سياسة المملكة العربية السعودية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من سلسلة مقالات سياسة السعودية
المملكة العربية السعودية
Emblem of Saudi Arabia.svg

سياسة المملكة العربية السعودية تقوم على أساس النظام الملكي، ملك المملكة العربية السعودية هو رئيس الدولة ورئيس الحكومة والقائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، ولكن القرارات هي، إلى حد كبير، تقوم على أساس الشورى، إضافة إلى بعض القرارات يؤخذ فيها برأي المؤسسة الدينية ممثلةً في هيئة كبار العلماء. يستند دستور البلاد إلى القرآن الكريم والسنة النبوية.

يضم مجلس الوزراء للبلاد 22 وزارة منها أربعة وزارات يتولاها أمراء، وتسيطر عائلة آل سعود المالكة على الحكومة بشكل واسع. أعضاء الأسرة هي الجهة الفاعلة في السياسية، كما أن المشاركة في السياسية من خارج العائلة المالكة محدودة، ولكن كان هناك ضغط في الوقت من أجل توسيع نطاق المشاركة في السنوات الأخيرة [بحاجة لمصدر].

الدستور[عدل]

آيات من القرآن الكريم، والدستور الرسمي للمملكة العربية السعودية.

نظام المملكة العربية السعودية هو ملكي مطلق،[1] وبناء على اعتماد النظام الأساسي بموجب مرسوم ملكي في عام 1992. يعتبر القرآن والسنة بمثابة دستور البلاد.[2] لا يوجد دستور مكتوب ملزم قانونا والقرآن والسنة يخضعان للتفسير وفق المذهب الحنبلي. ويتم ذلك من قبل هيئة كبار العلماء المؤسسة الدينية السعودية.[3]

الحكومة الوطنية[عدل]

يقود حكومة المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الذي تولى الحكم في عام 2015. وفقا لوثيقة الإيكونوميست الديموقراطي 2010 فقد كانت الحكومة السعودية النظام السابع الأكثر استبدادا من بين 167 دولة. وصفت الوثيقة أنظمة 55 دولة منها بالمستبدة، ومنها 18 دولة عربية[4]. وتؤكد السعودية أن أنظمتها تكفل حرية الرأي والتعبير وتكوين الجمعيات بما فيها نظام المطبوعات والنشر، ونظام الجمعيات والمؤسسات الأهلية، وأن الممارسات السلمية المشروعة ليست مجرمة.[5]

الملك[عدل]

يحدد القانون الأساسي على أن الملك يجب أن يتم اختياره من بين أبناء الملك الأول، عبد العزيز آل سعود، ونسلهم من الذكور[6] وفي عام 2006 أنشئت "هيئة البيعة"، التي تضم أبناء الملك عبد العزيز بالإضافة إلى أحد أبناء كل متوفى، لتحديد أي عضو في العائلة المالكة سيكون ولي العهد.[7]

الملك عبد الله ملك المملكة العربية السعودية السابق

العائلة المالكة[عدل]

العائلة المالكة تسيطر على النظام السياسي. وبالرغم من عدد أفراد العائلة الكبير المقدر بأكثر من 7000 والذي يتيح لها السيطرة على معظم الوظائف الهامة في المملكة وأن يكون هناك مشاركة وحضور في جميع مستويات الحكومة.[8] إلا أن ممارسة السلطة والنفوذ تتم من قبل 200 فرد تقريباً من الذكور من ذرية الملك عبد العزيز.[9] وبعض الوزارات السيادية كالدفاع والداخلية يتولاها أحد أفراد العائلة المالكة،[1][10] وكذلك حكام المناطق (الإمارات) الثلاثة عشرة. كما أن بعض التعيينات قد تمتد لمدى طويل في السياسة والحكومة بحسب الأصلح، مثلما حصل مع الملك عبد الله، الذي كان قائد الحرس الوطني من عام 1963 حتى عام 2010، لعين بعد ذلك ابنه ليحل محله[11])، وولي العهد الأمير سلطان، الذي كان وزير الدفاع والطيران 1962-2011، وكان الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية من عام 1975 حتى وفاته في عام 2012، وكان الأمير سعود الفيصل وزير الشؤون الخارجية منذ عام 1975[12] والأمير سلمان، وكان أمير منطقة الرياض 1962-2011،[13] مما أدى إلى خلق "إقطاعيات السلطة "لكبار الأمراء.[14] ومنذ تولي الملك سلمان الحكم استبدل عددًا من أمراء المناطق وأجرى تعديلات وزارية عديدة.[15]

