شركة جيغسو(أفكار جوجل)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جيغساو
Jigsaw logo.svg
معلومات عامة
التأسيس
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب

شركة جيغسو (افكار غوغل) Jigsaw LLC (Google Ideas) [1] هي حاضنة تقنية أنشأتها شركة Google . وهي حاليًا تحت إدارة Google [2] وتستخدم للعمل كفرع مستقل لشركة Alphabet Inc. [3] يقع مقر جيغسو في مدينة نيويورك، وهو مكرس لفهم التحديات العالمية وتطبيق الحلول التكنولوجية، من «مكافحة التطرف» والرقابة على الإنترنت والهجمات الإلكترونية، إلى حماية الوصول إلى المعلومات.[4] جاريد كوهين الذي كان يعمل سابقًا في لجنة تخطيط السياسات في وزارة الخارجية الأمريكية هو الرئيس التنفيذي للشركة، وكان سابقًا مؤسسًا مشاركًا ومديرًا لـ Google Ideas.[5]

تاريخ الشركة[عدل]

أفكار جوجل[عدل]

عام 2010، اتصل إريك شميدت بجاريد كوهين لقيادة شركة تسمى أفكار جوجل، باعتبارها «مؤسسة تفكير / عمل» للبحث في القضايا عند تقاطع التكنولوجيا والجغرافيا السياسية، وعمل على مشاريع تهدف إلى حماية النشطاء ووسائل الإعلام المستقلة من الهجمات الإلكترونية.[3] جمعت الشركة (افكار جوجل) فريقًا من مهندسي جوجل وعلماء الأبحاث ومديري المنتجات وخبراء السياسة لمعالجة هذه المشكلات.[6] كما استضاف الفريق عددًا من المؤتمرات، كان آخرها «الصراع في سلسلة مائدة مستديرة عالمية متصلة»، بالشراكة مع مركز الإجراءات الوقائية التابع لمجلس العلاقات الخارجية.[7]

خضعت الأفكار للتدقيق بسبب صلاتها بوزارة الخارجية الأمريكية [8] وأنشطتها الخاصة بتغيير النظام.[9][10]

جيغسو[عدل]

في فبراير 2016، أعلن إريك شميت في منشور على موقع ميديوم [1] عن توسيع Google Ideas لتشمل حاضنة تقنية تسمى جيغسو Jigsaw. ووفقًا لشميدت فإن الاسم الجديد «يعكس إيماننا بأن حل المشكلات التعاوني ينتج أفضل الحلول» وأن مهمة الفريق «هي استخدام التكنولوجيا لمواجهة أصعب التحديات الجيوسياسية، بدءًا من مكافحة التطرف العنيف إلى إحباط الرقابة على الإنترنت إلى التخفيف من التهديدات المرتبطة بهجمات رقمية». وستستفيد الشركة أيضًا من المزيد من المواهب والموارد الهندسية لشركة ألفبائية لبناء منتجات أكثر تطورًا.[11]

المشاريع[عدل]

مشروع بريسبكتيف (وجهة النظر)[عدل]

في فبراير 2017 ، أطلقت جيغسوا وجوجل واجهة برمجة تطبيقات Perspective المجانية، "أداة جديدة للناشرين على الويب لتحديد التعليقات السامة التي يمكن أن تقوض التبادل المدني للأفكار".[12] باستخدام تقنية التعلم الآلي، يقدم بريسبكتيف درجة من صفر إلى 100 حول مدى تشابه التعليقات الجديدة مع التعليقات الجديدة التي تم تحديدها سابقًا على أنها سامة، ويتم تعريفها على أنها مدى احتمالية جعل التعليق شخصًا يترك محادثة. يمكن للناشرين استخدام المنظور بعدة طرق، بدءًا من تقديم تعليقات فورية للقراء حول مدى سمية تعليقاتهم إلى منح القراء القدرة على تصفية المحادثات بناءً على مستوى السمية التي يرغبون في رؤيتها. تدعي جيغسو أن "الذكاء الاصطناعي الخاص بها يمكنه على الفور إجراء تقييم" لسمية "العبارة بدقة أكثر من أي قائمة سوداء للكلمات الرئيسية، وأسرع من أي وسيط بشري.[13] وشمل شركاء إطلاق بريسبكتيف نيويورك تايمز والغارديان والإيكونوميست وويكيبيديا.[14] بدأ البحث على ويكيبيديا مناقشة حول الذكاء الاصطناعي في مشاريع ويكيميديا. في يونيو 2017، أعلنت صحيفة نيويورك تايمز أنه نتيجة للشراكة مع الشركة، ستقدم صحيفة ذا تايمز تعليقات على جميع الأخبار المهمة وتوسع نطاق التعليقات إلى 80٪ من مقالاتها بحلول نهاية العام.[15]

