سوني موبايل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من سوني إريكسون)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سوني موبايل
Sony logo.svg
Shinagawa seaside rakuten tower 2009.JPG
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
2001الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
الصناعات
المنتجات
أهم الشخصيات
المالك

سوني موبايل للاتصالات المتنقلة (بالإنجليزية: Sony Mobile Communications)‏ (باليابانية: ソニーモバイルコミュニケーションズ株式会社) هي شركة اتصالات شركة متعددة الجنسيات تأسست في 1 أكتوبر 2001 كمشروع مشترك بين سوني وإريكسون، ومقرّها في طوكيو باليابان، ومملوكة بالكامل لشركة سوني. تم تأسيسها في الأصل باسم شركة سوني إريكسون للاتصالات المتنقلة،[1] ومقرها في لندن، بإنجلترا، حتى استحوذت سوني على حصة إريكسون في المشروع في 16 فبراير 2012.[2] في 26 مارس 2020، أعلنت شركة سوني أنها ستنشئ شركة قابضة وسيطة تسمى شركة سوني للإلكترونيات، والتي ستدمج الشركات الثلاث التي تضم قطاع منتجات وحلول الإلكترونيات (منتجات وحلول التصوير، والترفيه المنزلي والصوت، والاتصالات المتنقلة)، اعتبارا من 1 أبريل 2020.[3]

شركة سوني موبايل لديها مرافق بحث وتطوير في لوند (السويدوبكين (الصينوطوكيو (اليابان، وسان فرانسيسكو (الولايات المتحدة).[4] في ذروتها في عام 2007، استحوذت شركة سوني إريكسون، سلف شركة سوني موبايل، على 9 بالمائة من حصة السوق العالمية للهواتف المحمولة،[5] مما يجعلها رابع أكبر بائع في ذلك الوقت.[6] في عام 2017، استحوذت شركة سوني موبايل على أقل من 1٪ من حصة السوق العالمية،[7] ولكن 4.8٪ في أوروبا،[8] و 16.3٪ في اليابان.[9][10]

تصنع سوني موبايل حصريًا هواتف ذكية تعمل بنظام أندرويد تحت اسم العلامة التجارية الفرعية "إكسبيريا" - كما أنها طورت سابقًا أجهزة الحواسيب اللوحية (سوني تابليت)، والساعات الذكية (ساعة سوني الذكية)، وأجهزة تتبع اللياقة البدنية (سوني سمارت باند)، إضافة إلى الملحقات والبرامج للأجهزة.

التاريخ[عدل]

البدايات[عدل]

هاتف محمول من شركة سوني من قبل المشروع المشترك
هاتف محمول من إريكسون من قبل المشروع المشترك

كانت شركة إريكسون السويدية تصنع الهواتف المحمولة منذ الثمانينيات، وكان أول جهاز محمول لها هو (Hotline Pocket) الذي تم تقديمه في عام 1987.[11] في الولايات المتحدة، دخلت إريكسون في شراكة مع شركة جنرال إلكتريك في أوائل التسعينيات باسم إريكسون للاتصالات المتنقلة (ECS)، وذلك أساسًا لتأسيس وجود أمريكي، وتحصيل اعتراف بعلامتها التجارية. تركت شركة جنرال إلكتريك المشروع المشترك في النهاية.

قرّرت شركة إريكسون الحصول على رقائق لهواتفها من مصدر واحد، مُنشأة فيليبس في نيومكسيكو. في 17 مارس 2000،[12] أدّى حريق في مصنع فيليبس إلى تلوث المنشأة المعقمة. أكدت فيليبس لشركة إريكسون ونوكيا (عميلهما الرئيسي الآخر)، أن الإنتاج سيتأخر لمدة لا تزيد عن أسبوع. عندما أصبح من الواضح أن الإنتاج سيتعرض للخطر فعليًا لعدة أشهر، واجهت شركة إريكسون نقصًا خطيرًا. [13] بدأت نوكيا بالفعل في الحصول على قطع غيار من مصادر بديلة، لكن موقف إريكسون كان أسوأ بكثير حيث توقف إنتاج الموديلات الحالية وإطلاق أخرى جديدة.[14]

