سوق الطاقة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

سوق الطاقة هي أسواق للمنتجات الأولية التي تتعامل على وجه التحديد مع تجارة وإمداد الطاقة. فقد يشير سوق الطاقة إلى سوق الكهرباء، لكنه يمكن أن يشير أيضًا إلى مصادر أخرى للطاقة. وتأتي عملية تنمية الطاقة في العادة نتيجة وضع الحكومة لسياسة خاصة بالطاقة، تشجع على تطوير تلك صناعة بطريقة تنافسية.

تكوّنت أسواق الطاقة فيما قبل سبعينيات القرن العشرين من هياكل تنظيمية قائمة على الاحتكار.[1] فمعظم احتياطي العالم من البترول كان تحت سيطرة شركات الأخوات السبع. ولكن كل ذلك تغير، عندما نأخذ في الاعتبار التغيرات المحورية التي حدثت في عام 1973 مثل زيادة نفوذ منظمة الأوبك، وانعكاس أزمة البترول على أسواق الطاقة العالمية.

تحرير الأسواق وتنظيمها[عدل]

تحررت أسواق الطاقة في العديد من الدول؛ فقد نظمتها هيئات محلية ودولية (بما في ذلك الأسواق الحرة)، بغرض حماية حقوق المستهلك، وتجنب احتكار الأقلية لتلك الأسواق. وتضمنت الهيئات المنظمة لجنة سوق الطاقة الأسترالية في أستراليا، وهيئة سوق الطاقة في سنغافورة، ومنظمة الطاقة في أوروبا، لتحل محل سوق الطاقة الإقليمي لجنوب شرق أوروبا وسوق الطاقة للبلدان النوردية. فتطلب الأمر من أعضاء الاتحاد الأوروبي أن يحرروا أسواقهم الخاصة بالطاقة.

تسعى الهيئات المنظمة إلى عدم تشجيع تقلبات الأسعار، وإصلاح الأسواق عندما يتطلب الأمر، والبحث عن شيء يشير إلى سلوك مضاد للسياسات التنافسية، مثل تشكيل تكتلات احتكارية. تراجعت أسواق الطاقة نتيجة الزيادة في أسعار النفط عام 2003 وزيادة المضاربة في البورصة؛ وعُقدت العديد من المؤتمرات بحلول عام 2008 لمناقشة توجهات سوق الطاقة للأمم المستوردة للبترول.[2] ويتم إصلاح الأسواق في روسيا عن طريق تقديم الأسعار الملائمة وأسعار كافة المستهلكين الروس.[3]

استهلاك الطاقة في الولايات المتحدة (في الماضي والحاضر)[عدل]

غرفة تداول للطاقة في الولايات المتحدة عام 2004

تستهلك الولايات المتحدة حاليًا ما يزيد عن أربعة تريليونات كيلوواط في الساعة كل عام، لكل تلبي احتياجاتها من الطاقة. وتُظهر البيانات التي تصدرها إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن هناك نموًا مطردًا في استهلاك الطاقة بدأ منذ عام 1990، والذي يُظهر استهلاك الولايات المتحدة لما يقارب 3 تريليون كيلوواط في الساعة من الطاقة في ذلك العام. وتكون مصادر الطاقة المستهلكة تقليديًا في الولايات المتحدة والتي تلبي احتياجاتها عبارة عن النفط، والفحم، والطاقة النووية، والطاقة المتجددة، والغاز الطبيعي.

تقسيم كل نوع من أنواع الوقود كنسبة مئوية من إجمالي استهلاك عام 1993 وفقًا للبيانات التي تقدمها إدارة معلومات الطاقة هو كالتالي: الفحم 53%، الطاقة النووية 19%، الغاز الطبيعي 13%، الطاقة المتجددة 11%، والنفط يوفر 4% من إجمالي احتياجات الطاقة. وأظهرت البيانات في آخر سنة تم تحليلها 2011، أن التقسيم كان كالتالي: الفحم 42%، الطاقة النووية 19%، الغاز الطبيعي 25%، الطاقة المتجددة 13%، وانخفض النفط إلى 1%. وتظهر تلك النسب وجود انخفاض كبير في الطاقة المستهلكة من الفحم، وزيادة ملحوظة في كل من الغاز الطبيعي ومصادر الطاقة المتجددة.[4]

التوجه نحو الطاقة المتجددة[عدل]

هناك توجه في السنوات الأخيرة نحو الطاقة المتجددة والمستدامة في الولايات المتحدة. ونتج هذا التوجه بسبب العديد من العوامل التي تشتمل على تهديد التغير المناخي، التكلفة، التمويل الحكومي، الدوافع الضريبية، والأرباح المحتملة في سوق طاقة الولايات المتحدة. ووفقًا لأحدث التوقعات التي قدمتها إدارة معلومات الطاقة وحتى عام 2040، فإن صناعة الطاقة المتجددة سوف تنمو من 13% في عام 2011 إلى توفير 16% من الطاقة في عام 2040. وهذا يعادل 32% من إجمالي النمو خلال تلك الفترة الزمنية. ويمتلك هذا الازدياد الكبير القدرة على أن يكون مربحًا للغاية بالنسبة للشركات التي ترغب في الاستفادة من سوق الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة.

تأثر هذا التوجه نحو الطاقة المتجددة باستقرار السوق العالمي. وأدى عدم الاستقرار الاقتصادي مؤخرًا في بلدان الشرق الأوسط وأماكن أخرى، إلى قيام الشركات الأمريكية بمزيد من تطوير الاعتماد الأمريكي على المصادر الأجنبية للطاقة مثل النفط. وهناك العديد من العوامل التي تضعها إدارة معلومات الطاقة في الحسبان بشأن التوقعات بعيدة المدى عن سعة الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة، مثل التكلفة المحلية لإنتاج الغاز الطبيعي والنفط، وأسعارهم ومدى توافرهم.