مشروع الدرع (بروجيكت شيلد)[عدل]

مشروع الدرع Project Shield هي خدمة مجانية لرفض الخدمة (anti-DDoS) ضد توزيع الخدمة تقدمها الشركة إلى مواقع الويب التي تحتوي على «محتوى متعلق بوسائل الإعلام والانتخابات وحقوق الإنسان».[16] الهدف الرئيسي من المشروع هو خدمة «المواقع الإخبارية الصغيرة التي تفتقر إلى الموارد والمعرضة لوباء هجمات DDoS المتزايد على شبكة الإنترنت»، وفقًا لقائد الفريق جورج كونارد.[17] إنه مشابه للخدمات التي تقدمها شركات مثل كلاود فلير. أعلنت جوجل في البداية عن Project Shield في مؤتمر الأفكار في 21 أكتوبر 2013. تم تقديم الخدمة في البداية فقط للمختبرين الموثوق بهم، ولكن في 25 فبراير 2016، فتحت جوجل الخدمة لأي موقع ويب مؤهل.[18] تعمل الخدمة من خلال جعل موقع الويب يستخدم عنوان IP الخاص بـجوجل، ويتم توجيه حركة المرور من خلال وكيل عكسي مملوك لشركة جوجل يحدد حركة المرور الضارة ويصفيها.[19]

يوفر بروجيكت شيلد لمواقع الاخبار وحقوق الإنسان ومواقع مراقبة الانتخابات الحماية من هجمات DDoS الإلكترونية من خلال نظام التخزين المؤقت (تخزين البيانات من موقع الويب المحمي لتقليل الحمل على الموقع). كما أنه يقوم بتصفية حركة المرور لإحباط هجمات DDoS. تم تصميم المشروع على منصة جوجل السحابية GPF [20] ويتم توفيره مجانًا للمواقع المؤهلة للصحفيين المستقلين وحقوق الإنسان ومواقع مراقبة الانتخابات لحمايتهم بغض النظر عن مواقعهم، ولدى بروجيكت شيلد اعتبارًا من أكتوبر 2016 مستخدمون في أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية وأفريقيا [21] أنقذ بروجيكت شيلد مدونة أمان برين كريبس من هجوم DDoS غير مسبوق في ذلك الوقت أدى إلى تعطيل موقع الويب تمامًا.[22]

في مارس 2017، أطلقت شركة جيغسوا حملة بعنوان «احمي انتخاباتك» "Protect Your Election" ، وهي مجموعة من الأدوات المجانية للمساعدة في حماية الوصول إلى المعلومات أثناء الانتخابات. تتضمن هذه الأدوات درع جماية ومنبه لكلمات السر [23] والتحقق المكون من خطوتين.[24][25]

طريقة إعادة التوجيه (ريدايركت)[عدل]

اسلوب إعادة التوجيه (ريدايركت) هي منهجية مفتوحة المصدر طورتها الشكرة بالشراكة مع Moonshot CVE ، [26] والتي تعزز منصة Google AdWords وYouTube لاستهداف مجندي داعش المحتملين وثنيهم عن الانضمام إلى المجموعة.[27]

تدعي جيغسو أنه خلال مشروع تجريبي تم إجراؤه في أوائل عام 2016، كانت إعلاناتها أكثر فعالية بثلاث إلى أربع مرات من الحملة العادية، و «أولئك الذين نقروا قضوا أكثر من ضعف المدة في مشاهدة قوائم التشغيل الأكثر فاعلية من أفضل التقديرات لمدة الأشخاص عرض موقع يوتيوب ككل».[27] نشرت جيغسو الخطوات التفصيلية للمنهجية بموجب ترخيص المشاع الابداعي Creative Commons على مستودع غيت هاب. تم تجريب طريقة إعادة التوجيه في البداية ضد داعش، ومنذ ذلك الحين تم نشر أسلوب إعادة التوجيه ضد العنصريين البيض [28] والمعلومات المضللة [29][30] بالشراكة مع مجموعات مثل رابطة مكافحة التشهير [31] و Moonshot CVE .