كانت شركة إريكسون، التي ظلّت في سوق الهواتف المحمولة لعقود من الزمن، وثالث أكبر شركة لتصنيع الهواتف المحمولة في العالم في ذلك الوقت بعد نوكيا وموتورولا، تكافح مع خسائر فادحة وتناقص حصتها في السوق. كان هذا جزئيًا بسبب عدم قدرتها على إنتاج هواتف أرخص،[15] كما تمكنت الهواتف المصممة بشكل عصري مثل نوكيا من القيام بذلك.[16] بدأت التكهنات بشأن احتمال بيع إريكسون لقسم الهاتف المحمول التابع لها، لكن رئيس الشركة، كورت هيلستروم، قال إنّه ليس لديها خطط للقيام بذلك. قال هيلستروم، "الهواتف المحمولة هي حقًا عمل أساسي لشركة إريكسون، لن نكون ناجحين (في الشبكات) إذا لم يكن لدينا هواتف".[17]

كانت شركة سوني لاعباً هامشيًا في سوق الهواتف المحمولة في جميع أنحاء العالم بحصة تقل عن 1 في المائة في عام 2000. وبحلول أغسطس 2001، كانت الشركتان قد انتهت من شروط الاندماج التي تم الإعلان عنها في أبريل. ساهمت إريكسون بأغلبية أسهم شركة إريكسون للاتصالات المتنقلة، باستثناء جزء صغير تم فصله على أنه منصات إريكسون للأجهزة المحمولة. ساهمت شركة سوني في قسم الهاتف بالكامل. كان من المقرر أن يكون لدى الشركة قوة عاملة أولية من 3500 موظف.[18]

من 2001 إلى 2010[عدل]

كانت استراتيجية سوني إريكسون هي إطلاق نماذج جديدة قادرة على التصوير الرقمي بالإضافة إلى إمكانيات الوسائط المتعددة الأخرى مثل تنزيل مقاطع الفيديو وعرضها وقدرات إدارة المعلومات الشخصية. تحقيقا لهذه الغاية، أصدرت العديد من الطرز الجديدة التي تحتوي على كاميرا رقمية مدمجة وشاشة ملونة، والتي كانت جديدة في ذلك الوقت، ومن الأمثلة على ذلك هناك هاتف سوني إريكسون (T610)، والهاتف الذكي (P800 UIQ)، ولاحقا الهاتف (K700). استمرّ المشروع المشترك في تكبد خسائر أكبر على الرغم من ازدهار المبيعات، إلا أنّه حقّق ثمارها حيث حققت سوني إريكسون أول ربح لها في عام 2003،[16] وفي السنوات التالية زادت مبيعات أجهزة الهاتف بشكل مطّرد. تم اعتبار المشروع المشترك ناجحًا.[19]

في عام 2005، قدمت سوني إريكسون هاتف K750i بكاميرا 2 ميغا بكسل، بالإضافة إلى زميله في النظام الأساسي W800، وهو أول هاتف من هواتف وكمان، قادر على تشغيل الموسيقى لمدة 30 ساعة. في وقت لاحق في أكتوبر 2005، قدّمت سوني إريكسون أول هاتف محمول يعتمد على (UIQ 3)، وهو سوني إريكسون P990.

وفي عام 2005 أيضًا، وافقت شركة سوني إريكسون على أن تصبح الراعي العالمي لرابطة محترفات التنس، في صفقة قيمتها 88 مليون دولار أمريكي على مدى 6 سنوات.[20] تم تغيير اسم حلبة التنس للمحترفين للسيدات إلى جولة سوني إريكسون لرابطة محترفات التنس.

في عام 2007، تم الإعلان عن أول هاتف مزود بكاميرا بدقة 5 ميجابكسل، سوني إريكسون (K850i)، تبعه في عام 2008 سوني إريكسون C905، وهو أول هاتف مزود بكاميرا بدقة 8.1 ميجابكسل في العالم.[21] في ملتقى عالم الهاتف النقال 2009، كشفت شركة سوني إريكسون النقاب عن أول هاتف مزود بكاميرا بدقة 12 ميجابكسل، اسمه سوني إريكسون ساتيو.

