سيفالوريدين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سيفالوريدين
Cefaloridine.svg

الاسم النظامي
(6R,7R)-8-oxo-3-(pyridin-1-ium-1-ylmethyl)-
7-[(2-thiophen-2-ylacetyl)amino]-5-thia-1-
azabicyclo[4.2.0]oct-2-ene-2-carboxylate
اعتبارات علاجية
ASHP
Drugs.com
أسماء الدواء الدولية
بيانات دوائية
إخراج (فسلجة) Renal
معرّفات
CAS 50-59-9
ك ع ت J01J01DB02 DB02
بوب كيم CID 5773
ECHA InfoCard ID 100.000.048  تعديل قيمة خاصية معرف بطاقة معلومات في الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB09008
كيم سبايدر 5569 ☑Y
المكون الفريد LVZ1VC61HB ☑Y
كيوتو D01075 ☑Y
ChEMBL CHEMBL316157 Yes Check Circle.svg
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C19H17N3O4S2 
الكتلة الجزيئية 415.486 g/mol

سيفالوريدين (Cefaloridine) مضاد حيوي من زمرة السيفالوسبورينات الجيل الأول، وهو مشتق نصف صنعي للسيفالوسبورين C.

التاريخ[عدل]

منذ اكتشاف السيفالوسبورين P، N و C في عام 1948 كانت هناك العديد من الدراسات التي تصف عمل المضادات الحيوية من السيفالوسبورينات وإمكانية تجميع المشتقات. التحلل المائي لمركبات السيفالوسبورينات C، بعزل حامض 7- أمينو سيفالو سبورانيك وإضافة السلاسل الجانبية فتح إمكانية لإنتاج مختلف السيفالوسبورين شبه الاصطناعية. في عام 1962 ادخل، سيفالوتين وسيفالوريدين .[1]

التخليق[عدل]

يتم تخليق السيفالوريدين من السيفالوتين Cephalotin والبيريدين بعملية نزع الأستلة deacetylation. ويتم ذلك بتسخين مزيج مائي من السيفالوتين والثيوسيانات والبيريدين وحمض الفوسفور لعدة ساعات. وبعد التبريد، يمدد بالماء وتضبط درجة الباهاء بحمض معدني، فتترسب أملاح ثيوسيانات السيفالوريدين. والتي يمكن أن تتم تنقيتها وتحويلها إلى سيفالوريدين بضبط درجة الباهاء أو عن طريق التفاعل مع الراتنجات المبادلة للشوارد.[2]

الاستخدام الطبي[عدل]

قبل عام 1970، استخدم السيفالوريدين لعلاج المرضى المصابين بالتهابات المسالك البولية. وقد استخدم أيضاً بنجاح لعلاج العديد من التهابات الجهاز التنفسي السفلي. السيفالوريدين فعّال جداً بمعالجة الالتهاب الرئوي بالمكورات الرئوية. وحقق نسب نجاح عالية سريرياً وبكتريولوجياً في التهابات المكورات العنقودية والعقدية.[3]

الحركية[عدل]

الإمتاص[عدل]

  • يمتص السيفالوريدين بسهولة بعد الحقن العضلي وبشكل ضعيف من الجهاز الهضمي.[4]

التوزع[عدل]

يتوزع السيفالوريدين بشكل جيد في الكبد وجدار المعدة والرئة والطحال، وقد وجد أيضاً في الجروح الحديثة بعد ساعة واحدة من الحقن. ويخترق السائل الدماغي الشوكي بشكل ضعيف وقد وجد بكميات ضئيلة في القشرة المخية.[4]

الحمل[عدل]

عندما تعطى الحامل سيفالوريدين، فإنّ الدواء يعبر المشيمة.[3]

الاستقلاب والإطراح[عدل]

أظهرت عينات البول عدم وجود أي مستقلبات أخرى فعّالة ميكروبيولوجياً ما عدا السيفالوريدين، أي أن السيفالوريدين يطرح كما هو بدون تغيير.[4]

السمية[عدل]

يمكن أن يسبب السيفالوريدين فشل كلوي.

بعض أعراض الفشل الكلوي الناتم عن السيفالوريدين: قد يكون غير مصحوب بأعراض، بيلة الأنزيم enzymuria، بيلة البروتين proteinuria، نخر نبيبي tubular necrosis، ارتفاع مستوى البولة بالدم، فقر الدم، ارتفاع مستوى شاردة الهيدروجين بالدم، التعب، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع مستوى الكهارل في الدم، خلل وظيفي في الكلى، فشل كلوي، اختلال التوازن المائي للجسم واختلال التوازن الشاردي. المضاعفات الناجمة عن السيفالوريدين تتضمن: حدوث نوبة seizures، الغيبوبة، الفشل الكلوي المزمن، الفشل الكلوي الحاد، والموت.

مصادر[عدل]

  1. ^ Mason, I.S, Kietzmann, M., Cephalosporins-pharmalogical basis of clinical use in veterinary dermatology, Veterinary Dermatology 1999, 10, 187-192
  2. ^ Osol, A. and J.E. Hoover, et al. (eds.). Remington's Pharmaceutical Sciences. 15th ed. Easton, Pennsylvania: Mack Publishing Co., 1975., p. 1120
  3. أ ب D.R. Owens, Advances in pharmacology and chemotherapy, Volume 13, Academic Press, Inc., p 83-170
  4. أ ب ت Charles H. Nightingale, Douglas S. Greene, Richard Quintiliani, Pharmacokinetics and Clinical Use of Cephalosporin Antibiotics, Journal of Pharmaceutical Sciences, December 1975, Volume 64 number 12, page 1913-1914