العلماء[عدل]

حاز علماء الدين على الدور المحوري للدين في المجتمع السعودي. وقد قيل أن الإسلام هو أكثر من دين، بل هو وسيلة للحياة في المملكة العربية السعودية.[16] المملكة العربية السعودية هي فريدة من نوعها تقريبا في إعطاء العلماء مكان مباشر في الحكومة، [17] على سبيل المثال الآخر الوحيد هو إيران.[18] ساهم العلماء أيضا في بعض القرارات المؤثرة، على سبيل المثال فرض الحظر النفطي في عام 1973 ودعوة من القوات الأجنبية إلى المملكة العربية السعودية في عام 1990.[19] ولهم دور رئيسي في النظامين القضائي والتعليم [20]. أجرت السعودية تعديلات على مناهجها التعليمية لتنقيتها من الفكر المتطرف وسيطرة جماعة الإخوان المسلمين، كما أعادت تنظيم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ليشمل دورها إبلاغ الشرطة بما يظهر لها من مخالفات.[21][22]

قبل 1970، ونتيجة للثروة النفطية والتحديث في البلاد التي بدأها الملك فيصل، كان هناك تغييرات مهمة في المجتمع السعودي جارية وكانت قوة العلماء تتجه إلى الانخفاض.[23] ومع ذلك، هناك تغير بعد أحداث محاولة الاستيلاء على المسجد الحرام في مكة المكرمة في عام 1979 من قبل متطرفين إسلاميين [24] تضمنت استجابة الحكومة للأزمة تعزيز القوى العلماء وزيادة دعمها المالي:[25] على وجه الخصوص، قدمت لهم مزيدا من السيطرة على نظام التعليم [24] و سمح لفرض التقيد الصارم لقواعد الوهابية من السلوك الأخلاقي والاجتماعي.[25] ومنذ اعتلائه العرش في عام 2005، اتخذ الملك عبد الله خطوات لكبح جماح قوى العلماء، على سبيل المثال نقل سيطرتهم على تعليم الفتيات إلى وزارة التربية والتعليم (وزارة التعليم حاليا).[26]

تاريخيا قاد العلماء من آل الشيخ، [27] وهي عائلة دينية بارزة في البلاد.[28] آل الشيخ هم أحفاد محمد بن عبد الوهاب، مؤسس النموذج السلفي للالإسلام السني في القران 18 والذي هو المهيمن اليوم في المملكة العربية السعودية.[29] الأسرة هي الثانية فقط بالتاثير والقوة بعد آل سعود (العائلة المالكة) [30] والذين شكلوا "ميثاقا الدعم المتبادل" [31] منذ ما يقرب من 300 سنة.[19] وتنص الاتفاقية، والتي استمرت حتى يومنا هذا، [31] ويستند على آل سعود الحفاظ على سلطة آل الشيخ في المسائل الدينية ودعم ونشر المذهب الحنبلي. في المقابل، فإن آل الشيخ عليهم دعم السلطة السياسية آل سعود [32] ومن ثم استخدام سلطتها الدينية الأخلاقية لإضفاء الشرعية على حكم العائلة المالكة.[33] وعلى الرغم من تقلص هيمنة آل الشيخ من العلماء في العقود الأخيرة،[34] فإنهما لا يزالون يتولون المواقع الدينية الأكثر أهمية وترتبط ارتباطا وثيقا آل سعود بدرجة عالية من التزاوج.[28]

الفساد[عدل]

Icon Translate to Arabic.png
هذه المقالة بها ترجمة آلية يجب تحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات ويكيبيديا. (أبريل 2019)

