هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

شبكة الوضع الافتراضي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

في العلوم العصبية، شبكة الوضع الافتراضي (دي إم إن)، التي تُعرف أيضًا باسم الشبكة الافتراضية، أو شبكة الحالة الافتراضية، هي شبكة دماغية واسعة النطاق مكونة بشكل أساسي من القشرة أمام الجبهية المتوسطة، وطلل/قشرة التلفيف الحزامي الخلفية والتلفيف الزاوي. تُشتهر بنشاطها عند عدم تركيز الشخص في العالم الخارجي إذ يكون الدماغ في حالة راحة يقظة، مثل حالتي حلم اليقظة والشرود الذهني. قد تنشط أحيانًا خلال الأفكار التفصيلية المتعلقة بأداء المهام الخارجية.[1] تشمل فترات نشاط «دي إم إن» الأخرى حالة تفكير الفرد في الأشخاص الآخرين، وفي نفسه، وتذكره الماضي والتخطيط للمستقبل.[2][3]

تجدر الملاحظة أن «دي إم إن» لا تنشط في عدد من المهام الموجهة نحو الهدف إذ يُشار إليها أحيانًا بشبكة المهام السلبية،[4] إلا أنها قد تنشط في مهام أخرى موجهة نحو الهدف مثل ذاكرة العمل الاجتماعي ومهام السيرة الذاتية.[5] أظهرت «دي إم إن» ارتباطًا سلبيًا مع غيرها من شبكات الدماغ مثل شبكات الانتباه.[6]

أشارت الدلائل إلى وجود اضطرابات في «دي إم إن» لدى المصابين بمرض آلزهايمر وطيف التوحد.[2]

الوظيفة[عدل]

يُعتقد أن شبكة الوضع الافتراضي مشاركة في العديد من الوظائف المختلفة:

من الممكن أن تكون الأساس العصبي للذات:[7]

  • معلومات السيرة الذاتية: ذكريات مجموعة من الأحداث والحقائق المتعلقة بالذات
  • المرجع الذاتي: الرجوع إلى سمات الذات وصفاتها
  • عاطفة الذات: التفكير في الحالة العاطفية الذاتية

التفكير في الآخرين:[7]

  • نظرية العقل: التفكير في أفكار الآخرين وما قد يعرفونه أو لا يعرفونه
  • عواطف الآخرين: فهم عواطف الأشخاص الآخرين وإبداء التعاطف اتجاه مشاعرهم
  • المحاكمة الأخلاقية: تحديد نتائج الأفعال فيما إذا كانت عادلة أو غير عادلة
  • التقييمات الاجتماعية: أحكام المواقف الجيدة والسيئة حول المفاهيم الاجتماعية
  • الفئات الاجتماعية: التفكير في الحالة والخصائص الاجتماعية الهامة لمجموعة ما.

تذكر الماضي والتفكير في المستقبل:

  • تذكر الماضي: تذكر الأحداث الواقعة في الماضي
  • تخيل المستقبل: تصور الأحداث المحتمل حدوثها في المستقبل
  • الذاكرة العرضية: ذاكرة تفصيلية متعلقة بأحداث معينة في وقت معين
  • الفهم القصصي: فهم سرد ما وتذكره

تنشط شبكة الوضع الافتراضي خلال الراحة السلبية والشرود الذهني[2] الذي يشمل عادةً التفكير في الآخرين، والتفكير في النفس، وتذكر الماضي وتخيل المستقبل عوضًا عن المهمة الواجب تنفيذها.[7] ومع ذلك، استأنف العمل الأخير تخطيطًا محددًا بين شبكة الوضع الافتراضي والشرود الذهني، نظرًا إلى أهمية النظام في المحافظة على التمثيلات التفصيلية الخاصة بمعلومات المهمة أثناء تشفير الذاكرة العاملة.[8] أظهرت دراسات تخطيط كهربية قشر الدماغ (التي تشمل وضع الأقطاب الكهربائية على سطح فروة رأس الشخص المشارك في التجربة) تنشيط شبكة الوضع الافتراضي خلال جزء من الثانية بعد انتهاء المشاركين من مهمة ما.[9] بالإضافة إلى ذلك، خلال المهام التي تستلزم الانتباه، ثبت أن التعطيل الكافي لشبكة الوضع الافتراضي خلال فترة تشفير الذاكرة يؤدي إلى دمج الذاكرة طويلة الأمد بنجاح أكبر.[10]

