انتقل إلى المحتوى

شركة تارجت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
شركة تارجت
الشعار
معلومات عامة
اللقب
Tarzhay (بالإنجليزية)}[1]
Tar-zhay (بالإنجليزية)}[2]
Tarjay (بالإنجليزية)}[3]
Taj-jay (بالإنجليزية)}[4] عدل القيمة على Wikidata
البلد
التأسيس
24 يونيو 1902 — 1 مايو 1962 عدل القيمة على Wikidata
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
target.com (الإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
الصناعة
أهم الشخصيات
المؤسس
المدير التنفيذي
الموظفون
345٬000 (2018) عدل القيمة على Wikidata
الإيرادات والعائدات
البورصة
العائدات
109.12 بليون دولار أمريكي[8] (2022 – 2023) (2022) عدل القيمة على Wikidata
الربح الصافي
2.78 بليون دولار أمريكي[8] (2022 – 2023) (2022) عدل القيمة على Wikidata
الدخل التشغيلي
3.848 بليون دولار أمريكي[8] (2022 – 2023) (2022) عدل القيمة على Wikidata

تعد شركة تارجت ثامن أكبر متاجر تجزئة في الولايات المتحدة، وهي مكون من مؤشر S&P 500.[9] تأسست الشركة من قبل جورج دايتون ومقرها في منيابولس، وتم تسمية الشركة في الأصل باسم جود فيلو للبضائع الجافة في يونيو 1902 قبل إعادة تسميتها باسم شركة دايتون للسلع الجافة في عام 1903 ثم فيما بعد باسم شركة دايتون في عام 1910. تم افتتاح أول متجر تارجت في روزفيل ، مينيسوتا في عام 1962 بينما تم تغيير اسم الشركة الأم إلى شركة دايتون في عام 1967. أصبحت دايتون هدسون كوربوريشن بعد دمجها مع شركة جيه إل هدسون في عام 1969 وحصلت على ملكية العديد من سلاسل المتاجر بما في ذلك دايتون، هدسون، مارشال فيلدز، وميرفين. لا علاقة له بتارجت أستراليا.

أنشأت الهدف نفسه باعتباره تقسيم الوقت في اليوم من شركة دايتون هدسون في السبعينات؛ بدأت في توسيع المتجر على مستوى البلاد في الثمانينيات من القرن الماضي وأدخلت تنسيقات متاجر جديدة تحت العلامة التجارية تارجت في التسعينيات. لقد وجدت الشركة النجاح كلاعب رخيص في هذه الصناعة.[10] تم تغيير اسم الشركة الأم إلى شركة تارجت في عام 2000، وتجاهلت آخر سلاسل متاجرها في عام 2004. لقد عانى من خرق أمني هائل وحظي بشهرة واسعة لبيانات بطاقة ائتمان العميل وفشل فرعها المستهدف في كندا والتي لم تدم طويلاً في أوائل عام 2010، لكنه حقق نجاحًا متجددًا مع توسعه في الأسواق الحضرية داخل الولايات المتحدة. في عام 2013، تعرضت شركة تارجت (Target) لاختراق أمني كبير يعتبر واحدًا من أكبر الاختراقات في تاريخ الشركات. في هذا الاختراق، تم سرقة معلومات شخصية لما يقرب من 41 مليون عميل، بما في ذلك معلومات بطاقات الائتمان والخصوصية الشخصية. تم تنفيذ الاختراق عن طريق استخدام برمجية خبيثة (malware) تسمى "BlackPOS"، وهي برمجية تستهدف نظام نقاط البيع (Point of Sale) الذي يستخدمه تارجت. تم استغلال ثغرة في هذا النظام لاختراق البيانات وسرقتها. الاختراق تسبب في تأثيرات كبيرة على شركة تارجت وعلى العملاء المتضررين. تكبدت الشركة خسائر مالية كبيرة، من جراء الإجراءات القانونية والتعويضات التي قد تكونت على إثر الاختراق. أيضًا، تأثر سمعة الشركة وثقة العملاء بها. [11]بعد الاختراق، اتخذت تارجت إجراءات تعزيز الأمان وحماية البيانات لتفادي وقوع مثل هذه الحوادث في المستقبل. كما تعاونت مع الجهات القضائية والمختصة لمعرفة هوية المسؤولين عن الهجوم ومحاسبتهم. الاختراق الذي حدث لشركة تارجت يعد تذكيرًا هامًا للشركات بأهمية تأمين بيانات العملاء والاستثمار في الأمان السيبراني. يجب أن يكون لدى الشركات استراتيجيات وإجراءات قوية للوقاية من الاختراقات وحماية البيانات الحساسة للعملاء. [12]

