شركة تضامن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


شركة التضامن[عدل]

شركة التضامن وتسمى بالإنجليزية General Partnership وتتألف من عدد من الأشخاص الطبيعين لا يقل عددهم عن اثنين ولا يزيد على عشرين، إلا إذا طرأت الزيادة نتيجة للإرث" أما اجراءاتها القانونية فهي كتابة عقد الشركة وتسجيله في السجل التجاري والاعلان عن تكوينها بالصحف المحلية وتقوم على الثقة المتبادلة بين الشركاء وتلتزم بقواعد وأصول تكويتها حسب نظام الشركات المتعمد في البلاد. أما حسناتها فهي 1- حرية تصرف الشركاء المتضامنين بإدارة الشركة. 2- انفراد الشركاء المتضامنين بصافي ارباح الشركة في حال نجاحها. 3- توفير فرصة نجاح أكبر لنجاح الشركة وذلك بتضافر جهود وقدرات الشركاء المتضامنين ماليا وإداريا وتسخير علاقاتهم الشخصية لخدمة اهداف الشركة. 4- توفير فرص أكبر للتوسع بإضافة شركاء متضامنين جدد مما يزيد من فرص الاستثمار والاستفادة من قدرات وإمكانات هؤلاء الشركاء. و أهم مآخذها ما يلي: 1- المسؤولية المالية غير المحدودة في حالة الخسارة أو الافلاس 2- الاعتماد الكلي على العلاقة الشخصية بين الشركاء في ادارتها. 3- ارتباط عمر الشركة بعمر ورغبة الشركاء المتضامنين حيث تنتهي الشركة بوفاة أو انسحاب أحد الشركاء المتضامنين.

خصائصها[عدل]

  • للشركة ذمة مالية منفصلة عن الشركاء، ولا يحق للشركاء استرداد أموالهم في أي وقت يشاءون باستثناء حالة التصفية
  • تمتعها بالشخصية القانونية المستقلة
  • المسئولية التضأمنية:

ان مسئوليه كل شريك تكون بصوره شخصية عن ديون الشركة وهي مسئولية غير محدودة يمكن أن تتعدي رأس مال الشركة الي الأموال الخاصة.

  • تقوم علي الاعتبارات الشخصية:

يعنى أنها تقوم علي علاقة الدم أو الصداقة أو الثقة المتبادلة بين الشركاء، مما يعني أن حصة الشريك غير قابلة للتداول، بمعني أنه لا يتم التنازل أو بيع حصة الشريك دون موافقة بقية الشركاء.

  • اسم الشركة:

ينبغي أن يكون لشركة التضامن عنوان أو اسم من أحد الشركاء علي أن تتبعه كلمة وشركاؤه أو شريكه مالم تتخذ الشركة اسماً خلاف ذلك.

  • أهلية الشريك :

ينبغي أن تتوفر في الشريك الأهلية اللازمة لاحتراف التجارة ، ويكون الشخص أهلا لاحتراف التجارة في المملكة العربية السعودية عند بلوغة سن الثامنة عشر مع رشده وسلامة عقله.

  • عقد شركة التضامن :

يجب أن يتحقق في عقد شركة التضامن ثمانية أركان والمتمثلة في الرضا، والأهلية، ومشروعية المحل، ومشروعية السبب، وتقديم الحصص، وأقتسام الأرباح والخسائر، وتعدد الشركاء، ونية المشاركة. وعادة يجب أن يحتوي عقد الشركة علىالبيانات التالية:

- أسماء الشركاء وصفاتهم وجنسياتهم.

- عنوان الشركة واسمها التجاري ومركزها.

- الغرض من قيام الشركة ومدة قيامها.

- رأس مال الشركة وحصة كل شريك وطريقةالسداد.

- تحديد المسحوبات ومدتها وفوائدهاز

- إدارة الشركة - المسئول عنها ومكافأته.

- بداية السنة المالية للشركة ونهايتها.

- أنضمام أو انفصال الشركاء وشروطه.

- حل وتصفية الشركة وانقضائها.

إدارة شركة التضامن[عدل]

بإتمام إجراءات تأسيس شركة التضامن , تكتسب الشركة ( الشخصية المعنوية ). ولكن نظراً لعجزها عن ممارسة أعمالها , فإنه يتم تعيين مدير أو مدراء يتولون إدارة أعمالها ، وهذه الإدارة تخضع لأحكام وقواعد خاصة تتناسب مع ما تقوم عليه شركة التضامن , وما يترتب على الشريك فيها.

أولاً: تعيين المدير[عدل]

يعين لإدارة شركة التضامن مدير أو أكثر من بين الشركاء أو الغير، والغالب أن يكون المدير من الشركاء لضمان الحرص على الإدارة نظراً لمسؤوليته التضامنية , ولمصلحته في تحقيق غرض الشركة في الحصول على الأرباح، ويترتب على عدم تعيين مدير للشركة إنفراد كل شريك بحق الإدارة للشركة , ويسري هذاالحكم في حالة وفاة المدير , أو في حال وجود ما يحول بينه وبين القيام بمهامه.

