سيكولوجية تناول اللحوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

سيكولوجية تناول اللحوم مجال معقد من الدراسة يوضح التقاء الأخلاق والعواطف والإدراك والسمات الشخصية. يشير البحث في العوامل النفسية والثقافية لتناول اللحوم إلى وجود علاقة مع الذكورة، ودعم القيم الهرمية، والحد من الانفتاح على التجارب. يُمارس تناول اللحوم على نطاق واسع ولكنه يرتبط في بعض الأحيان بالتناقض، نظرًا لذلك استخدِم لدراسة حالة في علم النفس الأخلاقي لتوضيح نظريات التنافر المعرفي وعدم الالتزام الأخلاقي. يتعلق البحث في سيكولوجية مستهلك اللحوم بالتسويق لصناعة اللحوم وبأنصار خفض استهلاك اللحوم على حد سواء.[1][2][3][4][5][6][7]

سيكولوجية المستهلك[عدل]

اللحوم طعام بشري مهم ومفضل للغاية. تهم مواقف الأفراد تجاه اللحوم علماء نفس المستهلكين، وصناعة اللحوم، ودعاة تخفيض استهلاك اللحوم. يمكن أن تتأثر هذه المواقف بقضايا السعر، والصحة، والذوق، والأخلاق. يؤثر ارتباط اللحوم بهذه القضايا على استهلاكها.[8][9][10][11][12][13]

اللحوم تقليديًا غذاء عالي المستوى. قد يرتبط بالتقاليد الثقافية وله ارتباطات إيجابية قوية في معظم أنحاء العالم. ومع ذلك يكون لها أحيانًا صورة سلبية بين المستهلكين، ويرجع ذلك جزئيًا إلى ارتباطها بالذبح والموت والدم. قد يقلل الاحتفاظ بهذه الارتباطات من مشاعر السرور الناجمة عن تناول اللحوم ويزيد الاشمئزاز منها، مما يؤدي إلى انخفاض استهلاكها. وفي الغرب، تبين أن هذه التأثيرات صحيحة خاصةً بين الشابات. ربما تحفز الارتباطات السلبية المستهلكين لجعل اللحوم أقل وضوحًا في وجباتهم الغذائية بدلاً من تقليلها أو إزالتها، على سبيل المثال وضع اللحوم كمكون في طبق معالج. يشار إلى أن هذا نتيجةً للفصل بين أدوار الأفراد كمستهلكين وكمواطنين.[14][15][16][17][18][19][20][21][22][23]

أفيد بأن المواقف الضمنية إزاء اللحوم تتفاوت تفاوتًا كبيرًا بين النباتيين ومتنوعي التغذية، ويحتفظ متنوعو التغذية بوجهات نظر أكثر إيجابية. ربما يعبر النباتيون إما عن الاشمئزاز أو الحنين (نوستالجيا) عند التفكير في تناول اللحوم. يمكن صياغة سلوك المستهلك تجاه اللحوم من خلال التمييز بين تأثيرات العوامل الجوهرية (خصائص المنتج المادي نفسه، مثل اللون) والعوامل الخارجية (كل شيء آخر، بما في ذلك السعر والعلامة التجارية).[24]

العوامل الجوهرية[عدل]

يُذكر أن المذاق والملمس هما عاملان هامان في اختيار الطعام، على الرغم من أن هذا قد لا يعكس سلوك المستهلك بدقة. يصف المستهلكون اللحوم بأنها «مطاطية» و«طرية» و«غنية». تعتبر اللحوم تقليديًا ذات مذاق جيد في المملكة المتحدة. يختبر الناس مذاق اللحم وملمسه بطرق مختلفة إلى حد كبير، مع اختلافات بين الأعمار والأجناس والثقافات. ربما تكون الطراوة أهم العوامل التي تؤثر على جودة تناول اللحوم، ومع عوامل أخرى كالنكهة وكونها غضة وعصارية.[21][25][26][27]

المظهر البصري هو واحد من الدلالات الرئيسية التي يستخدمها المستهلكون لتقييم جودة اللحوم عند نقطة البيع، ولاختيار اللحوم. اللون هو واحد من أهم الخصائص في هذه الحالة. تدفع التقاليد الثقافية المختلفة المستهلكين إلى تفضيل ألوان مختلفة: تفضل بعض الدول لحم الخنزير الداكن نسبيًا عمومًا، وبعضها الفاتح، والبعض الآخر ليس لديه تفضيل واضح.[28]

محتوى الدهون المرئية والمظهر الرخامي إشارات جوهرية مهمة للجودة أيضًا. يميل المستهلكون عمومًا إلى تفضيل لحم البقر ولحم الخنزير الأكثر طراوةً، على الرغم من وجود اختلافات كبيرة عبر المناطق الجغرافية. يعتبر المظهر الرخامي مهمًا لبعض المستهلكين دون غيرهم، ومثلما هو الحال بالنسبة للمحتوى الدهني عمومًا، فإن تفضيل المظهر الرخامي يختلف حسب المنطقة.

