سينيد أوكونور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سينيد أوكونور
FIL 2013 - Sinéad O'Connor 08.JPG
 

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإنجليزية: Sinéad Marie Bernadette O'Connor تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 8 ديسمبر 1966 (53 سنة)[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Ireland.svg
جمهورية أيرلندا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسيحية سابقا ، وتعتنق الاسلام حاليا
مشكلة صحية اضطراب ثنائي القطب  تعديل قيمة خاصية حالة طبية (P1050) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة الفنية
النوع روك بديل،  وبوب روك،  وريغي  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
نوع الصوت ميزو-سوبرانو  تعديل قيمة خاصية نوع الصوت (P412) في ويكي بيانات
الآلات الموسيقية قيثارة،  وبيانو،  وآلة إيقاعية،  وصفارة القصدير  تعديل قيمة خاصية الآلة الموسيقية (P1303) في ويكي بيانات
المهنة مغنية مؤلفة،  وعازفة قيثارة،  وقسيسة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية،  والأيرلندية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
تأثرت بـ بوب ديلن  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

شهداء دافيد[4] ولدت بأسم سينيد أوكونور (8 ديسمبر 1966).[5] هي مغنية وكاتبة أغاني إيرلندية اشتهرت في أواخر الثمانينات بألبومها ذا ليون أند ذا كوبرا.

الجدل[عدل]

ساترداي نايت لايف[عدل]

أوكونور وهي تقوم بتمزيق صورة البابا يوحنا.

في يوم 3 أكتوبر 1992،كانت سينيد ضيفة في برنامج ساترداي نايت لايف وقامت بغناء نسخة أكابيلا لأغنية بوب مارلي وور(بالإنجليزية: war) وكان الهدف منها الإحتجاج ضد الاعتدائات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية أشارت كونور إلى إساءة معاملة الأطفال بدلًا من العنصرية.[6] بعد ذلك أخرجت صورة ليوحنا بولس الثاني بينما كانت تغني كلمة evil (بالعربية)،بعد ذلك قامت بتمزيق الصورة لعدة قطع وقالت قاتلوا العدو الحقيقي وقامت برمي القطع بإتجاه الكاميرا.[7]

لم يكن للبرنامج علم مسبق بخطة أوكونور ؛خلال التدريب كانت أوكونور تحمل صورة لطفل لاجئ.ذكر ريك لودوين نائب رئيس إن بي سي في وقتاً لاحق أنه عندما شاهد فعل أوكونور قفز حرفياً من على كرسيه.[8] كان الجمهور وقتها صامتاً تماماً فلم يقوموا بالتصفيق أو الاستهجان.[9]

الحياة الشخصية[عدل]

ميولها الجنسية[عدل]

في مقابلة أجريت معها في عام 2000 مع مجلة كيرف ،قالت أنها مثلية،[10] ذكرت في وقتٍ لاحق أنه في حين أن معظم علاقاتها الجنسية كانت مع الرجال، فقد كانت لها ثلاث علاقات مع النساء.

الصحة[عدل]

في 4 أكتوبر 2007 في مقابلة في برنامج اوبرا،ذكرت بأنها شخصت بمرض اضطراب ذو اتجاهين من 4 سنوات،وبأنها حاولت الانتحار في عيد ميلادها الثالث والثالثون في 8 ديسمبر 1999.[11] في 9 فبراير 2014 ذكرت أوكونور أنها تلقت ثلاث آراء تقول أنها ليست مصابة بالمرض.

في أغسطس 2017 قامت بنشر فيديو على اليوتيوب مدته 12 دقيقة ذكرت أنها تشعر بالوحدة منذ أن فقدت حضانة ابنها البالغ من العمر 13 عامًا و أنها على مدى العامين الماضيين ، أرادت أن تقتل نفسها و فقط طبيبها وطبيبها النفسي كانا "يبقيانها على قيد الحياة".[12]

السياسة[عدل]

أوكونور مؤيدة لفكرة أيرلندا موحدة [الإنجليزية] ودعت حزب شين فين القومي بأن يكون أكثر شجاعة.في ديسمبر 2014 ظهرت تقاريد تفيد بإنضمام أوكونور للحزب.[13] ودعت إلى هدم جمهورية أيرلندا واستبدالها ببلد جديد موحد.كما دعت إلى استقالة سياسيين بارزين في الحزب مثل جيري آدمز لأنهم "يذكرون الناس بالعنف"،في إشارة إلى ذا ترابلز [الإنجليزية].[14]

في مقابلة مع قناة بي بي سي في 2015،قالت أنها كانت تتمنى أن تظل أيرلندا تحت الحكم البريطاني (أستقلت أيرلندا بعد حرب الاستقلال الأيرلندية باستثناء أيرلندا الشمالية لأن الكنيسة أستحوذت على البلاد بدلاً منهم.[15] بعد استفتاء بريكزت 2016،كتبت أوكونور على صفحتها في الفيسبوك "رسمياً أيرلندا لم تعد مملوكة من قبل بريطانيا".[16]

