شتاء بركاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

Volcano scheme.svg

مقطع خلال بركان طبقي :
1. مخزن الصهارة
2. طبقة أرضية
3. المدخنة
4. سطح الأرض
5. جيب بركاني
6. جيب نافذ
7. طبقات من الرماد
8. جانب
9. طبقات من الصخور والفحم
10. عنق
11. مخروط طفيلي
12. سيل الصهارة
13. مدخنة
14. فوهة
15. لوافظ غازية وبخار وغبار بركاني رماد.

شتاء بركاني , هو مصطلح يشير إلى تأثيرات جسيمة تحصل على الكرة الأرضية تتمثل بانخفاض كبير في درجات الحرارة بسبب الرماد البركاني وقطرات حمض الكبريتيد , حيث أنها تسبب في حجب أشعة الشمس عن الوصول إلى سطح الأرض وبالتالي زيادة البياض (البياض هي نسبة عكس أشعة الشمس على جسم ما) , وهذا يحدث خصيصاً بسبب البراكين , التعافي من هذه الظاهرة يعتمد بشكل أساس على كمية مركبات الكبريتيد في ضبوب طبقة الجو العليا ستراتوسفير , النشاطات التي تحدث في طبقات الجو الأدنى منها كالأمطار مثلا لا تؤثر عليها بشكل كبير وبالتالي فهي تحتاج إلى مدة طويلة لكي تتعافى من آثار الكبريتيد , ولهذا السبب فإن هذه الطبقة ستحجب أشعة الشمس عن الوصول إلى طبقة تروبوسفير وإلى الأرض كذلك وبالتالي تقل درجة حرارتها في ذات الوقت الذي تمتص الحدود الدنيا لتلك الطبقة الحرارة القليلة أصلاً المتبقية على الأرض.

عندما يجتمع كل هذا مع الكلور الصناعي (بشري المنشأ) في طبقة الستراتوسفير , ستتدمر طبقة الأوزون التي تحافظ على التوازن بين طبقة الستراتوسفير وتروبوسفير وبالتالي اختلال النسق بينهما.[1]

أمثلة تاريخية[عدل]

بركان بيناتوبو قبل ثلاثة أيام من ثورانه

تأثيرات ثوران البراكين في يومنا الحاضر ذات نطاق بسيط , ولكن تاريخياً فقد حصلت ثورانات كانت ذات نتائج مدمرة.

حتى عهد قريب في 1991 عندما حدث ثوران لبركان طبقي في جبل بيناتوبو في الفلبين , انخفضت درجة حرارة المناخ العالمي بشكل بسيط على مدى سنتين إلى ثلاث.[2]

الصورة توضح ما ينفثه البركان في الجو من مركبات ضارة للغايةً

في عام 1883 حدث ثوران كراكاتوا في إندونيسيا , والذي سبب أجواء شتاء بركاني مصغر , حيث أن الأربع سنوات التالية له شهدت برودة غير معتادة , حتى أن شتاء العام 1887 1888 قد شهد عواصف ثلجية شديدة [3], حتى أن كراتٍ ثلجية قد تم رصدها عاليماً.

الثوران الذي حدث في 1815 للبركان الطبقي في جبل تامبورا في إندونيسيا , قد سبب تأثيرات شتاء بركاني لدرجة أن سكان نيويورك شهدوا صقيعاً في منتصف الصيف وتساقط لكرات الثلج في شهر جون في إنكلترا ونيوفاوندلاند واللابرادور فيما بات يعرف لاحقاً بـ"سنة بلا صيف".

في ورقة كتبها بنجامين فرانكلين لعام 1783 [4], وجه فيها اتهاماً لبركان لاكي بسبب ظواهر صيفية تمثلت في برودة غير مألوفة حدثت في تلك السنة , حيث أن الغبار الذي انطلق من آيسلندا كان قد حرر كميات كبيرة من ثنائي أكسيد الكبريت , واللتي سببت بالتالي موت أغلب الماشية في آيسلندا وكذلك مجاعة كارثية أدت إلى وفاة ربع السكان , نصف الأرض الشمالي قد انخفضت الحرارة فيه بمعدل درجة واحدة في السنة التي تلت الثوران.

في 1600 ثار بركان هوانابوتيانا في البيرو ,أبحاث علم تحديد أعمار الأشجار أوضحت أن 1601 كانت سنة باردة , حيث حضت روسيا بأسوء مجاعة في 1601-1603 وفي سويسرا ولاتفيا وإستونيا حصل شتاءٌ استثنائي , في المانيا والبيرو وفرنسا انهارت صناعة النبيذ , في الصين أزهرت أشجار الخوخ في وقت متأخر عن العادة , في اليابان بحيرة سوا قد تجمدت أبكر من العادة.[5]

في عام 1452 أو 1453 حدث ثوران البركان الغائص كواي مما سبب باضطرابات مناخية محسوسة.

