شريان كعبري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شريان كعبري
الاسم اللاتيني
A. Radialis
راحة اليد اليسرى, وضعية تظهر بها عظام الرسغ.
راحة اليد اليسرى, وضعية تظهر بها عظام الرسغ.

الشريان الزندي  والشريان الكعبري. منظر عميق.
الشريان الزندي والشريان الكعبري. منظر عميق.

تفاصيل
الوريد المرافق الوريد الكعبري
يتفرع من الشريان العضدي
يتفرع إلى
معرفات
غرايز ص.592
ترمينولوجيا أناتوميكا 12.2.09.027   تعديل قيمة خاصية معرف ترمينولوجيا أناتوميكا 98 (P1323) في ويكي بيانات
FMA 22730  تعديل قيمة خاصية معرف النموذج التأسيسي في التشريح (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0001404  تعديل قيمة خاصية معرف أوبيرون (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. [1]
ن.ف.م.ط. D017534  تعديل قيمة خاصية معرف ن.ف.م.ط. (P486) في ويكي بيانات

يعتبر الشريان الكعبري من إحدى الأوعية الدموية الرئيسية من الطرف العلوي في جسم الإنسان.[1][2][3] إذ يُعتبر الشريان الرئيسيّ للجانب الوحشيّ للساعد.

البنية[عدل]

ينشأ الشريان الكعبريّ من تشعُّب الشريان العضديّ في الحفرة المرفقيّة. و من ثمّ يسير بعيداً على الجزء الأماميّ من الساعد. و يُمثّل الشريان الكعبريّ نقطة علام لتقسيم الساعد إلى مقصورتين (حجرتين) أماميّة و خلفيّة، حيث تبدأ الحجرة الخلفيّة وحشيّ الشريان. ينتشر بعدها الشريان حول المعصم، مارَّاً من مسعط المشرّحين أو منشقة المشرّحين و بين رؤوس العضلات بين العظام الظهرانيّة. و يمرُّ الشريان أمامياً بين رؤوس العضلة المقرِّبة لإبهام اليد، و يشكِّلُ بعدها القوس الراحيّة العميقة، التي ستنضمّ فيما بعد إلى الفرع العميق من الشريان الزنديّ.
يترافق الشريان الكعبريّ طوال مساره بوريد يُدعى الوريد الكعبريّ.

الفروع[عدل]

يمكن تقسيم فروع الشريان الكعبريّ إلى ثلاث مجموعات، تُقابل المناطق الثلاث التي تتوضع فيها هذه الفروع.

في الساعد[عدل]

  • الشريان الراجع الكعبريّ: ينشأ بعد نشوء الشريان الكعبريّ من الشريان العضديّ مباشرةً. و من ثم يصعد إلى الأعلى و من ثم يتفاغر مع الشريان المساير الكعبريّ حول مفصل المرفق.
  • الفرع الرسغيّ الراحيّ: وعاء دموي صغير ينشأ قرب الحافة السفليّة للعضلة الكابة المربعة.
  • الفرع الراحي السطحي للشريان الكعبريّ: ينشأ من الشريان الكعبريّ قرب مكان انعطاف الشريان حول الجانب الوحشيّ للمعصم.

في المعصم[عدل]

  • الفرع الرسغيّ الظهريّ للشريان الكعبريّ: وعاء دمويّ صغير ينشأ تحت الأوتار الباسطة للإبهام.
  • الشريان السنعي (المشطيّ) الظهريّ الأول: ينشأ قبل مرور الشريان الكعبريّ بين رأسي العضلة بين العظام الظهريّة و ينقسم (في معظم الحالات) فوراً إلى فرعين يرويان الأجزاء المجاورة من الإبهام و السبابة، بينما يتلقى الجانب الوحشيّ للإبهام فرعاً مباشراً من الشريان الكعبريّ.

في اليد[عدل]

  • الشريان الرئيسي للإبهام: ينشأ من الشريان الكعبريّ عند التفافه أنسياً إلى الجزء العميق من اليد.
  • الشريان السبابيّ الكعبريّ: ينشأ بالقرب من الفرع الرئيسي للإبهام. قد ينشأ شريانان من جذع مشترك و هو الشريان السنعيّ (المشطيّ) الراحيّ الأول.