العوامل الخارجية[عدل]

السعر عامل خارجي مهم يمكن أن يؤثر على اختيارات المستهلكين بشأن اللحوم. قد تحث مخاوف المستهلكين بشأن الأسعار على الاختيار بين اللحوم المختلفة، أو تجنبها تمامًا.[29][30]

المخاوف الصحية ذات صلة أيضًا بخيارات المستهلكين المتعلقة باللحوم. يمكن أن يؤثر الخطر المحتمل لتلوث الغذاء على مواقف المستهلكين تجاه اللحوم، مثلما حدث بعد المخاوف المرتبطة بمرض جنون البقر أو أنفلونزا الطيور. يمكن أن تؤثر عمليات سحب المنتجات المتعلقة بالسلامة على الطلب على اللحوم. ربما يقلل الناس أو يزيلون اللحوم من نظامهم الغذائي للحصول على فوائد صحية ملحوظة. تحفز الاعتبارات الصحية كلًا من أكلة اللحوم والنباتيين. يمكن أن تكون النظم الغذائية الخالية من اللحم لدى المراهقين وسيلة لإخفاء اضطرابات الأكل، على الرغم من أن الريجيم النباتي لا يزيد بالضرورة من خطر هذه الاضطرابات.[31][32][33][34]

تشير الأبحاث إلى أن المستهلكين يميلون إلى تفضيل اللحوم التي يكون منشأها بلدهم على المنتجات المستوردة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى حقيقة أن اللحوم المحلية تعتبر ذات جودة أعلى. قد يعكس هذا التأثير أيضًا النزعة العرقية أو الوطنية لدى المستهلكين. تختلف أهمية بلد منشأ اللحوم من بلد إلى آخر. [35][36]

يمكن أن تؤثر المعتقدات والمواقف المتعلقة بالاهتمامات البيئية والرعاية الحيوانية على استهلاك اللحوم. قد يكون المستهلكون في العالم المتقدم على استعداد لدفع مبالغ أكبر قليلًا لقاء إنتاج اللحوم وفقًا لمعايير أعلى لرعاية الحيوان، على الرغم من المخاوف المتعلقة بالرعاية والبيئة لكنها عادةً تعتبر أقل أهمية من السمات المرتبطة بشكل مباشر بجودة اللحوم، مثل المظهر. وجدت دراسة أجريت عام 2001 في اسكتلندا أنه على الرغم من اهتمام المشاركين برعاية الحيوانات عمومًا، فإنهم يعتبرون السعر والمظهر أكثر أهمية من الرعاية عند شراء اللحوم. وجدت دراسة للمستهلكين الهولنديين أن الاستجابات العقلانية والعاطفية للمخاوف البيئية وغيرها تؤثر على شراء اللحوم العضوية. يمكن أيضًا أن تتأثر أنماط استهلاك اللحوم بعائلة الأفراد وأصدقائهم وتقاليدهم. وجدت دراسة عن أنماط الأكل البريطانية أن اللحوم غالبًا ما تكون مرتبطة بتقاليد غذائية إيجابية، مثل شواء الأحد. لا يشتري بعض المستهلكين إلا اللحوم التي تتوافق مع المواصفات الدينية، مثل اللحوم الحلال. أفيد بأن ثقة هؤلاء المستهلكين في منظمات ضمان الجودة، والعلاقات الفردية مع مزودي اللحوم، تؤثر تأثيرًا كبيرًا على سلوكهم الشرائي.[37][38]

ومن المتوقع أن يكون للاتجاهات الحديثة في تربية الحيوانات، مثل التكنولوجيا الحيوية، والمزرعة الصناعية، وتربية الحيوانات الكثيفة من أجل نمو أسرع، أثر مستمر على تطور مواقف المستهلكين تجاه اللحوم.[39][40]

مفارقة اللحوم[عدل]

سُمي أحد الأسئلة التي بحثت في سيكولوجية تناول اللحوم بمفارقة اللحوم: كيف يمكن للأفراد أن يهتموا بالحيوانات، ولكنهم يأكلونها أيضًا، يمكن أن ينشأ التنافر الداخلي إذا لم تتوافق معتقدات الناس وعواطفهم حول علاج الحيوانات مع سلوكهم في الأكل، على الرغم من أنه قد لا يُنظر إليه كصراع على المستوى الذاتي. يوفر هذا الصراع الظاهر المرتبط بممارسة غذائية شبه عالمية دراسة حالة مفيدة لمعرفة الطرق التي قد يغير بها الناس تفكيرهم الأخلاقي لتقليل الانزعاج المرتبط بالصراعات الأخلاقية.

