سياسة الطفل الواحد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لافتة حكومية في مدينة نانتشانغ :
"من أجل دولة مزدهرة وقوية وأسرة سعيدة . نرجو استخدام وسائل تنظيم النسل"

سياسة الطفل الواحد، وتسمى في الصين رسمياً "تنظيم الأسرة في جمهورية الصين الشعبية" (بالصينية: 中华人民共和国计划生育)[1] ، هي سياسة لتحديد للنسل انتهجتها جمهورية الصين الشعبية منذ عام 1978 وحتى عام 2015، تتلخص في كون أنه لا يسمح بأكثر من طفل لكل لكل زوج في المناطق الحضرية، ولكن يوجد عدة حالات للإعفاءات منها مثل الأزواج في المناطق الريفية والأقليات العرقية، والآباء والأمهات الذين ليس لهم أشقاء [2]، ولا تطبق هذه السياسة على المناطق الإدارية الخاصة لهونغ كونغ وماكاو، والتبت.

طرحت الحكومة الصينية هذه السياسة لتخفيف المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والمشاكل البيئية في الصين، وقالت السلطات أن هذه السياسة منعت أكثر من 250 مليون ولادة منذ تطبيقها وحتى عام 2000 [2]

أثارت هذه السياسة الكثير من الجدل بسبب الطريقة التي تم التنفيذ بها وبسبب المخاوف من العواقب الإجتماعية السلبية، فقد تسببت هذه السياسة في زيادة في حالات الإجهاض القسري، ووأد البنات، وتقليل الإبلاغ عن المواليد الإناث وسببت في عدم التوازن بين الجنسين في الصين، حيث توقعت الأكاديمية الصينية للخدمات الاجتماعية أن 24 مليون رجل قد لا يمكنهم العثور على زوجات بحلول عام 2020, في حين تشير تقديرات أخرى إلى أن عدد هؤلاء قد يتراوح بين ثلاثين وخمسين مليون شخص [3].

في 28 ديسمبر 2013، أقرت اللجنة الدائمة للمؤتمر الوطني لنواب الشعب الصيني قانونًا يسمح بإنجاب طفل ثان لزوجين أحدهما كان الابن الوحيد في أسرته.[4]

ألغيت هذه السياسة في يوم 29 أكتوبر 2015 حيث أصدرت الحكومة الصينية قرارا يسمح لكل عائلة بإنجاب طفلين كحد أقصى من غير شروط بدلا من سياسة الطفل الواحد بعد أن تسببت هذه السياسة في زيادة أعداد كبار السن وتقلص الطاقات الشبابية.[5]

عدم المساواة في التطبيق[عدل]

أستطاع العديد من المسؤولون في الحكومة وأفراد الطبقة الغنية انتهاك السياسة على الرغم من الغرامات فعلى سبيل المثال، بين عامي 2000 و 2005، عثر على ما تقرب من 1900 مسؤول في إقليم هونان بوسط الصين انتهكوا هذه السياسة[6]

عقوبات لمن لا يطبق هذه السياسة[عدل]

في حال انجاب طفل ثان فإن الحكومة ستضطر لحرمانه من كافة حقوق المواطن، و تجرده من كافة الامتيازات، فهو مثلاً لن يتمكن من الاستفادة من خدمات الدولة، كالدراسة و الطب و لا يحق له الانتخاب، و غيره.. و لكن الأمر قد يؤول إلى عدم حدوثة في حالة دفع ضريبة مالية محددة و في غالب الأمر لا يتوفر ذلك المبلغ لدى الطبقة الفقيرة و الوسطى.

أدوية الخصوبة[عدل]

في تقرير لصحيفة تشاينا ديلي عام 2006 ذكرت ان الأزواج الاثرياء يتجهون بصورة متزايدة إلى أدوية الخصوبة لولادة توائم، وذلك بسبب عدم وجود عقوبات ضد الأزواج الذين لديهم أكثر من طفل واحد في الولادة الأولى، ووفقا للتقرير، فإن عدد ولادات التوائم تضاعفت سنويا في الصين بداية من 2006 [7]

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]