سياسة كوريا الشمالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من سلسلة مقالات سياسة كوريا الشمالية
كوريا الشمالية
Emblem of North Korea.svg

تجري السياسة في كوريا الشمالية (رسميًا جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية) ضمن إطار فلسفة الدولة الرسمية، زوتشيه، وهو مفهوم ابتكره وانغ يانغ-يو وعُزيَ لاحقًا إلى كيم إل سونغ. نظرية زوتشيه هي الاعتقاد بأنه عبر الاعتماد على الذات والدولة المستقلة القوية يمكن تحقيق الاشتراكية الحقيقية.[1][2]

نظام كوريا الشمالية السياسي مبني على مبدأ المركزية. في حين أن دستور كوريا الشمالية يضمن مسبقًا حماية حقوق الإنسان، فإنه يوجد عمليًا قيود صارمة على حرية التعبير، إذ تُشرف الحكومة عن قرب على حياة مواطني كوريا الشمالية. يُعرّف الدستور كوريا الشمالية على أنها «ديكتاتورية الديمقراطية الشعبية»[3] تحت قيادة حزب العمال الكوري (دبليو بّي كي)، الذي يمتلك سلطة قانونية على الأحزاب السياسية الأخرى.

حزب العمال الكوري هو الحزب الحاكم في كوريا الشمالية. ويستلم السلطة منذ إنشائه في عام 1948. يوجد أيضًا حزبان سياسيان ثانويان، لكنهما مقيدان قانونيًا عن قبول منصب الحكم من حزب العمال الكوري. يشكلون إلى جانب حزب العمال الكوري الجبهة الشعبية الديمقراطية لإعادة توحيد الوطن(DFRF). تحدث الانتخابات فقط على شكل سباقات المرشح الواحد إذ يجري اختيار المرشح مسبقًا من قبل حزب العمال الكوري.[4]

بالإضافة إلى الأحزاب، يوجد أكثر من مئة منظمة جماهيرية يسيطر عليها حزب العمال الكوري.[5] أولئك الذين ليسوا أعضاءً في حزب العمال الكوري يُطلب منهم الانضمام إلى واحدة من هذه المنظمات. أهم هذه المنظمات هي رابطة شباب كيما جونغ جي (Kimilsungist-Kimjongilist)، والاتحاد النسائي الاجتماعي في كوريا، والاتحاد العام لنقابات العمال في كوريا، واتحاد العمال الزراعيين في كوريا. هذه المنظمات الأربعة هي أيضًا أعضاء في الجبهة الشعبية الديمقراطية لإعادة توحيد الوطن.[6][7]

حكم كيم إل سونغ البلاد منذ عام 1948 حتى موته في يوليو عام 1994، حاملًا مناصب السكرتير العام لحزب العمال الكوري منذ عام 1949 حتى عام 1994 (ملقبًا برئيس مجلس الإدارة منذ عام 1949 حتى عام 1972)، ورئيس وزراء كوريا الشمالية منذ عام 1948 حتى عام 1972 ورئيس الجمهورية منذ عام 1972 حتى عام 1994. خلفه ابنه كيم جونغ إل. وبينما كان كيم الأصغر الخلف المنتظر لوالده منذ ثمانينيات القرن العشرين، فقد استغرقه أمر تعزيز سلطته ثلاث سنوات. أخذ منصب والده السابق سكرتيرًا عامًا في عام 1997، وأصبح رئيسًا للجنة الدفاع الوطني(NDC)، ما جعله قائدًا للقوات المسلحة. ينص الدستور على جعل رئيس لجنة الدفاع الوطني «أعلى منصب في الدولة». في الوقت نفسه، أُلغيت كتابة المنصب الرئاسي من الدستور، وعُين كيم إل سونغ «الرئيس الأبدي للجمهورية» من أجل تخليد ذكراه إلى الأبد. يعتقد معظم المحللون أن هذا اللقب هو نتاج لتبجيل شخصيته الذي صقله خلال حياته.

