سيالكوت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 32°30′00″N 74°32′00″E / 32.5°N 74.533333333333°E / 32.5; 74.533333333333

سيالكوت
(بالأردوية: سیالکوٹ‎)‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
Sialkot Boulevard.jpg
 

تقسيم إداري
البلد Flag of Pakistan.svg باكستان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات[1][2]
خصائص جغرافية
إحداثيات 32°30′00″N 74°32′00″E / 32.5°N 74.533333333333°E / 32.5; 74.533333333333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
المساحة 19 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
الارتفاع 256 متر  تعديل قيمة خاصية (P2044) في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 655852 (2017)  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 34518 نسمة/كم2
معلومات أخرى
المدينة التوأم
التوقيت ت ع م+05:00  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
الرمز البريدي
51310  تعديل قيمة خاصية (P281) في ويكي بيانات
الرمز الهاتفي 052  تعديل قيمة خاصية (P473) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
الرمز الجغرافي 1164909  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات

سيالكوت (بالأردية والبنجابية: سيالكوٹ) هي مدينة في البنجاب، باكستان. سيالكوت هي ثالث أكبر مدينة في باكستان من حيث عدد السكان[3] وتقع في شمال شرق البنجاب - واحدة من أكبر المناطق الصناعية في باكستان. إلى جانب المدن المجاورة مثل جوجرانوالا وكجرات، تشكل سيالكوت جزءًا مما يسمى "المثلث الذهبي" للمدن الصناعية ذات الاقتصادات الموجهة للتصدير.[4] من خلال الصادرات، تحصل الصناعات التي تتخذ من سيالكوت مقراً لها على عملات أجنبية تزيد عن 2.5 مليار دولار سنويًا لتعزيز الخزانة الوطنية.[5]

يُعتقد أن سيالكوت هي موقع ساجالا القديمة، وهي مدينة دمرها الإسكندر الأكبر في 326 قبل الميلاد، ثم تم اتخاذها عاصمة للمملكة الهندية اليونانية على يد ميناندر الأول في القرن الثاني قبل الميلاد - وهي الفترة التي ازدهرت خلالها المدينة بشكل كبير حيث أصبحت مركزًا رئيسيًا للتجارة والفكر البوذي.[6] استمرت سيالكوت في كونها مركزًا سياسيًا رئيسيًا، حتى طغت عليها لاهور في مطلع الألفية الأولى.[7] عادت المدينة إلى الصدارة مرة أخرى خلال العصر البريطاني، وهي الآن واحدة من أهم المراكز الصناعية في باكستان.

سيالكوت غنية مقارنة بالمدن الأخرى في جنوب آسيا، حيث يقدر دخل الفرد لعام 2014 بنحو 2800 دولار (اسمي).[8][9] تمت الإشارة إلى المدينة من قبل ذي إيكونوميست لروحها الريادية والمناخ الإنتاجي في مجال الأعمال الذي جعل من سيالكوت مثالاً لمدينة باكستانية صغيرة ظهرت كـ "مركز تصنيع على مستوى عالمي".[10] المدينة التي تعتبر صغيرة نسبياً صدرت ما قيمته ملياري دولار من البضائع في عام 2015، أو حوالي 10٪ من إجمالي صادرات باكستان.[10][11] سيالكوت هي أيضًا موطن لمطار سيالكوت الدولي - أول مطار عام مملوك للقطاع الخاص في باكستان.[10]

تاريخ[عدل]

التاريخ القديم[عدل]

التأسيس[عدل]

أدى الغموض الذي يكتنف تاريخ سيالكوت القديم إلى نشر العديد من الخرافات والأساطير لشرح أصول المدينة.[12] ينص أحد التقاليد على أن المدينة تأسست كعاصمة لمملكة مادرا من قبل الملك شاليا - الذي خدم كجنرال في حرب كوروكشيترا المركزية في ماهابهاراتا.

الإغريق[عدل]

يرجع تاريخ أول سجل لسيالكوت إلى غزو الإسكندر الأكبر، الذي احتل البنجاب الأعلى عام 326 قبل الميلاد.[12] سجل كتاب أناباسيس الإسكندر، الذي كتبه المؤرخ الروماني اليوناني أريانوس، أن الإسكندر استولى على سيالكوت القديمة، المسجلة باسم ساجالا، من الكاثائيين، الذين تحصنوا هناك.[13][14] كانت المدينة موطنًا لـ 80,000 ساكن عشية غزو الإسكندر،[14] ولكن تم هدمها كتحذير ضد أي مدن قريبة أخرى قد تقاوم غزوه.[14]

مملكة الهند الإغريقية[عدل]

أعيد بناء المدينة القديمة وجعلها عاصمة من قبل الملك الهندي اليوناني ميناندر الأول، من سلالة يوثيديموس،[15] الذي حكم بين 135 و 160 قبل الميلاد. تمت إعادة بناء المدينة في موقع يبعد قليلاً عن موقع المدينة القديمة، حيث اعتُبر بناء المدينة في نفس المكان بالضبط أمرًا مشؤومًا.[16]

تحت حكم ميناندر، ازدهرت المدينة بشكل كبير كمركز تجاري رئيسي واشتهرت بالحرير.[6][12] اعتنق ميناندر البوذية، في عملية مسجلة في النص البوذي ميليندا بانها. يقدم النص وصفًا مبكرًا لمنظر المدينة ووضعها كمركز تجاري مزدهر به العديد من المساحات الخضراء.[17] بعد تحوله إلى البوذية، تطورت سيالكوت لتصبح مركزاً رئيسياً للفكر البوذي.[6]

سجل بطليموس مدينة سيالكوت القديمة في عمله في القرن الأول الميلادي، الجغرافيا،[18][15] حيث يشير إلى المدينة باسم يوثيميديا (Εύθυμέδεια).[19]

