سيف ينسن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
سيف ينسن
عضوة برلمان
Siv Jensen

وزيرة المالية
تولت المنصب
16 أكتوبر 2013
رئيس الوزراء إرنا سولبرغ
زعيمة حزب التقدم
تولت المنصب
5 أكتوبر 2006
عضوة في البرلمان النرويجي
تولت المنصب
15 سبتمبر 1997
الدائرة الإنتخابية أوسلو
معلومات شخصية
الميلاد 1 يونيو 1969 (العمر 54 سنة)
أوسلو، النرويج
الجنسية  النرويج
لون الشعر شعر أشقر  تعديل قيمة خاصية (P1884) في ويكي بيانات
الديانة لوثرية
أقرباء بيتزي كيلسبيرج (great-grandmother)  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الكلية النرويجية للاقتصاد
المهنة سياسية[1]،  واقتصادية،  وشريك منتدى دولي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب التقدم
اللغات النرويجية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

سيف ينسن (بالنرويجية: Siv Jensen)‏ (ولدت يوم 1 يونيو 1969) هي سياسية نرويجية شغلت منصب وزير المالية في حكومة إرنا سولبرغ (2013-2020)، والزعيمة السابقة لحزب التقدم منذ 2006 وحتى انسحابها اختياريًا في فبراير 2021.[2]

ولدت ينسن في أوسلو وتخرجت حاملة شهادة في دراسات الأعمال من الكلية النرويجية للاقتصاد. انتخبت لعضوية البرلمان للمرة الأولى عن دائرة أوسلو في انتخابات عام 1997، وأعيد انتخابها فيما بعد لخمس فترات متتالية. وترأست اللجنة الدائمة للشؤون المالية والاقتصادية من 2001 حتى 2005، وخلفت قيادة حزب التقدم عام 2006 عن كارل هاغن.

وقبل أن تصبح ينسن نائبة لرئيس الحزب خلال الفترة 1999-2006، كانت نائبة لرئيس البرلمان من عام 2001 حتى عام 2005 ورئيس اللجنة البرلمانية منذ 2001 حتى 2005. وفي عام 1997 أصبحت ناطقة باسم المالية العامة.

الآراء السياسية[عدل]

الاقتصاد[عدل]

وصفت ينسن حزب التقدم باليبرالي الكلاسيكي، وقالت أن الحزب يركز على العمل نحو التقليل من الدور الذي تمارسه الدولة والعمل على زيادة الحرية الفردية، كما وأعربت عن تفضيل حزب التقدم لمزيد من المنافسة الاقتصادية.[3]

لقبتها الصحافة البريطانية بـ«مارغريت تاتشر النرويجية»، وترى ينسن في رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر أحد «أبطالها السياسيين».[4] واعتبرتها «سياسية مثيرة للجدل»، كما عبّرت ينسن عن دعمها لسياسات المذهب التاتشري لأنها لا ترى بديلاً لاقتصاد السوق.[5]

التغير المناخي[عدل]

قالت ينسن حول التغير المناخي في ديسمبر من عام 2008: «يمكننا رؤية حدوث التغيرات المناخية، ولكنها ما زالت تقع منذ أن وجِد العالم. إن السؤال يدور حول ما إذا كانت [هذه التغيرات] من صنع البشر أم لا، أو إذا ما كانت خطيرةً أم لا. جميع هؤلاء العلماء من حوالي 30 سنة قالوا أن العالم كان يصبح بارداً، والآن غيروا آرائهم ويقولون أن العالم يصبح أكثر دفئاً. لذا فهل هذا ما يحدث أم لا؟». بيد أن ينسن من الداعمين للتوسع والبحث في إنتاج الطاقة المتجددة.[4] هاجمت اللجنة الدولية للتغيرات المناخية في يناير 2010، متهمةً التقرير الصادر عن الهيئة المكلفة باستناده على بيانات مزورة. وأشارت إلى التصريح المتعلق بذوبان مثالج جبال الهيمالايا بحلول عام 2035، وتوقعات آل جور ويوناس غار ستوره ذوبان الجليد، وأسئلة تتعلق باختيار العينات الإحصائية، وجدل رسائل البريد إلكتروني المرسلة من قبل علماء المناخ في وحدة أبحاث المناخ التابعة لجامعة إيست أنجليا.[6]

إسرائيل[عدل]

سيف ينسن تتحدث خلال فعالية شبابية لحزب التقدم.

