سهير القلماوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سهير القلماوي
سهير القلماوي

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 20 يوليو 1911[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 4 مايو 1997 (86 سنة )[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
موضوع رسالة دكتوراه سهير القلماوى كان عن ألف ليلة و ليلة

سهير القلماوي (ولدت في 20 يوليو 1911- توفيت في 4 مايو 1997) كانت علامة أدبية وسياسية بارزة مصرية وهي من شكلت الكتابة والثقافة العربية من خلال كتابتها والحركة النسوية و المناصرة. كانت من السيدات الأوائل الذين إرتادوا جامعة القاهرة و في عام 1941 أصبحت أول امرأة مصرية حصلت على الماجستير والدكتوراه في الآداب لأعمالها في الأدب العربي. بعد التخرج، عينتها الجامعة كأول مُحاضِرة تشغل هذا المنصب.[2][3] كانت أيضاً من أوائل السيدات اللائي شغلن منصب الرؤساء من ضمن ذلك رئيسة قسم اللغة العربية في جامعة القاهرة ورئيسة الاتحاد النسوي المصري ورئيسة رابطة خريجات جامعة المرأة العربية. نُشرت كتابتها التي تتضمن مجلدين من قصص قصيرة و عشرة دراسات نقضية والعديد من تراجم عالم الأدب[2] (أحاديث جدتي) نشر عام 1935.[4]

السيرة الذاتية[عدل]

نشأتها[عدل]

ولدت سهير القلماوي في 20 يوليو 1911 بالقاهرة- مصر وعاشت هناك طيلة حياتها. نشأت في عائلة تفخر بتعليم إناثها[5] ولذلك كانت قادرة على الإستفادة من مكتبة أبيها ذات الأعمال الشاسعة بسن مبكر. يبدوا أن كُتاب مثل طه حسين ورفاعة الطهطاوي وابن إياس ساهموا في موهبتها الأدبية بشكل كبير وشكلوا صوتها كأديبة .[6]

خلال طفولتها أثناء ثورة 1919، نشأت سهير القلماوي وسط تأثير السيدات المصريات خلال الفترة التي كانت بها الناشطة النسوية العظيمة هدى الشعراوي والشخصية القومية البارزة صفية زغلول. ركزت تلك النساء وناشطات نسوية أخريات على نقل المناظرة النسوية للشوارع لإنشاء حركة بعيدة المدى. أثر هذا المقصد على بعض مبادئها النسوية. [7]

التعليم[عدل]

عام 1928، تخرجت القلماوي من الكلية الأمريكية للفتيات وكرست نفسها لدراسة الطب كوالدها في جامعة القاهرة. ومع ذلك، وفور تلقيها الرفض، شجعها ابيها على التخصص في الأدب العربي عوضاً عن ذلك.[5] أصبحت أول فتاة شابة ترتاد جامعة القاهرة وأول امرأة بين أربعين رجل تدرس الأدب العربي.[6] خلال وجودها في جامعة القاهرة، تلقت القلماوي الإرْشاد من دكتور طه حسين الذي كان رئيس قسم اللغة العربية ورئيس التحرير بمجلة جامعة القاهرة.[5][6] قام طه حسين بجعل القلماوي مساعدة رئيس التحرير في مجلة جامعة القاهرة عام 1932 وهكذا أصبحت القلماوي أول امرأة برخصة الصحافة في مصر.[6] خلال فترة دراستها، أيضاً، كانت مذيعة لخدمة البث الإذاعي المصري.[6] بعدما حصلت على الماجستير في الآداب، تلقت منحة لإجراء البحوث في باريس لشهادة الدكتوراه. عام 1941، بعدما أنتهت من رسالة الدكتوراه، أصبحت أول امرأة تحصل على الدكتوراه من جامعة القاهرة.[3][5]

المشوار المهني[عدل]

كانت أحدى العديد من أوائل بنات جنسها وابتدت مشوارها المهني كأول مُحاضرة في جامعة القاهرة عام 1936.[3][5] وسرعان ماشقت طريقها لتصبح أستاذة جامعية ولاحقاً رئيسة قسم اللغة العربية بين عامي 1958-1967 وكانت أول امرأة تقوم بذلك.[2] 