يولد التنافر الذي ينشأ من مفارقة اللحوم حالة سلبية بين الأشخاص، والتي تحفز الفرد بعد ذلك على إيجاد الوسائل اللازمة لتخفيفها. تشير الدراسات الحديثة في هذا المجال إلى أنه يمكن للناس أن يسهلوا ممارساتهم المتعلقة بتناول اللحوم عن طريق وصف حيوانات اللحم بأنها أقل ذكاءً وقدرةً على المعاناة، والتفكير في هذه الحيوانات على أنها غير مشابهة للإنسان، وتقليل الاهتمام برعاية الحيوان وعدم المساواة الاجتماعية، وفصل منتجات اللحوم عن الحيوانات التي يأتون منها.

المواقف المؤيدة للحوم[عدل]

قد تكون الصراعات الأخلاقية بين الاستمتاع باللحوم ورعاية الحيوانات أقل صعوبة من خلال تبني مواقف إيجابية تجاه اللحوم. يميل الأشخاص الذين يفكرون في اللحوم على أنها آمنة ومغذية ومستدامة إلى تجربة أقل ازدواجية في تناولها. الإيمان الديني بالسيادة الإلهية على الحيوانات من الممكن أيضًا أن يبرر تناول اللحوم.

طلبت سلسلة من الدراسات التي نُشرت في عام 2015 من الطلاب الجامعيين الأميركيين والأستراليين الذين يتناولون اللحوم «ذكر ثلاثة أسباب تجعلك تعتقد أنه لا بأس في تناول اللحوم». قدم أكثر من 90% من المشاركين أسبابًا صنفها الباحثون كما يلي:

  • يراعي تطور الإنسان أو آكلات اللحوم في الطبيعة (طبيعي).
  • يراعي الأعراف الاجتماعية أو التاريخية (عادي).
  • يراعي الضرورة الغذائية أو البيئية (ضروري).
  • يعجب بطعم اللحم (لطيف).

وجد الباحثون أن هذه المبررات كانت فعالة في الحد من التوتر الأخلاقي المرتبط بمفارقة اللحوم.

المراجع[عدل]

