هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

سونيا أحمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سونيا أحمد
Sonia Ahmed
Sonia ahmed.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة سونيا إقبال أحمد
الميلاد 23 أغسطس 1980 (38 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
شرق  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الإقامة تورونتو، أونتاريو،  كندا
مواطنة Flag of Kuwait.svg الكويت  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أوتاوا  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة رئيس  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 2003–الآن
سبب الشهرة رئيسة ملكة جمال باكستان
المواقع
الموقع soniaahmedofficial.com
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

سونيا أحمد (الأردية: سونیا احمد) (23 أغسطس 1980) كويتية ولدت في باكستان ومؤسسة ملكة جمال باكستان في كندا، المعروفة أيضا باسم ملكة جمال باكستان في العالم,[1][2] سيد باكستان العالمي وسيدة باكستان العالمية.[3] هي رائدة في صناعة مسابقات المواهب والجمال في باكستان. سونيا بدأت المسابقة في عام 2002 في تورونتو، أونتاريو بكندا.[1]

الحياة المبكرة[عدل]

ولدت سونيا في باكستان وترعرعت في الكويت، كراتشي ثم كندا.[2] درست في مدرسة الكرمل بالكويت قبل أن تنتقل عائلتها للعيش في أوتاوا ودرست هناك في مدرسة نوتردام الكاثوليكية الثانوية، حصلت سونيا على ميدالية تقديرية لوجودها ضمن أفضل 15 أكاديمي في كندا وحصلت بذلك على منحة دراسية بقيمة 8000 دولار للدراسة في جامعة أوتاوا حيث درست هنال إدارة الأعمال.

حصلت سونيا على شهادة المحاسبة العامة (بالإنجليزية: Certified General Accounting) من الدرجة الرابعة،[4] ثم غادرت بعد ذلك للتفرغ لمشروعها التجاري الترفيهي، سونيا قضت معظم فتراتها في الكويت وتعلمت العديد من اللغات التي شملت الهندية، العربية، الأردية و الفرنسية إلى جانب اللغة الإنجليزية.

ملكة جمال باكستان[عدل]

سونيا أحمد هي أول شخص في باكستان ينظم مسابقة ملكة الجمال، فقد أنشأت 3 مسابقات لتعطي بنية قوية إلى مسابقات الجمال.[5] وتعتبر سونيا نفسها بهذا "قوة دافعة من أجل تقدم وتحرر المرأة الباكيستانية على العالم".[6][7][8][9] المسابقة تهدف إلى بناء علاقات ثقافية لتسليط الضوء على الجمال والموهبة للجيل الجديد من المرأة الباكيستانية،[10] في 2002 منحت أول جائزة للمسابقة التي كانت تسمى وقتها "ملكة جمال باكيستان في كندا" وظلت الجائزة تمنح للفتيات الباكيستانيات المقيمات في كندا فقط. إلى حدود 2006 حيث أصبحت تمنح لجميع الباكيستانيات وتغير الإسم إلى "ملكة جمال باكستان في العالم"، واعتبرت سونيا ذلك بنوع من الحقوق المدنية للنساء الباكيستانيات، وإيصالا لصوت الشابات والنساء المتزوجات للعالم.[4][11][12][13][14]

في2007، أسست أحمد مهرجان "سيّدة باكستان العالم"[15] للنساء الباكستانيات المتزوجات حول العالم.

الفائزات يتمّ تتويجهنّ من قبل بلاد كالولايات المتحدة الأميركيّة، كندا والنرويج. كان من ضرب الخيال أن تشاهَد نساء باكستان المتزوجات في مهرجانات الجمال، وأكّدت أحمد على أن تحصل هذه النسوة[16]على فرصتهنّ.

على الرغم أنّ المهرجان كان صغيراً، ولكن لم يتمّ تهميشه، وشارك في مهرجانات رئيسية عالميّة مثل، ملكة جمال العالم، وملكة جمال الكون، وملكة جمال الأرض.

سنة 2011، مضت أحمد قدُماً إلى حدَث ملك جمال باكستان العالم، مسابقة باكستانيّة ذكوريّة من أجل جلب شباب أكثر للمشاركة في نطاقات تبرز الوجه المضيء للباكستان.

بعد إدراج مسابقة ملك جمال باكستان العالم، زادت مشاركة المجتمع وقلّت المقاومة ضدّه. بدأت صناعة الترفيه الباكستانيّة بالتغيّر أيضاً ومن هنا كان هناك ثبات في قبول مهرجانات الجمال في الباكستان. وهذا قاد إلى توسيع نطاق المسابقة إلى خارج كندا.

في 2014، نقَلت أحمد مهرجان ملكة وملك جمال باكستان العالم إلى الولايات المتّحدة[17] وملكة جمال باكستان العالم الثاني عشر وملك جمال باكستان الرابع أقيموا في نيو جيرسي،[18] الولايات المتحدة.