الهياطلة[عدل]

حوالي عام 460 م، غزا الهياطلة، المعروفون أيضًا باسم الهون البيض، المنطقة قادمين من آسيا الوسطى،[20] مما أجبر العائلة الحاكمة في تاكسيلا المجاورة على البحث عن ملجأ في سيالكوت.[21] سرعان ما تم الاستيلاء على سيالكوت نفسها، وأصبحت المدينة عاصمة لإمبراطورية الهياطلة حوالي عام 515،[22] في عهد تورامانا.[23] في عهد ابنه ميهراكولا، بلغت إمبراطورية الهياطلة أوجها.[24] هُزم الهياطلة في 528 من قبل تحالف الأمراء بقيادة الأمير ياسودهارا.[23]

العصور القديمة المتأخرة[عدل]

تمت زيارة المدينة من قبل الرحالة الصيني تشيونتسانغ في عام 633،[25] الذي سجل اسم المدينة باسم شي-كي-لو.[26] أفاد تشيونتسانغ بأن المدينة قد أعيد بناؤها على بعد حوالي 15 ميل صيني، أو 2.5 ميل، من المدينة التي دمرها الإسكندر الأكبر.[27] خلال هذا الوقت، كانت سيالكوت بمثابة النواة السياسية لمنطقة البنجاب.[28] ثم تم غزو المدينة عام 643 من قبل أمراء راجبوت من جامو، الذين سيطروا على المدينة حتى الغزوات الإسلامية خلال حقبة القرون الوسطى.[29]

العصور الوسطى[عدل]

في حوالي عام 1000، بدأت أهمية سيالكوت في التدهور مع ازدياد شهرة مدينة لاهور المجاورة.[7] بعد سقوط لاهور في يد الإمبراطورية الغزنوية في أوائل القرن الحادي عشر، تم نقل عاصمة إمبراطورية شاهي الهندوسية من لاهور إلى سيالكوت.[30] شجع التوسع الغزنوي في شمال البنجاب قبائل خوخار المحلية على التوقف عن دفع الجزية لراجاس جامو.[31]

أصبحت سيالكوت جزءًا من سلطنة دلهي في العصور الوسطى بعد أن غزا محمد الغوري البنجاب عام 1185.[28] لم يتمكن غوري من احتلال مدينة لاهور الأكبر، لكنه اعتبر مدينة سيالكوت مهمة بما يكفي لتبرير وجود حامية.[32][12] كما قام أيضًا بإصلاح قلعة سيالكوت على نطاق واسع في وقت قريب من غزوه البنجاب،[31] وترك المنطقة في مسئولية حسين خورمالي بينما عاد هو إلى غزنة.[33] سرعان ما حاصر رجال قبائل خوخار سيالكوت،[34] وخسرو مالك،[32] آخر سلطان غزنوي، على الرغم من هزيمته أثناء عودة غوري إلى البنجاب عام 1186.[33][34]

باب مدينة سيالكوت

في القرن الثالث عشر الميلادي، كانت سيالكوت المنطقة الوحيدة في غرب البنجاب التي كانت تحكمها سلطنة المماليك في دلهي.[35] استولى الأمير الغوري يلدز على المنطقة، لكن السلطان التتمش استعاد السيطرة عليها عام 1217.[35] حوالي عام 1223، استولى جلال الدين منكبرتي، آخر ملوك سلالة خوارزم في آسيا الوسطى الذين فروا من غزو جنكيز خان هناك، لفترة وجيزة على سيالكوت ولاهور،[36] قبل أن تطردهم قوات التتمش نحو أوش شريف.[30] خلال القرن الثالث عشر، وصل الإمام علي الحق، الوليّ المحارب الصوفي الأكثر احترامًا في سيالكوت،[37] من الجزيرة العربية، وبدأ عمله في نشر الدعوة الإسلامية في المنطقة والذي أدى إلى تحول أعداد كبيرة من الهندوس إلى الإسلام، وبالتالي تحويل سيالكوت إلى مدينة ذات غالبية مسلمة.[38] توفي الوليّ في وقت لاحق في معركة، ويوقّر كشهيد.[39]

سقطت سيالكوت في يد شيخا خوخار حوالي عام 1414.[40] استمر عدد سكان سيالكوت في النمو في القرن الرابع عشر الميلادي تحت حكم السلطان بهلول اللودهي، الذي منح الوصاية على المدينة لراجا بيرام ديف من جامو، بعد أن ساعد لودهي في هزيمة الخوخار.[40] تمت السيطرة على سيالكوت خلال فترة لودهي من قِبل مالك تازي بهات من كشمير ، والذي هاجم سيالكوت بعد أن غادر حاكم البنجاب، تتار خان، المدينة دون حماية خلال إحدى حملاته العسكرية.[41]

تمت السيطرة على سيالكوت من قبل جيوش البابر في عام 1520،[42] عندما تقدم القائد المغولي عثمان غاني رازا نحو دلهي خلال الفتح الأولي لظهير الدين بابر. سجل بابر معركة مع غزاة كوجار، الذين هاجموا سيالكوت، وزُعم أنهم أساءوا معاملة سكانها. في 1525-1526، قام علم خان، عم السلطان إبراهيم لودهي، بعمل غزو من أفغانستان، وتمكن من الاستيلاء على سيالكوت بمساعدة القوات المغولية.[43]

العصر الحديث المبكر[عدل]

المغول[عدل]

مقاطعة سيالكوت، في باكستان

خلال حقبة المغول المبكرة، أصبحت سيالكوت "مقاطعة" في لاهور. وفقًا للتقاليد السيخية ، زار الغورو ناناك، مؤسس السيخية، المدينة، في وقت ما في أوائل القرن السادس عشر. ويقال إنه التقى حمزة غاوس، وهو صوفي بارز في سيالكوت، في موقع بالمدينة الآن أصبح يُسمى جوردوارا بيري صاحب.

