سورة الطارق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سورة الطارق
سورة الطارق
الترتيب في القرآن 86
عدد الآيات 17
عدد الكلمات 61
عدد الحروف 254
النزول مكية
Fleche-defaut-droite.png سورة البروج
سورة الأعلى Fleche-defaut-gauche.png
نص سورة الطارق في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
Quran logo.png بوابة القرآن

سورة الطارق هي سورة مكية، من المفصل، آياتها 17، وترتيبها في المصحف 86، في الجزء الثلاثين، بدأت بأسلوب قسم Ra bracket.png وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ Aya-1.png La bracket.png، ولم يُذكر فيها لفظ الجلالة، نزلت بعد سورة البلد.[1][2] بها إحدى وستون كلمة، ومائتان وتسعة وثلاثون حرفاً.[3]

المعنى العام[عدل]

إن هذه السورة تمثل طرقات على الحس. طرقات عنيفة قوية عالية ،وصيحات عنيفة قوية عالية، وصيحات بنوم غارقين في النوم. .. تتوالى تلك الطرقات والصيحات بإيقاع واحد، ونذير واحد. ( اصحوا. تيقظوا. انظروا. تلفتوا. تفكروا. تدبروا ) إن هنالك إلهاً. وإن هنالك تدبيراً. وإن هنالك تقديراً. وإن هنالك ابتلاء. وإن هنالك حساباً وجزاء. وإن هنالك عذاباً شديداً ونعيماً كبيراً وفي هذه السورة إيقاعات فيها حدة يشارك فيها نوع المشاهد، ونوع الإيقاع الموسيقي، وجرس الألفاظ، وإيحاء المعاني.

ومن مشاهدها: الطارق. والثاقب. والدافق. والرجع. والصدع.

ومن معانيها: الرقابة على كل نفس :Ra bracket.png إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ Aya-4.png La bracket.png. ونفي القوة والناصر Ra bracket.png يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ Aya-9.png فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ Aya-10.png La bracket.png

والوعيد فيها يحمل الطابع ذاته Ra bracket.png إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا Aya-15.png وَأَكِيدُ كَيْدًا Aya-16.png فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا Aya-17.png La bracket.png) !

وتكاد تتضمن تلك الموضوعات التي أشير إليها: ( إن هنالك إلهاً. وإن هنالك تدبيراً. وإن هنالك تقديراً. وإن هنالك ابتلاء. وإن هنالك تبعة. وإن هنالك حساباً وجزاء. ..الخ )

وبين المشاهد الكونية والحقائق الموضوعية في السورة تناسق مطلق دقيق ملحوظ يتضح من استعراض السورة في سياقها القرآني الجميل. [4]

سبب التسمية[عدل]

سورة (الطارق) سميت بهذا الاسم، لورود لفظ (الطارق) في مستهلها.[5]

مقاصد السورة[عدل]

المقصد الأول:الإيمان بالملائكة. المقصد الثاني:الإيمان بالبعث. المقصد الثالث:الإيمان بالقرآن.[6]

معاني غريب الألفاظ[عدل]

  • ﴿الطَّارِقِ﴾ كُلُّ مَا يَطْرُقُ وَيَأْتِي لَيْلًا، وسُمِّيَ النجمُ طَارِقًا لِطُلُوعِهِ لَيْلًا.
  • ﴿النَّجْمُ الثَّاقِبُ﴾ أي: الثُّرَيَّا، وَالثَّاقِبُ: المضيءُ الَّذِي يَثْقُبُ الظلامَ بِنُورِهِ.
  • ﴿إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ﴾ أي: إلا عليها حافظٌ من الملائكةِ يَحْفَظُ أعمالَها الصالحةَ والسيئةَ.
  • ﴿مِن مَّاء دَافِقٍ﴾ أي: مِنْ مَاءٍ ذِي انْدِفَاقٍ وهو بمعنى مَدْفُوقٍ، أي: مَصْبُوبٍ في الرَّحِمِ.
  • ﴿يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ﴾ الصُّلْبُ: عَظْمُ الظَّهْرِ من الرَّجُلِ، وَالتَّرَائِبُ: عِظَامُ الصَّدْرِ، والواحدةُ: تَرِيبَةٌ.
  • ﴿تُبْلَى السَّرَائِرُ﴾ أي: تُخْتَبُر ضمائرُ القلوبِ في العقائدِ والنِّيَّاتِ، والسرائرُ جمع سريرةٍ كَالسِّرِّ.
  • ﴿وَالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ﴾ الرَّجْعُ مِنْ أسماءِ المطرِ، والمقصودُ: ذاتُ المطرِ لِرُجُوعِهِ كلَّ عَامٍ.
  • ﴿وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ﴾ أي:التَّصَدُّعِ والتَّشَقُّقِ بِالنَّبَاتِ.
  • ﴿لَقَوْلٌ فَصْلٌ﴾ أي: إِنَّ القُرْآنَ لَقَوْلٌ يَفْصِلُ بَيْنَ الحقِّ والبَاطِلِ.
  • ﴿وَمَا هُوَ بِالهَزْلِ﴾ أي: باللَّعِبِ والباطلِ بل هُوَ الجِدُّ كُلَّ الجِدِّ.
  • ﴿يَكِيدُونَ كَيْدًا﴾ أي: يَعْمَلُونَ المَكَائِدَ.
  • ﴿وَأَكِيدُ كَيْدًا﴾ لإظهارِ الحقِّ ولو كَرِهَ الكَافِرُون، وَلِدَفْعِ ما جَاءُوا به من الباطلِ وَيُعْلَمُ بهذا مَنِ الغَالِبُ؛ فَإِنَّ الآدَمِيَّ أضعفُ وَأَحْقَرُ من أن يُغَالِبَ القَوِيَّ الْعِلْمِ في كَيْدِهِ.
  • ﴿أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا﴾ أي: قَلِيلًا، فَسَيَعْلَمُونَ عَاقِبَةَ أَمْرِهِمْ، حين ينزلُ بهم العقابُ.[7]

