سياسة الهند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

سياسة الهند هي تتم في إطار دستورها، والهند هي جمهورية ديمقراطية برلمانية اتحادية، حيث رئيس الهند هو رئيس الدولة ورئيس وزراء الهند هو رئيس الحكومة المركزية. وتتبع الهند نظام الحكم المزدوج، أي الحكومة المزدوجة التي تتألف من السلطة المركزية في المركز والدول الواقعة في الأطراف. ويحدد الدستور سلطات المنظمة وقيودها على كل من الحكومة المركزية وحكومات الولايات، وهو معترف به جيدا، جامد ويعتبر أعظم؛ أي قوانين الأمة يجب أن تتفق معها.

وهناك حكم بشأن مجلس تشريعي يتألف من مجلسين يتألف من مجلس أعلى، أي راجيا سابها، التي تمثل ولايات الاتحاد الهندي ومجلس النواب أي لوك سابها، الذي يمثل شعب الهند ككل. وينص الدستور الهندي على سلطة قضائية مستقلة ترأسها المحكمة العليا. وتتمثل ولاية المحكمة في حماية الدستور وتسوية النزاعات بين الحكومة المركزية والولايات والنزاعات بين الدول وإبطال أي قوانين مركزية أو قوانين تتعارض مع الدستور وحماية الحقوق الأساسية للمواطنين وإصدار الأوامر أو إنفاذها، في حالة الانتهاك.[1]

وتشكل الحكومات، من خلال الانتخابات التي تعقد كل خمس سنوات (ما لم ينص على خلاف ذلك)، من قبل الأحزاب التي تدعي أغلبية الأعضاء في مجلس النواب (لوك سابها في الحكومة المركزية وفيدهان سبها في الولايات). يذكر ان الهند اجرت اول انتخابات عامة لها فى عام 1951 وفاز بها المؤتمر الوطنى الهندى وهو حزب سياسى استمر فى السيطرة على الانتخابات المتعاقبة حتى عام 1977 عندما تم تشكيل اول حكومة من غير الكونجرس لاول مرة فى الهند المستقلة. وشهدت التسعينيات نهاية الهيمنة على الحزب الواحد وازدياد الحكومات الائتلافية. انتخابات 16 لوك سابها، التي عقدت من أبريل 2014 إلى مايو 2014، مرة أخرى جلبت مرة أخرى حكم الحزب الواحد في البلاد، مع حزب بهاراتيا جاناتا تكون قادرة على المطالبة بأغلبية في لوك سابها.[2]

في العقود الأخيرة، أصبحت السياسة الهندية قضية سلالة.[3] ومن الأسباب المحتملة لذلك عدم وجود منظمات حزبية ورابطات مستقلة من المجتمع المدني تحشد الدعم للأطراف وتمول الانتخابات المركزية.[4]

الدستور[عدل]

إن دستور الهند، هو من أطول وأكثر الدساتير المستقلة في العالم شمولا، والذي دخل حيز التنفيذ في 26 يناير 1950. مقدمة الدستور يعرف الهند باعتبارها دولة ذات سيادة، وانها جمهورية اشتراكية وعلمانية وديموقراطية.[5] تمتلك الهند "bicameralism مجلسين تشريعيين" برلمانيين يعملوا "بنظام وستمنستر" البرلماني. كان يوصف شكل الحكومة عادة بال "شبة الاتحادي" مع وجود مركز قوي وولايات اضعف،[6] ولكن نما بصورة متزايدة فيدراليا منذ اواخر عام 1990 كنتيجة للتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.[7]

الأحزاب والتحالفات السياسية[عدل]

أنواع الأحزاب السياسية[عدل]

التحالفات[عدل]

الحكم المحلي[عدل]

دور الأحزاب السياسية[عدل]

المسائل السياسية[عدل]

المسائل الاجتماعية[عدل]

المسائل الاقتصادية[عدل]

القانون والنظام[عدل]

مكاتب سياسية عالية في الهند[عدل]

رئيس الهند[عدل]

نائب رئيس الهند[عدل]

رئيس الوزراء ومجلس وزراء الاتحاد[عدل]

ومجلس وزراء الاتحاد، برئاسة رئيس الوزراء، هو الهيئة التي تتواجد فيها السلطة التنفيذية الحقيقية. ورئيس الوزراء هو رئيس الحكومة المعترف به.