أظهرت الدراسات ارتباطًا وثيقًا في شبكات الوضع الافتراضي الخاصة بعدد من الأشخاص لدى مشاهدتهم فيلمًا،[11] أو سماعهم قصة[12][13] أو قراءتهم لها.[14] لا ترتبط هذه الشبكات في حال تشوش هذه القصص أو عدم فهم الشخص للغتها، ما يشير إلى مشاركة الشبكة بشكل كبير في فهم القصة[11] وتشكيل الذاكرة اللاحقة لها. يظهر أيضًا ارتباط «دي إم إن» في حال تقديم القصة نفسها لأشخاص مختلفين بلغات مختلفة،[15] ما يشير إلى اشتراك «دي إم إن» الفعلي في جانب فهم القصة دون الجانب السمعي أو اللغوي.

ظهر أن شبكة الوضع الافتراضي غير نشطة أثناء المهام الخارجية الموجهة نحو الهدف مثل الانتباه البصري أو مهام الذاكرة العاملة المعرفية، ما دفع بعض الباحثين إلى وصف الشبكة بشبكة المهام السلبية.[4] مع ذلك، تنشط «دي إم إن» بشكل إيجابي مع المهام الخارجية الموجهة نحو الهدف التي لها دور في «دي إم إن»، مثل ذاكرة العمل الاجتماعي أو مهام السيرة الذاتية، إذ ترتبط «دي إم إن» مع الشبكات الأخرى مثل الشبكة المعنية بالوظائف التنفيذية.[5]

يوجد احتمال غير مثبت حتى الآن لإمكانية تنشيط الشبكة الافتراضية عن طريق تثبيت الحركة الكامن في عملية الاختبار (يُربط المريض مستلقيًا على نقالة ويُدخل عبر أنبوب ضيق في بنية معدنية ضخمة). تخلق هذه العملية احساسًا بالانحباس، ومن غير المفاجئ أن يكون التأثير الجانبي الأكثر شيوعًا هو الخوف من الأماكن المغلقة. اقتُرح هذا الرأي البديل عبر مقال حديث يربط نظرية العقل بتثبيت الحركة.[16]

أظهرت الأبحاث الحديثة ارتباط «دي إم إن» مع إدراك الجمال، الذي تنشط فيه الشبكة بطريقة عامة في المجالات المتحركة جماليًا مثل الأعمال الفنية، والمناظر الطبيعية والهندسة المعمارية. يفسر هذا الشعور الداخلي العميق بالمتعة المتعلق بالجماليات، والمتداخل مع الإحساس بالهوية الشخصية بسبب وظائف الشبكة المتعلقة بالذات.[17]

الفيزيولوجيا المرضية[عدل]

يوجد افتراض مفاده ارتباط شبكة الوضع الافتراضي بعدد من الاضطرابات بما في ذلك مرض آلزهايمر، والتوحد، والفصام، والاكتئاب، والألم المزمن، واضطراب ما بعد الصدمة وغيرها.[18][2] على وجه التحديد، أظهرت «دي إم إن» نشاطًا عصبيًا متداخلًا لكن مميزًا عبر مختلف حالات الصحة العقلية، كتلك الموجودة عند المقارنة المباشرة بين اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط والتوحد.[19]

يظهر الأشخاص المصابون بمرض آلزهايمر انخفاضًا في الغلوكوز (استخدام الطاقة) داخل مناطق شبكة الوضع الافتراضي. تبدأ هذه الانخفاضات على شكل نقصان طفيف لدى المرضى معتدلي الأعراض، وتستمر في التدهور لتصل إلى انخفاضات كبيرة لدى المرضى ذوي الأعراض الشديدة. من المثير للدهشة أن اضطرابات «دي إم إن» تبدأ في الظهور لدى الأفراد قبل علامات مرض الزهايمر حتى. تتراكم قطع ببتيد بيتا النشواني، الذي يُعتقد أنه مسبب لمرض آلزهايمر، داخل شبكة الوضع الافتراضي. دفع هذا راندي باكنر وزملاؤه إلى اقتراح مفاده أن ارتفاع معدل الاستقلاب الناتج عن تنشيط «دي إم إن» المستمر يتسبب في تراكم أكبر لببتيد بيتا النشواني في مناطق «دي إم إن».[2] تعطل ببتيدات بيتا النشواني هذه شبكة الوضع الداخلي التي تؤدي بدورها إلى أعراض مرض الزهايمر جراء ارتباطها الوثيق بتشكيل الذاكرة واسترجاعها.

