آية عين الشر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من سورة القلم الآية 51-52)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لوحة إيرانية مرسوم عليها آيتي رقم 51 و 52 من سورة القلم
آية عين الشر
آية عين الشر
الترتيب في القرآن 68
عدد الآيات 52
عدد الكلمات 301
عدد الحروف 1258
النزول مكية
Fleche-defaut-droite.png سورة الملك
سورة الحاقة Fleche-defaut-gauche.png
نص آية عين الشر في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
Quran2.png بوابة القرآن

آية عين الشر، يطلق عليها أيضا آية وَإِن يَكَادُ، هي الآية رقم 51 و 52 من سورة القلم من جزء تبارك، الجزء التاسع والعشرين، في المصحف الشريف. وهي كالتالي:[1]

"وَإِن يَكَادُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَٰرِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا۟ ٱلذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُۥ لَمَجْنُونٌ وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌۭ لِّلْعَٰلَمِينَ".

سورة القلم[عدل]

جاءت الآيتين الشريفتين في سورة القلم، جزء تبارك. سورة مكية ورقمها 68 بترتيب المصحف الشريف، السورة الثانية نزولا بعد سورة العلق، وعدد آياتها 52 آيه.[2] سميت بهذا الاسم لأن الله عز وجل أقسم في مطلع السورة بالقلم.

نزلت للتسرية عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام في ما لقوه من تكذيب من قريش وإتهام سيدنا محمد بالجنون. ويطمئن المسلمين بأنه يتولى حربهم ضد الكفار وإقرار قصة أصحاب الجنة وما لقوه من عذاب عند كفرهم بنعم الله.[3]

سياق الآية[عدل]

الآية رقم 51:[4]

Ra bracket.png وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ Aya-51.png La bracket.png

الآية رقم 52:[5]

Ra bracket.png وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ Aya-52.png La bracket.png

التفسير[عدل]

اتفق جمهور علماء التفسير على معنى الآية الكريمة رقم 51 وهي غل الكفار وغضبهم تجاه الرسول صلى الله عليه وسلم وإرادهم الشر له، بل نيتهم لقتله.[6][7][8][9][8][10]

يذكر تفسير الميسر شرح الآية كالتالي:

"وإن يكاد الكفار حين سمعوا القرآن ليصيبونك -أيها الرسول- بالعين؛ لبغضهم إياك، لولا وقاية الله وحمايته لك، ويقولون: -حسب أهوائهم- إنه لمجنون".[11]

اما تفسير ابن كثير فيرى شرح الآية كالتالي:

"وقوله : ( وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم ) قال ابن عباس ومجاهد وغيرهما: (ليزلقونك) لينفذونك بأبصارهم، أي: ليعينونك بأبصارهم، بمعنى: يحسدونك لبغضهم إياك لولا وقاية الله لك، وحمايته إياك منهم. وفي هذه الآية دليل على أن العين إصابتها وتأثيرها حق، بأمر الله، عز وجل، كما وردت بذلك الأحاديث المروية من طرق متعددة كثيرة".

في حين ذكر ابن قتيبة:

"ليس يريد أنهم يصيبونك بأعينهم كما يصيب العائن بعينه ما يعجبه، وإنما أراد أنهم ينظرون إليك إذا قرأت القرآن نظرا شديدا بالعداوة والبغضاء، يكاد يسقطك.

أما خاتمة السورة الآية رقم 52، يقول عنها الإمام القرطبي في تفسيره:

"قوله تعالى: وما هو إلا ذكر للعالمين أي وما القرآن إلا ذكر للعالمين. وقيل: أي وما محمد إلا ذكر للعالمين يتذكرون به. وقيل: معناه شرف، أي القرآن.

طالع أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "Quran 68:51 & 52". مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Quran Surah Al-Qalam
  2. ^ المصحف الإلكتروني، سورة القلم، التعريف بالسورة نسخة محفوظة 31 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ في ظلال القرآن – سيد قطب
  4. ^ "Quran 68:51". مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Quran Surah Al-Qalam ( Verse 51 )
  5. ^ "Quran 68:52". مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Quran Surah Al-Qalam ( Verse 52 )
  6. ^ Husein ibn Ali Abol Fotoh Razi, Rawz ol-Janan and Roh ol-Janan, Islamic Research Foundation of Astan Qods Razavi Publication, 1986, vol.19, pp.370-371.
  7. ^ Ismail ibn Omar ibn Kasir, Tafsir ol-Quran al-Azim, Books of Elmiyah Publication, vol.4, P.436.
  8. أ ب Mahmoud ibn Omar Al-Zamakhshary, Kashaf, Qoqnoos Publication, vol.4, p.597.
  9. ^ Allamah Sayyid Muhammad Husayn at-Tabataba'i, Tafsir al-Mizan, Raja Cultural Publishing Center, vol.19, p.648.
  10. ^ Fazl ibn Hassan Tabarsi, Majmaolbayan, Publication of The World Forum for Proximity of Islamic Schools of Thought, 2007, vol.10, p.512.
  11. ^ Mohsen Qara'ti, Tafsire Nour, Cultural center of Quran lessons Publication, 2009, vol.10, p.191.

وصلات خارجية[عدل]