المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

سيكريتين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أغسطس 2015)

السيكريتين

هو هرمون ينظم الاسْتِقْرارُ الدَّاخِلِيّ للماء في جسم و بيئة الاثنا عشري بواسطة تنظيم الافرازات في المعدة و البنكرياس و الكبد. هو عبارة عن هرمون البيبتد (البروتين) ينتج في خلايا اس (س) من الاثنا عشري الذي يقع في الغدد المعويةintestinal glands]..[1] في الانسان يرمز له بالجين SCTgene.[2]

السكريتين. يساعد في تنظيم الحموضة للاثنا عشري بواسطة :(1) التثبيط (التقليل) من افراز الحامض المعدي للمعدة من الخلايا الجدارية الخاصة بالمعدة (2) ينشط (يحفز) انتاج الكربونات من [خلايا المركزية العنبية] للقنوات المكونة للبنكرياس.[3] أيضا ينشط البايل (إفراز الصفراء)  من الكبد . الافرازات الصفراوية تطري الدهون في الإثنا عشري لذا فأن انزيم ليباز ٌ بَنْكِرياسيَّ يؤثر عليهم و يقوم بتحليلهم

في نفس الوقت بالتزامن مع الافراز السيكريتين يتم إنتاج هرمون رئيسي آخر يتكون معه في المعي الانثا عشري هو كُولِيسِيسْتوكِينين الذي يحفز كيس الصفراء (المرارة) للتقلص و افراز مادة الصفراء لنفس السبب

طَليعَةُ السِّيكْرِيتين هو الشكل الأولي للسكريتين و الموجود في الهضم يخزن السيكريتين في شكل غير فعال الى حين يتم تفعيله بواسطة الحامض المعدي للمعدة في الامعاء السفلى لمعادلة الحموضة  (الحموضة) والتأكد ان ليس هنالك اي خطر يؤثر على الامعاء الدقيقة بواسطة الحامض المذكور سابقا (المعدي).[4]

في 2007 تم اكتشاف السيكريتين الذي يلعب الدور الرئيسي في التنظيم الأوزموزي (تَنْظيمُ التَّنَاضُح) و ذلك بواسطة التأثر على هايبوتلاموس و الغدة النخامية و الكلية.[5][6]   

يفرز هرمون السيكريتين من الأغشية المخاطية المبطنة للجزء العلوي (الاثنا عشري = العفج) والأوسط ( الصائم) من الأمعاء الدقيقة ويعمل هذا الهرمون على تنظيم إفراز العصارات الهاضمة في الأمعاء الدقيقة(عصارة الصفراء والبنكرياس) كما أنه يوقف إفراز حمض الهيدروكلوريك وهرمون الجاسترين ويحفز على إفرازه وصول الطعام (الكيموس) الحامضي إلى الأمعاء الدقيقة.

الاكتشاف[عدل]

هو اول هرمون تم اكتشافه.[7] عام 1902. وليام بايليس و ارنست ستارلنج كانا يدرسان كيف يسيطر الجهاز العصبي على عملية الهضم للطعام.[8] حيث كان مألوفاً سابقا ان البنكرياسً يفرز عصير هضمي مستجيباً لمرور الطعم (الكيموس) خلال  في الاثنى عشري. اكتشفا انه بقطع الاعصاب الواصلة البنكرياس في تجربتهما على الحيوانات انه في الحقيقة هذا ليس ما يحصل بل ان ما يحصل هو انه يتم الحكم بالافراز بواسطة الجهاز العصبي

اكتشفا ان هنالك مادة تفرز من البطانة الداخلية للامعاء تؤدي الى تحفيز الافراز من البنكرياس  وتصل اليه عبر مجرى الدم لذا قاما بتسمية هذه المادة المفرز المعوية ب سكريتين وقد تم اعتباره كناقل كيميائي و هذه المادة تسمى هرمون مصطلح اطلقه بايليس في عام 1905.[9]

التركيب[عدل]

يتم تكوينه اولياً من 120 حامضاً امينياً  سابق البروتين يسمى سابق السكرتين يحتوي على نهاية أمينية. يكون السكريتين من (بقايا 28-54) و 72  نهاية كاربوكسيلية.[2]

السكريتين الناضج الببتيد هو هرمون خطي بيبتدي مكون من 27 حامضاً امينياً و يملك وزن جزيئي هو 3055. ويحتوي على تركيب حلزوني يتكون في الحامض الاميني بين 5 و 13. سلسلة الحامض الاميني للسكريتين مشابهة إلى غلوكاغون و الببتيد الفعال في الاوعية (V.I.P) و الببتيد المعوي المثبط (G.I.P) في 14 من 27 حامض اميني في سيكريتين يقع في نفس الموقع  للغوكاغون و7 مشابهة لل(V.I.P) و 10 مشابهة لل [10](G.I.P)

الفسلوجيا الوظيفية[عدل]

إنتاجه

يتم تكونيه في الحبيبات الافرازية السايتوبلازمية للخلايا (أس) التي توجد في البطانة المخاطية للاثنا عشري ويوجد القليل منها في الصائم (الجوجنام) للامعاء الدقيقة[12]

تحفيزه

يفرز في دورة او في بطانة الامعاء إستجاباً للانخفاض في حموضة الاثنى عشري التي تتراوح بين 2 و 4.5 اعتماداً على نوع الكائن الحي.[13] . ايضا الإفراز للسيكريتين يزداد بسبب تكوين البروتين يغسل البطانة المخاطية للقسم الاعلى من الامعاء الدقيقة.

