هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
تحتاج هذه المقالة لتدقيق لغوي أو إملائي.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

سياسات سوق العمل النشطة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2013)
Ambox warning pn.svg
هذه المقالة بها مصطلحات معربة غير موثقة يجب إضافة مصدرها العربي وإلا لا يؤخذ بها. فضلًا صحّح أي مصطلح خاطئ، وأضف المصدر العربي الموثوق الذي يدعمه. (أكتوبر 2015)
Ambox rewrite orange.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة. (أغسطس 2015)

سياسات سوق العمل النشطة (ALMPs) هي برامج حكومية هدفها التدخل في سوق العمل لمساعدة العاطلين في العثور على وظيفة. وظهرت العديد من هذه البرامج عن مشروعات أشغال عامة مبكرة مصممة خصيصًا للقضاء على البطالة المنتشرة في العالم المتقدم خلال فترة ما بين الحربين العالميتين. وفي الوقت الحاضر، يرتبط التحليل الأكاديمي لسياسات سوق العمل النشطة بعلماء اقتصاد من أمثال لارس كالمفورس وريتشارد لايارد.

توجد ثلاثة أنواع رئيسية من سياسات سوق العمل النشطة:

  • خدمات التوظيف العام، مثل مراكز العمل وأسواق العمل، التي تساعد العاطلين عن العمل في تحسين جهودهم في البحث عن وظائف من خلال نشر معلومات عن الوظائف الشاغرة وتقديم المساعدة بشأن مهارات مقابلات العمل وكتابة السيرة الذاتية.
  • خطط التدريب، مثل الدروس والتدريب المهني، التي تساعد العاطلين عن العمل في تحسين مهاراتهم المهنية، وبالتالي زيادة إمكانية حصولهم على وظيفة.
  • برامج دعم التشغيل، إما في القطاع العام أو الخاص، التي تسهم بشكل مباشر في خلق فرص عمل للعاطلين. وهي في المعتاد إجراءات قصيرة المدى مصممة للسماح للعاطلين عن العمل بتعزيز خبراتهم العملية والوقاية من تدهور المهارات.

سياسات سوق العمل النشطة معروفة في السياسة الاقتصادية للدول الإسكندنافية، بالرغم من اتساع نطاق شهرتها في تسعينيات القرن العشرين في أرجاء أوروبا. وتتضمن الأمثلة البارزة برامج نيو ديل (New Deal) في المملكة المتحدة والعديد من برامج الرفاهية في العمل (welfare-to-work) في الولايات المتحدة.

وقد جادل عدد من المؤلفين (Boix 1998; Esping Andersen, 1990; Huo, Nelson et al. 2008) بأن الدول ذات الأحزاب السياسية اليسارية والنقابات العمالية القوية تمتلك سياسات سوق عمل نشطة أكثر تطورًا. وعلى الجانب الآخر، ربما لا تدعم الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية سياسات سوق العمل النشطة إذا كان ناخبوهم من العمال الذين يتمتعون بحماية جيدة، وبالتالي يواجهون احتمالات ضئيلة للمعاناة من البطالة (Rueda, 2007). ومؤخرًا، كانت فكرة وجود محددات سياسية مشابهة لأنواع سياسات سوق العمل النشطة المختلفة محل نزاع (Bonoli, 2010; Vlandas, 2011).

انظر أيضًا[عدل]

  • الحماية الاجتماعية#التدخلات في سوق العمل

المراجع[عدل]

  • Boix, C. Political parties, growth and equality : conservative and social democratic economic strategies in the world economy, Cambridge, Cambridge University Press, 1998
  • Bonoli, G.The political economy of active labour market policy, Politics & Society 38(4): 435-457, 2010
  • Calmfors, L. Active labour market policy and unemployment: a framework for the analysis of crucial design features, OECD Economic Studies, 1994
  • Esping-Andersen, G. The three worlds of welfare capitalism, Cambridge, Polity, 1990
  • Huo, J., M. Nelson, and J. Stephens, Decommodification and activation in social democratic policy: resolving the paradox, Journal of European Social policy 18: 5-20, 2008
  • Layard, R., S. Nickell and R. Jackman, Unemployment: macroeconomic performance and the labour market, Oxford University Press, 1991
  • Robinson, P. Active labour-market policies: a case of evidence-based policy-making?, Oxford Review of Economic Policy, Volume 16, No. 1, 2000
  • مفهوم السوق النشط Active Market مترجم
  • Rueda, D. Social democracy inside out. Partisanship and labour market policy in industrialised democracies, Oxford University Press, 2007
  • Vlandas, T. The dependent variable problem in quantitative studies of Active Labour Market Programmes: Uncovering hidden dynamics?, Recwowe Working paper, REC-WP 03/2011, 2011. Can be accessed at the Recwowe Publication centre