وفقا لمنظمة الشفافية الدولية التي تنشر مؤشر مدركات الفساد السنوي فإن السعودية انخفض الفساد فيها بين عامي 2016 و 2018 ليصبح تقييم شفافيتها 49/100 بعد أن كان 46/100.[35]

اتهمت الحكومة السعودية والعائلة المالكة في كثير من الأحيان، وعلى مدى سنوات عديدة بالفساد.[36] وفي بلد أن يقال "الانتماء" إلى العائلة المالكة ويدعى بعد ذلك، [37] الخطوط الفاصلة بين الدولة وعدم وضوح الأصول والثروات الشخصية من كبار الأمراء.[9] وقد وصف الفساد بأنه النظامية[38] والمتوطنة، [39] وأقر وجودها [40] ودافع[41] صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلطان (عضو بارز في العائلة المالكة)[42] في مقابلة في عام 2001.[43]

على الرغم من مزاعم الفساد، غالبا ما كان يقتصر على الاتهامات الواسعة غير الموثقة، أدليت إدعاءات محددة [44] في عام 2007، عندما زُعم أن شركة الدفاع البريطانية بي إيه إي سيستمز دفعت للأمير بندر 2 مليار دولار أمريكي في رشاوى تتعلق بصفقة أسلحة اليمامة [45] ونفى الأمير بندر هذه الادعاءات.[46] التحقيقات من قبل كل من سلطات المملكة المتحدة والولايات المتحدة أسفرت في عام 2010، عن اتفاقات الصفقة مع الشركة، التي كانت قد دفعت 447 مليون دولار من الغرامات ولكن لم تعترف بالرشوة.[47] أعطى منظمة الشفافية الدولية في تقريرها السنوي حول الفساد لعام 2012 المملكة العربية السعودية على درجة من 4.4 (على مقياس من 0 إلى 10 حيث 0 هو "فاسد للغاية" و 10 "نظيف للغاية").[48] في 4 نوفمبر 2017، ذكرت عدد من وسائل الإعلام الخارجية، أنَّ لجنة مكافحة الفساد السعودية قامت بحملة اعتقالات بتهم الفساد أوقفت فيها 18 أميراً والعشرات من رجال الأعمال والوزراء السابقين على خلفية تهم متعلقة بالفساد. في حين عبرت منظمات حقوقية عن مخاوفها أن تكون الحملة مجرد غطاء للتخلص من الخصوم تمهيداً لتسليم ولي العهد محمد بن سلمان مقاليد البلاد.[49] وفي 30 يناير 2019، انتهت أعمال اللجنة بعد استكمال دراسة ملفات المتهمين، نتج عنها إخلاء سبيل من لم تثبت عليه تهمة الفساد، والتسوية مع 87 شخصًا بعد الإقرار بما نسب إليهم، وإحالة متهمين إلى النيابة العامة.[50]

الإصلاح[عدل]

منذ هجمات 11/9 عام 2001، حدثت ضغوط متزايدة للإصلاح وتحديث القاعدة في الأسرة الحاكمة، واحتلت هذه الأمور حيزا مهما على جدول أعمال الملك عبد الله قبل وبعد توليه الحكم في عام 2005. لم يرض إنشاء مجلس الشورى في عام 1990 المطالبين بزيادة المشاركة السياسية، وفي عام 2003، تم الإعلان عن منتدى الحوار الوطني السنوية التي من شأنها أن تسمح للمهنيين ونخبة من المثقفين لمناقشة القضايا الوطنية الراهنة علنا، ضمن معايير معينة محددة. في عام 2005 أجريت أول انتخابات بلدية. في عام 2007، أنشئت هيئة البيعة لتنظيم الخلافة.[51] وفي عام 2009، أحدث الملك تغييرات كبيرة لموظفي الحكومة من خلال تعيين مصلحين في مناصب رئيسية وتعيين أول امرأة في منصب وزاري.[52] ومع ذلك، فإن التغييرات تعرضت لانتقادات بسبب البطء الشديد واتهمت بأنها تجميلية.[53] ويقال أن العائلة المالكة منقسمة بخصوص سرعة واتجاه الإصلاح.[54] في عام 2011، أعلن الملك عبد الله أن المرأة سوف يكون بإمكانها الترشح لانتخابات مجلس الشورى.[55]

