يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

سورة المرسلات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (يونيو 2016)
   سورة المرسلات   
الترتيب في القرآن 77
عدد الآيات 50
عدد الكلمات 181
عدد الحروف 815
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة المرسلات في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا Aya-1.png فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا Aya-2.png وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا Aya-3.png فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا Aya-4.png فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا Aya-5.png عُذْرًا أَوْ نُذْرًا Aya-6.png إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ Aya-7.png فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ Aya-8.png وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ Aya-9.png وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ Aya-11.png لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ Aya-12.png لِيَوْمِ الْفَصْلِ Aya-13.png وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ Aya-14.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-15.png أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ Aya-16.png ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآَخِرِينَ Aya-17.png كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ Aya-18.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-19.png أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ Aya-20.png La bracket.pngRa bracket.png فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ Aya-21.png إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ Aya-22.png فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ Aya-23.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-24.png أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا Aya-25.png أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا Aya-26.png وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا Aya-27.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-28.png انْطَلِقُوا إِلَى مَا كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ Aya-29.png انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ Aya-30.png La bracket.png Ra bracket.png لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ Aya-31.png إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ Aya-32.png كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ Aya-33.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-34.png هَذَا يَوْمُ لَا يَنْطِقُونَ Aya-35.png وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ Aya-36.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-37.png هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ Aya-38.png فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ Aya-39.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-40.png La bracket.png Ra bracket.png إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ Aya-41.png وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ Aya-42.png كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ Aya-43.png إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ Aya-44.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-45.png كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلًا إِنَّكُمْ مُجْرِمُونَ Aya-46.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-47.png وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لَا يَرْكَعُونَ Aya-48.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-49.png فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ Aya-50.png La bracket.png.[1]

هذه السورة حادة الملامح ، عنيفة المشاهد ، شديدة الإيقاع ، كأنها سياط لاذعة من نار . وهي تقف القلب وقفة المحاكمة الرهيبة ، حيث يواجه سيل من الاستفهامات والاستنكارات والتهديدات ، كالسهام المسنونة !

وتعرض السورة من مشاهد الدنيا والآخرة ، وحقائق الكون والنفس ، ومناظر الهول والعذاب ما تعرض . وعقب كل تعرض ومشهد تلفح القلب المذنب لفحة كأنها من نار : (وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ).

مقاطع من السورة[عدل]

تتوالى مقاطع السورة وفواصلها قصيرة سريعة عنيفة ، متعددة القوافي . كل مقطع بقافية . ويعود السياق أحياناً إلى بعض القوافي مرة بعد مرة . ويتلقى الحس هذه المقاطع والفواصل والقوافي بلذعها الخاص ، وعنفها الخاص . واحدة إثر واحدة . وما يكاد يفيق من إيقاع حتى يعاجله إيقاع آخر ، بنفس العنف وبنفس الشدة .

ومنذ بداية السورة والجو عاصف ثائر بمشهد الرياح أو الملائكة : ( وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفًا * فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا * وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا * فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا * فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا * عُذْرًا أَوْ نُذْرًا*إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ ) .. وهو افتتاح يلتئم مع جو السورة وظلها تمام الالتئام . وكل مقطع من مقاطع السورة العشرة بعد هذا المطلع ، يمثل جولة أو رحلة في عالم ، تتحول السورة معه إلى مساحات عريضة من التأملات والمشاعر والخواطر والتأثرات والاستجابات . أعرض بكثير جداً من مساحة العبارات والكلمات ، وكأنما هذه سهام تشير إلى عالم شتى !

الجولة الأولى[عدل]

تقع في مشاهد يوم الفصل . وهي تصور الانقلابات الكونية الهائلة في السماء والأرض ، وهي الموعد الذي تنتهي إليه الرسل بحسابها مع البشر : ( فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ * وَإِذَا السَّمَاء فُرِجَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ * وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ * لأَيِّ يَوْمٍ أُجلَتْ * لِيَوْمِ الْفَصْلِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الثانية[عدل]

والجولة الثانية مع مصارع الغابرين ، وما تشير إليه من سنن الله في المكذبين : ( أَلَمْ نُهْلِكِ الأَوَّلِينَ * ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الآخِرِينَ * كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الثالثة[عدل]

والجولة الثالثة مع النشأة الأولى وما توحي به من تقدير وتدبير : ( أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاء مَّهِينٍ * فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ * إِلَى قَدَرٍ مَّعْلُومٍ * فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الرابعة[عدل]

والجولة الرابعة في الأرض التي تضم أبناءها إليها أحياء وأمواتاً ، وقد جهزت لهم الاستقرار والماء المحيي : (أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ كِفَاتًا * أَحْيَاء وَأَمْوَاتًا * وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاء فُرَاتًا * وَيْلٌ يوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الخامسة[عدل]

والجولة الخامسة مع المكذبين وما يلقونه يوم يوم الفصل من عذاب وتأنيب  : ( انطَلِقُوا إِلَى مَا كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ * انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ * لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ * إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ * كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) .

الجولة السادسة والسابعة[عدل]

والجولة السادسة والسابعة استطراد مع موقف المكذبين ومزيد من التأنيب والترذيل : ( هَذَا يَوْمُ لا يَنطِقُونَ * وَلا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ * هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالأَوَّلِينَ * فَإِن كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الثامنة[عدل]

والجولة الثامنة مع المتقين ، وما أعد لهم من نعيم : ( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلالٍ وَعُيُونٍ * وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنينَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) ..

الجولة التاسعة[عدل]

والجولة التاسعة خطفة سريعة مع المكذبين في موقف التأنيب : ( كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلا إِنَّكُم مُّجْرِمُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة العاشرة[عدل]

والجولة العاشرة خطفة سريعة مع المكذبين في موقف التكذيب : ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لا يَرْكَعُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الخاتمة[عدل]

والخاتمة بعد هذه الجولات والاستعراضات والوخزات والإيقاعات : ( فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ )

وفي هذه السورة جدة في مشاهد جهنم وجدة في مواجهة المكذبين في أسلوب العرض والخطاب كله . ومن ثم تبرز شخصية خاصة للسورة . حادة الملامح . لاذعة المذاق . لاهتة الإيقاع !

المصدر : في ظلال القرآن - سيد قطب .

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ القرآن الكريم - سورة المرسلات.