عملت كرئيسة الاتحاد النسوي المصري، وفي عام 1959 أصبحت رئيسة رابطة خريجات جامعة المرأة العربية[5] حيث أسست التعاون بين الاتحاد المصري والاتحاد العالمي للجامعات. أصبحت لاحقاً رئيسة الهيئة المصرية العامة للسينما والمسرح والموسيقى عام 1967 ورئيسة مجتمع ثقافة الطفل عام 1968.  ساهمت القلماوي في النضال لأجل حقوق المرأة ليس فقط عبر عملها الأدبي، ولكن أيضاً عبر مشاركتها في مؤتمرات المرأة العربية حيث نادت بمساوة الحقوق.[5] عام 1960، كانت رئيسة المؤتمر الدولي للمرأة؛ وبعام 1961 أصبحت رئيسة أول أجتماع للفنون الشعبية. شكلت لجنة للأشراف على جامعة الفتيات الفلسطينيات للحديث عن أهتمامها بالقضية الفلسطينية وكان ذلك عام 1962.[6]

بدأ عملها السياسي عندما دخلت مجال السياسة كعضوة بالبرلمان عام 1958 ومجدداً في 1979 حتى 1984. كانت أيضاً رئيسة الإدارة التابعة للهيئة المصرية للنشر والتوزيع حيث عملت على توسيع نطاق القراء وتشجيع الكتاب الشباب و النهوض بصناعة الكتب.[5] في عام 1967، أسست أول معرض كتاب في الشرق الأوسط: معرض القاهرة الدولي للكتاب. وخلال سنوات عمرها الأخيرة، عملت كرئيسة الهيئة العامة للكتاب من 1967 إلى 1971 و كرئيسة هيئة الرقابة من 1982 إلى 1985.[7]

في بداية عام 1935، نشرت مجموعة واسعة من الأعمال الأدبية تحتوي على قصص قصيرة ودراسات نقضية ومجلات ثقافية وتراجم.[5] توفيت بالقاهرة في مايو 1997.[7] 

كتابتها والمواضيع[عدل]

من بين أكثر من ثمانين منشور لها، أول وأشهر عمل للقلماوي هو أول مجلد قصص قصيرة الذي نشر عام 1935. كان هذا العمل، الذي نشر بالقاهرة، أيضاً بمثابة أول مجلد قصص قصيرة تنشره امرأة في مصر.تحلل القلماوي في أحاديث جدتي الدور الإجتماعي للإناث باعتباره الحافظ والمجدد لتاريخ المجتمع عبر السرد الشفوي بهذا العمل. يتألف هذا العمل من قصة جدة تحكي ذكريات الماضي لحفديتها. طورت خط هذه القصة بداخل النقد الإجتماعي ومنظور المدنيين الذين لزموا بيوتهم عن زمن الحرب.[8] تستنبط الجدة الأخلاق من ذكرياتها عن الأحداث و ترسم مقارنة بين الماضي والحاضر، ودائماً ما تؤثر الماضي.[9] تلمح القلماوي عبر هذا العمل بأن حكايات الزوجات القديمة وقصص الجدات لما قبل النوم يمكن أن تحمل رسالة نسوية عميقة.[7] كعديد من الأعمال الخيالية خلال حقبة الثلاثين، تقدم مجموعة قصصها وصف واقعي لمجتمع الطبقة المتوسطة المصرية و نظرة عن المجتمع القروي بعين الطبقة المتوسطة.[8]

وضعت رسالة الدكتوراه الخاصة بها والتي تتألف من بحث عن "ألف ليلة وليلة" الأساس لمهمتها النسوية. كانت تهدف لأعداد امرأة جديدة: امرأة ذكية ومثقفة وحكيمة مسؤولة بشكل كامل عن حياتها وأسرتها. امرأة لا تستخدم فطنتها وفضائلها لتتساوى بالرجل، ولكن أيضاً تسعى جاهدة لإعادة تثقيف الرجل لتحظى بالمساواة. ظهرت هذه الرسالة في كتب النقض الأدبي الخاصة بها، في النقد الأدبي 1955، و العالم بين دفتي كتاب 1985.[7] 

صورت أيضاً تراجمها لبعض الأعمال مثل القصص الصينية لبيرل باك (1950) وترويض النمرة لشكسبير (1964) النضالات النسوية وضرورة إعادة تثقيف الرجل.[7] أسست القلماوي أيضاً وأصدرت العديد من المجلات الثقافية التي تطرقت للمواد المعاصرة كالسنيما والموسيقى والفنون. من بين بعض الأعمال البارزة الآخرى الشياطين تلهو (1964)، وأدب الخوارج (1941)، والعالم في كتاب (1958).[6]

تلقى عملها ترحيباً حاراً من النقاد،[8] إعتبرها الكثير بأنها " علامة أدبية بارزة في الحركة الثقافية المعاصرة في مصر".[6]

الجوائز[عدل]

تلقت القلماوي جوائز وتقديرات لعملها الأدبي والقيادة والمناصرة من بينها:[6]

1. جائزة مجمع اللغة العربية، لموضوع رسالة الدكتوراه عن (ألف ليلة وليلة)،عام 1954.