خلال حقبة أكبر، تم وضع إقليم بارغانا في سيالكوت تحت وصاية جاكير على راجا مان سينغ، الذي كان من شأنه إصلاح حصن المدينة، وسعى إلى زيادة عدد سكانها وتطوير اقتصادها.[44] في عام 1580، لجأ يوسف شاه تشاك من كشمير إلى المدينة أثناء نفيه من وادي كشمير.[45] هاجر صانعو الورق من كشمير إلى المدينة خلال فترة أكبر،[46] واشتهرت سيالكوت فيما بعد بأنها مصدر ورق المغول الحريري الثمين - المعروف ببياضه وقوته.[39] كما قام عمال المعادن في المدينة بتزويد التاج المغولي بالكثير من أسلحته.[47]

في عهد جهانكير ، تم تسليم المنصب إلى صفدار خان، الذي أعاد بناء حصن المدينة، وأشرف على زيادة ازدهار سيالكوت.[39] تم بناء العديد من البيوت الجميلة والحدائق في المدينة خلال فترة جهانكير.[48] خلال فترة شاه جهان، تم وضع المدينة تحت حكم علي مردان خان.[49]

عين أورنكزيب، آخر أكبر إمبراطور مغولي، جانجا دار فوجدارًا للمدينة حتى عام 1654.[50] ثم تم تعيين رحمت خان مسؤولاً عن المدينة، وقام ببناء مسجد في المدينة.[51] في عهد أورنكزيب، أصبحت سيالكوت تُعرف بأنها مركز كبير للفكر الإسلامي وعلومه،[52][53] وجذبت العلماء بسبب انتشار الورق في المدينة.[54]

ما بعد المغول[عدل]

بعد انهيار إمبراطورية المغول بعد وفاة الإمبراطور أورنكزيب عام 1707، تُركت سيالكوت والمناطق المحيطة بها دون حماية وأجبرت على الدفاع عن نفسها. في عام 1739، استولى نادر شاه من بلاد فارس على المدينة أثناء غزوه لإمبراطورية المغول.[55] تم وضع المدينة تحت حكم زكريا خان، نائب الملك المغولي في لاهور، الذي وعد في مقابل حكمه للمدينة أن يُشيّد بالتاج الفارسي.[55]

في أعقاب الغزو الفارسي، سقطت سيالكوت تحت سيطرة عائلات الباشتو القوية من ملتان وأفغانستان - كاكازي وشيراني.[49] تسلل رانجيت ديو من جامو إلى سيالكوت، والذي كان قد تعهد بالولاء الاسمي للتاج المغولي في دلهي.[49] لم يأخذ رانجيت ديو مدينة سيالكوت من عائلات الباشتو التي كانت تسيطر على المدينة، لكنه حوّل ولاءه إلى الحاكم البشتوني أحمد شاه الدراني في عام 1748،[49] مما أنهى النفوذ المغولي في سيالكوت. تم دمج المدينة وثلاث مناطق مجاورة في الإمبراطورية الدرانية.[29]

السيخ[عدل]

توغل زعماء السيخ في ولاية بهانكي ميسل على سيالكوت، وسيطروا بالكامل على منطقة سيالكوت بحلول عام 1786،[49][40] تم تقسيم سيالكوت إلى أربعة أرباع، تحت سيطرة سردار جيوان سينغ، ناتا سينغ، صاحب سينغ، وموهار سينغ، الذي دعا سكان المدينة المشتتين للعودة إلى المدينة.[40]

انخرط حكام بهانكي في نزاعات مع دولة سوكيرشاكيا ميسل المجاورة بحلول عام 1791،[49] وفقدوا السيطرة على المدينة في النهاية. استولت إمبراطورية السيخ بقيادة رانجيت سينغ على سيالكوت من سردار جيوان سينغ في عام 1808.[55] ثم احتلت قوات السيخ سيالكوت حتى وصول البريطانيين عام 1849.[56]

العصر الحديث[عدل]

البريطانيون[عدل]

تم الاستيلاء على سيالكوت، إلى جانب البنجاب ككل، من قبل البريطانيين بعد انتصارهم على السيخ في معركة كوجرات في فبراير 1849. خلال الحقبة البريطانية، كان المسئول يُسمى "المقيم" وكان من المفترض، من الناحية النظرية، أن ينصح مهراجا كشمير أن يُقيم في سيالكوت خلال فصل الشتاء.[57]

وُلد محمد إقبال الذي أوحى بفكرة الحركة الباكستانية في سيالكوت عام 1857

أثناء تمرد السيبوي عام 1857، تمردت فرقتان بنغاليتان كانتا مترمكزتان في سيالكوت ضد شركة الهند الشرقية،[58] بينما حمل خدمهم من السكان الأصليين السلاح أيضًا ضد البريطانيين.[59] في عام 1877، وُلد شاعر سيالكوت محمد إقبال، الذي يُنسب إليه الفضل في إلهام الحركة الباكستانية، لعائلة كشميرية تحولت إلى الإسلام من الهندوسية في أوائل القرن الرابع عشر.[60] أول عمل فني يستخدم آلة مزمار القربة في الهند البريطانية كان في سيالكوت، ويوجد اليوم 20 فرقة موسيقية لمزمار القربة في المدينة.[61]

