سورة الإخلاص

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سورة الإخلاص
سورة الإخلاص
الترتيب في القرآن 112
الأسماء الأخرى سورة التوحيد
إحصائيات السورة
عدد الآيات 4
عدد الكلمات 15
عدد الحروف 47
ترتيب السورة في المصحف
Fleche-defaut-droite.png سورة المسد
سورة الفلق Fleche-defaut-gauche.png
نزول السورة
النزول مكية
زمن الوحي السنوات الأولى للنبوة
السورة بالرسم العثماني
Quran2.png بوابة القرآن

سورة الإخلاص هي سورة مكية، من المفصل، آياتها 4، وترتيبها في المصحف 112، في الجزء الثلاثين، بدأت بفعل أمر Ra bracket.png قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ Aya-1.png La bracket.png، نزلت بعد سورة الناس.[1] لها عدة فضائل إذ أن النبي يقول: «أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة؟» يقصد سورة الإخلاص. هي سورة تتكلم عن توحيد الله فقط وأن ليس له ولد وأنه لم يولد. وتُقرأ مع المعوذتين في معظم الأذكار النبوية.[2]

نص السورة[عدل]

نقش لسورة الإخلاص يعود للعصر التيموري في القرن الخامس عشر الميلادي.

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ Aya-1.png اللَّهُ الصَّمَدُ Aya-2.png لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ Aya-3.png وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ Aya-4.png La bracket.png.[3]

التسمية[عدل]

تُسمى السُورة بِعدة أسماء، ومِنها:[4][5]

  • سورة الإخلاص، وهو أشهر الأسماء، سُمّيت بذلك لأمرين؛ الأول أن الله أخلصها لنفسه فليس فيها إلا الكلام عن الله سبحانه وتعالى وصفاته، والثاني أنها تُخلص قائلها من الشرك إذا قرأها معتقداً ما دلت عليه وأيضاً لكونها مشتملة على أنواع التوحيد الثلاثة وهي توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات.
  • سورة الصمد؛ لأنها مختصة بِذكر الله تعالى.
  • سورة النجاة؛ لأنها تنجي عن التشبيه والكفر في الدنيا، وعن النار في الآخرة.
  • سورة الولاية؛ لأن من قرأها صار من أولياء الله؛ ولأن من عرف الله على هذا الوجه فقد والاه.
نص سورة الإخلاص بالرسم العثماني برواية حفص لقراءة عاصم
  • سورة النسبة؛ فقد قال النبي لرجل من بني سليم: (يا أخا بني سليم استوص بنسبة الله خيراً)، وهو من لطيف المباني؛ لأنهم لما قالوا: انسب لنا ربك، فقال: نسبة الله هذا والمحافظة على الأنساب من شأن العرب، وكانوا يتشددون على من يزيد في بعض الأنساب أو ينقص، فنسبة الله في هذه السورة فهي أولى بالمحافظة عليها.
  • سورة المعرفة؛ لأن معرفة الله لا تتم إلا بمعرفة هذه السورة، فقد روى جابر أن رجلاً صلى فقرأ: قل هو الله أحد، فقال النبي: «إن هذا عبدٌ عرف ربه»، فسميت سورة المعرفة لذلك.
  • سورة الجمال؛ قال النبي: «إن الله جميل يحب الجمال»، فسألوه عن ذلك، فقال: «أحد صمد لم يلد ولم يولد»؛ لأنه إذا لم يكن واحداً عديم النظير جاز أن ينوب ذلك المثل منابه.
  • سورة المقشقشة؛ يقال: تقشقش المريض مما به أي أبلَّ وبرئ، فمن عرف هذا حصل له البرء من الشرك والنفاق، لأن النفاق مرض كما قال تعالى: ﴿فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ۝١٠ [البقرة:10].
  • المعوّذة؛ فقد رويَ أن النبي دخل على عثمان بن مظعون فعوّذه بها وباللتين بعدها، ثم قال: «تعوذ بهنَّ فما تعوذت بخير منهن».
  • سورة الأساس، قال النبي: «أسست السماوات السبع والأرضون السبع على قل هو الله أحد».
  • السورة المانعة، فقد روى ابن عباس أنه تعالى خاطب نبيَّه حين عُرج به إلى السماء: «أعطيتك سورة الإخلاص وهي من ذخائر كنوز عرشي، وهي المانعة تمنع عذاب القبر ولفحات النيران».
  • سورة المحضر؛ لأن الملائكة تحضر لاستماعها إذا قُرئت.
  • السورة المنفّرة؛ لأن الشيطان ينفر عند قراءتها.
  • البراءة؛ لما رُوي أن النبي رأى رجلاً يقرأ هذه السورة، فقال: «أما هذا فقد برئ من الشرك»، وكما قال النبي: «من قرأ سورة "قل هو الله أحد" مائة مرة في صلاة أو في غيرها كتبت له براءة من النار».
  • السورة المذكّرة؛ لأنها تذكر العبد بخالص التوحيد، فقراءة السورة كالوسمة تذكرك ما تغفل عنه مما أنت محتاج إليه.
  • سورة النور، قال الله تعالى: ﴿اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ۝٣٥ [النور:35]، وقال النبي: «إن لكل شيء نوراً، ونور القرآن قل هو الله أحد»، ونظيره أن نور الإنسان في أصغر أعضائه وهو الحدقة، فصارت السورة للقرآن كالحدقة للإنسان.
  • سورة الأمان، فعن النبي أنه قال: «إذا قال العبد لا إله إلا الله دخل حصني ومن دخل حصني أمن من عذابي».
  • سورة التفريد.
  • سورة التجريد.
  • سورة التوحيد.

