شركة إليوت للإدارة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شركة إليوت للإدارة
شركة إليوت للإدارة
Elliott Logo.Jpg
معلومات عامة
التأسيس
1977 (منذ 42 سنة)
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
النشاط
الصناعة
أهم الشخصيات
المؤسس
الإيرادات والعائدات
الأصول
Green Arrow Up Darker.svgUS$ 35 بليون (2018)[1]

شركة إليوت للإدارة والتي تُعرَف باسم إليوت مانيدجمنت كوربوريشن (بالإنجليزية: Elliott Management Corporation) هي شركة أمريكية لإدارة الاستثمارات، تأسست في عام 1977 على يد بول سينجر المدير الحالي للشركة، ويقع مقرها في مدينة نيويورك الأمريكية. وهو أيضا أكبر صندوق مساهم نشط في العالم.[2][3]

وتعتبر الشركة بمثابة الشركة الأم لعدة صنادق استثمارية رائدة منها؛ إليوت أسوشيتس للشراكة المحدودة (بالإنجليزية: Elliott Associates L.P) وإليوت الدولية المحدودة (بالإنجليزية: Elliott International Limited). منذ تكوينها، درّت إليوت على المستثمرين فيها عائداً سنوياً مركباً خالصاً قدره 14.6%، مقارنة بـ 10.9% لمؤشر الأسهم S&P 500، ولديها الآن (كما في أرقام عام 2017) أكثر من 34 بليون دولار في أصول مدارة.[4][5] محفظة إليوت الإستثمارية، التي تتصدرها كل من شركة دلفي للسيارات وبي إم سي للبرمجيات، كانت تُقدر بنحو 3,272 بليون دولار في الربع الثالث من عام 2012.[4][5] تواصلت قيمة المحفظة الإستثمارية بالإرتفاع تدريجياً، ففي بداية الربع الأول من عام 2015، كانت محفظة إليوت تقدر بأكثر من 8 بليون دولار.[6][7] يذكر أن بحلول عام 2009 "كانت أكثر من ثلثي محفظة إليوت متركزة في الأوراق المالية المتعثرة، الموجودة عادة ضمن ديون الشركات المفلسة أو شبه المفلسة".[3] مما جعل إليوت تشتهر بكونها صندوق متصيد للديون المتعثرة.[8][9][10][11]

نظرة عامة[عدل]

شركاء الأسهم[عدل]

لدى شركة إليوت أربع شركاء مساهمين (equity partners) وهم:

  1. بول سينجر: وهو مدير الاستثمار المشارك
  2. جون بولوك: وهو مدير الاستثمار المشارك برفقة بول سينجر
  3. غوردون سينجر: وهو ابن بول سينجر، يدير مكتب الشركة في لندن.
  4. ستيفن كاسوف: المدير السابق لحافظة استثمارات الشركة، حصل أيضاً على لقب شريك مساهم في يناير 2015.[12]

الشركات التابعة والوحدات[عدل]

  • هامبلدون المشتقة (بالإنجليزية: Hambledon، Inc)، هي شركة في جزر كايمان يديرها سينغر.[13]
  • إن إم إل كاپيتال (بالإنجليزية: NML Capital)، هي شركة تابعة لشركة لإليوت مندجمنت.[14]
  • كنسينغتون الدولية المحدودة (بالإنجليزية: Kensington International Ltd). هي شركة تابعة لشركة لإليوت مندجمنت.[15]
  • ميدنهد إل إل سي (بالإنجليزية: Maidenhead LLC) وشركة وارنيغتون إل إل سي (بالإنجليزية: Warrington LLC) وهي كيانات أمريكية تحت إدارة سينغر.[16]
  • إليوز أدڤايزرز (المملكة المتحدة) (بالإنجليزية: Elliott Advisors (UK) Ltd.) وهي شركة استشارات تابعة لإليوت مندجمنت مقرها لندن.[12]
  • إليوز أدڤايزرز (هونغ كونغ) (بالإنجليزية: Elliott Advisors (HK) Limited) وهي شركة استشارات تابعة لإليوت مندجمنت مقرها هونغ كونغ.[17]
  • شركة مانشستر للأوراق المالية.