مصادر الطاقة المتجددة[عدل]

يأتي في الوقت الحالي معظم إنتاج الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة من الطاقة الكهرومائية والطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وقد تضاعفت تكلفة طاقة الرياح وفقًا لوزارة الطاقة الأمريكية بين عام 2002 وعام 2008. وبالرغم من ذلك فإن أسعار طاقة الرياح قد انخفضت منذ ذلك الحين بنسبة 3/1 في المتوسط. وساهمت عوامل متعددة في انخفاض تكلفة طاقة الرياح مثل المساعدات الحكومية، الإعفاءات الضريبية، التقدم التكنولوجي، وتكلفة النفط والغاز الطبيعي.[5]

تعتبر الطاقة الكهرومائية المصدر الأكثر رواجًا للطاقة المتجددة لبعض الوقت، نتيجة برهنته الحقيقية على أنه مصدر موثوق وقابل للاستخدام/ للاستهلاك لبعض الوقت. وقد وفر مصدر الطاقة هذا غالبية الطاقة المتجددة، وكان مصدرًا مميزًا من مصادر إجمالي إنتاج الطاقة في الولايات المتحدة. المشكلة مع الطاقة الكهرومائية التقليدية هي أنها تتطلب إقامة سدود أمام الأنهار ومصادر المياه الأخرى. والمشكلة التي تنبع من إقامة السدود هي أن البيئة الطبيعية للمنطقة تتعطل بسبب تكون بحيرات ناشئة من سد مصادر المياه. وهذا يؤدي بعلماء البيئة إلى إثارة ضجة وظهور عقبة كبيرة أمام القدرة على بناء محطة كهرومائية. وهناك مع ذلك تطوير في السنوات الأخيرة، لأنواع جديدة من الطاقة الكهرومائية التي تستغل طاقة أمواج المحيطات. وبالرغم من أن مصادر الطاقة تلك ما زالت في حاجة للكثير من التطوير قبل أن تصبح قابلة للتطبيق اقتصاديًا، فإنها تمتلك المقدرة على أن تصبح من مصادر الطاقة المميزة.[6]

تحركت في السنوات الأخيرة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح خطوات كبيرة نحو إنتاج مميز للطاقة في الولايات المتحدة. ولتلك المصادر تأثير ضئيل على البيئة، ولديها أعلى إمكانية لمصادر الطاقة المتجددة المستخدمة اليوم. ويؤدي التقدم التكنولوجي، تخفيضات الضرائب الحكومية، المساعدات، المنح، والاحتياج الاقتصادي، إلى اتخاذ خطوات كبيرة نحو استخدام مستدام للطاقة الشمسية وطاقة الرياح في هذه الأيام.

سوق الطاقة في الولايات المتحدة[عدل]

تعتبر صناعة الطاقة هي أكبر ثالث صناعة في الولايات المتحدة. ومن المتوقع لهذا السوق أن يستثمر فيما يزيد عن 700 مليار دولار أمريكي خلال العقدين التاليين، وفقًا لمبادرة «اختار الولايات المتحدة». ويسمح ذلك بتقدم هائل في التطور التكنولوجي في المستقبل القريب. وهناك أيضًا العديد من الموارد الفدرالية التي تجذب كل من الشركات المحلية والأجنبية من أجل ضخ الاستثمارات في صناعة الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة.[7] تشتمل تلك الموارد الفدرالية على ضمان قروض وزارة الطاقة، قانون إعادة الاستثمار والاسترداد الأمريكي، برنامج التحفيز الذكي للشبكة، بالإضافة إلى الأمر التنفيذي بشأن كفاءة الطاقة الصناعية. تسمح كل تلك البرامج بوجود استثمار مربح للغاية بالنسبة للشركات التي ترغب في المنافسة في صناعة الطاقة داخل الولايات المتحدة. هناك نقطة تحول للولايات المتحدة نحو استخدام الطاقة المتجددة، سوف تحدث مع التقدم التكنولوجي في السنوات الأخيرة، واستغلال مصادر الطاقة الشمسية والكهرومائية وطاقة الرياح في الولايات المتحدة. وهذا من شأنه أيضًا أن يقلل من أسعار النفط نتيجة الانخفاض في الطلب. يوجد الآن أكثر من أي وقت مضى الكثير من الحوافز التي تدفع لتطوير تلك التكنولوجيات ووضعها قيد الاستخدام والتطبيق.[8]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Andrei, Konoplyanik (2004)، "International Energy Markets"، في Barton, Barry (المحرر)، Energy Security: Managing Risk in a Dynamic Legal and Regulatory Environment، Oxford University Press، ص. 49، ISBN 0199271615، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2013.
  2. ^ "EU leaders split on how to tackle soaring oil prices"، Afp.google.com، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2008.
  3. ^ "Murmansk struggles with higher electricity prices"، Barentsobserver.com، مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2008.
  4. ^ Electricity Generation. (Dec. 5, 2012). Retrieved from www.eia.gov/forecasts.
  5. ^ Wind Power Economics: Past, Present, and Future Trends. (Nov. 23, 2011). Retrieved from energy.gov
  6. ^ Hydroelectric Power Water Use. (Feb 14, 2013). Retrieved from www.ga.water.usgs.gov.
  7. ^ "The Energy Industry in the United States"، commerce.gov، USA Government، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2013.
  8. ^ Energy Industry in the United States. Retrieved from selectusa.commerce.gov