سبب نزول السورة[عدل]

  • قال الإمام أحمد: إن المشركين قالوا للنبي: انسب لنا ربك، فأنزل الله تعالى: Ra bracket.png قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ Aya-1.png اللَّهُ الصَّمَدُ Aya-2.png لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ Aya-3.png وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ Aya-4.png La bracket.png وعن ابن عباس: (قالت قريش: يا محمد صف لنا ربك الذي توعدنا إليه، فنزلت، وعنه أيضا أن السائل اليهود.[6]


  • روى الضحاك أن المشركين أرسلوا إلى رسول الله عامر بن الطفيل فقال له عنهم: شققت عصانا (فرّقت كلمتنا)، وسببت آلهتنا، وخالفت دين آبائك، فإن كنت فقيرا أغنيناك، وإن كنت مجنونا داويناك، وإن كنت قد هويت امرأة زوجناكها فقال رسول الله: لست بفقير ولا مجنون، ولا هويت امرأة، أنا رسول الله، أدعوكم من عبادة الأصنام إلى عبادته، فأرسلوه ثانية وقالوا: قل له: بيّن لنا جنس معبودك، أم من ذهب أم من فضة؟ فأنزل الله هذه السورة.

فضل السورة[عدل]

آيات سورة الإخلاص مكتوبة بخط التعليق

فقال عليه الصلاة والسلام : «لقد سأل الله باسمه الذي إذا سئل به أعطي وإذا دعي به أجاب»

شرح المفردات[عدل]

  • أحد: أي واحد لا كثرة في ذاته، فهو ليس بمركب من جواهر مختلفة مادية ولا من أصول متعدّدة غير مادية.
  • والصمد: الذي يقصد في الحاجات كما قال الشاعر:
لقد بكر الناعي بخير بني أسدبعمرو بن مسعود وبالسيد الصمد
  • كُفُوَاً: الكفء والمكافئ هو النظير في العمل والقدرة، وفيها لغتان: كُفْء (وزن فُعْل)، وكُفُؤ (وزن فُعُل) وفي الحالة الثانية يمكن تسهيل الهمزة (وهي لغة قريش) فتصير كُفُو.