الاستثمارات[عدل]

الأنشطة المبكرة[عدل]

Wella AG[عدل]

Shopko[عدل]

أديكو[عدل]

نوفيل[عدل]

Vinashin[عدل]

الخليج العربي للتنمية[عدل]

هيس[عدل]

مجموعة Interpublic[عدل]

Sigfox[عدل]

مشاريع الطاقة الشمسية في المملكة المتحدة[عدل]

كومكاست[عدل]

CDK Global LLC[عدل]

سامسونج[عدل]

في Cabela في[عدل]

شركة PulteGroup[عدل]

الكوا[عدل]

Energy Future Holdings[عدل]

شركة مينتور جرافيكس[عدل]

NXP Semiconductors NV[عدل]

Oncor[عدل]

أكزو نوبل[عدل]

اتيرستونيس[عدل]

إيه سي ميلان[عدل]

في يوليو من عام 2018، اكملت إيليوت مانجمنت استحواذها عللى نادي إيه سي ميلان الإيطالي، مما جعلها المالك الرسمي للنادي الإيطالي بملكية ما يقارب 99.93٪ من حصص النادي، بعد أن تخلف مالك النادي السابق الصيني لي ليونغ هونغ عن سداد ديونه البالغة 415 مليون يورو إلى إليوت في الموعد المحدد. بدأت شركة إليوت على الفور في إقالة أعضاء مجلس الإدارة في شركة روسونيري سبورت للاستثمار، وهي الشركة التي تتحكم مباشرة في نادي إيه سي ميلان. وفي 10 يوليو 2018، أعلن بول سنجر في بيان رسمي عن ضخه لمبلغ وقدره 50 مليون يورو من رأس المال السهمي لتحقيق الاستقرار في الشؤون المالية داخل النادي.[18]

الديون السيادية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "The World's Most Feared Investor". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. 
  2. ^ Emily Stewart (20 June 2017). "Elliott Management: What is it, and who is behind it?". ABC News Australia. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. 
  3. أ ب Kouwe، Zachery (19 August 2009). "Summer Reading: Paul Singer's 2nd-Quarter Letter". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  4. أ ب Carreyrou، John (11 February 2013). "Hedge Funds Clash Over Argentina Debt". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2014. 
  5. أ ب Elliott Management. "Elliott Management Releases ISS Presentation". Yahoo! Finance. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2013. 
  6. ^ "Hedge Fund - Elliott Management". Insider Monkey. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015. 
  7. ^ "Paul Singer Bio, Returns, Net Worth". Insider Monkey. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2015. 
  8. ^ Fuller، Jaime (April 4, 2014). "Meet the wealthy donor who's trying to get Republicans to support gay marriage". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2015. 
  9. ^ Armitage، Jim. "Can you make an ethical case for vulture funds?". The Independent. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ November 29, 2015. 
  10. ^ Palast، Greg؛ O'Kane، Maggie؛ Madlena، Chavala (November 15, 2011). "Vulture funds await Jersey decision on poor countries' debts". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2015. 
  11. ^ Sheehan، Michael (November 15, 2011). "Vulture funds – the key players". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ June 10, 2012. 
  12. أ ب Elliott Advisors (5 July 2012). "ELLIOTT ADVISORS (UK) LIMITED" (PDF). Reuters. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2013. 
  13. ^ SEC. "Proxy Statement". UNITED STATES SECURITIES AND EXCHANGE COMMISSION. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2013. 
  14. ^ Kandell، Jonathan (23 February 2016). "How Macri Could Woo Singer and Other Bond Holdouts". Institutional Investor. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  15. ^ The Guardian (15 November 2011). "Vulture funds – the key players". London: The Guardian. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2013. 
  16. ^ MEDION AG (18 May 2012). "MITTEILUNGEN ÜBER STIMMRECHTSANTEILE AN DER MEDION AG". مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2013. 
  17. ^ Holland & Knight. "Bruce W. MacLennan Bio". مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2013. 
  18. ^ Official: Elliott now own Milan | Football Italia نسخة محفوظة 11 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.