الحموضة تتكون بسبب حامض الهيدروكلوريك الموجود في الكيموس الذي يدخل الاثني عشري من المعدة خلال فتحة العضلة العاصرة البوابية للمعدة لذا يفرز السيكريتين و يتجه إلى البنكرياس مما يسبب البنكرياس افرز سائل ثنائي الكاربونات-الغني (الباي-كاربونات) الذي يتدفق إلى الأمعاء. و الباي-كاربونات هو قاعدة تستطيع ان تعادل الحامض وذلك لكي يعمل الانزيم في حامضية بيئته و لا يقوم الحامض بحرق جدار الامعاء الدقيقة و تجنب حرقه بالحامض. عامل آخر يسبب إطلاق السيكريتين هو ملح الصفراء و الحوامض الدهنية مما يؤدي إلى زيادة  عدد الباي-كاربونات في الامعاء الدقيقة. يثبط (يقلل) السيكريتين بواسطة حاصرات مستقبلات الهستامين 2 الذي يقلل إفراز الحامض المعدي. لذا إذا زادت الحموضة في الاثنا عشري أعلى من 4.5 يتوقف إفراز السيكريتين

وظيفته

السيكريتين يحرر الباي-كاربونات المائية من خلال قنوات الغدد الصفراء و البنكرياسية. الخلايا البنكرياسية العنبية المركزية تمتلك مستقبلات للسيكريتين في غشاءها البلازمي حيث يرتبط السيكريتين بمستقبلاتها. يحفز مُحَلِّقَةُ الأَدينيلاَت (سِكلاز الأَدينيل) و يقوم بتحويل ادينوسين ثلاثي الفوسفات إلى أُحادِيُّ فسفات الأدينوزين الحَلَقيّ. أُحادِيُّ فسفات الأدينوزين الحَلَقيّ يعمل كناقل ثانوي في تناقل الاشارات الخلوي و الذي يقود إلى زيادة عدد الباي-كاربونات المائية. والذي يسيطر على نمو و تحسين و تنظيم البنكرياس.

كما يزيد السيكريتين من افراز الماء و الباي-كاربونات من غدد برونر المعوية للعمل بفر مع البروتينات القادمة من الكيموس الحامضي. كما يزيد من تأثر الكوليسيستوكنين لتقليل الانزيمات الهضمية و الصفراء من البنكرياس و كيس الصفراء

كما يقوم بالتاثير على مستوى تركيز السكر في الدم بزيادة إفراز الأنسولين من البنكرياس بعد تناول الجلوكوز من الفم.

كما أن السيكريتين يحرر الغاسترين من الورم الغاسترني. فهو يثبط تحرير الغاسترين من المعدة السليمة. حيث يقلل الافرازات الحمضية من الخلايا الجدارية للمعدة. و هو يفعل هذا في ثلاث عمليات : (1) بتحفيز إطلاق سوماتوستاتين (2) بتثبيط إطلاق الغاسترين من الغار البوابي (3) بواسطة تقليل التنظيم للخلايا الجدارية المفرزة للحامض . هذا يساعد في معادلة الحموضة للمواد الهضمية التي تدخل المعي الانثا عشري من المعدة. كما أن الانزيمات الهضمية للبنكرياس مثل (أميلاز و ليباز البنكرياسيان) تكون فعال بشكلها الأمثل عندما يكون الوسط قاعدي قليلا 

الاستعمالات[عدل]

يستعمل سيكريتين بشكل واسع خلال المجلات الطبية خصوصاً في الاختبارات الوظيفية للبنكرياس و ذلك بسبب قدرته على تحفيز البنكرياس - السيكريتين اما يحقن او يعطي من خلال انبوب يدخل خلال الانف او المعدة او الاثنا عشري. هذا الاختبار يوفر معلومات عن ما اذا كان هنالك تغيرات غير طبيعية في البنكرياس مما يتضمن : ورم غاستريني و اِلْتِهابُ البَنْكرِياس و سرطان البنكرياس.

وقد تم اقتراح السيكريتين كعلاج ممكن لمرض طيف التوحد بناءا على علاقة إتصال الامعاء بالدماغ. لكن لا يوجد دعم فعال له حتى الآن.

المراجع References[عدل]

  1. Häcki WH (1980). "Secretin". Clinics in Gastroenterology 9 (3): 609–32. PMID 7000396|^ 
  2. a b 
  3. ^ 
  4. ^ 
  5. a b 
  6. a b c d e 
  7. ^ 
  8. ^ 
  9. ^ 
  10. ^ 
  11. a b 
  12. ^ 
  13. a b 
  14. ^ [page needed]
  15. ^http://www.vivo.colostate.edu/hbooks/pathphys/endocrine/gi/secretin.html
  16. ^ 
  17. ^ 
  18. ^ 
  19. a b 
  20. ^ 
  21. ^ 
  22. ^ 
  23. ^ 
  24. ^ 
  25. ^ 
  26. ^ 
  27. ^ 
  28. ^ 
  29. ^ 
  30. ^ 
  31. ^ 
  32. ^ Cheng CY, Chu JY, Chow BK (2011). "Central and peripheral administration of secretin inhibits food intake in mice through the activation of the melanocortin system"Neuropsychopharmacology36 (2): 459–71. معرف الوثيقة الرقمي:10.1038/npp.2010.178.PMC 3055665PMID 20927047.

Häcki WH (1980). "Secretin". Clinics in Gastroenterology 9 (3): 609–32. PMID 7000396