يرى المراقبون الخارجيون عمومًا كوريا الشمالية على أنها ديكتاتورية شمولية[16] ويشيرون بشكل خاص إلى التبجيل الشديد لشخصية كيم إل سونغ وعائلته. يتمتع حزب العمال الكوري الذي يقوده فرد من العائلة الحاكمة بالسلطة في الدولة ويقود الجبهة الديمقراطية لإعادة توحيد الوطن الذي يُطلب أن يكون جميع المسؤولين السياسيين أعضاءً فيه. استبدلت الحكومة مؤخرًا الإشارات إلى الماركسية-اللينينية في دستورها بمفاهيم مطورة محليًا للزوتشيه، أو الاعتماد على الذات.[17] في السنوات الأخيرة، كان هناك تركيز كبير على فلسفة سونغون أو «االقوات العسكرية أولًا». أُزيلت جميع الإشارات إلى الشيوعية من دستور كوريا الشمالية في عام 2009.[18]

عُزّز وضع القوات العسكرية، ويبدو أنها تشغل مركز النظام السياسي في كوريا الشمالية، وتُجبر جميع القطاعات الاجتماعية على اتباع الروح العسكرية واعتماد الأساليب العسكرية. ركز نشاط كيم جونغ-إل العام بشكل كبير على «التوجيه الميداني» للأماكن والأحداث المتعلقة بالقوة العسكرية. أُكد على تعزيز الوضع العسكري أو النظام السياسي المتمحور حول القوة العسكرية في أول جلسة لاجتماع الجمعية الشعبية العليا العاشر(إس بّي إيه) من خلال ترقية أعضاء لجنة الدفاع الوطني في التسلسل الهرمي للسلطة الرسمية. صُنف جميع الأعضاء العشرة ضمن أفضل عشرين شخصية في 5 ديسمبر، واحتل جميعهم ما عدا واحد المركز الأول في يوم الذكرى الخمسين ليوم تأسيس الجمهورية في 9 سبتمبر.

الأحزاب السياسية والانتخابات[عدل]

وفقًا لدستور كوريا الشمالية، الدولة هي جمهورية ديمقراطية وتٌنتخب الجمعية الشعبية العليا(إس بّي إيه) والجمعيات الشعبية في المقاطعات(بّي بّي إيه) من خلال الاقتراع العمومي المباشر والاقتراع السري. الاقتراع مُتاح لجميع المواطنين بين عمر 17 عامًا فما فوق. في الواقع، الانتخابات في كوريا الشمالية هي للعرض فقط وتّتسم بأنها سباقات بمرشح واحد فقط. أولئك الذين يريدون التصويت ضد المرشح الوحيد في الاقتراع يجب أن يذهبوا إلى حجرة خاصة -بحضور مسؤول انتخابي-لشطب اسم المرشح قبل إسقاطه في صندوق الاقتراع- وهو إجراء حتى التفكير في فعله أمر محفوف بالمخاطر وفقًا لما ذكره كثير من الهاربين من كوريا الشمالية.[19]

جميع المُرشحين المُنتخبين هم أعضاء في الجبهة الشعبية لإعادة توحيد الوطن(دي إف آر إف)، وهي جبهة شعبية يسيطر عليها حزب العمال الحاكم. الحزبان الثانويان في الائتلاف هما حزب كوندويست كونغو والحزب الديمقراطي الاجتماعي الكوري، إذ أن لديهم أيضًا عددًا قليلًا من المسؤولين المُنتخبين. يراقب حزب العمال الكوري بشكل مباشر اختيار الأعضاء للانتخابات من خلال أعضاء من الحزبين الآخرين. في الماضي، كانت تشارك في الانتخابات أحزاب ثانوية أخرى أيضًا، بما فيها الاتحاد البوذي الكوري، والحزب الديمقراطي المستقل، وحزب دونغورو الشعبي، والتحالف الشعبي في غونمين، والحزب الجمهوري الشعبي.[20]

المراجع[عدل]