  1. ^ Loughnan، Steve؛ Bastian، Brock؛ Haslam، Nick (2014). "The Psychology of Eating Animals" (PDF). Current Directions in Psychological Science. 23 (2): 104–108. doi:10.1177/0963721414525781. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2015. 
  2. ^ Zur، Ifat؛ Klöckner، Christian A. (2014). "Individual motivations for limiting meat consumption". British Food Journal. 116 (4): 629–642. doi:10.1108/bfj-08-2012-0193. 
  3. ^ Schösler، Hanna؛ Boer، Joop de؛ Boersema، Jan J. (2012). "Can we cut out the meat of the dish? Constructing consumer-oriented pathways towards meat substitution" (PDF). Appetite. 58 (1): 39–47. PMID 21983048. doi:10.1016/j.appet.2011.09.009. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 أبريل 2019. 
  4. ^ Richardson، N.J.؛ MacFie، H.J.H.؛ Shepherd، R. (1994). "Consumer attitudes to meat eating". Meat Science. 36 (1–2): 57–65. ISSN 0309-1740. PMID 22061452. doi:10.1016/0309-1740(94)90033-7. 
  5. ^ Keller، Carmen؛ Seigrist، Michael (January 2015). "Does personality influence eating styles and food choices? Direct and indirect effects". Appetite. 84: 128–138. PMID 25308432. doi:10.1016/j.appet.2014.10.003. 
  6. ^ Allen، Michael W.؛ Ng، Sik Hung (January 2003). "Human values, utilitarian benefits and identification: the case of meat". European Journal of Social Psychology. 33 (1): 37–56. doi:10.1002/ejsp.128. 
  7. ^ Rozin، Paul؛ Hormes، Julia M.؛ Faith، Myles S.؛ Wansink، Brian (October 2012). "Is Meat Male? A Quantitative Multimethod Framework to Establish Metaphoric Relationships". Journal of Consumer Research. 39 (3): 629–643. doi:10.1086/664970. 
  8. ^ Wyker، Brett A.؛ Davison، Kirsten K. (May 2010). "Behavioral Change Theories Can Inform the Prediction of Young Adults' Adoption of a Plant-based Diet". Journal of Nutrition Education and Behavior. 42 (3): 168–177. PMID 20138584. doi:10.1016/j.jneb.2009.03.124. 
  9. ^ Povey، R.؛ Wellens، B.؛ Conner، M. (2001). "Attitudes towards following meat, vegetarian and vegan diets: an examination of the role of ambivalence" (PDF). Appetite. 37 (1): 15–26. PMID 11562154. doi:10.1006/appe.2001.0406. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2015. 
  10. ^ Joyce، Andrew؛ وآخرون. (2012). "Reducing the Environmental Impact of Dietary Choice: Perspectives from a Behavioural and Social Change Approach". Journal of Environmental and Public Health. 2012: 978672. PMC 3382952Freely accessible. PMID 22754580. doi:10.1155/2012/978672. 
  11. ^ Font-i-Furnols، Maria؛ Guerrero، Luis (2014). "Consumer preference, behavior and perception about meat and meat products: An overview" (PDF). Meat Science. 98 (3): 361–371. PMID 25017317. doi:10.1016/j.meatsci.2014.06.025. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2015. 
  12. ^ Richardson، N. J. (1994). "UK consumer perceptions of meat". Proceedings of the Nutrition Society. 53 (2): 281–287. ISSN 0029-6651. PMID 7972142. doi:10.1079/pns19940033. 
  13. ^ Worsley، Anthony؛ Skrzypiec، Grace (1998). "Do attitudes predict red meat consumption among young people?". Ecology of Food and Nutrition. 32 (2): 163–195. doi:10.1080/03670244.1998.9991543. 
  14. ^ Nickie Charles؛ Marion Kerr (1988). Women, Food, and Families. Manchester University Press. ISBN 978-0-7190-1874-9. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. 
  15. ^ Frank، Joshua (2007). "Meat as a bad habit: A case for positive feedback in consumption preferences leading to lock-in". Review of Social Economy. 65 (3): 319–348. doi:10.1080/00346760701635833. Given its historical value and association with privilege, its association with good nutrition and health, and its central position in our diet, it is not surprising that the consumption of meat has strong ingrained positive associations in much of the world. 
  16. ^ Guzman, M. A., & Kjaernes, U. (1998). "Human and animals—a qualitative study.". SIFO Report No. 6. 
  17. ^ Deborah Lupton (11 March 1996). Food, the Body and the Self. SAGE Publications. صفحات 117–125. ISBN 978-1-4462-6415-7. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2020. 
  18. ^ Troy، D.J.؛ Kerry، J.P. (2010). "Consumer perception and the role of science in the meat industry". Meat Science. 86 (1): 214–226. PMID 20579814. doi:10.1016/j.meatsci.2010.05.009. 
  19. ^ Audebert، Olivier؛ Deiss، Véronique؛ Rousset، Sylvie (May 2006). "Hedonism as a predictor of attitudes of young French women towards meat" (PDF). Appetite. 46 (3): 239–247. PMID 16545493. doi:10.1016/j.appet.2006.01.005. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  20. ^ Kubberød, Elin؛ وآخرون. (2002). "Gender specific preferences and attitudes towards meat". Food Quality and Preference. 13 (5): 285–294. doi:10.1016/S0950-3293(02)00041-1. 