مشروع اوت لاين[عدل]

اوت لاين Outline هي أداة مفتوحة المصدر تتيح للمؤسسات الإخبارية توفير وصول آمن لشبكتها من الصحفيين إلى الإنترنت، [32] مدعوم من شادو سوكس. تدعي جيغسوا أنه يمكن إعداد برنامج VPN على خادم خاص في غضون دقائق، حتى لو لم يكن المستخدم خبيرًا تقنيًا. وفقًا لـمجلة وايرد، «يهدف اوت لاين إلى توفير بديل لأدوات إخفاء الهوية الأقوى مثل Tor التي تعمل على إبطاء تصفح الويب من خلال ارتداد الاتصالات من خلال قفزات مشفرة متعددة حول العالم، وايضا توفير شبكات VPN التجارية التي يمكن أن تكون باهظ الثمن، كما يعرض معلومات المستخدمين الخاصة وسجل الإنترنت للخطر». تضيف مجلة وايردمجلة وايرد أنه نظرًا لأنه يمكن للمسؤولين إضافة مفاتيح سرية غير محدودة، فإن «Outline [هي] طريقة سهلة لتشغيل VPN لمؤسسة بأكملها، مثل مجموعة من النشطاء أو الصحفيين.» ميزة أخرى هي أن «مشروع اوت لاين» تتطلب الحد الأدنى من الصيانة، حيث «تقوم ميزة تسمى تقنيا Watchtower بالتحقق تلقائيًا من تحديثات الأمان وتثبيتها.» [33]

مشروع إنترا[عدل]

مشروع إنترا Intra، الذي تم إطلاقه في 3 أكتوبر 2018 ، هو DNS over HTTPS [34] لإصدارات نظام التشغيل Android 4.0 والإصدارات الأحدث التي تساعد على الحماية من هجمات التلاعب بـأسماء النطاقات نظام أسماء النطاقات (Domain Name System) [35] وهجمات شم SNI التي يستخدمها عادةً موفرو خدمة الإنترنت لفرض رقابة على مواقع الويب والتطبيقات والألعاب.

مشاريع أخرى[عدل]

تشمل مشاريع جيغسوا الأخرى التخلص من السموم والقاموس الجانبي (Sideways Dictionary) وتنبيه كلمة المرور وخدمة والاخبار غير المفلترة وخريطة الهجوم الرقمية والمونتاج.

عام 2016، عملت جيغسوا مع مؤسسة ويكيميديا على التخلص من السموم ، وهو مشروع يستخدم التعلم الآلي للمساعدة في فهم التحرش عبر الإنترنت بشكل أفضل على ويكيبيديا، مع تطبيقه على منصات الويب الأخرى [36] تمت إزالة الأداة في عام 2019 بسبب مخاوف بشأن دقتها.

في مارس 2017، دخلت جيغسوا في شراكة مع واشنطن بوست لإطلاق مشروع القاموس الجانبي Sideways Dictionary، وهو مجموعة من المقارنات التي يقودها المجتمع لشرح المصطلحات التقنية المعقدة.[37] يتوفر قاموس Sideways Dictionary كملحق لمتصفح غوغل كروم وعلى صحيفة واشنطن بوست. [38]

يساعد تنبيه كلمة المرور على الحماية من هجمات التصيد الاحتيالي؛ [39] وفقًا لـ وايرد، «قامت الشركة بتطويرها للنشطاء السوريين المستهدفين من قبل قراصنة صديقين للحكومة، ولكن عندما أثبتت فعاليتها، تم نشرها لجميع مستخدمي جوجل[40]

