شبكة محلية لاسلكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حاسب محمول موصل بخط انترنت بواسطة شبكة محلية لاسلكية.
مخطط يوضح شبكة واي فاي

الشبكة المحلية اللاسلكية (بالإنجليزية: Wireless Local Area Network اختصاراً WLAN) هي النوع الأكثر شيوعاً من الشبكات اللاسلكية ، حيث تقوم بربط الأجهزة على مسافة أبعد مما تقوم يه الشبكة المحلية كمنزل أو مكتب أو حتى بناء وفي بعض الأحيان تمتد لتغطي عدة كيلومترات. تقوم الشبكة المحلية اللاسلكية بوصل اثنين أو أكثر من الأجهزة التي تستخدم أسلوب التوزيع اللاسلكي (عادة ما يكون الطيف المنتشر أو موجات الراديو -موجات كهرومغناطيسية-)، وتوفير اتصال من خلال نقطة الوصول إلى الإنترنت على نطاق أوسع. وهذا ما يوفر للمستخدمين التنقل داخل منطقة التغطية المحلية مع إبقاءهم متصلين بالشبكة حتى أثناء تحركهم.

خصائصها[عدل]

معظم الشبكات المحلية (بالإنجليزية: LAN) تعتمد على المعيار IEEE 802.11 الذي يحتوي على معايير للشبكات اللاسلكية المحلية التي تعمل في الحزم الترددية 2.4, 3.6 و 5 GHz وتضم عدداً من البروتوكولات المختلفة. ان الخصائص المهمة لهذه الشبكة بالمقارنة مع الشبكة الإقليمية (بالإنجليزية: WAN) هي أنها تنقل البيانات بسرعات أعلى بكثير حيث تقوم بنقل البيانات بسرعه 10 إلى حدود 10000 ميجابت لكل ثانية Mbps. حيث أن الشبكات المحلية غير اللاسلكية تستند غالباً إلى معيار الايثرنت.

أصبحت الشبكات المحلية اللاسلكية شعبية في البداية نظرا لسهولة التركيب ، وازدياد شعبية أجهزة الكمبيوتر المحمول. وقد بدأت الشركات العامة مثل المقاهي ومراكز لتقديم وصول لاسلكية لعملائها؛ مجانا في كثير من الأحيان. ويجري حاليا وضع مشاريع كبيرة شبكة لاسلكية في كثير من المدن الرئيسية : مدينة نيويورك ، على سبيل المثال، بدأت برنامجاً تجريبياً لتوفير عمال المدينة في جميع الأحياء الخمسة للمدينة مع الوصول إلى الإنترنت اللاسلكي [1].

التاريخ[عدل]

المعمارية[عدل]

المحطَّات[عدل]

مجموعة الخدمة الأساسية[عدل]

مجموعة الخدمة المستقلة[عدل]

مجموعة الخدمة الواسعة[عدل]

نظام التوزيع[عدل]

أنواع الشبكات اللاسلكية المحلية[عدل]

المعتمدة على البنية التحتية[عدل]

نظير لنظير(peer to peer)[عدل]

الجسر(Bridge)[عدل]

نظام التوزيع اللاسلكي[عدل]

التِجْوال داخل الشبكة[عدل]

التطبيقات[عدل]

الأداء و الإنتاجية[عدل]

مخاطر صحية[عدل]

في الآونة الأخيرة ، ازدادت المخاوف من مخاطر الشبكات اللاسلكية والحقول الكهرومغناطيسية التي تولّدها على الرغم من عدم وجود أدلة قاطعة تثبت صحة هذه الإدعاءات.[2] فعلى سبيل المثال ، رفض رئيس جامعة ليكهيد في كنداإنشاء شبكة لاسلكية ضمن حرم الجامعة بسبب دراسة تقول أن تأثير التعرض للحقول الكهرومغناطيسية الناتجة عن الشبكات اللاسلكية على الإصابة بسرطانات وأورام يجب أن يُدرس بشكل أكبر قبل تحديد مدى هذا التأثير.[3]

أنظر أيضًا[عدل]


المصادر[عدل]

  1. ^ "NY Muni Wireless Network Launch in Sight". Internet News. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2010. 
  2. ^ "Wi-Fi: Children at risk from 'electronic smog'". news.independent.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2008. 
  3. ^ "Canadian university says no to WiFi over health concerns". arstechnica.com. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2008. 

لقراءة أوسع[عدل]