  21. أ ب Kenyon، P.M.؛ Barker، M.E. (1998). "Attitudes Towards Meat-eating in Vegetarian and Non-vegetarian Teenage Girls in England—an Ethnographic Approach" (PDF). Appetite. 30 (2): 185–198. PMID 9573452. doi:10.1006/appe.1997.0129. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  22. ^ Rousset، S.؛ Deiss، V.؛ Juillard، E.؛ Schlich، P.؛ Droit-Volet، S. (2005). "Emotions generated by meat and other food products in women". British Journal of Nutrition. 94 (4): 609. doi:10.1079/bjn20051538. 
  23. ^ Grunert، Klaus G. (2006). "Future trends and consumer lifestyles with regard to meat consumption". Meat Science. 74 (1): 149–160. PMID 22062724. doi:10.1016/j.meatsci.2006.04.016. 
  24. ^ De Houwer، Jan؛ De Bruycker، Els (2007). "Implicit attitudes towards meat and vegetables in vegetarians and nonvegetarians". International Journal of Psychology. 42 (3): 158–165. doi:10.1080/00207590601067060. 
  25. ^ Fiddes، Nick (1989). Meat: A Natural Symbol (Ph. D.). University of Edinburgh. hdl:1842/7171. 
  26. ^ Shepherd، Richard (2001). "Does Taste Determine Consumption? Understanding the Psychology of Food Choice". In Frewer, Lynn J.؛ Risvik, Einar؛ Schifferstein, Hendrik. Food, People and Society. صفحات 117–130. ISBN 978-3-642-07477-6. doi:10.1007/978-3-662-04601-2_8. 
  27. ^ Issanchou، S. (1996). "Consumer expectations and perceptions of meat and meat product quality". Meat Science. 43 (Supplement 1): 5–19. PMID 22060637. doi:10.1016/0309-1740(96)00051-4. 
  28. ^ Ngapo، T.M.؛ Martin، J.-F.؛ Dransfield، E. (2007). "International preferences for pork appearance: I. Consumer choices". Food Quality and Preference. 18 (1): 26–36. doi:10.1016/j.foodqual.2005.07.001. 
  29. ^ Font-i-Furnols، Maria؛ وآخرون. (2011). "Consumer's purchasing intention for lamb meat affected by country of origin, feeding system and meat price: A conjoint study in Spain, France and United Kingdom". Food Quality and Preference. 22 (5): 443–451. doi:10.1016/j.foodqual.2011.02.007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  30. ^ Resurrección، A.V.A. (2003). "Sensory aspects of consumer choices for meat and meat products". Meat Science. 66 (1): 11–20. PMID 22063927. doi:10.1016/S0309-1740(03)00021-4. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2015. 
  31. ^ David Allenby Booth (1994). The Psychology of Nutrition. Taylor & Francis. صفحة 78. ISBN 978-0-7484-0158-1. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2015. 
  32. ^ Hoek، Annet C.؛ وآخرون. (2004). "Food-related lifestyle and health attitudes of Dutch vegetarians, non-vegetarian consumers of meat substitutes, and meat consumers" (PDF). Appetite. 42 (3): 265–272. PMID 15183917. doi:10.1016/j.appet.2003.12.003. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  33. ^ Marsh، Thomas L.؛ Schroeder، Ted C.؛ Mintert، James (2004). "Impacts of meat product recalls on consumer demand in the USA". Applied Economics. 36 (9): 897–909. doi:10.1080/0003684042000233113. 
  34. ^ Winckel، Myriam Van؛ Velde، Saskia Vande؛ Bruyne، Ruth De؛ Biervliet، Stephanie Van (2011). "Clinical practice: Vegetarian infant and child nutrition". European Journal of Pediatrics. 170 (12): 1489–1494. PMID 21912895. doi:10.1007/s00431-011-1547-x. 
  35. ^ Dransfield، E.؛ وآخرون. (2005). "Consumer choice and suggested price for pork as influenced by its appearance, taste and information concerning country of origin and organic pig production" (PDF). Meat Science. 69 (1): 61–70. PMID 22062640. doi:10.1016/j.meatsci.2004.06.006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2015. 
  36. ^ Schnettler، Berta؛ وآخرون. (2009). "Consumer willingness to pay for beef meat in a developing country: The effect of information regarding country of origin, price and animal handling prior to slaughter" (PDF). Food Quality and Preference. 20 (2): 156–165. doi:10.1016/j.foodqual.2008.07.006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  37. ^ Verhoef، P. C. (2005). "Explaining purchases of organic meat by Dutch consumers". European Review of Agricultural Economics. 32 (2): 245–267. doi:10.1093/eurrag/jbi008. 
  38. ^ McEachern، Morven. G.؛ Schroder، M. J. A. (2002). "The Role of Livestock Production Ethics in Consumer Values Towards Meat". Journal of Agricultural and Environmental Ethics. 15 (2): 221–237. doi:10.1023/A:1015052816477. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  39. ^ Bonne، Karijn؛ Verbeke، Wim (2008). "Muslim consumer trust in halal meat status and control in Belgium". Meat Science. 79 (1): 113–123. PMID 22062604. doi:10.1016/j.meatsci.2007.08.007. 
  40. ^ Ahmed، Allam (2008). "Marketing of halal meat in the United Kingdom". British Food Journal. 110 (7): 655–670. doi:10.1108/00070700810887149.