سياسة الأردن المائية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

وتتميز إمدادات المياه والصرف الصحي في الأردن من قبل ندرة المياه الحادة، التي تفاقمت بفعل الهجرة القسرية نتيجة للحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، وحرب الأيام الستة في عام 1967، وحرب الخليج لعام 1990 وحرب العراق لعام 2003 . وتعتبر الأردن واحدة من الدول العشر الأكثر ندرة المياه في العالم. ارتفاع معدل النمو السكاني، ونضوب المياه الجوفية والآثار المترتبة على تغير المناخ من المرجح أن تفاقم الوضع في المستقبل.

ويجري تقاسم البلاد من المياه السطحية الرئيسية الموارد، ونهر الأردن ونهر اليرموك، مع إسرائيل وسوريا الذي ترك كمية صغيرة فقط بالنسبة للأردن. موارد المياه الجوفية بشكل مفرط. ومن المقرر أن سد الفجوة بين العرض والطلب من خلال زيادة استخدام موارد المياه في غير التقليدية مثل المياه المحلاة، بما في ذلك كجزء من قناة البحر الأحمر البحر الميت، إعادة استخدام المياه العادمة والناقل 320 كم من حوض الديسي غير متجددة إلى العاصمة عمان.

على الرغم من شح شديد في المياه في الأردن، أكثر من 97٪ من الأردنيين من الحصول على مصدر محسن للمياه و 93٪ يحصلون على صرف صحي محسن. هذا هو واحد من أعلى المعدلات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومع ذلك، وامدادات المياه غير متقطعة وأنه من الشائع لتخزين المياه في صهاريج على سطح المبنى. استراتيجية الوطنية للمياه التي اعتمدت في عام 2009 يؤكد لتحلية المياه وإعادة استخدام المياه العادمة ويوصي القانون الجديد الذي من شأنه أن يخلق وكالة تنظيمية. حول تمويل البنية التحتية، وبلد يعتمد بشكل كبير على التمويل الخارجي.

الوصول[عدل]

جودة الخدمة[عدل]

استمرارية الإمداد[عدل]

إن إمدادات المياه في المرتفعات الأردنية، حيث يعيش معظم السكان، متقطعة بشكل عام. وفقا لدراسة أجرتها جامعة ميشيغان عام 2008، يتم تسليم المياه مرة واحدة في الأسبوع في المدن الكبرى مثل عمان ومرة واحدة كل اثني عشر يوما في بعض المناطق الريفية.[1]

وتتمتع العقبة دائما بامدادات المياه المستمرة بفضل إمدادات المياه الوفيرة التي تزود بالجاذبية من حوض الديسي في المرتفعات فوق المدينة الساحلية.

الموارد المائية والتوازن المائي[عدل]

تغير المناخ[عدل]

وفي عام 2009، أشار تقرير حكومي إلى أن "إنجازات التنمية الملحوظة في الأردن تتعرض للتهديد بسبب ندرة المياه الشديدة، التي من المتوقع أن تتفاقم بسبب تغير المناخ. [2]

ومن المتوقع أن ينخفض هطول الأمطار بشكل ملحوظ، وسوف يزداد تبخر ونتح النباتات بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

استخدام المياه والتوعية البيئية[عدل]

ونظرا لندرة المياه المرتفعة في الأردن، فإن متوسط نصيب الفرد من الاستخدام أقل منه في معظم البلدان الأخرى. إنتاج المياه قبل خسائر الشبكة حوالي 120 لترا للشخص الواحد واليوم في حين أن الاستهلاك الفعلي هو ما يقرب من 80 لترا للفرد واليوم.

وتبذل الحكومة ومنظمات غير حكومية مختلفة جهودا لزيادة الوعي العام بشح المياه وتشجيع حفظ المياه. ومن الأمثلة على ذلك مبادرة "Water Wise Women" التي نفذت منذ عام 2007 في خمس مجتمعات محلية في جميع أنحاء الأردن. وتستند المبادرة إلى جهود المتطوعين التي نظمت في 50 مركزا للتنمية المجتمعية بدعم من الصندوق الهاشمي الأردني للتنمية البشرية.[3] والبالاضافة لمشاركة النساء ، تصل المبادرة إلى الفتيات في المدارس.[4]

التاريخ والتطورات الأخيرة[عدل]

المسؤولية عن إمدادات المياه والصرف الصحي[عدل]

السياسة والتنظيم[عدل]

مقدمي خدمة[عدل]

المشاركة الخاصة[عدل]

وظائف أخرى[عدل]

الكفاءة[عدل]

الجوانب المالية[عدل]

التعريفات الجمركية واسترداد التكاليف[عدل]

للاستثمار والتمويل[عدل]

التعاون الخارجي[عدل]

بنك الاستثمار الأوروبي[عدل]

فرنسا[عدل]

ألمانيا[عدل]

اليابان[عدل]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

البنك الدولي[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المزيد من القراءة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.umich.edu/~ipolicy/Policy%20Papers/water.pdf
  2. ^ http://unfccc.int/resource/docs/natc/jornc2.pdf
  3. ^ www.aljazeera.com/programmes/earthrise/2017/05/jordan-water-wise-women-170516110004513.html/
  4. ^ https://www.youtube.com/watch?v=dOJstdm1iOU