في 2 يناير 2009، أعلنت شركة سوني إريكسون في ستوكهولم أنها ستحصل على بعض هواتفها المحمولة المصنوعة في الهند، وأن شركائها الخارجيين، فوكسكون وفلكس، سيصنعان عشرة ملايين هاتف محمول سنويًا بحلول عام 2009. أعلن الرئيس التنفيذي مايلز فلينت، في في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الاتصالات الهندي داياندي ماران في تشيناي، إن الهند كانت واحدة من أسرع الأسواق نموًا في العالم، وسوقًا ذا أولوية لشركة سوني إريكسون مع 105 مليون مستخدم للهواتف المحمولة بنظام جي إس إم.[22]

صافي الدخل أو الخسارة السنوية من 2003 إلى 2009

انخفضت شحنات هواتف سوني إريكسون من 30.8 مليون في الربع الرابع من عام 1999، إلى 8.1 مليون فقط في الربع الأول من عام 2003.[23] تكبّدت الشركة خسائر صافية في ستة من 15 ربعًا، وشهدت تقلص احتياطياتها النقدية من 2.2 مليار يورو إلى 599 مليون يورو، بعد تلقي 375 مليون يورو من مالكيها المشتركين. أثّر كسوف نظام التشغيل سيمبيان، الذي بدأ في البداية بواسطة آيفون من أبل، ثم بواسطة أندرويد من جوجل، على موقع سوني إريكسون في السوق. كما عانت الشركة أيضًا بعد إطلاق هاتف آيفون من أبل في الربع الثالث من عام 2007.

تفوقت شركة سوني إريكسون على منافستها الكورية الجنوبية إل جي إلكترونيكس في الربع الأول من عام 2008. وانخفضت أرباح شركة سوني إريكسون بشكل ملحوظ بنسبة 43٪ لتصل إلى 133 مليون يورو (حوالي 180 مليون دولار أمريكي)، وانخفضت المبيعات بنسبة 8٪ وانخفضت حصتها في السوق من 9.4٪ إلى 7.9٪ ٪، على الرغم من الظروف المواتية التي كان من المتوقع أن ينمو فيها سوق الهواتف بنسبة 10 ٪ في عام 2008. أعلنت سوني إريكسون عن تحذير آخر بشأن الأرباح في يونيو 2008،[24] وشهدت انهيار صافي الربح بنسبة 97٪ في الربع الثاني من عام 2008، معلنة أنها ستلغي 2000 وظيفة، مما أدّى إلى مخاوف واسعة النطاق من أن شركة سوني إريكسون كانت على وشك الانحدار جنبًا إلى جنب مع منافستها المتعثرة، موتورولا.[25] في الربع الثالث، كانت الأرباح على نفس المستوى كثيرًا، ومع ذلك شهد شهري نوفمبر وديسمبر زيادة في الأرباح بجانب الطرز الجديدة التي تم إطلاقها، مثل سوني إريكسون C905، كونها واحدة من أفضل البائعين في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

في يونيو 2008، كان لدى سوني إريكسون حوالي 8200 موظفا، ثم أطلقت برنامجًا لخفض التكاليف، وبحلول نهاية عام 2009 كانت قد خفضت قوتها العاملة العالمية بنحو 5000 شخص. كما أغلقت مراكز البحث والتطوير في تشادويك هاوس، بيرشوود (وارينجتون) في المملكة المتحدة؛ وميامي، وسياتل، وسان دييغو، وحديقة مثلث البحوث (Research Triangle Park) في نورث كارولاينا، بالولايات المتحدة؛[26] ووحدة تشيناي (تاميل نادو) في الهند؛ وهسلهولم وكيستا في السويد، والعمليات في هولندا. كما تم إغلاق مراكز (UIQ) في لندن وبودابست، وكانت (UIQ) مشروعًا مشتركًا مع موتورولا بدأ العمل في التسعينيات.[27][28][29][30][31][32][33][34][35][36]

من 2011 إلى 2020[عدل]

يعد سوني إكسبيريا زد2، الذي تم إصداره في عام 2014، الجهاز الرئيسي السابق لشركة سوني موبايل