من فقه السورة[عدل]

  • قال ابن فرس: قوله تعالى: {فمهل الكافرين أمهلهم رويدًا}:في هذه الآية موادعة، وهي منسوخة بآية السيف.[8]
  • أخرج الترمذي والنسائي بإسناد صحيح عن جابر بن سمرة: أن النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- كان يقرأ في الظهر والعصر، بـ {وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ} و{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ} ونحوهما.[9]

اختلاف القراءات[عدل]

  • قَوْله ﴿إِن كل نفس لما عَلَيْهَا حَافظ﴾ قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو والكسائى {لما} خَفِيفَة ،وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة {لما} مُشَدّدَة.[10]قال أبو منصور: من قرأ (لَمَّا) مشددا فمعناه: (إلاَّ) بلغة هُذَيل.و (إنْ) بمعنى: (مَا) الجَحْد.المعنى: ما مِنْ نَفْس إلا علَيْها حافط.ومن قرأ (لَمَا) خفيفة جعل (مَا) مؤكدة، والمعنى: إن كُل نَفْس لَعَلَيْهَا حافظ.[11]

المصادر[عدل]

  1. ^ المصحف الإلكتروني، سورة الطارق، التعريف بالسورة نسخة محفوظة 31 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ تفسير الطبري = جامع البيان عن تأويل آي القرآن ،المؤلف: محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري ،تحقيق: عبد الله بن عبد المحسن التركي، الناشر: دار هجر ،الطبعة: الأولى، 1422 هـ - 2001 م، 24 / 288.
  3. ^ الكشف والبيان عن تفسير القرآن، المؤلف: أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي، الناشر: دار إحياء التراث العربي، بيروت – لبنان ،الطبعة: الأولى 1422، هـ - 2002 م، 10 / 177.
  4. ^ في ظلال القرآنسيد قطب.
  5. ^ أول مرة أتدبر القرآن، جمع وإعداد: عادل محمد خليل، الناشر: شركة إس بي – الكويت ،الطبعة: الثالثة عشرة، 1438 هـ - 2017 م، 1 / 288.
  6. ^ موقع الإيمان والحياة http://www.al-aqidah.com/art/s/249
  7. ^ تفسير غريب القرآن، المؤلف: كاملة الكواري ،الناشر: دار بن حزم ،الطبعة: الأولى، ، 2008 م، ص 86.
  8. ^ أحكام القرآن ،المؤلف: أبو محمد عبد المنعم بن عبد الرحيم المعروف «بابن الفرس الأندلسي،الناشر: دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت – لبنان ،الطبعة: الأولى، 1427 هـ - 2006 م، 3 /615.
  9. ^ حسن صحيح. انظر صحيح سنن الترمذي (252)، وصحيح سنن النسائي (936).
  10. ^ السبعة في القراءات، المؤلف: أحمد بن موسى بن العباس التميمي ،المحقق: شوقي ضيف،الناشر: دار المعارف - مصر ،الطبعة: الثانية، 1400هـ، ص 678.
  11. ^ معاني القراءات، المؤلف: محمد بن أحمد بن الأزهري الهروي، الناشر: مركز البحوث في كلية الآداب - جامعة الملك سعود - المملكة العربية السعودية ،الطبعة: الأولى، 1412 هـ - 1991 م، 3 /138.

وصلات خارجية[عدل]