الدين[عدل]

في مقابلة مع مجلة المسيحية اليوم (بالإنجليزية: Christianity Today) ذكرت أوكونور إنها مسيحية وبأنها تؤمن بالمفاهيم المسيحية الأساسية عن الثالوث ويسوع، وقالت "أعتقد أن الله يريد أن ينقذ الجميع سواء أرادوا أن يتم انقاذهم أم لا. لذلك عندما نموت ، نحن جميعًا نعود إلى البيت...لا أعتقد أن الله سيحكم على أحد، إنه يحب الجميع على قدم المساواة".[17] في أكتوبر 2002 ذكرت بأن إيمانها المسيحي ساعدها في إعطائها القوة لتتعايش وتتجاوز أثار معاملتها السيئة وهي طفلة.[6]

في أكتوبر 2018 أعلنت أوكونور بأنها اعتنقت الإسلام، وقالت إنها النتيجة الطبيعية لأية رحلة دينية ذكية.[18] ونشرت على حسابها على موقع تويتر صورة وهي ترتدي الحجاب، كما قامت بإعادة نشر فيديو لها بتاريخ 19 أكتوبر وهي تحاول أن تقوم بتأدية الأذان، وعلقت على المقطع قائلة: "لقد تدربت على تأدية الأذان مئات المرات، ولكني أعد الجميع أنني سوف أتمكن من تأديته على نحو أفضل بكثير من هذا المقطع".[19]

الشؤون المالية[عدل]

في يناير 2017 قامت أوكونور ببيع منزلها في أيرلندا بسبب تراكم متأخرات ضريبية.[20][21]

الاسم[عدل]

في 2017 قامت بتغيير اسمها إلى ماجدة داويت قائلة في مقابلة إنها تود أن تكون "خالية من اللعنات الأبوية".[22] بعد إعلان إسلامها في أكتوبر 2018 قامت بتغيير اسمها مجدداً إلى شهداء داويت.[18]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : 119006375 — تاريخ الاطلاع: 27 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6rj7wfd — باسم: Sinéad O'Connor — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ معرف فنان في ديسكوغس: https://www.discogs.com/artist/42895 — باسم: Sinéad O'Connor — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ الجزيرة دوت نت. نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Sinead O'Connor converts to Islam and changes name to Shuhada". مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. 
  6. أ ب Tapper، Jake (12 October 2002). "Sinéad was right". Arts & Entertainment. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2006. 
  7. ^ "Simulating Sinéad O'Connor— Sinéad O'Connor Rips It Up". Not Bored!. 33. October 2001. ISSN 1084-7340. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2006. 
  8. ^ "Saturday Night Live Backstage". Saturday Night Live. 20 February 2011. NBC. 
  9. ^ "Singer rips pope, shocks audience". The Spokesman-Review. 5 October 1992. صفحة A4. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2011. 
  10. ^ "Sinéad O'Connor Comes Out in an Exclusive Interview With Curve, the Nation's Best-Selling Lesbian Magazine". Access my library. PR Newswire. 8 June 2000. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2008. 
  11. ^ Rayner, Ben. "The gospel according to Sinead". تورونتو ستار. 21 October 2007 نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Sinead O'Connor sparks fears for her mental health after posting tearful video online". August 2017. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. 
  13. ^ "Sinead O'Connor Won't Be Joining Irish Republican Party -- Here's Why". مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2018. 
  14. ^ "Why Sinead O'Connor wants to destroy Ireland and build a new country". مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2018. 
  15. ^ "Sinead O'Connor: 'I wish England had never left Ireland... the church took over and it was disastrous'". Independent.ie. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. 
  16. ^ "Sinead O'Connor celebrates Ireland's Brexit 'freedom' in furious Facebook post". The Daily Telegraph. London. 24 June 2016. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. 
  17. ^ "Jesus Is 'Like an Energy'"، Christianity Today، 7 September 2007، اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2010 
  18. أ ب Lonergan، Aidan. "Sinead O'Connor renounces Catholicism and converts to Islam". The Irish Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2018. 
  19. ^ "المغنية سينيد أوكونور تعتنق الإسلام وتنشر صورها بالحجاب لأول مرة". www.layalina.com. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2018. 
  20. ^ "Sinead O'Connor sells her house in Bray". RTE.ie (باللغة الإنجليزية). 2 January 2017. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2017. 
  21. ^ "Sinead O'Connor sells her Wicklow home for €800k - Independent.ie". Independent.ie (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2017. 
  22. ^ "Sinead O'Connor claims abusive mother 'ran a torture chamber' in emotional Dr. Phil interview". Independent.co.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2018.