هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

سوء التغذية في جنوب أفريقيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لا يزال سوء التغذية مشكلة في جمهورية جنوب أفريقيا بالرغم من أنه غير منتشر في بلدان إفريقية أخرى جنوب الصحراء الكبرى .

وُلد 15٪ من رُضع جنوب أفريقيا بوزن ولادة منخفض.[1] 5 ٪ من أطفال جنوب أفريقيا لديهم نقصان في الوزن ويعتبر أن لديهم الهُزال. منذ تسعينيات القرن الماضي، ظلت مشكلة سوء التغذية في جنوب أفريقيا مستقرة إلى حد ما.[1] تشير التقديرات إلى خسارة جنوب أفريقيا حوالي 1،1مليار دولار أمريكي من الناتج الإجمالي المحلي كل عام بوجود نقص الفيتامينات والمعادن الناجم عن سوء التغذية، بالرغم من أن تشير التقديرات أن سيُكلف 55 مليار دولار أمريكي فقط لتخفيف تلك المشكلة من خلال تدخلات التغذية بالمغذيات الدقيقة.[1]

يختلف انتشار سوء التغذية في جنوب أفريقيا عبر مناطق جغرافية ومجموعات اجتماعية اقتصادية مختلفة.[1] يعاني الكثير من الرُضع في أفريقيا من سوء التغذية لأن أمهاتهم لا يرضعونهم. إن الأمهات اللاتي لا يرضعن أطفالهن، يفعلن ذلك تجنبًاً إصابة أطفالهن بعدوى الإيدز.[2] وجدت دراسة وزارة الصحة التابعة لجنوب أفريقا في عام 2010 أن 2،30٪ من النساء الحوامل مصابون بالإيدز في جنوب أفريقا.[3] يمكن أن يُسبب سوء التغذية عدة مشاكل صحية مختلفة مثل البلاجرا.[4][5]

تختلف عواقب سوء التغذية  المحددة وفقًا للفرد و المغذيات المحددة التي ينقصها نظام الفرد الغذائي. أقامت وزارة الصحة التابعة لجنوب أفريقيا برامج ومبادرات متنوعة مثل برنامج التغذية المتكامل لمكافحة آثار سوء التغذية الضارة.[6] واجهت جميع البرامج والمبادرات تحديات كبيرة، ونتيجةً لذلك، يختلف معدلات نجاحها الفردي اختلافًا كبيرًا.

الآثار الصحية[عدل]

يمكن لسوء التغذية أن يؤدي إلى انقضاض مضاعفات صحية إضافية[7] حتى الموت في نهاية المطاف.[8] في الحقيقة، وجدت اليونيسف 4،11٪ من وفيات أطفال جنوب أفريقيا دون سن الخامسة يمكن أن تُعزى إلى الوزن المنخفض مما يجعل انخفاض الوزن عند الولادة ثاني أهم سبب لوفيات الأطفال في جنوب أفريقيا.[9] وفقُا لإحصائيات عام 2008، إن 6،5 مليون حالة وفاة من أصل 10 مليون حالة وفاة للأطفال يمكن أن تُعزى إلى سوء التغذية.[10] بالرغم من أن جميع حالات سوء التغذية في جنوب أفريقيا لن تؤدي بالضرورة إلى الوفاة، فمن المرجح أن تؤدي إلى تدهور الصحة. إن أكثر الحالات الصحية الضارة التي يمكن الوقاية منها، والأكثر بروزًاً، المرتبطة بسوء التغذية هي أوجه نقص في المغذيات.[7]

نقص الفيتامينات والمعادن[عدل]

يؤدي النقصان في مستويات الحديد إلى فقر الدم وهو حالة مصنفة بإنخفاض مستويات الهيموجلوبين في الدم.[11] إن 21،4٪ من أطفال ما قبل المرحلة الدراسية لديهم فقر الدم في جنوب أفريقيا.[4] إن فقر الدم سبب رئيسي لوفيات الأمهات.[7] فما يقرب من 50٪ من النساء الحوامل لديهن فقرالدم في جنوب أفريقيا.[4] يسبب فقر الدم الإرهاق والضعف. إذا لم يعالج لفترات طويلة من الوقت، فيمكنه أن يدمر القلب، والمخ، وأعضاء حيوية أخرى.[4]

ثمة مشكلة تغذية شائعة أخرى بين مواطني جنوب أفريقيا ألا وهي نقص كالسيوم الدم. وُجد في دراسة أقيمت من مجتمع ريفي تابع لجنوب أفريقيا تم اختياره عشوائيًا أن  13،2٪ من الأطفال لديهم مستويات كالسيوم منخفضة  في الدم بشكل غير سوي.[12] أقيمت دراسات إضافية حول أطفال جنوب أفريقيا مُبينة أن يمكن لهذا النقص أن يؤدي إلى كُساح الأطفال.[13] يُسبب الكساح الضعف والألم في العظام وهياكل الأسنان، وضعف النمو، وتشنجات العضلات وتشوهات الهيكل العظمي.[14]

