شبكة خلوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قمة برج شبكة خلوية
برج شبكة خلوية لخدمة الهاتف النقال في بغداد

الشبكة الخلوية أو أو الشبكة الخليويّة أو شبكة الهاتف المحمول (بالإنجليزية: Cellular network) هي شبكة الاتصالات حيث تمثل المحطة الاخيرة في شبكة الاتصالات اللاسلكية. كل شبكة خلوية تحتوي على الأقل على جهاز الإرسال والاستقبال (transceiver) في موقع ثابت، المعروف باسم موقع خلوي أو محطة البث القاعدية. محطة البث القاعدية للخلية توفر تغطية الشبكة والتي يمكن استخدامها لنقل الصوت والبيانات وغيرها. كل خلية تستخدم مجموعة مختلفة من الترددات التي يجب ان تختلف عن ترددات الخلايا المجاورة لتفادي أي تشويش وتوفير الخدمة بجودة داخل نطاق تغطية كل خلية.[1] توفر مجموعة من هذه الخلايا التغطية الإذاعية لمساحة جغرافية واسعة. وهذا يتيح لعدد كبير من أجهزة الإرسال والاستقبال المحمولة (مثل الهواتف النقالة وأجهزة النداء الآلي وغيرها) للاتصال مع بعضها البعض ومع الهواتف الثابتة في أي مكان في الشبكة عبر محطات القاعدة حتى لو كان بعض من الأجهزة تتحرك بين أكثر من خلية واحدة أثناء الإرسال.

الشبكات الخلوية تقدم عددا من المزايا اهمها:[1]

  • قدرة سعة أكبر من جهاز إرسال واحد، لأن نفس التردد يمكن أعادة استخدامه في خلية أخرى بشرط ان تكون الخليتين بعيدة عن بعضها البعض و لا توجد منطقة تغطية مشتركة بينهم.
  • الأجهزة المحمولة تستخدم طاقة أقل مع جهاز إرسال واحد أو الأقمار الصناعية لأن الأبراج الخليوية عادة تكون أقرب لهذه الاجهزة.
  • منطقة تغطية أكبر من منطقة تغطية الإرسال الأرضية.

تقدم شركات مزودي خدمات الاتصالات الرئيسية شبكات الصوت والبيانات الخلوية على معظم مساحة الأراضي المأهولة بالسكان في الأرض. حيث تتيح للهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة امكانية بقائها على إتصال بالشبكة العامة للهاتف وبالإنترنت. الشبكات الخلوية يمكن استخدامها لعمليات البحث [2] والمؤسسات.[3]

هيكلة الشبكة الخلوية للهاتف المحمول[عدل]

الشبكة الراديوية المتنقلة الخلوية المبسطة تتكون مما يلي:

  1. شبكة من محطات الراديو التي تحتوي على الأنظمة الفرعية للمحطة الأساسية.
  2. البدالة الرئيسية للتعامل مع المكالمات الصوتية والنصية.
  3. شبكة الحزمة للبيانات (جي بي آر إس) للتعامل مع البيانات المتنقلة.
  4. الشبكة العامة لتحويل الهاتف لربط أتصالات المشتركين مع بعضهم البعض.

طالع ايضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. أ ب Guowang Miao؛ Jens Zander؛ Ki Won Sung؛ Ben Slimane (2016). Fundamentals of Mobile Data Networks. مطبعة جامعة كامبريدج. ISBN 1107143217. 
  2. ^ Tom Simonite January 24, 2013 (2013-01-24). "Google's Private Cell Phone Network Could Be a Threat to Cellular Carriers | MIT Technology Review". Technologyreview.com. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2013. 
  3. ^ "Be Mobile, Stay Connected | PMN". Privatemobilenetworks.com. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2013. 

وصلات خارجية[عدل]

  • Raciti، Robert C. (July 1995). "CELLULAR TECHNOLOGY". Nova Southeastern University. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2012.