أجرى الملك سلمان عددًا من الإصلاحات ومن ذلك حصر التركيز الحكومي في مجلسين أحدهما للشؤون السياسية والأمنية والآخر للشؤون الاقتصادية والتنمية[56]، وتمكين الشباب من تولي الأدوار الأدوار القيادية، والسماح للمرأة بقيادة السيارة[57]، وتوسيع مشاركتها الوطنية وتوليها منصاب رفيعة ومن ذلك تعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة لدى الولايات المتحدة الأمريكية.[58]

ومن قرارات الملك سلمان الإصلاحية أيضًا:

  • استحداث دوائر متخصصة لقضايا الفساد في النيابة العامة تقوم بالتحقيق والادعاء في قضايا الفساد وترتبط بالنائب العام مباشرة.
  • أطلق برنامج جودة الحياة 2020 الذي يعد أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030.
  • الموافقة على نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله.
  • الموافقة على نظام مكافحة غسل الأموال.
  • إطلاق مشروع سياحي عالمي في المملكة تحت مسمى مشروع "البحر الأحمر".
  • إطلاق مشروع نيوم.
  • إنشاء الهيئة العامة للترفيه، وتختص بكل ما يتعلق بنشاط الترفيه.
  • تخفيض راتب الوزير ومن في مرتبته بنسبة 20%.
  • تخفيض مكافأة عضو مجلس الشورى بنسبة 15%.
  • تخفيض الإعانة السنوية التي تصرف لكل عضو من أعضاء مجلس الشورى لأغراض السكن والتأثيث بنسبة 15%.
  • إيقاف تأمين السيارات لكبار مسؤولي الدولة إلى نهاية السنة المالية (1438 / 1439).
  • يتحمل الوزير ومن في مرتبته -أو ما يعادلها- المستحقات المترتبة على تأمين الهواتف الثابتة والمتنقلة المخصصة له من الدولة.

المشاركة السياسية[عدل]

المعارضة للعائلة المالكة (آل سعود)[عدل]

سيارة متضررة من فيضانات جدة 2011

ينتمي أكثر المعارضين السعوديين في الخارج إلى التيار الحركي بعد أن ضعفت شوكة التيار المتشدد نتيجة اليقظة الأمنية، ويشكك السعوديون في مصداقية وولاءات هذا التيار.[59] وشهد العام 1993 عودة المعارضة الإسلامية الشيعية السعودية من الخارج، بعد مبادرة قام بها الملك فهد بن عبد العزيز، وأصبح ولاؤها للوطن وقيادته، وصرح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إحدى المناسبات بأن "شيعة السعودية يساهمون في نهضتها، ويتولون مناصب قيادية".[60]

احتجاجات الربيع العربي[عدل]

منذ عام 2011، وقد تأثرت المملكة العربية السعودية من خلال احتجاجات الربيع العربي تلقاء نفسها.[61] وردا على ذلك أعلن الملك عبد الله بتاريخ 22 فبراير 2011 سلسلة من فوائد للمواطنين والبالغة 36 بليون دولار، منها خصصت 10700000000 $ للسكن.[62][63][64] تم الإعلان عن أي إصلاحات سياسية كجزء من الصفقة، على الرغم من بعض السجناء المتهمين بارتكاب جرائم مالية تم العفو عنهم.[65] وفي 18 مارس من العام نفسه، أعلن الملك عبد الله حزمة من 93 مليار دولار والتي شملت 500،000 منازل جديدة لتكلفة 67 مليار دولار، بالإضافة إلى خلق وظائف 60،000 أمنية جديدة.[66][66][67]

وقد استشهد عدم وجود الفكر النقدي في النظام التعليمي من قبل البعض على أنها السبب في حدوث عدد أقل من الاحتجاجات في المملكة.[68]