تعد ينسن من الداعمين بقوة لإسرائيل، وصرحت أنها: «ليست خائفة من الدفاع عن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.» قامت بزيارة مدينة سديروت الإسرائيلية خلال صيف عام 2008، وواجهت خلال زيارتها ضرب حركة حماس لعدة صواريخ على المدينة، ما دفعها للهروب نحو الملاجئ مع الوفد المرافق. عارضت بشدة قرار الحكومة النرويجية الاعتراف بحماس لأنه على حد تعبيرها «لا تتفاوض مع الإرهابيين»[4] كما دعت ينسن إلى نقل السفارة النرويجية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وبقيت بنفس الوقت منفتحة على فكرة قبول اعتراف مستقبلي بدولة فلسطين.[7]

شاركت ينسن في مظاهرة داعمة لإسرائيل حملت عنوان «دع إسرائيل تعش» خلال شهر يناير 2009، وذلك على خلفية الحرب على غزة. كان لسياسة حزب التقدم تجاه إسرائيل، وحضور ينسن للمظاهرة وحقيقة عدم مشاركة زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي داغفين هويبروتين في المظاهرة الأثر الذي دفع كثير من ناخبي الحزب الديمقراطي المسيحي إلى الاتجاه نحو دعم حزب التقدم.[8] تعرضت ينسن مع متظاهرين مؤيدين لإسرائيل لهجوم متظاهرين آخرين رموها بالحجارة خلال إلقاءها لخطاب، مما أجبرها على مغادرة المنصة وذلك خلال المظاهرات وأعمال الشغب التي اندلعت في أوسلو عام 2008 ضد حرب غزة.[9]

بيبلوغرافيا[عدل]

  • Aurdal، Martine (2006). Siv: Portrett av en formann. Oslo: Kagge forlag.

انظر أيضاً[عدل]


روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://www.stortinget.no/no/Representanter-og-komiteer/Representantene/Representantfordeling/Representant/?perid=SIVJ&tab=Biography. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ Kalajdzic, Pedja (18 Feb 2021). "Siv Jensen går av som Frp-leder". NRK (بالنرويجية البوكمول). Archived from the original on 2021-02-22. Retrieved 2021-05-10.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  3. ^ "Interview: Norwegian Party Leader Rejects 'Anti-Muslim' Label". Radio Free Europe. 28 يوليو 2011. مؤرشف من الأصل في 2016-09-23. اطلع عليه بتاريخ 2013-01-06.
  4. ^ أ ب ت Bawer، Bruce (ديسمبر 2008). "A Norwegian Thatcher?". Standpoint. مؤرشف من الأصل في 2019-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2010-12-21.
  5. ^ Thorenfeldt, Gunnar (7 May 2009). "Norges nye jernlady". داغبلادت (بنرويجية). Archived from the original on 2016-04-18. Retrieved 2010-12-21.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  6. ^ Audestad, Gunnar Magnus Paul (31 Jan 2010). "- Ikke mer snakk om global oppvarming". افتنبوستن (بالنرويجية). Archived from the original on 2015-01-27. Retrieved 2010-12-21.
  7. ^ "Jensen vil flytte norsk ambassade til Jerusalem". Verdens Gang (NTB) (بالنرويجية). 27 Aug 2008. Archived from the original on 2013-08-23.
  8. ^ Fondenes, Eivind (1 Sep 2009). "- Israels krigføring var også terror". تي في 2 (بنرويجية). Archived from the original on 2014-07-26. Retrieved 2010-12-21.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  9. ^ "Politiet bruker tåregass mot demonstranter". Verdens Gang (بنرويجية). 8 Jan 2009. Archived from the original on 2012-10-07.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)