في 27 أكتوبر 2011، أعلنت شركة سوني أنها ستستحوذ على حصة إريكسون في سوني إريكسون مقابل 1.05 مليار يورو (1.47 مليار دولار) ، مما يجعل شركة الهواتف المحمولة شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة سوني. كان من المتوقع إتمام الصفقة في يناير 2012.[37][38][39] في كلمته الرئيسية في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية لعام 2012، أعلن كازو هيراي من سوني أن سوني إريكسون ستُعرف ببساطة باسم سوني موبايل للاتصالات المتنقلة في انتظار إتمام الصفقة. في 26 يناير 2012، وافق الاتحاد الأوروبي على الاستحواذ.[40] في 16 فبراير 2012، أعلنت شركة سوني أنها أكملت عملية الاستحواذ الكاملة على سوني إريكسون.[2] في 7 يناير 2013، أكملت شركة سوني موبايل نقل مقرها الرئيسي من لوند بالسويد إلى طوكيو باليابان من أجل الاندماج الكامل مع الشركة الأم.[41] كان أول هاتف محمول من سوني فقط هو سوني إكسبيريا إس، في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية لعام 2012. قررت شركة سوني موبايل للاتصالات المتنقلة التخلص التدريجي من جميع الهواتف المميزة (غير الذكية) بحلول سبتمبر 2012، والتركيز تمامًا على قطاع الهواتف الذكية.[42]

كانت شركة سوني موبايل رابع أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية من حيث الحصة السوقية في الربع الرابع من عام 2012، حيث تم شحن 9.8 مليون وحدة.[43]

في 2 يوليو 2012، أعلنت شركة سوني أنها ستشتري غايكاي (Gaikai)، وهي خدمة سحابية لدعم توسعها في مجال الألعاب السحابية. دفعت شركة سوني مبلغ 380 مليون دولار للحصول على غايكاي.[44] تم استبدال شعار سوني إريكسون للطاقة السائلة (Sony Ericsson Liquid Energy)، الذي كان الشعار المميز المستخدم في منتجات سوني موبايل حتى سلسلة هواتف 2012، بزر طاقة جديد مصمم ليكون بمثابة السمة المميزة الجديدة للتعرف بسهولة على هاتف سوني، وقد ظهر هذا لأول مرة في عام 2013 سلسلة هواتف إكسبيريا المحمولة. كانت آخر الهواتف التي ظهرت بشعار (Liquid Energy) هي سوني إكسبيريا تي وسوني إكسبيريا TX، وأول الهواتف التي لم تظهر عليها كانت إكسبيريا جاي وسوني إكسبيريا في. تم الكشف عن كلاهما في معرض إيفا برلين 2012. في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2013 تم الإعلان عن سوني إكسبيريا زد وسوني إكسبيريا زد إل،[45][46] يليها هاتف سوني إكسبيريا زد1، الذي تم الكشف عنه خلال مؤتمر صحفي في معرض إيفا برلين 2013، وسوني إكسبيريا زد2 خلال ملتقى عالم الهاتف النقال 2014 في برشلونة بإسبانيا، وسوني إكسبيريا زد3 في معرض إيفا برلين 2014.

في 30 أكتوبر 2014، أعلنت شركة سوني أن نائب الرئيس الأول لإدارة التخطيط والتمويل وإنشاء الأعمال الجديدة، هيروكي توتوكي، سيحلّ محلّ كونيماسا سوزوكي كرئيس ومدير تنفيذي لشركة سوني موبايل، اعتبارًا من 16 نوفمبر 2014.[47][48] أصبح سوزوكي فيما بعد المدير التنفيذي لمجموعة سوني بعد مغادرته شركة سوني موبايل.[49]

في الربع الأخير من عام 2015، سجّلت شركة سوني موبايل أعلى ربح لكل هاتف ومتوسط سعر بيع لجميع مصنعي أجهزة أندرويد الرئيسية.[50] ومع ذلك، من حيث حصّتها في السوق، انسحبت شركة سوني موبايل من أفضل 10 بائعي هواتف ذكية على مستوى العالم لأول مرة في الربع الأول من العام.[51]

كانت سوني موبايل هي الشركة المصنعة للهواتف الذكية الرئيسية الوحيدة التي قدّمت الدعم لتطوير مجتمعات أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة الأصغر، التي تركز على القراصنة خلال هذا الوقت.[52] في عام 2013، أصدرت شركة سوني إصدارًا تجريبيًا لنظام التشغيل فيرفكس ذاكرة القراءة فقط لجهاز سوني إكسبيريا إي.[53] في عام 2017، أدخلت سوني سيلفش في برنامج الأجهزة المفتوحة.[54] نتيجة لذلك، تم نقل برنامج سيلفش رسميًا إلى العديد من أجهزة إكسبيريا.[55]