المجاعة العظيمة لـ1315-1317 في أوروبا , يعتقد أنها حدثت بسبب ثوران بركاني [6], وقد يكون بركان جبل تاراويرا في نيوزيلندا الذي استمر قرابة خمس سنوات.[7]

الأحداث شديدة التطرف التي حدثت في 535-536 , والتي أرخ لها أحد الكتاب البيزنطيّن في تلك الفترة لها دلالات قوية أنها كانت بسبب ثوران بركاني , ويعتقد أن البركان المنشود هو تيرا بلانسا جوفين في السلفادور.[8]

توجد افتراضية لشتاء بركاني حدثت قبل 73,000-71,000 سنة سببها البركان الهائل لبحيرة توبا في جزيرة سومطرة في إندونيسيا , حيث أن الست سنوات التالية لذلك الثوران شهدت أعلى كمية كبريت في الجو منذ 110,000 , وبالتالي فقد سببت بفناء أشجار عظيم للغاية في جنوب شرق آسيا وتبريد المناخ العالمي بواقع درجة واحدة [9], ويرى بعض العلماء أن ذلك الحدث سبب برجوع فوري للعصر الجليدي عبر تسريع العملية الجارية أصلاً وهي التجلد القاري , مما أدى بالنهاية إلى انخفاض كارثي للغاية بأعداد الحيوانات والبشر , ويجادل آخرون بأن تأثير الشتاء البركاني الذي حدث كان أضعف وأقصر من ما يعتقد أنه عليه خصوصاً على البشر.

تأثيره على الحياة[عدل]

حقل قمح في وادي الحولة في فلسطين , ومن المتوقع تأثر حقول القمح بشدة وعلى مستوى الكرة الأرضية كلها

يعتقد أن تأثير الشتاء البركاني على الحياة بالغ للغاية , حيث أن ثوران البركان سيطلق تراكيب كيميائية نحو الغلاف الخارجي للأرض ونحو طبقات الجو العليا , مما يؤثر بشدة على درجات الحرارة بسبب انعكاس أشعة الشمس , وهذا الانعكاس بالضرورة سيؤدي إلى تقليل كمية الأشعة التي تتلقاها الأرض من الشمس مما يسبب انخفاض درجة الحرارة.

وهذا التأثير لدرجة الحرارة سيؤثر بالضرورة على النباتات في الأرض , وهذه النباتات هي المصدر الأول للغذاء وتقع في أسفل السلسلة الغذائية فإن تأثرت ستتأثر معها الحيوانات العاشبة وبالتالي ستنخفض أعدادها مما بالضرورة سيخفض أعداد الحيوانات آكلة اللحوم التي تتغذى عليها وهكذا دواليك.

وبطبيعة الحال فالبشر يعتمدون على النباتات كالقمح والأرز فإن حصل شتاء بركاني فستحصل مجاعة عظيمة بسبب موت تلك النابات الناتج عن اختلاف درجات الحرارة في المناخ , وقد يفنى بسببها أغلب سكان الأرض خصوصاً من يعتمد على مصادر غذاء خارجية.

شاهد أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Robock, Alan (2000). "Volcanic eruptions and climate". Reviews of geophysics 38 (2): 191-219. doi:10.1029/1998RG000054
  2. ^ Brohan, P., J.J. Kennedy, I. Haris, S.F.B. Tett and P.D. Jones (2006). "Uncertainty estimates in regional and global observed temperature changes: a new dataset from 1850". J. Geophysical Research 111: D12106. Bibcode:2006JGRD..11112106B. doi:10.1029/2005JD006548.
  3. ^ University of Minnesota. "With a Bang: Not a Whimper" (PDF).
  4. ^ NASA - Dr. James Hansen (January 1997). "Pinatubo Climate Investigation". NASA Goddard Institute for Space Studies.
  5. ^ University of California - Davis (April 25, 2008). "Volcanic Eruption Of 1600 Caused Global Disruption". ScienceDaily.
  6. ^ Cantor, Norman L. (2001). In the wake of the plague: the Black Death and the world it made. New York: Free Press. p. 74. ISBN 0-684-85735-9.
  7. ^ Nairn I.A., Shane P.R., Cole J.W., Leonard G.J., Self S., Pearson N. (2004). "Rhyolite magma processes of the ~AD 1315 Kaharoa eruption episode, Tarawera volcano, New Zealand". Journal of Volcanology and Geothermal Research 131 (3–4): 265–94. Bibcode:2004JVGR..131..265N. doi:10.1016/S0377-0273(03)00381-0. Hodgson K.A., Nairn I.A. (September 2005). "The c. AD 1315 syn-eruption and AD 1904 post-eruption breakout floods from Lake Tarawera, Haroharo caldera, North Island, New Zealand". New Zealand Journal of Geology and Geophysics 48 (3): 491. doi:10.1080/00288306.2005.9515128.
  8. ^ Dull, R., J.R. Southon, S. Kutterolf, A. Freundt, D. Wahl, P. Sheets; Southon; Kutterolf; Freundt; Wahl; Sheets (13–17 December 2010). "Did the TBJ Ilopango eruption cause the AD 536 event?". AGU Fall Meeting Abstracts 13: 2370. Bibcode:2010AGUFM.V13C2370D.
  9. ^ Oppenheimer C. (2002). "Limited global change due to the largest known Quaternary eruption, Toba ~~ 74 Kyr BP". Quaternary Science Reviews 21 (14–15): 1593–609. Bibcode:2002QSRv...21.1593O. doi:10.1016/S0277-3791(01)00154-8.