المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

سيمونيدس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سيمونيدس
سيمونيدس

معلومات شخصية
الميلاد -556 ق.م
إيوليس [الإنجليزية]
الوفاة -468 ق.م
أغريجنتو
الحياة العملية
المهنة شاعر،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإغريقية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2014)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

سيمونيدس (بالإغريقية : Σιμωνίδης ὁ Κεῖος;c 556 BC – 468 BC) ولد في إيوليس (Ioulis [الإنجليزية]) على جزيرة كيوس أو كيا (كيا (جزيرة))، كان أحد أقدم الشعراء الغنائيين في اليونان. علماء الإسكندرية والهلنستية قاموا بضمه في قائمة التسعة شعراء غنائيين للكناس، جنبا إلى جنب مع باخليدس (Bacchylides) (إبن أخيه) وبندار الذي يعتقد أنه منافس له. كلا من باخليدس (Bacchylides) وبندار استفادا من نهجه المبتكر في الشعر الغنائي، كما عرف عنه أنه كان أكثر منهما مشاركة في المناسبات والأحداث في ذلك الوقت. حصل على شهرته بسبب كثرة إختلاطه في شتى مجالات الحياة، بإعتباره واحدا من أحكم الرجال، كما البخيل الجشع، ومخترع نظام الإستذكار وأيضا بعض حروف اليونانية (ω, η, ξ, ψ). كل هذه الميزات التي امتاز بها تشمل عناصر خيالية إلا أنه كان لها تأثير كبير وحقيقي على التنوير السفسطائي في العصر الكلاسيكي. شهرته كشاعر يعتمد إلى حد كبير على قدرته في تقديم الحالات الإنسانية الأساسية بشكل مبسط. ونجد في الكلام البليغ الروماني Quintilian :

" Simonides has a simple style, but he can be commended for the aptness of his language and for a certain charm; his chief merit, however, lies in the power to excite pity, so much so that some prefer him in this respect to all other writers of the genre."

انه يرتبط شعبيا مع مرثيات ذكرى المحاربين الذين سقطوا، وعلى سبيل المثال Lacedaemonians في معركة ترموبيل:

       Ὦ ξεῖν', ἀγγέλλειν Λακεδαιμονίοις ὅτι τῇδε
           κείμεθα, τοῖς κείνων ῥήμασι πειθόμενοι.

الترجمة من elegiac couplet :

" يا غريب، فل ترسل الأخبار إلى الديار إلى شعب أسبرطة أننا

ها هنا دفنا لنرتاح، فالأوامر التي منحت لنا أُطيعت. "

اليوم فقط لمحات من شعره لا تزال قائمة، إما في شكل شظايا ورق البردي أو اقتباسات من الشخصيات الأدبية القديمة، مع ذلك لا تزال شظايا الجديدة التي اكتشفت من قبل علماء الآثار في أوكسيرينخوس. شهرته الشخصية بشكل عام وإختلاطه بشتى المجالات أدى به لضمه في سرد الروايات المتونوعة كرواية ماري رينو التاريخية (حيث أنه يصور كراوي وشخصية رئيسية).

السيرة[عدل]

قليلة هي الحقائق التي هي واضحة عن الحياة سيمونيدس وصولا إلى العصر الحديث على الرغم من شهرته ونفوذه. المصادر القديمة لا تؤكدة حتى تاريخ ولادته. وفقا لموسوعة البيزنطية، سودا: "ولد في 56 الأولمبياد (556/552 قبل الميلاد) أو وفقا لبعض الكتاب (532/528) وعاش حتى (468/464)، بعد أن عاش 89 سنة". العلماء الحديثون يقبلون عموما بفترة 556-468 قبل الميلاد على الرغم من بعض الأمور المتعاكسة خلال هذه الفترة، على سبيل المثال من شأنه أن يجعل له حوالي خمسين عاما أكبر من ابن أخيه Bacchylides ولا يزال نشطا جدا على الصعيد الدولي في حوالي 80 عاما من العمر. و للمصادر القديمة الأخرى أيضا إختلافات محرجة. على سبيل المثال، وفقا لمدخل من الرخام البارياني، سيمونيدس توفي في 468/7 قبل الميلاد عن عمر يناهز تسعين بعد، في إدخال آخر، وهو يسرد فوز جده في مسابقة الشعر في أثينا في 489/8 BC-هذا جده يجب أن يكون أكثر من مائة سنة في ذلك الوقت إذا كانت تواريخ ميلاد سيمونيدس صحيحة. اسم الجد، كما هو مسجل في رخام باريان، كان أيضا سيمونيدس، وقيل من قبل بعض العلماء أن أقرب ما يشير إلى سيمونيدس في المصادر القديمة قد تكون في الواقع ما يشير إلى هذا الجد. ومع ذلك، ومن المعروف أن رخام باريان لا يمكن الاعتماد عليه، وربما لم يكن حتى الجد ولكن الحفيد الذي فاز في النصر المذكور في أثينا. وفقا لسودا، كان هذا الحفيد مجرد سيمونيدس آخر و قد كان مؤلف الكتب في علم الأنساب.

السنوات الأولى : كيوس وأثينا (Ceos and Athens)[عدل]

يتم تعريف سيمونيدس كإبن لـ ليوبريبس (Leoprepes) الذي ولد في إيوليس في كيوس (Ἰουλίς, Κέως)، التي هي الجزيرة الأبعد في سيكلاديز أو كيكلادس. وفي الجزيرة الأعمق، ديلوس، التي كانت شرف مهد ولادة أبولو، أين كان شعب كيوس يرسل بإنتظام الخورس أو الفرق الدينية لآداء التراتيل على شرف الإله. يعتقد أن سيمونيدس عمل كمدرس في سنواته الأولى في كورجيون (choregeion) أو المدرسة حيث تم تدريب الخورس (choirs) أو الفرق الدينية. بالإضافة للثقافة الموسيقية،كان لكيوس (Ceos) تقليد عريق في المنافسات الرياضية، خصوصا الجري والملاكمة (جدير بالذكر أن أسماء المنتصرين كانت تنقش على حجر في إيوليس -Ioulis-) ومما جعلها خصبتا لنوع من الغناء الكورالي أن سيمونيدس كان رائدا بقصيدته النصر. في الواقع كان جد ابن شقيق سيمونيدس Bacchylides، كان واحدا من الرياضيين المشهورين آنذاك. كيوس تقع على بعد حوالي 15 ميل جنوب شرق أتيكا، ذلك حيث توجه سيمونيدس في سن الثلاثين من خلال فرصة فتحت أمامه في بلاط الطاغية هيبارخوس (Hipparchus)، سيد الفنون. تنافسه هناك مع مدرب الخورس والشعر، لاسيوس من هيرميون (Lasus of Hermione [الإنجليزية])، تحول إلى نوع من السخرية عند الجيل الذي يليه من الآثينيين وذلك من خلال الكاتب المسرحي الهزلي أريستوفان الذي خص سيمونيدس بوصفه كنوع من الشاعر المهني البخيل (أنظر للبخل في الأسفل).

مصادر[عدل]

  • سيمونيدس
  • J. Molyneux, Simonides: A Historical Study (Wauconda, IL, 1992).
  • Deborah Boedeker and David Sider (eds.), The New Simonides: Contexts of Praise and Desire (New York and Oxford: OUP-USA, 2001).