اعتبارا من 26 مايو 2019، والهدف تدير 1871 مخازن في جميع أنحاء الولايات المتحدة. في عام 2018 احتلت الشركة المرتبة رقم 39 في قائمة فورتشين 500 لأكبر الشركات في الولايات المتحدة من حيث إجمالي الإيرادات.[13] تتضمن تنسيقات البيع بالتجزئة الخاصة بها متجر الهدف (تارجت ستور)، وسوبر تارجت (السوبر ماركت)، و (المتاجر الصغيرة) التي سميت سابقًا سيتي تارجت وترجت اكسبريس قبل دمجها تحت العلامة التجارية تارجت. غالبًا ما يتم التعرف على الهدف لتركيزه على «احتياجات المتسوقين الأصغر سناً الذين لديهم وعي بالصور»، بينما تعتمد منافستها «وول مارت» بدرجة أكبر على استراتيجيتها المتمثلة في «الأسعار المنخفضة دائمًا».[14]

المراجع[عدل]

  1. ^ وصلة مرجع: https://www.bloomberg.com/opinion/articles/2022-03-02/don-t-underestimate-target-s-lasting-allure. مسار الأرشيف: https://archive.vn/Gi7An. الاقتباس: Like someone mistaking a Target dress for a designer frock, the stock market has misread the retailer. Shares in the big-box store dubbed “Tarzhay”..
  2. ^ وصلة مرجع: https://www.washingtonpost.com/archive/business/2006/06/21/where-target-is-always-tar-zhay/dfed033b-e53f-48c3-bfb0-d1e2fa6c4260/. الاقتباس: Fans of Target stores long ago nicknamed the retailer "Tar-zhay" for its cheap and chic clothes.
  3. ^ وصلة مرجع: https://lighthouse.mq.edu.au/article/july-2020/RIP-TarJay-where-did-it-go-wrong-for-Target. الاقتباس: RIP Tarjay: where did it go wrong for Target?, .
  4. ^ وصلة مرجع: https://fortune.com/2024/02/16/walmart-target-budget-brand-dealworthy/. الاقتباس: For years, Target has leaned into its faux-French nickname “Tar-jay,” marketing itself as an elevated-yet-affordable retailer.. مسار الأرشيف: https://web.archive.org/web/20240216223832/https://fortune.com/2024/02/16/walmart-target-budget-brand-dealworthy/.
  5. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.467552.7.
  6. ^ وصلة مرجع: http://www.startribune.com/target-buys-beauty-and-skin-care-firm-dermstore-beauty-group/218564371/.
  7. ^ وصلة مرجع: https://www.nytimes.com/2014/08/01/business/Target-hires-Brian-Cornell-as-next-chief-executive.html?.
  8. ^ ا ب ج "تقرير 10-k". 8 مارس 2023.
  9. ^ "STORES Top Retailers 2017 - STORES: NRF's Magazine". STORES: NRF's Magazine (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-10-11. Retrieved 2018-12-01.
  10. ^ Tuttle، Brad. "Why Target Is Focusing on Millennials and Cities Instead of Suburban Moms". مؤرشف من الأصل في 2018-12-30. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-12.
  11. ^ "Target to pay $18.5M for 2013 data breach that affected 41 million consumers". USA TODAY (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-05-19. Retrieved 2023-08-11.
  12. ^ Jones, Corrin (26 Oct 2021). "Warnings (& Lessons) of the 2013 Target Data Breach". Red River | Technology Decisions Aren’t Black and White. Think Red. (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-08-11. Retrieved 2023-08-11.
  13. ^ "Fortune 500 Companies 2018: Who Made the List". Fortune (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-05-02. Retrieved 2018-11-10.
  14. ^ Leinward، Paul؛ Mainardi، Cesare (15 ديسمبر 2010). "Why Can't Kmart Be Successful While Target and Walmart Thrive?". Harvard Business Review. Harvard Business Publishing. مؤرشف من الأصل في 2019-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-17.

قائمة المراجع[عدل]

  • ليبريك، كريستال (2013). دايتون: مؤسسة المدن المزدوجة .

وصلات خارجية[عدل]