اعتبارًا من الربع الثاني من عام 2018، كانت حصّة سوق الهواتف الذكية لشركة سوني موبايل في اليابان 12.5٪، خلف أبل وشارب.[56]

في 26 مارس 2020، أعلنت شركة سوني أنها ستؤسس شركة قابضة وسيطة باسم شركة سوني للإلكترونيات، اعتبارًا من 1 أبريل 2020. سوف تدمج شركة سوني للإلكترونيات الشركات الثلاثة التي تضم قطاع منتجات وحلول الإلكترونيات ("EP&S") (منتجات التصوير والحلول، والترفيه المنزلي والصوت، والاتصالات المتنقلة ("MC") والمبيعات العالمية والتسويق والتصنيع واللوجستيات والمشتريات والمنصات الهندسية.[3]

العمليات[عدل]

مكاتب سوني إريكسون (و ST-Ericsson) في لوند بالسويد

في عام 2009، أعلنت شركة سوني إريكسون أنها ستنقل مقرها الرئيسي في أمريكا الشمالية من حديقة مثلث البحوث في نورث كارولينا إلى أتلانتا. كان نقل المقر جزءًا من خطة لتقليل القوى العاملة.[57] قالت ستايسي دوستر، المتحدثة باسم شركة سوني إريكسون، إن القرب من رحلات مطار هارتسفيلد جاكسون إلى أمريكا اللاتينية، وعمليات إيه تي آند تي موبيليتي أثرت في قرار نقل المقر الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية. ستقوم سوني إريكسون بإغلاق موقع مثلث البحوث.[57][58] في 23 أغسطس 2012، أعلنت شركة سوني عن تخفيضات كبيرة في قوتها العاملة في لوند بالسويد. في سبتمبر 2014، أعلنت شركة سوني عن تحصيل 1.3 مليار يورو كرسوم انخفاض قيمة على قسم سوني موبايل،[59] وإلغاء 15٪ أخرى من الوظائف - بما يعادل 1000 موظف - في سوني إريكسون.[60]

المُنتجات[عدل]

هاتف محمول من نوع سوني إريكسون (W595)

هواتف سوني إريكسون الذكية[عدل]

كانت سوني إريكسون (في الأصل إريكسون) جزءًا من اتحاد سمبيان. ودعمت واجهة اللمس القائمة على قلم (UIQ) لنظام التشغيل سيمبيان. كان أول هاتف ذكي من سوني إريكسون (UIQ) هو سوني إريكسون (P800) في عام 2002. انضمت سوني إريكسون إلى مؤسسة سيمبيان في عام 2008، وسرعان ما أفلست -[61] تم إصدار سوني إريكسون ساتيو في عام 2009 وهو يعمل بنظام سمبيان ^ 1، والذي سينجح بواسطة سوني إريكسون فيفاز في عام 2010.[62] بالنسبة للسوق اليابانية، أنتجت سوني إريكسون أيضًا أجهزة (MOAP) المستندة إلى لينكس، وسمبيان لـ(NTT DoCoMo)، بالإضافة إلى (REX OS) لشركة (au/KDDI).

أطلقت سوني إريكسون أول جهاز يعمل بنظام ويندوز موبايل في عام 2008، وهو سوني اريكسون اكسبيريا اكس1، وذلك خلال ملتقى عالم الهاتف النقال لعام 2008 في برشلونة، والذي حمل نظام تشغيل ويندوز موبايل مع واجهة لوحة سوني إريكسون،[63] وتم تصنيعه بواسطة إتش تي سي.[64] سيقومون بتطوير جهازين إضافيين من أجهزة ويندوز موبايل، هما: سوني اريكسون اكسبيريا اكس2 وسوني اريكسون أسبن في عام 2010. بحلول هذا الوقت، حوّلت سوني إريكسون كل تركيزها على نظام التشغيل أندرويد من جوجل.[65] أكّد الرئيس التنفيذي للشركة جهاز سوني إريكسون ويندوز موبايل لعام 2011.[66] يوجد نموذج أولي وتم تسريبه على الإنترنت في عام 2011، ولكن لم يتم إطلاق أي جهاز يعمل بنظام ويندوز موبايل.[67]