ومجلس وزراء الاتحاد هو هيئة الوزراء التي يعمل معها رئيس الوزراء مع يوما بعد يوم. وينقسم العمل بين مختلف الوزارات إلى مختلف الإدارات والوزارات. ومجلس الوزراء هو هيئة أصغر من الوزراء تقع داخل مجلس الوزراء، وهو أقوى مجموعة من الناس في البلد، ولعب دورا أساسيا في التشريع والتنفيذ على حد سواء.

يجب أن يكون جميع أعضاء مجلس وزراء الاتحاد أعضاء في أي من مجلسي البرلمان في وقت التعيين، أو يجب أن ينتخب / يرشح إلى أي من المجلسين في غضون ستة أشهر من تعيينهم.

ومجلس وزراء الاتحاد هو الذي ينسق جميع السياسات الخارجية والمحلية للاتحاد. وهي تمارس سيطرة هائلة على الإدارة والمالية والتشريع والجيش، وما إلى ذلك. ورئيس مجلس الوزراء الاتحادي هو رئيس الوزراء. رئيس وزراء الهند الحالي هو نارندرا مودي.

حكومات الولايات[عدل]

الهند لديها شكل اتحادي للحكومة، وبالتالي كل دولة لديها أيضا حكومتها الخاصة. السلطة التنفيذية لكل ولاية هي الحاكم (أي ما يعادل رئيس الهند)، الذي دوره هو الاحتفالية. وتقع السلطة الحقيقية مع رئيس الوزراء (أي ما يعادل رئيس الوزراء) ومجلس الدولة للوزراء. وقد يكون للدول إما مجلس تشريعي واحد أو مجلسين، يتفاوت من دولة إلى أخرى. كما أن رئيس الوزراء ووزراء الدولة الآخرين هم أيضا أعضاء في الهيئة التشريعية.

السلالات في السياسة الهندية[عدل]

في العقود الأخيرة، أصبحت السياسة الهندية قضية سلالة. والأسباب الكامنة وراء هذه الحالة يمكن أن تكون غياب منظمة حزبية، وجمعيات مستقلة للمجتمع المدني تحشد الدعم للحزب، وتمويل مركزي للانتخابات ([4]). وينظر إلى هذه الظاهرة على الصعيد الوطني وكذلك على مستوى الدولة. ومن الأمثلة على السياسة الحاكمة أسرة نهرو - غاندي التي أنتجت ثلاثة رؤساء وزراء هنود، فضلا عن قيادة حزب المؤتمر. [12] وعلى مستوى الدولة أيضا، يقود عدد من الأحزاب السياسية أفراد الأسرة من القادة السابقين. على سبيل المثال، أخيلش ياداف، رئيس وزراء أوب هو ابن مولايام سينغ ياداف الذي شغل هذا المنصب من قبل.

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ M.Laxmikanth. Public Administration (الطبعة 9th). Tata Mcgraw Hill. صفحات 389–390. ISBN 0071074821. 
  2. ^ "General Election 2014". Election Commission of India. اطلع عليه بتاريخ 21 May 2014. 
  3. ^ "Need for accountability in politics of dynasty". www.dailypioneer.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-17. 
  4. ^ Chhibber⇑، Pradeep (March 2013). "Dynastic parties Organization, finance and impact". Party Politics by Sage Journals. 19 (2): 277–295. اطلع عليه بتاريخ 23 May 2016. 
  5. ^ Dutt، Sagarika (1998). "Identities and the Indian state: An overview". Third World Quarterly. 19 (3): 411–434. doi:10.1080/01436599814325.  ، في الصفحة 421.
  6. ^ Wheare، K.C. (1964). Federal Government (الطبعة 4th). مطبعة جامعة أكسفورد. صفحة 28. 
  7. ^ Echeverri-Gent، John (2002). "Politics in India's Decentred Polity". In Ayres، Alyssa؛ Oldenburg، Philip. Quickening the Pace of Change. India Briefing. London: M.E. Sharpe. صفحات 19–53. ISBN 076560812X.  في الصفحات. 19-20 ؛ Sinha، Aseema (2004). "The Changing Political Economy of Federalism in India". India Review. 3 (1): 25. doi:10.1080/14736480490443085.  في الصفحات. 25-33.

قراءة متعمقة[عدل]

  • W. Phillips Shively. 2008. Power and Choice: An Introduction to Political Science--Chapter 14 Example: Parliamentary Government in India" McGraw Hill Higher Education. ISBN 978-0-07-340391-5
  • Subrata K. Mitra and V.B. Singh. 1999. Democracy and Social Change in India: A Cross-Sectional Analysis of the National Electorate. New Delhi: Sage Publications. ISBN 81-7036-809-X (India HB) ISBN 0-7619-9344-4 (U.S. HB).

وصلات خارجية[عدل]