محور مواضيع السورة ومعناها العام[عدل]

  • يدور محور السورة حول صفات الله جل وعلا الواحد الأحد، الجامع لصفات الكمال، المقصود على الدوام، الغني عن كل ما سواه، المتنزه عن صفات النقص، وعن المجانسة والمماثلة وردت على النصارى القائلين بالتثليث، وعلى المشركين الذين جعلوا لله الذرية والبنين.
  • هذه السورة تضمنت أهمّ الأركان التي قامت عليها رسالة النبي، وهي توحيد الله وتنزيهه، وتقرير الحدود العامة للأعمال، ببيان الصالحات وما يقابلها، وأحوال النفس بعد الموت من البعث وملاقاة الجزاء من ثواب وعقاب.

وقد ورد في الخبر: « إنها تعدل ثلث القرآن » لأن من عرف معناها، وتدبر ما جاء فيها حق التدبر، علم أن ما جاء في الدين من التوحيد والتنزيه تفصيل لما أجمل فيها.

تفسير السورة[عدل]

دينار ذهبي صك في عهد عبد الملك بن مروان وعليه بعض من آيات سورة الإخلاص
  • Ra bracket.png قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ Aya-1.png La bracket.png أي قل لمن سألك عن صفة ربك: الله هو الواحد المنزه عن التركيب والتعدّد، لأن التعدد في الذات مستلزم لافتقار المجموع إلى تلك الأجزاء والله لا يفتقر إلى شيء.
  • Ra bracket.png اللَّهُ الصَّمَدُ Aya-2.png La bracket.png أي هو الله الذي يقصده العباد ويتوجهون إليه، لقضاء ما أهمهم
  • Ra bracket.png لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ Aya-3.png La bracket.png (لم يلد) أي تنزه ربنا عن أن يكون له ولد، وفي هذا ردّ لمزاعم مشركي العرب الذين زعموا أن الملائكة بنات الله، ولمزاعم النصارى الذين قالوا: المسيح ابن الله، اقرأ إن شئت قوله تعالى: Ra bracket.png فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ Aya-149.png أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ Aya-150.png أَلَا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ Aya-151.png وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ Aya-152.png La bracket.png.
  • Ra bracket.png لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ Aya-3.png La bracket.png (ولم يولد) لأن ذلك يقتضى مجانسته لسواه، وسبق العدم قبل الوجود - تنزه ربنا عن ذلك. وأثر عن ابن عباس أنه قال: (لم يلد كما ولدت مريم، ولم يولد كما ولد عيسى وعزير، وهو ردّ على النصارى الذين قالوا المسيح ابن الله، وعلى اليهود الذين قالوا: عزير ابن الله).
  • Ra bracket.png وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ Aya-4.png La bracket.png أي ليس له ندّ ولا مماثل، وفي هذا نفي لما يعتقده بعض المبطلين من أن لله ندّا في أفعاله كما ذهب إلى ذلك مشركو العرب حيث جعلوا الملائكة شركاء لله.

والخلاصة - إن السورة تضمنت نفي الشرك بجميع أنواعه، فقد نفى الله عن نفسه أنواع الكثرة بقوله: «الله أحد» ونفى عن نفسه أنواع الاحتياج بقوله: «الله الصَّمَدُ» ونفى عن نفسه المجانسة والمشابهة لشيء بقوله: «لَمْ يَلِدْ» ونفى عن نفسه الحدوث والأوّلية بقوله: «وَلَمْ يُولَدْ» ونفى عن نفسه الأنداد والأشباه بقوله: «وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ» تعالى الله عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا.[11]

إعراب السورة[عدل]

