سورة التحريم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سورة التحريم
سورة التحريم
الترتيب في القرآن 66
عدد الآيات 12
عدد الكلمات 254
عدد الحروف 1067
النزول مدنية
Fleche-defaut-droite.png سورة الطلاق
سورة الملك Fleche-defaut-gauche.png
نص سورة التحريم في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
Quran2.png بوابة القرآن

سورة التحريم هي سورة مدنية، من المفصل، آياتها 12، وترتيبها في المصحف 66، وهي آخر سورة في الجزء الثامن والعشرين، بدأت بأسلوب نداء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم Ra bracket.png يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ Aya-1.png La bracket.png، نزلت بعد سورة الحجرات.[1]

تفسير السورة[عدل]

تروي بعض كتب التفسير في أسباب نزول آيات سورة التحريم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأكل العسل عند أم المؤمنين زينب بنت جحش فانزعجت حفصة بنت عمر وتظاهرت مع عائشة بنت أبي بكر على الرسول كما روي القران Ra bracket.png إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ Aya-4.png La bracket.png.

وحدثت حادثة عسل المغافير المروية في كتب الحديث.

وفي بعض التفاسير (الغير مشهورة عادة) أن النبي دخل على مارية القبطية في بيت حفصة التي علمت بذلك وانزعجت، فحرّم محمد مارية القبطية على نفسه وطلب من حفصة ألا تخبر عائشة، فكان من حفصة ان أخبرت عائشة فغضب النبي منهن وهجرهن ما يقارب شهرا.

ويروى أن حفصة كان لديها عسل تسقي رسول الله منه، فكان يبقى عندها أطول من العادة، فاتفقت نساؤه عائشة وسودة وصفية على أن يقولوا له بأن له ريحًا مزعجة، فلم يعد يشرب العسل وحرم نفسه منه.

جعل الله طبيعة هذا الدين الانطلاق بالحياة إلى الأمام : نموًّا وتكاثرًا، ورفعة وطهرًا. في آن واحد. فلم يعطل طاقة بانية، ولم يكبت استعداداً نافعًا. بل نشط الطاقات وأيقظ الاستعدادات وحافظ على حركة الاندفاع إلى الأمام مع حركة الارتفاع إلى الأفق الكريم الذي يعد المخلوق الفاني في الأرض للحياة الباقية في دار الخلود.

وعندما جرى قدر الله أن يجعل قدر هذه العقيدة هكذا جرى كذلك باختيار رسولها - –إنساناً تتمثل فيه هذه العقيدة بكل خصائصها، وتتجسم فيه بكل حقيقتها، ويكون هو بذاته وبحياته الترجمة الصحيحه الكاملة لطبيعتها واتجاهها. إنساناً قد اكتملت طاقاته الإنسانية كلها، ضليع التكوين الجسدي، قوي البنية، سليم البناء، صحيح الحواس، يقظ الحس، يتذوق المحسوسات تذوقاً كاملاً سليماً وهو في ذات الوقت ضخم العاطفة، حيي الطباع، سليم الحساسية، يتذوق الجمال، متفتح للتلقي والاستجابة. وهو في الوقت ذاته كبير العقل، واسع الفكر، فسيح الأفق، قوي الإرادة، يملك نفسه ولا تملكه.. ثم هو بعد ذلك..النبي..الذي تشرق روحه بالنور الكلي، والذي تطيق روحه الإسراء والمعراج، والذي ينادي من السماء، والذي يري نور ربه، والذي تتصل حقيقته بحقيقة كل شيء في الوجود من وراء الأشكال والظواهر، فيسلم عليه الحصى والحجر، ويحن له الجذع وترتجف به أحد (الجبل)..! ثم تتوازن في شخصيته هذه الطاقات كلها. فإذا هو التوازن المقابل لتوازن العقيدة التي اختير لها.

وجعل الله حياة الرسول الخاصة والعامة كتاباً مفتوحاً لأمته وللبشرية كلها، تقرأ فيه صور هذه العقيدة، وترى فيه تطبيقاتها الواقعية ومن لايجعل فيه ستراً مخبؤاً ولاستراً مطوياً . بل يعرض جوانب كثيرة منها في القرآن، ويكشف منها ما يطوى عادة في حياة الإنسان العادي. حتى مواطن الضعف البشري الذي لا حيلة فيه لبشر. بل إن الإنسان ليكاد يلمح القصد في كشف هذه المواضع في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم للناس ! إنه ليس له في نفسه شيء خاص. فهو لهذه الدعوة كله فعلام يخبئ جانب من حياته – . وقد نقل أصحاب الرسول للناس من بعده أدق تفصيلات هذه الحياة، فكان هذا إلى جانب ما سجله القرآن الكريم من هذه الحياة السجل الباقي للبشرية إلى نهاية الحياة.