الحكومة الإقليمية[عدل]

في فبراير 2005، أجريت أول إنتخابات بلدية في المملكة العربية السعودية. لانتخاب نصف أعضاء المجالس البلدية في الرياض. لم يتجاوز عدد الناخبين المسجلين 18% من الذين يحق لهم التصويت، وهو ما يمثل 2% فقط من سكان المدينة. كانت هناك أدلة على قدر كبير من الاهتمام في المجتمع الشيعي في المنطقة الشرقية. وأصبح مسموحا للنساء بالتصويت بداية في عام 2012، كما أعلن الملك عبد الله في كلمته الافتتاحية لهذا المصطلح الجديد لمجلس الشورى.

في عام 2005، كان أغلب المرشحين من رجال الأعمال المحليين والناشطين والمهنيين. على الرغم من أن الأحزاب السياسية لم يسمح لها بالترشح، كان من الممكن فرز توجه المرشحين السياسي إلى ثلاثة اتجاهات: إسلامي وليبرالي وقبلي. فاز المرشحون الإسلاميون المدعومون من الشخصيات العامة والمؤسسات الدينية بمعظم المقاعد في مدن سعودية رئيسية مثل الرياض وجدة والمدينة المنورة وتبوك والطائف. كان هناك القليل من الدعم للمرشحين الليبراليين. في عام 2007، لاحظ المعلق السعودي أن المجالس البلدية تبرهن على عجزها. ومع ذلك، تمثل الانتخابات خطوة مهمة في تحديث النظام.

على الرغم من أن المشاركة في الانتخابات البلدية كانت تقتصر على الذكور، أعلن الملك عبد الله في 29 سبتمبر 2011 أن المرأة سوف تكون قادرة على التصويت والترشح في الانتخابات البلدية المقبلة عام 2015.

الإصلاح السياسي[عدل]

في مارس 1992، أصدر الملك فهد عدة مراسيم تحدد القوانين الأساسية للحكومة وتقنين الخلافة الملكية لأول مرة. تضمنت إصلاحات الملك إنشاء مجلس الشورى، بأعضاء معينين بصلاحيات استشارية لاستعراض وتقديم المشورة بشأن المسائل ذات المصلحة العامة. وعرضت أيضا إطارا للمجالس على مستوى المقاطعات أو الإمارة. في سبتمبر 1993، أصدر الملك مراسيم إضافية، حددت عضوية مجلسي الشورى والوزراء بـ4 سنوات وكذلك اختصاصات كل من المجلسين. كما تم الإعلان عن أعضاء مجالس المناطق الـ13. تم توسيع عضوية مجلس الشورى 60 إلى 90 أعضاء في يوليو 1997، إلى 120 في مايو 2001، وإلى 150 عضوا في عام 2005. جرت انتخابات المجالس البلدية في السعودية في عام 2005 ورأى بعض الصحفيين هذا كخطوة مبدئية أولى نحو إدخال العمليات الديمقراطية في المملكة، بما في ذلك إضفاء الصفة القانونية على الأحزاب السياسية. كان محللون اخرون للمشهد السياسي السعودي أكثر تشككا.[69] مرشحين الإسلاميين، وغالبا رجال الأعمال، وحسن الفعل، ولكن في الممارسة كانت القوة الحقيقية قليلة.[70] وفي عام 2009، وعد باجراء انتخابات وآمالا جديدة لمنح النساء حق التصويت فيها وتم تأجيل الأمر لسنتين على الأقل.[71] يوم 15 فبراير 2009، في تعديل وزاري للملك عبدالله أعفى الشيخ إبراهيم بن عبد الله الغيث من منصبه كرئيس للجنة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. كما أعفى أيضا الشيخ صالح اللحيدان من رئاسة مجلس القضاء الأعلى، وعين أول وزيرة للإناث.[72][73][74]

أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز عدة قرارات في 30 رجب 1437 هـ الموافق 7 مايو 2016 عملت على إعادة هيكلة عدد من الوزارات والهيئات في السعودية.[75][76]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Cavendish، Marshall (2007). World and Its Peoples: the Arabian Peninsula. صفحة 78. ISBN 978-0-7614-7571-2. 
  2. ^ Robbers، Gerhard (2007). Encyclopedia of world constitutions, Volume 1. صفحة 791. ISBN 0-8160-6078-9. 
  3. ^ Champion، Daryl (2003). The paradoxical kingdom: Saudi Arabia and the momentum of reform. صفحة 60. ISBN 978-1-85065-668-5. 
  4. ^ The Economist Intelligence Unit. "The Economist Democracy Index 2010" (PDF). The Economist. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2011. 
  5. ^ editor25 (2019-03-01). "المملكة أمام مجلس حقوق الإنسان: نراعي المعايير الوطنية والدولية في جميع الإجراءات والأنظمة". اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2019. 
  6. ^ Kechichian، Joseph A. (2001). Succession in Saudi Arabia. صفحة 72. ISBN 978-0-312-23880-3. 
  7. ^ "When kings and princes grow old". The Economist. 15 July 2010. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2011. 
  8. ^ Library of Congress, Federal Research Division (2006). "Country Profile: Saudi Arabia" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2011. 
  9. أ ب "The House of Saud: rulers of modern Saudi Arabia". Financial Times. 30 September 2010. تمت أرشفته من الأصل في 2 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2011. 
  10. ^ Bowen، Wayne H. (2007). The history of Saudi Arabia. صفحة 15. ISBN 978-0-313-34012-3. 
  11. ^ "Saudi King Abdullah to go to US for medical treatment". BBC News. 21 November 2010. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2011. 
  12. ^ "Biographies of Ministers". Royal Embassy of Saudi Arabia, Washington, DC. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2011. 
  13. ^ "Prince Salman resumes duties at governorate". Arab News. 23 November 2010. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2011. 
  14. ^ Owen، Roger (2000). State, power and politics in the making of the modern Middle East. صفحة 56. ISBN 978-0-415-19674-1. 
  15. ^ "قرارات الملك سلمان في أول أسبوع من حكمه: إعفاءات وتشكيل حكومة ومكافأة (نص كامل) | المصري اليوم". اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2019. 
  16. ^ Korany، Bahgat (2010). The Foreign Policies of Arab States: The Challenge of Globalization. صفحة 358. ISBN 978-977-416-360-9. 
  17. ^ Goldstein، Natalie (2010). Religion and the State. صفحة 118. ISBN 978-0-8160-8090-8. 
  18. ^ Federal Research Division (2004). Saudi Arabia A Country Study. صفحة 232. ISBN 978-1-4191-4621-3. 
  19. أ ب Nawaf E. Obaid (1999). "The Power of Saudi Arabia's Islamic Leaders". Middle East Quarterly. VI (3): 51–58. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2011. 
  20. ^ Farsy، Fouad (1992). Modernity and tradition: the Saudi equation. صفحة 29. ISBN 978-1-874132-03-5. 
  21. ^ "اقرأ.. التنظيم الجديد للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر". اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2019. 
  22. ^ العرب، Al Arab. "السعودية أمام اختبار تعديل المناهج الدراسية بعيدا عن التشدد |". اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2019. 
  23. ^ Abir، Mordechai (1987). Saudi Arabia in the oil era: regime and elites: conflict and collaboration. صفحة 30. ISBN 978-0-7099-5129-2. 
  24. أ ب Abir، Mordechai (1993). Saudi Arabia: government, society, and the Gulf crisis. صفحة 21. ISBN 978-0-415-09325-5. 
  25. أ ب Hegghammer، Thomas (2010). Jihad in Saudi Arabia: Violence and Pan-Islamism Since 1979. صفحة 24. ISBN 978-0-521-73236-9. 
  26. ^ "Abdullah, King of Saudi Arabia". The New York Times. 29 November 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2011. 
  27. ^ Abir، Mordechai (1987). Saudi Arabia in the oil era: regime and elites: conflict and collaboration. صفحة 4. ISBN 978-0-7099-5129-2. 