التنوعات[عدل]

يأخذ الشريان الكعبريّ مساراً سطحياً في مسعط المشرحين (منشقة المشرحين) أقل من 1% من الناس.[4] يمكن أن يُشتبه بين هذا التنوّع للشريان الكعبريّ و الوريد الرأسي، و قد أُبلغ عن حالات حقن خاطئ في الشريان الكعبريّ لأشخاص لديهم هذا التنوّع.[2] لذا يُوصى بجس النبض الشريانيّ في مسعط المشرحين (منشقة المشرحين).

الأهمية السريرية[عدل]

يمتد الشريان الكعبريّ سطحياً أمام النهاية القاصية (البعيدة) لعظم الكعبرة، بين أوتار العضلات العضدية الكعبريّة و عاطفة الرسغ الكعبريّة، و عادةً ما يأخذ السريريون (الطبيب أو الممرض) النبض الكعبريّ (حيث يُستخدم النبض الكعبريّ لتقييم معدل ضربات القلب و إيقاع القلب). كما يمكن جس الشريان الكعبريّ بطريقة أبسط عبر جسه أثناء عبوره من مسعط المشرحين (منشقة المشرحين). يُستخدم الشريان الكعبريّ عادةً لتعطيم طعم مجازة الشريان الإكليليّ، و يتزايد باستمرار شيوع استخدام هذا الشريان لهذا الغرض بين أوساط جراحي القلب.[5] حديثاً، ثبت أن للشريان الكعبريّ دورة قبل و بعد الجراحة مميزة بالمقارنة مع طعوم الأوردة الصافنة.[1]
غالباً ما يُثقب الشريان الكعبريّ في إجراءات الحصول على دم شريانيّ لتقييم غازات الدم الشريانيّ. و قد تشتمل مثل هذه الإجراءات بدايةً على إجراء اختبار ألن.
كما يُعتبر الشريان الكعبريّ موقعاً شائعاً لإدخال القسطر الشريانيّ، كما هو الحال في مؤشر الضغط الدمويّ في وحدة العناية المركزة. و يُختار هذا الشريان تحديداً لسهولة الوصول إليه و بسبب انخفاض معدل حدوث المضاعفات بسبب هذا الإجراء كالخثار.[6]

صور إضافية[عدل]

مراجع[عدل]

''هذه المقالة تَعتمد على مَواد وَمعلومات ذات ملكية عامة، من الصفحة رقم 592  للطبعة العِشرين لكتاب تشريح جرايز لِعام 1918.

  1. ^ أ ب Cohen، Gideon؛ Tamariz، Miguel G.؛ Sever، Jeri Y.؛ Liaghati، Negin؛ Guru، Veena؛ Christakis، George T.؛ Bhatnagar، Gopal؛ Cutrara، Charles؛ Abouzahr، Labib (2001). "The radial artery versus the saphenous vein graft in contemporary CABG: a case-matched study". The Annals of Thoracic Surgery (باللغة English). 71 (1): 180–186. ISSN 0003-4975. doi:10.1016/S0003-4975(00)02285-2. 
  2. ^ أ ب Beale، Evan W.؛ Behnam، Amir (June 2012). "Injection Injury of an Aberrant Superficial Radial Artery Requiring Surgical Intervention". Journal of Hand and Microsurgery. 4 (1): 39–42. ISSN 0974-3227. PMC 3371123Freely accessible. PMID 23730089. doi:10.1007/s12593-011-0053-8. 
  3. ^ Deakin CD, Low JL (September 2000). "Accuracy of the advanced trauma life support guidelines for predicting systolic blood pressure using carotid, femoral, and radial pulses: observational study". BMJ. 321 (7262): 673–4. PMC 27481Freely accessible. PMID 10987771. doi:10.1136/bmj.321.7262.673. 
  4. ^ Wood، S J؛ Abrahams، P H؛ Sa?udo، J R؛ Ferreira، B J (December 1996). "Bilateral superficial radial artery at the wrist associated with a radial origin of a unilateral median artery.". Journal of Anatomy. 189 (Pt 3): 691–693. ISSN 0021-8782. PMC 1167715Freely accessible. PMID 8982848. 
  5. ^ Sajja، Lokeswara Rao؛ Mannam، Gopichand؛ Pantula، Narasinga Rao؛ Sompalli، Sriramulu (2005-06-01). "Role of Radial Artery Graft in Coronary Artery Bypass Grafting". The Annals of Thoracic Surgery (باللغة English). 79 (6): 2180–2188. ISSN 0003-4975. doi:10.1016/j.athoracsur.2004.07.049. 
  6. ^ Bersten، Andrew D (2013). Oh's Intensive Care Manual. صفحة 123. ISBN 9780702047626. 

روابط خارجية[عدل]