تستخدم خدمة الابخبار غير المفلترة Unfiltered.news «بيانات أخبار جوجل لتُظهر للمستخدمين ما هي الموضوعات التي لا يتم الإبلاغ عنها بشكل كافٍ أو التي تحظى بشعبية في مناطق حول العالم»، [41] وتعرض خريطة الهجوم الرقمي أهم الهجمات الرقمية في العالم في الوقت الفعلي.[4]

المونتاج هو البرنامج الذي «يتيح المراسلين الحربيين والمنظمات غير الربحية على جمع وتحليل أشرطة فيديو يوتيوب لتعقب الصراعات وجمع الأدلة من انتهاكات حقوق الإنسان[40] في مايو 2016، أعلنت Jigsaw أنها تعاونت مع Vice News في سلسلة وثائقية من خمسة أجزاء تسمى Blackout لفحص حرية التعبير في جميع أنحاء العالم.[42]

ساعدت جيغسوا أيضًا في تطوير CopCast ، وهو مشروع مفتوح المصدر يمكنه تحويل أي هاتف يعمل بنظام Android إلى نظام كاميرا يرتديه الجسم لتطبيق القانون. في يونيو 2017، ذكرت USA Today أن إدارة شرطة مدينة جيرزي مدينة ستوسع هذه التكنولوجيا إلى أكثر من 250 ضابطًا.[43]

انظر أيضًا[عدل]

  • uProxy
  • مشروع الدرع (غوغل)

المراجع[عدل]