2. جائزة الدولة التقديرية في أدب الشباب، وكانت أول امرأة تحصل عليها عام 1955.

3. جائزة الدولة التشجيعية لعام  1955.

4. جائزة الدولة التقديرية في الآداب، تشاركتها مع د. شوقي ضيف عام 1963.

5. جائزة ناصر، المهداة من الاتحاد السوفياتي السابق عام 1976.

6. جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1977.

7. ميدالية التقدير عام 1977.

8. وسام الجمهورية من الدرجة الأولى عام 1978.

9. وسام الإنجاز عام 1978.

10. جائزة الدولة التقديرية للآداب.

11. الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1987.

بالإضافة لذلك، كرمها معرض القاهرة الدولي للكتاب عام 1993 للقيام برئاسة الهيئة المصرية العامة للكتاب. عام 1955، وكرمتها محافظة القاهرة في يوم المرأة.[6]

من أهم مؤلفاتها[عدل]

  • أحاديث جدتي 1935، الطبعة الحديثة بالهيئة المصرية العامة للكتاب2010
  • ألف ليلة وليلة 1943، والطبعتان الحديثتان الأولى بالهيئة المصرية العامة للكتاب2010 ،والثانية بالهيئة العامة لقصور الثقافة2010ضمن سلسلة ذاكرة الكتابة.
  • أدب الخوارج 1945، والطبعة الحديثة بالهيئة المصرية العامة للكتاب2010
  • في النقد الأدبي 1955،
  • الشياطين تلهو 1964،
  • ثم غربت الشمس 1965،
  • المحاكاة في الأدب 1955،
  • العالم بين دفتي كتاب 1985، الطبعة الحديثة بالهيئة المصرية العامة للكتاب 2010م،
  • ذكرى طه حسين 1974، دار المعارف، سلسلة اقرأ، عدد رقم 388،

ترجمت العديد من الكتب والقصص منها: قصص صينية لبيرل بك، عزيزتي اللويتا، رسالة أبون لأفلاطون، وأيضاً عشر مسرحيات لشكسبير وأكثر من 20 كتاباً في مشروع الألف كتاب. ومن أبحاثها: المرأة عند الطهطاوي، أزمة الشعر.

علاوة على ما سبق كان لها السبق الأول في إنشاء مكتبة في صالة مسرح الأزبكية لبيع الكتب بنصف ثمنها، وأيضا كانت الأولى في تقديم دراسة عن الأدب المصري المعاصر إلى التعليم الجامعي. كما أعطت الفرصة لأكثر من 60 أديباً لتقديم مؤلفاتهم عندما قامت بإصدار سلاسل أدبية سُميت "مؤلفات جديدة"، ومن ناحية أخرى وضعت أسساً للطرق الأكاديمية في تحليل الأدب والفن.

التكريم[عدل]

حصلت سهير القلماوي على جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1977.

وفاتها[عدل]

توفيت سهير القلماوي في 4 مايو 1997م.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب مذكور في : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — وصلة مرجع: http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb14633877w — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — عنوان : open data platform — رخصة: رخصة حرة
  2. ^ أ ب ت Cohen-Mor, Dalya (2005). Arab Women Writers: An Anthology of Short Stories. Albany, NY: SUNY Press. p. 301. ISBN 978-0-7914-8346-6.
  3. ^ أ ب ت Gorman, Anthony (2012). Historians, State and Politics in Twentieth Century Egypt: Contesting the Nation London: Routledge. p. 37. ISBN 978-1-135-14533-0.
  4. ^ Johnson-Davies, Denys; Allen, Roger M. A. (1994). Arabic Short Stories. University of California Press. p. 26. ISBN 978-0-520-08944-0.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Zeidan, Joseph T. (1995). Arab Women Novelists: The Formative Years and Beyond Albany, NY: SUNY Press. pp. 78–79, ff. ISBN 978-0-7914-2171-0.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Souhir Al Qalamawi". Who's Who Amongst Arab Women. Retrieved 23 September 2016.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح Darwish, Adel (16 June 1997). "Obituary: Soheir el-Qalamawy". Retrieved 6 October 2014.
  8. ^ أ ب ت Booth, Marilyn (2000). Translator's introduction to Al-Zayyat, Latifa (2002). The Open Door. Cairo: American University in Cairo Press. ISBN 9789774246982.
  9. ^ Ashour, Radwa; Ghazoul, Ferial; Reda-Mekdashi, Hasna, eds. (2008). Arab Women Writers: A Critical Reference Guide, 1873-1999. Cairo: American University in Cairo Press. pp. 114, 458. ISBN 978-977-416-267-1.