هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

سنة الطاعون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

سنة الطاعون هي سنة انتشر فيها مرض الطاعون القاتل أرجاء الكويت وقضى على الآلاف من سكانها وكان ذلك في 15 يونيو 1831م الموافق للعام 1247 هـ في عهد حاكم الكويت الشيخ جابر بن عبدالله الصباح.

الأحداث[عدل]

انتشر المرض في شبه الجزيرة العربية ومنه إلى الكويت حيث انتشر المرض في أنحاء الدولة يوم 15 يونيو 1831 وكان ذلك الوقت يصادف موسم الغوص وموسم السفن الهندية التجارية، اضطر بعض سكان الكويت إلى الإقامة في عشيش في الشويخ هرباً من الوباء، حيث قال المؤرخ عبد العزيز الرشيد في كتابه تاريخ الكويت أنه لولا سفر بعض الرجال في السفن في مواسم الغوص والسفن التجارية الهندية وهرب البعض منهم إلى الشويخ لأصبحت الكويت داراً من العدم ولقُضي على جميع سكانها.[1]

النتائج[عدل]

توفي الكثير من سكان الكويت وكانت غالبية الضحايا من النساء والأطفال، ويتراوح نسبة الضحايا ما بين 60% إلى 75%من سكان الكويت في ذلك الوقت وبعدد آلاف المواطنين الكويتيين ذهبوا ضحية الوباء حيث لم يرد مصدر يذكر عدد الضحايا بالتحديد لكن قدر عدد القتلى بأكثر من عشرة آلاف كويتي. حيث ذكر الرحالة كارستن نيبور في عام 1767 أي ما قبل حادثة مرض الطاعون بأربعة وستون عاما بأن عدد الكويتيين يقدر بعشرة آلاف نسمة، وفي عام 1831 بعد انتهاء الوباء قال الرحالة الإنجليزي ستوكلر أن عدد الكويتيين يقدر بأربعة آلاف نسمة أي أن الوباء قد قضى على أكثر من نصف السكان بعد أربعة وستون عاما. كانت هذه الفترة مؤثرة في تاريخ الكويت حيث إختلت التركيبة السكانية وحل الدمار والخراب في البلد كما قطع نسل عدد من العائلات الكويتية والذي ليس لها وجود الآن.

ما بعد الوباء[عدل]

بعد صفاء جو الكويت وزوال المرض حبس عدد من المواطنين الناجيين من الوباء في إحدى القلاع في منطقة شرق وأغلق عليهم بعد تزويدهم بالطعام والشراب خوفا من عودة المرض وإنتشاره. إمتلأت الكويت بعد تلك الحقبة بالمقابر وأصبح البعض يدفنون موتاهم في بيوتهم. وبعد زوال المرض عاد المسافرون من مواسم الغوص والتجارة حيث وجدوا جميع أهالي الكويت قد قضي عليهم إلا القليل منهم، فاضطروا إلى الزواج من الدول المجاورة مثل نجد والزبير ليحافظوا على الكويت من الفناء والإنقراض.

كتب الشاعر النبطي الملا سعود الصقر قصيدة مطولة باللهجة الكويتية عن أزمة الطاعون التي حلت بالكويت يرثي فيها المواطنين الذين راحوا ضحية للوباء، ومما كتبه :

شفنا المنازل مثل دوي الفضاعقب السكن صارت خلايا مخاريب
واحسرتي ليمن طرا ما مضىعصر يذكرني الأهل والأصاحيب

المراجع[عدل]

  1. ^ تاريخ الكويت - عبد العزيز الرشيد