  28. أ ب Hassner، Ron Eduard (2009). War on sacred grounds. صفحة 143. ISBN 978-0-8014-4806-5. 
  29. ^ Wilson، Peter W. (1994). Saudi Arabia: the coming storm. صفحة 16. ISBN 1-56324-394-6. 
  30. ^ Long، David E. (2005). Culture and Customs of Saudi Arabia. صفحة 11. ISBN 978-0-313-32021-7. 
  31. أ ب International Business Publications (2011). Saudi Arabia King Fahd bin Abdulaziz Al Saud Handbook. ISBN 0-7397-2740-0. 
  32. ^ Nyrop، Richard F. (2008). Area Handbook for the Persian Gulf States. صفحة 50. ISBN 978-1-4344-6210-7. 
  33. ^ Bligh, Alexander (1985). "The Saudi religious elite (Ulama) as participant in the political system of the kingdom". International Journal of Middle East Studies. 17: 37–50. 
  34. ^ Mattar، Philip (2004). Encyclopedia of the Modern Middle East and North Africa: Vol.1 A-C. صفحة 101. ISBN 978-0-02-865770-7. 
  35. ^ e.V، Transparency International. "Corruption Perceptions Index 2018". اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2019. 
  36. ^ Reed، Jennifer Bond (2006). Saudi Royal Family. صفحة 14. ISBN 978-0-7910-9218-7.  ;Cordesman، Anthony H. (2003). Saudi Arabia Enters the 21st Century. صفحات 47,142. ISBN 978-0-275-98091-7.  ;Alianak، Sonia (2007). Middle Eastern leaders and Islam: A precarious equilibrium. صفحة 67. ISBN 978-0-8204-6924-9.  ;Bowen، Wayne H. (2007). The history of Saudi Arabia. صفحة 108. ISBN 978-0-313-34012-3.  ;"The corrupt, feudal world of the House of Saud". The Independent. 14 May 2003. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011.  ; from the 1990s:Abir، Mordechai (1993). Saudi Arabia: Government, society, and the Gulf crisis. صفحة 73. ISBN 978-0-415-09325-5.  ; Davis، M. Jane (1996). Security issues in the post-cold war world. صفحة 81. ISBN 978-1-85898-334-9.  ; from the 1980s:Holden، William (1982). Saudi Arabia and its royal family. صفحات 154–156. ISBN 0-8184-0326-8.  ;Curtis، Michael (1986). The Middle East reader. صفحة 235. ISBN 978-0-88738-101-0. 
  37. ^ Kamrava، Mehran (2011). The Modern Middle East: A Political History Since the First World War. صفحة 67. ISBN 978-0-520-26774-9. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2011. 
  38. ^ Burbach، Roger (2002). September 11 and the U.S. war: beyond the curtain of smoke. صفحة 32. ISBN 978-0-87286-404-7. 
  39. ^ Freedom House (2005). Freedom in the Middle East and North Africa: A Freedom in the World Special Edition. صفحة 63. ISBN 978-0-7425-3775-0. 
  40. ^ "A Nation Challenged: The Plots; Saudi Arabia Also a Target of Attacks, U.S. Officials Say". The New York Times. 9 October 2001. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. 
  41. ^ Ottaway، David (2008). The King's Messenger. Prince Bandar bin Sultan and America's Tangled Relationship with Saudi Arabia. صفحة 162. ISBN 978-0-8027-1690-3. 
  42. ^ "Saudi bribe claims delay £20bn fighter deal". The Times. 7 June 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. 
  43. ^ "Interview: Bandar bin Sultan". PBS. 2001. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2011. 
  44. ^ Cordesman، Anthony H. (2005). National Security in Saudi Arabia: Threats, Responses, and Challenges. صفحة 284. ISBN 978-0-275-98811-1. 
  45. ^ "BAE accused of secretly paying £1bn to Saudi prince". The Guardian. 7 June 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011.  ; "BAE Systems sued over alleged Saudi bribes". The Times. 20 September 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. 
  46. ^ "Prince Bandar denies BAE bribery claims". The Times. 11 June 2007. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2011. 
  47. ^ "Lord Goldsmith defends BAE Systems plea deal". BBC. 6 February 2010. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. 
  48. ^ "Corruption Perceptions Index 2010". Transparency International. 15 December 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2011. 
  49. ^ السعودية.. اعتقالات واتهامات وقتلى بسقوط مروحية - الجزيرة نت نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ "السعودية تعلن استعادة 400 مليار من المتهمين بالفساد". اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2019. 
