سورة العاديات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سورة العاديات
سورة العاديات
الترتيب في القرآن 100
عدد الآيات 11
عدد الكلمات 40
عدد الحروف 164
النزول مكية
Fleche-defaut-droite.png سورة الزلزلة
سورة القارعة Fleche-defaut-gauche.png
نص سورة العاديات في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
Quran2.png بوابة القرآن

سورة العاديات هي سورة مكية، من المفصل، آياتها 11، وترتيبها في المصحف 100، في الجزء الثلاثين، بدأت بأسلوب قسم Ra bracket.png وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا Aya-1.png La bracket.png، ولم يُذكر فيها لفظ الجلالة، نزلت بعد سورة العصر. أخرج البزار وابن أبي حاتم والحاكم النيسابوري في سبب نزولها عن عبد الله بن عباس قال: «بعث رسول الله خيلًا ولبس شهرًا لا يأتيه من خبر فنزلت: Ra bracket.png وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا Aya-1.png La bracket.png».[1]

تسميتها وآياتها[عدل]

سُميت هذه السورة بالعاديات؛ على أول آية منها، وفيها أَقسَم الله تعالى بالعاديات، والعاديات من العدو وهو: الجري بسرعة،[2] والمعنى أَقسمُ بالخيل اللاتي يعدون للغزو في سبيل الله فيَضبَحنَّ ضبحاً،[3] وآيات هذه سورة (11)، تتألف من (40) كلمة في (169) حرف.[4] وتعتبر هذه السورة من حيث المقدار من السور المفصلات، أي: السور التي لها آيات متعددة وصغيرة.

سبب النزول[عدل]

قال مقاتل: بعث رسول الله سرية إلى حي من كنانة واستعمل عليهم المنذر بن عمرو الأنصاري فتأخر خبرهم فقال المنافقون: قتلوا جميعا فأخبر الله تعالى عنها فأنزل (وَالعادِياتِ ضَبحاً) يعني تلك الخيل، أخبرنا عبد الغافر بن محمد الفارسي أخبرنا أحمد بن محمد البتي أخبرنا محمد بن مكي أخبرنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا أحمد بن عبدة أخبرنا حفص بن جميع أخبرنا سماك عن عكرمة عن عبد الله بن عباس أن رسول الله بعث خيلا فأسهبت شهرا لم يأته منها خبر فنزلت (وَالعادِياتِ ضَبحاً) ضبحت بمناخرها إلى آخر السورة ومعنى أسهبت: أمعنت في السهوب وهي الأرض الواسعة جمع سهب .

معاني الكلمات[عدل]

  • والعاديات : (قسم) بالخيل تعدو في الغزو .
  • ضَبْـحًا : هو صوت أنفاسها إذا عدت .
  • فالموريات قدحا : المخرجات النار بصك حوافرها .
  • فالمغيرات صُبْحا : المباغتات للعدو وقت الصباح .
  • فأثرْنَ به نقـْعا : هيجن في الصبح غبارا .
  • فوسطن به جمعا : فتوسطن فيه من الأعداء .
  • إن الإنسان : بطبعه إلا من رحم الله (جواب القسم) .
  • لكنودٌ : لكفور جحود .
  • إنّه لحُبّ الخَيْر : لأجل حب المال .
  • لشديدٌ : لقوي مجد في تحصيله متـهالك عليه .
  • بُعْثِرَ : أثير وأخرج ونثر .
  • حُصِّـل : جمع واظهر أو ميـز.[5]

تفسير السورة[عدل]

وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا أقسم الله تعالى بالخيل الجاريات في سبيله نحو العدو حين يظهر صوتها من سرعة عدوها ولا يجوز للمخلوق أن يقسم إلا بالله فإن القسم بغير الله شرك، فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا فالخيل اللاتي تنقدح النار من صلابة حوافرها من شدة عدوها، فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا فالمغيرات على الأعداء عند الصبح، فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا فهيجن بهذا العدو غبارا، فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا فتوسطن بركبانهن جموع الأعداء، إِنَّ الإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ وإنّه على ذلك لشهيد، وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ إن الإنسان لنعم ربه لجحود وإنه بجحوده ذلك لمقر وإنه لحب المال لشديد، أَفَلا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ أفلا يعلم الإنسان ما ينتظره إذا أخرج الله الأموات من القبور للحساب والجزاء، وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ واستخرج ما استتر في الصدور من خير أو شر، إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ إن ربهم بهم وبأعمالهم يومئذ لخبير لا يخفى عليه شيء من ذلك.[6]

عند الشيعة[عدل]

ورد فضائل في قراءتها عند الشيعة، منها: روي يوسف البحراني عن النبي أنه قال: «من قرأ هذه السورة أُعطي من الأجر كمن قرأ القرآن، ومن أدمن قرائتها وعليه دَين أعانه الله على قضائه سريعاً كائناً من كان»[7]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ المصحف الإلكتروني، سورة العاديات، التعريف بالسورة نسخة محفوظة 11 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1880.
  3. ^ الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 830.
  4. ^ موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1267.
  5. ^ المصحف الالكتروني: معاني الكلمات نسخة محفوظة 28 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ المصحف الالكتروني: تفسير السورة نسخة محفوظة 14 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ البحراني، تفسیر البرهان، ج 10، ص 217.