بدأ ازدهار سيالكوت في العصر الحديث خلال الحقبة الاستعمارية.[62] كانت المدينة معروفة بصناعة الورق والحديد قبل عصر الاستعمار،[62] وأصبحت مركزًا للأعمال المعدنية في تسعينيات القرن التاسع عشر. تم تصنيع الأدوات الجراحية في سيالكوت لاستخدامها في جميع أنحاء الهند البريطانية بحلول عشرينيات القرن الماضي. أصبحت المدينة أيضًا مركزًا لتصنيع الأدوات الرياضية للقوات البريطانية المتمركزة في منطقة الإقليم الشمالي الغربي الحدودي نظرًا لتوافر موارد أخشاب قريبة.[62]

منزل محمد إقبال

نتيجة لازدهار المدينة، جاءت أعداد كبيرة من المهاجرين من كشمير إلى المدينة بحثًا عن عمل.[62] في نهاية الحرب العالمية الثانية، كانت المدينة تعتبر ثاني أكثر المدن تصنيعًا في البنجاب، بعد أمريتسار.[62] تم تمويل الكثير من البنية التحتية للمدينة من خلال الضرائب المحلية،[62] وكانت المدينة واحدة من القلائل في الهند البريطانية التي لديها شركة مرافق كهربائية خاصة بها.[62]

التقسيم[عدل]

أول أعمال شغب طائفية بين الهندوس والسيخ من جهة والمسلمين من جهة أخرى وقعت في 24 يونيو 1946،[63] بعد يوم من القرار الذي دعا إلى إنشاء باكستان كدولة منفصلة. ظلت سيالكوت هادئة لعدة أشهر بينما اندلعت أعمال شغب طائفية في لاهور وأمريتسار ولوديانا وروالبندي.[63] دعم السكان الذين أغلبهم من المسلمين الرابطة الإسلامية والحركة الباكستانية.

بينما تدفق اللاجئون المسلمون على المدينة هربًا من أعمال الشغب في الأماكن الأخرى، بدأت مجتمعات سيالكوت الهندوسية والسيخية في الفرار في الاتجاه المعاكس نحو الهند.[63] تجمعوا في البداية في حقول خارج المدينة، حيث كان بعض مسلمي سيالكوت يودعون أصدقائهم المغادرين.[63] لم يتمكن اللاجئون الهندوس والسيخ من الخروج من باكستان باتجاه جامو بسبب النزاع في كشمير ، وكانوا بدلاً من ذلك مطالبين بالعبور عن طريق لاهور.[63]

بعد الاستقلال[عدل]

بعد الاستقلال في عام 1947، هاجرت الأقليات الهندوسية والسيخية إلى الهند، بينما استقر اللاجئون المسلمون من الهند في سيالكوت. عانت المدينة من خسائر كبيرة نتيجة أعمال الشغب الطائفية التي اندلعت بسبب التقسيم.[8] تم تدمير 80٪ من صناعة سيالكوت أو التخلي عنها، وانخفض رأس المال العامل بما يقدر بـ 90٪.[8] تعرضت المدينة لمزيد من الضغط مع وصول 200,000 مهاجر إلى المدينة، معظمهم من جامو.[8]

بعد توقف الصناعة في المدينة، أعطت حكومة باكستان الغربية الأولوية لإعادة إنشاء القاعدة الصناعية المحطمة في البنجاب.[8] قادت حكومة المقاطعة مشاريع البنية التحتية في المنطقة، وخصصت الممتلكات المهجورة لللاجئين الوافدين حديثًا.[8] كما نهض رواد أعمال محليون لملء الفراغ الناجم عن رحيل رجال الأعمال الهندوس والسيخ.[8] بحلول الستينيات من القرن الماضي، قامت حكومة المقاطعة بإنشاء طرقًا جديدة في المنطقة، وربطتها بالطرق الرئيسية لربط المنطقة بالميناء البحري في كراتشي.[8]

خلال الحرب الهندية الباكستانية عام 1965، عندما وصلت القوات الباكستانية إلى كشمير، شن الجيش الهندي هجومًا مضادًا في قطاع سيالكوت. نجح الجيش الباكستاني في الدفاع عن المدينة وخرج سكان سيالكوت بكامل قوتهم لدعم القوات.[64] في عام 1966، منحت حكومة باكستان علمًا خاصًا إلى سيالكوت به هلال الاستقلال (وهو منحة شرفية للمدنيين في باكستان)، جنبًا إلى جنب مع لاهور وسرغودها اعترافاً بمجهوداتهم في إظهار مقاومة شديدة أمام العدو في الحرب الهندية الباكستانية عام 1965، حيث كانت هذه المدن هدفًا لتقدم العدو.[65] في كل عام في يوم الدفاع، يتم رفع هذا العلم في هذه المدن كرمز للاعتراف بإرادة وشجاعة ومثابرة سكان هذه المدن.[66] كانت المعارك المدرعة في قطاع سيالكوت، مثل معركة شاويندا، هي الأشد كثافة منذ الحرب العالمية الثانية.[67]

الجغرافيا[عدل]

المناخ[عدل]

سيالكوت تتميز بمناخ شبه استوائي رطب (Cwa) طبقاً لتصنيف كوبن للمناخ، به أربعة فصول. يظل موسم ما بعد الرياح الموسمية، من منتصف سبتمبر إلى منتصف نوفمبر، حارًا خلال النهار، لكن الليالي تكون أكثر برودة مع انخفاض الرطوبة. في الشتاء، من منتصف نوفمبر إلى مارس، تكون الأيام معتدلة إلى دافئة، مع هطول أمطار غزيرة في بعض الأحيان. قد تنخفض درجات الحرارة في الشتاء إلى 0 درجة مئوية أو 32 درجة فهرنهايت، ولكن نادراً ما تكون درجات الحرارة القصوى أقل من 15 درجة مئوية أو 59 درجة فهرنهايت.