إن العديد من مواطني جنوب أفريقيا لديهم نقص في الثيامين (فيتامين ب1).[15] يمكن للنقص الخطير في هذا المغذي الحيوي أن يؤدي إلى البيريبيري الذي لديه أعراض فورية يسبب خمول حاد. إذا لم يتم معالجته، يمكن للبيريبيري أن يسبب التهاب الجهاز العصبي، وحتي فشل القلب. إن فشل القلب المصاحب لمرض البيريبيري جلي بشكل خاص في جوهانسبرج، عاصمة جنوب إفريقيا.[16]

يوجد مرضٌ آخر شائع في جنوب أفريقيا هو البلاجرا. يلاحظ دكتور د بلوسمون، طبيب، معدل مرتفع في البلاجرا بين مرضى مستشفى في سويتو، بجنوب أفريقيا.[5] يبدو أن البلاجرا شائع بشكل خاص في المرضى الذين يعتمدون في نظامهم الغذائي على الذرة. يحدث هذا المرض بسبب نقص النياسين.[5] اتسمت أعراض البلاجرا بأربعة مخاطر؛ التهاب الجلد، والإسهال، والخرف، والموت.[17] يُسبب البلاجرا بمضيقات في الجهاز الهضمي مثل الإسهال، والغثيان، والتقيؤ، وآلام في البطن، وضعف الشهية.[18] ولسوء الحظ، تؤدي تلك السلسة من الأعراض إلى المزيد من سوء التغذية، مما يؤدي إلى تضخيم حجم البلاجرا. يوجد مشكلة سوء تغذية أخرى ألا وهي نقص فيتامين ( أ ). وتظهر بشكل خاص في المقاطعة الشمالية، وكوازولو/ناتال، ومبومالانجا، والمنطقة الشمالية الغربية، وكيب الشرقية التابعة لجنوب أفريقيا.[19] أُجريت مجموعة استشارات فيتامين ( أ ) في جنوب أفريقيا   (SAVACG)دراسة استقصائية وطنية لوزارة الصحة في جنوب أفريقيا موضحة أن واحدًا من أصل ثلاثة أطفال دون سن السادسة يعاني من نقص فيتامين( أ ).[20] إن فيتامين ( أ ) ضروري من أجل رؤية جيدة، ويمكن لنقص هذه المادة أن يؤدي إلى إعاقات بصرية، ربما العمى.[21] أظهرت منظمة الصحة العالمية أن نصف الأطفال المكفوفين الذين يعانون من نقص فيتامين( أ )، يموتون في خلال عام بسبب الآثار الضارة لفيتامين( أ ) على الجهاز المناعي.[22] إن نقص فيتامين ( ج ) له أيضاً آثار ضارة على سكان جنوب أفريقيا. ووجد سابقًا أن مرض الإستربوط منتشر بين سكان محددين في مناطق التعدين في جنوب أفريقيا،[23] ويتطور من نقص كبير في فيتامين ( ج ). يسبب هذا المرض الضعف، وفقر الدم، نزيف الجلد، وأمراض اللثة (التهاب اللثة).[24][25] إن فيتامين( ج ) يلعب دورًا حيويًا في تكوين الأنسجة الضامة، فوجود نقص في ذلك يؤدي إلى مضاعفات في الجهاز المناعي، امتصاص الحديد، استقلاب الكولسترول.[26]

انظر أيضًا[عدل]