يُعتقد أن «دي إم إن» معطلة لدى الأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد.[2][20] يعاني هؤلاء الأفراد من ضعف في مهام التفاعل الاجتماعي والتواصل التي تُعتبر من مهام الشبكة المركزية. أظهرت الدراسات سوء اتصال بين مناطق «دي إم إن» لدى الأفراد المصابين بالتوحد، وخاصة بين «إم بّي إف سي» (المشاركة في التفكير في الذات والآخرين) و«بّي سي سي» (اللب المركزي لشبكة الوضع الافتراضي).[21][22] يقل اتصال هذه المناطق ببعضها البعض مع ازدياد شدة التوحد.[21][22] ليس واضحًا ما إذا كان ذلك سببًا للتوحد أو نتيجة له، أو ما إذا كان هنالك عامل ثالث مسبب لكليهما (متغير مسبب للالتباس).

وُجد اتصال أضعف بين مناطق الدماغ عبر الشبكة الافتراضية لدى الأشخاص الذين يعانون من صدمة طويلة الأمد، مثل الإساءة والإهمال في مرحلة الطفولة، وارتبط هذا مع أنماط تعلق مختلة وظيفيًا. وُجد أيضًا انخفاض النشاط في التلفيف الحزامي الخلفي لدى الأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة مقارنةً مع المجموعة المضبوطة، وتميز المصابون بحالات شديدة من الاضطراب بانخفاض الاتصال داخل «دي إم إن».[23][18] ارتبط فرط اتصال الشبكة الافتراضية مع الاجترار في نوبة الاكتئاب الأولى[24] والألم المزمن.[25] في حال تعرض شبكة الوضع الافتراضي للتعديل، يمكن لهذا تغيير طريقة إدراك الفرد للأحداث ومحاكمته الأخلاقية والاجتماعية، ما يجعله أكثر عرضة لأعراض مشابهة لأعراض الاكتئاب.[26]