يظهر الجدول التالي التغييرات المناخية على مدار السنة لسيالكوت:

البيانات المناخية لـسيالكوت
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
الدرجة القصوى °م (°ف) 26.1
(79.0)
30.0
(86.0)
35.0
(95.0)
42.2
(108.0)
47.3
(117.1)
48.9
(120.0)
44.4
(111.9)
41.1
(106.0)
39.0
(102.2)
37.2
(99.0)
33.3
(91.9)
27.2
(81.0)
48.9
(120.0)
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 18.5
(65.3)
21.0
(69.8)
25.7
(78.3)
32.8
(91.0)
38.0
(100.4)
39.9
(103.8)
34.9
(94.8)
33.6
(92.5)
33.6
(92.5)
31.7
(89.1)
26.1
(79.0)
20.1
(68.2)
29.7
(85.5)
المتوسط اليومي °م (°ف) 11.6
(52.9)
13.8
(56.8)
18.6
(65.5)
25.0
(77.0)
30.0
(86.0)
32.2
(90.0)
29.8
(85.6)
29.0
(84.2)
27.9
(82.2)
23.7
(74.7)
17.8
(64.0)
12.8
(55.0)
22.6
(72.7)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 5.0
(41.0)
7.1
(44.8)
11.8
(53.2)
17.3
(63.1)
22.0
(71.6)
25.1
(77.2)
25.1
(77.2)
24.8
(76.6)
22.3
(72.1)
16.0
(60.8)
9.6
(49.3)
5.6
(42.1)
16.0
(60.8)
أدنى درجة حرارة °م (°ف) −1.1
(30.0)
−1.0
(30.2)
3.0
(37.4)
9.0
(48.2)
13.4
(56.1)
18.0
(64.4)
19.5
(67.1)
18.7
(65.7)
13.3
(55.9)
8.5
(47.3)
3.0
(37.4)
−0.6
(30.9)
−1.1
(30.0)
معدل هطول الأمطار مم (إنش) 41.1
(1.62)
43.8
(1.72)
53.7
(2.11)
30.1
(1.19)
28.0
(1.10)
65.6
(2.58)
288.4
(11.35)
259.1
(10.20)
94.1
(3.70)
14.5
(0.57)
9.1
(0.36)
30.4
(1.20)
957.9
(37.7)
المصدر: NOAA (1971–1990)[68]
برج الساعة في مدينة سيالكوت

منظر المدينة[عدل]

يتكون قلب سيالكوت من المدينة القديمة المكتظة بالسكان، في حين تقع شمال شرق المدينة منطقة معسكر شاسعة، والتي تعود إلى الحقبة الاستعمارية في سيالكوت، وتتميز بشوارع واسعة ومروج كبيرة. تطورت صناعات المدينة في نمط قريب من تطور المدينة نفسها،[8] وهي صناعات مخصصة بالكامل تقريبًا للتصدير.[8] لا تتركز شركات المنتجات الرياضية في منطقة معينة من المدينة، ولكنها بدلاً من ذلك منتشرة في جميع أنحاء سيالكوت.[8] على الرغم من الازدهار العام للمدينة، فشلت الحكومة المحلية في تلبية احتياجات البنية التحتية الأساسية في سيالكوت.[69]

الاقتصاد[عدل]

سيالكوت هي مدينة ثرية بالنسبة لبقية باكستان وجنوب آسيا،[8] حيث يقدر دخل الفرد في عام 2014 بنحو 2800 دولار.[8] اعتبرت المدينة واحدة من أكبر المدن الصناعية في الهند البريطانية،[8] على الرغم من أن اقتصادها قد تعرض لاحقًا للدمار إلى حد كبير بسبب العنف وهروب رأس المال بعد التقسيم. انتعش اقتصاد المدينة مرة أخرى، وتُشكل سيالكوت الآن جزءًا من المنطقة المتطورة صناعياً نسبياً في شمال البنجاب والتي يشار إليها أحيانًا باسم المثلث الذهبي.[4]

أشارت مجلة الإيكونوميست البريطانية إلى سيالكوت على أنها "مركز تصنيع على مستوى عالمي" مع صناعات تصدير قوية.[10] اعتبارًا من عام 2015، صدرت سيالكوت ما قيمته ملياري دولار أمريكي من السلع وهو ما يعادل 9 ٪ من إجمالي صادرات باكستان (22 مليار دولار أمريكي).[70] يعمل 250,000 مواطن في قطاع الصناعة في سيالكوت،[8] مع كون معظم الشركات في المدينة صغيرة وممولة من مدخرات الأسرة.[69] كانت غرفة التجارة في سيالكوت تضم أكثر من 6500 عضو في عام 2010، وأكثرهم يعملون في مجال الجلود والسلع الرياضية وصناعة الأدوات الجراحية.[69] يوفر ميناء سيالكوت الجاف للمنتجين المحليين وصولاً سريعًا إلى الجمارك الباكستانية، بالإضافة إلى الخدمات اللوجستية والنقل.[10]

على الرغم من عزلها عن معقلها الاقتصادي التاريخي في كشمير، تمكنت سيالكوت من وضع نفسها كواحدة من أكثر مدن باكستان ازدهارًا، حيث قامت بتصدير ما يصل إلى 10٪ من إجمالي الصادرات الباكستانية.[10] حققت شركات السلع الرياضية الخاصة بها نجاحًا خاصًا، وأنتجت عناصر لماركات عالمية مثل نايك وأديداس وريبوك وبوما.[8] تم صنع الكرات الخاصة بكأس العالم لكرة القدم عام 2014 في سيالكوت.