والسورة تعرض في صدرها صفحة من صفحات الحياة البيتية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وصورة الانفعالات والاستجابات الإنسانية بين نسائه وبعض، وبينهن وبينه! وانعكاس هذه الانفعالات والاستجابات في حياته صلى الله عليه وسلم وفي حياة الجماعة المسلمة كذلك..ثم التوجيهات العامة للأمة على ضوء ما وقع في بيوت رسول الله وبين أزواجه.

ويحسن أن نذكر ملخصاً عن قصة أزواج النبى، وعن حياته البيتية مما يعين على تصور الحوادث والنصوص التي جاءت بصددها هذه السورة.

أول أزواجه (خديجه بنت خويلد) رضي الله عنها تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن خمس وعشرين وقيل ثلاث وعشرون، وسنها رضي الله عنها أربعون أو فوق الأربعين، وماتت رضي الله عنها قبل الهجرة بثلات سنوات، ولم يتزوج غيرها حتى توفيت. وقد تجاوزت سنه الخمسين.

فلما توفيت خديجه بنت خويلد تزوج صلى الله عليه وسلم (سودة بنت زمعة) رضي الله عنها ولم يرو أنها ذات جمال ولا شباب إنما كانت أرملة للسكران بن عمرو بن عبد شمس. وكان زوجها من السابقين إلى الإسلام من مهاجري الحبشة فلما توفي عنها تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم.

ثم تزوج (عائشة بنت أبي بكر) وكانت صغيرة ولم يدخل بها إلا بعد الهجرة. ولم يتزوج بكراً غيرها. وكانت أحب نسائه إليه، وقيل كانت سنها تسع سنوات وبقيت معه تسع سنوات وخمسة أشهر. وتوفي عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ثم تزوج (حفصة بنت عمر ابن الخطاب) رضي الله عنها بعد الهجرة بسنتين وأشهر. تزوجها ثيباً. بعد أن عرضها أبوها على أبي بكر وعلى عثمان فلم يستجيبا. فوعده النبي خيراً منهما وتزوجها.

ثم تزوج (زينب بنت خزيمة) وكان زوجها الأول عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب قد قتل يوم بدر. وكان زوجها قبل النبي هو عبد الله بن جحش الأسدي الذي استشهد يوم أحد وتوفيت زينب في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وتزوج (أم سلمة) وكانت قبله زوجاً لأبي سلمة، الذي جرح في أحد وظل جرحه يعاوده حتي مات به فتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أرملته. وضم إليه عياله من أبي سلمة.

وتزوج (زينب بنت جحش) بعد أن زوجها لمولاه ومتبناه زيد بن حارثه فلم تستقيم حياتهما فطلقها وكانت جميلة وضيئه، وهي التي كانت عائشة –رضى الله عنها تحس أنها تساميها لنسبها من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بنت عمته، ولوضاءتها.

ثم تزوج (جويرية بنت الحارث) سيد بني المصطلق بعد غزوة بني المصطلق.

ثم تزوج (أم حبيبة بنت أبي سفيان) بعد الحديبة. وكانت مهاجرة مسلمة في بلاد الحبشة. فارتد زوجها عبيد الله بن جحش إلى النصرانية وتركها. فخطبها النبي صلى الله عليه وسلم وأمهرها عنه نجاشي الحبشة وجاءت من هناك إلى المدينة.

وتزوج إثر فتح خيبر (صفية بنت حيي بن أخطب) زعيم بني النضير.

ثم تزوج (ميمونة بنت الحارث بن حزن) وهي خالة خالد بن الوليد. وكانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أبي رهم بن عبد العزى وهي آخر من تزوج صلى الله عليه وسلم.

وهكذا نرى لكل زوجه من أزواجه قصة وسبباُ في زواجه منها. وهن فيما عدا زينب بنت جحش، وجويرية بنت الحارث كن لا يرغب فيهن الرجال. فقد اختير ليكون إنساناً. ولكن إنساناً رفيعاً وهكذا كانت دوافعه في حياته وفي أزواجه على اختلاف الدوافع والأسباب.

مصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]