يكشف التحليل متعدد المتغيرات عن ارتباطات وراثية لشبكة الوضع الافتراضي أثناء الراحة لدى مرضى اضطراب ثنائي القطب الذهاني والفصام.[27]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Sormaz, Mladen; Murphy, Charlotte; Wang, Hao-Ting; Hymers, Mark; Karapanagiotidis, Theodoros; Poerio, Giulia; Margulies, Daniel S.; Jefferies, Elizabeth; Smallwood, Jonathan (2018). "Default mode network can support the level of detail in experience during active task states". Proceedings of the National Academy of Sciences. 115 (37): 9318–9323. doi:10.1073/pnas.1721259115. PMC 6140531. PMID 30150393. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج ح Buckner, R. L.; Andrews-Hanna, J. R.; Schacter, D. L. (2008). "The Brain's Default Network: Anatomy, Function, and Relevance to Disease". Annals of the New York Academy of Sciences. 1124 (1): 1–38. Bibcode:2008NYASA1124....1B. CiteSeerX = 10.1.1.689.6903 10.1.1.689.6903. doi:10.1196/annals.1440.011. PMID 18400922. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Lieberman, Matthew (2 September 2016). Social. Broadway Books. صفحة 19. ISBN 978-0-307-88910-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Fox, Michael D.; Snyder, Abraham Z.; Vincent, Justin L.; Corbetta, Maurizio; Van Essen, David C.; Raichle, Marcus E. (2005-07-05). "The human brain is intrinsically organized into dynamic, anticorrelated functional networks". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 102 (27): 9673–9678. Bibcode:2005PNAS..102.9673F. doi:10.1073/pnas.0504136102. ISSN 0027-8424. PMC 1157105. PMID 15976020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Spreng, R. Nathan (2012-01-01). "The fallacy of a "task-negative" network". Frontiers in Psychology. 3: 145. doi:10.3389/fpsyg.2012.00145. ISSN 1664-1078. PMC 3349953. PMID 22593750. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Broyd, Samantha J.; Demanuele, Charmaine; Debener, Stefan; Helps, Suzannah K.; James, Christopher J.; Sonuga-Barke, Edmund J. S. (2009). "Default-mode brain dysfunction in mental disorders: A systematic review". Neuroscience & Biobehavioral Reviews. 33 (3): 279–96. doi:10.1016/j.neubiorev.2008.09.002. PMID 18824195. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب ت Andrews-Hanna, Jessica R. (2012-06-01). "The brain's default network and its adaptive role in internal mentation". The Neuroscientist: A Review Journal Bringing Neurobiology, Neurology and Psychiatry. 18 (3): 251–270. doi:10.1177/1073858411403316. ISSN 1089-4098. PMC 3553600. PMID 21677128. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Sormaz, Mladen; Murphy, Charlotte; Wang, Hao-ting; Hymers, Mark; Karapanagiotidis, Theodoros; Poerio, Giulia; Margulies, Daniel S.; Jefferies, Elizabeth; Smallwood, Jonathan (2018-08-24). "Default mode network can support the level of detail in experience during active task states". Proceedings of the National Academy of Sciences (باللغة الإنجليزية). 115 (37): 9318–9323. doi:10.1073/pnas.1721259115. ISSN 0027-8424. PMC 6140531. PMID 30150393. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Dastjerdi, Mohammad; Foster, Brett L.; Nasrullah, Sharmin; Rauschecker, Andreas M.; Dougherty, Robert F.; Townsend, Jennifer D.; Chang, Catie; Greicius, Michael D.; Menon, Vinod (2011-02-15). "Differential electrophysiological response during rest, self-referential, and non-self-referential tasks in human posteromedial cortex". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 108 (7): 3023–3028. Bibcode:2011PNAS..108.3023D. doi:10.1073/pnas.1017098108. ISSN 1091-6490. PMC 3041085. PMID 21282630. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Lefebvre, Etienne; D’Angiulli, Amedeo (2019). "Imagery-Mediated Verbal Learning Depends on Vividness–Familiarity Interactions: The Possible Role of Dualistic Resting State Network Activity Interference". Brain Sciences. 9 (6): 143. doi:10.3390/brainsci9060143. ISSN 2076-3425. PMC 6627679. PMID 31216699. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Hasson, Uri; Furman, Orit; Clark, Dav; Dudai, Yadin; Davachi, Lila (2008-02-07). "Enhanced intersubject correlations during movie viewing correlate with successful episodic encoding". Neuron. 57 (3): 452–462. doi:10.1016/j.neuron.2007.12.009. ISSN 0896-6273. PMC 2789242. PMID 18255037. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Lerner, Yulia; Honey, Christopher J.; Silbert, Lauren J.; Hasson, Uri (2011-02-23). "Topographic mapping of a hierarchy of temporal receptive windows using a narrated story". The Journal of Neuroscience. 31 (8): 2906–2915. doi:10.1523/JNEUROSCI.3684-10.2011. ISSN 1529-2401. PMC 3089381. PMID 21414912. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Simony, Erez; Honey, Christopher J; Chen, Janice; Lositsky, Olga; Yeshurun, Yaara; Wiesel, Ami; Hasson, Uri (2016-07-18). "Dynamic reconfiguration of the default mode network during narrative comprehension". Nature Communications. 7 (1): 12141. Bibcode:2016NatCo...712141S. doi:10.1038/ncomms12141. ISSN 2041-1723. PMC 4960303. PMID 27424918. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Regev, Mor; Honey, Christopher J.; Simony, Erez; Hasson, Uri (2013-10-02). "Selective and invariant neural responses to spoken and written narratives". The Journal of Neuroscience. 33 (40): 15978–15988. doi:10.1523/JNEUROSCI.1580-13.2013. ISSN 1529-2401. PMC 3787506. PMID 24089502. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Honey, Christopher J.; Thompson, Christopher R.; Lerner, Yulia; Hasson, Uri (2012-10-31). "Not lost in translation: neural responses shared across languages". The Journal of Neuroscience. 32 (44): 15277–15283. doi:10.1523/JNEUROSCI.1800-12.2012. ISSN 1529-2401. PMC 3525075. PMID 23115166. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Tsoukalas, Ioannis (2017). "Theory of Mind: Towards an Evolutionary Theory". Evolutionary Psychological Science. 4: 38–66. doi:10.1007/s40806-017-0112-x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Pdf.
  17. ^ Starr, G. Gabrielle; Stahl, Jonathan L.; Belfi, Amy M.; Isik, Ayse Ilkay; Vessel, Edward A. (2019-09-04). "The default-mode network represents aesthetic appeal that generalizes across visual domains". Proceedings of the National Academy of Sciences (باللغة الإنجليزية). 116 (38): 19155–19164. doi:10.1073/pnas.1902650116. ISSN 0027-8424. PMC 6754616. PMID 31484756. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Akiki, Teddy J.; Averill, Christopher L.; Wrocklage, Kristen M.; Scott, J. Cobb; Averill, Lynnette A.; Schweinsburg, Brian; Alexander-Bloch, Aaron; Martini, Brenda; Southwick, Steven M.; Krystal, John H.; Abdallah, Chadi G. (2018). "Default mode network abnormalities in posttraumatic stress disorder: A novel network-restricted topology approach". NeuroImage. 176: 489–498. doi:10.1016/j.neuroimage.2018.05.005. ISSN 1053-8119. PMC 5976548. PMID 29730491. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Kernbach, Julius M.; Satterthwaite, Theodore D.; Bassett, Danielle S.; Smallwood, Jonathan; Margulies, Daniel; Krall, Sarah; Shaw, Philip; Varoquaux, Gaël; Thirion, Bertrand; Konrad, Kerstin; Bzdok, Danilo (17 July 2018). "Shared endo-phenotypes of default mode dysfunction in attention deficit/hyperactivity disorder and autism spectrum disorder". Translational Psychiatry. 8 (1): 133. doi:10.1038/s41398-018-0179-6. PMC 6050263. PMID 30018328. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Vigneshwaran S, Mahanand B. S., Suresh S, Sundararajan N. Identifying differences in brain activities and an accurate detection of autism spectrum disorder using resting state functional-magnetic resonance imaging: A spatial filtering approach. Medical image analysis. 2017;35:375–389. معرف الوثيقة الرقمي:10.1016/j.media.2016.08.003.
  21. أ ب Washington, Stuart D.; Gordon, Evan M.; Brar, Jasmit; Warburton, Samantha; Sawyer, Alice T.; Wolfe, Amanda; Mease-Ference, Erin R.; Girton, Laura; Hailu, Ayichew (2014-04-01). "Dysmaturation of the default mode network in autism". Human Brain Mapping. 35 (4): 1284–1296. doi:10.1002/hbm.22252. ISSN 1097-0193. PMC 3651798. PMID 23334984. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب Yerys, Benjamin E.; Gordon, Evan M.; Abrams, Danielle N.; Satterthwaite, Theodore D.; Weinblatt, Rachel; Jankowski, Kathryn F.; Strang, John; Kenworthy, Lauren; Gaillard, William D. (2015-01-01). "Default mode network segregation and social deficits in autism spectrum disorder: Evidence from non-medicated children". NeuroImage: Clinical. 9: 223–232. doi:10.1016/j.nicl.2015.07.018. PMC 4573091. PMID 26484047. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Dr. Ruth Lanius, Brain Mapping conference, London, November 2010
  24. ^ Zhu, X; Wang, X; Xiao, J; Liao, J; Zhong, M; Wang, W; Yao, S (2012). "Evidence of a dissociation pattern in resting-state default mode network connectivity in first-episode, treatment-naive major depression patients". Biological Psychiatry. 71 (7): 611–7. doi:10.1016/j.biopsych.2011.10.035. PMID 22177602. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Kucyi, A; Moayedi, M; Weissman-Fogel, I; Goldberg, M. B.; Freeman, B. V.; Tenenbaum, H. C.; Davis, K. D. (2014). "Enhanced medial prefrontal-default mode network functional connectivity in chronic pain and its association with pain rumination". Journal of Neuroscience. 34 (11): 3969–75. doi:10.1523/JNEUROSCI.5055-13.2014. PMC 6705280. PMID 24623774. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Sambataro, Fabio; Wolf, Nadine; Giusti, Pietro; Vasic, Nenad; Wolf, Robert (October 2013). "Default mode network in depression: A pathway to impaired affective cognition?" (PDF). Clinical Neuralpyschiatry. 10: 212–216. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Meda, Shashwath A.; Ruaño, Gualberto; Windemuth, Andreas; O’Neil, Kasey; Berwise, Clifton; Dunn, Sabra M.; Boccaccio, Leah E.; Narayanan, Balaji; Kocherla, Mohan (2014-05-13). "Multivariate analysis reveals genetic associations of the resting default mode network in psychotic bipolar disorder and schizophrenia". Proceedings of the National Academy of Sciences (باللغة الإنجليزية). 111 (19): E2066–E2075. Bibcode:2014PNAS..111E2066M. doi:10.1073/pnas.1313093111. ISSN 0027-8424. PMC 4024891. PMID 24778245. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)