انضم مجتمع رجال الأعمال في سيالكوت إلى الحكومة المحلية في صيانة البنية التحتية للمدينة، حيث أن الحكومة المحلية لديها قدرة محدودة على تمويل هذه الصيانة.[8] لعب مجتمع رجال الأعمال دورًا أساسيًا في إنشاء ميناء سيالكوت الجاف في عام 1985،[69] وساعد أيضًا في إعادة تمهيد طرق المدينة.[10] قام مجتمع رجال الأعمال في سيالكوت أيضًا بتمويل مطار سيالكوت الدولي - الذي تم افتتاحه في عام 2011 كأول مطار عام مملوك للقطاع الخاص في باكستان،[10] والذي يقدم الآن رحلات مباشرة من سيالكوت إلى البحرين وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

الصناعة[عدل]

سيالكوت هي أكبر منتِج في العالم لكرات القدم المخيطة يدويًا، حيث تقوم المصانع المحلية بتصنيع 40-60 مليون كرة قدم سنويًا، وهو ما يمثل حوالي 60 ٪ من الإنتاج العالمي.[71] تم صنع كرات القدم في كأس العالم لكرة القدم عام 2014 بواسطة شركة فوروارد سبورتس (Forward Sports)، وهي شركة مقرها في سيالكوت. أتاح تجمّع إنتاج السلع الرياضية للشركات في سيالكوت أن تصبح عالية التخصص، وأن تستفيد من العمل المشترك والاقتصادات الخارجية.[72] هناك حظر على عمالة الأطفال مُطبق جيداً في الصناعة منذ احتجاج عام 1997،[73] وتمول الصناعة المحلية الآن جمعية "المراقبة المستقلة لعمالة الأطفال" والتي تُشرِف على المصانع.[69]

سيالكوت هي أيضًا أكبر مركز في العالم لتصنيع الأدوات الجراحية.[74] تمت الإشارة إلى سيالكوت لأول مرة كمركز للأعمال المعدنية في تسعينيات القرن التاسع عشر، وجاء ارتباط المدينة بالأدوات الجراحية من الحاجة إلى إصلاح وتصنيع الأدوات الجراحية للمستشفيات القريبة. بحلول العشرينات من القرن الماضي، تم تصنيع الأدوات الجراحية للاستخدام في جميع أنحاء الهند البريطانية، مع زيادة الطلب بسبب الحرب العالمية الثانية.

تستفيد صناعة الأدوات الجراحية في المدينة من تأثير التجمّع الصناعي، حيث تظل الشركات المصنعة الكبرى على اتصال وثيق مع الصناعات الأصغر والمتخصصة التي يمكنها أداء الأعمال التعاقدية بكفاءة. تتكون الصناعة من بضع مئات من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، يدعمها الآلاف من المقاولين من الباطن والموردين آخرين الذين يقدمون خدمات إضافية أخرى. يتجه الجزء الأكبر من الصادرات إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

أصبحت سيالكوت أولاً مركزًا لتصنيع السلع الرياضية خلال الحقبة الاستعمارية. تم افتتاح الشركات في البداية للترفيه عن القوات البريطانية المتمركزة على طول الحدود الشمالية الغربية.[8] عملت موارد الأخشاب القريبة في البداية على جذب الصناعة إلى سيالكوت. كان الحرفيون المسلمون في المدينة يصنعون السلع بشكل عام، بينما كان تجار السيخ والهندوس يتعاملون مثل الوسطاء لجلب البضائع إلى السوق.[8] تنتج سيالكوت الآن مجموعة واسعة من السلع الرياضية، بما في ذلك كرات القدم وعصي الهوكي ومعدات الكريكيت والقفازات التي تُستخدم في الألعاب الدولية مثل في الألعاب الأولمبية وكأس العالم.[5][10]

تشتهر سيالكوت أيضًا بمنتجاتها الجلدية. يتم الحصول على جلود لكرات القدم من المزارع القريبة،[69] بينما يصنع عمال الجلود في سيالكوت بعضًا من أغلى سراويل الليدرهوزه لألمانيا.[10]

شراكة القطاع العام والقطاع الخاص[عدل]

تتمتع سيالكوت بعلاقة مثمرة بين الإدارة المدنية ورجال الأعمال في المدينة،[70] والتي تعود إلى الحقبة الاستعمارية. تم دفع تكاليف البنية التحتية لسيالكوت من الضرائب المحلية على الصناعة،[8] وكانت المدينة واحدة من القلائل في الهند البريطانية التي لديها شركة مرافق كهربائية خاصة بها.[8]

النقل[عدل]

مطار سيالكوت الدولي

الطريق السريعة[عدل]

هناك طريق مزدوج يربط سيالكوت بمدينة وزير آباد القريبة، ويتصل بالطرق الأخرى في داخل باكستان عبر الطريق السريع الوطني N-5، بينما يربط طريق مزدوج آخر سيالكوت بداسكه، ومن ثم إلى جوجرانوالا ولاهور. ترتبط سيالكوت ولاهور أيضًا عبر الطريق السريع M11.

السكة الحديدية[عدل]

محطة سكة حديد سيالكوت هي محطة السكك الحديدية الرئيسية في المدينة ويخدمها خط وير آباد-ناروال الفرعي للسكك الحديدية الباكستانية.

النقل الجوي[عدل]

يقع مطار سيالكوت الدولي على مسافة 8.7 شرق المدينة بالقرب من سامبريال. تأسس في عام 2007 من خلال إنفاق 4 مليارات روبية من قبل مجتمع رجال الأعمال في سيالكوت. هذا هو المطار العام الوحيد المملوك للقطاع الخاص في باكستان[10] ويقدم رحلات داخل باكستان وأيضاً رحلات مباشرة إلى البحرين وعمان والمملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وإسبانيا.