  51. ^ Al Rasheed، Madawi (2010). A History of Saudi Arabia. صفحات 180, 242–243, 248, 257–258. ISBN 978-0-521-74754-7. 
  52. ^ "Saudi king speeds reforms". The Financial Times. 15 February 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2011.  ;"Prince Naif appointed deputy Saudi PM". The Financial Times. 27 March 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2011. 
  53. ^ "Reform in Saudi Arabia: At a snail's pace". The Economist. 30 September 2010. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2011. 
  54. ^ Kostiner، Joseph (2009). Conflict and cooperation in the Gulf region. صفحة 236. ISBN 978-3-531-16205-8. 
  55. ^ "Saudis vote in municipal elections, results on Sunday". وكالة فرانس برس. 30 September 2011. تمت أرشفته من الأصل في 2011-12-14. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2011. 
  56. ^ "إنشاء مجلس الشؤون السياسية والأمنية ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وإلغاء 12 لجنة ومجلس أعلى". اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2019. 
  57. ^ "عام / صدور أمر سام باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة على الذكور والإناث على حد سواء وكالة الأنباء السعودية". اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2019. 
  58. ^ "عام / صدور ثلاثة أوامر ملكية وكالة الأنباء السعودية". اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2019. 
  59. ^ https://www.alarabiya.net/ar/saudi-today/2017/12/01/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D8%B6%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC.html. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  60. ^ https://www.alarabiya.net/ar/politics/2018/03/08/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%B9%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-.html. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  61. ^ Fisk، Robert (5 May 2011). "Saudis mobilise thousands of troops to quell growing revolt". London. تمت أرشفته من الأصل في 5 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2011. 
  62. ^ Evans-Pritchard، Ambrose (24 February 2011). "Saudi ruler offers $36bn to stave off uprising amid warning oil price could double". London. 
  63. ^ Saudi king gives billion-dollar cash boost to housing, jobs - Politics & Economics - ArabianBusiness.com نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ King Abdullah Returns to Kingdom, Enacts Measures to Boost the Economy - U.S.-Saudi Arabian Business Council نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ "Saudi king announces new benefits". Al Jazeera English. 23 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2011. 
  66. أ ب Saudi Arabia's king announces huge jobs and housing package | World news | The Guardian نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ "Saudi King to Spend $67 Billion on Housing, Jobs in Bid to Pacify Citizens". 
  68. ^ Critical thoughts on critical thinking in Saudi Arabia | openDemocracy نسخة محفوظة 01 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ 'Islamist win' in key Saudi poll, BBC News, 11 February 2005, http://news.bbc.co.uk/2/hi/middle_east/4252079.stm
  70. ^ Aarts & Nonneman, op. cit., pp. 449-453.
  71. ^ Carnegie Endowment, Arab Reform Bulletin, May 2009, http://www.carnegieendowment.org/arb/?fa=show&article=23151 Accessed 8 June 2009
  72. ^ Saudi Gazette (2 January 2012). "Govt shake-up hailed as a bold step". Saudi Gazette. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2012. 
  73. ^ "RFI - Religious hard-liners take a hit in King's reshuffle". Rfi.fr. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2012. 
  74. ^ "Major reshuffle in Saudi Arabia". 14 February 2009. 
  75. ^ "السعودية تعلن إعادة هيكلة أجهزة الدولة". الجزيرة نت. اطلع عليه بتاريخ 9 مايو 2016. 
  76. ^ "إعادة هيكلة شاملة للحكومة السعودية". صحيفة الحياة. اطلع عليه بتاريخ 9 مايو 2016. 

وصلات خارجية[عدل]