ويتمتع مدير شركة التضامن بسلطات واسعة في إدارة الشركة, وبجميع الصلاحيات التي من شأنها تحقيق أغراض الشركة دون تدخل من الشركاء إلا أن ذلك لا يعني حرمانهم من الإطلاع على سير أعمال الشركة.

ولطريقة تعيين المدير أهميتها في معرفة كيفية عزله؛ فقد يعين مدير بنص خاص في عقد الشركة ويسمى في هذه الحالة المدير الاتفاقي أو النظامي, كما قد يعين المدير بعقد مستقل عن عقد الشركة ويسمى في هذه الحالة بالمدير غير الأتفاقي.

ثانياً: عزل المدير[عدل]

1- المدير الشريك الأتفاقي : يكون تعيينه بنفس عقد الشركه ولا يتم عزله إلا بإجماع الشركاء بمن فيهم المدير نفسه أي: لا يتم عزله إلا برضاه. كما يمكن عزله بحكم قضائي بناءًعلى طلب أغلبيةالشركاء بشرط وجود مسوغ شرعي كـالغش أو الإهمال. ولا يجوز للمدير الشريك الاتفاقي اعتزال الإدارة بغير سبب مقبول ، و إذا أعتزل المدير أو عٌزل بإجماع أو بحكم قضائي فإنه يترتب على ذلك إنقضاء الشركة ما لم ينص عليه عقدالشركة أو يتفق الشركاء على إستمرارها ، وفي حاة وفاة المدير فتعود الإدارة للشركاء.

2- المدير الشريك غير الإتفاقي والمدير غير الشريك الاتفاقي والمدير غير الشريك غير الاتفاقي: يتم عزله بقرار من الشركاء ويكون القرار بالأغلبية مالم ينص عقد الشركة على خلاف ذلك ، وبما أنه ليس لشخص المدير من هذا النوع إعتبار في تكوين الشركة فإن عزله لا يؤدي إلى انقضاء الشركة.

ثالثاً : سلطة المدير أو المدراء[عدل]

المدير الواحد : إذا كان للشركة مدير واحد فقط فإنه يلتزم بحدود سلطته المنصوص عليها في عقد الشركة ، ولا يجوز له إعطاء التبرعات، ولا بيع العقارات، ولا رهن العقارات، كما لا يجوز له أن يتعاقد لحسابه الخاص مع الشركةإلا بموافقة الشركاء , وتصدر الموافقة في كل حاله على حده، ولا يجوز له أيضاً أن يمارس نشاطاً من نوع نشاط الشركةإلا بموافقة الشركاء.

تعدد المديرين : قد يعين الشركاء أكثر من مدير لإدارة الشركة، وهنا نكون بصدد حالات ثلاث:

الحالة الأولى: يحدد لكل مدير اختصاص معين كمدير للمشتريات ومدير للمبيعات وفي هذه الحالة يلتزم كل مدير بحدود تخصصه.

الحالة الثانية: عدم تحديد الاختصاص , فيكون لكل منهم أن يمارس أعمال الإدارة منفرداً , لكن قبل إتمام العمل يحق لباقي المديرين الاعتراض, ويحق للأغلبية الأخرى رفض الاعتراض ، ويعرض في نهاية الأمر على الشركاء ويطبق أخيرا أغلبية العدد.

الحالة الثالثة: اشتراط أن تكون القرارات بالإجماع دون أن ينفرد أحدهم بالإدارة، وهنا لا يجوز لأحدهم أن ينفرد باصدار اي قرار إلا في حالة الأمر العاجل. شهر شركة التضامن

اجراءات اشهار شركة التضامن:

طبقا للمادتين 21 و22 من نظام الشركات ينبغي شهر شركة التضامن وذلك باتباع الاجراءات التالية:

1_ نشر ملخص عقد الشركة في جريدة يومية توزع في المراكز الرئيسية للشركة ويلاحظ ان الزامية النشر هنا جاءت مقصورة على "ماخص العقد" .

2_ قيد الشركة في سجل الشركات بالادارة العامة للشركات. ( وحيث انه لاوجود لمثل هذا الاجراء علميا لعدم وجود مثل هذا السجل في الواقع العملي فكان الاولى استبعاده من النظام او تفعيله علميا).

3_ قيد الشركة في السجل التجاري وفقا لاحكام نظام السجل التجاري .

ويلزم استيفاء اجراءات اشهار عقد الشركة التضامن وما يطرا عليه من تعديل خلال ثلاثين يوما من تاسيس الشركة او تعديل العقد . وتقع مسؤولية استيفاء اجراءات الاشهار على عاتق مدير الشركة

مصادر[عدل]

القانون التجاري السعودي لـ د.عبدالهادي الغامدي ود. بن يونس حسيني ، طبعة مكتبة الشقيري 2009