صحة الطفل وتغذيته في أفريقيا

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث "Nutrition at a Glance: South Africa" (PDF). The World Bank. نسخة محفوظة 18 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Bobat, Raziya; Moodley, ohayendree; Coutsoudis, Anna; Coovadia, Hoosen (11 November 1997). "Breastfeeding by HIV-1-infected women and outcome in their infants: a cohort study from Durban, South Africa". AIDS. 11 (13): 1627–1633. doi:10.1097/00002030-199713000-00012. نسخة محفوظة 27 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "South Africa HIV & AIDS Statistics". Avert: International HIV & AIDS Charity. Retrieved 9 December 2012. نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت ث "Malnutrition in South Africa". Retrieved 10 December 2012.
  5. أ ب ت Kale, Rajendra (29 April 1995). "Impressions ofhealth in the new South Africa: a period of convalescence" (PDF). South Africa's Health. 310 (1): 1119–22. doi:10.1136/bmj.310.6987.1119. PMC 2549504 . PMID 7742681 نسخة محفوظة 04 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Combating Malnutrition in South Africa". Input Paper for Health Roadmap. September 2008. Retrieved 10 December 2012. نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت Food and Agriculture Organization of the United Nations (1998). The Right to Food in Theory and Practice. Rome: Food & Agriculture Organization.
  8. ^ Gomez, Federico; Rafael Ramos Galvan; Silvestre Frenk; Joaquin Cravioto Munoz; Raquel Chavez; Judith Vasquez (1956). "Mortality in Second And Third Degree Malnutrition". Journal of Tropical Pediatrics. 2 (2): 77–83. doi:10.1093/oxfordjournals.tropej.a057419. PMC 2560616 نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Bradshaw, Debbie; David Bourne; Nadine Nannan (December 2003). "What Are the Leading Causes of Death Among South African Children?" (PDF). MRC Policy Brief. 3. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ De Lange, Johanna Christina (2010). Factors Contributing To Malnutrition In Children 0-60 Months Admitted To Hospitals In The Northern Cap e (PDF) (M. Sc.). University of the Free State. نسخة محفوظة 07 2يناير4 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ National Heart, Lung, and Blood Institute. "What Is Anemia?". National Institutes of Health. نسخة محفوظة 04 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Pettifor, J. M.; P Ross; G Moodley; E Shuenyane (December 1979). "Calcium Deficiency In Rural Black Children in South Africa--a Comparison Between Rural and Urban Communities". The American Journal of Clinical Nutrition. 32 (12): 2477–2483. نسخة محفوظة 25 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Pettifor, JM; Ross P; Wang J; Moodley G; Couper-Smith J (1978). "Rickets in Children of Rural Origin in South Africa: is Low Dietart Calcium a Factor?". Journal of Pediatrics. 92: 320–324. doi:10.1016/s0022-3476(78)80035-3
  14. ^ Kaneshiro, Neil K. "Rickets Osteomalacia in children; Vitamin D Deficiency; Renal Rickets; Hepatic Rickets". Pub Med Health. نسخة محفوظة 22 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Vorvick, Linda J. (10 August 2012). "Beriberi". The New York Times. Retrieved 10 December 2012. نسخة محفوظة 30 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Isaacson, C. (5 November 1977). "The Changing Pattern of Heart Disease South African Blacks" (PDF). South Africa Medical Journal. 20. VOL LI Jul-Dec/Articles/11 November/1.3 THE CHANGING PATTERN OF HEART DISEASE IN SOUTH AFRICAN BLACKS. C. Isaacson.pdf نسخة محفوظة 02 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Bradley, Walter G.; Robert B. Daroff; Gerald Fenichel; Joseph Jankovic, MD. "Disorders of the Nervous System". Neurology in Clinical Practice.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 07 2يناير4 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Rook, Ed A; Wilkinson, DS; Ebling, FJB; Champion, RH; and Burton, JL. Textbook of Dermatology: 4th Edition. Blackwell Scientific Publications, cited by "Pellegra."DermNet New Zealand. 26 August 2012 نسخة محفوظة 26 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Nutrition Information Centre University of Stellenbosch. "Vitamin A" (PDF). NICUS. Retrieved 10 December 2012. and Institutions/Nicus/Nutrition_Facts_sheets/Vitamin A.pdf نسخة محفوظة 07 20سبتمبر على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Faber, Mieke; Wenhold, Friede (2007). "Nutrition in Contemporary South Africa". Water SA. 33 (3): 393–400. نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ West Jr., K. (1 September 2002). "Extent of Vitamin A Deficiency Among Preschool children and Women of Reproductive Age". The Journal of Nutrition. 132(9): 2857S–2866S.
  22. ^ "Micronutrient Deficiencies". World Health Organization. Retrieved 10 December2012. نسخة محفوظة 05 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Van der Merwe, A. E.; M. Steyn; G. J. R. Maat (May–June 2010). "Adult Scurvy in Skeletal Remains of Late 19th Century Mineworkers in Kimberley, South Africa" نسخة محفوظة 01 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Cotran, R. S., Kumar, V., & Robbins, S. L. (1994). Environmental and nutritional diseases.Robbins Pathologic Basis of Disease, 5, 379-430.
  25. ^ Coller BS, Schneiderman PI. Clinical evaluation of hemorrhagic disorders: The bleeding history and differential diagnosis of purpura, cited by Hoffman R, Benz EJ, Shattil SS, et al, eds. (2008). Hematology: Basic Principles and Practice. 5th ed.Philadelphia, Pa: Elsevier Churchill Livingstone, chap 9.
  26. ^ Hirschmann JV, Raugi GJ. (1999). Adult scurvy. Journal of the American Academy of Dermatology. 41:895-906, cited by "Scurvy."DermNet New Zealand.12 June 2012. نسخة محفوظة 07 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.