كان هناك أيضًا مجموعة من الهواتف الذكية التي تحمل علامة سوني برافيا، والتي تم طرحها للسوق اليابانية بين عامي 2007 و 2010.[68][69]

منذ عام 2012، أصبحت جميع منتجات سوني موبايل في نطاق إكسبيريا وتعمل بنظام التشغيل أندرويد - كان طراز سوني اريكسون اكسبيريا اكس 10 الذي تم إطلاقه في عام 2010 هو أول من استخدم هذا. في عام 2011، حملت سوني إريكسون مجموعة من الهواتف الذكية متوسطة وعالية الجودة التي تعمل بنظام أندرويد، والتي تستخدم جميعها نفس SoC، مع التمييز فقط في عامل الشكل وحجم الشاشة وقدرات الوسائط المتعددة. على الرغم من أن الهواتف كانت تحمل بالفعل علامة سوني التجارية في عام 2012، إلا أنها كانت (في الغالب) مطورة بواسطة سوني إريكسون، كما يتضح من الشعار الأخضر على ظهر الهواتف مثل سوني إكسبيريا إس وسوني إكسبيريا تي.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Ericsson – press release". Cision Wire. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2009. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2001. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "Sony Europe". Mynewsdesk. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "Sony Electronics Corporation to be Established". Sony Global - Sony Global Headquarters. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Our design philosophy". Sony Mobile Communications. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "BBC News - Can Sony succeed where Sony-Ericsson partnership failed?". October 13, 2011. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2018 – عبر www.bbc.co.uk. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Newsroom". Gartner. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Kharpal, Arjun (August 30, 2018). "Sony launches high-end smartphone with a TV screen on it". CNBC. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Sony & Samsung Pressure Huawei's Growth in Europe - Global site - Kantar Worldpanel". www.kantarworldpanel.com. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Samsung's smartphone market share doubles in Japan". www.theinvestor.co.kr. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Ramstad, Jordan (August 8, 2017). "Data: Samsung's Phone Share In Japan Improves In Q2 2017". Android Headlines. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "1987". Ericsson.com. August 29, 2016. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Latour, Almar (2001), "A Fire in Albuquerque Sparks Crisis For European Cell-Phone Giants", Wall Street Journal, مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021, اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2014 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  13. ^ "Ericsson versus Nokia - the now classic case of supply chain disruption". husdal.com. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "When the chain breaks" (June 18, 2006). ذي إيكونوميست: A survey of logistics, p. 18.
  15. ^ "Nokia profits up but slowdown seen - Jan. 30, 2001". money.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب "Sony Ericsson sees first profit". October 15, 2003. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2020 – عبر news.bbc.co.uk. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Ericsson's mobile worries. بي بي سي نيوز. July 21, 2000. نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Ericsson, Sony finalize mobile phone joint venture". Computerworld. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Hesseldahl, Arik. "Sony Ericsson Builds A Buzz". Forbes. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Sony Ericsson signs Sharapova as global ambassador". مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Hanlon, Joseph. "Sony Ericsson launch C905: 8-megapixel camera phone". CNET. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Sony Ericsson to make phones in India" (باللغة الإنجليزية). January 31, 2007. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Financialinformation – Aboutus – Company – Corporate". Sony. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Sony Ericsson issues second profit warning of the year, hopes to break even in Q2". Engadget. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Sony Ericsson Profits Crash 48%". TrustedReviews. February 14, 2007. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Sony Ericsson to close RTP site". WRAL. November 18, 2009. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Sony Ericsson to close down unit in Manchester". bestsmartwatch.co. May 18, 2019. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)|date=May2019
  28. ^ Peel, Lilly (November 21, 2008). "UK redundancies reach 25,000 in just a week". The Times. UK. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "China wins, Symbian loses in Sony Ericsson reorg". The Register. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Neate, Rupert (January 21, 2009). "Ericsson to cut a further 5,000 jobs". London: Telegraph. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Sony Ericsson to Cut 2,000 More Jobs After Third Loss (Update3)". Bloomberg. April 17, 2009. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Sony Ericsson to lay off 2,000 more workers". ZDNet. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ O'Brien, Kevin J. (January 26, 2010). "With Profit Down 82% for Quarter, Ericsson Plans More Job Cuts". NY Times. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Sony Ericsson to close Kista development centre". The Local. November 19, 2009. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Sony Ericsson to shut down Chennai unit". The Hindu Business Line. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Four Facilities Closing and 2000 job Losses with Sony Ericsson". Phones Review. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Ericsson: Sony to acquire Ericsson's share of Sony Ericsson". ياهو!. October 27, 2011. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Ericsson Sells Stake in Sony Ericsson to Sony". October 27, 2011. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Sony's buying 50% stakes of Ericsson's share in Sony Ericsson – worthy acquisition?". October 27, 2011. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "EU mergers and takeovers (Jan 27)". Reuters. January 27, 2012. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Sony Mobile completes transfer of HQ to Tokyo". Xperia Blog. January 7, 2013. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Sony to phase out feature phones by Sept". The Times Of India. May 23, 2012. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "IDC says Sony sold 9.8 million smartphones in Q4; now ranks in fourth place | Xperia Blog". www.xperiablog.net. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Sony Buying Gaikai, Will Establish Its Own Streaming Content Service (Jul 2)". G4TV. July 2, 2012. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Sony intros 5" Xperia Z and Xperia ZL at CES". Techweez (باللغة الإنجليزية). January 8, 2013. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Sony Xperia Z vs Sony Xperia ZL: waterproof vs compact flagship battle". Android Authority (باللغة الإنجليزية). January 24, 2013. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Sony to replace the President and CEO of its Mobile Communications branch". Phone Arena. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Sony changes head of troubled mobile division". Reuters. 2014. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Rossignol, Joe (October 30, 2014). "Sony SVP Hiroki Totoki to take over mobile division as smartphone sales decline". 9to5Google. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Arthur, Charles (February 24, 2016). "The Q4 2015 smartphone scorecard: Apple gazes down at the rat trap". مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Microsoft and Sony fall out of top 10 smartphone vendors in Q1". GSMArena.com. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Jolla Collaborates with Sony Open Devices to Bring Sailfish OS to Xperia Devices". February 27, 2017. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Sony releases experimental Firefox OS ROM for the Xperia E". GSMArena.com. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Jolla and Sony come together to bring Sailfish OS to Xperia devices". GSMArena.com. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Sailfish X (Sailfish OS for Sony Xperia X) is now available to purchase and download". GSMArena.com. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ shimajirou37 (September 20, 2018). "20年前、誰もスマートフォンを持っていなかった時代から、今では、一人1台持っていているのが当たり前の時代になりました。2018年、現在のスマートフォンの世界におけるシェア、そして日本におけるシェアまとめ。". しまじろうの資産運用. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. أ ب Dalesio, Emery P (November 18, 2009). "Sony Ericsson closes NC, other sites as HQ moves". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Swartz, Kristi E (November 18, 2009). "Sony Ericsson moving North American HQ to Atlanta". The Atlanta-Journal Constitution. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "Sony heads for deeper loss as it shrinks struggling smartphone business". Reuters. September 17, 2014. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Takashi Mochizuki and Eric Pfanner (September 17, 2014). "Sony Turnaround Effort Falters, Expects $2.15 Billion Yearly Loss". WSJ. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "More than 200 jobless following UIQ's bankruptcy". www.thelocal.se. January 8, 2009. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Sony Ericsson Vivaz & Vivaz Pro Review - My-Symbian.com - S60 5th Edition". my-symbian.com. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ at 08:13, Scott Snowden February 11, 2008. "Sony Ericsson goes Windows Mobile with Xperia X1 'arc slider'". www.theregister.co.uk. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Nguyen, Chuong (February 15, 2008). "Sony Ericsson XPERIA X1 Made by HTC". مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ phones, Marc Chacksfield 2010-09-27T09:50:00 269Z Mobile. "Sony Ericsson waves goodbye to Symbian on its smartphones". TechRadar. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Brandon Miniman (October 15, 2010). "Sony Ericsson CEO Confirms WP7 Device for Next Year". مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Sony Ericsson Julie Windows Phone 7 prototype phone live pictures - MobileTechWorld". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ White, Charlie. "Sony Ericsson SO903iTV Bravia: Cellphone with TV in Mind". Gizmodo. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Sony Bravia Phone lands in Japan". www.fonearena.com. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]