  1. ^ Becker، Jasper (2005)، Rogue Regime: Kim Jong Il and the Looming Threat of North Korea، نيويورك: دار نشر جامعة أكسفورد، ISBN 978-0-19-517044-3، مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020 
  2. ^ B. R. Myers: The Cleanest Race: How North Koreans See Themselves and Why It Matters. pp. 45–46. Paperback edition. (2011)
  3. ^ Chapter I, Article 12 of Wikisource link to Constitution of the Democratic People's Republic of Korea (2012). ويكي مصدر. 2012. 
  4. ^ "Freedom in the World, 2006". Freedom House. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2007. 
  5. ^ Lansford، Tom (2015). Political Handbook of the World 2015. Singapore: CQ Press. صفحة 3330. ISBN 978-1-4833-7155-9. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2016. 
  6. ^ Scalapino، Robert A.؛ Chun-yŏp Kim (1983). North Korea Today: Strategic and Domestic Issues. Institute of East Asian Studies, University of California, Berkeley, Center for Korean Studies. صفحة 84. ISBN 978-0-912966-55-7. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2017. 
  7. ^ Kagan، Richard؛ Oh، Matthew؛ Weissbrodt، David S. (1988). Human rights in the Democratic People's Republic of Korea (North Korea). Minnesota Lawyers International Human Rights Committee. صفحة 166. ISBN 978-0-929692-23-4. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2017. 
  8. ^ Spencer، Richard (28 August 2007). "North Korea power struggle looms". The Telegraph (online version of United Kingdom's national newspaper). London. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2007. A power struggle to succeed Kim Jong-il as leader of North Korea's Stalinist dictatorship may be looming after his eldest son was reported to have returned from semi-voluntary exile. 
  9. ^ Parry، Richard Lloyd (5 September 2007). "North Korea's nuclear 'deal' leaves Japan feeling nervous". The Times (online version of United Kingdom's national newspaper of record). London. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2007. The US Government contradicted earlier North Korean claims that it had agreed to remove the Stalinist dictatorship’s designation as a terrorist state and to lift economic sanctions, as part of talks aimed at disarming Pyongyang of its nuclear weapons. 
  10. ^ Walsh، Lynn (8 February 2003). "The Korean crisis". CWI online: Socialism Today, February 2003 edition, journal of the Socialist Party, CWI England and Wales. socialistworld.net, website of the committee for a worker’s international. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2007. Kim Jong-il's regime needs economic concessions to avoid collapse, and just as crucially needs an end to the strategic siege imposed by the U.S. since the end of the Korean war (1950–53). Pyongyang's nuclear سياسة حافة الهاوية, though potentially dangerous, is driven by fear rather than by militaristic ambition. The rotten Stalinist dictatorship faces the prospect of an implosion. Since the collapse of the Soviet Union, which deprived North Korea of vital economic support, the nation has consistently attempted to secure from the US a non-aggression pact, recognition of its sovereignty, and economic assistance. The US's equally consistent refusal to enter into direct negotiations with North Korea, effectively ruling out a peace treaty to formally close the 1950–53 Korean War, has encouraged the regime to resort to nuclear blackmail. 
  11. ^ Brooke، James (2 October 2003). "North Korea Says It Is Using Plutonium to Make A-Bombs". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2007. North Korea, run by a Stalinist dictatorship for almost six decades, is largely closed to foreign reporters and it is impossible to independently check today's claims. 
  12. ^ Buruma، Ian (13 March 2008). "Leader Article: Let The Music Play On". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2008. North Korea, officially known as the Democratic People's Republic of Korea, is one of the world's most oppressive, closed, and vicious dictatorships. It is perhaps the last living example of pure totalitarianism – control of the state over every aspect of human life. 
  13. ^ "Freedom in the World, 2006". Freedom House. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2007. Citizens of North Korea cannot change their government democratically. North Korea is a totalitarian dictatorship and one of the most restrictive countries in the world. 
  14. ^ "Economist Intelligence Unit democracy index 2006" (PDF). وحدة الاستخبارات الاقتصادية. 2007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 مارس 2007. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2007.  North Korea ranked in last place (167)
  15. ^ "A portrait of North Korea's new rich". ذي إيكونوميست. 29 May 2008. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2008. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2009. EVERY developing country worth its salt has a bustling middle class that is transforming the country and thrilling the markets. So does Stalinist North Korea. 
  16. ^ [8][9][10][11][12][13][14][15]
  17. ^ "The Parliamentary System of the Democratic People's Republic of Korea" (PDF). Constitutional and Parliamentary Information. Association of Secretaries General of Parliaments (ASGP) of the الاتحاد البرلماني الدولي. صفحة 5. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2010. 
  18. ^ Herskovitz، Jon (28 September 2009). "North Korea drops communism, boosts "Dear Leader"". Reuters. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2009. 
  19. ^ "[1]," Associated Press, 8 March 2009. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Dieter Nohlen؛ Florian Grotz؛ Christof Hartmann (2001). Elections in Asia and the Pacific: South East Asia, East Asia, and the South Pacific. Oxford: Oxford University Press. صفحة 404. ISBN 978-0-19-924959-6. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020.