انتقل إلى المحتوى

شجرة الليمون في الثقافة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
آرليت: شجرة الليمون في كاديتز، ق. 1840

شجرة الليمون أو الزيزفون (بالإنجليزية: Tilia)‏ مهمة في الأساطير والأدب والفلكلور عند الكثير من الثقافات.

الأهمية الثقافية[عدل]

شجرة الليمون في كاديتز

الأساطير السلافية[عدل]

في الأساطير السلافية القديمة، كانت شجرة الزيزفون (ليبا، كما يسمى في جميع اللغات السلافية) تعتبر شجرة مقدسة.[1] في بولندا، على وجه الخصوص، تحمل العديد من القرى اسم "ęwięta Lipka" (أو ما شابه)، والذي يعني حرفيًا «الزيزفون المقدس».[2] كان «ليبا» أيضًا اسمًا مقترحًا للعملة السلوفينية في عام 1990، إلا أن اسم «تولار» ساد في النهاية.[3] رسم أندريه روبليف الثالوث المقدس (ضيافة إبراهيم)، والمخلص، الموجود الآن في معرض الدولة تريتياكوف في موسكو، على خشب الزيزفون.[4]

أساطير البلطيق[عدل]

في الأساطير البلطيقية، هناك إلهة مصير مهمة اسمها «لايما»، وشجرتها المقدسة هي الليمون. كان مسكن لايما عبارة عن شجرة ليمون، حيث اتخذت قراراتها كوقواق. لهذا السبب صلت النساء الليتوانيات وقدمن الذبائح تحت أشجار الليمون طلبًا للحظ والخصوبة. ولقد عاملن أشجار الليمون باحترام وتحدثن معها كما لو كُنَّ بشرًا.

الأساطير الألمانية[عدل]

شارع مشجر بشجر الزيزفون في المقبرة في رينجكوبينج، جوتلاند، الدنمارك

كان الزيزفون أيضا شجرة رمزية ومقدسة عند الشعوب الألمانية قبل المسيحية. في الأصل، تجمعت المجتمعات المحلية ليس فقط للاحتفال والرقص تحت شجرة الزيزفون، ولكن لعقد اجتماعات من أجل استعادة العدالة والسلام. كان يعتقد أن الشجرة ستساعد في اكتشاف الحقيقة.

يُعرف الشارع الأكثر شهرة في برلين باسم أونتر دن ليندن أي تحت أشجار الزيزفون، والذي سمي على اسم الأشجار التي تصطف على الطريق. إنه يبدأ من وسط برلين إلى بوتسدام، المقر الريفي لملوك بروسيا.

في الفولكلور الألماني، شجرة الزيزفون هي «شجرة العشاق». تصف قصيدة ألمانية بقلم والتر فون دير فوغلويدي (م 1200) تجربة بين خادمة وفارس تحت شجرة الزيزفون.

وتعرف هوهنليندن باسم «الزيزفون العليا» وهي مجتمع في منطقة إبرسبرغ البافارية العليا التي وقعت فيها معركة هوهينليندن؛ كتب توماس كامبل قصيدة هوهينليندن عن هذه المعركة.

الأساطير اليونانية[عدل]

يذكر هوميروس، وهوراس، وفيرجيل، وبليني شجرة الزيزفون وفضائلها. ويروي أوفيد قصة قديمة حول الفتاة باوسيس والفتى فليمون، حيث تتحول الفتاة إلى زيزفون والفتى إلى بلوط وذلك عندما يحين وقت موتهما. ويقول هيرودوت:[5]

يأخذ العرافون السكيثيون أيضًا ورقة من شجرة الزيزفون، ويقسموها إلى ثلاثة أجزاء، ويلفونها حول أصابعهم؛ ثم يقومون بحلِّها والبدء بممارسة الفن الذي يزعمونه.

المراجع الأدبية[عدل]

  • قام جون رونالد تولكين بتأليف قصيدة النور باسم ورقة في شجرة الزيزفون والتي نُشرت في الأصل عام 1925 في المجلد 6 من مجلة الغريفون. وتم تضمينها لاحقًا في سيد الخواتم كأغنية غنتها أراغورن حول قصة برين وليثيان.
  • واحدة من أشهر قصائد فالتر فون در فوغلفايدي هي تحت شجر الزيزفون، التي يصف فيها تجربة بين خادمة وفارس تحت شجرة الزيزفون.
  • كتب جيه.بي بريستلي مسرحية بعنوان شجرة الزيزفون (1947).
  • قصة هانز كريستيان أندرسن القصيرة «قزم الورد» تذكر شجرة الزيزفون وأوراقها بشكل متكرر.
  • يضم يوهان غوته في رواية آلام فرتر شجرة الزيزفون في جميع أنحاء الرواية، ويتم دفن بطل الرواية، فرتر، تحت الشجرة بعد انتحاره
  • يشار إلى شجرة الليمون في قصة «الرجل الذي زرع الأشجار» لجون جيونو.

المراجع[عدل]

  1. ^ Archaeology and Language: Language change and cultural transformation Roger Blench, Matthew Spriggs, p.199 نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Hanswilhelm Haefs. Das 2. Handbuch des nutzlosen Wissens.
  3. ^ See Slovenska lipa
  4. ^ Snoj, Marko. 2009. Etimološki slovar slovenskih zemljepisnih imen. Ljubljana: Modrijan and Založba ZRC, pp. 234–235.
  5. ^ Keeler، Harriet L. (1900). Our Native Trees and How to Identify Them. New York: Charles Scribner's Sons. ص. 24–31. مؤرشف من الأصل في 2022-06-01.