هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

شرب البول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

شرب البول هو استهلاك البول. تم استخدام البول في العديد من الثقافات القديمة لأغراض صحية وعلاجية وتجميلية مختلفة. لا يزال شرب البول يمارس اليوم، على الرغم من عدم وجود فائدة صحية لذلك. في الحالات القصوى، يشرب الناس البول إذا لم يكن هناك سائل صالح للشرب، على الرغم من أن مصادر موثوقة عديدة بما في ذلك الدليل الميداني للجيش الأمريكي تنصح بعدم ذلك. يتم استهلاك البول أيضًا كنشاط جنسي.

أسباب شرب البول[عدل]

كتقنية بقاء الطوارئ[عدل]

أدلة البقاء مثل الدليل الميداني للجيش الأمريكي،[1] دليل بقاء ساس،[2] وغيرها[3] ينصح بشكل عام بعدم شرب البول من أجل البقاء. تنص هذه الأدلة على أن شرب البول يميل إلى التفاقم بدلاً من تخفيف الجفاف بسبب الأملاح الموجودة فيه، وأنه لا ينبغي استهلاك البول في حالة البقاء على قيد الحياة، حتى عندما لا يتوفر أي سائل آخر. في حين أن بعض الأشخاص الذين يعانون من ضائقة شديدة يشربون البول، سواء كان ذلك في الواقع ساعد أو أعاق وضعهم غير واضح.

في إحدى الحوادث، شرب أرون رالستون البول عندما حوصر لعدة أيام مع وضع ذراعه تحت صخرة.[4] في البرنامج التلفزيوني شرب بير جريلز البول وشجع الآخرين على القيام بذلك في عدة حلقات في برامجه التلفزيونية.[5][6][7]

طب شعبي[عدل]

للمزيد من المعلومات: علاج بالبول

في الثقافات المختلفة، توجد تطبيقات الطب البديل للبول من البشر، أو الحيوانات مثل الجمال أو الماشية، للأغراض الطبية أو التجميلية، بما في ذلك شرب البول، ولكن لا يوجد دليل يدعم استخدامها.[8][9]

ممارسة جنسية[عدل]

للمزيد من المعلومات: الولع بالبول

يتم إثارة بعض الأشخاص جنسيًا عن طريق البول، والذي يمكن أن يشمل شرب بولهم أو بول شخص آخر.

تحذيرات صحية[عدل]

منظمة الصحة العالمية تحذر من أن شرب البول يحمل مخاطر صحية.[10][8]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Water Procurement" (PDF). US Army Field Manual. مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Wiseman, John "Lofty". The SAS Survival Handbook. صفحة 42. Warning: Urine and sea-water. Never drink either – Never! الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Equipped to Survive – A Survival Primer". مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Mark Jenkins. "Aron Ralston – Between a Rock and the Hardest Place". Outside Online. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Singh, Anita (May 31, 2014). "Bear Grylls: Kids, please don't drink your own urine". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Loughrey, Clarisse (December 18, 2015). "Obama refused to drink his own urine..." ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Thistlethwaite, Felicity (February 26, 2015). "Stars vomit profusely after drinking their own urine...,". ديلي إكسبريس (صحيفة). مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Why You Definitely Shouldn't Drink Your Own Pee, Gizmodo, 22 Oct 2014 نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Maxine Frith (21 February 2006). "Urine: The body's own health drink?". The Independent. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ http://skepdic.com/urine.html Urine Therapy: Skeptic's Dictionary entry نسخة محفوظة 2019-12-26 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية[عدل]

  • [1] Urine Therapy explained by Boulder resident Brother Sage