في 2016، نجحت أحمد في إرسال أوّل مندوبيها مباشرةً من الباكستان لتمثيل الباكستان في المهرجانات العالميّة. كانت ضياء علي الممثّلة الأوّلى عن باكستان في 2016، وفازت بلقب [19]Miss Perpetual في مانيلا، الفليبين، في مهرجان ملكة جمال آسيا والمحيط الهادي العالمي.

في السينما[عدل]

في 2014 أصدرت سونيا أول فيلم وثائقي لها بعنوان "سأرقص" (بالإنجليزية: I Shall Dance) وهو من إنتاج شركتها "Touchgate Global Inc" أيضا،[20][21] الفيلم أصدر في سبتمبر 2014 في تورونتو، أونتاريو بكندا.[22] وفي 2016 دخلت سونيا لوليوود (صناعة السينما في باكستان)، [23]من خلال إنتاج فيلم "Na Band Na Baraati" من بطولة عتيقة أودهو.

أفلامها[عدل]

ملاحظات الدور الفيلم السنة
فيلم أحمد الأوّل وهو عن شاب باكستاني راقص مخرجة/ منتجة/ كاتبة I Shall Dance 2014
أوّل إنتاج لوليوودي/كندي من قبل أحمد مخرجة/ كاتبة Na Band Na Baraati 2016
يتمّ تصويره مخرجة TBA 2017

أعمال أخرى[عدل]

كانت أحمد عضواً نشطاً في الجمعيات الخيريّة حول العالم. وفي نوفمبر 2011، دُعيت إلى الهند[24]، حيث شاركت في مدارس متنوعة بما يخصّ التحدّث [25]عن العلاقات الهنديّة الباكستانيّة[26]وعن قضايا المرأة[27][28]. ودعمت بقوّة الرئيس بيرفيز مشرَّف ودائماً ما أظهرت تقديرها له في وسائل الإعلام[29][30].

منذ 2012، بدأت أحمد بكتابة المنشورات في كندا والهند[31][32].

الخلافات[عدل]

سنة [33]2003، واجهت أحمد[34][35] التحديات بالاستمرار في المهرجان حيث بعض فئات المجتمع المحافظة كانوا ضدّ وجود مسابقة مثل ملكة جمال باكستان العالم. ومع مضيّ الوقت، اندثرت هذه الخلافات[36].

علاوة على ذلك، ظهرت أحمد في الأخبار عدّة مرّات معبّرةً عن إعجابها برئيس الباكستان، بيرفيز مشرَّف[37]، وتؤكّد أنّها من أشدّ معجبيه حتى اللحظة.

في أغسطس 2010، انتقدت أحمد[38]لاستمرارها في السنوية الثامنة لمسابقة ملكة جمال باكستان العالم[38] [39] [40]، حيث في نفس الوقت كانت الباكستان تتعرّض للفيضانات قبل ثلاثة أسابيع من الحدث الفعلي[41] [42].

تشبّثت أحمد بقرارها [39] [43]وصرّحت بأنّ الحدث لا يزال قائماً بغض النظر عن الظروف.

الخلاف لآخر الذي دار حول الحدث هو أنّه كان سيقام في شهر رمضان. وفي مقابلة معها، ذكرت أحمد أنّ الحدث يتمّ عقده بعد ساعات الصيام، وأنّ رمضان هو شهر للاحتفالات وليس الحداد. ولطالما تحدّثت أحمد بصراحة عن خصومها الذين كانوا بشكل أساسيّ من المجتمع الباكستاني حول العالم[44].

كما قامت أحمد بدعم[33] الممثلة المثيرة للجدل[45] فيينا مالك [46] [47]بعد أن تم وضعها على غلاف المجلّة الهنديّة FHM.[48]

وظهرت أحمد أيضاً على شاشات الأخبار المباشرة الهنديّة، Tez Khabarian  و[49]Aaj Takودافعت عن مالك، ضدّ مفتي محلّي وكلّاً من الممثلة دوللي بيندرا والممثّل رازا مراد.