أعلام[عدل]

توأمة[عدل]

لسيالكوت اتفاقيات توأمة مع:

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات"صفحة سيالكوت في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^   تعديل قيمة خاصية (P982) في ويكي بيانات "صفحة سيالكوت في ميوزك برينز". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "PAKISTAN City & Town Population Geography Population Map cities coordinates location - Tageo.com". www.tageo.com. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Mirza, Faisal; Ali, Jaffri, Atif; Saim, Hashmi, Muhammad (2014-04-21). An assessment of industrial employment skill gaps among university graduates: In the Gujrat-Sialkot-Gujranwala industrial cluster, Pakistan (باللغة الإنجليزية). Intl Food Policy Res Inst. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب "Sialkot vital economic, industrial hub of country". www.thenews.com.pk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت Thomas (2012-02-07). The Shape of Ancient Thought: Comparative Studies in Greek and Indian Philosophies (باللغة الإنجليزية). Allworth Press. ISBN 978-1-58115-933-2. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Man & Development (باللغة الإنجليزية). Centre for Research in Rural and Industrial Development. 2007. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق N. (2014-12-07). Infrastructure Redux: Crisis, Progress in Industrial Pakistan & Beyond (باللغة الإنجليزية). Springer. ISBN 978-1-137-44817-0. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Home". webapps.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "If you want it done right". The Economist. 2016-10-27. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Naz, Neelum. "Historical Perspective of Urban Development of Gujranwala, Pakistan" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  12. أ ب ت ث Harish (2015-08-01). Janamsakhis: Ageless Stories, Timeless Values (باللغة الإنجليزية). Hay House, Inc. ISBN 978-93-84544-84-3. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Flavius (1884). The anabasis of Alexander; or, The history of the wars and conquests of Alexander the Great, tr. with a comm. by E.J. Chinnock (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب ت Bill (2010-04-13). Alexander the Great: Lessons from History's Undefeated General (باللغة الإنجليزية). St. Martin's Publishing Group. ISBN 978-0-230-10640-6. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب William Woodthorpe (2010-06-24). The Greeks in Bactria and India (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 978-1-108-00941-6. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Horace Hayman; Masson, Charles (1841). Ariana Antiqua: A Descriptive Account of the Antiquities and Coins of Afghanistan (باللغة الإنجليزية). East India Company. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Thomas William Rhys (1894). The Questions of King Milinda (باللغة الإنجليزية). Clarendon Press. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Journal of Indian History (باللغة الإنجليزية). Department of Modern Indian History. 1960. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Getzel M. (2013-06-02). The Hellenistic Settlements in the East from Armenia and Mesopotamia to Bactria and India (باللغة الإنجليزية). University of California Press. ISBN 978-0-520-95356-7. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Hyun Jin; Vervaet, Frederik Juliaan; Adali, Selim Ferruh (2017-10-05). Eurasian Empires in Antiquity and the Early Middle Ages: Contact and Exchange between the Graeco-Roman World, Inner Asia and China (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 978-1-108-12131-6. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ J. N. (2010). History of the Punjabees (باللغة الإنجليزية). Concept Publishing Company. ISBN 978-81-8069-651-0. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Hermann; Rothermund, Dietmar (2016-05-27). A History of India (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 978-1-317-24212-3. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب Dorothee von; Luczanits, Christian; Deutschland, Kunst-und Ausstellungshalle der Bundesrepublik (2008). Gandhara, the Buddhist heritage of Pakistan: Legends, monasteries, and paradise (باللغة الإنجليزية). Kunst- und Ausstellungshalle der Bundesrepublik Deutschland ; Mainz : Verlag Philipp von Zabern. ISBN 978-3-8053-3957-5. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Ahmad Hasan (1999). History of Civilizations of Central Asia (باللغة الإنجليزية). Motilal Banarsidass Publ. ISBN 978-81-208-1540-7. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Sally (2008-08-06). The Silk Road Journey With Xuanzang (باللغة الإنجليزية). Basic Books. ISBN 978-0-7867-2544-1. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Hans (2014-07-16). The World of the Skandapurāṇa (باللغة الإنجليزية). BRILL. ISBN 978-90-04-27714-4. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Four Reports Made During the Years 1862-63-64-65 by Alexander Cunningha M: 2 (باللغة الإنجليزية). Governement central Press. 1871. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Dilip K. (2010-10-18). The Geopolitical Orbits of Ancient India: The Geographical Frames of the Ancient Indian Dynasties (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. ISBN 978-0-19-908832-4. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب Sir William Wilson (1887). The Imperial Gazetteer of India (باللغة الإنجليزية). Trübner & Company. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب C. Edmund (2007-12-26). Historic Cities of the Islamic World (باللغة الإنجليزية). BRILL. ISBN 978-90-474-2383-6. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب André (1991). Al-Hind the Making of the Indo-Islamic World: The Slave Kings and the Islamic Conquest : 11Th-13th Centuries (باللغة الإنجليزية). BRILL. ISBN 978-90-04-10236-1. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب Jaswant Lal (1979). Advanced Study in the History of Medieval India (باللغة الإنجليزية). Sterling Publishers Pvt. Ltd. ISBN 978-81-207-0617-0. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب Muḥammad Qāsim Hindū Shāh Astarābādī (2003). The history of Hindustan. Vol. 1 (باللغة الإنجليزية). Motilal Banarsidass Publishe. ISBN 978-81-208-1994-8. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب Iqtidar Alam (2008-04-25). Historical Dictionary of Medieval India (باللغة الإنجليزية). Scarecrow Press. ISBN 978-0-8108-5503-8. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب Gurcharn Singh (2003). A Military History of Medieval India (باللغة الإنجليزية). Vision Books. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ L. P. (1987). History of Medieval India (1000-1740 A.D.) (باللغة الإنجليزية). Konark Publishers. ISBN 978-81-220-0042-9. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Masudul (1965). Hand Book of Important Places in West Pakistan (باللغة الإنجليزية). Pakistan Social Service Foundation. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Pakistan Pictorial (باللغة الإنجليزية). Pakistan Publications. 1986. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. أ ب ت Sher ʻAlī Jaʻfarī (1882). The Arāīs̲h-i-maḥfil: Or, The Ornament of the Assembly (باللغة الإنجليزية). J. W. Thomas, Baptist Mission Press. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. أ ب ت ث J. S.; Banga, Indu (2015-12-22). Early Nineteenth-Century Panjab (باللغة الإنجليزية). Taylor & Francis. ISBN 978-1-317-33694-5. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Medieval Kashmir (باللغة الإنجليزية). Atlantic Publishers & Distri. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Farooqui Salma (2011). A Comprehensive History of Medieval India: Twelfth to the Mid-eighteenth Century (باللغة الإنجليزية). Pearson Education India. ISBN 978-81-317-3202-1. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Niʻmatallāh (1829). History of the Afghans (باللغة الإنجليزية). Oriental Translation-Fund. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Syed Abdul (1992). Punjab, the Land of Beauty, Love, and Mysticism (باللغة الإنجليزية). Royal Book Company. ISBN 978-969-407-130-5. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Refaqat Ali (1976). The Kachhwahas Under Akbar and Jahangir (باللغة الإنجليزية). Kitab Publishing House. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Ahmad Nabi (1977). Iqbal Manzil, Sialkot: An Introduction (باللغة الإنجليزية). Department of Archaeology & Museums, Government of Pakistan. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Mountstuart (2008). Aurangzeb (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. ISBN 978-0-19-547575-3. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Ahmad Nabi (1977). Iqbal Manzil, Sialkot: An Introduction (باللغة الإنجليزية). Department of Archaeology & Museums, Government of Pakistan. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. أ ب ت ث ج ح James Sutherland; Burn, Sir Richard; Meyer, Sir William Stevenson (1908). Imperial Gazetteer of India (باللغة الإنجليزية). Clarendon Press. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Chetan (1991). Region and Empire: Panjab in the Seventeenth Century (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. ISBN 978-0-19-562759-6. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Ahmad Nabi (1977). Iqbal Manzil, Sialkot: An Introduction (باللغة الإنجليزية). Department of Archaeology & Museums, Government of Pakistan. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ J. S. (2004). Encyclopaedia of Indian Education (باللغة الإنجليزية). NCERT. ISBN 978-81-7450-303-9. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ The Pakistan Review (باللغة الإنجليزية). Ferozsons Limited. 1968. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Binode Kumar (1968). Education and Learning Under the Great Mughals, 1526-1707 A.D. (باللغة الإنجليزية). New Literature Publishing Company. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. أ ب ت Muḥammad Laṭīf (Saiyid, khān (1891). History of the Panjáb from the Remotest Antiquity to the Present Time (باللغة الإنجليزية). Calcutta Central Press Company, limited. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Zutshi, Chitralekha (2003). Language of belonging: Islam, regional identity, and the making of Kashmir,. Oxford University Press/Permanent Black. ISBN 978-0-19-521939-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Francis (1989-01-01). The Last of the Bengal Lancers (باللغة الإنجليزية). Pen and Sword. ISBN 978-1-4738-1587-2. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Wagner, Kim A. (2018). The Skull of Alum Beg. The Life and Death of a Rebel of 1857. ISBN 978-0-19-087023-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ John; Malleson, George Bruce (2010-12-16). Kaye's and Malleson's History of the Indian Mutiny of 1857-8 (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 978-1-108-02324-5. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Mustansir (2006-07-05). Iqbal (باللغة الإنجليزية). Bloomsbury Academic. ISBN 978-1-84511-094-9. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Punjab pays tartan homage to Caledonia". the Guardian (باللغة الإنجليزية). 2004-04-25. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. أ ب ت ث ج ح خ N. (2014-12-07). Infrastructure Redux: Crisis, Progress in Industrial Pakistan & Beyond (باللغة الإنجليزية). Springer. ISBN 978-1-137-44817-0. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. أ ب ت ث ج Nahal, Chaman (2001). Azadi. Penguin Books India. ISBN 9780141007502. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ K Conboy. "Elite Forces of India and Pakistan". ISBN 1-85532-209-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Commemorating Sept 1965: Nation celebrates Defence Day with fervour". The Express Tribune (باللغة الإنجليزية). 2013-09-06. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Defence Day celebrated with renewed pledges". DAWN.COM (باللغة الإنجليزية). 2002-09-07. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Book : The India-Pakistan Air War of 1965 by PVS Jagan Mohan and Samir Chopra [www.bharat-rakshak.com]". web.archive.org. 2006-05-03. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Sialkot Climate Normals 1971–1990". الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. أ ب ت ث ج ح Dinh, Hinh (2011). Tales from the Development Frontier: How China and Other Countries Harness Light Manufacturing to Create Jobs and Prosperity. World Bank. ISBN 9780821399897. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. أ ب "If you want it done right". The Economist. 2016-10-27. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Thomas Hylland (2007-08-01). Globalization: The Key Concepts (باللغة الإنجليزية). Berg. ISBN 978-1-84788-610-1. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Miroslav N. (2007). Economic Integration and Spatial Location of Firms and Industries (باللغة الإنجليزية). Edward Elgar. ISBN 978-1-84542-583-8. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ SPIEGEL, Hasnain Kazim, DER. "Globalization in Pakistan: The Football Stitchers of Sialkot - DER SPIEGEL - International". www.spiegel.de (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Wayback Machine". web.archive.org. 2012-03-08. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)