New York, NY: Centre for Lebanese Studies ; I.B. Tauris ; In the United States and Canada distributed by St. Martin's Press، ISBN 978-1-85043-928-8، OCLC 56640681، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2021.

وصلات خارجية[عدل]

صفحة عن نشاطات سمير فرنجية في موقع رسالة بيروت