  1. أ ب Schmidt، Eric (16 فبراير 2016). "GOOGLE IDEAS BECOMES JIGSAW". Medium. مؤرشف من الأصل في 2020-08-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  2. ^ "Google Swallows Another Alphabet Unit - Jigsaw". The Information. 10 فبراير 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-02-11.
  3. أ ب Mohan، Pavithra (16 فبراير 2016). "Google Ideas Think Tank To Become Tech Incubator Called Jigsaw". فاست كومباني. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  4. أ ب Guynn، Jessica (16 فبراير 2016). "Google Ideas to become Jigsaw tech incubator". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 2020-08-16. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  5. ^ King، Hope (17 فبراير 2016). "Google's Jigsaw will 'tackle toughest geopolitical challenges'". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 2018-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  6. ^ McCabe، David (17 فبراير 2016). "Google spins off, rebrands think tank". The Hill. مؤرشف من الأصل في 2018-11-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  7. ^ Stares، Paul B. "Conflict in a Connected World Roundtable Series". مجلس العلاقات الخارجية. مؤرشف من الأصل في 2017-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  8. ^ "Clinton Emails Reveal the US Govt Used Google as a Geopolitical Weapon to Overthrow Assad". The Free Thought Project. 22 مارس 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-05.
  9. ^ Al-Saadi، Yazan (14 مارس 2012). "StratforLeaks: Google Ideas Director Involved in 'Regime Change'". Al-Akhbar English. مؤرشف من الأصل في 2012-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  10. ^ Assange، Julian (10 أكتوبر 2014). "Assange: Google Is Not What It Seems". نيوزويك. مؤرشف من الأصل في 2021-01-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  11. ^ Wark، Lucy (29 نوفمبر 2016). "Inside Alphabet's Jigsaw, the powerful tech incubator that could reshape geopolitics". Quartz. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  12. ^ Wakabayashi، Daisuke (23 فبراير 2017). "Google Cousin Develops Technology to Flag Toxic Online Comments". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 2020-08-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-13.
  13. ^ Greenberg، Andy. "Now Anyone Can Deploy Google's Troll-Fighting AI". WIRED. مؤرشف من الأصل في 2021-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-13.
  14. ^ Cellan-Jones، Rory (23 فبراير 2017). "Google's plan to make talk less toxic". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-13.
  15. ^ Etim، Bassey (13 يونيو 2017). "The Times Sharply Increases Articles Open for Comments, Using Google's Technology". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 2020-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-27.
  16. ^ Brandom، Russell (21 أكتوبر 2013). "Google launches new anti-DDoS service called 'Project Shield'". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 2020-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  17. ^ Greenberg، Andy (24 فبراير 2016). "Google Wants to Save News Sites From Cyberattacks—For Free". Wired. مؤرشف من الأصل في 2020-12-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  18. ^ Sawers، Paul (25 فبراير 2016). "Google opens DDoS-thwarting Project Shield service to all news and human rights websites". فانتر بيد. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  19. ^ Ingraham، Nathan (24 فبراير 2016). "Google's Project Shield helps any news site beat DDoS attacks". إنغادجيت. مؤرشف من الأصل في 2019-06-15. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  20. ^ "General FAQs - Project Shield Help". Google Help. مؤرشف من الأصل في 2016-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-30.
  21. ^ "FAQs for news publishers - Project Shield Help". Google Help. مؤرشف من الأصل في 2016-10-26.
  22. ^ Roberts، Jeff John (27 سبتمبر 2016). "Google Rescues a Security Blogger Under Attack from Hackers". Fortune. مؤرشف من الأصل في 2019-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  23. ^ "Password Alert". مؤرشف من الأصل في 2020-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-05.
  24. ^ "Google 2-Step Verification". مؤرشف من الأصل في 2021-01-06. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-05.
  25. ^ "A Cybersecurity Arsenal That'll Help 'Protect Your Election' | WIRED". Wired. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-27.
  26. ^ "Bringing new Redirect Method features to YouTube". Official YouTube Blog (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-13. Retrieved 2020-05-04.
  27. أ ب Greenberg، Andy (7 سبتمبر 2016). "Google's Clever Plan to Stop Aspiring ISIS Recruits". Wired. مؤرشف من الأصل في 2020-12-25. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  28. ^ MacFarquhar, Neil (30 Dec 2019). "White Extremism Faces a Subversive Foe Online: Google Ads". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN 0362-4331. Archived from the original on 2020-09-12. Retrieved 2020-05-01.
  29. ^ "Software Used To Stop ISIS And KKK To Be Used Against Anti-Vaxxers". unilad.co.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-07-23. Retrieved 2020-05-01.
  30. ^ Quinn, Ben (21 Jul 2019). "Anti-extremism software to be used to tackle vaccine disinformation". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN 0261-3077. Archived from the original on 2020-11-24. Retrieved 2020-05-01.
  31. ^ Baig, Edward C. "Redirecting hate: ADL hopes Googling for KKK or jihad will take you down a different path". USA Today (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-07. Retrieved 2020-05-04.
  32. ^ Jigsaw (20 مارس 2018). "Introducing Outline: Making It Safer To Break The News". Medium. مؤرشف من الأصل في 2021-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-20.
  33. ^ "Alphabet's 'Outline' Software Lets Anyone Run a Homebrew VPN". WIRED. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-20.
  34. ^ "Intra". مؤرشف من الأصل في 2020-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-29.
  35. ^ "Google's cyber unit Jigsaw introduces Intra, a new security app dedicated to busting censorship". techcrunch.com. مؤرشف من الأصل في 2020-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-29.
  36. ^ Smellie، Sarah (17 فبراير 2017). "Inside Wikipedia's Attempt to Use Artificial Intelligence to Combat Harassment". Vice. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2019-06-22.
  37. ^ "Alphabet Built An Urban Dictionary For Tech Jargon". Co.Design. 14 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-12-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-14.
  38. ^ Ha، Anthony. "Jigsaw and The Washington Post try to explain tech jargon with their new Sideways Dictionary". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 2020-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-14.
  39. ^ Hackett، Robert (29 أبريل 2015). "Password Alert: Google's new free tool to prevent phishing attacks". Fortune. مؤرشف من الأصل في 2019-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  40. أ ب Greenberg، Andy (19 سبتمبر 2016). "Inside Google's Internet Justice League and Its AI-Powered War on Trolls". Wired. مؤرشف من الأصل في 2020-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  41. ^ Lichterman، Joseph (18 مارس 2016). "A new data viz tool shows what stories are being undercovered in countries around the world". Nieman Journalism Lab. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  42. ^ Hadas، Gold (13 مايو 2016). "Vice teams with Alphabet incubator Jigsaw on doc series 'Blackout'". بوليتيكو. مؤرشف من الأصل في 2020-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-14.
  43. ^ "Who needs body cameras? Police testing cellphone cameras". USA Today. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-27.