مصادر[عدل]

  1. أ ب "Pakistan May Not Be Ready For Its Beauty Queen". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  2. أ ب "DIVERSITY WATCH - Media - 2003 Archive". Diversitywatch.ryerson.ca. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  3. ^ https://www.thestar.com/news/gta/2010/01/14/porter_this_beauty_queen_has_brains_and_bite.html
  4. أ ب "Pakistani beauty pageant aims to celebrate womanhood". Indianexpress.com. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  5. ^ "Miss Pakistan World". Tribune.com.pk. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  6. ^ "Pak beauty pageant organiser sick of hypocrite Pakistanis". Zee News. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  7. ^ "Pakistani beauty queen opposes deal on Shariah law". Mid-day.com. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  8. ^ IANS. "Stop Sharia laws, kick out Taliban nomads: Miss Pakistan World". siliconindia. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  9. ^ "Crowning glory for 'Miss Pakistan' beauty pageants". Theasaintoday.com. تمت أرشفته من الأصل في 29 November 2014. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  10. ^ "Celeb talk: The world at her fingertips". Khaleejtimes.com\Accessdate=15 November 2014. 
  11. ^ "Pakistani Canadian kills daughter over hijab". dna. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  12. ^ [1] نسخة محفوظة December 9, 2009, على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "The Tribune, Chandigarh, India - The Tribune Lifestyle". Tribuneindia.com. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  14. ^ "Desixpress.co.uk - No .1 For Asian Entertainment". Tribuneindia.com. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  15. ^ http://finance.alphatrade.com/story/2013-02-14/CNW/201302141718CANADANWCANADAPR_C5856.html
  16. ^ "Pakistan gets its Mrs. Pakistan World 2013 - Farah Mahmood". www.newswire.ca (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  17. ^ "2014 Miss Pakistan World Pageant Coming to Edison". TAPinto (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  18. ^ "2014 Miss Pakistan World Pageant coming to Edison - My9 New Jersey". 2014-10-10. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  19. ^ "This Pakistani model is aiming for the Miss World title - The Express Tribune". The Express Tribune (باللغة الإنجليزية). 2017-01-02. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  20. ^ I Shall Dance – A film by Sonia Ahmed
  21. ^ "I Shall Dance (2014)". IMDb. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. 
  22. ^ https://web.archive.org/web/20140714213723/http://enewspak.com/i-shall-dance-a-documentary-on-dance-in-the-islamic-republic-of-pakistan/. تمت أرشفته من الأصل في July 14, 2014. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2014.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  23. ^ Atiqa Odho set to play a modern single mother in upcoming film - Film & TV - Images نسخة محفوظة 07 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "HugeDomains.com - PakistanExaminer.com is for sale (Pakistan Examiner)". pakistanexaminer.com. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  25. ^ "Bharat Sandesh". 2012-04-26. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  26. ^ "The Tribune, Chandigarh, India - Chandigarh Stories". www.tribuneindia.com. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  27. ^ http://newseastwest.com/why-india-and-pakistan-cannot-live-like-canada-and-us-and-call-themselves-hinpak-or-pakind-asks-miss-pakistan-world-boss-sonia-ahmed/
  28. ^ "India News Calling". 2012-04-06. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  29. ^ "‘I love you Musharraf and will always do’ - Indian Express". www.indianexpress.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  30. ^ http://www.southasianobserver.com/topstories.php?cid=1030
  31. ^ "Miss Pakistan pageant founder Sonia Ahmed on why Musharraf is facing all these problems in Pakistan today". newseastwest.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  32. ^ http://newseastwest.com/mistreatment-of-pakistani-artists-bothers-me/
  33. أ ب "Tehelka - India's Independent Weekly News Magazine". www.tehelka.com. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  34. ^ "Agents of change or miss-representations? - Times of India". The Times of India. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  35. ^ Hindustan Times - Archive News نسخة محفوظة 15 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ "Crowning glory for 'Miss Pakistan' beauty pageants - Features - The Asian Today Online". 2014-11-29. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  37. ^ "‘I love you Musharraf and will always do’ - Indian Express". archive.indianexpress.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  38. أ ب Waheed، Alia (2010-08-19). "Miss Pakistan World pageant's timing causes dismay". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  39. أ ب "Pakistani beauty pageant to go ahead | The Star". thestar.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  40. ^ "Is a Miss Pakistan Pageant Appropriate Right Now? | Care2 Causes". Care2 Causes (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  41. ^ Allen، Kate (2010-08-19). "Organizers criticized for running Pakistani pageant in wake of flood disaster" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  42. ^ "Toronto Sun". Toronto Sun (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  43. ^ http://blogs.canoe.ca/themotts/disaster/few-flood-to-miss-pakistan/
  44. ^ http://newseastwest.com/give-up-miss-pakistan-pageant-president-sonia-ahmed-tells-her-opponents/
  45. ^ "Miss Pak World president backs Veena Malik - Video | The Times of India". 2012-01-12. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  46. ^ http://www.firstpost.com/printpage.php?idno=155625&sr_no=0
  47. ^ http://www.indiablooms.com/EntVideo2Details/entPVVideoDetails091211l1.php
  48. ^ "New Honda Amaze review". video.in.msn.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  49. ^ "वीना के स्‍वयंवर पर दो देशों में बरपा हंगामा । हसीनाओं का जलवा - AajTak". aajtak.intoday.in (باللغة الهندية). اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 

روابط خارجية[عدل]