إعراب سورة الإخلاص[12][13]
Ra bracket.png قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ Aya-1.png La bracket.png
قُلْ فعل أمر مبني على السّكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، والجملة ابتدائية لا محل لها.[14]
هُوَ ضميرٌ الشأن وهو ضمير مُنفصلٌ غائب مبني على الفتحِ في محلّ رفع مُبتدأ.
اللَّهُ لفظُ الجلالة مُبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضّمة.
أَحَدٌ خبرُ المُبتدأ الثّاني، مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضّم. والجملة خبر "هو". وجملة هو مقول القول.[14]
Ra bracket.png اللَّهُ الصَّمَدُ Aya-2.png La bracket.png
اللَّهُ لفظُ الجلالة مُبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضّمة.
الصَّمَدُ خبرٌ مرفوعُ وعلامة رفعه الضّمة. والجملة مستأنفة لا محل لها.[14]
Ra bracket.png لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ Aya-3.png La bracket.png
لَمْ حرفُ نفي وجزم وقلب مبني على السّكون.
يَلِدْ فعلٌ مُضارعٌ مجزوم وعلامة جزمه السّكون، والفاعل: ضميرٌ مُستترٌ تقديره هو. والجملة مستأنفة لا محل لها.[14]
وَلَمْ الواو: حرفُ عطفٍ مبني على الفتح. لم: حرفُ نفي وجزم وقلب مبني على السّكون.
يُولَدْ فعلٌ مُضارعٌ مجزوم وعلامة جزمه السّكون، ونائب الفاعل: ضميرٌ مُستترٌ تقديره هو. والجملة معطوفة على ما قبلها.[14]
Ra bracket.png وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ Aya-4.png La bracket.png
وَلَمْ الواو: حرفُ عطفٍ مبني على الفتح. لم: حرفُ نفي وجزم وقلب مبني على السّكون.
يَكُنْ فعلٌ مُضارعٌ ناقص مجزوم وعلامة جزمه السّكون. وحُذِفَتْ الواو لمنع التقاء ساكنين.
لَهُ اللام: حرفُ جرٍّ مبني على السّكون. الهاء: ضميرٌ مُتّصل مبني على الضّم في محلّ جرّ بحرف الجرّ.
كُفُوًا خبر يَكُنْ مُقدّم منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح.
أَحَدٌ اسم يَكُنْ مُؤخر مرفوعٌ وعلامة رفعه تنوين الضّم. والجملة معطوفة على ما قبلها.[14]

المراجع[عدل]

  1. ^ المصحف الإلكتروني، سورة الإخلاص، التعريف بالسورة نسخة محفوظة 31 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ تفسير المراغي - أحمد مصطفى المراغي.
  3. ^ القرآن الكريم - سورة الإخلاص.
  4. ^ فخر الدين الرازي (2004)، [www.goodreads.com/book/show/13116749 تفسير الرازيبيروت، لبنان: دار الكتب العلمية ببيروت، ص. 160، اطلع عليه بتاريخ 7 سبتمبر 2016. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  5. ^ "الكتب - التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب - سورة الإخلاص"، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 7سبتمبر 2016. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  6. ^ الحديث النبوي.
  7. ^ صححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب.
  8. ^ رواه مسلم.
  9. ^ رواه البخاري ومسلم والنسائي.
  10. ^ أورده الألباني في السلسلة الصحيحة وقال: حسن لغيره.
  11. ^ في ظلال القرآن - سيد قطب.
  12. ^ محمد حسين سلامة، إعراب جزء عم (PDF)، دار الآفاق العربية، ص. 222، ISBN 977-344-102-4، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 أغسطس 2019.
  13. ^ محي الدين الدرويش، إعراب القرآن الكريم وبيانه، ص. 616، 617. الجزء العاشر، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2018.
  14. أ ب ت ث ج ح أحمد عبيد الدعاس، أحمد محمد حميدان، إسماعيل محمود القاسم، إعراب القرآن للدعاس (ط. الأولى)، دمشق: دار المنير ودار الفارابي، ص. 476، مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2021.

وصلات خارجية[عدل]